8 يونيو 2010

Textual description of firstImageUrl

باحث يحدد مكان جنة عدن

إعداد : كمال غزال
ينصب جزء لا يستهان به من البحوث العلمية على إعطاء تفسير مادي مقبول للأحداث التاريخية التي سجلت في الماضي على جدران المعابد أو في الرقم الطينية كملحمة جلجامش الأسطورية السومرية أو المخطوطات القديمة كمخطوطات البحر الميت أو ما سجله المؤرخ الإغريقي هوميروس في الإلياذة والأوديسا . أو ما أشارت إليه الكتب السماوية كحادثة طوفان سيدنا نوح عليه السلام على ضوء الإكتشافات العلمية والجيولوحية والأثرية.

نتناول في هذا المقال كما يوحي عنوانه دراسة أجراها الباحث جوريس زارين وزعم فيها أنه وصل أخيراً إلى تحديد موقع جنة عدن على ضوء قراءته للنصوص التوراتية، عرضت تلك الدراسة في قناة التاريخ History الوثاثقية التلفزيونية، لكن قبل البدء في عرض أفكار الدراسة نورد ما ذكرته الكتب السماوية عن جنة عدن بأنهارها وقصة طرد آدم أبو البشر وزوجته حواء (أم كل حي) منها:

جنة عدن في الكتب السماوية
ذكر القرآن الكريم قصة طرد آدم وحواء من الجنة بسبب مخالفتهما لأمر الله المتمثل بعدم الأكل من الشجرة المحرمة، حدث ذلك عندما أغواهما الشيطان حيث يقول الله تعالى :"وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنْ الْكَافِرِينَ (34) وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلا مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنْ الظَّالِمِينَ (35) فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ (36) فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (37)" - سورة البقرة .

- كما أن سفر التكوين وهو أول أسفار موسى الخمس كما أنه أول أسفار العهد القديم لدى معتنقي الدين المسيحي القديم من الكتاب المقدس ذكر حدوث إغواء ولكن لم يذكر اسم الشيطان فيه بل اكتفى بذكر أن الثعبان (الحية) هي من أغوت حواء أولاً لتقدم التفاحة من الشجرة المحرمة لآدم لكي يأكلها كما نجده في الآيات التالية من الإصحاح الثالث:

(1) وكانت الحية أحيل جميع حيوانات البرية التي عملها الرب الإله، فقالت للمرأة: أحقا قال الله لا تأكلا من كل شجر الجنة (2) فقالت المرأة للحية : من ثمر شجر الجنة نأكل (3) وأما ثمر الشجرة التي في وسط الجنة فقال الله: لا تأكلا منه ولا تمساه لئلا تموتا (4) فقالت الحية للمرأة : لن تموتا (5) بل الله عالم أنه يوم تأكلان منه تنفتح أعينكما وتكونان كالله عارفين الخير والشر (6) فرأت المرأة أن الشجرة جيدة للأكل، وأنها بهجة للعيون، وأن الشجرة شهية للنظر. فأخذت من ثمرها وأكلت، وأعطت رجلها أيضا معها فأكل (13)فقال الرب الإله للمرأة: ما هذا الذي فعلت ؟ فقالت المرأة: الحية غرتني فأكلت (14) فقال الرب الإله للحية: لأنك فعلت هذا، ملعونة أنت من جميع البهائم ومن جميع وحوش البرية. على بطنك تسعين وترابا تأكلين كل أيام حياتك (22) وقال الرب الإله: هوذا الإنسان قد صار كواحد منا عارفا الخير والشر. والآن لعله يمد يده ويأخذ من شجرة الحياة أيضا ويأكل ويحيا إلى الأبد (23 ) فأخرجه الرب الإله من جنة عدن ليعمل الأرض التي أخذ منها (24) فطرد الإنسان، وأقام شرقي جنة عدن الكروبيم، ولهيب سيف متقلب لحراسة طريق شجرة الحياة.

جنة عدن وأنهارها الأربع
يذكر أحد الأحاديث الشريفة أنهار جنة عدن الأربع وهي سيحان وجيحان والفرات والنيل ، ففي صحيح مسلم يرد الحديث :"حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِى شَيْبَةَ حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ نُمَيْرٍ وَعَلِىُّ بْنُ مُسْهِرٍ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ وَحَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ نُمَيْرٍ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بِشْرٍ حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ عَنْ خُبَيْبِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ حَفْصِ بْنِ عَاصِمٍ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- :" سَيْحَانُ وَجَيْحَانُ وَالْفُرَاتُ وَالنِّيلُ كُلٌّ مِنْ أَنْهَارِ الْجَنَّةِ".

- وكذلك في التوارة ورد ذكر أربعة أنهار تنبع من نفس النقطة في جنة عدن هي فيشون (ربما يشير إلى سيحان ؟) و جيحون (ربما يشير إلى جيحان ؟) والفرات وحداقل (اي نهر دجلة في آشور العراق) وذلك في الآيات التالية من الإصحاح الثاني من سفر التكوين :

(8) وغرس الرب الإله جنة في عدن شرقا، ووضع هناك آدم الذي جبله (9) وأنبت الرب الإله من الأرض كل شجرة شهية للنظر وجيدة للأكل، وشجرة الحياة في وسط الجنة ، وشجرة معرفة الخير والشر (10) وكان نهر يخرج من عدن ليسقي الجنة، ومن هناك ينقسم فيصير أربعة رؤوس (11) اسم الواحد فيشون، وهو المحيط بجميع أرض الحويلة حيث الذهب (12) وذهب تلك الأرض جيد . هناك المقل وحجر الجزع (13) واسم النهر الثانى جيحون، وهو المحيط بجميع أرض كوش (14) واسم النهر الثالث حداقل، وهو الجاري شرقي أشور. والنهر الرابع الفرات (15) وأخذ الرب الإله آدم ووضعه في جنة عدن ليعملها ويحفظها (16) وأوصى الرب الإله آدم قائلا: من جميع شجر الجنة تأكل أكلا (17) وأما شجرة معرفة الخير والشر فلا تأكل منها، لأنك يوم تأكل منها موتا تموت


في البحث عن جنة عدن
قبل البدء في عرض أفكار الدراسة التي تتناول تحديد موقع جنة عدن يجدر بالتنويه أن تلك الدراسة قد تصطدم بمنظومة المعتقدات الدينية لدى بعض القراء، لذلك أرجو إعتبارها دراسة ذات منطلق علمي بحت على غرار نظرية داروين في تطور الأنواع والتي تشير إلى أصول الإنسان، كما ليس عرض الدراسة ليس له أية غاية في التأثير على المعتقدات ، مع أن الأفكار الواردة أدناه تعبر عن رأي الباحثين المشاركين فيها حتى وإن بدت كفراً في نظر البعض بسبب النظرة المادية الأحادية للأمور والتي لا تؤمن إلا بالعلم التجريبي فقط فأنا أحافظ على مبدأ:"ناقل الكفر ليس بكافر".

- كان علماء الآثار قد حددوا مراكز تمارس فيها طقوس عبادة الثعبان في العالم القديم وهي أرض سومر Sumaria (تقع في الجزء الجنوبي من العراق حالياً) ، كان الدارس الفيكتوري جورج سميث أول من ترجم ملحمة جلجامش وفي عام 1875 أعلن عن أعظم اكتشافاته وهي إينوما أيليش Enuma Elish أي قصة بدء الخلق بحسب معتقدات السومريين والتي ترجع كتابتها إلى 2000 عام قبل الميلاد، يتحدث النص المحفور أن العالم خلق في 7 أيام وبأن العالم بدأ بحديقة (جنة) كما في النص التوراتي، وعلى عكس التوراة خلق العالم السومري بواسطة ربة لها شكل أفعى عملاقة تسمى تيامات Tiamat ، فهل أخذ العبرانيون تلك الأسطورة السومرية جعلوها لهم ؟ وهل تحولت فكرة تلك الآلهة الأفعى لتصبح غاوياً شيطانياً ؟ ، في ذلك الخصوص يرى الدراسون للأديان القديمة أنه نسق مألوف في علم الأساطير (الميثولوجيا) ، إذ غالباً ما تظهر عناصر مأخوذة عن أسطورة أقدم مجدداً في ديانات لاحقة ، تعود أقدم الأجزاء معروفة من النصوص التوراتية التي أعيدت كتابتها إلى 1000 سنة قبل الميلاد وربما كانت تتضمن أساطير قديمة من الأرض التي أصبحت موطن إبراهيم عليه السلام الذي أتى منه نسل بني إسرائيل ، ولكن هل هي مجرد مصادفة أن يحدد النص التوراتي موقع جنة عدن عند ملتقى منابع نهر الفرات ونهر دجلة ونهرين آخرين هما فيشون Pison (سيحان) وجيحان Gihon ؟ في يومنا هذا يجري نهري الفرات ودجلة عبر أراضي تركيا وسوريا والعراق لكنهما لا ينبعان من نفس المكان كما أن نهرا سيحان وجيحان غير متواجدان .

جوريس زارين الذي حدد موقع جنة عدن على ضوء الإكتشافات العلمية
- ومع ذلك يعتقد جوريس زارين وهو عالم آثار أمريكي-لاتفي وبروفسور في جامعة ولاية ميسوري الأمريكية ومتخصص في الشرق الأوسط أنه توصل إلى حل اللغز ، فقد كان سافر إلى شبه الجزيرة العربية في عام 1971 لإجراء بحث حول آثار الحضارات القديمة هناك فاكتشف بأن شبه الجزيرة والعربية لم تكن على الدوام صحراء قاحلة وإنما كانت تحوي على مياه وافرة جداً على عكس أيامنا هذه، وتشكلت الدلتا من نهري الفرات ودجلة بالقرب من مصبهما وتسمى دلتا وادي الباطن وهي نظام نهري مذهل وضخم يروي المنطقة الشمالية الغربية من شبه الجزيرة العربية ويمضي تدريحياً نحو المنطقة الشمالية الشرقية منها، وهذا أثار إهتمام الباحث زارين لدراسة المنطقة عن كثب.

- وأثناء البحث طلب زارين تزويده بصور جديدة التقطت من قمر لاندسات الصنعي ، ولم يستطع زراين أن يلتقط أنفاسه لدى رؤيته للصور، فقد كشفت الصور عن ما بدا أنه آثار مستحاثية لنهرين أصبحا جافين الآن ويقعان في وقتنا الحاضر في كل من أراضي المملكة العربية السعودية وإيران ، فهل هذا آثار ما ورد ذكره في النص التوراتي ؟ ، يتحدث التوراة عن 4 أنهار تلتقي عند المنبع لكن زارين يعتقد أنها كانت تلتقي عند المصب في منطقة قريبة من نهري دجلة والفرات اللذان يصبان الآن في الخليج العربي. يقول زارين :"مع أنهما لا يلتقيان الآن إلا أنهما ألتقيا مرة في الماضي لما كان مستوى البحر منخفضاً وذلك في 6000 إلى 7000 سنة قبل الميلاد. لذلك أقترح أن موقع جنة عدن كان في المنطقة التي التقت بها الأنهار الأربعة".

- في 600 قبل الميلاد كان مستوى البحر أقل بمقدار 500 قدم (145 متراً) من مستواه الحالي وكان الخليج العربي وادياً ضحلاً مع أربعة أنهار تجري باتجاه البحر وتشكل نهراً واحداً يجري في هذا الوادي الخصيب الذي ربما كان جنة عدن الذي ورد في النص التوراتي، يطلق علماء الآثار على تلك الفترة اسم العصر الحجري الجديد Neolithic والتي شهدت استخدام الإنسان القديم للأدوات وهي تأتي في أواخر العصر الحجري وكان البشر في حينها يعتمدون على الصيد بشكل جماعات لكن أمراً ما تغير بشكل كبير وهو بداية معرفة الإنسان للزراعة التي تعود أول آثارها إلى 6000 سنة قبل الميلاد. وهو نفس الفترة التي كانت تحري فيها الأنهار الأربعة ، وفقاً للنص التوراتي لم يكن بوسع آدم وحواء مجالاً للعودة إلى الجنة بسبب خطيئتهما ، لكن العلم يقترح سبباً ملموساً أكثر وموجود أيضاً في التوراة وهو حدوث فيضان كارثي في المنطقة، ففي حوالي 7800 قبل الميلاد انتهى العصر الجليدي وأصبح الجليد يتكسر ويبدأ بالذوبان بسبب حالة الدفء ، ويتحول الجليد إلى ماء والماء يصب في البحر، تدفق الماء يزيد من مستوى البحر.

صورة ملتقطة بالأقمار الصنعية توضح الأنهار الأربعة التي تلتقي مع بعضها وتشكل واد خصيب يزعم أنه جنة عدن
- يقول زارين :"في معظم المناطق يستغرق إرتفاع منسوب البحر سنوات لكنه سيحدث فجأة في واد محاط بالسلاسل الجبلية كما هو الحال في الخليج العربي، إرتفاع منسوب المياه سيؤدي إلى تدفقها من الممرات الجبلية وتسقط كالشلال العظيم في الوادي الخصيب مدمرة كل شيئ في طريقها، إن الأدلة الجيولوجية على حدوث تلك الكارثة موجودة ليس فقط في الخليج العربي بل أيضاً في البحر الأسود في تركيا فهناك أيضاً جنة عدن أخرى من حقبة العصر الحجري الجديد Neolithic كما حدث مع طوفان نوح ، سجلت ذاكرة البشر ذلك الفيضان الكارثي من خلال التاريخ الشفوي ليصبح بعدها جزءاً من القصة السومرية عن الطوفان الكبير في ملحمة جلجامش الأسطورية أو أسطورة أتلانتس المفقود (الأرض الغارقة) في الميثولوجيا الإغريقية".


شاهد الفيديو
مقطع من البرنامج الذي عرضته قناة History ويظهر فيه الباحث جوريس زارين الذي زعم أنه توصل إلى تحديد موقع جنة عدن على أساس فكرة إلتقاء الأنهار الأربعة التي وردت في النص التوراتي:


المصادر
- ldolphin.org
- روافد
- St. Takla Haymanout Coptic Orthodox Church


إقرأ أيضاً ...
- نجمة بيت لحم
- العلم يفسر كيفية حدوث طوفان نوح

181 تعليقات:

أبو القاسم الأنباري

يقول...

السلام عليكم ورحمته الله وبركاته
برأي أن هذه الدراسه مثيره للإهتمام وليس فيها أي شيء يعارض ما ذكر في القرآن فإن العلم القرآني الصحيح يذكر أن الجنة التي كان فيها آدم هي جنة أرضيه وقد أكد ذلك الدكتور أحمد الكبيسي والهبوط ليس المقصود به هبوط من السماء بل هبوط من التكريم الى ما هو أدنى وكل ما جاء في الدراسه مبيني على أسس علميه صحيحه ولكن يبقى هدف أصحاب هذه الدراسه فهل قصدوا أن قصة آدم و حواء هي مجرد قصة تناقلها الناس من جيل الى جيل مبينيه على أسس علمية وليس فيها علاقه مع الله سبحانه وتعالى هنا يبقى الإشكال بنظري كما أنهم أخذوا بنظر الإعتبار نهر دجله نهر من انهار الجنه وليس النيل الذي ذكر لدينا والله أعلم .

أحمد مجدي

يقول...

أين نهر النيل من هذه الدراسة؟!!

حسام عبد المنعم

يقول...

مشكور اخ كمال على النقل،، سبحانك يالله لاعلم لنا إلا ماعلمتنا،، نسأل الله لي ولك يا اخ كمال وللاخوة القراء والمشتركين جنات عدن تجري من تحتها الأنهار .. آمين

حسام الأخرس يقول...

شكراً عزيزي لتزويدي بهذه المعلومات التي تلامس عدة جوانب من الصحة.... ملحوظة أجد مشكلة عند محاولة كتابة التعليقات في مدونتك لم أعرف السبب. تحياتي.

الاسطوره يقول...

انا مع الاخ ابو القاسم فيما قال
لان فعلا الجنه المقصوده فى القرأن
جنه ارضيه وليست جنه الاخره

Unknown يقول...

الاخ الأسطورة ، لقد قمت بالرد على تعليقك بشأن أليستر كراولي، وترجمت نص قصيدته التي تحمل عنوان بنتاغرام (النجمة الخماسية". ولك الشكر

غير معرف

يقول...

السلام عليكم ورحمة الله
موضوع جميل وقريب من الصحه بوركت اخي كمال
وأرجو منك تزويدنا بمعلومات عن الأطفال الآبدين
((feral chaild))
ولك التحيه
مازن

غير معرف

يقول...

من المعروف والمثبت ان الجزيرة العربية كانت جنة خضراء وستعود فى اخر الزمان كما كانت والشواهد والاحقاب المنية مثبتة ارجو من الدكتور مراجعة اهل العلم ليتعلم ان ما اككتشفة ليس جديدا
مع الشكر
رامى الغصين

حمزة صياد الأسود

يقول...

ما هذه الخرافات وكيف لك الحق يا صاحب المقال في إبداء رأيك أن ما قلت لا يخالف ما جاء في كلام الله، بل يخالفه ويزيد عن ذلك. تحتج بكلام ليس له أسس علمية فقط يستند على ماورد في كتب قد طالها التحريف واسستبد بها، وعلى قولك "ناقل الكفر ليس بكافر" ونسيت قول رسول الله صلى الله عليه وسلم "من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيء ومن سن في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أوزارهم شيء"، فأنت بنقل الكفر تسن سنة سيئة.
إلى ما أورد أبو القاسم الأنباري إلى أن الجنة "جنة عدن" هي جنة أرضية قد لزمه الخطأ وسأتهمك بعدم فهم اللغة ناهيك عن وجود أخطاء في النص"ما كتبت وما كتب صاحب المقال" . الهبوط يا أخي جاء في مواضيع كثيرة في القرآن الكريم وجاء بمعنى واحد وهو النزول من أعلى إلى أسفل : قال الله عز وجل: { قال اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين} فإذا كان الهبوط بمعنى ما قلت بهبوط التكريم فلماذا برأيك كانت الأرض هي المستقر بكلمات أخرى أن الهبوط كان ماديا وليس معنويا أي أن الانتقال كان من منزلة أعلى إلى أخرى أدنى كقولنا "السماء الدنيا" مع العلم أن هناك سموات فوقها إلى أن تصل إلى السابعة "السماء العليا". وهناك في سورة البقرة قد كرر الله كلمة "اهبطوا" (فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ قُلْنَا اهْبِطُواْ مِنْهَا جَمِيعًا فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ ) مما يدل على أن الهبوط كان على نوعين (الخروج من الجنة والهبوط إلى الأرض، كذلك فإن الخروج من الجنة هو هبوط في المنزلة في حد ذاته) والله أعلم .
يا صاحب المقال هذه إحدى ترهات علماء اليهود والكفار فالمرجو اجتنابها والرد على مزاعيمهم. فمن لم ينفعه علمه في إيجاد الخالق فعلمه لما علم . فقط إضافة هل معرفة مكان جنة عدن سينفعنا في ديننا !! لا أظن ولو بصياغته بألف طريقة.

نسمة المغرب

يقول...

اول ما فكرت فيه هو ما قاله الاخ حمزة صياد الاسود بارك الله فيك كفيت ووفيت

Unknown يقول...

الموقع نافذة علمية وثقافية لكل قارئ، وليس الغرض منه تبني أو ترويج نهج أو معتقدات معينة حتى وإن كانت بحوث ودراسات علمية، وأسلوب تجنب الأمور وعدم مناقشتها برأيي هو أسلوب قمع الفكرة التي تمارسها العقلية المتحجرة ، وحول الرد على الباحثين من العلماء يمكنك القيام بمراسلته وإطلاعه على ما تعتقد به لعلك تنفعه بحسب ما ترى. الجدل الديني ليس مكانه هنا والمقال فقط يربط بين ما يراه العلم على ضوء ما ذكرته الكتب حتى لو كانوا كفاراً.

Unknown يقول...

يا اخ حمزه يا اسد مثل ما قال الاخ كمال هادا موقع علمي مش تشدد ديني اقرآ وبس ،، ما عجبك خلي رآيك الك
الله يهديينا جميعا

غير معرف

يقول...

الجنه مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر
أنا الرى أن صاحب المقال ككل الغربيون لايعتدون بالمعتقدات يريدون تحويل كل شيئ الى حقائق علميه
1زائد1 يساوي2

ابو فطومة يقول...

الله وحده يعلم الغيب لا يخطر على قلب بشر

soussi-007 يقول...

بارك الله فيك على هدا الهتمام بالاشيلء المفقودة و انا لست ضد الغرب مادامالهدف هو الحقيقة و الدي يكدب و يشكك فل يعطينا دراسته و اليبحث و العلم لا يحتكره احد سبحانك لاعلم لنا الا ماعلمتناانك انت العليم الحكيم

الاسطوره يقول...

لا حول ولا قوه الا بالله
المواضيع بقت كلها جدل فى جدل
ايه يا جماعه دى اجتهادات علميه
مش دينيه
وانا معك ان العلم مرتبط بالدين
بس اللى يبحث ويفكلر ويكتشف
منقولش عليه كافر
طب مافى شيوخ مصريون كتير
رايهم ان الجنه كانت ارضيه
مش جنه الاخره
والعلم عند الله وحده
والبحث عمتا فى الموارئيات
ملوش اساس علمى
بمعنى انه عالم مجهول
نحاول كشف الستر عنه
ملوش قاعده ثابته
ده اجتهاد علماء
اللى يتوافق مع عقولنا وديننا
ناخحذ به
والاخر نتركه
وبلاش تجريح فى صاحب المقال والموقع
وبعدين حضرتك طالما مؤمن اوى كده وبتقول
ان معرفه مكان جنه عدن مش هينفع الدين
ممكن تقولى ايه اللى دخلك هنا
فى موقع يتحدث عن الموارئيات
ويحاول ان يكشف الستار عن ما هو غريب
ممكن تقولى داخل ليه
ربنا يهدينا اجمعين
وياريت يا جماعه اللى يخش ومش عجبه الموضوع
ياريت ميعلقش ولا يجرح فى صاحب الموقع
كفايه اوى ان الراجل من ذوقه
سايب تعليقات مستفذه ومهينه كتير
ارجو الاهتمام

غير معرف

يقول...

لا اري باس في هذه الدراسة وربنا يقول وما اوتيتم من العلم الا قليلا

أبو جباغ

يقول...

الله أعلم .......
ولكنها دراسة مثيرة

غير معرف

يقول...

With all due respect to the researcher, this study does not give any new information. If you read the adventure stories and the Historical books written by early Muslim scholars and historians, you will find that they describe Basra and the area around it as the Garden of Eden.Almost all early historical books including the Bible in say that the Garden of Eden is in Iraq. In Basrah, south of Iraq, there is ADam tree at the very area where Tigris and Euphrates meet. This is not an accident. The two rivers meet at Qurna where Adam tree is, and where the place used to be called historicall the Garden of Eden.

حمزة صياد الأسود

يقول...

يا أخي كمال غزال، أنا لا أناقش أنا أضحض كل ما قيل في النص وكفاني القرآن والأحاديث النبوية، فالعلم اليوم يعمل عكس الدين وإذا أردت أن تتبناه بدون حتى ذرة شك فيما وجد واوتجد فقد سقطت في براثين الصدفة والعشوائية. فلأذكرك يا أخي أن لولا علم الإرث في القرآن ما وجد علم الجبر والرياضيات، فقد كان العلم والدين آنذاك شيء واحد مكمل بعضه الآخر حتى أن الله عز وجل قال: "إنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ". اجتناب مثل هذه الأفكار هو كما يقول المثل المغربي "من خاف نجا" وهو مثل قد أظهر جودته وبلاغته العملية، فاجتناب مثل هذه الخزعبلات هو بمثابة الخوف من ما قد يكون رسالة مخفية "ألم تسمع بما قاله زعيم الصهاينة أن القدس غير مذكورة في القرآن، فقد كانت أيضا دراسة علمية وثقافية". يا صاحب العقل اللامتحجر إليك نصيحة مني " إلزم علما ينفعك في الدنيا والآخرة، أما معرفة مكان الجنة فستعرفه شئت أم أبيت " .

شكرا ل"نسمة المغرب" على ما قل ودل.

][ جار القمر ][ يقول...

حمزه صياد الاسود ~ لا فض فوووك يارجل

غير معرف

يقول...

جنات عدن
جنات عدن : "جنة" تعني حديقة غناء ومنها جنينة حيث أشجار الفاكهة والخضرة والماء العذب و"عدن" بمعنى الخلود, فجنات عدن تعني جنات الخلود أو جنات الخـُـلـد.
ووفق الديانتين اليهودية والمسيحية فالكتاب المقدس يشير إلى أنها مكان الخلق الأول حيث خلق الله آدم وحواء.
يقسم العهد القديم في التقليد اليهودي إلى التوراة، وهي مكونة من خمسة كتب تنسب إلى موسى وكذلك الأنبياء والكتابات. أما التقليد المسيحي فقد قسم الأسفار إلى التوراة، أسفار الحكمة، الأسفار التاريخية، أسفار الأنبياء.
و كتب العهد الجديد ولاتعترف بها اليهود وهي، الأناجيل الكنسية الأربعة متى، مرقس، لوقا، يوحنا. والأناجيل كتبت عن حياة السيد المسيح، وهي بحسب التقليد الكنسي الكنسية والمخطوطات منسوبة لأربعة من رسل المسيح، اثنان منهم ضمن الإثني عشرة تلميذاً وهناك اناجيل اخرى غير كنسية مثل انجيل برنابا وانجيل توما وفيليب ومريم المجدلية وقد تم اكتشافها فى اوراق نجع حمادي في مصر عام 1945 ومكتوبة بالقبطية والارامية وهى تمثل فترة التوحيد قبل تأليه يسوع فى مؤتمر نيقية 325 م
الكتاب المقدس مكتبة تم كتابتها على يد عدة أشخاص، على مر عدة عصور موحى لهم بوحي من الروح القدس، لهذا نجد فيها العديد من التقاليد الأدبية والكتابية التي تعكس عقلية وبيئة المؤلف. ولهذا لا يعتبر جميع اليهود والمسيحيين الكتاب منزلاً حرفيا بل مكتوباً بوحى من الروح القدس.

وأكثر التعبير يتقبله العقل للبحث وضوحا موجود في القرآن الكريم عن جنات عدن وذكر قصة طرد آدم وحواء من الجنة بسبب مخالفتهما لأمر الله تعالى ،

عندما أغواهما الشيطان حيث يقول الله تعالى :
في سورة البقرة :

بسم الله الرحمن الرحيم "وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنْ الْكَافِرِينَ (34) وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلا مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنْ الظَّالِمِينَ (35) فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ (36) فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (37)" صدق الله العظيم .

وتفسير الآيات من سورة البقرة حول جنات عدن راجع في المصباح المنير في تهذيب تفسير ابن كثير . جزاكم الله خيرا .
أخوكم محمد جمعة خالد آل العرب
الرياض :9-6-2010

Unknown يقول...

طيب كيف بتكون (الجنه ) في الارض وهو اصلا مكتوب

(وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ )

هاذا دليل على ان الجنه تكون عند الله في الجنه مو على الارض ...

ASARSAT

يقول...

انا اعتقد انا الباحث يهودي والغرض من البحث تهويدي مثل كثير من الامور الاخري .. لامانع من الاستفادة من البحث لكن دون ان يمر بالبحث والتقنين والتفنيط من قبل علماء مسلمين لهم غيرتهم علي الاسلام ..

ولماذا يقوم البحث اصلا كالكثير من الابحاث والاشياء المبهرة في يومنا الحديث علي اساس نص توراتي ...؟؟
اعتقد اعتقاد جازم بأنها محاولة خفية سبقها الكثير في تهويد العقل والفكر والثقافة كغزو فكري لأفكارنا ...

أبو القاسم الأنباري

يقول...

السلام عليكم و رحمته الله وبركاته ........
بعد أن قرأت تعليقات الأخوه الكرام وخصوصاً تعليقات الأخ حمزه ( صياد الأسود ) تبين لي مدا عمق الجهل المنتشر في أمتنا أخي حمزه كما قال الأخ ( الأسطوره ) ليس للمشككين مكان في هذا الموقع ثم من أنت والكلام موجه لغيرك لكي تهين أقوال علمائنا الكرام أنا عندما ذكرت أن الجنه التي أدخل فيها آدم جنه أرضيه أستدللت بكلام عالم جليل و قد قال هذا القول في برنامج على قناة إقرأ الفضائيه وجميع الشيوخ الأكفاء أيدوه و لكن الأختلاف وما أظن أنه خطأ هو في تسمية الجنه فهي ليست جنه عدن إنما مجرد ذكر إسمها جنة وهذا الذكر الذي ورد في القرآن يزيد من مصداقية الدراسه أو علا الأقل أن هذه الجنه موجوده على الأرض ثم أني أوجه سؤال الى جميع المستهزئين أتحداهمجميعاً أن يجيبوا على هذا السؤال الذي سيبين لكم خطأكم ( الى الذين تكلموا بالهبوط على أنه هبوط الى الأرض ) إقرا يا أخي يا صياد الأسود قول الله تعالى ( و إذ قلتم يا موسى لن نصبر على طعام واحد فادع لنا ربك يخرج لنا مما تنبت الأرض من بقلها وقثائها وفومها وعدسها وبصلها قال أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير إهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم ..... )سورة البقره - 61 صفحه 9 . فهل يا أخي أن بني إسرائيل كانوا في السماء فقال لهم الرب إهبطوالى الأرض وتحديداً في مصر فإذا كان المقصود في الهبوط الهبوط من التكريم من أكل المن و السلوى إلى أكل ما كنتم تتمنون فمن الذي يمنع القرآن أن يستخدم معنى آخر للهبوط و هو الهبوط منالتكريم إلى ما هو أدنى ثم ءأتي لي بقول لأهل اللغه يذكر أن الهبوط لا يأتي إلا بمعنى الهبوط المكاني أي من الأعلى الى الأسفل قد إستندنا بقول لأهل العلم وإستندت بتفسير الآية التي ذكرتها بتفسير أبن كثير آتي لنا بقول من القرآن أو أهل العلم حتى ننظر إلى رأيك و نأخذ به .

أبو القاسم الأنباري

يقول...

السلام عليكم و رحمته الله وبركاته ...........
أوجه سؤالان إلى كل من يعتقد أن آدم كان في حنة عدن في السماء :-
إن الله ذكر أن أصحاب الجنه عندما يدخلوها فهم فيها خالدين في آيات عديده لا أريد ذكرها الآن فلماذا لم يكن آدم خالداً فيها ثم أن الله سبحانه وتعالى ذكر أن الجنه للمتقين والمؤمنين فهل كان آدم في حياة وفي إختبار لنعرف نحن أو ليدخله الله سبحانه وتعالى في الجنه لأنه من المتقين .
ثم أن الله سبحانه وتعالى لم يذكر أن أصحاب الجنه مطالبين بإختبار أو هناك محرمات فكيف يختبر الله آدم عندما يكون في الجنه ولماذا يحرم عليه شجره إن كان من أصحاب جنات الخلود الجنات ألتي أعدها الله للمؤمنين .

محمد المكوار يقول...

لو كان في معرفة ان كانت جنه ارضيه او غير ارضيه
فائده لنا في ديننا او دنيانا لوضحها الله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وسلم لنا

وانا عجبني رد dr mohammed بسيط ومنطقي ومقنع :)

شهاب

يقول...

سبحان الله ...... حجه مقنعه جداً أبو القاسم بارك الله فيك و بالمناسبه تحدي قوي ولا أعتقد أن هناك من يستطيع الرد عليه وفقك الله يا أخي لم أكن مقتنعاً في البدايه أنها جنه أرضيه ولكن كلامك واضح و جلي .
أخوكم شهاب

كريم شوابكه

يقول...

( مجرد بحث واستنتاج )........................

قبل ان يخلق الانسان خلق الجن ......بسم الله الرحمن الرحيم
( وخلقنا الجان من قبل من نار السموم )

قال الله تعالى: {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ

كما تعلمون انه كان يوجد منذ ملايين السنين حضارات انتشرت.واندثرت واندحرت.
اي ان جنة الدنيا تختلف عن جنة الاخره التي اعدها الله والدليل هنا
(( وخلقنا من كل شيء زوجين )) أي اننا بذلك لاندرك ماهية الجنه المقصوده التي اعدها الله للمؤمنين ولكن يتجلى الاعجاز هنا بأن الله قادر على اخبارنا بأن هناك جنه في الارض غير الجنه التي اعدها للمؤمنين يمكن ان تكون مثال واقعي للجنه الاخره التي لاندرك ماهيتها وانها كانت موجوده منذ الازل........وهذا لايتنافى مع الحقائق العلميه والشرعيه؟


إن الله لم يجعل أدم خليفة في جنة المأوى عند سدرة المُنتهى بل جعله خليفة في الأرض بمعنى أنها توجد لله جنة في الأرض بلا شك أو ريب وهي التي جعل الله فيها خليفة على من كان فيها من الجن وكذلك أمرالملائكته بالطاعة لخليفة ربهم سجودا لله ويُستنبط من تلك الأيات دليل الخلافة أنها في الأرض من بادئ الامر والدليل قول الله تعالى(({وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً ))صدق الله العظيم ومن ثم نستنبط بإن هذه الأرض فيها جنة لله والدليل قول الله تعالى((وَيَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الجنَّة فَكُلاَ مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنْ الظَّالِمِينَ)صدق الله العظيم ثم نستنبط إن الله قد أمر إبليس بالخروج منها ثم طلب من الله أن ينظره فيها حتى يفتن من كرمه الله عليه وطلب الشيطان من الله هذا الطلب من باب التحدي لإن أخره ثم أجابه الله لطلبه وحذر أدم منه وقد سمع أدم التحدي من أبليس وإعلان العداة لأدم

أن الله سبحانه وتعالى حذر آدم من القرب من الشجرة، لأن القرب منها وحده يخرجه منها؛ قال تعالى: (وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنْ الظَّالِمِينَ(35) البقرة،

(فدلاهما بغرور(22)، الأعراف؛ والتدلية تعني النزول والوصول إلى أسفل، فقد قال تعالى عن جبريل في نزوله أول مرة من السماء على محمد عليه الصلاة والسلام: (ثم دنى فتدلى(8) النجم؛ أي نزل منها إلى أسفل حتى وصله، وكان معه في الغار، وكذلك في قصة يوسف عليه السلام: (فأرسلوا واردهم فأدلى دلوه(19) يوسف؛ أي أرسله إلى أسفل الجب، ليصل إلى الماء 00 فقوله تعالى: (فدلاهما بغرور(22) الأعراف؛ أي أنزلهما من علوهما في الجنة إلى الشجرة في أسفل الجنة، عند طرفها أو خارج حدودها حيث توجد تلك الشجرة، وحيث كان يقف عندها إبليس، والآية إشارة لارتفاع الجنة عما هو خارجها.



أن اسم الشجرة دال على البعد، وبه قد سميت، فعن ماذا ابتعدت عن أرض الجنة أم عن الجنة

أن الله تعالى حذر ادم عليه السلام من الخروج من الجنة: (فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنْ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى (117) طه، فأين سيخرجهما ولم يعرفا الأرض بعد، إن لم يكن هذا الخروج خارج حدود الجنة حيث لا شيء غير هذه الشجرة وإبليس المطرود من الجنة.

غير معرف

يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى فى كتابه الكريم ( قوله تعالى وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين)
كيف بالله عليكم أن تكون جنة عرضها السماوات والرض موجودةعلى الأرض ؟

ماجد الربيعان

يقول...

السلام عليكم
بلقران الكريم نعرف مدى صحت هذي دراسه ولكن من يستطيع تفسير اما عن جنة عدن فهي غير موجوده في الارض لان جميع الرسل والانبياء يدعون الي الايمان بالله سبحانه وتعالى وثمرت هذا الايمان جنات عدن تجري من تحتها الانهار خالدين فيها ومن لم يؤمنون بالله سبحانه يدخلون جهنم خالدين فيها والله لايغفر للمشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء,,,,اما عن خلق ادم فقد خلق من طين وامر الملائكه بسجود فسجود الا ابليس ملاحظه( الله سبحانه يعلم بان ابليس لان يسجد) لان الله سبحانه يعلم الغيب ولاكن كان اختبارا لابليس حتى يعرف مدى قوة ايمانه ولاكنه رفض السجود وكان عذره بانه اكرم من ادم لان ابليس خلق من نار وادم من طين وغضب الله عليه واشترط ابليس بان يبقي حتى يوم القيامه ووعده الله ان يبقيه ومن هنا وجد طريق الشر لان ابليس قال بعد ان اخذ الوعد من الله سبحانه بانه سوف يغويهم (المقصود هنا ادم وذريته) ووعد الله سبحانه بانى من تبعك منهم ان يملأ جهنم منهم هذا الكلام عندما امر الله بسجود لادم ورفض ابليس وبعد ذلك اسكن الله ادم الجنه ولم يعطيه اي امر ولاكن ادم استوحش من الوحده مع انه في الجنه من ثم خلق الله حواء واسكنهم الجنه وامرهما عدم الاكل من الشجره والله يعلم بان ابليس سوف يسوس لهما لانه وعد بأغواهم ولاكن الله سبحانه اذا حب عبد من عباده يختبره وكان اول اختبار لادم ولاكنه لم ينجح فيه فأنزلهما وابليس في الارض وكان ابليس هو طريق الشر اما ادم وزوجه طريق الخير بعد ان علمهم الله كليمات التوبه فتابا..........ورد على الذي يقول كيف يدخله جنة الخلد ويخرجه منهااولا جميع الكتب السماويه لم تزل الا بعد ادم وجنت الخلد عرض من الله سبحانه لعباده الذين يؤمنون به حتى يلتزمزن بالايمان يعني هذا الامر للخلق في الحياة الدنيا يستوفونه يوم القيامه

ملاحظه
الله سبحانه هو من امر القلم بكتابة هذي الاحداث بمعنا امنة او كفرت فهو على علم من قبل ان تولد في هذي الحياه,,,,,,وشكرا

خالد زين العابدين

يقول...

أولاً هذه كمادة علمية جديرة بالإهتمام ولكن عقيدتنا تقول بسم الله الرحمن الرحيم "وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنْ الْكَافِرِينَ (34) وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلا مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنْ الظَّالِمِينَ (35) فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ (36) فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (37)" صدق الله العظيم ... فإذا كان الهبوط ليس من السماء الى الأرض وإنما من الارض الى الارض والهبوط في التكريم فقط لماذا ذكر الله سبحانه ( ولكم في الارض مستقر ومتاع ) إذا كان الهبوط من الارض الى الارض كان الاولى الا يذكر اسم الارض ..

حمزة صياد الأسود

يقول...

السلام عليكم،
قلت لك سابقا يا أخي الأنباري أن لديك مشكلة في فهم اللغة العربية فما بال بعض الكلمات التي أتت في مواقع مختلف. بالنسبة لتحديك فهو تحد ساذج لقصر في الفهم لديك، فعندما طلب بنو اسرائيل من موسى عليه السلام أن يدع ربه لينبت من الأرض أطعمة غير التي جعلها الله لهم من المن والسلوى والتي كانت لهم بفضل الله تقيهم حر الجوع ودواء لأوجاعهم وهذا كان نتيجة لقصر في إيمانهم وبذلك فقد طلبوا الذي هو أدنى بالذي هو خير لهم فجاء الأمر من ربهم أن يهبطوا إلى مصر والقصة طويلة ... . فالهبوط هنا يا أخي هو أيضا مادي وجاء بمعنى النزوح إلى مصر وجاء أيضا بمعنى الهبوط لأن مصر غير مرتفعة كثيرة عن المكان الذي كان فيه بنوا اسرائيل آنذاك والله أعلم. مصر في اللغة هي البلد أو الأرض فالعلماء يقولون أن مصر هنا هي فلسطين وهذا أقرب من الصواب فقط تابع يا أخي قراءة الآيات التالية وستفهم قصدي والله أعلم بفهمك.
أما ما قلت عن الشيخ وقناة اقرأ فدعني أذكرك أن لكل عالم زلة ولكل قناة هفوة . فلربما كان يعني بالجنة حديقة غناء كانت في ذلك الزمان لكن ليست بجنة عدن. فالجنة يا أخي عرضها السموات والأرض. انتهى

أبوبكر عبد العزيز على

يقول...

لا حول ولا قوة الا بالله
ماذا يكون الرد على قول الله سبحانه وتعالى فى سورة البقرة ( قلنا اهبطوا منها جميعا ..............)
إذا لاقول بعد ذلك لمن كان له إيمان وليس عقل.........!!!!!!!!!!!!!

أبو القاسم الأنباري

يقول...

السلام عليكم ورحمته الله وبركاته .........
أخي حمزه من السخافه أن تدع الحجه العقلية والبيانيه وتتجه إلى أخطاء كتابيه مجرد كلمات متصله بعضها من بعض وبالنسبه لي هذا إن دل على شيء فيدل على قصر في فهمك وقصر في فهم الأدله وهذا ليس بغريب من شخص يتكلم بنفس كلامك .
ومشكلتك الثانيه أنك تفسر الآيات تفسير شخصي وحسب ما يتفق مع أهوائك وإعتقاداتك فأنا عندما ذكرت تفسير الآيه التي ذكر فيها بني إسرائيل كان هذا التفسير من تسير إين كثير و أدعوك بالرجوع إليه حتى أنه مصر ذكر في التفسير أنه قد لا تكون مصر المعروفه الآن كدوله بل مصر من الأمصار فيا أخي نستطيع نحن النقاش والتكلم بالكثير والمحاوره والرد والإجتهاد ولكن هذا في القرآن لا يجوز التقول على الله ولا أعرف ربما تواجه مشكله في فهم ذلك .
ومن العجيب أنك في أثناء كلامك تتكلم بما يدل على فهمك الخاطأ و تعجلك في الرد عليه فأنا متفق أن هذه الجنه ليست جنه عدن أنما هي جنه أرضيه وقد ذكرت ذلك في أكثر من مره وقد قلت أنا هذا مما يدل على صدق الدراسه فالجنه تعني أيضاً بستان في اللغه العربيه .
و مازال التحدي قائم لأنك لم تستطع أن تجيب بشكل منطقي أو عقلاني وفي المره القادمه التي تأتي بتفسير الهبوط إلى مصر آتي بتفسير مقبول من أحد كتب التفاسير المعتدمه ولا تتكلم بما يتماشى مع هواك .

نواف بن احمد القادري

يقول...

جنة عدن هي الجزيرة العرب ودلل على ذلك الربع الخالي انهر تجري من تحته من مياة واخر الزمن ستكون جزيرة العرب جنة الدنيا كما كانت

غير معرف

يقول...

ممكن سؤال
ممكن ابليس يدخل جنة الخلد؟

غير معرف

يقول...

سبحان الله
بس انا بتوقع انو لازم مانحدد هيك اشياء عشين مانكون دخلنا باشياء مابتعنينا
وجزاكم الله خيرا

مواطن عربي

يقول...

السلام عليكم ورحمة االه وبركاته وبعد ..

ممكن سؤال ل ابو قاسم والاسطورة وكمال

ممكن اعرف كل واحد فيكم شو معو شهادة علشان متأكدين

انو الجنة بالارض وعاملين حالكم كانو علماء

يمكن يجي يوم ويصير مذهب ابو قاسم ومذهب الاسطورة وكمال

رح نلغي مذهب الشافعي ومذهب الحنفي ونركض ورا ابو

قاسم والاسطورة

لاتحكي بالدين الا ازا كنت متمكن وهيك اقوال تحاسبون

عليها ياعلمائنا الجدد

ا

غير معرف

يقول...

كل هذا اكيد كذب غي كذب

A.Zaman يقول...

السلام عليكم
اعتقد ان سبب هذا الجدل هوه ان الناس لايفرقون بين جنة عدن والجنه بمعنى البتسان

ف يا مواطن عربي
انهم لايتحدثون عن جنة عدن اللتي يتمنى المسلمون ان يكونو خالدين فيها

انهم يتكلمون عن الجنه .. الارض الخضراء اللتي لاتقارب ولا تشبه جنة عدن بشيء بل هي اقل منها بكثير


نحن لا نتجادل بشأن وجود جنة عدن او مكان وجودها
فكلنا نعلم

ولكن بعض القراء لا يفرقون بين جنة عدن والجنه
لاننا اصبحنا نستخدم هذه الكلمه بدل ان نقول جنة عدن

وكما نقول
" الله يرحمه ويغمد روحه الجنه "


ف ايها العرب
الجنه تختلف عن جنة عدن
فهذه ليس لها دخل بالدين او بالعلوم
انها لغة عربيه
فأفهموها

غير معرف

يقول...

إن الكتاب المقدس فد أعطى المجال للإنسان بأن يحكم على عقله وعند ما نستعرض هذا الجدال أعقد أن الجنة هي مكان الخلود والبقاء وهي دار الإستراحة من جميع ما شقيت به في دار الفناء وبذلك يكون الجنة سماوية وليست أرضية ... أما إذا كنّا نعتقد أن عدن (مصب الأنهار الأربعة)هي الجنة فإين هي الآن ؟ أم أن غرقت تحت المياه ولا أحد يستطيع دخولها ؟ أم أن ليس هناك صالحين في هذه المعمورة كلها يستحفها؟ أما إذا كان صاحبنا النيّر جورج زارينس يظن عدن (جنة)نسبة إلى أنها كانت جميلة وذات طبيعة خلابة ... فهناك مناطق بالعالم أجمل بكثير من منطقة الخليج أجدر بأن نسميها (جنة) ... بعدين دعونا نكن واقعيين قليلاً ..إذا كانت هذه الصحراء وهذه الرمال المتطايرةوهذه المنطقة التي يتطاير منها العجاج على مدار العام (جنة)... فبالله عليكم كيف ستكون الجهنم!!! ... الله يستر كبرتنا

عبد

يقول...

لا هادا زارنيس شكلو مو مصلي عالنبي....أشو هالحكي ؟ وين فايت بهالزحمة!!!!!!!!!!!

أبو القاسم الأنباري

يقول...

السلام عليكم ورحمته الله وبركاته ..........
بالنسبه للأخ ( مواطن عربي ) أخي لو كان الكلام في أمر لا يتعلق بالدين لأختلفت معك ولكني يا أخي متفق معك في هذه المسأله أنا من قبل نبهت الأخ حمزه إلى أن كلامه يجب أن يكون مستند إلى مصدر شرعي من القرآن الكريم أو السنه وقول العلماء وغيرها و كل ما قلته كان مستند إلى قول العلماء والآيات التي ذكرت تفسيرها جميعاً من تفسير إبن كثير و بعض التفاسير الأخرى و أنا أدعوك إلى الرجوع إليه للتأكد وأنا لا أدعي أني عالم أو رجل كبير بالعلم و إن كنت تقصد أنه يجب أن لا نتناقش في هذه الأمور حتى إن كان مستند إلى مصدر شرعي أو أمر يقبل الوجهين أو من الأمور التي يجوز التناقش والتحاور فيها فإسمح لي بأن أقول لك أن مثلك كمثل الذي يدعو إلى تجميد العقل و تقييد حرية الرأي التي سمح لنا بها الإسلام .
والسلام

أبو القاسم الأنباري

يقول...

السلام عليكم ورحمته الله وبركاته .........
بارك الله فيك أخي A.AZMAN فعلاً هذه المسأله هي التي يصعب فهمها على الكثير فالكثير من الأخوه المشاركين الذين يعتقدون أنها جنه ليس أرضيه تراهم تاره يقولون ان الجنه عرضها السماوات والأرض فكيف تكون على الأرض وغيرها وأعود و أقولها الجنه من أحد معانيها في اللغه العربيه ( بستان )وهذا مما يجعلها قابله لأن تكون أرضيه ثم أن القرآن العظيم لم يذكر أبداً أنها جنة عدن بل ذكر جنه فقط .

أبو القاسم الأنباري

يقول...

عفواً قصدت الأستاذ A.ZAMAN مجرد تبديل في حرفين .

أبو القاسم الأنباري

يقول...

السلام عليكم ورحمته الله وبركاته ......
بالنسبه للأخ غير معرف أقول أخي أنك لم تفهم الموضوع جيداً فنحن لا نقول أن الجنه خلاص في الخليج العربي وقد ذهبت ممكن تكون هناك جنه أرضيه الي أدخل إليها آدم ومن المأكد والأمر الذي لا يقبل النقاش أن هناك جنات من عدن وغيرها في السماء يدخلها المؤمنون خالدين فيها وبالنسبه لوصفك منطقة الخليج وكيف انها لا تصلح لأن تكون جنه فأقول بالله عليك يا أخ أتظن نحن في هذه السذاجه لان نقول أن منطقه الخليج هي الجنه التي وعدها الله للمؤمنين ولكنا نقول أنها صلحت لأن تكون جنه ( أرضيه ) في زمن من الأزمان خلق الله فيها آدم هناك و إختبره فيها و هي ليست للخلود ثم أن ذلك يعتمد على طبيعة المناخ الذي يتبدل في كل مكان و زمان فهل نسيت قول رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) (لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجاً وأنهاراً) [حديث صحيح].
وهذا ما اكده العلم فإن كانت الآن تراب و جفاف فقد كانت جنات و أنهار و ستعود كذلك مصداقا لقول نبينا والدراسه أشارت إلى الوقت السابق عندما كانت أرض العرب مروج وأنهار فهداك الله نحن نتكلم عن جنه أرضيه كانت و زالت في أرض العرب وتحديداً في الخليج العربي و لا نتكلم عن جنه موجوده الآن أو جنه سيدخل الله المؤمنين إياها أو جنه موجوده في القرن الحادي و العشرين ؟

غير معرف

يقول...

هذا الموضوع لم يكن مهما ولا يرق حتي للإطلاع لأنه لا يفيد في الدين شيئا فإهتموا بأشياء تفيد وتفيد الإنسانية

حمزة صياد الأسود

يقول...

أنظروا إلى أين يتوجه العقل العربي إلى التفاهات، هذا إن لم أظن أنكم لم تشاهدوا الشريط المصور فهم يتكلمون عن الجنة التي كان فيها آدم وحواء قبل أن يأكلا من الشجرة، إضافة إلى ذلك فالأرض تعتبر جنة لكن ليست أبدية والركود وراء جنة (بستان) قد انقرض ماهو إلا عبت وسخرية وكأن اليوم لا توجد جنان. يا أخي إن كنت تعيش في صحراء قاحلة ولا ترى جنات من حولك فأرض الله واسعة وبها من الجنان ما لذ وطاب. يا أخي توجه إلى كندا حيث البحيرات والأنهار وجمال الطبيعة يأسر العين وإن لم تستطع فسهول جبال الأطلس في المغرب ستنسيك هم الدنيا. أو اتجه صوب نيجيريا أو إحدى الدول في وسط افريقيا حيث سترى من الجنان ما ستجن له عيناك بدل التعلق بجنة قد أكل الدهر عليها وشرب.
بالنسبة لما اعتبرته تحد فأنا ما قلت سابقا هو من كلام العلماء غير نافين ما قاله ابن كثير رحمه الله غير أن ابن كثير لم يكن ملما بالجغرافيا.
أما عن الحديث عن الجزيرة العربية فقد أكد العلماء أنها سترجع كما كانت سابقا مروجا وأنهارا وهذا لا يعني أنها كانت هي الجنة نفسها التي أعدها الله للمؤمنين والتي يحاول صاحب المقال والشريط أن يوحوا بها إلى القارئ .
المرجوا قراءة المقال جيدا وكذا مشاهدة شريط الفيديو لأنهم لا يتكلمون عن أي بستان أو حديقة غناء، بل يتكلمون عن الجنة نفسها جنة الخلود وهي جنة عدن.

nouf flour يقول...

أحسنت اخ حمزه
ولكن أضيف لمعلومات الجميع ان الجنان سبع جنان اعلاهن جنة الفردوس الاعلى التي سقفهاعرش الرحمان !!
وبقولنا ان الجنه السابعه سقفهاعرش الرحمان ان الجنه لاتوجد بالارض !!1

A.Zaman يقول...

اشكرك اخي أبو القاسم الأنباري
و للعلم انا الاخت عائشة زمان
:)

Unknown يقول...

رد على الأخ / حمزة صياد الأسود المحترم
أولاً: أحترم رأيك فأنت تمثل آراء عدد لا يستهان به من المشاركين، ولكن لا تنس أن نصفهم على الأقل يحملون آراء معاكسة كما تظهره نتائج التصويت أعلاه.

ثانياً: من فضلك دع صاحب المقال وركز على مناقشة الفكرة، هل تناقش معتقدات صاحب المقال ؟ وهل الغاية التشكيك بنواياه ؟ وهل هذا يفيد برأيك ؟ أعتقد أن ذلك هذا خروج عن الموضوع وتجني لا أقبله أبداً مكا ذكرت أنني ألمح إلى أفكار ، أنا لا ألمح ، خذ المقال من باب العلم بالشيئ وارميه من عقلك إن كان لا يرضيك وناقشه بموضوعية أكثر .

ثالثاً: أعتقد أن لغة الحوار البناء تقتضي عدم تسفيه آراء الآخرين كإتهامك العقل العربي بالتفاهات وهي إساءة لنا هنا كعرب ، كفانا إنتقاصاً من كرامتنا وعقليتنا ، يجب أن نتخلص من عقدة النقص لنكون جيلاً أنفع لأنفسنا وللعالم ،

رابعاً: هل قرأت حديث رسول الله صلى الله وعليه وسلم الذي ذكرته في المقال وهو من صحيح مسلم إعتماداً على مراجع عديدة ؟ قل لي مالذي يجعل رسول الله يذكر أنهاراً بينها النيل والفرات ؟ وهي أسماء أنهار "أرضية" فعلية ومعروفة قديماً وحديثاً، قد تقول أنها أنهار أخرى تملك نفس الاسم في جنة السماء ولكن هذا يجر إلى سؤال آخر وهو: لماذا الله يذكر لرسوله أسماء أنهار ملتبس في شأنها ، أضاقت الأفكار بالأسماء ما عاذ الله؟! ولاحظ أن عددها 4 أنهار مذكورة على سواء في الحديث أو في التوراة بغض النظر عن موقفك من صحته ، ولكن يعتبر هذا على الأقل إشارة إلى وجود 4 أنهار موجودة في مكان واحد هو الجنة المقصودة والتي سكن فيها آدم و زوجه حواء ، لماذا هناك تشابه في اسم أحد الأنهار وهو جيحون في التوراة وجيحان في حديث رسول الله؟ أجب من فضلك .

خامساً :لماذا يجب إفتراض وجود جنة واحدة فقط ؟ ولما لا يكون هناك جنان وليس جنة ولاحظ كم مرة ذكرت كلمة "جنات عدن ، تجري من تحتها الانهار" في القرآن الكريم ،إذن عدد كبير من الجنان وأرض الله وكونه وكواكبه هائلة العدد ، هناك نوع منها يسمى الجنة المأوى التي سيدخل إليها الصالحون والمؤمنون بعد الحساب ويوم القيامة. والتي تعلو سدرة المنتهى وهي تعلو السماء السابعة ،وإذن مالذي يمنع من الإفتراض أيضاً بوجود جنة "أرضية" أخرى سكن فيها آدم وحواء منذ بدء تاريخ الإنسان العاقل وأقصد :" بني آدم عليه السلام".

لم لا ؟ مالذي يتعارض ؟ هل هي تقصد مسألة الهبوط ؟ لماذا علينا أن نفكر أن الهبوط دائماً من السماء ولم يكن من مكان مرتفع من الأرض نفسها ؟ ولاحظ أنه جاء "أمر" بالهبوط أوحى فيه الله إلى آدم وحواء ..من قوله تعالى :" وقلنا اهبطوا بعضكم لبعض .." ، ولم يقل : فأنزلناكم أو أخرجناكم منها. وعندما يتلقى الإنسان أمراً فيستطيع تنفيذه وينزل لأن كارثة ما ستحل بعد ذلك . وستختفي الجنة الأرضية من الموجودة تحت مياه البحر . أقول هذا والله أعلم ..هي مجرد محاولة للتفسير .والله أعلم.

سادساً : متى سننتهي من الإتهامات المتبادلة الشخصية بين أصحاب الآراء المختلفة ؟ وهل هذا يفيد روح النقاش ؟ اعلم أن الحضارة تبدأ عند إحترام الرأي الآخر طبعاً من دون التنازل عن آرائك أو جذور إنتمائك الديني أو القومي.

أبو القاسم الأنباري

يقول...

السلام عليكم و رحمته الله وبركاته ..........
بوركت أستاذ كمال غزال دفاع موفق و بارك الله فيك و أريد أن أوجه كلمه إلى الجميع, الحكمه تقول ( لا تحاول أن تُفهم من لا يريد أن يفهم ) فأغلب المشاركين متعصبين برأيهم لا يقبلون الرأي الآخر فإبن كثير نفسه في تفسير القرآن العظيم ذكر أن الجنه المقصوده من الممكن أن تكون جنه أرضيه أو جنه في السماء وفق أقوال العديد من العلماء و هو أيضاً قال أن العديد من العلماء رجحوا الأول أي أن الأمر يقبل الوجهين فأنا أرجح و أعتقد أن الجنه المقصوده هي جنه أرضيه و لكن مع هذا فالعلم عند الله ومن الممكن أن تكون سماويه .......
ثم يا أخ حمزه أريد أن أسألك سؤالاً بالنسبه لتفسير الآيه التي ذكرتُها سابقاً عن بني إسرائيل أنت قلت أن الهبوط يعني هبوط مكاني أيضاً من أرض مرتفعه إلى أرض منخفظه في فلسطين أو مصر أو أي مكان و أنا لا أكذب هذا التفسير وهو صحيح من الناحية الجغرافيه ولكن أسألك لماذا لا ينطبق هذا التفسير أيضاً على الآيه التي تقص هبوط آدم في طريقه أخرى أي أن الجنه التي كان فيها آدم كانت مرتفعه عن الأرض بطبيعة موقعها و أمر آدم بالهبوط منها إلى مكان أدنى وحتى أننا نجد أن الخريطه التي رسمت لمكان الجنه تظهر أن الجنه في مكان مرتفع عن الأرض تحيط بها المياه من جميع الجهات أي أنها في مستوى أعلا من مستوى ماء البحر فأمر آدم أن يهبط إلى مكان في الأرض أدنى سواء في أرض بمستوى سطح البحر أو أراضي أدنى من سطح البحر فطوفان نوح وفقاً لدراسه أخرى كان في منطقة البحر الميت و هي من أشهر الأراضي إنخفاظاً عن مستوى سطح البحر فقد يكون هبط إليها آدم ( كمثال و قد تكون أي أرض أخرى في منطقه قريبه من الجنه أو أبعد ) أعتقد أن الفكره قد وصلت وفي إنتظار الرد ........
و ما زال التحدي قائماً عن السؤال الذي طرحته سابقاً فلم يستطع أي أحد لحد الآن أن يأتي بتفسير مناقض للهبوط والجدير بكل من يقتنع أنها جنه غير أرضيه بصورة قاطعه ويتهمنا بالغباء أن يجيب عليه قبل أن يكتب رده .
وفي النهاية أعتذر عن أي إساءه مقصوده أو غير مقصوده وردت في كلامي ولكنه كان رد عن بعض الآراء مثل بمثل ولم يكن تجاوز بغير الحق .......
تحياتي .

أبو القاسم الأنباري

يقول...

حياك الله أخت عائشه إعذرني ولكني فهمت ذلك من الإسم الذي ورد .........
تحياتي .

أبو القاسم الأنباري

يقول...

تصحيح معلومه إبن كثير في تفسيره قال ما معناه أن العلماء الذين رجحوا أنها سماويه أكثر من العلماء الذين رجحوا أنها أرضيه ولكن كما قلت مع ذلك يعني أن التفسير يقبل الوجهين ...
ومعلوم يا أخ حمزه ما ذكرته أنت عن الجنات ولكنه مع هذا لا يمنع من أن يكون موقع الجنه في ذلك الزمان أجمل من أي جنه سواء في الماضي أو المستقبل و هو من الناحيه الجغرافيا مقبول في ذلك الوقت ........
تحياتي .

غير معرف

يقول...

ما شاء الله كفيتوا و وفيتوا يا أستاذ كمال و أبو القاسم لا أعتقد أن هناك فرصه للشك بأنها ممكن أن تكون جنه أرضيه وكما قلت أبو القاسم يجب أن يجيب على السؤال كل من يفكر أنها ليست جنه أرضيه وبالنسبه للأخ حمزه أقول لا داعي للنقاش ما دمت لن تجد تفسير معقول للآيه والسؤال الذي تفضل به أبو القاسم .

غير معرف

يقول...

السلام عليكم اخوتي
بعد ما قرأت المقال وقرات ردودكم
لا يراودني شك ان في الارض جنه
وقد تكون منطقة الجزيرة العربية كانت جنة من قبل زمن
كما تفضلتم وذكرتم ان في اخر الزمان ستعود كما كانت
لكن في رايي لااعتقد انه كان المقصود بها ان سيدنا ادم نزل جنة عدن فيهابالتحديد لان هناك مناقضات كثيرة كما قال تعالى وعلم ادم الاسماء كلها
الم يكن يعلم شيء فكيف كان يتدبر ؟ولم لم يعلمه الله قبل ان ياكل من الشجرة
تعالى الله سبحانه...وكما قال الاخت عائشة ان هناك جنان واعلاها الفردوس التي سقفها عرش الرحمن
فكيف تكون جنة عدن اللتي ذكرها الله واعدها للمتقين في الارض؟؟والله اعلم
الحمدلله ان ديننا دين نفكر ولنا اجر انشاء الله في ذلك...
والاختلاف لايفسد في الود قضية

الكوانتم

يقول...

انا من المؤيدين لفكرة الجنه الارضيه ولو كان لي وقت لاضفت اضافه من علم الطبيعه تدعم هذا القول ولكن لي اعتراض واحد التيماء المذكوره في القصه استاذ كمال هيه الشيطان اما خالق الجنه فهو انليل الله نفسه في الديانه السومريه
وشكرا لك

حمزة صياد الأسود

يقول...

شكرا لك أيها الأخ كمال غزال وآسف على التجريح فقصدي كان نقدا بناأ في أن المقارنة بين الجنة الأرضية والجنة السماوية هو عبت بالحقائق الملموسة وابتعاد عن المراد. أسئلتك ليست بصعبة عليك لتجيب عنها بنفسك، الحديث الشريف الذي وضعت له مكان في النص فلا علاقة له بالموضوع فالحديث يتكلم عن نهرين يسميان بسيحان وجيحان أما النص الذي بأيدينا عن نهرين آخرين يسميان بسيحون وجيحون يختلفان تماما في الموقع ويحملان تقريبا نفس الإسم والجنة في الحديث والله أعلم جاءت بمعناها المجازي وإليك شرح النووي رحمه لهذا الحديث : [ ص: 306 ] قوله صلى الله عليه وسلم : ( سيحان وجيحان والفرات والنيل كل من أنهار الجنة ) اعلم أن سيحان وجيحان غير سيحون وجيحون ، فأما سيحان وجيحان المذكوران في هذا الحديث اللذان هما من أنهار الجنة في بلاد الأرمن ، فجيحان نهر المصيصة ، وسيحان نهر أدنة ، وهما نهران عظيمان جدا أكبرهما جيحان ، فهذا هو الصواب في موضعهما ، وأما قول الجوهري في صحاحه جيحان نهر الشام فغلط أو أنه أراد المجاز من حيث إنه ببلاد الأرمن ، وهي مجاورة للشام ، قال الحازمي : سيحان نهر عند المصيصة ، قال : وهو غير سيحون ، وقال صاحب نهاية الغريب : سيحان وجيحان نهران بالعواصم عند المصيصة وطرسوس ، واتفقوا كلهم على أن جيحون بالواو نهر وراء خراسان عند بلخ ، واتفقوا على أنه غير جيحان ، وكذلك سيحون غير سيحان ، وأما قول القاضي عياض : هذه الأنهار الأربعة أكبر أنهار بلاد الإسلام فالنيل بمصر ، والفرات بالعراق ، وسيحان وجيحان ء ويقال سيحون وجيحون ء ببلاد خراسان ، ففي كلامه إنكار من أوجه أحدها قوله : الفرات بالعراق ، وليس بالعراق بل هو فاصل بين الشام والجزيرة . والثاني : قوله سيحان وجيحان ، ويقال : سيحون وجيحون فجعل الأسماء مترادفة ، وليس كذلك بل سيحان غير سيحون ، وجيحان غير جيحون باتفاق الناس كما سبق . والثالث : أنه ببلاد خراسان ، وأما سيحان وجيحان ببلاد الأرمن بقرب الشام . والله أعلم .

[ ص: 307 ] وأما كون هذه الأنهار من ماء الجنة ففيه تأويلان ذكرهما القاضي عياض : أحدهما : أن الإيمان عم بلادها ، أو الأجسام المتغذية بمائها صائرة إلى الجنة . والثاني ء وهو الأصح ء : أنها على ظاهرها ، وأن لها مادة من الجنة ، والجنة مخلوقة موجودة اليوم عند أهل السنة ، وقد ذكره مسلم في كتاب الإيمان في حديث الإسراء أن الفرات والنيل يخرجان من الجنة ، وفي البخاري ( من أصل سدرة المنتهى ) . فقط إضافة عندما أمر الله آدم عليه السلام بتسمية الأشياء سما كل الموجودات بإذن الله ونقلها هاته الأسماء معه إلى الأرض فلا تستغرب إن كانت الأسماء شبيهة لأسماء أشياء في الجنة.
أما سؤالك عن وجود جنات فهذا يدخل في علم الله وإذا أسعفتني ذاكرتي فإن الجنات تدخل في كونها جنة واحدة لكون دخول الجنة منوط بالأعمال الصالحة وتكون بذلك لكل مجموعة من الناس جنتهم الخاصة حسب درجة أعمالهم في الدنيا والله أعلم. أعيد وأقول أن الأرض كانت جنة من قبل والله آعلم ولا زالت كذلك غير أن الاختلاف بين السابق والحاضر هو اختلاف المناخ وسعي بنوا آدم لاستنزاف الأرض جيلا بعد جيل فتغيرت معالمها كجنة زائلة وفانية.
أما ما قلته عن مسألة الهبوط فهو تقصير لعدم الآية بتعن فقد ذكر الله عز إخراج الشيطان لآدم وحواء من الجنة وكان الأمر بالهبوط ثم جاءت كلمة توضح أن الهبوط لم يكن عاديا عندما قيل "ولكم في الأرض مستقر إلى حين" وجاء التأكيد على أن هذا الهبوط لم يكن أي هبوط بعد تكرار "اهبطوا" فلو قيل "انزلوا" لما جادلت في الموضوع فقد يأتي هنا بمعنى المجاز كما نقول في اللغة "نزل سعيد عندنا ضيفا" .
بالنسبة لآخر شيء كتبته في ردك فأنا أعتذر وأرجو المسامحة لأنني انفعلت قليلا لأن ما طرحه بعض الإخوة كان غريبا بعض الشيء وأنت واحد منهم. :)

زيد العراقي

يقول...

لا أظن أن هناك إختلاف كبير بين الإخوه بعد الآن فالأخ حمزه أقر بإمكان الوجهين وهذا ما ظهر من كلامه كما أن الأخ أبو القاسم مقر بإمكان الوجهين ولكن كل منهما له إعتقاده الخاص يرجحه فالقول أنها جنه سماويه لا يناقض الآيه وأنها أرضيه أيضاً لا يناقض الآيه والهبوط لم يستطع أحد أن ينكر أن الهبوط لا يمكن أن يكون من الأرض إلى الأرض أو هبوط تكريمي لأنه لم يستطع أي أحد لحد الآن على ما أعتقد أن يجيب على السؤال الذي أثاره الأخ أبو القاسم و التحدي مازال قائماً وفقكم الله أخوتي لما يحبه ويرضاه وكما قال أحد الأخوه سابقا الإختلاف لا يفسد القضيه .

غير معرف

يقول...

ركزو في هذه الايه ...

عندما صعد الرسول صلى الله عليه وسلم في الاسراء والمعراج

قال تعالى ... (( ولقد رأه نزلة اخرى * عند سدرة المنتهى * عندها جنة المأوى * اذ يغشى السدرة مايغشى * ماكذب الفؤاد ومارأى ))

ابورهيف

يقول...

شكرا شكرا معلومات قيمه اضفناها لكم كل التحايا

غير معرف

يقول...

انتم لاتدركون شيئا لانكم تنظرون لموضوع هبوط ادم من زاوية ضيقة اليكم ماحدث...الله سبحانه قدرة عظيمة عالم بكل شي خلق مخلوقات عديدة لاحصر لها وجميع ماخلق بما فيها السماوات والارض هي في حقيقتها كعينة مختبرية صغيرة.خلق ادم في جنة عدن اذا صح التعبير المختبر الذي ولد فيه ادم والذي سيحدد فية طباعة وقدراتة. وقد حرم علية الرب الخالق ان ياكل من الشجرة المحرمة في المختبر الاول(جنة عدن) وعندما اغواه مخلوق اخر يشاركة نفس المختبر اكل من الشجرة المحرمة فحصل له تطور جيني(تحول في خلقة)فاصبح المختبر (جنة عدن ) مكانغير ملائم لعيشة فاستوجب علية الخروج منة ليبداء حياتة مع تحوله الجديد في الارض اما مايخص المختبر(جنة عدن)فكان في مكان اخر قد يكون كوكب المريخ والله اعلم ..الخالق اوجدنا بقدرتة العظيمة وعلمه الذي وسع كل شي..وعند قيام الساعة سيقوم كل البشر بالرجوع بالزمن بشكل تتابعي الى ادم العينة المختبرية الاولى للجنس البشرلاي..للمزيد من المعلومات راسل[email protected]

غير معرف

يقول...

حضرة الاخ( Dr : mohammad)
هااك اية تقول

(وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا)
فما معنى اهبطوا هنا ؟؟

بلال جابر

يقول...

حسبي الله ونعم الوكيل (كفار) الجنة كما يزعمون علي الارض وهو افتراء اين النار التي سوف تكون من نصيب الكفار وين ابواب الجنة السبع وبواب النار الثمانية وين الصراط

غير معرف

يقول...

ما اتوقع من الباحث الا التبشير ان الله خالق الكون وواضع الشجرة فكيف تكون من جماعة الله وليس لله شريك استغفرو الله فالهدف من القصة شك المسلمين في دينهم وليس اكثر والجميع يعرفون التعامل مع الله كيف اكيد بالعبادة والطاعة واكبر دليل على مصداقية اىلقران ان الاسلام لا يحث على اذية احد وانما العدل

غير معرف

يقول...

هل ما يكتشفهو العلماء صحيح ام نحن نعيش في خيال و شكرآ

غير معرف

يقول...

يااخي بلال جابر
لماذا تكفر الناس بدون دليل فهل التكفير عندك بسيط .ارجو منك ان تحاور الناس وتستمع لدليلهم واذا لم يعجبك فدع الحوار لمن يعرف اسلوب الحوار المتحرر من التعصب . والسلام

هاشم

يقول...

السلام عليكم جميعا.....
يل إخوان الكل متفق أن الجنة التي وعدنا بها الله بعد الحساب هي ليست على الأرض وهذا شيء مفروغ منه أما بالتنسبة إلى ما يخص الجنة التي خرج منها سيدنا آدم ليست بالموضوع الجوهري الذي يئثر على الدين لأنه ما يهمنا هو الخاتمة فلو سألتكم أين هو سيدنا آدم الآن على الأرض أم في الجنة العليا التيعرج إليها رسولنا الأكرم لذا لا تختلفوا فيأمر لا يضر ولا ينفع الإسلام ولا المسلمين.
وبالنسبة إلى الغرب فإنهم ينظرون إلى كل الأمور بجانب العلم فقط وهذا إن كان بقصد أم بغير قصد فهو خاطئ لأن الله قد تعدت حدوده العلم فهؤلاء العلماء الذين يتحدثون عن الجنة وموقعها لم يستطيعوا إلى الآن أن يحل لغز مثلث برومدا أو يعرفوا حقيقة الثقب الأسود لذا أرجو من الجميع الهدوء بالنهاية كل منا يدافع عن دين الإسلام والمسلمين وفقكم الله وأختم كلامي بقول أن كا بني آدم خطآء. وشكرااااا

غير معرف

يقول...

رأي أخر
أعتقد أن الجنة المقصودة هي منطقة مرتفعة في منطقة عسير جنوب المملكة العربية السعودية ، ولا تزال هناك منطقة خصبة اسمها ( الجنينة ) وإلى الشمال منها وادي يدعى (فرت )وحين وعد الله ابراهيم قال له أعطيك ونسلك هذه الأرض من فرت إلى النيل ،ويعتقد كمال صليبا في كتابه التوراة جاءت من جزيرة العرب أن هناك نهر أخر باسم النيل غير نيل مصر ، ويستدل على ذلك بأن الوعد لبني إسرائيل جاء في صورة إغراء بأنه سعطيهم ارض اللبن والعسل ، ولم تعرف فلسطين بأنها أرض العسل واللبن عبر التاريخ ، لكن اهل عسير في جنوب المملكة السعودية لايزالون يقطفون العسل البري من الجبال ن وهو وجبة رئيسية في غذائهم ، كما اننا يجب ان نتذكر قصة النبي سليمان مع بلقيس ، فهل من المعقول أن يذهب الهدهد من فلسطين إلى اليمن ليكتشف قوم سبا

غير معرف

يقول...

الله هو الوحيد اللي عالم واشكرك يا حمزة .وكنصيحة لا نحمل على انفسنا كلام مو اكيد وخلينا يكون هدفنا ارضء ربنا مو اكثر

L-W-7-SH

يقول...

السلام عليكم
يعطيك العافية أخ كمال على هذا الموضوع الشيق والدليل أنه شيق كمية الردود الكبيرة.

واشكر الأخ ابو القاسم على ردوده وحججه.

أعرف أن سؤالي جاء متأخر ولكن أرجو أن تجيبو عليه انت او الأخ كمال لو سمحتوا.

انا راح اصدق كلامكم ولكن اجيبوني اولا النص القرآني المذكور في سورة البقرة حول قصة سيدنا آدم وبداية خلقه الله عزوجل ذكر أنه علم آدم الاسماء ثم عرضها على الملائكة كلهم وسجدوا له.

-هل كانت هذه الاحداث في الجنة الارضية التي تذكرونها أم فوق في السماء عند جنة الخلود؟
-ولو كانت في الأرض لماذا امر الله آدم ان يهبط على حد قولكم إلى مكان آخر في الأرض ويستقر فيه؟
-من ناحية اخري لو كان مكان الجنة التي تقولون عنها عند ملتقى الانهار الاربعة هذا يعني ان على سيدنا آدم ان يلتزم بأوامر الله سبحانه ويستقر في ملتقى النهار فقط ولا يتحرك من مكانه ولكن نرى هذه الايام ان ذريته الذين هم نحن احتللنا جزء كبير من الارض. فهل تعمد سيدنا آدم ان يخالف أوامر الله سبحانه (والعياذ بالله)؟

أرجو الرد على اسئلتي بأسرع وقت لو تكرمتوا ولكم جزيل الشكر.

محمد حسن

يقول...

كلمة " الجنة " في القرآن الكريم في الكثير من الآيات لا تعني جنة الخلد، إنما المقصود يكون حديقة أو بستان على الأرض. كما في الآيات التالية:

( مَثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللَّهِ وَتَثْبِيتًا مِّنْ أَنفُسِهِمْ كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصَابَهَا وَابِلٌ فَآتَتْ أُكُلَهَا ضِعْفَيْنِ فَإِن لَّمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ) هنا القرآن يتحدث عن بستان ويسميه جنة.


( إِنَّا بَلَوْنَاهُمْ كَمَا بَلَوْنَا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ إِذْ أَقْسَمُوا لَيَصْرِمُنَّهَا مُصْبِحِينَ * وَلا يَسْتَثْنُونَ * فَطَافَ عَلَيْهَا طَائِفٌ مِّن رَّبِّكَ وَهُمْ نَائِمُونَ * فَأَصْبَحَتْ كَالصَّرِيمِ ) هذه قصة أصحاب البستان الذي خسف الله به، وقد سماه القرآن بالجنة.

غير معرف

يقول...

عندى رد مفاجاه انا طالب فى تلته اعدادى وخلصت الحمدلله
اول درس فى كتاب العربى الترم التانى اسمه اجر العاملين وهو نص بايات قرانيه سهله الحمد لله قال تعالى:
"وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ"
هذه الايه رقمم 133 من سوره ال عمران وفيها ان الجنه اعدت و ايضا عرضها السماوات والارض فكيف تكون فى الارض

سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم

غير معرف

يقول...

جنة عدن لايعلم بها الاالله سبحانه وتعالى

وشكرا
عارف الجمري

غير معرف

يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

ابو القاسم الانباري الانباري


كلامك منطقي ومقنع جزاك الله خير



اقراء ماكتبه الاخ وافهموو كويس الجنه هي الخلود والله اعلم اما الجنه المقصوده بالجزيره العربيه هي جنه اخرى من نووع اخر


والجنه اجعلنا واياكم والمسلمين اجمعين من اهلها هي للخلود وليس لللاختبار والارجح ان ادم عليه السلام كان بجنه اخرى والله اعلم


الاخ صياد الاسود

الجزيره الان غير مااكانت عليه وماستعود اليه الحديث صحيح ووواضح


شكرا لكاتب الموووضووع

غير معرف

يقول...

بسم الله
اخوتي الاعزاء نقاشكم جميل ورائع وان دل على شيء فانما دل على تفتحكم للمعرفه والتعلم ولكن ولو سمحتو لي لدي بعض التحفظ عليكم :
اتمنى فقط ان يكون النقاش دون اسأة او تعدي على عقليات بعضنا البغض مهما كان الرد او الطرح غير مقبول
اما بخصوص الموضوع
الجنة نوعان :
جنه سماويه كما نعرفها ونتمناها كلنا واللهم اجعلنا من اصحابها وهي جنة الخلد التي فيها ما لا عين رات لا اذن سمعت ولا خطر على قلب بشر هذه لا خلاف عليها اعتقد .
وجنة ارضيه وهي ارض العرب وذلك بناء على قول المصطفى عليه الصلاة والسلام
في ما معنى الحديث لن تقوم الساعه حتى تعود ارض العرب جنه واعتقد يا اخ حمزه ان تعود هنا في اللغه العربيه هي كلمة تعني الماضي فلا يمكن ان يعود شيئ وهو ليس له اصل او وجود لذلك نستدل من الحديث انها كانت جنه اي ارض خضراء وجميله
وهذا ما اردت ايضاحه
وشكرا
السامر

غير معرف

يقول...

أبو القاسم الأنباري -كريم شوابكه
J AI AIME VOS REPONSENT ET JE SUIS TOUT D ACCORD AVEC VOUS

غير معرف

يقول...

والله عال وعال العال بقى الجنة فى الارض تانى يا جماعة ارض يعنى اية هنعيش ونموت فى الارض وندخل الجنة برضو فى الارض يا جماعة دة اى كلام فى اى حتة فى اى اتجاه دة كلام اليهود يا جماعة امال هما عايزين يقيمو اسرائيل الكبرى لية لانهم يؤمنو ان الجنة ستكون على الارض هناك وارضهم من النخيل الى الارز ومن الفرات الى النيل
يعنى من السعودية ارض النخيل الى لبنان ارض الارز ومن فرات العراق الى نيل مصر
اما العلم يحترم لكن انا مش علمانى انا مش علمانى اخذ بالعلم فقط لا اخذ بالعلم فقط واكرر لا اخذ بالعلم فقط فهناك المنطق والدين والله ورسولة وشكرا

غير معرف

يقول...

تحياتي للجميع واشكر الاخ على الموضوع, الموضوع يناس يا اجناس علمي وليس ديني لكي تجعلوا منة ساحة لخطب الجمعة الرنانة او اعادة الداحس والغبراء,فيا امة.......... فينقص المكان اقامة الصلاة واحكام وشروط الصيام. رماضااااااااااااااااان قادم قادم

ابو عيسى

يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رغم اني اداوم على قراءة كل شئ بهذا الموقع الرائع الى انني
لم اقرا من قبل نقاش الاخوة في المواضيع المختلفة واكتفي
بقراءة الموضوع. اثارني جدا هذا الحواروقررت الدخول فيه
بعد اذنكم لما وجدته من خلط للامور عن قصد او غير قصد

رأى بعض الاخوة ان الامر يحتمل الوجهين
اما عندي فالامر لايحتمل الا وجه واحد فقط

ان الجنة هي على الارض...لماذا؟

سابدا من بدء الخلق
بسم الله الرحمن الرحيم
واذ قال ربك للملائكة اني جاعل في الارض خليفة. قالوا اتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك

اذن المفهوم من سياق الايات ان ان الله تعالى سيخلق ادم ليستخلفه على الارض
وهذا قبل ان يخلقه اصلا. فلماذا يسكنه جنة الخلد ولا يخرجه منها الا عقوبة
؟؟؟؟؟
والله تعالى اخبر الملائكة من قبل بانه سيخلقه خليفة في الارض
فهل تبدل قول الله؟؟
سبحان الله وتعالى عن هذا القول . فلايتبدل القول لديه


وناتي الان الى كلمة جنة في القران
وهنا وجدت الخلط الواضح بالمعاني في سياق الايات
لن اطيل عليكم اكثر هنا
لكن كتاب الله بين ايديكم جميعا وممكن ان تقراوه.ولكن بتانِ وتفكير

عندما يذكر الله تعالى جنة السماوات التي هي ثواب المؤمنين في الاخرة
لابد وان يقرن معها لفظ الخلود او عدن وهي بنفس معنى الخلود

اما عندما يذكر الله تعالى الجنة بمعناها الثاني اي جنات الارض
فتاتي مجردة وقد ذكر احد الاخوة
الايات التالية

إِنَّا بَلَوْنَاهُمْ كَمَا بَلَوْنَا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ إِذْ أَقْسَمُوا لَيَصْرِمُنَّهَا مُصْبِحِينَ * وَلا يَسْتَثْنُونَ * فَطَافَ عَلَيْهَا طَائِفٌ مِّن رَّبِّكَ وَهُمْ نَائِمُونَ * فَأَصْبَحَتْ كَالصَّرِيمِ ) هذه قصة أصحاب البستان الذي خسف الله به، وقد سماه القرآن بالجنة.

وفي سورة الكهف
(ودخل جنته وهو ظالم لنفسه قال ما اظن ان تبيد هذه ابدا..)

والسؤال الان:كم مرة ذكرت قصة ادم في القران ؟
وهل ذكرت مرة واحدة مقترنة بالخلود؟؟
ابدا
لا بلفظ خلود ومشتقاته ولا بلفظ عدن

القران بين ايديكم فابحثوا


اسف للاطالة ولكن بقي امر اخير
وهو الهبوط او النزول

وكما تريدون لن اخرج عن الاستشهاد بالقران وانا ملتزم بالنصوص

ما الذي بين ايدينا من امور ورد ذكرها بالقران وتاتينا من السماء يقينا
الملائكة والكتب السماوية والامطار
عندما يتعلق الامر باي شئ ياتي من السماء مثل
الملائكة..القران..الانجيل..التوراة..المطر بكل الفاظه
كالغيث وغيره..دائما واشدد على دائما

دائما ياتي بلفظ النزول وليس الهبوط

اما لفظ الهبوط فجاء في قصة بني اسرائيل
(اهبطوا مصرا فان لكم ماسالتم..)
وجاءت عدة مرات في قصة ادم ولم ترد ولو مرة واحدة بلفظ النزول
هل هي صدفة؟؟
لا ايها الاخوة فالصدف ليس لها مكان في القران الكريم

ابو عيسى

يقول...

الان اخوتي الافاضل لي مرور سريع على بعض الردود وسيكون كلامي عاما وليس موجها

اولا مسالة التكفير في وجهات نظر قابلة للنقاش : ساورد حديث للرسول عليه الصلاة والسلام
(من قال لرجل انت كافر او ياكافر فقد باء بها احدهما )اي ان لم يكن المقصود بالكلام كافر فعلا
فقد باء بها المتكلم

فاحذر اخي المسلم من التكفير

وقرات في بعض الردود كلمات كانها تخويف او تهويل مثل

هل معقول ان جنة عدن مكانها في الارض ؟؟
اخي من اين جئت بانها جنة عدن؟؟
لم يرد هذا اللفظ في قصة ادم ابدا..ومثلها جنات الخلد وجنة عرضها السموات والارض

واذا كان كل لفظ لكلمة جنة يعني جنة الخلود فماذا نقول في صاحب سورة الكهف

قال ما اظن ان تبيد هذه ابدا وما اظن الساعة قائمة ...هو كافر صراحة
لا يؤمن بالساعة ...فما الذي ادخله الجنة؟؟
اذن الكلام هنا عن جنات اخرى غير جنات عدن غير جنات الخلود

غير معرف

يقول...

مسالة الجنة هل هي في الارض ام في السماء ؟ مسالة خلافية بين العلماء وانقل لكم بعض ماورد في كتاب حادي الارواح الى بلاد الافراح لابن القيم رحمه الله تعالى في هذه المسالة

الباب الرابع في سياق حجج الطائفة التي قالت ليست جنة الخلد وإنما هي
جنة في الأرض قالوا هذا قول تكثر الدلائل الموجبة للقول به فنذكر بعضها قالوا قد أخبر الله سبحانه على لسان جميع رسله أن جنة الخلد أنما يكون الدخول إليها يوم القيامة ولم يأت زمن دخولها بعد وقد وصفها الله سبحانه وتعالى لنا في كتابة بصفاتها ومحال أن يصف الله سبحانه وتعالى شيئا بصفته ثم يكون ذلك الشيء بغير تلك الصفة التي وصفه بها قالوا فوجدنا الله تعالى وصف الجنة التي اعدت للمتقين بإنها دار المقامة فمن دخلها أقام بها ولم يقم آدم بالجنة التي دخلها ووصفها بإنها جنة الخلد وآدم لم يخلد فيها ووصفها بأنها دار ثواب وجزاء لا دار تكليف وأمر ونهى ووصفها بأنها دار سلامة مطلقة لا دار ابتلاء وامتحان وقد ابتلى آدم فيها بأعظم الابتلاء ووصفها بأنها دار لا يعصي الله فيها أبدا وقد عصى آدم ربه في جنته التي دخلها ووصفها بأنها ليست دار خوف ولا حزن وقد حصل للأبوين فيها من الخوف والحزن ما حصل وسماها دار السلام ولم يسلم فيها الأبوان من الفتنة ودار القرار ولم يستقر فيها وقال في داخلها وما هم منها بمخرجين وقد اخرج منها الأبوان وقال لا يمسهم فيها نصب وقد ند فيها آدم هاربا فارا وطفق يخصف ورق الجنة على نفسه وهذا النصب بعينه وأخبر أنه لالغو فيها ولا تأثيم وقد سمع فيها آدم لغو إبليس وإثمه وأخبر أنه لا يسمع فيها لغو ولا كذاب وقد سمع فيها آدم عليه السلام كذب

إبليس وقد سماها الله سبحانه وتعالى مقعد صدق وقد كذب فيها إبليس وحلف على كذبه وقد قال تعالى للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة ولم يقل إني جاعل في جنة المأوى فقالت الملائكة أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ومحال أن يكون هذا في جنة المأوى وقد أخبر الله تعالى عن إبليس إنه قال لآدم هل أدلك على شجرة الخلد وملك لا يبلى فإن كان الله سبحانه وتعالى قد اسكن آدم جنة الخلد والملك الذي لا يبلى فكيف لم يرد عليه ويقول له كيف تدلني على شيء أنا فيه وقد أعطيته ولم يكن الله سبحانه وتعالى قد اخبر آدم إذ أسكنه الجنة أنه فيها من الخالدين ولو علم أنها دار الخلد لما ركن إلى قول إبليس ولا مال إلى نصيحته ولكنه لما كان في غير دار خلود غره بما أطعمه فيه من الخلد قالوا ولو كان أدم أسكن جنة الخلد وهي دار القدس التي لا يسكنها إلا طاهر مقدس فكيف توصل إليها إبليس الرجس النجس المذموم المدحور حتى فتن فيها أدم عليه السلام ووسوس له وهذه الوسوسة إما أن تكون في قلبه وإما أن تكون في أذنه وعلى التقديرين فكيف توصل اللعين إلى دخول دار المتقين وأيضا فبعد أن قيل له اهبط منها فما يكون لك أن تتكبر فيها أيفسح له أن يرقى إلى جنة المأوى فوق السماء السابعة بعد السخط عليه والأبعاد له والزجر والطرد بعتوه واستكباره وهل هذا يلائم قوله فما يكون لك أن تتكبر فيها فإن كانت مخاطبته لآدم بما خاطبه به وقاسمه عليه ليست تكبرا فما التكبر بعد هذا فإن قلتم فلعل وسوسته وصلت إلى الأبوين وهو في الأرض وهما فوق السماء في عليين فهذا غير معقول لغة ولا حسا ولا عرفا وإن زعمتم انه دخل في بطن الحية حتى أوصل إليهما الوسوسة فأبطل وأبطل إذ كيف يرتقي بعد الاهباط إلى أن يدخل الجنة ولو في بطن الحية وإذا قلتم إنه دخل في قلوبهما ووسوس إليهما فالمحذور قائم

غير معرف

يقول...

مسالة الجنة هل هي في الارض ام في السماء ؟ مسالة خلافية بين العلماء وانقل لكم بعض ماورد في كتاب حادي الارواح الى بلاد الافراح لابن القيم رحمه الله تعالى في هذه المسالة

الباب الرابع في سياق حجج الطائفة التي قالت ليست جنة الخلد وإنما هي
جنة في الأرض قالوا هذا قول تكثر الدلائل الموجبة للقول به فنذكر بعضها قالوا قد أخبر الله سبحانه على لسان جميع رسله أن جنة الخلد أنما يكون الدخول إليها يوم القيامة ولم يأت زمن دخولها بعد وقد وصفها الله سبحانه وتعالى لنا في كتابة بصفاتها ومحال أن يصف الله سبحانه وتعالى شيئا بصفته ثم يكون ذلك الشيء بغير تلك الصفة التي وصفه بها قالوا فوجدنا الله تعالى وصف الجنة التي اعدت للمتقين بإنها دار المقامة فمن دخلها أقام بها ولم يقم آدم بالجنة التي دخلها ووصفها بإنها جنة الخلد وآدم لم يخلد فيها ووصفها بأنها دار ثواب وجزاء لا دار تكليف وأمر ونهى ووصفها بأنها دار سلامة مطلقة لا دار ابتلاء وامتحان وقد ابتلى آدم فيها بأعظم الابتلاء ووصفها بأنها دار لا يعصي الله فيها أبدا وقد عصى آدم ربه في جنته التي دخلها ووصفها بأنها ليست دار خوف ولا حزن وقد حصل للأبوين فيها من الخوف والحزن ما حصل وسماها دار السلام ولم يسلم فيها الأبوان من الفتنة ودار القرار ولم يستقر فيها وقال في داخلها وما هم منها بمخرجين وقد اخرج منها الأبوان وقال لا يمسهم فيها نصب وقد ند فيها آدم هاربا فارا وطفق يخصف ورق الجنة على نفسه وهذا النصب بعينه وأخبر أنه لالغو فيها ولا تأثيم وقد سمع فيها آدم لغو إبليس وإثمه وأخبر أنه لا يسمع فيها لغو ولا كذاب وقد سمع فيها آدم عليه السلام كذب

إبليس وقد سماها الله سبحانه وتعالى مقعد صدق وقد كذب فيها إبليس وحلف على كذبه وقد قال تعالى للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة ولم يقل إني جاعل في جنة المأوى فقالت الملائكة أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ومحال أن يكون هذا في جنة المأوى وقد أخبر الله تعالى عن إبليس إنه قال لآدم هل أدلك على شجرة الخلد وملك لا يبلى فإن كان الله سبحانه وتعالى قد اسكن آدم جنة الخلد والملك الذي لا يبلى فكيف لم يرد عليه ويقول له كيف تدلني على شيء أنا فيه وقد أعطيته ولم يكن الله سبحانه وتعالى قد اخبر آدم إذ أسكنه الجنة أنه فيها من الخالدين ولو علم أنها دار الخلد لما ركن إلى قول إبليس ولا مال إلى نصيحته ولكنه لما كان في غير دار خلود غره بما أطعمه فيه من الخلد قالوا ولو كان أدم أسكن جنة الخلد وهي دار القدس التي لا يسكنها إلا طاهر مقدس فكيف توصل إليها إبليس الرجس النجس المذموم المدحور حتى فتن فيها أدم عليه السلام ووسوس له وهذه الوسوسة إما أن تكون في قلبه وإما أن تكون في أذنه وعلى التقديرين فكيف توصل اللعين إلى دخول دار المتقين وأيضا فبعد أن قيل له اهبط منها فما يكون لك أن تتكبر فيها أيفسح له أن يرقى إلى جنة المأوى فوق السماء السابعة بعد السخط عليه والأبعاد له والزجر والطرد بعتوه واستكباره وهل هذا يلائم قوله فما يكون لك أن تتكبر فيها فإن كانت مخاطبته لآدم بما خاطبه به وقاسمه عليه ليست تكبرا فما التكبر بعد هذا فإن قلتم فلعل وسوسته وصلت إلى الأبوين وهو في الأرض وهما فوق السماء في عليين فهذا غير معقول لغة ولا حسا ولا عرفا وإن زعمتم انه دخل في بطن الحية حتى أوصل إليهما الوسوسة فأبطل وأبطل إذ كيف يرتقي بعد الاهباط إلى أن يدخل الجنة ولو في بطن الحية وإذا قلتم إنه دخل في قلوبهما ووسوس إليهما فالمحذور قائم

SAHIM KAMAL يقول...

كلام عجيب

غير معرف

يقول...

السلام عليكم
ارجو من الاخ كاتب المقال ومؤيديه أيضا ان نتحاور في يوم متفق ولا اود فتح الموضوع مع العامة حتى لا افهم خطأ وحتى لا يتحول النقاش جدلا كما هو هنا وأضيع الوقت في امور يمكنني الاستغناء عنها
شكرا لكم
اختكم في الله فاطمة
[email protected]

yoyo

يقول...

السلام عليكم و رحمة الله.......أنا أتفق مع غير معرف(الطالب اللى فى تالتة اعدادى) لأن انا كمان خلصت تالتة اعدادى ورايحة أولى ثانوى ان شاء الله
وأعتقد ان الاية دى أبسط دليل يعنى فعلا ازاى حاتبقى فىه جنة عرضها السماوات و الارض موجودة على الارض؟؟؟!!!!

ملاحظة:أحب أنوه أنه فيه اية فى نفس السورة بتقول(أولئك جزائهم مغفرة من ربهم و جنات تجرى من تحتها الانهار خالدين فيها ونعم اجر العاملين) ....ولاية دى بتبين بوضوح انه فيه جنااات مش جنة واحدة

حيدر

يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلات والسلام على النبي وعلى اله وصحبه اجمعين

لو كانت الجنة على الارض .. اقصد الجنة التي اعدها الله سبحانه وتعالى للمتقين
(لو كانت على الارض او ستكون على الارض )
وحسب ما يقوله اصحاب التقرير او البحث الذي اجروه بانها ستكون في الجزيرة العربية.
السؤال هو....
جميعنا يعرف ان عدد سكان الارض قد تجاوز 7 مليار.
ولا يعني هذى بان ال 7 مليار هم منذ خلق ادم عليه السلام.
وليس لدي طريقة لحساب عدد البشر منذ خلق ادم عيه السلام
ولاكنه رقم كبير جدا وهو قد يتجاوز ال 100 او1000 مليار او اكثر والله اعلم سبحانه وتعالى.
السؤال
هل ستستوعب هذه المنطقة او هذه الانهار الاربعة ... 1 او 2 مليار مؤمن بالله او قد يكون الرقم اكبر . الله اكبر والله اعلم بعدد الارواح التي خلقها وهو الخلاق العليم.

وشكرا.

Unknown يقول...

اهبطوا مصر فان لكم ما سألتم - هذا منتهى منه معروف وجنة آدم أرضية وأتفق مع الكبيسي وتحية له كبيرة ان صح هذا عنه ونعم َ العالم العالم

غير معرف

يقول...

لدي الخبر اليقين

جنة آدم ارضية والدليل :

1- وجود الشيطان الذي وسوس لهما
2- إن الله قال اني جاعل في الارض خليفة وليس في
السماء
3- انها المكان الذي يحتله الى الآن المسيح الدجال
وجنوده من يأجوج ومأجوج وعند مرور كوكب العذاب
سوف يتهدم سد ذو القرنين ويخرج المسيح الدجال
من الجنة الارضية ليفتن الناس ويدعي الربوبية
وهي الجنة التي سوف تكون معه (التي كان فيه
اصلاً) والنار التي سوف يهدد بها هي كوكب العذاب
فهل فهمتم تسلسل الاحداث أم تحتاجون الى المزيد

اذا احتجتم المزيد من العلم فعليكم بإمام الهدى
الذي آتاه الله علم الكتاب (القرآن الكريم)
عليكم باليماني المنتظر ناصر محمد