3 يونيو، 2013

هل يزيد الزلزال من النشاط الماورائي ؟

إعداد وبحث : كمال غزال
في 4 سبتمبر من عام 2010 ضرب زلزال بقوة 7.1 على مقياس ريختر الجزيرة الجنوبية في نيوزنلندا وذلك عند الساعة 4:35 صباحاً ، وكان مركز الزلزال يبعد 40 كيلومتر فقط عن مدينة كرايستتشيرش (كنيسة يسوع) وعرف آنذاك بزلزال كانتبري . ولم يتسبب الزلزال على رغم قوته الكبيرة في ضحايا بين البشر ، نظراً لأن معظم المنطقة المتضررة لم تكن مأهولة ولم يكن معظم الناس متواجدين في الشوارع بل نيام في منازلهم ، ومع ذلك تسبب الزلزال في إحداث أضرار كبيرة في بعض المباني والمنشآت الصناعية والجسور وانقطاعات في التيار الكهربائي وعدد من الجرحى.

وقال (أنتون هايريك) المحقق في الظواهر الماورائية أن فريقه تلقى "فيضاً" من المكالمات الهاتفية المثيرة ورسائل البريد الإلكتروني بعد حدوث الزلزال مباشرة ، حيث تجاوز عددها ضعف العدد الذي يتلقونه اعتيادياً ،  كانت قوة الزلزال لا يستهان بها ، ومن المعروف أن هناك اعتقاد مفاده أن حصول الإضطرابات أو التجديدات على المباني القديمة يقود إلى إيقاظ الأرواح التي تغط في سبات عميق ، وهذا الإعتقاد يترسخ لدى المحققين مع ما تشير إليه التجارب الواقعية مع الأنشطة الماورائية.

ويقول (هايريك) : " كان بعض الناس يتصلون بنا ليقولوا أنهم كانوا على الدوام يشعرون كما لو أن هناك شيء ما في المنزل ، لكن منذ حدوث الزلزال أصبح الأمر معهم أكثر شدة " .

وتكون علامات النشاط الماورائي في الأماكن "المسكونة" عادة مستترة إلا أن هناك عوامل يمكن أن تؤثر في شدتها ويمكنك الإطلاع على علامات المكان المسكون.

فرضيات التفسير
وجد المحققون على مر السنين صلة ما بين النشاط الزلزالي والنشاط الماورائي ، واتضح لهم أن الزلزال والهزات الأرضية تنتج فيضاً من الترددات ما تحت السمعية Infrasound ، ومن المعروف أن هذه الترددات تؤثر على زيادة الهواجس في العقل وخاصة الشعور بحضور شخص ما ، ويمكنكم قراءة الأمواج ما تحت السمعية وصلتها بالخوارق لمزيد من المعلومات.

المصادر
- Paranormal News Center
- Wikipedia
- Paranormal Field Investigators

مواضيع ذات صلة
- الأمواج ما تحت السمعية وصلتها بالخوارق
- دور السميات والإشعاعات في صنع الخوارق
- علامات المكان المسكون 
- أوقات ذروة النشاط الماورائي 
- التحقيق في الماورائيات : مضيعة للوقت أم فهم للعقل ؟ 
- حيوانات تستشعر الزلازل قبل حدوثها
- الزلازل وظاهرة أضواء الأرض

3 تعليقات:

الباحث عن الحقيقة

يقول...

من وجهة نظري هذه النظرية تكاد تقترب من الحقيقة فهناك بالفعل علاقة بين النشاط الماورائي ونشاط الزلازل وقد وضح لنا رسولنا الكريم كمسلمين هذه العلاقة في الحديث الذي رواه البخاري : "اللهمَّ بَارِكْ لنا في شَامِنَا وفي يَمَنِنَا . قال : قالواْ : وفي نَجْدِنَا ؟ قال : قال :اللهمَّ بَارِكْ لنا في شَامِنَا وفي يَمَنِنَا . قال : قالوا : وفي نَجْدِنَا . ؟ قال : قال : هناكَ الزلازلُ والفِتَنُ ، وبها يطلُعُ قَرْنُ الشيطانِ "

هبة الله

يقول...

يوجد تفسير اريد من اللذين يستطيعون تفسيره ان يفسروه لي حدث معي منذ 4 سنوات
كان هناك في بيتنا غرفة صغيرة مكتوب عليها كلمات واريد ان افسرها فرجاء من يستطيع التفسير ان يخبرني بها
الأن إحامي اليوم السابع آيب العطال لا مهان والعيد مقتلا
مع العلم ان بيتنا كان في حارات دمشق القديمة وهو قديم ولكن نحن رممناه وقمنا بطلاء الغرفة ولم يتكن الكلمات مكتوبة ولكن بعد فترة وجدناها وكان هناك ايضا اسهم وعلامات لم نفهمها وانا واثقة انه لم يقم اي احد من اسرتي ليكتبها لأنه لا يوجد غير اخي وكان صغير جدا ولا يعرف القرآة
فرجاء من يعرف التفسير فليجيبني وشكرآآ

sam يقول...

ﻟﺎ ﺷﻚ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ﺍﻧﻪ ﺻﺤﻴﺢ

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .