7 مايو 2022

Textual description of firstImageUrl

هل الأحلام الجلية وراء حالات الإختطاف من قبل المخلوقات الخارجية ؟

إعداد : كمال غزال
يصف عدد من الناس لقاءات غريبة مع مخلوقات من خارج كوكب الأرض وهي تحدث لهم في حالة تشبه الحلم حيث توصلت دراسة إلى أن الأحلام الجلية Lucid Dreaming والتي يكون فيها الناس واعون جزئياً لكن في نفس الوقت قادرون على التحكم في أحلامهم أثناء النوم يمكن أن تفسر الحالات المزعومة للإختطاف من قبل المخلوقات الفضائية.

تعود المزاعم المتعلقة بعمليات الاختطاف تلك إلى القرن التاسع عشر ، إذ غالباً ما تبدو ظروف الاختطاف كالحلم وتثير معها مشاعر الرعب والشلل ، ومن المعروف أيضاً أن بعض حالات الحلم تُنتج مثل هذه الأحاسيس مما دفع الباحثين الروس إلى التساؤل عما إذا كانت تجارب الأحلام تلك يمكن أن توفر أدلة أو إجابات عن حالات الإختطاف. حيث قام العلماء بإيعاز فكرة إلى هؤلاء "الحالمين الواعين" مفادها لقاءات مع كائنات فضائية أو أجسام طائرة مجهولة الهوية (UFOs) فوجدوا أن عدداً منهم أبلغوا عن أحلام تشبه الأوصاف الفعلية لعمليات الاختطاف الفضائية المزعومة المبلغ عنها في السجلات.

خلال الأحلام الواضحة يدرك النائمون أنهم يحلمون ويمكنهم بعد ذلك استخدام هذا الوعي للتلاعب بما يحدث في الحلم فحوالي 55٪ من الناس يختبرون الأحلام الجلية مرة واحدة أو أكثر في حياتهم ، و 23٪ لديهم أحلام جلية على الأقل مرة واحدة في الشهر ، وذلك وفقاً لدراسة أجريت في عام 2016 ثم نشرت في مجلة Consciousness and Cognition بعد أن حللت ملفات خمسة عقود من أبحاث النوم.

وفي الآونة الأخيرة أجرى باحثون من مركز أبحاث PRC وهو منشأة خاصة في موسكو تبحث في الأحلام الجلية تجارب مع 152 بالغاً كانوا قد عرَّفوا عن أنفسهم على أنهم "حالمون واعون"  Lucid Dreamers ،فأمروهم بـ "العثور على أو استدعاء كائنات فضائية أو أجسام طائرة مجهولة " خلال حلم جلي وذلك وفقاً لما ذكره علماء في 2 يوليو من عام 2021 في المجلة الدولية لأبحاث النوم.

إذ وجد الباحثون في الدراسة أن 114 من المشاركين أفادوا بأنهم حلموا بوجود نوع من "التفاعل الناجح" مع كائنات فضائية ومن بين هؤلاء وصف حوالي 61٪ لقاءات مع  "كائنات فضائية" تشبه تلك التي تصورها روايات وأفلام الخيال العلمي ، في حين التقى 19٪ منهم بمخلوقات خارجية ولكنها  تشبه الإنسان العادي.

- تحدثت إحدى المشاركات عن رؤية "مخلوقات صغار" من ذوات البشرة الزرقاء لديهم رؤوس كبيرة "وعيون ضخمة منتفخة" ، حسبما أفاد معدو الدراسة فقالت حينما دعاها الفضائيون إلى مركبتهم الفضائية  : " لقد أعماني ضوء ساطع للغاية  ، مثل ضوء كشاف  ثم تلاشت رؤيتي وشعرت بالدوار والنور".

- وقال مشارك آخر إنه حلم بأنه يتسلق على سريره عندما شعر وكأنه " يُجر إلى مكان ما " فانتهى به المطاف في غرفة ذات صورة ظلية بيضاء وصلت حتى صدره ثم بدأ " يفعل شيئاً بالداخل باستخدام أدوات ".

- وأبلغ 26% من هؤلاء الحالمين الواعين عن محادثات حصلت مع الكائنات الفضائية ،فيما تحدث 12٪ منهم مع كائنات فضائية في أحلامهم وتفاعلوا معهم جسدياً أيضاً ، وظهرت الأجسام الطائرة المجهولة في 28٪ من اللقاءات ، ووصف 10٪ من الحالمين الذين شاهدوا أجساماً طائرة مجهولة وغريبة أنه جرى إحضارهم إلى داخل مركبة فضائية.

- ومن بين أولئك الذين وصفوا لقاءاتهم بـ "الواقعية" أُصيب 24٪ أيضاً منهم بـ شلل النوم (الجاثوم) والخوف الشديد ، إذ غالباً ما تترافق مثل هذه الأحاسيس في التقارير المعروفة في حالات الإختطاف من قبل المخلوقات الخارجية ، وعلى الرغم من أن الأفراد الذين وصفوا تعرضهم للاختطاف من قبل كائنات فضائية قد يعتقدون حقًا أن ما تعرضوا له كان حقيقياً فمن المحتمل أن هؤلاء الأشخاص كانوا يختبرون لقاء خارج كوكب الأرض خلال وجودهم في حالة حلم جلي حسبما أفاد مؤلفو الدراسة.

- ويمكن أن تكون أحاسيس الشلل والخوف والعجز في الأحلام الجلية قوية جداً لدرجة أنها تطمس الخط الفاصل بين الحلم والواقع ، لذلك لا عجب أن الأشخاص الذين ربما كانوا يحلمون دون قصد يصرون بدلاً من ذلك على أنهم التقوا فعلاً بغرباء أو مخلوقات فضائية قاموا باختطافهم ونقلهم إلى مركباتهم كما يقول مايكل رادوغا الباحث الرئيسي في مركز PRC.

- أما بالنسبة إلى هؤلاء الحالمين الذين لم يدركوا تلك اللقاءات في كامل وعيهم  فستكون " عمليات الاختطاف تلك " حقيقية بالنسبة إليهم  كما كتب رادوغا إلى موقع Live Science في رسالة بريد إلكترونية ، وأضاف :  " لكنهم لا يعرفون كيف يفسرونها ".


إقرأ أيضاً ...

- الملامح المشتركة لتجارب الإختطاف من قبل المخلوقات الخارجية

- الأحلام الجلية : احجز رحلتك إلى أرض الأحلام

- الأحلام الجلية : كيف تتحكم بأحلامك ؟

- حالة الشلل النومي (الجاثوم) 

- مسؤول روسي يزعم اختطافه من قبل المخلوقات الفضائية 


0 تعليقات:

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .

 
2019 Paranormal Arabia جميع الحقوق محفوظة لـ