4 مايو 2012

Textual description of firstImageUrl

تجارب واقعية : حلم ينذر بخطر القتل

يرويها سيف - الأردن
منذ حوالي 8 سنوات كنا نعيش مع عائلتي في بغداد حيث كان الوضع سيء في البلاد وذلك قبل أن نشد الرحال إلى الأردن ، وفي إحدى الليالي وفي وقت قريب من بزوغ الفجر جاء شخص مجهول إلى أبي في منامه حيث كان يأتيه بشكل متكرر في حلمه ويصفه أبي بأنه صديق 

ثم بدأ هذا الشخص في الحديث مع ابي وقال : " اليوم سيحصل أمر مروَع لأبيك "  ، أي جدي  ، فقال له أبي :  " ما هو ؟ " ،  فأجابه : " قد يُقتل أبوك اليوم " ، فسأله : " هل بمقدوري أن أفعل شيء لمنع حدوثه ؟ "  ، فلزم الصمت ورفض إخباره ، لكن بعد إلحاح من أبي أجابه أخيراً :  " عليك ان تنهض و تصلي الفجر و تدعي له وتقرأ بعض آيات القرآن الكريم "  - انتهى الحلم.

مع العلم أن أبي لم يكن يصلي في تلك الفترة وأستطيع القول أنه أمور الدنيا تشغله عن الإهتمام بالأمور الدينية ، بعد إنتهاء الحلم الكابوس مباشرة استيقظ ونهض أبي من منامه وهو في حالة من الفزع وكان وجهه مصفراً مما أيقظ والدتي ولما رأت حاله تفاجأت وسألته : " ما بك ؟ " ،  فقال لها وهو في حالة من الفزع : " سأذهب للوضوء .. أحضري لي سجادة الصلاة و المصحف "  ، ثم اخبر أمي بما رآه دون سواها لئلا يشعر بقية أفراد المنزل بالخوف،  و بعد ذلك بدأ بالصلاة و قراءة آيات من القرآن الكريم إلى أن اشرقت الشمس.

في الصباح حاول أبي نسيان ما حدث معه لكنه تمنى أن تكون مجرد أحلام فتوجه الى المتجر الذي يملكه حيث كان هناك جدي و عمي فمضت الساعات هادئة في المنطقة فهي تعتبر من المناطق الآمنة نسبياً إلى أن حدثت المفاجأة فقد هوجم المتجر من قبل جماعة من الإرهابيين المسلحين فبدأوا بإطلاق العيارات النارية التي نجم عنها بعض الاصابات ومنها إصابة خطيرة لأحد عمال المتجر لكن لم يمت أحد والحمد لله .

وبعد الحادثة وبحسب كلام أبي و عمي أن جدي نفسه كان معرض لأكثر من رصاصة و أن أحد الإرهابيين كان أمامه و كان لديه الفرصة لقتله لكنه لم يفعل! و في المساء وبعد أن هدأ الجميع أخبر ابي العائلة بالقصة و كانت امي تدعمه لأنها كانت الشاهدة على ما حدث له ولأنها الوحيدة التي اخبرها أبي بالحادثة قبل وقوعها.

في الواقع قرأت كثيراً عن رؤى الأحلام التي تتحقق في المستقبل لكنني أجد هذه التجربة غريبة بعض الشيء لأنه لم يحدث أن علمت بأن شخصاً يأتي في الحلم فيخبر صاحب المنام بما سيحدث ثم ينصحه بما يجب عليه فعله ! ، فهل ما حدث مجرد صدفة ؟ أم أن هناك تفسيرات اخرى ؟  خصوصاً أنها لم تكن تجربة أبي الوحيدة فقد أخبرنا بقصص غريبة حدثت معه حينما كان ضابطاً في الجيش وكان على طريق سفر إلى درجة انني أتشكك في مصداقية بعض هذه القصص و لكن أخجل من قول ذلك له ، ومع ذلك فأني متأكد من صحة التجربة التي رويتها أعلاه.

يرويها سيف (17 سنة) - الأردن



تحليل كريم شوابكه
عالم الأحلام دون شك عالم آخر ولكنه حقيقي وليس كما يعتقد البعض بأنه مجرد خيال يطلق له العقل الباطن العنان في تصوير وتجسيد الكبت أثناء يقظة الشخص..نعم هناك نوع من الأحلام تعتبر أضغاث وحديث نفس ،ولكن ماذا عن الأنواع الأخرى التي يتفاجىء بتحققها الانسان بعد مرورالحلم ؟ في الواقع هناك أحاديث مختلفه يرويها لنا التاريخ والدين على مصداقية تلك الروىء التي تعتبر عند بعض الديانات والثقافات علم روحي يستقي منه الشخص حالته النفسيه والروحيه التي تتأثر من خلال هذه المشاهده الروحيه والاثيريه أثناء النوم...


فماذا حدث بالضبط مع صاحب التجربه ؟وماعلاقة هذا الشخص المجهول بصاحب الحلم؟ ولماذا اخبر الابن ولم يخبر الأب نفسه ( الجد)؟ هذا السؤال الذي خطر في بالي عند تحليلي لهذه التجربه في البدايه.ولكي نجيب على هذا السؤال يجب أن نعلم بأن هنالك أشخاص تختلف شفافيتهم الروحيه عن الآخرين واستقبالهم لرسائل من عالم آخر تكون أكثر وضوحا وتجليا.
يقول صاحب التجربه في هذا الشأن:
" لم تكن تجربة أبي الوحيدة فقد أخبرنا بقصص غريبة حدثت معه حينما كان ضابطاً في الجيش وكان على طريق سفر إلى درجة إنني أتشكك في مصداقية بعض هذه القصص و لكن أخجل من قول ذلك له "،

الصديق الروحي؟
يقول صاحب التجربه عن والده : " في إحدى الليالي وفي وقت قريب من بزوغ الفجر جاء شخص مجهول إلى أبي في منامه حيث كان يأتيه بشكل متكرر في حلمه ويصفه أبي بأنه صديق "

يكاد البعض يجزم بأن الرؤيا التي هي من الله يجب أن يكون فيها الشخص متوضأ وعلى طهاره أما غير ذلك فهي من الشيطان لان الشخص غير نظيف ولايمكن لروحه أن تصعد إلى الملكوت الأعلى..وبالتالي تطرد لأنها غير جديره بان يرسل الله لها ملاك من السماء وينذرها ؟متناسيين أن بعض الصالحين الذين اهتدوا كانت هدايتهم عن طريق الرؤيا وهم في حاله من الإدمان على الكحول أو على معصيه اخرى مثلا !والذي حدث هنا أن أمور الحياة بالنسبة للأب كانت مادية وربما لم يعطي نفسه فرصه لتقوية الوازع الروحي بداخله.  وماحدث أن الشخص المجهول هو ليس صديق كما يظن الآخرين ولاملاك بل كان هوا نفسه .ذلك أن الانسان حسب مايقوله بعض علماء النفس عندما يخلد إلى النوم وعند رؤية حلم متكرر بالأخص تكون هناك قضيه لم يحسمها بعد ..وبصراحه اتفق مع هذا الرأي بشده ولايمنع ذلك بأن يأمره عقله الباطن في استقبال صديقه الروحي الذي يبحث عنه أثناء يقظته ولايجده؟ ويجعله أيضا متصلا بعالم الروح دون عناء أثناء نومه .وكما نعلم أن الصلاه والقرآن والدعاء هم الغذاء الحقيقي للروح الذي يفتقر لهما صاحب التجربه بسبب انسلاخه الروحي عنهما في عالم المادة .


حيث يقول صاحب التجربه أيضاً : " مع العلم أن أبي لم يكن يصلي في تلك الفترة وأستطيع القول أنه أمور الدنيا تشغله عن الإهتمام بالأمور الدينية".


ملاحظات
- نشرت تلك القصص وصنفت على أنها واقعية على ذمة من يرويها دون تحمل أية مسؤولية عن صحة أو دقة وقائعها. 

- للإطلاع على أسباب نشر تلك التجارب وحول أسلوب المناقشة البناءة إقرأ هنا .

يعبر تحليل التجربة أعلاه عن  إحدى وجهات نظر ولا تمثل بالضرورة وجهة نظر موقع ما وراء الطبيعة .

إقرأ أيضاً ...
- الإحساس باقتراب الخطر
الأحلام التنبؤية
- تجارب واقعية: مريض في غيبوبة يطلب زيارته
- ماورائيات إسلامية : تأثير الأرواح في المنام
- ذاكرة باتجاهين : العلم يبحث في القدرة على قراءة المستقبل
- جورج واشنطن ورؤاه التنؤية حول مصير أمريكا

19 تعليقات:

زهراء

يقول...

ممكن صح سبحان الله

Shady Moustafa يقول...

الدعاء بيغير القدر
لأن فى حديث بيقول
(إن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل، فعليكم عباد الله بالدعاء)
(لا يزال القضاء والدعاء يعتلجان ما بين الأرض والسماء)
فمعناها ان الدعاء والقضاء يتصارعان
و المكتوب في اللوح المحفوظ هو النتيجة

kareem يقول...

المعالج
كريم الزهيري
لا اعتقد هناك شيئا ما يدعو للقلق اذا ما كان الوالد يتمتع بصحة وعافية وهذا مااتمناه له وان لم تظهر عليه بعض الاعراض المتعلقة بالامور النفسية ...تحياتي

غير معرف

يقول...

نبراس
..............
رؤيا المؤمن جزء من ست واربعين جزءآ من النبوة
وانا اصدق تمامآ هذه الرواية فهي حدثت معي كذلك
كان ملاك يأتيني فيخبرني ببعض الامور قبل حصولها
حتى كلمت اهلي بالموضوع
وفي يوم اتاني نفس الملاك في المنام وقال لي ان مركز عملك الفلاني سوف يتصلون بك الساعة 11 اليوم فاستيقظت من المنام وسارعت لاخبار اهلي بعودة الملاك في المنام وما اخبرني به
فجلس اهلي وقالوا لي ننتظر الى ان تصبح الساعة 11 ونرى ما سيحدث
وفعلآ على الساعة 11 تمامآ اتاني اتصال من مركز عملي
وبعد عدة ايام كذلك اتاني الملاك وقال لي ان مركز عملي سوف يستدعونني على حين فجأة اليوم وسوف يتصلون بي الساعة 9
وعندما استيقظت من النوم لبست ملابسي لاني اثق بقول الملاك وقلت لاهلي ما حدث
فجلس اهلي ينتظرون وعند الساعة 9 تمامآ اتصل في مركز العمل واستدعون لأمر طاريء
و تكرر زيارة الملاك لي اكثر من مرة
فأنا اصدق الرواية اعلاه واقول انه ربما التفسير يكون من وصول طاقة ايجابية حول الشخص تهيئه للاتصال مع طاقة ايجابية في بعد اخر مثل الملائكة فيرى في منامه ما لا يراه الاخرون فيرى ملائكة او مخلوقات من ابعاد اخرى تحذره من امور اتية او تبشره بامور سوف تأتي وهذا ان أدرجه ضمن البصيرة
ولا ينتج ذلك الا من تواجد طاقة ايجابية كبيرة حول الشخص
ومع ان الاب المذكور في القصة لم يكن يصلي ولكن هذا لا يمنع من تكون طاقة ايجابية في محيطه تهئه لاستقبال معلومات من بعد اخر وتجعل فطرته نقية
والله اعلم

غير معرف

يقول...

غرييب

غير معرف

يقول...

الروح تخرج من الجسد عند النوم تبقى في عالم البرزخ وهنالك بعض الاشخاص لديهم امكانية التواصل مع عالم البرزخ والعالم الدنيوي فالارواح تطلع على بعض الاحداث في علم البرزخ والتي ستحدث في العلم الدنيوي وهنالك بعض الاشخاص يستطيعون تذكر ما شاهدوه في منامهم عند استيقاضهم..........تحياتي [email protected]

نبيلة جيجل

يقول...

هده رئيا من عند الله صبحانه يمن على من يشاء من عباده

فاعل خير يقول...

اخى الفاضل لا ارى فيها شىء يقلقك أراها رؤيا صالحه

هيثم التكريتي يقول...

أبي الوحيدة فقد أخبرنا بقصص غريبة حدثت معه حينما كان ضابطاً في الجيش وكان على طريق سفر إلى درجة انني أتشكك في مصداقية بعض هذه القصص و لكن أخجل من قول ذلك له ، ومع ذلك فأني متأكد من صحة التجربة التي رويتها أعلاه.

اخويه العزيز

ممكن تخبرنا بموضوع اخر عن هذي القصص ؟ اني كلش متشوق ان اسمعهه .

تحياتي و احترامي الك اخي العزيز

هيثم التكريتي

غير معرف

يقول...

سبحان الله

سيف

يقول...

السلام عليكم

في الحقيقة بالفعل لا اشعر بالقلق لكن هو مجرد استغراب من التجربة و رغبة منّي في نشرها في هذا الموقع الذي اعتبره من افضل المواقع

اشكر الاستاذ كمال على نشر التجربة و اشكر الجميع على هذه التحليلات خاصة الاستاذ كريم

سيف

يقول...

بالنسبة لأخوية هيثم
فعلا كان والدي يخبرنا بقصص غريبة فمرة من المرات قال انه كان وحدة بالسيارة على طريق بين محافظتين في وقت متأخر من الليل فكان كلما ينظر في مرآة السيارة يرى عينين حمراء تنظر اليه في المقعد الخلفي ولكنه اذا استدار و نظر الى الخلف تختفي و تكرر الموقف اكثر من مرّة

وفي مرة اخبرنا انه رأى ليلا خيال طويل كلما حاول ان يقترب منه ابتعد الى ان اختفى كلياً

اما هذه القصة فهناك من يشهد مع والدي عليها
في ايام الجيش و بالتحديد على طريق مؤدي الى مدينة البصرة و كان الوقت فجراً حيث كان ابي ومعه بعض الجنود في السيارة على طريق نائية و خالية من السيارات و فجأة و امام أعين الجميع مر من امام السيارة جسم يصفه والدي بأن طوله بين مترين ونص الى ثلاثة أمتار و كان يرتدي رداء احمر طويل و قد و صف سرعة مروره من امام السيارة بأنها سرعة غير بشرية و قد كان قريب جداً من السيارة حتى ان الذين كانوا في السيارة أحسوا بأن السيارة قد لامسته
بعد ما حدث اتفق الجميع على انهم متعبون و مرهقون و ان ما شاهدوه هو مجرد تخيلات و لكن المفاجأة كانت في الصباح عندما لاحظوا ان هناك قطعة قماش حمراء متشبثة او معلقة في السيارة فوق احدى العجلات الأمامية !!
لا اعلم اذا ما كانت صدفة او حتى لا اعلم اذا ما كانت القصة صحيحة ١٠٠٪

شكرًا و آسف جداً ع الإطالة

كارهة الجمل الاعتراضية يقول...

اتفق معك استاذ كريم شوابكة
ففى رايى ايضا ان صاحب التجربة يتمنى القرب من الله لكنه كان يبحث عن شىء يعزز ذلك
لكن تحليلك لم يفسر كيف عُرف ان ابيه ربما سيغتيل ذلك اليوم

Wait

يقول...

عادة الرؤيا الي تكون في الثلث الاخير من الليل تكون من الله
يعني رؤية حق
فممكن ربي كان كاتب لابوك الهداية لانه الي جاء لابوك نصحه بان
يصلي و يقرأ القران و هو لم يكن يصلي اصلا
و من المستحيل تكون من الشيطان لانه لو كان ما كان قال اقرا قران و ادعوا الله !

التفسير انها رؤية من الله
و يمكن كان جدك بيموت لكن مع عاء ابيك صرف الله عنه هذا
لانه كان يتعبد الله في الثلث الاخير و الدعاء في الثلث الاخير كما تعلم مستجاب , و ان الله لعلا كل شيء قدير

الله يكون في عونكم و ييسر لكم

Wait

يقول...

العين الحمراء ، صاحب الرداء الاحمر كلهم جن
بس شكل ابوك له علاقة فيهم من هنا و لا هنا !

غير معرف

يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم هذه الامور تحصل ولكثيرمن الناس منهم انا حيث ارى في مناماتي ماسيحصل من مواقف باليوم التالي وبشكل قريب جدا من الواقع حتى الملابس والاماكن التي ستحصل بها هذه المواقف ربماهذاالشخص والذي يصفه ابنه بمحب الدنيا اوشيء من هذا القبيل قديكون عمل عملاصالحا اوعضيماعندالله فبعث له ملاك ليحذره اوربماهومن الجن الصالح الاهم نفهم من هذاعضه مهمه جداهي ان الانسان لايموت الابساعة موته القرره عندالله اختكم اسيل العراقي

غير معرف

يقول...

الله اعلم وة لكم الحمد الله على كل حال

Zwangsräumung يقول...

شيىء مفزع

غير معرف

يقول...

سبحان الله انا مصدقه لان الروحانيه تختلف من شخص لاخر

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .