19 أبريل 2009

Textual description of firstImageUrl

هل تخفي المحيطات قواعد لمخلوقات غريبة!

 صورة حقيقة لطبق طائر يطرح بيل هاميلتون عدة تساؤلات في كتابه: "ما هو السر الذي يقبع في أعماق المحيطات؟ هل يوجد مخلوقات غريبة تعيش حياة ذكية تحت الكميات الهائلة من المياه التي تؤلف جميع محيطاتنا وبحارنا وبحيراتنا ؟، يعتبر المحيط الهادي أكبر تجمع مائي حيث يغطي 64 مليون قدم مربعة ويصل عمقه إلى أكثر من 10 ألاف متر! ،عمق من المحال أن يصل إليه ضوء الشمس ، هل تخفي تلك الأعماق السحيقة قواعد بحرية وغواصات لتلك الكائنات ؟".

شوهدت الكثير من الأطباق الطائرة UFO وفي عدة مناسبات ترتفع من أعماق المحيط لتحلق في الجو، وفي مقال بعنوان: "UFO- at 450 Fathoms" يخبرنا المتخصص بشؤون الأطباق الطائرة إد هايد عن دكتور. آر.جاي فيليلا وهو عالم برازيلي شاهد طبق طائر يخترق لعمق قدم واحدة داخل جليد القارة القطبية الجنوبية ثم يحلق بعيداً في السماء منطلقاً بسرعة مذهلة!
كما اقترح المؤلف والباحث د.إيفان ساندرسون أن المخلوقات يمكنها البقاء متخفية من خلال بناء قواعدها في أعماق محيطات العالم، كما لاحظ أن أكثر من 50 بالمئة من مشاهدات الأطباق الطائرة تمثل صعود طبق طائر من المياه أو سقوطه فيها. وهذا يشمل مياه المحيطات والبحار والبحيرات أيضاً، إحدى تلك الأطباق الطائرة التي يرمز لها اختصاراً بـ USO أو الأطباق الطائرة البحرية Unidentified Submersible Objects بدلاً من UFO كان قد لوحظ من قبل خفر السواحل البحرية الأمريكية بالقرب من بورتوريكو في عام 1963، ومنذ ذلك الحين تم رصد العديد منها هناك، وفي مناورة تدريبية التقطت إشارة السونار البحري (يستخدم السونار كرادار بحري لقياس أعماق البحار وكشق الأجسام المتحركة فيها) جسماً يتحرك بسرعة 150 عقدة بحرية وحاول الفنيون تعقب مساره لأربعة أيام على التوالي حيث راوغ وابتعد لأعماق سحيقة ، علماً أن الغواصات التي المصنوعة في عام 1963 لا يمكنها الغوص لأكثر من ميل واحد في محيط عمقه أكثر من 7800 متر! ويبقى السؤال هنا: "ما نوع تلك الغواصات التي يمكن لها أن تتحمل ضغطاً ضخماً من المياه كهذا ؟ وكيف لها أن تتغلب على مقاومة المياه والترحك بسرعات لا تصدق كهذه ؟! ، ما زال على العلماء إيجاد دليل لا يقبل الجدل عن وجود الأطباق الطائرة، تظهر يومياً مئات من التقارير التي تتحدث عن مشاهدات للأطباق الطائرة ولكن فقط ما يقارب 1 بالمئة من تلك التقارير يبقى لغزاً محيراً ، بينما 99% من تلك التقارير يمكن تفسيرها بعوامل طبيعية أوبفعل بشري.

المكان المفضل بناء قاعدة لهم
هل تخفي أعماق المحيطات قواعد بحرية لمخلوقات فضائية؟لنفترض أن تلك المخلوقات موجودة وتزور الأرض بشكل منتظم، والسؤال هنا: ماهو المكان الأفضل لهم لبناء قاعدة سرية؟ ، على الأغلب أن مهد المحيطات هو أفضل خيار لهم، فالمحيطات تغطي ثلثي كوكب الأرض، كما أن المحيطات لم يتم اكتشافها كلها بعد، ومن الواضح أنه لدينا صورة أوضح عن العمليات التي تجري على سطح القمر في حين أن مقدار معلوماتنا عن الأحداث التي تقع تحت سطح المحيطات قليل، على الرغم من استمرار توالي التقارير بثبات عن أمور غامضة وهي تقارير من ضباط البحرية الذين لديهم عادة خبرة تقنية جيدة كما يخضعون لفحوض طبية سنوية. ليس لدى الغواصات أي أضواء وتتواصل فيما بينها عبر الأمواج اللاسلكية الراديوية التي تمر عبر المياه وبشكل أقوى من مثيله على سطح الماء، لذلك يكثر عدد حالات تلقي إشارات غريبة بالمقارنة مع غيرها. ومن المعلوم أن كوكب الأرض هو أكثر كوكب مائي في نظامنا الشمسي، ربما يوجد ماء تحت غيوم كوكب الزهرة أو في الطبقات الغازية للكواكب الخارجية العملاقة مثل المشتري وزحل، ولكن من المؤكد وجوده في المريخ لكن وجود أجسام مائية ضخمة وظاهرة في كوكبنا هو ما يجعله مميزاً في نظامنا الشمسي، فأن أتى إلينا زواراً فضائيين من كواكب مجاورة سيلفت نظرهم ذلل الكوكب المائي (الأرض)، وسيصلون إلى بحيراتنا ومحيطاتنا دون أن يتحملوا تكاليف جلب مياه معهم في رحلتهم الطويلة.

تحقيق قناة History عن ظاهرة USO
عرضت قناة History مؤخراً برنامج UFO Hunters تلقي بعض حلقاته الضوء على ظاهرة الأجسام المجهولة المنطلقة من مياه المحيطات USO ، حيث تكثر مشاهدات أطباق طائرة أو أضواء غريبة في مناطق معينة من محيطات العالم يقدر عددها بـ 12 منطقة منها مثلث برمودا وتشهد تلك المناطق شذوذاُ في الحقل الجاذبي الأرضي حيث يتأرجح مؤشر البوصلة ويضطرب، وفي حادثة تحطم طائرة تتحدث إحدى فرضيات التفسير عن احتمال تسليط قوة كهرمغناطيسية قوية جداً أدت إلى إيقاف محرك الطائرة المروحية ،يزعم أنه تم بفعل مخلوقات غريبة تتخذ قاعدة لها في أعماق البحار وتركب مركبات مزودة بأسلحة مغناطيسية فائقة القوة، وفعلاً تمت محاكاة تلك الحادثة في تجربة علمية حيث أثبتت النتائج إمكانية إيقاف محرك طائرة باستخدام أداة يرسل طاقة مغناطيسية عالية جداً لاسلكياً.
شاهد الفيديو


المصادر
- UFO WhipeNet
- قناة History

اقرأ أيضا ...
- اليوفو: ذلك الغموض الفريد
- قصص واقعية: حادثة اختطاف أنطونيو- مثلث برمودا وحوادث الإختفاء

11 تعليقات:

Ghust يقول...

اعتقد ان المحيطات تخفي الكثير من الاسرار ولا استبعد ان تخفي المحيطات اطباق طائرة وان كنت ارفض فكرة ان تكون تلك الاطباق قادمة من خارج الارض الا انها ليست من صنع البشر فنحن نخطئ كثيرا حين نظن اننا القوة الوحيدة الموجودة في الارض متجاهلين بذلك المخلوقات التي وجدت قبلنا بـ 2000 سنة الا وهي الجان بكل ما تملك من طاقات وغموض...

حمد

يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

حبيت اقول شغله بسيطة
انا ما اؤمن بالمخلوقات الفضائية وحتى لو موجوده وينها مانشوفها

انا باعتقادي ان هذي برامج امريكيه سرية او روسية
او اسرائلية سرية حييل وما اعتقد ان في مخلوقات
من كواكب اخرى
ويعطيكم العافية
تحياتي ...!> :)

غير معرف

يقول...

اعتقد ان كل هذه الظواهر من افعال المسيخ الدجال

غير معرف

يقول...

انا اظن بظني الشخصي ان هذه ما هي الا اختبارت سرية
ثم من قال ان المحيطات فارغة و غير مكتشفة ؟؟!
ان المحيطات كلها مليئة بمخلوقات كثيرة جدا
و اكبر دليل على ان الانسان لم يصل الى مناطق عميقة جدا في المحيطات
و بالتاكيد تلك الاعماق تحوي كائنات مخلوقة للعيش في تلك البيئة العميقة الخاليو من اي ضوء
و الله اعلم

mbaban يقول...

كل احتمال ممكن ووارد و لكن بالتأكيد هي ليست شيئا هينا و هي صحيحة 100% ولكني متأكد من وجود كائنات اخرى غيرنا فعدد الكواكب والانظمة والشموس والاقمار والنجوم هائل بالكون و لست انانيا لدرجة اعتقادي اننا وحدنا . فلم يخلق الله السماوات باطلا . والله اعلم

الخبير يقول...

لا

اصمت لكي لا تظهر الحقيقه المرعبه يقول...

انا اعتقد ان وجود الكائنات الفضائيه موجوده لأكتشاف اقمار وكواكب بها المياه وصالحه للحياه واكيد واكبر دليل علي ذلك جمال ومميزات كوكبينا الذي يجزبهم رغم انهم يمتلكون مثله لاكن ما ال1ي يفكرون فيه اسيسطوطنون هنا ام يحتلونه ام ماذا ؟؟

غير معرف

يقول...

البحار والمحيطات مليئ بمخلوقات لم نشاهدها من قبل ولا ننسى 70% من الارض مسطحات مائية فالمحيطات تخفي قواعد الدجالوجيوش ابليس ومخلوقات اخرى لا نعلم عنها شيئا وللاسف لم ننجح الى الان بالتوصل الى اعماق المحيطات والا لكنا اكتشفنا الكثير و تفاجأنا بالكثير باختصار هناك عوالم وليس عالم واحد تحت الماء ولا اعتقد وجود ما يسمو بالكائنات الفضائية ابدا انما كل الظواهر الغريبة والاطباق تخرج لنا من الارض السفلى واعماق المياه وكم اتمنى لو نجد وسيلة للاتصال بهم

غير معرف

يقول...

اوثق على كلام السادة الافاضل الذي يفيد بأن كل هذه المشاهدات لاجسام غريبة تنتمي لمخلوق حقيقي حدثنا عنه رسولنا الكريم (صلى الله عليه وسلم) يسمى المسيخ الدجال وهو فتنة اخر الزمان التى تخرج على الناس في هيئة عظيمة ليفتن الانسان اعاذنا الله من هذه الفتنه فالمسيخ حي وموجود في مثلث برمودا يحمى نفسة بقواعد متطورة جدا فهذا المسيخ متطور عن البشر بنسبة 200 سنة الى الامام فما اكتشفناة حديثا لديه منذ القدم فهو متطور عنا بالكثير والكثير وهو ما يمنعنا من كشفة وهذا رحمة بنا من الله عز وجل فهو من المنظرين الى وقت معلوم لا يعلمه الا الله فأريحوا انسفكم ايها الغرب ويا علماء البشر فلم ولن يكتشف اسرار مثل هذه ابدا بالرغم من اعتقادهم بها وعلمهم بها ولكن هم المفتونون وهم من يحضرون بالفعل لخروج هذه الفتنه والعياز بالله.. اطمئنوا يا اخوانى ربنا عز وجل حي لا يموت وهو على كل شىء قدير فكونوا مع الله يكن معكم وأذكروا الله يذكركم هو خالقهم وخالقنا وخالقكم والحمد لله رب العالمين

غير معرف

يقول...

ههههههههههههههههههه هذه التعليقات منها مايصيب او يقترب من الاجابه ولكن في الاصل ان مايسكن في المواقع المذكورة هم الدجال وأعوانه أم الاطباق الطائرة فهي عبارة عن ذلك الحمار الذي اخبر عنه النبي (ص)والذي يطوي الارض ن سرعته طي فروة الكبش فقد سرعته 18000كم/الساعة حسب ماتم رصده وخصوصا جزيرة بورتريكوا واما ظاهرة اختفاء السفن ومنها العملاقة حيث يستخدم أجهزة شفط عملاقة لسحب كل الناقلات البحرية منها والطائرات واجهزة كهرومغناطيسية تعمل على ايقاف المحركات عندها تسقط في ايديهم

غير معرف

يقول...

هناك خطأ بسيط في المقال وهو قولكم ان الامواج الراديوية اللاسلكية تنتقل بصورة اقوى خلال الماء وهذا غير صحيح بل العكس تماما ولهذا اخترع السونار لان الرادار لا يعمل تحت الماء ولا يمكن لموجاته ان ترصد سوى اجساما على عمق عدة امتار فقط تحت الماء اما الصوت فهو الذي ينتقل بصورة جيدة جدا وبسرعة اكبر بكثير تحت الماء وشكرا

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .