29 أكتوبر 2010

Textual description of firstImageUrl

تحليل تجربة واقعية: إتصالات هاتفية "مسكونة"

تحليل : د. سليمان المدني
في البداية تعرفنا الأخت شيماء (صاحبة التجربة ) على نفسها بأنها تمتلك شفافية روحية تتميز برؤى مستقبلية تتحقق بشكل فعلي فيما بعد. وتروي لنا العديد من الأمثلة لتوثيق ماتقول وهذا يعني امتلاكها لظواهر روحية من نوع ما، غير أن التجربة الهاتفية التي روتها تؤكد امتلاكها لقدرات أخرىلاتعرفها هي بالذات عن نفسها.. وهي الظاهرة التي سنبني عليها تحليلنا ولكن قبل الغوص في الشرح دعونا نقرأ روايتها ووصفها الدقيق لما حدث معها حيث تقول:

" ما أعتبره غريباً حقاً هو ما حصل لي في أحد الأيام ، كنت مخطوبة لشاب اسمه محمد يسكن في جوار منزلنا، آنذاك درجت عادتي على ممارسة رياضة الركض يومياً بين حوالي الساعة 5:00 و 6:00 مساء، وبينما كنت أركض وبحوزتي هاتفي الخليوي، رن جرس الهاتف.. وكان المتصل خطيبي، لكن بطارية الهاتف فرغت مما أدى إلى توقف الجهاز عن العمل، ولحسن الحظ أنني كنت قريبة من محل يوجد فيه خدمة اتصال فدخلت إليه واستخدمت هاتفهم المحمول، حاولت الاتصال بخطيبي لأكثر من مرة لكنني لم أتلق إجابة !، ولكن فجأة وبينما كنت أحمل الهاتف المحمول التابع للمحل (سماعة مغلقة) رن جرسه وهو في يدي لأجد أن رقم المتصل هو رقم هاتف خطيبي، ولكن عندما أجبت سمعت صوت أمي تسألني: " أين أنت ؟ "، فأجبتها بأنني ما زلت أمارس الرياضة (أتريض) كالعادة، لكن الذي حيرني حقاً هو "كيف لها أن تتصل بي من رقم (نمرة) خطيبي محمد ؟!"، سألتها عن ذلك فأجابت: "تعالي إلى المنزل حالاً!"، فجريت مسرعة جداً وفي رأسي شتى الأفكار منها وبكل بساطة أن محمد ذهب إلى أمي فكلمتني من هاتفه، لكن الأمر تطور إلى شكل يدعو أكثر للاستغراب، فأثناء ركضي رن حرس الهاتف مرة أخرى (بالرغم من تأكدي بأن البطارية كانت فارغة !)، فوجدت خطيبي يعتذر عن عدم الرد وقتها لأنه كان يستحم !، فذهبت إلى المنزل لأجد أمي شبه نائمة وسألتها عن اتصالها وكانت بالفعل لا تدري شيئاً عنه ! ومرة أخرى كنت جالسة في المنزل وإذ بالهاتف يرن فأرفع السماعة لأسمع صرخة مدوية لم اسمع لها مثيل، كانت أشبه بصرخة مرعبة لرجل يتعذب ويصرخ كالمرأة ! "

تأثير الفكر في المادة
إن مصطلح تأثير الفكر بالمادة معروف لدى الكثيرين.وخاصة المتابعين للظواهر الغامضة، حيث نقرأ ونسمع عن أشخاص لديهم القدرة على تحريك الأشياء عن بعد بمجرد التفكير بذلك والتركيز عليه. وقد يحدث ذلك بإرادة الشخص أو من غير إرادته.. فمثلاً من لديهم عين حاسدة كما يقال.. يؤثرون بالأشياء دون رغبة أو تحضير وتركيز.. بل يكفي أن يبدوا إعجابهم بشيء ما فإذا به يتحطم أو يتمزق أو يتلف بسبب غير معروف.

وهذه القدرة موجودة عند البعض بالفطرة أو بالوراثة أن ناشئة عن تمرينات وتدريبات روحية لا مجال لشرحها الآن.

أما الأخت شيماء صاحبة التجربة فهي توضح لنا امتلاكها لأنشطة روحية متوارثة، وأن بعض أفراد عائلتها يمتلكون شفافية روحية حسب تعبيرها مثل شفافيتها. وعندما كانت تمارس رياضة الجري.. فكرت بخطيبها بطريقة لاشعورية.. ولكن برغبة قوية في لقائه.. وهذا ما أدى إلى احتمالين:

الأول : رنين هاتفها المحمول الذي عجزت عن الرد من خلاله لنفاذ شحن البطارية مما يعني أن الهاتف المحمول استجاب لرغبتها هي وبتحريض فكري دفين من قبلها وإن كانت لا تشعر به.

والثاني: أن خطيبها استجاب لرسالة أثيرية شعر من خلالها بالشوق إليها فاتصل فعلاً بالهاتف.. ولكن فراغ بطارية الشحن لديها وعجزها عن الرد عليه جعله يلقي بالهاتف جانباً ويواصل طريقه إلى الاستحمام بحيث لم يسمع المكالمات التالية.

وعندما اتصلت بخطيبها مجدداً من خلال هاتف صاحب المحل ولم يرد عليها خطيبها لكونه داخل الحمام وبعيداً عن سماع جواله الخاص. بدأ لا شعورها بإنقاذ الموقف وأيضاً ضمن احتمالين:

الأول : أنه خيل إليها أن الهاتف الجوال الذي اتصلت منه يرن.. ومن ثم أتاها صوت والدتها كبديل عن صوت خطيبها ليقنعها بالمجيء إلى البيت.

والثاني: أن الهاتف قد رن حقيقة وأنها سمعت صوت والدتها والحوار الذي ذكرته. وبهذه الحالة يمكننا اعتبار طاقتها الوساطية هي التي أوحت للهاتف بالرنين، وأما صوت والدتها فقد لبى بلا شعور من والدتها التي كانت شبه

نائمة بنطق المحاورة المذكورة. ولا ننسى أن الوالدة تمتلك بدورها طاقات وساطية كما ذكرت صاحبة التجربة، وعليه فقد تم الترنم الفكري عن طريق الهاتف، وبهذه الحالة يكون صوت والدتها قادماً عبر العقل وليس من خلال

الأذن لأن الأم في حينها كانت في حالة شبه نائمة، بينما خيل للإبنة بأنها تسمع الصوت من خلال الهاتف المحمول.

وعندما اتصل بها خطيبها للمرة الثانية ووجدت بأن الهاتف يعمل بدون شحن البطارية، فهذا ناتج عن قدرة العقل على التأثير على المادة التي تمثلت بالتأثير على طاقة شحن الهاتف فجعلته يرن بطاقة ذاتية مستمدة منها.

وقولها بأنها عندما عادت للبيت وجدت أمها نائمة ولا تدري شيئاً عما حصل، فهذا يؤكد التواصل العقلي بينهما لأن أفضل أنواع التواصل تحدث عندما يكون المستقبل بحالة استرخاء تام، وحالة النوم هي أفضل هذه الظروف.

وعندما نمت لديها هذه القدرة الجديدة التي لم تكن تعلم عنها شيئاً، فقد بدأت حالات رؤى المستقبل التي كانت تعرفها وتمارسها من قبل، تتخذ آلية مادية جديدة، تجلت في المكالمة المرعبة التي تقول فيها:

- " ومرة أخرى كنت جالسة في المنزل وإذ بالهاتف يرن فأرفع السماعة لأسمع صرخة مدوية لم اسمع لها مثيل، كانت أشبه بصرخة مرعبة لرجل يتعذب ويصرخ كالمرأة ! "

حيث يبدو أن في المكالمة نوع من الأحداث المستقبلية المبهمة التي ستكشف لها الأيام حقيقتها، وقد تجلت لها هذه المرة عن طريق الهاتف. وعليه فإن الأخت شيماء تتدرج في امتلاك المواهب الوساطية والروحية على

أكثر من صعيد.. وربما في القريب العاجل تكتشف أشياء جديدة نرجو أن تتحفنا بها، وتكون على تواصل دائم معنا .. والله الموفق.

نبذة عن د.سليمان المدني
يحمل د. سليمان المدني (58 سنة) دبلوم دراسات عليا في الباراسيكولوجيا (ما وراء النفس) من كلية ولاية نيويورك ، ولديه من الخبرة 30 سنة حيث زاول العلاج بطريقة التنويم المغناطيسي واكتسب مع الوقت طرقاً للتمييز بين حالات المس الشيطاني والحالات النفسية الأخرى كما عالج ما يسمى بحالة "المس الشيطاني" بالتنويم المغناطيسي. وأصدر العديد من المؤلفات حول التنويم وتفسير الأحلام والتقمص وآخر مؤلفاته (الصيدلية الروحية) الصادر عن دار دمشق عام 2010 ويزود موقع ما وراء الطبيعة بخبرته في هذا المجال كخبير معتمد فيه.

ملاحظة
ما تقدم يعبرعن رأي خبير معتمد لدى موقع ما وراء الطبيعة له إختصاص محدد، بنى رأيه وفقاً لما توفر له من معطيات، ولكن هذا لا يعني أنه الرأي الوحيد فقد يكون لخبراء معتمدين آخرين رأي مختلف أو يناقض ما أتى ،  إدارة الموقع ترحب بتنوع الآراء حيث تجد فيه أمراً صحياً وطبيعياً.

آخر تحليلات  د.سليمان المدني
- خمر وشيخ وقس
- دهليز الموت
- أمنية الصغر
- الوجه الدامي
- زائرة السرير

40 تعليقات:

الجواد الاصيل يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا دكتور سليمان على هذا التحليل الاكثر من رائع
دمت ذخرا للموقع
شكــــرا

غير معرف

يقول...

للأسف تحليل يستند على الكثير من المتغيرات

أنا غير مقتنع بهذا التحليل البتة و بصراحة تامة شعرت بالانزعاج لأنه صدر من الدكتور سليمان.

غير معرف

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
MetalGear يقول...

الاخ الغير معروف ارجو ذكر المتغيرات التي ترى ان التحليل يستند اليها.
التحليل اراه اكثر من منطقي في ظل المعطيات التي لدينا.

وليد القسام يقول...

شكـــراً دكتور سليمان على التحليل المنطقي و المجانب للصواب ... نعم فهذه التحاليل كلها لها علاقة وثيقة بما ستكشفه الأخت شيماء ... فربما مثل ما قلت عن الصرخة ربما ستكن شيئاً سيحصل بالمستقبل مثل الرؤيا باضبط حين نرى أشياءاً غريبة في الأحلام و بعدها تفسر شيئاً عجيباً حصل .... إن الوساطة الروحية هي نوع من أنواع الإتصال بالجن . و الأخت شيماء لها مواهب روحية عديدة التي تساعدها على الإتصال بالعالم الماورائي و هي لا تعلم ........... إن الإتصال الهاتفي المأتي من أمها ربما كان نداءاً من الجن حتى تعمل لها فخاً تتخيله هو بأنه وهم .. و الأخت ليست كاذبة كما قال أحد الأشخاص غير المعروفين فهناك دلائل تشير أنها صادقة حيث كثير من الناس حصلت لهم نفس الحوادث ......

armada يقول...

انصحك بان تعرض تعرض نفسك على طبيب نفسي فحالتك اسوأ من حالة صاحبة التجربه
قمه السطحيه والاستهزاء بالعقول

غير معرف

يقول...

عزيزى ARMADA ها انت مقتنع أنها كاذبة مثلى ؟

غير معرف

يقول...

t meg

السلام عليكم شكرا للأخوان علي هدا التحليل . ولاكن في اعتقادي ان السبب في هده الاحداث هي التكنلوجيا والتطور الدي وصل اليه الكومبيوتر التي تكاد تصل لدرجة الادراك الداتي ومنها منظومات الاتصالات المعقده جدا ولاكننا مازلنا في مرحلة العبث واللعب بالنسبه لتفكير الكومبيوتر وسوف نرا في القريب اكثر من دالك مع زيادت نضوج هدا العقل المسيطر علي كل جوانب حياتنا اليوميه. ولاكن بالنسبه لإستقبال مكالمه على هاتف بطاريته فارغه فلا تعليق لدي ,وانا شخصيا لدي موقف مماتل قمت بطرحه في مداخله علي الموضوع الاصلي وشكرا

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

الأخ العزيز -غير معرف - الذي يرى أن القصة كاذبة من أساسها:
أنت حر في رؤية ماتراه من وجهة نظرك.. ولا أحد يستطيغ إلغاء تفكيرك وقناعتك. ولكن دع الآخرين يقولون قناعتهم حتى تتحقق لنا حرية التفكير للجميع.. فقد تكون محقاً.. وقد أكون على خطأ.. وقد يكون العكس صحيحاً.. وبالنتيجة ليست هنالك حقيقة كلية يزعم أي منا الوصول إليها.. إنما هناك حقيقة نبحث عنها جميعاً كل من خلال منظاره المعرفي. وفي الوقت نفسه أدعوك لتخيل أن القصة واقعية.. مجرد تخيل فقط.. هل لديك تفسير منطقي لفهمها.. نحن نفترض دائماً صدق رواة التجارب.. ونسعى معاً للبحث عن تفسير لها.. وعلى هذا الأساس أدعوك للمشاركة معنا.. ولكن تخيل أولاً أن القصة واقعية.. واشحذ ذهنك لتكون أكثر إبداعاً وإيجابية.
مع تحياتي.

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

الأخ العزيز armada :
لم نفهم لمن وجهت ملاحظتك.. حبذا لو تكون أكثر وضوحاً وشفافية.

محمد علي

يقول...

في ظل الظروف التي لدينا في القصة و في ظل الأحداث التي أتتب تباعا أرى تحليل الدكتور سليمان تحليلا منطقيا و رغم أنه تحليل أقرب للماورائيات لكنني أعتبره صحيحا حسب ما ورد في القصة إلا إذا كان في القصة ما هو غير صحيح فيبدو لي أخي سليمان أن القصة فيها نوع من الأحداث المتتابعة و التي حدتث فجأة
فالوسطاء الروحانيين كما هو معروف منهم مدعي و منهم من يصيب نراهم كثيرا في وضعيات إسترخاء ة تركيز عالي في الفكرة التي يحاولون إستخراجها
في بعض رؤياهم
لكن الأخت هنا حدتث لها أمور غير طبيعية تباعا و دون حتى تفكير مسبق أرى أن هاته الأحداث تفتقد للخلفية أو للتعمق أكثر
الأخت تقول أنها كانت قريبة من محل إتصالات و هذا يعني أن الوقت المتوفر ليس كافيا للتفكير و التعمق كما هو معروف عند الوسطاء و هذا حتى تجعل هاته الأحداث بتفسيرها واردة

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

التركيز والتفكير العميق مطلوب عند المبتدئين في التجارب.. أما من كانت لهم سنوات من الشفافية فأحياناً تحدث معهم حالات إعجازية بمجرد وجود رغبة قد لاتكون لاواعية في بعض الحالات. هي فكرت بخطيبها.. ومن ثم تتالت الأحداث بما يحقق رغبتها ودون علم منها بالكيفية التي تجسدت بها تلك الوقائع. والله أعلم..

parapsychologyarabia يقول...

أرجو من الدكتور سليمان المدني خصوصا والإخوة الكرام
 مناقشة هده الظاهرة فعلا أنها خطيرة وأصبحت جد مستفحلة
http://www.youtube.com/watch?v=K5WuNPDI0UU&feature=player_embedded

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

الأخ parapsycholoGYARAPIA :
الموقع المذكور لايستجيب.. هل تذكر لنا اسم الحالة ونحن نتابعها بطريقتنا..؟

parapsychologyarabia يقول...

فضيحة مشعوذ ودجال الصخيرات المكي الترابي
http://www.youtube.com/watch?v=K5WuNPDI0UU

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

سندرس موضوع دجال الصخيرات بكامل أبعاده وتفاصيله وننشر النتيجة على صفحات الموقع بإذن الله.

حمدي العسيلي يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
حمدي العسيلي يقول...

أسأل الله أن يشفيك

غير معرف

يقول...

في نفسي شي من ذا التحليل
لكن مشكور يا دكتور ما قصرت

غير معرف

يقول...

قصة مفبركة وخيالية الغاية منها النشر وتأكيد حضور وقدرة على التحليل ......

ان كانت قصة وادعاء الاخت المخطوبة حقيقية وغير متخيلة فتفسيرها هو خيالات واوهام لا غير.

غير معرف

يقول...

اريد ان اقول انه كلام غير واقعي وقد يكون كذبا ولم يحدث خصوصا انه مجرد كلام من الاخت شيماء بدون دليل

اميرة محمد

يقول...

اريد ان اقول انه كلام غير واقعي وقد يكون كذبا ولم يحدث خصوصا انه مجرد كلام من الاخت شيماء بدون دليل

أحمد بشير - خبير معتمد يقول...

بالنسبة لاأشخاص الذين يتحدثون عن الدليل : هل تستطيع انته في مثل هذا الموقف من الاتيان بدليل ..؟؟
طبعا لا .. و لن تستطيع ايضا ان تعرف ماهو نوع الدليل.. فالرجاء عدم اتهام اي شخص بشئ قج يكون صحيحا و قد يكون خاطئا .

الكوانتم

يقول...

اظن ان الذي حدث هو خلل في عملية توزيع الخطوط من الشركه المالكه للخطوط
اما عن البطاريه فعادة ما يقراء خط البطاريه بصوره خاطئه او ربما حدث لها ريشارجينك ذاتي ربما بسبب وجود بعض الاحماض داخل موصل البطاريه اظن ان هذا هو التحليل الوحيد الذي عندي
شكرا سيد سليمان

غير معرف

يقول...

شكرا جزيلا للدكتور سليمان لانك خليتني انتبه على امور بتصير بيني وبين والدتي في بعض الاحيان اتواجد انا في الطابق السفلي من المنزل وامي في الطابق العلوي واكون انا مشغوله في التفكير ببعض الامور وامي شبه نائمه واجد بعض الفكار او بعض الحلول ثم تاتي والدتي وتقول نفس الافكار واتفاجاء بانها كانت تفكر بنفس الامور حتى على مستوى الاحلام نحلم بنفس الاشخاص وتكون الاحداث قريبه جدا جدا مع اختلاف بسيط في وعندما انوي ان اقول شي احيانا كثيرا نتكلم بنفس التوقيت عن نفس الشئ فما تفسيرك لهذا الوضع ارجوا منك ردا وشكرا جزيلا لك

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

الأخت (غير معروف):
يبدو أنك تقيمي مع والدتك بشكل شبه دائم.. وأن أفكاركم وهمومكم وطموحاتكم الحياتية مشتركة.. وهذا ما يجعلكم تعملون على موجة ترنم واهتزاز متشابهة.وبالتالي فإن حتى الأحلام تكون مشتركة بينكم.. والله أعلم.

محمد يقول...

هنةغ8غه8خم9مخ9

فايزسليمان [email protected] يقول...

الاء ستا ز/ كريم شوا بكه شكرا تعلي قاتك وتحليلا تك تدل علي سعة افق/

فايز سليمان يقول...

الاءستاز كرم غزال/تحيه طيبه وبعد/1لمازا بوجد من هو تحت اسم غير معر وف لمازا لا يكتب حتي اسم وهمي وداء ما يهاجم ولا ينا قش وعندما زكرت اسما وعناوين اخطاء في حقي/ وانت تقول ازكر كل شيء/ الخبير سلمان اعتبرني مع الشبا طين والعياز بالله/ وجدت ان تنويم ال شخص ثم القراه عليه بالصلاة علي النبي وقراة القران اسرع في الاستنتطاق واء قسم بالله العظيم / مندرس علم ما وراء الطبيعه او المتفزيقا فهو اقرب لاءشياء كثيره ولا كن د سليمن اقرب الي الطب النفسي ومشايخ القرون الوسطي اللزين حرقوغالم لانه فال باء ن الارض تدور حول الشمس وهم يرو عكس زا لك/اللزي ينطق علي المريض سواء كان روحا او قرينا اوجن ازرق حتي/ ينطق يلغةما قيل الموت / اسمى نصفه غير صحبح ازا كان الدكنور قال بهني اتعا مل مع الشياطين والعياز بالله فهل قد راءني غماز لو واحد من اياهم قراء هز وصدقه فقد يزبحني انا اوغيري / لعلمك انا معروف جدا ولا احتاج الي ميح ولوكنت دجالا لعملت اعلان اوموقعا مثل شخص يعي الحكيم يمطرني برساءل عن كتب واشباء اعرف انه كازب ويرسل رقم تلي فونه ايضا /وللاء خوه هديه بسي طه ضع يدك علي اي مريض واقراء الصلاة علي النب وسورة الفاتحه فا اء زا كن به شيء فسوف يقع غلي الارض وان وضعت النار في يده فلن يحس بها والمسيحين يقراو صلا ةال شكر وشكرا

فايز سليمان يقول...

تحباتي ايضا للا ستاز احمد بشير فهورجل يدل علي فهم كبير وعميق وتحليل راءع

المنوم المغناطيسي والبا حث الروحاني فايز سليمان يقول...

الاء خ كريم غزال/ برجاء مراجعة ما رسلته لك سابقا من ردودي وليس تجارب فقد تمكنت من اصلا ح كيفية ارسال التعليقات وشكرا وان لست ضعيفا

المنوم المغنا طيسي والبا حث ال روحاني في علم الباراسيكولسجي يقول...

هديه للا خوه لمن عنده اي دبدان في البطن / يعصر 5 ليمونات علي مطحون ترمس ناشف وبقبة الكب ماع لمن فق 18 سنه وتقلل الكميه للسن الاءصغر ويثرب علي الريق وينام ساعه علي جنبه الاءيسر فيحدث اسهال وتنزل جميع انواع الديدان/ ومن لديه ضغط اوكلسترول 3 فصوص ثوم يقطعو قطع صغيره ويبلع علي الريق مع زجاجة ماء ولا يا كل اء لا بعد ساعم لمدة اسبوع يزهب الكلسترول ويهبط الضغط العالي ولوداوم علي طول كان احسن ومنوع لمريض القولون والمعده/وللحصوات يشرب مغلي بزر خله لمدة اسبوع حيتسع الحاب ثم يشرب زيتون اءسراءيلي علي ليمون قينزل الحصى متكسره والرمل

لمنوم المغناطيسي والباحث الروحاني الحقيقي د فايز سليمان يقول...

للا خوه/ ازا اءردت ان تستيقظ في اي وقت من النوم بالدقيقه عند النوم قل يورة انا انزلناه في ليلة القدر حتي ينزل الملاءكه والروح ثم تردد الساعه التي تريد ان تصحو فيها حتي تنام ولا تفكر في اي شيء غير هزا حتي لاتدري بنفسك فتعمل عندك الساعه الميقاتيه الموجوده في د خل كل كاءن / الغده الصوبربه موجده اقوي في الا طفال والمولدين بعا هات والحامل وهي المسوء له عن موهبة التلباثي وغيره/ ام في الطيور فهي اقوب بين العينان مثل ال حمام الزاجل/وشكرا

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

لا أدري لماذا المنوم المغناطيسي العالمي والعالم الروحاني لا يجيد لغته الأم. فاخطاؤه اللغوية لاتحصى. هذا من جهة.. ومن جهة أخرى لاعلاقة للتنويم المغناطيسي بما تفعله من قراءات.. ويبدو أنك مع احترامي لك لم تحاول معرفة التنويم المغناطيسي الحقيقي ولم تقرأ عنه من مصادر علمية بل من الكتب الملقاة على أرصفة الشوارع.
وإذا كنت تصرع المريض بقراءة آيات القرآن كما تقول.. فلماذا يكذب عليك المريض المصروع بزعمه أنه يتلبسه روح المتوفى فلان.. وأنت تعلم أن هذا يتعارض مع الدين الحنيف.. ألا ترى معي أن مزاعم الشياطين التي تتقمص جسد المريض فيها الكثير من الكذب..؟
راجع نفسك وعلمك وممارساتك فنحن نحب لك الخير ونريد إنقاذك مما أنت فيه من أوهام الشياطين.
مع تحياتي.

غير معرف

يقول...

الف شكر لدكتور سليمان المدني وكلامك صحيح لاني متواجده مع والدتي بشكل شبه دائم مع خالص تحياتي لشخصك الكريم

Mike يقول...

أبو ياسر الشامي

يا سيد فايز يا روحاني بيك الا لعنة الله على الكافرين

شو قصدك زيتون اسرائيلي يا.....

(يشرب مغلي بزر خله لمدة اسبوع حيتسع الحاب ثم يشرب زيتون اءسراءيلي علي ليمون قينزل الحصى متكسره والرمل )

الزيتون فلسطيني و سيبقى فلسطيني باذن الله

رجاء من السيد كمال المحترم طرد مثل هؤلاء من هذا الموقع المحترم

غير معرف

يقول...

يعني اللي نشوف في الافلام الغربيه صحيح من قدرة البعض على رؤية لمحه من المستقبل

بنظري الاخت ممسوسه ويتعاون الجن معها بل ويتلاعب بها وهي من سمحت له بذلك لانها كما تقول تمتلك واسرتها انشطه روحيه يعني ايش تقصد سحر والله عجيبه صرنا نراها شي عادي الاخت اكيد من المغرب

Matrix Internet Cafe يقول...

مع كل احترامي لردود الاخوان والكتور سليمان بان هناك تفسير منطقي لما يحدث بل حدث عدة مرات معي

اولا ان الهاتف الخاص بالاخت الفاضله فصل شحن بالعامية فهذا بالفعل يحدث لكن لو لاحظنا في الهواتف الخلوية حتي لو هي جيل ثاني (قديمة الطراز) بعد انخفاض البطاريه واصدار صوت بانها فارغه لا يغلق الخط بل بغلق الهاتف فقط وبامكانكم احراء تجربه بعد ان يكونك هاتفك انتهي شحن البطاريه قم باالاتصال عليه وسوف يرن ومن الممكن حدا ان هاتف الاخت اصبح في وضع اسمه ستاند باي او وضع الاستعداد لمكالمه طورائ فغلق جميع اضاءة الشاشة ولكن يظل علي استعداد بتلقي مكالمة لمدة وجيزة او الاتصال برقم ١١٢. او. ٩١١ للطوارئ هذا بالنسبه للهاتف الذي رن وهو منتهي الشحن تجربة ممكن تقوموا بها.


بالنسبة لتحليل الدكتور سليمان عن دخول الشاب الحمام صحيح مائة بالمائة

اما الرقم اللي رن وصدر صوت الام من خلاله علي رقم محل الاتصالات. فمن البديهي ان الاخت قامت بالاتصال علي رقم خطيبها بالفعل ومن ثم رن رقم المحل واحدة تتصل علي بنتها او ان شبكات المحمول دائما ما تدخل في بعضها واوحت للاخت بانها والدتها. من البديهي يا اختي الفاضله بدل الاستغراب بان رقم خطيبك رن عليكي كنتي استنتجتي ان خطيبك في البيت زي ما قلتي وان امك بتستعجلك علشان تروحي تقعدي معه.
انا بكدة حللت جزء الهاتف اللي فصل لكن جزء اتصال والدتك وخلافه يتركه للخبراء لان في حلقة مفقودة او انتي تتوهمي ليس الا وكلنا نعلم عن الواقع المتبصر وشكرا

savannah montano يقول...

شكرا جدااا على هذا الموضوع انا ايضا مررت من هذه لتجربة و لم اعرف لها تفسيرا و الان وجدته في موقعكم مع العلم اني اتابع كل منشراتكم واصلوا و لكم التوفيق

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .