21 يونيو 2010

Textual description of firstImageUrl

تجارب واقعية: ضوء غامض على أحد اشجار المقابر

منذ عدة أيام زارني أحد الاصدقاء في وقت متأخر من الليل وكانت الساعة تشير إلى حوالي 2:00 بعد منتصف الليل ثم طلب مني أن نتجول فى بلدتنا لنتنشق نسمات من الهواء العليل لعلنا نخفف من وطأة حرارة الصيف فوافقت وخرجت معه ، مشينا لمسافات طويلة وكانت تندر مشاهدة أي من الناس في ذلك الوقت المتأخر، وبينما كنا نتجول ونتبادل أطراف الحديث عبرنا جسر (كوبري) كانت تقع وراءه مقابر تعتبر الأكبر مساحة على مستوى المحافظة التي نقطن فيها ، تشغل تلك المقابر مساحة كبيرة إلى درجة أنها تحتل حيزاً واسعاً من الاراضي الزراعية، وكانت مظلمة في ذلك الليل رغم وجود عدد محدود من أعمدة الإنارة ، الإنارة كانت خافتة لا تكفي لرؤية المقابر بدقة كما نراها في النهار .


- لدى عبورنا الجسر استأذن مني صديقي لكي يذهب الى منزله الذي كان قريباً من مكان وقوفنا بهدف أن لا ينشغل بال والديه عليه فطلب مني ان أنتظره إلى حين عودته فوافقت وانتظرته واقفاً متأملاً تلك المقابر عن بعد والأشجار الكثيفة التي تحيط بها من كل جهة والتي تشعرك بقشعريرة تسري في جسدك لدى رؤيتها بسبب منظرها الكئيب وايضاً بسبب نعيق البوم وحركة الخفافيش المتواجدة على بين أغصان تلك الاشجار والتي تصدر أصواتاً مرعبة، في تلك الاثناء لمحت شيئاً عجيباً إذ رأيت ضوءاً غريباً على أحد تلك الاشجار يتحرك بالتناوب بين الأعلى والأسفل بسرعة كبيرة جداً وخلال ذلك يتغير لونه من الأحمر إلى الأزرق ولم يكن ابيض ساطع فحدقت فيه جيداً وكان يبدو أنه يجري على تلك الشجرة ويحوم حولها بطريقة عجيبة جداً وفجأة اختفى ذلك الضوء ليظهر مرة اخرى وبنفس أسلوب الحركة على تلك الشجرة وأنا في قمة الحيرة والاندهاش ، وبعد لحظات عاد صديقي وقلت له انظر الى ذلك الضوء فنظر واستغرب ايضاً مما رآه ثم اختفى الضوء بشكل مفاجئ ووقفنا حوالي 5 دقائق ننتظر ان يعود مرة اخرى لكن دون جدوى فعاد كل واحد منا الى منزله من دون أن نعثر على إجابة شافية لما رأيناه.

يرويها احمد (22 سنة) - مصر

فرضيات التفسير
تعتقد فرق التحقيق في الظواهر الغامضة أو الماروائية والتي يطلق عليهم اسم صائدي الأشباح أن هناك بقعاً ضوئية Orbs سجلتها كاميراتهم في مواقع المقابر والأماكن المهجورة خصوصاً تلك التي يشاع على أنها "مسكونة" بالأشباح ويعتبرون هذه الكريات الضوئية تجسيد طاقي للكائنات كأرواح المتوفين أو الشياطين. وقد يحدث أن تشاهد تلك الكريات متحركة في بعض الاحيان فيطلق عليها حينئذ البقع الضوئية المتحركة Moving Orbs وهي أقل شيوعاً من البقع الضوئية الثابتة وتدل حركتها (بحسب نظرهم)على فعالية أو نشاط أكبر للروح تكون سرعتها كبيرة ويظهر لها ذيل ضوئي قوي عند تصويرها، وقد تكون التجربة المذكورة أحد الأمثلة على وجودها.

- لكن البعض من المتشككين يرون أن تلك البقع الضوئية المتحركة لا تتعدى كونها حشرات ليلية كما أنهم فسروا البقع الضوئية الثابثة على أنها إنعكاس ضوء الفلاش على ذرات الغبار وبخار الماء أو الحشرات التي لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة لصغر حجمها ولكن ضوء فلاش الكاميرا القوي يجعلها تتشعع بشكل كريات ضوئية مختلفة الألوان أو أن تكون ناتجة عن تأثيرات بصرية طبيعية. لمزيد من التفاصيل إقراً عن طرق تشكل الأطياف المجهولة أو الأشباح.

ملاحظة
نشرت تلك القصة وصنفت على أنها واقعية على ذمة من يرويها دون تحمل أية مسؤولية عن صحة أو دقة وقائعها.

شاركنا تجربتك
إذا عشت تجربة تعتقد أنها غريبة فعلاً ويصعب تفسيرها ،يمكنك ملئ النموذج وإرساله هـنـا

 إقرأ أيضاً ...
- تجارب واقعية: شبح سور المقبرة
- تحقيقات : صور لأضواء غامضة خارج مركز للبحوث
- شبح فتاة تجلس على قبر
 
2019 Paranormal Arabia جميع الحقوق محفوظة لـ