28 سبتمبر 2010

Textual description of firstImageUrl

تحليل تجربة واقعية: الوجه الدامي

تحليل : د. سليمان المدني
تتلخص التجربة الواقعية الوجه الدامي لصاحبتها الآنسة أمل بأنها تشاجرت مع والدتها لسبب لم تذكره أدى إلى غيبتها عن الوعي بسبب ما تعرضت له من ضرب عنيف. وبعد ذلك بدأت بالعزلة والوحدة والانطواء.


وفي يوم ما وأثناء نومها دخلت عليها أختها فوجدت وجهها غارقاً بالدماء، مما أفزع الأخت حيث استيقظت صاحبة القصة لترى نفسها على هذه الحال فأغمي عليها من الصدمة. وبعدها راحت الأم تتنقل بها بين المشعوذين وأدعياء العلاج، حتى علقت بيدي من تصفه بالشيخ الذي مارس عليها التعميد الشيطاني بدم الحيوان بزعم أن هذا ما طلبه منه الجني.


وإذا ما حاولنا الدخول بتفاصيل القصة وتحليل كل نثرة فيها نرى الإبهام أولاً منذ البداية.. فكل والدة يمكن أن تتشاجر مع ابنتها لسبب أو لآخر.. ولكن أن نجد أما تستمر بضرب ابنتها حتى تصل بها إلى الإغماء دون أن تهتم بالنتيجة.. فهذا أمر يثير الكثير من التكهنات. لأن الأم لم تكتف فقط بإيصال ابنتها إلى حالة الغيبوبة نتيجة الضرب.. وإنما أهملتها دون أن تحاول إسعافها أو تفكر بعواقب ما أقدمت عليه ! وأعتقد أن هذه التصرفات من قبل الأم لا يمكن أن تحدث إلا إذا تعرض الأمر بالشرف وبالمقابل فإن الابنة انعزلت عن الآخرين لكي لا يناقشها أو يدينها أحد لفعلتها.

وطبعاً فإن الانطواء والعزلة في حالة كهذه يتيح للشيطان مدخلاً واسعاً، فأمامه ضحية مستسلمة لا تفكر إلا بالانتقام ، فأخذ يغذيها بالأفكار السوداوية والإجرامية والدموية وتحولت بدورها إلى دمية بيديه.

وعندما دخلت عليها أختها ووجدت وجهها مغرقاً بالدماء لم توضح لنا الراوية مصدر الدماء.. هل هو نزيف من الأنف مثلاً.. أو أن هناك تخدشات على الوجه كأن تكون الضحية خدشت وجهها بأظافرها نتيجة نوبة شيطانية تفقد معها الشعور بالألم.. (وهذا ما أرجحه).

المهم أنها تحولت بالتالي من أضحية بيد الشيطان إلى ألعوبة بيد أتباعه من الإنس أدعياء المعرفة، ولابد أن مسيرة أمها بها بالتنقل من مشعوذ إلى آخر كان جزء من الخطة الشيطانية التي توجها بالفعل بتعميد شيطاني واضح بالدم وبالمرحاض..!! وإذا ما استعدنا بذاكرتنا أساليب عبدة الشيطان وطقوسهم الدموية نستنتج أن ما قام به الشيخ هو من أقبح ما يقوم به السحرة الكبار (إقرأ عن العهد بين الساحروالشيطان) .

وطبعاً هناك أوصاف تجاهلتها الضحية في وصفها لما حدث.. فمثلاً :

- من الذي قام بذبح الديك الذي يفترض أن يكون لونه أسود ؟

- وهل ذبحه فوق رأسها أو بين قدميها ؟

والحقيقة أن هذه الطقوس تشترط أن يقوم بها الساحر نفسه (الشيخ المزعوم).. حيث دخل معها إلى المرحاض وأجلسها على أرضيته وهي عارية بالطبع وقام بذبح الديك فوق رأسها وبقي يرفعه بيده حتى نزفت كل دمائه فوق رأسها.. ثم قام بتلطيخ جسدها بالدماء بكفيه ليتخلل كل بقعة من جسدها وهو يتمتم بكلمات وطلسمات شيطانية.. إلخ..

وهنا انتهى دور الساحر وعمد أضحيته الطازجة على مذبح الشيطان.


وعليه فإن القصة لم تنتهي بل أنها بالكاد ابتدأت.. حيث تقول صاحبة القصة أنها تراودها أفكار الانتحار والهروب من المنزل.. وأنها تتعرض لحالات انهيار عصبي بين وقت وآخر.. ولذلك لابد من وقف الامتداد الشيطاني وفقاً لما يلي :

1- أن تذهب لرجل دين حقيقي.. وأنصحها بأن يكون بمرتبة أزهري على أقل تقدير.. وليس أي مدعي كان.

2- أن يكون لديها رغبة صادقة وحقيقية بالانسلاخ عن أفكار الشر والتوبة إلى الله عن كل ما فعلته.

3- قراءة القرآن الكريم الذي يهذب النفس ويطهر الروح ويتصدى لأفاعيل الشيطان كائنة ما كانت.

4- إيجاد حل عملي للمشكلة الأساسية التي جعلت الوالدة تضرب الضحية بهذا العنف (المفرط) الدموي إذا جاز التعبير.


نبذة عن د.سليمان المدني
يحمل د. سليمان المدني (58 سنة) دبلوم دراسات عليا في الباراسيكولوجيا (ما وراء النفس) من كلية ولاية نيويورك ، ولديه من الخبرة 30 سنة حيث زاول العلاج بطريقة التنويم المغناطيسي واكتسب مع الوقت طرقاً للتمييز بين حالات المس الشيطاني والحالات النفسية الأخرى كما عالج ما يسمى بحالة "المس الشيطاني" بالتنويم المغناطيسي. وأصدر العديد من المؤلفات حول التنويم وتفسير الأحلام والتقمص وآخر مؤلفاته (الصيدلية الروحية) الصادر عن دار دمشق عام 2010 ويزود موقع ما وراء الطبيعة بخبرته في هذا المجال كخبير معتمد فيه.

ملاحظة
ما تقدم يعبرعن رأي خبير معتمد لدى موقع ما وراء الطبيعة له إختصاص محدد، بنى رأيه وفقاً لما توفر له من معطيات، ولكن هذا لا يعني أنه الرأي الوحيد فقد يكون لخبراء معتمدين آخرين رأي مختلف أو يناقض ما أتى ،  إدارة الموقع ترحب بتنوع الآراء حيث تجد فيه أمراً صحياً وطبيعياً.

إقرأ أيضاً ..
- العهد بين الساحر والشيطان
- طقوس التعذيب لدى عبدة الشيطان

31 تعليقات:

سر الأرض يقول...

تحليل رائع يا د . سليمان , الذبح من اجل الشفاء هذا اعتبره شرك لانك تقدم اضحية ليست لله وانما للشيطان , الله يجيرنا من نساء اليوم الجاهلات , الجهل عدو العلم .

غير معرف

يقول...

تحليل جميل و منطقي جدا.. يعطيك العافية يا د.سليمان
ننتظر المزيد من القصص الواقعية و المزيد من التحليلات

emy

وحش الوحوش

يقول...

السلام عليكم

صراحة شهادتي فيك مجروحة يا دكتور سليمان..

الله يعطيك ألف عافية على المجهود المتميز اللي تقدمه في تحليلاتك للمواضيع..

وانا اتفق معاك في كل ما قلته 100%..

ويعطيك العافية.

غير معرف

يقول...

ما شاء الله على هذا التحليل

لكن أريد أن أسمع رأي صاحبة التجربة اذا امكن

شكراً للدكتور سليمان المدني

---------------------------

في موضوع الشخص الذي تأتيه الغولة أو الجنية أو مهما كانت أنت قلت أنك استعملت طريقة الرسم التلقائي
هل هذه الطريقة حصلت معك بالفعل !؟؟؟

غير معرف

يقول...

manal

(لا يمكن ان تحدث الا اذا تعرض الامر للشرف)!!!!
فيه مليون سبب وسبب ....ومن وجهة نظري هالجمله لن تعود بالفائده على الاخت أمل بالتالي ليش ذكرتها؟؟؟


الى اختي أمل:انتي مؤمنه والمؤمن يبتلى لا ليضعف انما ليزيد ايمانه اصبري وجاهدي وتوكلي على الله واعلمي انكي ستجدي الاجابه عنده سبحانه
لا تحزني.. مهما بلغ بك البلاء ! وتذكري أن ما يجري لك أقدار وقضاء يسري.. وأن الليل وإن طال فلا بد من الفجر !
وتأكدي انه إذا اشتد الحبل انقطع ، وإذا أظلم الليل انقشع ، وإذا ضاق الأمر
اتسع,ولن يغلب عسر يسرين.
وفعلا مثل ماقال دكتور سليمان في اخر جزئيه ابحثي عن الشيخ الثقه ....

غير معرف

يقول...

استاذ كمال , كيف تقوم بتصميم الصور بهذه الطريقة الرائعة , وما اسم البرنامج الذي تستخدمه.

sahim kamal يقول...

شكراً للدكتور سليمان المدني على تحليله الرائع والغني ولكن سيدي لدي سؤال هل فعلا عملية الصرع ليست دات جدوى و اداكانت كدالك لما جل المشايخ يجعلونها قاعدة لهم في اخراج الشياطين؟ .ما هو البديل امام تلبس قوي؟ اسف صاروا سؤالين :)

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

لم أفهم السؤال..كيف أن عملية الصرع ليست ذات جدوى..؟
هل تقصد بأنه لاجدوى من علاجها..!!
والجواب أن مفهوم الصرع كأعراض هو مفهوم ملتبس بين الكثيرين.. فصرع الجن يختلف عن الصرع المادي الذي يعالجه الأطباء المختصون. وحتى صرع الجن يمكن معالجته إذا كان المعالج يملك ما يكفي من الدراية المهنية. وحالات التلبس ليست صرعاً كما هو شائع.. ويمكن معالجتها عندما يكون المعالج عارفاً لحقيقتها.. وواثقاً من قدرته..أما إذا كان يمارس علاجاً استعراضياً الهدف منه إبهار المشاهدين.. فلا بارك الله به ولا بعلاجه لأنه غير مجد البتة.

sahim kamal يقول...

اقصد هل من الممكن علاج حالات التلبس بالرقية و الدكر دون الحاجة للصرع ؟
وشكرا.

little princess

يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
تحليل منطقى ومقنع للتجربة.......
كالعادة يا د.سليمان..........
بانتظار رأى صاحبة التجربة الاخت أمل

زنقــة لهبــــال

يقول...

كانت قصة جميلة فعلا ؛ نتمنى الشفاء للرَّاوِيَة المشكورة على إرسالها للرواية

متتبع قديم

الجواد الاصيل يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اود ان اشكر الدكتور سليمان المدنى على التحليل الرائع ومن وجهة نظرى ان هذا التحليل هو الاقرب للواقع

دمت ذخرا للموقع يا دكتور

الجواد الاصيل يقول...

ننتظر تعليق الاخ العزيز كريم شوابكه ان كان موجودا بيننا على تحليل الدكتور سليمان

زنقــة لهبــــال

يقول...

د. سليمان المدني لقد غبت الغيبة الصُّغرى على الموقع أنت شخص موهوب و نتمنى لك التوفيق و النجاح
في مسيرتك

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

الرقية في حال كونها سليمة وبعيدة عن القشور الدخيلة.. فهي رقية شرعية. وكذلك الذكر في حال كونه خالصاً لله.. فهو ذكر حق وكلاهما يفيدان في علاج الصرع، لكن بشرط أن يكون المصروع مؤمناً ومتأثراً بمعاني الكلمات المستخدمة في كلتا الحالتين.
وأما أن نرى الراقي يقرأ رقيته بسرعة، ويلتهم نصف الكلمة التي يقرأها، فالرقية في هذه الحالة غير ذات معنى. ويجب أن تتم القراءة بهدوء ووضوح مع المحافظة على مخارج الكلمات. وكذلك الذكر، بحيث لاتدعو فيه مع الله أحداً، ولا تتوسط له بوسيلة.
وبالنسبة للصرع الذي يفتعله المعالج بالممسوس ليستحضر من خلاله الجني أو الشيطان المسيطر على الجسد فهو عمل منبوذ ولا تجوز ممارسته، لأن ما يحدث في هذه الحالة هو أن المعالج قد حفظ عن ظهر قلب طريقة تحضير جني ما يستخدمه في كل حالات العلاج كوسيط بينه وبين الجني الآخر المسيطر الفعلي على الجسد، حيث تبدأ المساومات على خروج الجني الذي يصرع الجسد مقابل كذا وكذا من طلبات شيطانية ما أنزل الله بها من سلطان. ولعل في القصة التي نحن بصددها (الوجه الدامي)، خير دليل على هذه المساومات الشيطانية.
ولكن..إذا دخل المعالج على رجل وهو مصروع فعليه أولاً أن يتأكد من أن الصرع هو بسبب الجن أم ناتج عن مرض عضوي.. وعندما يتأكد أنه صرع جني فعليه أن يجابه الجني أو الشيطان إما بالتخويف والتهديد..وإما بوسائل أخرى يطول شرحها في هذا المقام..
ورداً على سؤالي عن ممارسة الكتابة التلقائية أقول:
نعم مارستها وتتم بهيمنة كائن غير منظور على يدي وأنا أمسك بالقلم وهو يكتب به من خلال يدي. ولكن تجربتي في الكتابة التلقائية زادت من قناعتي بأن الكائن المهيمن هو من الشياطين حصراً وليس من أرواح الموتى المنتقلين كما يزعمون.. ولا أنصح أحد بالتجربة لأن مخاطرها قد تكون مدمرة على غير المتمرسين بشكل تدريجي ولسنوات طويلة.
وفي النهاية أشكركم جميعاً والسلام.

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

الأخت زنقة لهبال:
أشكرك على مشاعرك الرقيقة ولكني أؤكد بأني لم أغب لاغيبة صغرى ولا كبرى.. ولكن عندما تطرح مواضيع ليست من اختصاصي فلا عيب من أن أترك الكتابة فيها لأصحاب التخصص..رحم الله امرئ عرف حده فوقف عنه.

غير معرف

يقول...

هل انا دكر ام انتى ..رحم الله امرئ عرف حده فوقف عنه شكرا لك على كلامكم المفيد و السلام

كريـم شوابكه يقول...

الدكتور سليمان المدني تحليلاته تزعج الشياطين!!!

رائع دكتور سليمان المدني بهذا التحليل وهو تحليل لايستطيع أي احد أن يخالف وجهة نظرك به لأنك قد أزلت الستار عن هذا المخطط الشيطاني .لذلك فأنا أحيي جهودك الحثيثه على مواصلة هذه المسيره البناءه التي نحن نسير على نهجها من محاربة تلك الأمراض الاجتماعيه التي وللأسف مازالت مجتمعاتنا تؤمن بها.

C'est la vie يقول...

أشكرك د/سليمان على التحليل
شيء فظيع جداً كيف تتركها والدتها بين يدي ذلك الفاجر حسبنا الله ونعم الوكيل
أستاذي سليمان هل اخبرتك صاحبة التجربه أن المشعوذهو من قام بعملية الذبح وتلطيخ جسدها بالدماء أم أنك إستنتجت هذا؟؟؟
فغريب أمر والدتها التي تترك فلذه كبدها بين يدي من لايخاف الله
كنت أعتقد أن الجميع أصبح يتخذ إجرائات وقائيه عند الذهاب للشيوخ تحسباًان يكون من أحدالمشكوك في أمرهم عديمي الذمه
كأن يتواجد معها والدها أو كلاهما
أنا في حالة غيضضض شدييييد

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

لم يخبرني أحد بذلك.. ولكني أعرف أسرار تلك الطقوس الشريرة..

C'est la vie يقول...

حسبنا الله ونعم الوكيل

شفاك الله أختي
وجزاك الله عنا خير الجزاء د/سليمان لفضحك خططهم
أتمنى من الجميع التأكد ممن يدعون الرقيه فقدكثر الأدعياء منهم

غير معرف

يقول...

دكتور سليمان المدنى هل يمكن ان يتلبسة الانسان اكثر من جن

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

نعم يمكن أن يتلبس الإنسان أكثر من جني واحد..وقد يتنازعه جن متعارض مع غيره مما يجعله مسرحاً للصراع بين الجن الذين غالباً مايكونوا في هذه الحالة من الشياطين أي (أراذل الجن).. أما العشق فلا يكون إلا مفرداً..بمعنه أنه إذا عشقته جنية فلا تنافسها عليه جنية أخرى.. وكذلك إذا عشق جني امرأة من الأنس فلا ينافسه عليها جن آخر.. أما إذا كانت العلاقة جنسية شيطانية بدون عشق.. فقد يشارك بها أكثر من شيطان واحد..ذكوراً وإناث.. تماماً كما يحدث في عالمنا فيما يسمى بالجنس الجماعي الذي يشارك فيه ويمهد له الشيطان.

غير معرف

يقول...

الدكتور سليمان
أنا حزينة وخائبة من تحليلك لمشكلة الفتاة

فمهما كان لا أعتقد أنه من الصائب اتهام الفتاة بشرفها، وأيضا لا يحق لنا ولا لك أن تتهمها بذلك بناءا على المعلومات التي قدمتها...فأنا أجد أن وصف الفتاة لمشكلتها لم يكن كافيا، وأعتقد ان قصتها لا تخلو من مبالغة فتاة مراهقة، فهي مازالت في 18 من عمرها. وأريد أن أقول أن مشكلة قد تكون بسيطة، ستصبح جدا معقدة وعويصة لفتاة في عمر أمل وفي موعد امتحانات الصف الثالث الاعدادي

أتفق معك أنه من غير المعقول أن تتضرب الأم ابنتها حتى تفقد الوعي، ولكن لما لا يمكن تحليل الموقف بالشكل التالي:

المرأة هي أكثر شخص مضطهد في الوطن العربي، من الضغوطات الحياتية إلى الضغوطات الاجتماعية إلى سلطة الزوج الذكورية إلى مشاكل الأولاد إلى أعباء المنزل، فالأم في حالة يرثى لها، والفتاة ليست بأفضل حال من أمها فالفتاة تعاني نفس معاناة والدتها.

فإذا افترضنا أن الأم غير متعلمة وعلى درجة من البساطة والدليل على ذلك أنها عرضت ابنتها على المشعوذين بدلا من الأطباء، وفوق ذلك فإن الضغوطات الحياتية وإحدى مشكلات فتاة مراهقة سوف تدفع الأم لفقد السيطرة و لضرب ابنتها بهذه القسوة، الفتاة مراهقة ضعفية ستسقط مغمى عليها ...و أنا أشك بأنه أغمى عليها بشكل كامل، قد تكون داخت وشعرت بالإعياء وليس الإغماء، فأتوقع من الأم حينها عدم تصديق الفتاة أو أن تشعر بأن الفتاة تمثل لتكسب عطفها.

إن ضرب فتاة في الخامسة عشرة بهذه القسوة، نتائجها قد تكون على نفسية وعقل الطفلة، وأعتقد أن الفتاة تعاني من حالة اكتئاب شديدة وأن عليها مراجعة الطبيب، وهذا سبب عزلتها وانطوائها.

بالنسبة للوجهها الدامي، أنا لست طبيبة ولكن كفتاة اعلم ان احمرار الوجه هو ناتج عن تفجر الأوعية الدموية في الطبقة القريبة من طبقة الوجه الخارجية ...فإن أول شيء خطر في بالي عندما قرأت مشكلتها هو أن الفتاة تعاني من اضطراب وتوتر نفسي، أدى إلى تفجر الأوعية الدموية في بشرتها وخروج الدم من المسام.

خاب ظني عندما لم أجد نصيحة بأن تذهب لرؤية طبيب متخصص في مشاكل البشرة، إن رؤية رجل الدين وقراءة القرآن ستساعدها على الشعور بالسلام الداخلي والتخفيف من اضطرابها النفسي، لكني كل الثقة بأن ما تعانيه هذه الفتاة هو اكتئاب شديد... فأنا كفتاة عربية أعيش نفس حياتها، و أعاني أيضا من الاكتئاب، وحدث معي ما يشبه قصة الفتاة ولكن دون خروج الدم من الوجه، ولكني كنت أعاني من حالة الدوخة الدائمة و عدم التركيز، والاكتئاب هو مرض لا يمكن لرجل دين أن يشفيه ، المرض يحتاج لدواء يوصف من طبيب.

وهي الآن على شعور دائم بالانتحار والانهيار العصبي، هو بسبب هذا الهلع الشيطاني الذي مرت به من مشكلتها إلى التعامل مع المشعوذين.

هذه كلمتي، وأرجو منك يا أمل، أن تتأملي وتتروي وأن تذهبي لرؤية الطبيب وتقولي له بأنك ربما تعانين من الاكتئاب.

غير معرف

يقول...

الدكتور سليمان
أنا حزينة وخائبة من تحليلك لمشكلة الفتاة
فمهما كان لا أعتقد أنه من الصائب اتهام الفتاة بشرفها، وأيضا لا يحق لنا ولا لك أن تتهمها بذلك بناءا على المعلومات التي قدمتها ... فأنا أجد أن وصف الفتاة لمشكلتها لم يكن كافيا، وأعتقد ان قصتها لا تخلو من مبالغة فتاة مراهقة، فهي مازالت في 18 من عمرها. وأريد أن أقول أن مشكلة قد تكون بسيطة، ستصبح جدا معقدة وعويصة لفتاة في عمر أمل وفي موعد امتحانات الصف الثالث الاعدادي
أتفق معك أنه من غير المعقول أن تتضرب الأم ابنتها حتى تفقد الوعي، ولكن لما لا يمكن تحليل الموقف بالشكل التالي:
المرأة هي أكثر شخص مضطهد في الوطن العربي، من الضغوطات الحياتية إلى الضغوطات الاجتماعية إلى سلطة الزوج الذكورية إلى مشاكل الأولاد إلى أعباء المنزل، فالأم في حالة يرثى لها، والفتاة ليست بأفضل حال من أمها فالفتاة تعاني نفس معاناة والدتها.
فإذا افترضنا أن الأم غير متعلمة وعلى درجة من البساطة والدليل على ذلك أنها عرضت ابنتها على المشعوذين بدلا من الأطباء، وفوق ذلك فإن الضغوطات الحياتية وإحدى مشكلات فتاة مراهقة سوف تدفع الأم لفقد السيطرة و لضرب ابنتها بهذه القسوة، الفتاة مراهقة ضعفية ستسقط مغمى عليها ...و أنا أشك بأنه أغمى عليها بشكل كامل، قد تكون داخت وشعرت بالإعياء وليس الإغماء، فأتوقع من الأم حينها عدم تصديق الفتاة أو أن تشعر بأن الفتاة تمثل لتكسب عطفها.
إن ضرب فتاة في الخامسة عشرة بهذه القسوة، نتائجها قد تكون على نفسية وعقل الطفلة، وأعتقد أن الفتاة تعاني من حالة اكتئاب شديدة وأن عليها مراجعة الطبيب، وهذا سبب عزلتها وانطوائها.
بالنسبة للوجهها الدامي، أنا لست طبيبة ولكن كفتاة اعلم ان احمرار الوجه هو ناتج عن تفجر الأوعية الدموية في الطبقة القريبة من طبقة الوجه الخارجية ...فإن أول شيء خطر في بالي عندما قرأت مشكلتها هو أن الفتاة تعاني من اضطراب وتوتر نفسي، أدى إلى تفجر الأوعية الدموية في بشرتها وخروج الدم من المسام.

خاب ظني عندما لم أجد نصيحة بأن تذهب لرؤية طبيب متخصص في مشاكل البشرة، إن رؤية رجل الدين وقراءة القرآن ستساعدها على الشعور بالسلام الداخلي والتخفيف من اضطرابها النفسي، لكني كل الثقة بأن ما تعانيه هذه الفتاة هو اكتئاب شديد... فأنا كفتاة عربية أعيش نفس حياتها، و أعاني أيضا من الاكتئاب، وحدث معي ما يشبه قصة الفتاة ولكن دون خروج الدم من الوجه، ولكني كنت أعاني من حالة الدوخة الدائمة و عدم التركيز، والاكتئاب هو مرض لا يمكن لرجل دين أن يشفيه ، المرض يحتاج لدواء يوصف من طبيب.
وهي الآن على شعور دائم بالانتحار والانهيار العصبي، هو بسبب هذا الهلع الشيطاني الذي مرت به من مشكلتها إلى التعامل مع المشعوذين.

هذه كلمتي، وأرجو منك يا أمل، أن تتأملي وتتروي وأن تذهبي لرؤية الطبيب وتقولي له بأنك ربما تعانين من الاكتئاب.

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

إلى الأخت غير معروف:
أشكرك على إحساسك المرهف تجاه فتاة تعاني في أزمتها لسبب أو لآخر. وكنت أتمنى من صاحبة المشكلة أن تعلق على تحليلي بصراحة وصدق ولا تتجاهل الموقع بشكل نهائي وكأنها لم ترسل له ولم تطلب مساعدته.. وعندها كنت ربما أغير وجهة نظري بما يتناسب مع ردة فعلها. وأما قولي بأن أسباب القضية قد تتعلق بالشرف ففيه من الخطأ بقدر ما فيه من الصواب، ولكن كان على صاحبة القضية أن ترد.. وعندها سنسعى لتقويم اي اعوجاج في التحليل إن وجد.. مع شكري الجزيل لأحاسيسك النبلة.

غير معرف

يقول...

شكرا دكتور سليمان، أرحتني قليلا بعدما فهمت وجهة نظرك فطريقتك كطريقة والدي عندما أخطأ فهو أيضا يحكم علي ثم يطالبني بالدفاع عن نفسي، فأقف خائفة محتارة وخائبة لأنه يظن سوءا بي.
فما بالك أن تتهم فتاة بشرفها، هذا شيئ مفجع.
وفي الحقيقة أنا لست لا معك ولا مع والدي بهذه الطريقة، فهي حقيقة مخيفة. 
عزيزتي أمل أرجو أن تردي وتدافعي عن وجودك وكينونتك وحضورك، لا تتركي الهواجس السوداء تتحكم بك وتقرر مصيرك.
وحتى ولو كان صحيحا ما قاله الدكتور سليمان...فأعرفي بأن كل خطأ له طريق مغفرة، المحبة، فقط أحبي نفسك قليلا، ودافعي عن نفسك.

هالة

يقول...

السلام عليكم
ربماأكون مخطئة ولكن أنا أعطي الرأي فقط
ما فعله ذلك الشبخ للفتاة المسكينة ""التي أظن أنها كانت تحت سيطرت جني..بما أنني اؤمن بالجن""
أنه اوكل جني من الذين يخدمونه بطرد الجني الآخر الذي كان يسبب كل تلك المعاناة للفتاة ...وهكذا كان الحال فبذبحه الديك الاسود في المرحاض "خصوصا" قام الجني الذي هو من طرف الشيخ بطرد الجني الآخر الذي كان يسبب ما سببه للفتاة....وهكذا انتهت معاناتها مع مع الجني الاول وها قد بدأت مع الجني الثاني ...كفكرة الانتحار والهروب الخ...
وبالمختصر المفيد قام ذلك الشيخ ""لا أدري ماذا اقول عنه...الله يهديه" بإيهام الفتاة انها شفيت ولكن العكس ربما تكون حالتها اسوء ...إن لم تسارع في ايجاد العلاج المناسب

محمد الواسطي

يقول...

اعوذ بك رب من همزات الشياطين واعوذ بك رب ان يحضرون

محمد الواسطي

يقول...

كان الله في عونها ويفترض اخذ العبره والموعظه لكل الامهات في كيفية التعامل مع الابناء او البنات وخصوصا في المراحل العمريه الحرجه .اسأل الله العلي القدير ان يمن عليها بتمام العافيه ويبعد عنها وعن امها المغفله رجس الشيطان اللعين.انه ولي مجيب.

محمد الواسطي

يقول...

لو انزلنا هذا القرٱن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله وتلك الامثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون .

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .