24 يوليو 2010

Textual description of firstImageUrl

وجهات نظر: الجسد/ الشبح الكربوني

إعداد : د. سليمان المدني
هو جسد كربوني يشبه صاحبه تماماً وينسلخ عنه بحالات نادرة، وبناء على رغبة لا شعورية من صاحبه وهو أشبه بالجسد الأثيري، ولكنه هنا يتجسد من خلال تكثيف مادة الكربون من الأجواء المحيطة لاستعمالها كمادة مالئة والتجسد من خلالها، علماً بأن حالات التجسد التي تتم بما يسمى بـ جلسات استحضار الأرواح تتم بصورة مشابهة ولكن التجسد يتم من خلال استخدام مادة الأكتوبلازما (بلازما الدم) المتواجدة في خلايا الدم عند الوسيط.

بمعنى أن الجسد الأثيري أو الشبحي ونظراً لكونه شفافاً لا يمكن رؤيته إلا من خلال تعبئته بمادة ذات لون قابل للرؤيا. وهذا ما يحدث في حالات تجسد الجن والأشباح وغيرها. وكثيراً ما قرأنا عن الجسد الشبيه، الذي يظهر في لحظات استرخاء صاحبه أو شروده الفكري، بحيث يفعل هذا الجسد في تلك اللحظات ما يريد أن يفعله صاحبه الأصلي.

- وهنا نلاحظ اللغط الذي نتج عند البعض معتقدين أننا نتحدث عن الجسد الأثيري، علماً أن عنوان الفكرة هو (الجسد/الشبح الكربوني)، وكأني أقول (الجسد الشبحي الكربوني). وفي بداية الفكرة التالية مباشرة أقول:

(بمعنى أن الجسد الأثيري أو الشبحي).. بمعنى أنه سواء كان الحديث عن الجسد الكربوني أو عن الجسد الشبحي..فلا بد من مادة مالئة لأي منهما من أجل التجسد..

وربما فكرة المادة المالئة قد لاقت استهجان من ليست لديه معرفة بالأمور الروحية، فراح يطالب بإثباتات مخبرية، علماً بأن كافة الدراسات الروحية لا تخضع للقوانين المادية. ومع ذلك نوضح بأن هناك العديد من جلسات إستحضار الأرواح قد أخضعت لتجارب مخبرية وأن الكائنات المتجسدة فيها قد تم تلمسها ومصافحتها وتصويرها بالأشعة تحت الحمراء، بل وفوق كل ذلك تم صنع نماذج شمعية لها، وهناك من أخذ عينة من الثياب التي يرتديه الشبح وقام بتحليلها مخبرياً، وهناك من أخذ عينة من شعر الكائن المتجسد وأخضعه أيضاً للتحليل المخبري. (راجع قصتي العظمى لسوافر هانن..)، مع الأخذ بعين الاعتبار أننا لا نصدق أن الكائنات المتجسدة هي أروح الموتى المنتقلين، بل هي محض تضليل من الجن والشياطين. ولكن ما يهمنا تأكيده هنا هو أنه حتى الجن والشياطين لا يمكنها التجسد بشكل مادي وفق أعرافنا الأرضية عن مفهوم المادة، إلا باستخدام المادة المالئة حتى تصبح مرئية من قبلنا.


كيف تتم عملية التجسد..؟
هي تماماً كما كنا نراها بأفلام المردة والعفاريت أيام الطفولة حيث كان يخرج المارد من القمقم بهيئة دخان أبيض كثيف ثم يتجسد على هيئة بشرية من خلال هذا الدخان، وفي جلسات التحضير التي يحدث فيها التجسد تبدأ مادة بيضاء كثيفة بالخروج من فتحات جسم الوسيط (انفه أو فمه أو أذنيه) ثم تبدأ بالتكاثف في الهواء على شكل الكائن الذي يبدأ بالتجسد التدريجي من خلال هذه المادة المسماة بالإكتوبلازما. إذن فلا بد لكل تجسد مرئي من مادة مالئة.

الروح والجسد الأثيري
هو مصطلح فضفاض يطلق على كل جسد غير مرئي، دون الأخذ بعين الاعتبار عن جوهره وأصوله. بالرغم من اختلاف تكوينه ودرجة اهتزازه بين كائن وآخر، ولعل شيوع هذا التداول الخاطئ للمصطلح قد أوجد خلطاً فاحشاً بينه وبين الروح. فالروح هي طاقة الحياة، وهي جوهر لا يفنى، وعند الموت بانسلاخ الجسد الأثيري الكامل عن الجسد المادي فإنها تبقى مع الجسد الأثيري الذي يتابع حياته في عالم مادي آخر مختلف عنا بمرتبة الاهتزاز، بحيث نصنفه نحن بأنه عالم أثيري وفقاً لماديتنا، وتبقى مع هذا الجسد ذاكرته وطباعه وعقيدته وكل ما كان في عقله من تراكمات دنيوية. أما الجسد المادي فهو الذي يفنى.

الجسد الطاقوي
قد يأتي متسرع ليستنكر هذا التعريف حتى قبل أن يكمل القراءة..!

الجسد الطاقوي الذي أعنيه هنا هو نفس الجسد الذي أطلقت عليه في تحليلي السابق مصطلح الجسد أو الشبح الكربوني. وقبل أن أتابع البحث أعيد القارئ إلى مقالة منشورة هنا على هذا الموقع بعنوان: كرات الطاقة النفسية وممارسات القي كونغ ، حيث جاء فيه وبالحرف:

" ولقد جرب أيضاً استخدام "مراقب" Watcher وهو تقنية تعلمها من كتاب (ميليتا دينينج) و (أوسبورن فيليبس) الذي يحمل عنوان ( الدليل العملي للإسقاط النجمي ). والمراقب هو طاقة مستخرجة من الضفيرة الشمسية الموجودة بأي شخص وتتشكل في أي هيئة مرغوب بها مثل كرة أو حتى شكل إنسان. وينصح الكتاب بإبقائها على شكلها البسيط وعدم محاولة تشكيلها في أشكال معقدة ، مثل شكل حيوان لأنها يمكن أن تتخذ حياة خاصة بها (بحسب زعم الكاتب) ، وعند الحصول عليها يمكنك إرسالها إلى أي مكان تريده ، حيث يمكن إرسالها إلى مكان ما واستكشافه والحصول على معلومات عنه أو حتى يمكن إرسالها إلى حلم خاص بشخص ما. وبعد استدعاءها واستيعابها ستنهال على الشخص الذي أصدرها كل أنواع الصور والمشاعر حول رحلتها. يقول (يوشيمار لوبز) :" لم يسبق لي أن جربت استخدامها لتحريك الأشياء أو لعلاج أي شخص لكني واثق بأن هذه الأمور ممكنة".
أكتفي بهذا القدر من المقال المذكور الذي يؤكد بأن : " المراقب هو الطاقة المستخرجة من الضفيرة الشمسية الموجودة بأي شخص وتتشكل في أي هيئة مرغوب بها مثل كرة أو حتى شكل إنسان".

وأما ما لم يذكره كاتب المقال فإن الطاقة الموجودة لدى كل كائن حي والتي يكتسبها بشكل متواصل من مصدرين هما:

1- الطاقة الكونية العامة سواء بشكل مباشر أو غير مباشر. وهي التي يتم تفريغها تلقائياً ما لم يكن صاحبها من العارفين بأسرار تخزينها وتوجيهها واستخداماتها الإعجازية.

2- الطاقة المتوالدة ذاتياً من خلال الفكر وخاصة في حالات إجهاده في الأمور الحياتية بشكل عام. وكلما حاول صاحب هذه الطاقة كبتها المتمثل بالحفاظ على سرية الأفكار المولدة لها ازدادت قوتها وضغوطها بحيث تنفلت بالنهاية متمثلة بالأشكال التي تتناسب مع طبيعة الأفكار المكبوتة. وهي أشكال وصور لا حصر لها طالما أن أفكار البشرية لا حصر لها، إلا أنها تتناسب بشكل دائم مع طبيعة الأفكار ودرجة سوداويتها أو نقائها، وتتجسد من خلال المادة الأقرب إلى طبيعتها، والتشكل الكربوني واحد من هذه الطبائع. وبطبيعة الحال لا نعني هنا أن الجسد المتشكل كله كربوني الجوهر، بل الشكل الخارجي للفكرة المتجسدة بقوة الطاقة ذات لون كربوني يتناسب مع طبيعة الأفكار المولدة.

- وهناك بالطبع تشكيلات أخرى بألوان مختلفة ولكن العلم لم يأتي على تصنيفها أو حصرها كالظلال التي باتت ظاهرة جديدة و الغمامات السوداء والخضراء وأشياء كثيرة بانتظار جهود المهتمين بالبحث والتمحيص. إضافة إلى أن التفنن في استخدام هذه الطاقات العقلية سواء بإدارة حكيمة من أصحابها،أو بانفلات غير مقصود من قبل اللاشعورسيشكل في المستقبل غير البعيد ظواهر غير مأمونة على العديد من الصعد. وإن غداً لناظره قريب.

وقبل النهاية أوجه الأنظار لفكرة هامة وهي: أن علم الباراسيكولوجي لا يعني فقط الاهتمام بالظواهر الغير طبيعية وأرشفتها، بل مهمته الأساسية هي إيجاد تأطير علمي مقنع لظاهرة ما.

وبدوري ومن خلال اختصاصي قمت بمحاولة إيجاد إطار علمي يمكنه استيعاب هذه الحالة التي نناقشها. ولست مهتماً إن كان أحداً قبلي قد طرح أفكاراً مشابهة، أم أن ما أقوله جديد على المتابعين والدارسين، وأنه لفخر لي أن يقال في يوم من الأيام.. أن الدكتور المدني قال كذا.. وأن تنسب لي نظرية الجسد الكربوني الذي استهجنتموه.

ومن اجتهد فأخطأ فله أجر.. ومن اجتهد فأصاب فله أجران..

تعقيب - كمال غزال
الأفكار الواردة أعلاه تعبرعن وجهة نظر تحتمل الصواب أو الخطأ في محاولة لتفسير ظاهرة الشبيه أو بعض التجسدات الشبحية، رغم  أن المجتمع العلمي التقليدي يرفض من الأساس فكرة وجود مادة اسمها الإكتوبلازما Ectoplasm ، الفكرة التي راج تداولها خلال إنتشار الإهتمام بالروحانيات وإقامة جلسات إستحضار الأرواح بين أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين ويصف المتشككون من يقيمون تلك الجلسات بالإحتيال وأن تلك المادة المزعومة لا تتعدى كونها قماشاً أو قطناً يخرج من أذن أو أنف أو فم  الوسيط الروحاني  (كما هو ظاهر في الصور ) .
 
ويعتبر الساحر المعروف المجري اليهودي الأمريكي هاري هوديني ( 1874 - 1926) أكثر من قام بكشف تلك الألاعيب خصوصاً في العشرينيات من القرن الماضي والتي أعيت وحيرت حتى العلماء،  كان الساحر هوديني مشهور بعروض تظهر قدرته على فك القيود وهو مكبل بالأغلال والأقفال حتى وهو داخل الماء، مع أنه لم يدعي ممارسة  السحر الأسود بل كانت ألعاب خفة.
 
المصادر
-  Wikipedia
- Wikipedia - Ectoplasm
- Hootingyard
 
إقرأ أيضاً ...
- كرات الطاقة النفسية وممارسات الـ قي غونغ
- طرق تشكل الأطياف المجهولة (الأشباح)



26 تعليقات:

t يقول...

مع احترامى للدكتور كمال غزال
ولكنى اصدق كل كلمة يقولها دكتور سليمان المدنى
وازن كل كلمة يكتبها
صحيح ان لا احد يصدق كل مايكتب عن البلازما او الجسد الكربونى لانهم لم يحتبرة
ولكنهم نسوا ان ما لاتراة لا يعنى انة غير موجود

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

بالنسبة لهوديني لم يكن في الحقيقة إلا (وسيط روحي متساحر)، بمعنى أنه كان يتعامل مع الجن الذين يتنكرون بهيئة أرواح الموتى.. ثم ينفي علاقته بهم في الظاهر، لكي يكسب شهرة أوسع بأنه يفعل ما لايفعله الشياطين.

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

الزعم بأن بأن مادة الأكتوبلازما عبارة عن قطع من الشاش والقطن فهو ادعاء من أعداءالعلوم الروحية عموماً، لأنه تم تحليل هذه المادة مخبرياً قبل تسميتها بشكل علمي، إضافة أن الشاش والقطن لا يمكنه أن يتحول إلى جسم غازي يخرج من فوهات الوسيط كضباب ويتشكل في فراغ الغرفة وليس في جحور مغلقة، ثم يصبح أكثر صلابة وحيوية عندما يتشكل على هيئة يد تصافح الحضور الذين يشعرون بحرارتها ونبضها. طبعاً أنا لا أقول أن هذه الكائنات الأثيرية هي أروح الموتى كما تزعم هي ومن يروج لها.. بل هي شياطين متجسدة من خلال الأكتوبلازما بقصد الخداع والتضليل.

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

أٌول للأخ بلاك سيركل الذي يتساءل عن معقولية أن يتم تعبئة ما هو غير مادي بما هو مادي، كيف يتعامل الجسد الأثيري غير المادي بالجسد المادي..؟ هل لديك جواب..!!

جعفر سعيد

يقول...

أولاً رداً على الاخ T
ما يقوله الاستاذ سليمان عن الجسد الكربوني مجرد فرضية شخصية خاصة به ولا يمكن بحال من الأحوال اعتبارها حقيقة ثابتة لا مفر من تصديقها ، فهل لأن اسمه يسبقه دال نقطة أصبح قوله قرآن منزل لا ياتيه الباطل من بين يديه؟ هناك غيره افترضوا افتراضات اخرى بخصوص ما يتعلق بما وراء الطبيعة ولم يدعي احد منهم انه يملك الحقيقة المطلقة!
وتعليقي على فرضيته بخصوص الشبح الكربوني فهي تستند لأفكار فلسفية خاصة به ولا انفي بأنها منطقية ولكن هذا حال الفلسفة فأنت تستطيع بفن التفلسف ان تقنع البعض بأن السماء خضراء وليست زرقاء ولكن اذا طالبنا بمنهجية علمية لهذه الفرضية فلن نجد سوى الاستناد الى فرضيات من هنا وهناك وجمعها مع بعضها البعض وخلق فرضية جديدة !!

ثانياً اتفق مع الاخ كمال غزال بخصوص كذبة الاكتوبلازم وتجسد الاشباح ! واود ان اصحح معلومة للاخ سليمان فأصحاب كذبة الاكتوبلازم لم يربطوا هذه المادة ببلازما الدم من قريب او بعيد انما كانوا يقصدون من هذا التعريف المقتبس من الاغريقية التالي
ektos تعني بالخارج
plasma تعني شيء ما يتشكل

وبالتالي فترجمتها الحرفية هي (الشيء اللذي يتشكل بالخارج) ولمزيد من المعلومات راجع
http://en.wikipedia.org/wiki/Ectoplasm_(paranormal)

ثالثاً سؤال صريح للأخ سليمان ومن حقه تجاهله او الاجابة عليه : كيف للحاصل على شهادة الدبلوم ان يلقب بدكتور؟

تحياتي

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

وعن سؤالك أخ سيركل عن مصدر الكربون أرد عليك أنا بسؤال:
هل هناك مكان في الطبيعة وفي كل جزء من الكرة الأرضية خال من مادة الكربون..!!وهل تعتقد أن الكربون هو فقط المتشكل بشكل محسوس ومادي كالفحم أو غيره هو وحده الموجود في الطبيعة..؟
وهل تعتقد أن الجسم الأثيري الذي يحمل الجسم المادي بكل محتوياته ويرفعه عن الأرض بطريقة إعجازية ويسير به كيفما شاء يعجز عن احتواء بضع ذرات من مادة الكربون..؟
ثم هل تعلم أن مجرد انسلاخ الجسم الأثيري حتى بشكل خروج نجمي يسقط الجسد ويجعله غير قادر على الحركة برغم عمل كل الأجهزة المادية بما فيها العقل والقلب..؟
تحياتي لك ولكل من تاه بفضل شكوكك عن الحقيقة.

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

الأخ جعفر سعيد..
أحييك من كل قلبي.. ولكن عندما أقول بأني أحمل دبلوم دراسات عليا في الباراسيكولوجيا، فانا أعني ما أحمله بهذا الاختصاص.. ولم أذكر شهاداتي بالاختصاصات الأخرى التي يمكنك أن تتعرف عليها من خلال مواقع البحث، ومن خلال مؤلفاتي التي ناهزت الخمسين كتاباً في السياسة والتاريخ والمجتمع إضافة للماورائيات..
مع تحياتي..
د.سليمان المدني.

جعفر سعيد

يقول...

مرة مرة اخرى

استجابة لطلبك قمت بالبحث ووجدت امر ما في احد المواقع اثار لدي تساؤل

هل انت سليمان المدني مؤلف كتاب تاريخ سورية في القرن العشرين أم تشابه في الاسماء؟

لأني قرأت ما يلي في احد المواقع لشخص يدعى باسل الأتاسي يتهمك بالسرقة الأدبية من كتاباته :

ثم هناك من ينقل نصوص غيره وأبحاثهم فينسبها لنفسه دون وجه حق، وقد حصل لي هذا مرارا، أحيانا كثيرة سرقت مقالاتي على الانترنت فطالما أكتب شيئا ثم أجده ينقل هنا وهناك، ولعل بعض الأحبة هنا يذكرون أن عددا من مقالاتي سرقت ووضعت في منتدى كان اسمه منتدى الشام أو ديوان أشراف الشام، وبأسماء مستعارة! ثم آل أمر ذلك المنتدى إلى البوار لأنه بني على غير الحق!

بل وسرقت كتاباتي نقلا إلى الكتب المطبوعة، مثلما فعل المدعو الدكتور سليمان المدني، مثلا، الذي نقل صفحات كاملة من كتابي كما هي حرفيا ووضعها في كتابه "تاريخ سورية في القرن العشرين" دون أن يثبت مصدرها أو كاتبها، وإنما نسبها إلى نفسه! ومع ذلك لا تجدني أصرخ بأسماء مستعارة وأولول في المنتديات بل هذه المرة الأولى التي أتكلم عن هذا الامر على الملأ، مع أنه قد مر ثلاث سنوات على هذه السرقة وخروج كتابه إلى حيز الوجود، لأني أنا كنت سببا في ضياع حقي، فنشرت بعض نصوص كتابي على الانترنت، وأهديت نسخا منه لعدة أشخاص قبل أن أطبعه وانشره وأحصل على حماية قانونية لفكري وقلمي، وأصحاب النفوس الدنيئة كثيرة، والسراقون كثر جدا، والذين يكتبون وكتابتهم لا تستحق القراءة فضلا عن إضاعة الحبر والورق عليها أكثر بكثير، بل هم أغلب كتاب اليوم.

http://www.alashrafalalami.com/archive/index.php/t-1792.html

جعفر سعيد

يقول...

عذراً للخطأ الاملائي في بداية ردي السابق

كنت اقصد (مرحباً مرة أخرى) وليس ( مرة مرة أخرى)

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

تابع الأخ جعفر سعيد..
طبعاً أنا لا اقول أن كلامي قرآن منزل.. فهو وجهة نظر قابلة للتصويب من أي إنسان يستطيع ذلك وأكون له من الشاكرين.. وبالنسبة لمادة الأكتوبلازما.. يمكنك أن تسمها بما تريد..المهم أنهامادة تخرج من الوسيط ومن خلالها يتم التجسد. فهي مادة اصطلح على تسميتها بالأكتوبلازما.. وإذا كان لديك تسمية أخرى فانشرهاودع أصحاب الخبرة يقيمونها..وشكراً.

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

إلى كل المحتجين على المادة الكربونية..املؤاهذا الجسد الطاقوي بأي مادة تريدون فليست لدي مشكلة..المهم هو قبول نظرية الطاقة التي أثبتتها العديد من الدراسات.. وبأنها تتجسد بشكل ما لانعلم جوهره.وقد يكون التجسد من خلال الكربون أو غيره..
تقبلوا الفكرة كما تشاؤون.. وكما يقبلها عقلم المستنير..
وتحياتي للجميع..
د.سليمان المدني.

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

الأخ جعفر سعيد..
كتاب تاريخ سوريا في القرن العشرين هو واحد من مؤلفاتي.. وادعاءباسل الأتاسي بأني سرقت منه ادعاء لا يعتمد على الحقيقة، فهناك موقع خاص لآل الاتاسي.. كنت أحصل منه على معلومات عن عدد من الشخصيات التي حكمت سورية من آل الأتاسي، وقد ذكرت في مراجعي اسم موقع آل الأتاسي. لأن الموقع لايحدد اسم الكاتب.بل هم اسرة متعاونة فيما بينهم.
وشكراً لاهتمامك.. وأفيدك بأن أصدرت كتاباً بعنوان (الملف العربي في القرن العشرين) بعشرة مجلدات..إضافة للكتاب الأكثر شهرة (هؤلاء حكموا سوريا)، وأخيراً في العام 2010 أصدرت هؤلاءحكموا أمريكا..

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

ملاحظة:أخ جعفر:
موقع آل الأتاسي يقر لي بالحديث عن عدد من شخصياتهم البارزة ويذكر اسم كتابي (هؤلاء حكموا سوريا) كمرجع للتأريخ عن أسرة الأتاسي وليس العكس.ويمكنك الرجوع للموقع في بحث الذين كتبوا عن آل الأتاسي.

جعفر سعيد

يقول...

هذا هو المهم الا يؤخذ ما تطرحه على أنه ثوابت انما مجرد وجهات نظر وخصوصاً تحليلاتك للتجارب الواقعية يجب ألا يأخذ أصحابها تحليلاتك على أنها تشخيص لحالتهم لأن ضرر هذه التشخيصات قد يكون أكبر من نفعها خصوصاً إذا كان ما يعانون منه لا يعدو كونه حالات نفسية فلربما أن التشخيص الخاطئ يتسبب في أن تسوء حالتهم أكثر مما هي عليه !

بخصوص الشبح الكربوني وحمله للكربون (المادة) ومقارنتك بينه وبين حمل الروح للجسد (المادة) فمن قال لك أن الروح تحمل الجسد؟ الروح تتحكم في الجسد ولا تحمله ! فهل معالج الكمبيوتر (البروسيسر) مثلاً يحمل الكمبيوتر أم ما يقوم به هو التحكم فيه؟ يبقى هناك أمر هام وهو أن الروح من أمر ربي كما ذكر القرآن ولا يجوز فتح باب طرح التحليلات بخصوصها فحتى النبي (صلى الله عليه وآله) حين سؤل عن الروح أجاب بنفس الجواب اللذي قاله القرآن!

بخصوص تجسد طاقة الجسم فهي نظريات أيضاً وحتى ما يتعلق بها من ناحية علمية فهو في سياق النظريات هو الاخر ومن ضمن النظريات العلمية ان الطاقة لا تفنى ! ولكن اذا جئنا لفرضيتك بخصوص تشكل طاقات وافكار الانسان على شكل شبيه بشكل الانسان مستعينة بذرات الكربون فأنت لم تعطنا تفسيراً مقنعاً لذلك ! كيف تقوم هذه الطاقة بجذب ذرات الكربون؟ هل من المعقول ان تطرح نظرية دون تفاصيل؟ انت ذكرت بأن ذلك يشبه تشكل المارد في الافلام الكرتونية ولكن لم تذكر كيف يتم هذا التشكل ؟ الفرضيات للأمور التي لم يتم رؤيتها بالعين المجردة ( ولنقل مثلاً فرضية نشأة الكون بالانفجار العظيم ) هذه الفرضيات مع اختلافنا او اتفاقنا معها عادة تستند لاستنتاجات تتعلق بثوابت ومعطيات اخرى تم الاستناد عليها لافتراض ان الانفجار العظيم حصل بسبب سلسة الاحداث الشبيهة بسلسلة احداث مكتشفة ومؤكدة !

وفرضيتك بخصوص الشبح الكربوني لم تستند الى اي معطيات لا على الصعيد العلمي ولا حتى الديني ولم تذكر كيف تقوم الطاقة بجذب ذرات الكربون ولماذا ذرات الكربون بالذات وليس ذرات عنصر اخر؟ وهل الطاقة تحمل العقل وبالتالي تستطيع التفكير وتفكيرها يقوم بتشكيل شكل انسان؟ ام ان العقل يتبع الروح وليس تابعاً لطاقة مستقلة عن الروح ؟

أحمد بشير - خبير معتمد يقول...

بصراحة الموضوع ملئ بالمعلومات الجديدة . ولكن بما اننا نتكلم عن مادة قد يعتبرها البعض روحية و لكن لحد الان لم يكتشف لغزها وهي مادة الاكتوبلازم . بصراحة من وجهة نظري لم يتم اثبات هذا النوع من المواد و لحد هذه اللحظة و لا اعتقد انها هي المادة التي تتم من خلالها التجسد هي تكون مرئية . فلكي تكون مرئية يجب ان تكون مادية و لكي تكون مادية يجب ان تخضع لقوانين الفيزياء.

كريـم شوابكه يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

بعيدا عن (الكربون والأثير).فهناك مقوله
"ماناقشت عالما إلا وغلبته وماناقشت جاهلا إلا وغلبني"
الدكتور سليمان المدني/لي أخ باحث توثيقي ومؤلف ومقرر دائم في رابطة اتحاد الكتاب الأردنيين آخر إصداراته لعام 2010 عن ملك المملكه العربيه السعوديه/ الامارات العربيه/،بالاضافه لكتابة السيناريوهات والقصائد .ما أود قوله عندما قرأت كتاباتك عن التاريخ والسياسه والمجتمع وجد أن هناك قواسم مشتركه بيننا نستطيع أن نتعاون بلغة الأعمال وليس الأقوال فيما يخص هذا الجانب.نتشرف بزيارتك للأردن في أي وقت وشكرا...

اخوكم كـريم شوابكه

غير معرف

يقول...

لانـــا محــمد:

انا اصدق نظرية الجسد الكاربوني
والاثيري والجسد المنتحل او الشبيه
وليس لنني اؤمن بالتحليلات

لكن لأنني شخص راى الكثير
واعرف اشخاصا هكذا

وهؤلاء الاشخاص
وهم من مرو بتجارب من هذا النوع
هم من يجب الاعتماد عليهم
في هذه النظرية وليس التجارب المخبرية والادلة العلمية .

BlackCircle يقول...

***نلاحظ اللغط الذي نتج عند البعض معتقدين.***
ربما اللغط من أجبرك على كتابة هذه السطور ، والانتقال من مصطلح تحليل تجربة إلى وجهة نظر، وهذا يكفيني.
***وربما فكرة المادة المالئة قد لاقت استهجان من ليست لديه معرفة بالأمور الروحية، فراح يطالب بإثباتات مخبرية، علماً بأن كافة الدراسات الروحية لا تخضع للقوانين المادية***: أليس الكاربون مادة؟ كيف يمكنه ان يخضع للقوانين المادية وفي نفس الوقت لا يخضع؟
***تبدأ بالتكاثف في الهواء على شكل الكائن***: التكاثف مصطلح علمي يخضع للقوانين المادية.
***كيف يتعامل الجسد الأثيري غير المادي بالجسد المادي..؟ هل لديك جواب..!!\***: حتى اقتنع بوجود الجسد الاثيري ربما ابحث في العلاقة.
وما لاحظته انك تستعمل مصطلح: وهناك وهناك وتم ودكر في... ، هذه نظريتك كم قلت،وجب عليك إثباتها بالتجارب الشخصية، لا عن طريق المراجع.
****وعن سؤالك أخ سيركل عن مصدر الكربون أرد عليك أنا بسؤال:
هل هناك مكان.....
تحياتي لك ولكل من تاه بفضل شكوكك عن الحقيقة***.
بالمناسبة الكاربون عندما يتحد مع درتي الاوكسجين يشكل ثاني اكسيد الكاربون ، وهو من اسباب الاحتباس الحراري في الارض بفعل امتصاصه للحرارة. ربما للاشباح الكاربونية دور في الاحتباس الحراري ، هذه نظريتي الجديدة. سأبحث عناه في جوجل. ربما جوجل يملك الحقيقة التي تهت عنها.

كريـم شوابكه يقول...

رساله لكل باحث في ماوراء الطبيعه ) الروح ليست علم بل أمر
إلى الأخ جعفر سعيد
كلام منطقي ذو مدلول علمي،ولكن سيدي بخصوص الروح هي من أمر ربي وليست من علم ربي، فالأمر يختلف عن العلم هنا، فالله لايحرم البحث عن عالم الروح ولم ترد أيه أو حديث ينفي البحث،إنما قصة الرسول مع قريش و أحبار اليهود كانت بسؤالهم لهذا الرسول كالتالي سلوه عن ثلاثة نأمركم يهن فإن أخبركم يهن فهو نبي مرسل، وإن لم يفعل فالرجل متقوّل فروا فيه رأيكم، سلوه عن فتية ذهبوا في الدهر الأول ما كان أمرهم فإنه قد كان لهم حديث عجيب، وسلوه عن رجل طوَّاف قد بلغ مشارق الأرض ومغاربها ما كان نبؤه، وسلوه عن الروح وما هي، فإذا أخبركم بذلك فاتبعوه فإنه نبي وإن لم يفعل فهو رجل متقوّل. فأقبل النضر بن الحارث وعقبة بن أبي معيط حتى قدما مكة على قريش فقالا: يا معشر قريش قد جئنا بفصل ما بينكم وبين محمد، قد أمرنا أحبار يهود أن نسأله عن أشياء فإن أخبركم عنها فهو نبي وإن لم يفعل فالرجل متقوّل فروا فيه رأيكم. فقال لهم رسول الله: «أخبركم بما سأَلتم عنه غدا» ولم يستثن، فانصرفوا عنه فمكث رسول الله خمس عشرة ليلة لا يحدث الله إليه وحيا ولا يأْتيه جبريل حتى أرجف أهل مكة وقالوا: وعدنا محمد غدا واليوم خمس عشرة ليلة قد أصبحنا منها لا يخبرنا بشيء مما سأَلناه عنه، فشق على الرسول تأْخير الوحي وما يتكلم به أهل مكة، ثم جاءه جبريل بسورة أصحاب الكهف فيها معاتبته إياه على حزنه عليهم وخبر ما سأَلوه عنه. قال المفسرون: إن القوم لما سأَلوا النبي عن المسائل الثلاث قال عليه السلام: «أجيبكم عنها غدا» ولم يقل إن شاء الله، فاحتبس الوحي خمسة عشر يوما ثم نزل قوله تعالى: {وَلاَ تَقْولَنَّ لِشَىْء إِنّى فَاعِلٌ ذلِكَ غَدا إِلاَّ أَن يَشَآء اللَّهُ وَاذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَى أَن يَهْدِيَنِ رَبّى لأقرب مِنْ هَذَا رَشَدًا} (الكهف: 23، 24)، والسبب في أنه لا بد من ذكر هذا القول - إن شاء الله - هو أن الإنسان إذا قال سأَفعل الفعل الفلاني غدا لم يبعد أن يموت قبل مجيء الغد ولم يبعد أيضا لو بقي حيا أن يعوقه عن ذلك الفعل شيء من العوائق فإِذا كان لم يقل إن شاء الله صار كاذبا في ذلك الوعد، والكذب منفِّر وذلك لا يليق بالأنبياء عليهم السلام جاء جبريل من الله عز وجل بخبر ما سألوه عنه، فقال تعالى في شأن الفتية: {أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَبَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُواْ مِنْ ءايَتِنَا عَجَبًا} (الكهف: 9)، وقال فيما سألوه عنه من أمر الرجل الطوّاف: {وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِى الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُواْ عَلَيْكُم مّنْهُ ذِكْرا إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِى الأرْضِ وَآتَيْنَهُ مِن كُلّ شَىْء سَبَبا فَأَتْبَعَ سَبَبا} (الكهف: 83 - 85). وقال تعالى فيما سألوه عنه من أمر الروح: {وَيَسْئَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبّى وَمَآ أُوتِيتُم مّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلا} (الإسراء: 85).إذن الاستنتاج لم يقل الرسول عن الروح هي من علم ربي؟ولكن قال هي من أمر ربي والأمر يختلف عن العلم بل الأمر فوق مستوى العلم بدليل ان نهاية الايه تقول ومااوتيتم من العلم إلا قليــــــــــلا ومن وجهة نظري ان الأوامر الالهيه تخضع لقانون المعرفه بالله ومن عرف الله وأوتي الحكمه فقد أؤتي خيرا كثيرا. ومجمل القول ان الباحث في الأوامر الالهيه والمؤمن بها يكون اقرب لله من غيره بدليل "انما يخشى الله من عباده العلمـــــــــــاء

كريـم شوابكه يقول...

أخطاء شائعه ودعوى للتفكر"

مازال القارئ يقع ضمن الأخطاء اللغويه التي تفسر الشيء بغير موضعه، مما يحكم على الكلمه بأنها مسؤوله عن نظريه قد تكون بعيده كل البعد عن المعنى،فنحن هنا ومن خلال وجهات النظر نفسر كل كلمه علميا وهذا خطأ بالحكم على اللغه،واقصد هنا الجسد الأثيري،الجسد أو الشبح الكربوني،الاكتوبلازم،الجسد الطاقوي،الأرواح،الهاله..........الخ، لنأخذ مثال على ذلك عن الطاقه الروحيه والحقيقه الغائبه الحاضره لدى الكثيرين وجميعنا قد سمع عن الوفاه!من الأخطاء الشائعه أن تقول لأحد ما توفي فلان اثر حادث مؤسف أو سكته قلبيه،والسبب في ذلك أن الوفاه تختلف عن الموت ؟الوفاه هي عمليه إرسال وأمر الهي من الله يخص الروح ببقاءهذه الروح في الجسد أو مغادرتها لهذا الجسد،أما الموت هو الأمر بخروج هذه الروح من الجسد ومفارقتها له.قال تعالى: ِاللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ الزمر : 42 إذن هنا عملية إرسال وامسالك وأمر الهي وحركه لهذه الروح وفي النهايه دعوى للتفكر. من جهه أخرى إن التفكير الانساني مازال محدود جدا بالنسبه لما يدركه عن ماهية الأشياء المحيطه به،لذلك من الواجب علينا أن نأخذ ماهو منطقي يوافق العقل دون إهمال مايمكن دراسته ؟وذلك لأسباب عديده اذكر منها مايخرج عن الحواس،فنحن البشر لنا مراتب اهتزاز في البصر والسمع تتناسب مع ادراكاتنا الحسيه التي هي نعمه وليست نقمه،فعدم رؤيتنا للجراثيم والجن وسماعنا أصوات من ماتو رحمه لنا وتلطف الله بخلقنا الخصيم،أما الحقيقه واليقين لاتخضع للحواس والتجارب العلميه إنما التصور والايمان بالفكره قد يساعد المرء على التوصل الى المثاليه في الحكم على الاشياء من خلال العله ومسببها.ومن هنا لايمكن أن يكون العلم مصدرا للمعرفه بل طريق اليها وخاصه عندما يعجز عن صنع ذبابه أو بعوضه في وقتنا الحالي الذي يشهد ثورات صناعيه وتكنولوجيه.أما بعد قد لاحظت استشهاد الآخرين من القراء بتفسيرات ونظريات تسافر في صفحات المواقع التي يكتب فيها من هب ودب وكأنها كــلام علمي يجب علينا أن نصحح فيه أخطائنا إذا جاز التعبير ،وكل كلمه نكتبها يذهبون فيها الى محركات البحث ليجدو في النهايه أنها لم تكتب"أقول هذا دليل على أننا نضع الأفكار ونضع البصمه في هذه الحياه لمن هم ورائنا،نعم نحن نضيف ولانأخذ!وإذا أخذنا فاعلموا أننا نأخذ من هم اعلى منا مرتبه وعلما"وهو فوق كل ذي علم عليم"

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

حقيقة الروح..
عند الحديث عن الروح يعترض الكثيرين بقولهم (إنما الروح من أمر ربي)، وكأننا نقول غير ذلك..! ولكن فهم معاني كلمات الله سبحانه وتعالى تتطلب منا البحث والتمحيص حتى في كتابه تعالى. فلو رجعنا إلى القرآن الكريم من ألفه إلى يائه وبحثنا عن معنى الروح لا نجد فيه إلا معنى واحد وهو:
إما أن يكون المقصود به جبريل عليه السلام، أو ملاك آخر سواه. بمعنى أن المفهوم السائد بين الناس بأن خروج الروح من الجسد تعني الوفاة هو مفهوم خاطئ.
قال تعالى:
{يُنَزِّلُ الْمَلآئِكَةَ بِالْرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ} النحل2
{نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ} الشعراء193
{يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنذِرَ يَوْمَ التَّلَاقِ} غافر15
{تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ} المعارج4
{فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَاباً فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَراً سَوِيّاً} مريم17
{وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ} التحريم12
{فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ} ص72
وعليه فإننا نجد مجمل تلك الآيات الكريمة تتحدث عن الروح على أنها ملاك من ملائكة الله سواء كان جبريل أو غيره. والله أعلم.
أما اليهود الذين سألوا الرسول (ص) عن الروح فكان سؤالهم عن من هو الروح الذي يتنزل عليك يا محمد.. ميكائيل أم جبرائيل..؟
فكان رد الله سبحانه وتعالى: (إنما الروح من أمر ربي). أي أن الله هو الذي يختار الملاك الروح لتبليغ رسالته، ولا يتحرك إلا بأمر منه، وما أوتيتم من العلم إلا قليلا حتى تسألوا عن جنود الله الذين لا يأتمرون إلا بأمره.
أما المصطلح العامي السائد الذي يعني الروح البشرية فلا ينطبق مع معاني آيات كتاب الله تعالى.
صحيح أننا متفقون على أن الإنسان روح وجسد، وأن خروج الروح من الجسد تؤدي للوفاة، ولكن الروح المعنية هنا ليست الروح التي عناها القرآن الكريم إنما الروح من أمر ربي. لأن ما يعتمر أجسادنا ويشاركها الحياة (أي الجزء الروحي فينا) ليس ملاكاً، وأنه لو كان كذلك لما ارتكب الخطيئة أبداً، وكذلك لما وضع الله على أكتافنا ملكين لمراقبة أعمالنا وتدوينها، إذ أن الملاك لا يحتاج إلى مراقبة ملائكية. وعليه فإن الجزء الروحي فينا هو روحاً بشرية وليست ملائكية.
لأننا لو افترضنا أن كل ما ينسب إلى عالم الأرواح متساوي فيما بينه لقلنا أن الجن والشياطين هي أرواح ملائكية أيضاً، وهذا ما يتنافى مع معرفتنا بأن الجن خلقت من نار السموم، بينما الملائكة مخلوقات نورانية طاهرة لا تأثم، بعكس الجن والإنس وبقية مخلوقات الله التي تدب على الأرض..
إذن فالروح البشرية طاقة إلهية أودعها الخالق العظيم بنا كما أودع مثيلاتها بكامل مخلوقاته الحية، بمعنى أنها شعلة الحياة، وتكون في بداية التحامها بالجسد الأرضي المادي نقية وذات إشراق عظيم. ولكن استمرار ملاصقتها لهذا الجسد الفاني الذي قيدها الله به طيلة حياة صاحبه على الأرض، يثقلها بالآثام والخطايا مما يخفف من إشراقها بشكل تدريجي ويجعلها بحالة إعياء بدرجات متفاوتة بين إنسان وآخر.
الروح الحاملة للجسد:
نعم الروح هي الطاقة الحاملة للجسد إضافة إلى تشعبها في كل ذرة من ذراته، بدليل بسيط وهو أن الجسد يسقط أرضاً بالوفاة، أما في الحياة فينتصب واقفاً بطريقة إعجازية لا تستطيع تفسيرها لا نظريات الفيزياء ولا الكيمياء ولا الميكانيك، بل وأتحدى أن يتم صنع أي هيكل مادي شبيه بالإنسان يستطيع فقط أن ينحني انحناءة السجود دون أن يسقط أرضاً..!
د.سليمان المدني.

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

الأخ بلاك سيركل..
أما سمعت بنظرية تأثير الفكر بالمادة..؟؟
وتأثير العين في المادة..؟؟؟
فهل تخضع هذه التأثيرات لقوانين مادية..؟

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

الأخ كريم الشوابكة:
يسرني اللقاء بكم والتعرف على شقيقك.. فربما وجدنا حواراً مشتركاً أكثر جدوى مما نحن عليه.
سننسق معاً إن شاء الله..
مع خالص التحيات.

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

تعقيب ومتابعة:
متابعة لموضوع حقيقة الروح أنوه على أن الروح البشرية التي عنيتها في بحثي أعلاه هي النفس الإنسانية التي تحدث عنها القرآن الكريم، وهي طاقة الحياة وجوهر الحياة.
قال تعالى:
( ِاللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ الزمر) : 42

غير معرف

يقول...

في معضم الأحيان يشاهد الأشباح (الجسد الأثيري)
مجموعة صغيرة من الأشخاص دون أشخاص الاشخاص الباقين

أقصد أن لو مجموعة من الأشخاص في مكان واحد فل نقل عشرة أشخاص وحدثة حالة مثل ظهور شبح مثلاً
فضهور في بعض الحالات يقتصر على عدد معين من العشرة
وليس كلهم

وأن أقول هذا وقد حدثة معي تجربة مماثة شبيها بظهور
الأشباح أو من هذا القبل

غير معرف

يقول...

الجن يعيشون في بعد آخر ، لايمكن أن يتواصلوا معنا بأي حال من الأحوال بدون فتح بوابة نجمية أو بعدية بين البعدين ، وهذا ماجنن السحرة لقرون طويلة طويلة جداً ، ولايعرف طريقة فتح الأبعاد إلا القليل القليل فقط من السحرة ، وهو السحر الأصيل الفرعوني و سحر هاروت وماروت ..
أما سحرة اليوم فهم يتعاملون بالطاقة والكينونات الأثيرية ، علم الأوفاق والطلاسم الخ ..

السحر الحقيقي يمكن صاحبه من التشكل الإنتقال الآني أو الزماني وفتح بوابة بعدية بين بعد البشر والجن ..

ولذلك من المضحك أن نقول أن الجن يتدخلون في حياتنا في كل صغيرة وكبيرة حتى جلسات تحضير الأرواح ، فلماذا يُتعب الجني نفسه ويستنزف من طاقته لكي يأتي في جلسة تحضير أشباح ويقدم معلومات بدون مقابل !!!!

هل أصبح الجن متفرغين لهذه الدرجة وانتهت كل مشاكلهم ومشاغلهم ليتوقفوا عند خدمة البشر بدون مقابل أو اللعب معهم ؟!

مضحك جداً ماتقولون ، كل مانظنه جناً هي كائنات أثيرية ، وأشروا لي على دليل واحد عالج فيه الرسول (ص) حالة مس أو تقمص من الجن ؟! ؟!؟
أو أحد من أهل البيت (ع) أو أحد من الصحابة أو أحد من السلف الصالح ؟!

كلها خرافات العصر الحديث ، والشيخ الشعراوي بالنسبة للسنة قد قال بأن هذه خرافات ونصب على الناس ، وكذلك السيد الشيرازي بالنسبة للشيعة فقد قال أنه لايمكن للجن أن يؤثر على اختيارات وقرارات الإنسان أو إضراره بأي شكل من الأشكال وماينتشر من قصص حول مس والخ كلها أمراض ..

صدقوني ، إن عقل الإنسان عظيم والعظيم الله ، فهو قادر على فعل أشيا ءعظيمة ، ولكن ليس لدينا الثقة في أنفسنا وفي قدراتنا الداخلية ، وننسب كل شيء للجن بشكل مقزز مع إحترامي ..

الكائنات الأثيرية نعم موجودة وهي التي نراها في الجاثوم أو في الاحلام ، وهي لاتملك أي أذى مادي فقط ، هي متصرفة بالعالم النجمي أو البعد النجمي وبالتالي أذيتها تقتصر هناك أي على المشاعر كالخوف والخ ..

وليس كما يصور لنا !!

لا أستطيع أن أتمالك نفسي عندما أسمع أحدهم يقول أن الجن قادرين على أذية البشر بشكل مادي ، لو كان كذلك فلماذا لانرى واحد من هؤلاء الذين لايؤمنون بالجن يصاب بمس أو بإستحواذ شيطاني ؟!
لماذا لانرى كافر يصاب بذلك ؟!

لإنه لايؤمن ..

ترى أحدهم مصاب بوسواس قهري فقط أو بمرض نفسي بسيط يذهب بممارسة وعلاج نفسي اكلنيكي بسيط ، ولكن يذهب لأحد الرقاة الشرعيين الكذابين فيقول له أنت مصاب بجنية تعشقك وماشابه ، فيصدق المسكين ويقنع نفسه ويجن ..

حرام عليكم ماتفعلونه بالمؤمنين والمسلمين


والله العالم والمستعان

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .