15 مايو 2011

Textual description of firstImageUrl

ساعات ترجع للوراء

إعداد : كمال غزال
رغبت إحدى القارئات في أن تشاركنا تجربتها التي تصفها بـ "الغريبة" مع ساعة اليد التي تحملها حيث كتبت :

" عندما كنت صغيرة وخلال تواجدي في المدرسة ، كنت أحمل ساعة حول معصم يدي فأردت معرفة الوقت ، فنظرت إلى ساعتي لأفاجأ بأن عقربها يتحرك بالاتجاه المعاكس للحظة ومن ثم عادت الى اتجاهها الصحيح ! ، أخبرت زملائي في الصف ولكن لم يصدقوني ثم ذهبت عند المعلمة وأخبرتها فلم تصدقني هي الأخرى، وبعدها رجعت لأتأكد من ساعتي فلاحظت أن عقربها يدور مجدداً بالاتجاه العكسي ولأثبت ما أراه لمن حولي طلبت من زميلتي التي كانت بجانبي أن ترى ساعتي فعاد عقربها يدور في الإتجاه الصحيح المفترض مرة أخرى ، وفي كل مرة كنت أحاول أن أجعل زملائي في الصف يرون ما يجري في الساعة كانت ترجع الساعة إلى ما كانت عليه في الإتجاه الصحيح ! ، وأحياناً كانت تتوقف لتتحرك بعدها، لم أخف في وقتها، لكنني اريد تفسيراً لما حصل معي وهل لهذا علاقة بالجن ؟! ".

ترويها سميرة (22 سنة) - الأردن

فرضيات التفسير
من خلال الإطلاع تبين أن العديد من الناس اختبر تجربة مماثلة مع ساعته (ساعة اليد أو الحائط) التي تدور للخلف ، فهي ليست من الأمور التي يندر حدوثها، ومع ذلك يمكن إدراج تفسيراتهم لما يحدث في 3 فرضيات :

1- أسباب ما ورائية
هي أسباب نفسر وفقها الأمور عندما نعجز عن تفسيرها بالطريقة العلمية أو عندما نجهل كيفية عمل الساعة وظروف عملها في المكان، فنلجا إلى المعتقد الديني والموروث الثقافي لتفسير ما يحدث ، فمن السهولة بمكان إتهام كائنات غيبية تتدخل في عمل الساعة فتجعلها تدور بعكس الإتجاه الذي ألفناه ، أو أننا نعتبرها ظاهرة تؤثر فقط على صاحب التجربة من خلال سيطرة مؤثرات خارجية تسحر عينيه فيرى ما لا يراه الآخرون كما حدث مع صاحبة التجربة بحسب روايتها. ويذكر أحد المحققين في الظواهر الغامضة أنه شهد على العديد من تلك الحالات التي بعثت الخوف أطفال تترواح أعمارهم بين 12 إلى 16 سنة.

2- أسباب نفسية
أحياناً يرغب عقلنا الباطن في العودة للوراء في الزمن ، ربما للعيش في أوقات سعيدة استمتعنا بها ، وقد تكون أمنية انعكست أمام صاحبة التجربة في رؤيتها لدوران عقرب الساعة إلى الخلف ، أي أنها من صنع العقل وقد تكون ناجمة عن ضرر صحي أو آثار جانبية سببتها أدوية ، مع أن هذا الإحتمال يبقى وارداً ولكن يصعب أن نصفه بالهلوسة التي تترافق عادة بأمور خارجة أكثر عن المألوف كمشاهدة الأشباح أو كيانات أو عوالم غير موجودة وليس مجرد هلوسة وقتية .

3- أسباب علمية
وهي الأسباب الأكثر ترجيحاً حيث يمكن لعقرب الساعة أن يرجع للخلف للأسباب التالية:

- الإنخفاض الكبير في طاقة البطارية التي تغذي محرك الساعة (الأقراص المسننة والعقارب) تؤدي إلى حدوث وثبة في القرص المسنن ، حيث لا يعود بمقدور المحرك أن يتحمل وزن عقرب الثواني على نحو ثابت فيعود لأوقات قصيرة إلى الخلف بعكس اتجاه دورانه المعتاد . والدليل على ذلك أنه عندما تبدل بطارية الساعة بأخرى جديدة لن تتكرر تلك الحركة الشاذة من عقرب الساعة.

- قد يؤدي تعرض الساعة إلى الضرر الناجم عن السقوط أو تلقي صدمة كبيرة في بعض الأحيان إلى ضرر في الجزء الساكن stator في الساعة الكهربائية والذي يتحكم بالحقل المغناطيسي في قلب الساعة. وإنقلاب الحقل المغناطيسي ينتج عنه دوران العقرب في الساعة إلى الوراء .

شاهد الفيديو
تظهر ساعة حائط كهربائية في هذا المقطع يدور عقربها بعكس اتجاهها المألوف في أحد مكاتب العمل في الولايات المتحدة الأمريكية ، وتعزىهذه المشكلة إلى مشاكل كهربائية بحسب صاحب الفيديو الذي يقول أنه انبعث شرارة تماس كهربائية أدت إلى الإضرار بساعتين آخرتين غيرها.


وأخيراً.... تناول موقع ما وراء الطبيعة سابقاً تجربة واقعية عن توقف الساعة وعودة حركتها مجدداً وقد اتصل الأمر أيضاً بأمور ماورائية ولم تقتصر فقط على ساعات كهربائيةبل على ساعات الرقاص ، إقرا المزيد من التفاصيل هنا .

المصادر
- Adina Watches
- Yahoo Answers

إقرأ أيضاً ...
- تجارب واقعية: ساعات "مسكونة "
- هل سيتمكن العلم من التحكم بالزمن ؟

27 تعليقات:

RockeRR' يقول...

شكرا على الموضوع الجميل.
حدثت معي مرات عدة, بمجرد ان انظر الى الساعة ارى عقرب الثواني قد تحرك ثانية الى الوراء ومن ثم يعود الى وضعه الطبيعي .
نظريتي لتفسير هذه الظاهرة هي انه عند قيام عقرب الثواني بالتحرك "تكة" او ثانية الى الامام فانه يرتد قليلا الى الخلف وتصادف ان تكون هذه اللحظة هي التي تنظر فيها الى الساعة فيتهيأ لناظر ان الساعة تتحرك الى الوراء, وقد يحدث ان تكرر النظر للساعة في نفس تلك اللحظات فتيقن ان الساعة تتحرك للوراء .
شكرا ...
Shiznit

MetalGear يقول...

شكراًاخ Rockerr قلت نفس الافكار التي دارت برأسي و قد لاحظت الظاهرة تتكرر كثيراً.
في مكان عملي كانت ساعة معلقة على الحاءط, مصممة خصيصاً لتدور بشكل عكسي و الارقام ايضاً مرتبة بشكل عكسي فكان الزوار يرتبكون عندما ينظرون اليها و لا يستطيعون قراءتها و معرفة الوقت - ساعة ظريفةفعلاً - قبل ان تنتهي بطاريتها أخذت بالدوران بالاتجاه العكسي (كالساعات الطبيعية).

سعيد المراكشي يقول...

لقد سبق أن حدثت لي أشياء من هذا القبيل غير ما ذكرته في مشاركة سابقة .. أشياء قد يعتبرها البعض ضربا من الهلوسة لكنها بدت لي حقيقية فعلا خاصة أني عادة ما أتأكد من الأمور الحادثة .. في إطار عملي و عند نسخ الورق ذات مرة رفعت الغطاء لأحمل النسخة الأصلية من على الآلة .. و نظرت فلم أرها ثم نظرت أعلى أي تحت الغطاء مباشرة فلم أجدها ... بعد رجوعي بقليل من المكان الذي حملت إليه النسخ .. و جدتها تحت الغطاء .. إلى غير ذلك مما يشبه هذه الحوادش الغريبة كظهور شخص في مكان لم يكن فيه أصلا ..و التي أرجح فيها فرضية السحر أو المس الشيطاني.

ما جعلني أتساءل بكل صراحة إزاء هذه اللحوادث الغريبة و التي كثر نوعها في أرجاء المعمورة .. و منها هذه الاتفاقات غير العادية التي تسبب نزغا شديدا بين الناس :أتساءل هل أصبحنا في مواجهة قدرات شيطانية مضاعفة و غير مألوفة عند أجدادنا؟ هل نحن في آخر الزمان ؟ و هل اقترب موعد الفتن الكبرى حيت تصبح للشيطان سطوة غير عادية .. منها ما ذكر في أحاديث رسول الله صلى الله عليه و سلم ؟

صدقوني لتساؤلاتي أسباب كثيرة واقعية ...

سعيد

تيمازيري يقول...

الزمن اوالوقت في نظري كلاهما مقيت مقرون بالبؤس والشقاء ومن سخربته هذا الشئ البغيض المسمى بالزمن انه بطئ وكلما تباطئ بات اكثر ثقلا وملل وله اشكال عديدة ومن لحظة مولد المخلوق المبارك وبكل اسف (الآدمي) مذ تلك اللحظة وهو يصب لعناته على الانسان ولم يترك حجرا ولامدرا ولاحشرة الا وآذاها آه منك ايها الكريه كم ما اذقتني مرارة وقهرا والاعجب من هذا رفقاؤه الكرام القدر والقضاء ياللاسف ان يكتب في هذا كل هذا

تيمازيري يقول...

الى الاخ سعيد انا ...آسف عما بدر مني واتمنى ان تقبل الاعتذار لانه من المستحيل ان نتقابل الا في الآخرة وقد اموت وانت في خاطرك شئ وبما انك مسلم فأتمنى تسامحنى ان كنت تعتقد اني مسلم وان لم اكن فادع لي ان اهتدى للاسلام

reo.o يقول...

كا العاده نبحث دائما عن الحلول ما دام الحل غير ملموس ...

ولكن هذا الحادث يذكرنى بمقوله قالها لى صديقى و مدربى رحمه الله ( اذا خرجت طاقتك عن السيطره فاحذر من رجوع الزمن للخلف ) ظللت عاجز عن فهم تلك العباره لفتره وربما تكون تلك الظاهره احد الحلول لتلك الجمله التى عشقتها دون ان افهمها فكما نعلم ان عقارب بعض الساعات القديمه تتئثر بمجالات الطاقه و احياناا تمرم علينا لحظات نفقد فيها السيطره على طاقتنا فماذا اذا كانت تلك هيا احد الحالات ؟؟

أسئله أسئله نستمتع جميعا فى البحث عن اجابتها حتى وان كنا نعرفها

كريم شوابكه - خبير معتمد يقول...

تحليل تجربة ( ساعات ترجع للوراء )

إن ماحدث مع صاحبة التجربه تفسيره هو عاملان تشكلان ضمن قوانين باراسكولوجيه وعلميه مشتركه ساعدت على تحريك عقارب الساعه إلى الوراء ...حيث أننا نعلم بأن قانون التسارع ينص على توفر عامل قوة الدفع والجذب للكتله وان أي اضطراب في الكتله يتولد عنه قوه جذب....أي أن صاحبة التجربه أرادت تصديق تلك الحقيقه ضمن المفهوم المنطقي..واللاشعوري بنفس الوقت حيث أن المنطق يسير باتجاه واحد دون العوده إلى الوراء وقوة الجذب استقرت في اللاشعور لديها الذي أرسل طاقه بدوره متذبذه ومظطربه في سير اتجاه عقرب الساعه مما جعله يرجع إلى الوراء بطاقه حقيقيه ومنبعثه لاننكر وجودها
....فكلنا نعلم بان هناك تيارات كهرومغناطيسيه يرسلها الدماغ عبر الاثير تساعد على إرسال إشارات نحو مانفكر فيه أو مانتحكم فيه )

ICOD73 يقول...

مجرد مشكلة تقنية لا اكثر هذا ما اعتقده

reo.o يقول...

لدى سؤال للاستاذ كريم شوابكه

هل خروج الطاقه الكهرومغناطيسيه الموجهه من المخ يكون دائما بأراده الشخص المطلقه ام ان هناك حالات يرسل فيها المخ الطاقه بطريقه عشوائيه ؟

كريم شوابكه - خبير معتمد يقول...

الاخ العزيز reo
الدماغ يقوم بإرسال واستقبال الموجات الكهرومغناطيسية بواسطة ذبذبات وترنم موجي يكون مصدره االغده الصنوبريه التي توجد في وسط الجمجمه وتختلف اوقات وطبيعة استقبال هذه الامواج باختلاف الاشخاص وقدراتهم ....هذا والله اعلم

مستر بريزيدنت (باراك اوباما) يقول...

انا حاسس ان الموضوع نتيجة رغبة دفينة من المخ انو يرجع الزمن لورا زي ما الست ام كلثوم قالت (وعايزنا نرجع زي زمان قول للزمان ارجع يازمان)
ف اللي حصل بقى ان الرغبة دي اثرت على عقارب الساعة عن طريق ان الرغبة بقت موجة وعلى راي الست ام كلثوم برضو لما قالت(والموجة بتجري ورا الموجة) فالموجة اللي طلعت من الدماغ كانت عايزة الزمن يرجع لورا فزقت عقارب الساعة لورا

ده تحليلي في القضية يعني

Zeek يقول...

السلام عليكم,

أريد ان أسأل صاحبة التجربة هل عقرب الساعة كان يعود الى الوراء ثانية وحدة أو أكثر من ثانية لاني أعتقد ان هذا الجواب سيكون الفاصل بين الخطأالتقني أو ان في الأمر تفسير آخر .... بصراحة حصلة معي و لكن كان كل مرة يعود للوراء ثانية و احدة فبعض الاحيان يكون موضوع بطارية و بعض الاحيان تكون عقرب الساعة تعطل بالذات اذا كان في أعلى الجهة اليسرى من الارقام أي ان ثقل العقرب في أشده فأنه ينزل الى الاسفل تكة واحدة ,

أيضا أختي صاحبة التجربة هل تذكرين مكان العقرب وقت الحدوث أي هل كان العقرب يعود الى الوراء بين 1 - 6 أم في الجزء الايسر بين 6 - 12 ؟.

أخوكم زيد

reo.o يقول...

اذا فهذا معناه ان هناك من يستطيع ان يجعل عقارب الساعه تعود الى الخلف بسبب حجم المجال الكهرومغناطيسى الذى يرسله المخ ولا يحذث هذا مع معظم الناس بسبب تغير حجم مجالهم هممم
هذا يفسر عدم حدوث تلك الظاهره مع كافه الناس حتى لو اصبحت كل ارادتهم فى ارسال طاقه لتحريك عقارب الساعه او ثنى الملعقه

شكرا استاذ كريم شوابكه

سعيد المراكشي يقول...

أخي تيمازيري، قبلت اعتذارك من خالص قلبي و أعلم أنك إنسان صادق و طيب و لا يهم إن كنت معلنا لإسلامك أم لا .. ما يهم أنك مؤمن بالفطرة و تحسن الظن.

أسأل الله أن يهدينا جميعا للتي هي أقوم

تيمازيري يقول...

سعيد انت ذكرت انه تحصل لك امور غريبة من باب النصح ليس اكثر هل جربت الخلوة؟

تيمازيري يقول...

استاذ كمال ارجو ان تفتح للجميع المشاركة البعض لايملك مدونة ... اعتقد انهم فهموا اخيرا

سعيد المراكشي يقول...

أخي تيمازيري هل يمكنك أن توضح لي أكثر قصدك بالخلوة و لماذا بالتحديد أو وجه العلاقة ؟

Make mony يقول...

ارجو من كاتب الموضوع يضيف كلمة تجارب واقعية للعنوان
عشان فى ناس بتقرا التجارب الواقعية بس

هدى عز الدين يقول...

هذه الأمور لا يندر حدوثها فإحدى الساعات في منزلنا عاطلة و ليس بسبب بطاريتها بل لأسباب أُخَر ,, حيث يرجع دورانها بعكس الدوران المألوف و الصحيح و بعد ثوانٍ قليلة تعود للإتجاه الصحيح و إستمرت هكذا تدور في مألوفها و تنعكس إلى أن توقفت تماماً ..

لا يمكننا سرد أي فرضية بسرعة فقد يصادف أن المجرب كان على وعيهِ تماماً أي إنه غير مصاب بالهلوسة وغيرها من الأمور التي تشابهها ,,

و على فرضية الكائنات الغيبية : نستطيع أن نفرضها إذا تزامنت مع تراجع أو إنعكاس دوران الساعة أشياء غريبة كتجربة الساعات المسكونة ,, أو صادف إنعكاس دورانها وقتاً طويلاً ثم عادت للعمل من جديد و إما إذا تم رميها و شراء أخرى لم تصادَف بها هذه الحالات كالوقوف المفاجىء أو إنعكاس الدوران المستمر ..

تبقى الفرضية العلمية هي التي تسود بصورة أكبر من باقي الفرضيات


حسب ما روت صاحبة التجربة قالت : عندما أريد أن أريها للغير ترجع بالمسار الصحيح في حين أنظر إليها وحدي تسير في المسار المعاكس و تكررت هذه الحالة .. هنا لِمَ الشيء الغريب في الساعة لا يريد للغير مشاهدته فقط حامل الساعة ؟؟ هناك إفتراضين إما مثلما قال الأستاذ كريم عن الطاقة الكهرومغناطيسية المنبعثة على شكل إشارات في الدماغ إلى الخارج ,,, أو بتدخل الكائنات لأن التجربة غريبة بعض الشيء حين مسار الساعة الصحيح الذي يراه الناس و إنعكاسها فقط لحاملها

سعيد المراكشي يقول...

Make mony

عفوا، أرجو أن تكون موضوعيا، هل فقط بإضافة حرفين إلى عنوان المشاركة ستتحول من أكذوبة إلى واقع، و هل كل من يبعثون بمشاركاتهم يرجون غير أن يصدق الناس لقصصهم ؟ فلا يمكننا أن نستثني منهم أحد، ثم و ثم ...

شكرا

سعيد المراكشي يقول...

تحليل عابر :

- صاحبة القصة تحكي عن حادثة وقعت في طفولتها (أيام المدرسة)

- القصة و إن كانت تشبه رسوم طوم و جيري - مع احترامي لصاحبتها - هي غريبة نوعا ما و أعتقد أنها واقعية

- لدي سؤال للأخت سميرة : هل أنت متأكدة من رجوع الساعة إلى حالتها الطبيعية لحظة إخبار المعلمة و زميلاتك ثم زميلتك المجاورة لك بما حدث ؟

- قلت في كل مرة تحاولين إخبارهم بالأمر يحدث نفس الشيء أي أنك متأكدة من هذا التغير المفاجئ في اتجاه عقارب الساعة و أنه متكرر و أنها قد تتوقف لحظات و من تم تعود لسيرها العادي

قال الأستاذ الفاضل كريم شوابكة إن عامل الباراسيكولوجي كان وراء هذا التغير المتكرر مع أنه كان غير مفتعل إنما أرادت الأخت معرفة الوقت .. فلسنا هنا بإزاء حالة تشبه حالة ثني الملعقة .. إذا فأغلب ظني أنه عامل السحر أو المس الشيطاني.

سر الأرض يقول...

التفسير ..

قصة مثيرة .. قلت أن ما جرى كان في غرفة الصف وأتمنى أن تكون في فصل الصيف وفي الحصة السادسة أو اي حصة بعد الثالثة , الأمر بسيط يا أختي , ما جرى ليس خارقا ولا ما هم يحزنون , ما جرى يطلق عليه "الوهن البصري" وهو ضعف العين في تركيزها على الأمور القريبة جدا وخاصة بعد أن تكوني من المفترض قد مررت بمرحلة من التعب والإرهاق وكذلك ارتفاع درجات الحرارة ان كان في الصيف والعامل الآخر هو تركيزك على شرح المعلمة التي تكون عند اللوح أي بعيدة نوعا ما عنك , بما أن العين تكون مركزة طوال الحصة على اللوح وفجأة تنظرين إلى شيء قريب وهي ساعة يدك تحاول العين تغيير وضعية العدسة لتتمكني من الرؤية جيدا , خلال عملية التعديل رأيت أن العقارب تعود للخلف ولكن كانت صورة مقلوبة بسبب ضعف عينيك وتعبهما .

انتهى بحمد الله

the Nightmare يقول...

السلام عليكم

أولا يا استاذ كمال مع احترامي لكل المشاركين في الموقع ولكنك فعلت خيرا بمنع الاخوة الغير معروفين من التعليق نهائيا..

ثانيا لدي ملاحظة وهي ان كل الاخوة الذين يشاركون بتجاربهم الواقعية خلال الفترة الاخيرة لا يكونون متواجدين للرد على استفسارات الاخوة المشاركين ارجو ايضاح السبب..

ويعطيك العافية

غير معرف

يقول...

شكراً جزيلاً

متطرف

يقول...

هذا الفديو لا يعتبر دليل يمكن التلاعب بعكس اتجاه الفديو أي عرضه بالمقلوب اي مونتاج يعمل مثل هذا التأثير

فتحي مكي يقول...

مع احترامي للخبير لازم تكون خبير في الاشياء الي تقولها للناس
أيش من أثير اللي تتكلم عنه ومن فين جبت الخبر هذا
وتقول "كلنا نعلم" عشان توحي للناس أنها مسلمه
أيش تعرف عن الموجات الكهروطيسيه وتأثيراتها
بطلو تضحكوا على الناس بلقب عملمتوه

Unknown يقول...

السلام عليكم
طبعا الساعة مصنوعة وليس مخلوق ممكن اي ان الساعةومكان العقرب يوجد شي بسيط من الفراغ وبعد مرور عدة دورات يرتد العقرب الى الخلف تلقيا وهذا موجد في كثير من الساعات الكبيرة وهذا يطلق عيه باللغة الالمانية fien defekt اي عيب جميل

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .