27 يوليو، 2014

تترافوبيا : شؤم الرقم 4

إعداد : كمال غزال
تترافوبيا Tetraphobia هي أحد أنواع الرهاب العديدة إلا أنها متعلقة بالرقم 4 ، والكلمة مكونة من جزئين لهما معنى في اللغة الإغريقية، "تترا" ويعني الرقم 4 ، و"فوبيا" التي تعني الخوف أو الرهاب.  وهو رهاب تغذيه خرافة تنتشر في مناطق جنوب شرق آسيا مثل الصين وتايوان وسنغافورة وماليزيا واليابان وكوريا وفيتنام.

ففي لغات هذه البلدان يكون النطق بالرقم 4 يماثل تماماً أو يشابه النطق بكلمة "موت"، ونجد هذا التشابه في اللغة الصينية فمثلاً يلفظ بـ "سي" وتعني رقم 4 وبلفظ قريب من كلمة "موت" في هذه اللغة، ومثل ذلك في اليابانية "شي"، وفي الكورية "سا"،وفي الفيتنامية "تا".

لذا تراهم يتوخون الحرص فيتجنبون ذكر هذه الكلمات أو أي كلمات تذكرهم بالرقم 4 خصوصاً في الإحتفالات الدينية أو عندما يكون أحد أفراد العائلة مريضأً.

وهذا ينطبق أيضاً على أعداد 14 ، 24 ، 42 ..الخ لأنها تحوي الرقم 4، وفي هذه البلدان يجري استبعاد الاعداد التي تحوي الرقم 4 من ترقيم طوابق (أدوار) الأبنية، ويشمل هذا الفنادق والمكاتب والشقق بالإضافة إلى المستشفيات، كذلك يتم تجنب وضع هذه الأعداد على الطاولات المحجوزة في حفلات الزفاف والملتقيات الإجتماعية الأخرى في هذه البلدان. 

وفي العديد من المدن السكنية يتم استبعاد 4، 14 ، 24 ، ..الخ من ترقيم الأبنية أو استبدالها بالرقم 3 وحرف A مثل 3A، 13A، 23A ..الخ.

في الصين
رغم أن حكومة الصين لا تظهر تترافوبيا في ترقيمها لآلياتها العسكرية التي تخص جيش التحرير الشعبي مثل الصاروخ البالستي  Dongfeng-4 والغواصة النووية 094 والبارجة 054A ..الخ ، إلا أن القوات البحرية في تايوان وكوريا الجنوبية تتجنب استخدام الرقم 4 في الترقيم الدائم لسفنها الحربية.

وفي هونغ كونغ يجري تجنب استخدام رقم 4 في ترقيم طوابق شقق مدينتي Vision City و The Arch ، فلا وجود لطوابق تتراوح بين 40 إلى 49 ، فبعد طابق 39 تجد طابق 50 مباشرة. مما يعطي إنطباعاً لدى الناس الذين ليس لديهم فكرة حول تترافوبيا بأن هناك طوابق مفقودة في البناء. على أية حال ليست التترافوبيا السبب الرئيسي لذلك الإجراء وإنما أيضاً هناك مبرر لفعل ذلك وهو ارتفاع أسعار الشقق التي تنواجد في الطوابق الأعلى في هونغ كونغ، لهذا فإن المالك سيكسب سعراً أعلى لهذه الطوابق.

وفي المناطق التي يتكلم أهلها باللغة كانتونية في الصين يعتبر 14 و 24 أكثر شؤماً حتى الرقم 4 بحد ذاته، لأن لفظ 14 مشابه لمعنى " ستموت حتماً"، ولفظ 24 مشابه لمعنى "من السهل أن تموت".

وعندما تمتزج الثقافتان الشرقية والغربية في مناطق مثل هونغ كونغ من الممكن إستبعاد رقمي 13 و14 معاً إضافة إلى كل الأعداد التي تحوي رقم 4.

وعندما خسرت العاصمة الصينية بكين رهانها لإستضافة الألعاب الأولمبية في عام 2000 تكهن البعض أن الصين لم تحاول مجدداً تقديم طلبها لإستضافة الألعاب الأولمبية التي كانت ستقام في عام 2004 نظراً لعدم شعبية وشؤم الرقم 4 في الصين. وعوضاً عن ذلك انتظرت الصين 4 سنوات أخرى لكي تنجح في النهاية باستضافة الألعاب الأولمبية التي أقيمت في عام 2008. خصوصاً أن وجود الرقم 8 يعني الحظ الوافر في الثقافة الصينية.

في جنوب شرق آسيا
نظراً لتواجد عدد كبير من الصينيين في جنوب شرق آسيا يعتبر الرقم 4 مصدر شؤم أيضاً، ففي أبنية منتشرة في ماليزيا (25% من الصينيين) وسنغافورة (75% من الصينيين) لا نجد الطابق رقم 4 فيها. وفي حافلات المواصلات العامة يجري استبعاد الرقم 4 من ترقيم الحافلات المسجلة.

وفي مركز تسوق عملاق في أندونيسيا Grand Indonesia في العاصمة جاكرتا جرى استبدال المستوى الرابع بـ 3A

في كوريا
تعتبر التترافوبيا في كوريا أقل هيمنة على المعتقدات، لكن في معظم الاحيان يتم اسبتعاد الرقم 4 في المستشفيات والأماكن العامة المشابهة لها. وفي أبنية أخرى يجري وضع لافتة مكتوب عليها حرف F على الطابق الرابع ونجد كذلك في المصعد الكهربائي. كما يتجنب الناس هناك عادة شققاً تحوي على أكثر من رقم 4 في الترقيم مثل 404، وهذه الشقق تملك عادة قيمة مبيع أو إيجار منخفضين.

وقامت شركة الخطوط الحديدية الكورية (كوريل) باستبعاد رقم 4444 من رقم قاطراتها وذلك عندما بدأ ترقيم فئة القاطرات من 4401 فصعوداً.

في اليابان
يتم تجاوز الرقم 4 في العديد من الشقق والمنازل ومواقف السيارات، والعديد من الفنادق تتجنب الطابق 13 ، وكذلك يتم تجنب الرقم 9 خصوصاً في المستشفيات في بعض الأحيان نظراً لأن لفظه "كو" ولهذا صلة بكلمة "كوروشيمو" التي تعني المعاناة.  ويعتبر الرقم 49 شؤم بوجه خاص لأنه يذكر بعبارة "أن تعاني حتى الموت"، لأن 4 ينطق "شي" وهو يذكر بكلمة "شينو" التي تعني الموت و 9 ينطق "كو" وهو يذكر بكلمة "كوروشيمو" التي تعني المعاناة ، أي 49 يذكر بعبارة "شينو ماديه كوروشيمو" أي المعاناة حتى الموت.



أمثلة أخرى عن تترافوبيا

نوكيا Nokia
نوكيا وهي الشركة الفنلندية التي طورت نظام تشغيل سمبيان  Symbian في أجهزة الهاتف المتحرك لسلسلة 60 تحاشت أن تستخدم رقم النسخة 4 لنظام التشغيل المذكور. واتخذ هذا الإجراء كلفتة مهذبة نحو الزبائن الآسيويين، وعلى غرار ذلك لم تقم شركة شركة نوكيا بإطلاق منتجات تحمل سلسلة تحوي الرقم 4xxx رغم أن بعض منتجات نوكيا الاخرى تحوي الرقم 4 مثل السلسلة 40 وهاتف نوكيا 3410

ساسكتيل SaskTel
عندما أصبح رمز المنطقة 306 على وشك انتهاء الصلاحية في عام 2011 اقترحت لجنة الإذاعة والتلفزيون والإتصالات اللاسلكية الكندية أن يكون رمز المنطقة الجديد 474 ، ومع ذلك طلب ممثلي شركة ساسكيل للإتصالات بتغييره ليكون 639 وذلك لتجنب أي صلات سلبية لها علاقة بالرقم 4 في المجتمعات الآسيوية، وبالفعل جرى إعتماد 639 كرمز منطقة جديد.

هواتف سامسونغ
بدءاً من الربع الرابع لسنة 2008 واجهت شركة سامسونغ للإتصالات مشكلة تترافوبيا في نظام ترقيم موديلات أجهزتها الخماسي، ومنذ ذلك الوقت لم تستخدم سامسونغ الرقم 4 في مويدلات أجهزتها كما حدث في الماضي مع موديلات SGH-A400, C140, D410, D840, E740, F480, X450, X640, SGH-T499Y

المصدر 
- Wikipedia

إقرأ أيضاً ...
- أصل بعض الخرافات
- تجارب واقعية : إستحواذ رقم
- مصادفات أم أقدار مدهشة ؟
- اللعنة
- علم الأوفاق : المربعات السحرية
- مجوهرات ملعونة
- أشباح الرحلة 401

11 تعليقات:

غير معرف

يقول...

شكرا للاستاذ كمال على هذا البحث الرائع ,, و اود ان اضيف فوبيا لرقم اخر وهو الرقم 13
و يسمى باللاتينية ديكتروفوبيا
"يعتبر البعض في العالم الغربي المتمدن الرقم 13 رقماً مشؤوماً، ولذا لا يرغب بعضهم أن يرتبط هذا الرقم بأي شيء يخصهم فهم يتجنبون أن يكون رقم منزلهم 13، أو رقم غرفتهم 13 في الفندق أو المكان الذي يسكنون فيه، ولا يرغبون في تناول الطعام على مائدة عليها ثلاثة عشر شخصاً."

" والخوف من مصادفة تاريخ 13 يوم جمعة ليس اعتيادياً بل هو مرض اسمه ” باراسكافيدكاتريافوبيا ” ويعانيه في الولايات المتحدة وحدها 21 مليون شخص.
ويقوم علماء النفس بمعالجته، يقول الطبيب دونالد دوسي إن العوارض التي تصيب 21 مليون أميركي في مثل هذا اليوم تراوح بين التّوتّر الخفيف والاضطراب والإحساس القوي بالتشاؤم والذّعر. والبعض لا يترك سريره أو يغادر منزله، في حين يقوم آخرون بكل أنواع الطقوس لصد تأثيرات هذا اليوم، وكثيرا ما تظهر العوارض قبل أسبوعين من الموعد وتزداد سوءًا مع اقترابه وتختفي بمجرد انقضائه. "

تحياتي **

غير معرف

يقول...

بصراحة:
أنا أتشائم حتى من بعض الناس.
لكن اعتقد ان التشائم مصدره الوسواس والعياذ بالله.

غير معرف

يقول...

احم يتشائمون من الارقام ما قلنا شي .. يتشائمون من رقم 13 ما قلنا شي .. بس يتشائمون من رقم 4 هنا وقفوا .. هذا رقم حظي .. لحد يقرب له .. فيس معصب ههههههه .. المهم كيف اقدر اتواصل مع مدير الموقع .. واذا كان عندي مقالات اقدر اشارك فيها ولا لا .. وسلامتكم ..
جودي الزهراني ..

nawaf يقول...

بعدين نحن في عام 2014 ويحمل الرقم 4 فما رايهم في ذلك

غير معرف

يقول...

جميل جميل يمشي يمشي

مختلة عقليا

يقول...

في الصين لا توجد في المستشفيات غرف تحمل الرقم أربعة احتراما لمشاعر مرضاهم لأنه يعني الموت ... أما في العالم العربي فالمريض و فور وصوله الى المشفى يؤخذ الى غرفة ال "ان عاش " !

كمال غزال يقول...

الأخت جودي الزهراني ، يمكنك المشاركة في إعداد مقالات ، ولكن نرجو أولاً أن تختاري رابط "شارك بخبرتك" في تذييل الصفحة ثم ملأ النموذج المخصص وإرساله إلينا .

Jin يقول...

NAWAF !
تعليق صادم XD

غير معرف

يقول...

...that's stuped

غير معرف

يقول...

لكن هذا ليس له علاقة بأي خرافة
وهم معهم حق في ما يفعلونه هل ترضى مثلا أن أحد يقول لك أنا ساكن في طابق الموت أو أنا في غرفة الألم؟؟؟؟ هذا عدم ذوق أليس كذلك؟؟؟؟ وأيضا شيء مكروه للنفس البشرية والغير معرف اللي كاتب بالانجليزي والله مافي هنا stuped غيرك يا قليل الأدب احترم غيرك وأيضا أين الغباء هنا؟؟؟ ترضى لما أحد يسألك مثلا عن رقم غرفتك في المستشفى تقول له :غرفة موت؟؟؟

Shary Moon يقول...

حاله غريبة عنجد..ممكن الانسان يتشائم من يوم معين او وقت معين لكن التشاؤم من رقم شئ عجيب ..مايغيرو اسم الرقم 4 عندهم وينتهي الموضوع هيك حياتهم كلها انقلبت فوقانى تحتانى مشان رقم ههه

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .