24 أكتوبر، 2009

دمى أطفال "مسكونة" !

Music player Here
قد نقرأ العديد من القصص والتحقيقات الإخبارية عن أماكن "مسكونة" بالجن أو الأشباح مثل القلاع أو بعض المنازل القديمة والمهجورة ولكن أن تكون الدمية التي يلعب بها الأطفال مسكونة أيضاً فهذا أمر قلما نسمع عنه أو نتوقعه ، ومع ذلك يعبر عدد من الناس (ولو كان ضئيلاً) عن ندمهم لاقتناء دمية في منزلهم نظراً لأنها سببت ظواهر غريبة ومخيفة على حد زعمهم ، وعلى الرغم من أن بعض الناس يؤمنون بأن المس الشيطاني أو التلبس يمكن أن يطاول الإنسان أو الحيوان (كلاب ، قطط، أفاعي، حشرات) فإنه من الغريب حقاً أن يطاول أيضاً الأعمال المنحوتة أو الدمى أو حتى اللوحات الفنية (إقرأ عن: اللوحة الفنية المسكونة Hands Resist Him)، ويطلق على تلك الدمى اسم "الدمى الحية" Living Dolls أو الدمى المسكونة Haunted Dolls.

الدمية "ماندي"
تعرض دمية "ماندي" (أنظر الصورة ) في متحف كويسنيل الواقع في ولاية كولومبيا البريطانية-كندا ، وهي واحدة بين أكثر من 30,000 عمل فني معروض للجمهور، لكن تلك الدمية مميزة على نحو يدعو للشلك، حيث تبرع أحدهم بتلك الدمية إلى المتحف في عام 1991 ، وكانت ملابسها آنذاك متسخة وجسمها متشقق ورأسها ممتلئ بالصدوع. وكان يقدر عمرها بأكثر من 90 عاماً، والقول الذي يشيع في المتحف حول تلك الدمية هو أنها "تبدو كدمية من الطراز القديم ولكنها أكثر من ذلك بكثير".


- المرأة التي تبرعت بالدمية "ماندي" تدعى "ميرياندا" وهي أخبرت أمين المتحف أنها كانت تستيقظ في منتصف الليل على صوت طفل يبكي في القبو، وعندما تحققت من مصدر الصوت وجدت باب النافذة مفتوح بالقرب من الدمية والهواء يتلاعب بالستارة أمامها بالرغم من أن باب النافذة كان مغلقاً سابقاً. كما أخبرت أمين المتحف لاحقاً بأنها لم تعد تسمع صوت بكاء الطفل في الليل بعد أن وهبت تلك الدمية للمتحف. البعض يزعم بأن لـ ماندي قوى غير عادية أو يبدو أنها اكتسبت تلك القوى بمرور السنين الطويلة ، ولكن بما أنه لا يعرف إلا القليل عن تاريخ تلك الدمية فلا يمكن أن نكون متأكدين بدقة عن ما حدث. ولكن في نف سالوقت لا يمكننا أن ننكر تأثيرها غير العادي على الناس من حولها. يمكنك أيضاً زيارة متجر إلكتروني متخصص لبيع الدمى المسكونة هـنـا.


قصة من الجزائر
وردتني رسالة من الأخت كريمة (28 سنة) من الجزائر تتناول قصة دمية مسكونة شاعت أخبارها في الجزائر وتناقلتها الألسن ، حفزتني الرسالة على كتابة تلك المقالة وأشكرها على ذلك، تقول الأخت كريمة:"جرت أحداث تلك القصة في شتاء عام 2002 وفي المحمدية حيث كان هناك امرأة عاملة في المؤسسة تذهب كل يوم إلى عملها بانتظام وهي مطلقة وتعيش مع ابنتها الصغيرة التي تتركها في رعاية أمها (جدة البنت) لدى إنصرافها إلى عملها. وفي أحد الأيام تملكتها الدهشة والحيرة عندما رجعت إلى منزلها ووجدت الأواني والصحون قد غسلت والعشاء أو الغداء موجودين على طاولة السفرة ، تكرر ذلك معها إلى أن قررت أن تعرف ما الذي يحدث في منزلها عند غيابها ، فعادت مرة إلى منزلها مبكراً على غير عادتها فوجدت دمية ابنتها منشغلة في تحضير الأكل!، فلما رأتها الدمية رمتها بالزيت الحار وقالت لها:"لماذا لم تستريني؟!". أصيبت المرأة على أثرها بصدمة عصبية فأدخلت المستشفى للعلاج لمدة سنة، القصد من كلمة "تستريني" هو أسف الدمية من انكشاف سرها أمام المرأة. والدمية لم تكن كدمية "باربي" بل كانت دمية سمينة و لها شعر طويل مضفور ولونه اسود ولكن للأسف لا أملك صورة لها، وأخيراً ..أؤمن بأن السحر موجود ونطلق عليهم في الجزائر عمار المكان، وبما أنهم كانوا يحضرون الطعام فهذا دليل على رضاهم عن تلك المرأة وهم لم يؤذوها وأنا برأيي هي السبب لما جرى لها فهي لم تترك الاوضاع كما كانت".


- تفسير محتمل
قد تكون المرأة المذكورة في القصة ضحية مرض نفسي كانفصام حاد في الشخصية مترافق مع فقدان للذاكرة قصيرة الأمد، فربما كانت تلك المرأة تحضر الطعام بكلتا يديها وتغسل الأواني والصحون وذلك قبل ذهابها أصلاً لعملها ولكن لا تلبث أن تنسى ما فعلته في المنزل لدى عودتها من العمل فتتفاجئ بأن كل شيء محضر، وهنا تبدأ الشكوك تساورها وللخروج من ذلك تلقي بالمسؤولية على دمية طفلتها التي ربما رأتها أمامها وربما تكلمت معها أيضاً وتراءى لها أن الدمية ترد عليها. فأصيبت بصدمة شديدة نقلت على أثرها للمستشفى ، والله أعلم.



الدمية التي تشيخ
الدمية تشيخ !في 2 أكتوبر 2009 نشرت جريدة الصن The Sun البريطانية خبراً عن دمية قيل أنها تشيخ، أظهرت الصحيفة صورة الدمية كما هي ظاهرة هنا، وشبهتها على أنها :"مومياء فرعونية لكنها كانت في الماضي دمية عادية للأطفال". وتضيف الصحيفة بأن الدمية كانت في حالة جيدة عندما تم شراؤها ومنذ ذلك الوقت بدأت تشيخ حين وضعتها عائلة في العلية Attic في المنزل وأخرجتها بالصدفة بعد إنقضاء 11 سنة، وعندها شعروا بالذعر والصدمة لدى رؤيتهم للذبول وعلامات الهرم والتجاعيد على الدمية ! الدمية معروضة حالياً للبيع في أشهر موقع إلكتروني للبيع بالمزاد وهو eBay، وستحقق مالاً كثيراً على الرغم من أن الغموض ما زال يلفها. ونذكر القراء هنا بأن جريدة الصن مشهورة على أنها صحيفة الفضائح والأمور المثيرة في بريطانيا لذلك لا يعتمد كثيراً على دقة أخبارها.


سلسلة أفلام تشكي Chucky : الدمية الشيطانية
تناولت السينما موضوع الدمية المسكونة في أعمالها من فئة الرعب، فسلسلة أفلام تشكي Chucky بأجزائه الثلاث شاهدة على ذلك، تدور فكرة الفيلم الأساسية حول روح شريرة لقاتل ميت تعود لتسكن جسد دمية أو تتلبسها من خلال طقوس وتعاويذ شيطانية في السحر الأسود، تستمر دمية Chucky في قتل الضحايا من البشر (الجزء الأول: 1988 - Child's Play) ولا يقتصر الأمر على ذلك بل تتزوج دمية تشكي من دمية أخرى مسكونة بروح امرأة كان لها علاقة قديمة في الحياة السابقة مع القاتل (الجزء الثاني : Bride of Chucky- 1998) . وفي الجزء الثالث (ربما ليس الأخير) تثمر تلك العلاقة بين الدميتين عن دمية ثالثة ملتبس بهويتها الجنسية وتتصرف بغرابة (الجزء الثالث : Seed of Chucky- 2004) .


شاهد صور من الفيلم



المصادر
- The Sun
- Haunted America Tours
- Angels & Ghosts

إقرأ أيضاً ...
- التماثيل المتحركة في أيرلندا
- لعنة دمية الفودو
- مومياءات غامضة في متاحف ومعابد اليابان
- لوحة فنية مسكونة بالأشباح

21 تعليقات:

الشجرة الأم يقول...

الموضوع جدا شيق وجميل وقصصه مثيرة .. وأنا اعتقد بأنها مسكونة لأن هذه الحكاوي كانت تقال لدينا في مكة كثيرا ولذلك كنا نكره اقتناء الدمى وخصوصا أنها تمنع دخول الملائكة للمنزل كما قيل لنا ونحن أطفال.

غير معرف

يقول...

ردا على تعليق الشجرة الام...ما اعلمه ان الرسول(ص) لم ينكر على امناعائشة اقتناء دمية لكن المحرم هى التماثيل المنحوتة وهى التى تمنع الملائكة من دخول البيت....عموما لا استطيع ان اقول رأى فى هذا الموضوع لأنى لم اسمع من قبل عن قصص مشابهة...لكنى حقيقة بالرغم ان عندى 23 سنة الا انى اجد رهبة خفية من تلك الدمى....شكرا على الموضوع

غير معرف

يقول...

تحية طيبة وبعد.
طبعاً لا أستغرب وجود الدمى المسكونة ولذا وجب عيلينا أهانة الدمي وعدم وضعها كديكور للمنزل حتى لاتسكن أما بالنسبة للقصة المذكورة في الجزائر عام2002 فهذه القصة سمعتها منذ13عاماً وهي قصة امرأة في مدينة الطائف بالممملكة العربية السعودية تحتفظ بدب كبير كدمية لها واستمرت في الإحتفاظ به حتى كبيرت وأصبحت امرأة ولأنها جعلت من هذا الدب زينة فقط فقد سكن وباقي القصة تماماً كما ذكرت الأخت من الجزائر ولكنه كما قلت دب كبير وليس عروسة (دمية).
تحياتي لك وإلى الأمام.
بدور

غير معرف

يقول...

السلام عليكم و رحمة الله تعالي و بركاته أما بعد ...
في ذكر قصص الرعب بالجزائر فأشهرها و دون منازع قصص الجماعات الارهابية خلال سنوات الحرب الاهلية من 1988 حتي 1998 الجميع و دون منازع سمع بمجازر رهيبة لا يمكن للعقل البشري تفسيرها ... مجازر بأسلحة بيضاء و تعذيب لضحايا من كل الأنواع حتي أجنة في رحم أمهاتها وجدت مشوهة و اثار غير أدمية ولا حتي حيوانية تغطيها أما فيما يخص مرتكبيها فشهادة قلائل نجو باعجوبة من هول ما عايشوه تصفهم بغير البشر ولا حتي كائنات من هذا العالم ... حيث يتطرق عبد الله يوس في كتابه من قتل من في بن طلحة حوالي 500 قتيل في ليلة واحدة (من أشهر مجازر الجماعات الارهابية (الغير بشرية) في الجزائر )... يتطرق الي وقائع ذلك اليوم المشؤم في يوم من أيام أوت 1997 وفي قرية بن طلحة (ظاحية من ظواحي العاصمة)و كيف شاهد بأم عينيه هذه الوحوش تذبح وتنكل بكل ما تجده في طريقها لتختفي مع خيوط الصباح الأولي في بساتين للبرتقال غير كثيفة الأشجار و لا تحتوي علي أي مخابئ... الي اليوم وبعد العديد من الأفلام الوثائقية (شاهد اليوتوب حول بن طلحة)..و سيل من الفرضيات حول مصدر هذه الجماعات من أين جائوا لماذا ينتقمون من سكان الريف العزل بهذه الطرق المرعبة والي أين يختفون بعد جمع أعضاء الأجساد المقطعة ... لم يتم الوصول لتفسير مقنع... هذه الأسطورة غلبت علي جميع قصص الرعب في الجزائر الي حد اليوم فأي جزائري يمنع من السفر ليلا لحد الساعة حتي عبر اكثر الطرقات أمانا خوفا من عقاب ذباحي الجبال و الماضي الغير بعيد تحدث عن الحواجز الامنية الوهمية التي عاش ضحاياها حد الجنون خوفا.
فيما يخص كتاب بن طلحة يمكنك الحصول عليه عن طريق بريدي الالكتروني laiouerk@hotmail.com

غير معرف

يقول...

ملاحظة استعمل عند البحث في اليوتوب اللغة الفرنسية أو الانجليزية لأن جل البرامج قام بها قنوات أجنبية ...

غير معرف

يقول...

كتبت بواسطة mano
قصة ترتيب المنزل او تجهيز الطعام هي قصة حقيقية 100 % برأيي , لأن زوج خالتي حكالنا قصة انه لما كان أعزب كان ساكن مع عدة شباب أصدقائه في شقة مفروشة , كانوا ساكنين فيها عشان بيطلعوا عالجامعة مع بعض كل يوم و بيرجعوا مع بعض , و في فترة من الفترات كانوا يرجعوا عالبيت يلاقوا المنزل مرتب و الطعام مطهو و موضوع على الطاولة , و الصحون و الملاعق كذلك مرتبة على الطاولة بنفس عدد الأشخاص في المنزل , و اللي أكّد انه مش مقلب من احدهم هو انهم كانوا يرجعوا عالبيت مع بعض و يوقفوا امام الباب جميعا مع بعض يفتحوه و يدخلوا البيت في نفس الثانية !!! و ذكر لنا زوج خالتي مواقف اخرى مثل اصوات غريبة و حد بينادي على أسمائهم , و حد بيغطيهم في الليل و همه نايمين ,, و بيلاقوا البيت مرتب باستمرار بعد رجوعهم من الجامعة !! و لكنهم بعد فترة رحلوا من البيت لما اتأكدوا انه البيت مسكون او في حاجات غريبة , و السبب هو الترتيب و الطعام و الأصوات و شغلات تانية كتير !!

غير معرف

يقول...

انا متاكدة من هذا الكلام عشان انا عندى عروسة قديمة
دايما تتحرك بليل

غير معرف

يقول...

ana shahadto alfilm lama can 3andi 9 snin

غير معرف

يقول...

ان ما وردمن اخبار عن الدمى المسكونة لايمكنني استبعاده اذ ان اختا لي كانت تسكن في بيت يتكون من طابقين ومرة صعد افراد الاسرة جميعا الى الطابق العلوى وفي الطابق السفلي كانت هناك دمية لطفلتهاتجلس في عربة الدمى .فاخذت الدمية تصيح مدة ثم توقفت عن الصياح مع انه من المفروض ان تنزع رضاعة من فمها كي تصيح واذا اريد اسكاتها ينبغي اعادة الرضاعة الىفمها . واقعةحقيقية.

غير معرف

يقول...

انا عني بكره الدمى لانها كتير بتخوف دايما و انا صغيرة وقت النوم احيانا كانت امي تاخذ الدمى و ترميها في الحمام (اكرمكم الله) ولما بسأل امي بتقول عشان الشيطان بيكون فيها الى الان لما اشوف دمية اختي الصغير جنبي ارميها على طول لاني ما بحبهاو ترعبني

وانا سمعت قصة عن عروس ليلة زواجها كان معاها دميتها الي كانت من يوم هي صغيرة الدمية معاها ودخلت امها عشان تناديها للزفة شافت عيون بنتها بدور و الدمية بجضن بنتها عرفت الام ان بنتها ملبوسة بجني كان اصلا موجود في دمية بنتها و الله اعلم ان كانت القصة حقيقية

غير معرف

يقول...

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
يالنسبة لرسالة الاخت كريمة من الجزائر و التي تحدثت فيها عن قصة الدمية التي وقعت سنة 2002 ، هي قصة معروفة لا احد يعلم ان حدثت ام لا لكن ما اعلمه و انا ايضا من الجزائر ان احداث هذه القصة تعود الى سنوات آواخر السبعينات حيث كانت الموضة آنذاك ان العروسة تخرج في جهازها دمية كبيرة بحجم امرأة حقيقية و تكون للزينة بالبيت وان هذه المراة كانت تعمل و لم يكن لها اولاد يعني عروس جديدة وكانت تجد البيت مرتب و الطعام جاهز فاعتقدت في بادئ الامر ان جارتها من تقوم بذلك و عندما نفت جارتها الامر ساورتها شكوك حول خيانة زوجها لها و لذا قررت التحقق من الامر بنفسها و الباقي كما تم سرده و الروايات تختلف حول موت المراة في الاخير و جنونها و تبقى مجرد حكاية او اسطورة تتوارثها الاجيال و كل يغير فيها حسب منطقته و زمنه .

Eloo Del Piero يقول...

I'm using English because my computer won't allow me to write in Arabic , anyway, I've been reading this blog since ages I started almost three years ago .. and to see such a story being published is just a disappointment - I mean the story of the Algerian woman with the haunted doll - this is a well known Urban Legend even here in Saudi Arabia it has being told with the same details except the doll is actually a Teddy Bear in the Saudi version lol and I remember I was a little kid the first time I heard of it now I'm 21 years old

I just wanna say don't publish anything and don't believe anything

شايموس

يقول...

ممكن لكن اهم دمية مسكونة هي روبرت الدمية

شايموس

يقول...

لم لم تكتب عن الدمية روبرت

غير معرف

يقول...

اعوذبالله من الشيطان الرجيم بارمي كل الدمى اللي عندي بالزباله

غير معرف

يقول...

آنآ عندي دمية وبحس آحينآ آنهآ عم تنضرلي آو عم ترمش وهآلدميآ آلهآ عندي آكتر من 5 سنوآت وآليوم يلي بضييع فيييه آو حدي يلمسهآ غيري بمرض لهيييك مآ بقدر آرميهآ ومعآ آني نضري مكشوف مآ لحضت آنهآ مسكووونة يعنيي؟؟
شفت مرة آنتي جن عم تلف عليهآ وآنآ مثل طبيعتي عم بتضآهر آني مآ عم شوفهم يعني وآحيآنآ عم آتخيلهآ مثل آنسآن حقيقي آنآ حيآآآآتييي كآآبووس من آنآ صغيررة
بشووف آلجن وشيآطين وآلعيآد بآآلله وكآنو عم يجوني في ليل وعم يوئفو آدآم سبورة آلمدرسة بسس تعوودت يعنيي هلآ لمآ كبرت ومآ بعرف شو بعمل بآلدمية تبعي بحسس آنآ في رآبط بينآ لدرجة آنآ لو تئدت بنتئدي آنآ آو آلعكس شووو بعمممل فييدونيي يعنيي هآد سحر ؟؟؟

غير معرف

يقول...

انا سمعت واحد يحلف يقول انا واخوي ننام في غرفه واحده وعندنا دميه ضخمه على شكل ارنب ... يقول في ليله من الليالي فتحت عيني اثناء نومي الا واجد الدميه تمشي وتتجول في الغرفه ... من هول الصدمه غشي عليه .

غير معرف

يقول...

اقطع راس الدميه تتنتهي المساله

غير معرف

يقول...

هههه اقطع راس الدمية ههه طيب اذا تحركت يمكن اموت من الرعب وكمان براس مقطوع

غير معرف

يقول...

دائما اسمع عن ذي القصص انا اعشق القصص المرعبة

Minzy mima يقول...

هنا بالجزائر نسمع الاف القصص كل يوم وبالنسبة لي قالت شو هو الحل لدميتها الحل هو انك تاخذيها عند الراقي وهو يعرف شغله ثم احرقيها

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .