15 نوفمبر 2008

Textual description of firstImageUrl

اختطاف أنطونيو فيلاس من قبل المخلوقات

رسم توضيحي لما رآه أنطونيو عن المخلوقات تعتبر حادثة اختطاف انطونيو فيلاس في البرازيل أول حادثة غريبة يتم تسجيلها في العصر الحديث حيث تحمل علامات الاختطاف من قبل الأطباق الطائرة ولقيت تلك الحادثة الكثير من الدراسة والفحص من قبل الاطباء لما لها من آثار محسوسة ومادية، في 15 أكتوبر 1957 كان أنطونيو بعمر 23 سنة ووجد آنذاك أنه يعاني من حالة تسمم اشعاعي وفقدان الشهية وغثيان وشعور بالحرقة في عينيه وآلام في أنحاء مختلفة من جسمه ظهرت على شكل آثار حروق دامت لأشهر وكانت بارزة من الجلد ومؤلمة عند اللمس وكل منها له مركز صغير يفرز قيحاً أصفر .خضع أنطونيو لاختبارات حسية ونفسية من قبل أحد العاملين في المخابرات العسكرية حيث أدهشت نتائج تلك الاختبارات حتى المتحظفين من الباحثين في الأطباق الطائرة وقبلوها على أنها حادثة اختطاف حقيقية. وعلى الرغم من أن حدوث الاختطاف الفعلي كان في 15 أكتوبر إلا أن الملاحظات الغريبة بدأت تظهر قبل 10 أيام من الحادثة،ففي 5 أكتوبر وبعد الساعة 11 ليلاً بقليل لمح أنطونيو ضوءا أبيض مشع في السماء عندما فتح نافذة غرفته لتنشق الهواء وبعد حين من تلك الليلة وفيما أنطونيو كان يغط في النوم استيقظ ليجد أن نفس الضوء ما زال في مكانه ويقترب منه عند النظر إليه، شعر أنطونيو بخوف وأغلق النافذة ثم أيقظ أخاه ليشاهد الضوء يتحرك بقرب النافذة قبل أن يختفي.يعيش أنطونيو في مزرعة العائلة التي تتضم العديد من الحقول والمزروعات، تقوم العائلة بمهام الزراعة ليلاً لكي تتجنب الحر الشديد نهاراً ، وفي 14 أكتوبر بين الساعة 9 إلى 10 ليلاً كان كلاُ من أنطونيو وأخاه يفلحون الأراضي عندما شاهدا ضوءاً أبيض شديد اللمعان على مسافة 100 متر منهم ، ترك أنطونيو أخاه خلفه ليرى ماهو هذا الضوء .وعندما اقترب تحرك الضوء بسرعة هائلة إلى نهاية الحقل ثم اقترب منه ثانية ليهرب الضوء منه بسرعة وهكذا لأكثر من 20 مرة!في الليلة التالية كان أنطونيو يعمل وحيداً في الحقل وفي نفس المكان الذي سبق له أن رأى فيه الضوء مع أخاه حيث رأى ضوءاً أحمر في السماء يقترب منه بسرعة كبيرة إلى أن توقف فجأة وأصبح فوق رأسه على بعد حوالي 50 متراً ، كان الضوء شديد الوهج بحيث لم يتمكن أنطونيو من رؤية أضواء الجرار عند الساعة 1 صباحاً ، يصف أنطونيو الضوء بقوله: "انه كان بشكل البيضة وامتد من تحته ثلاثة أذرع ووقف على الأرض" ، امتلأ أنطونيو رعباً واتجه ناحية الجرار للفرار ولكن لم يستطع تشغيله حيث كانت أضواء الجرار مطفئة ،فركض سريعاً باتجاه المنزل فأمسك ذراعه كائن صغير يصل طوله عند كتفي أنطونيو ويلبس ملابس غريبة ، قاوم أنطونيو ولكن أمسك به 3 من المخلوقات الغريبة بعنف ورفعوه من ذراعية من الأرض.
داخل المركبة:
يصف أنطونيو تلك المخلوقات بكثير من التفاصيل : "كانوا يلبسون ملابس ضيقة مصنوعة من مادة رمادية ناعمة وسميكة تغطي أجسادهم بالكامل حتى الرقبة كرجال الإطفاء ويلبسون خوذة مصنوعة من مادة رمادية وتخفي الخوذة كامل الوجه عدا العينين المحميتين بعدستين دائريتين ، كانت عيونهم تحدق بي من تحت العدسات وكانت تبدو فاتحة اللون أو زرقاء بالنسبة لي ، خوذهم كانت كبيرة بمرتين بالنسبة لجسدهم وكأن لهم رؤوس كبيرة أو شيء ما متضخم ومخفي فوق روؤسهم ، ومن وسط رؤوسهم تتدلى ثلاثة أنابيب معدنية وفضية اللون ( لا يمكنني التحقق بدقة من أنها مصنوعة فعلاً من مادة معدنية أو مطاطية) كان ضيقة أكثر من خرطوم المياه الاعتيادي في الحدائق وممتدة من المنتصف إلى الجوانب الأخرى من رؤسهم ومحنية خلف ظهورهم ومغروسة في ملابسهم. لكن لم ألاحظ أي صندوق مخبأ في ملابسهم. كانت أياديهم مغطاة بقفازات لها خمسة أصابع سميكة و لكن على الرغم من سماكة القفازات إلا أن هذا لم لم يمنعهم من أن يمسكوني بإحكام شديد أو حتى لاحقاً من سحب عينة من دمي بواسطة خراطيم مطاطية ممسكين بها. الشكل الخارجي لملابسهم يوحي أنها ملابس نظامية لأفراد طاقم المركبة وكان هناك شعار أحمر اللون بحجم شريحة الاناناس على صدورهم وكان يشع في بعض الأحيان ليس من تلقاء نفسه وانما كانعكاس من ضوء آخر وهو يشبه الاضواء الخلفية للسيارات عندما يلقى عليها ضوء من سيارة واقفة خلفها. لا وجود لأزرار أو جيوب في ملابسهم ، ولكن يوجد حزام بدون قفل حول خصرهم. كان البنطال شديد الالتصاق بهم وكأنه جزء من المخلوق والأحذية كانت أسمك من أحذيتنا بحوالي 5 إلى 10 سم ، كانت أطوالهم حوالي 1.64متر بما فيها الأحذية والخوذ ، كان أحدهم يمسك بي ولم يصل رأسه لذقني ولكن كنت أظن أنني ان تعاركت مع أحدهم سأكون على نفس مستوى القوة معه."
فيما كان أنطأنطونيو مع زوجته ، توفي عام 1992ونيو يقاوم المخلوقات الممسكة به بإحكام نزل درج معدني ياتجاههم ليجد أنطونيو نفس في غرفة صغيرة مربعة الشكل خالية من المفروشات أو اضاءتها لا تختلف عن اضاءة غرفة عادية في وضح النهار، حيث كانت أضواء مربعة الشكل مغروسة في جدران الغرفة المعدنية، يقول أنطونيو : " فجأة انفتح شيء من الجدار وتم اقتيادي إلى غرفة أخرى تحتوي على طاولة شكلها غريب ومستندة على رجل واحدة وحولها مجموعة من الكراسي بدون مسند وأيضا برجل واحدة كالتي تشاهد عادة في الملاهي الليلية، كانت كلها مصنوعة من معدن أبيض وقابلة للدوران. وضعوني في هذا المكان وكانوا يتواصلون فيما بينهم بأصوات غريبة تخرج منهم ولم تكن على الإطلاق تشبه لغة البشر ولا أعتقد أن بامكاننا تقليد تلك الأصوات ، كلما تذكرت تلك الأصوات أشعر بالقشعريرة لحد الآن ، كانت بعض مفردات تلك اللغة تبدو قصيرة وأخرى طويلة وأخرى معقدة لدرجة أنك تسمع عدة أصوات في نفس اللحظة في بعض الأحيان ، كانت تشبه همهمة الحيوانات" ،
وبفضول بدأت تلك المخلوقات بنزع ملابس أنطونيو بالرغم من مقاومته المستمرة ، يقول أنطونيو : " لم يكن يفهموني ولكن توقفوا لحظة وحدقوا بي وكأنهم يحاولون القول بأنهم لطفاء معي ولن يؤذوني، وبالرغم من تثبيتهم لي إلا أنهم لم يحاولوا استخدام العنف معي لاخضاعي أو تمزيق ثيابي باستثناء قميصي" ، بعد تعرية جسد أنطونيو بالكامل وضعت المخلوقات سائل لزج وعديم الرائحة على أنحاء جسمه ثم نقلوه إلى غرفة أخرى مع كتابات مرمزة باللون الأحمر على الباب غير معروفة ، انضم اثنان من المخلوقات حوله وكانوا يحملون مجسات استخدموها لسحب دم من ذقنه ، بقيت بعض آثار الجرح لاحظها الأطباء في المستشفى فيما بعد. حيث لم تكن مؤلمة ولكن مزعجة بشكل خفيف بالنسبة لأنطونيو .
خلوة جنسية :
يشرح أنطونيو أنه بقي حوالي ساعة وحيداً بعدها وكان مرتاحاً على سرير رمادي اللون واسع ومطاطي وكنبة في وسط الغرفة ، ومن فتحات في جدران الغرفة انطلقت نفثات من دخان رمادي تلاشت بسرعة في البداية شعر أنطونيو بالغثيان أو الإختناق ورمى بنفسه في أحد أركان الغرفة وتقيأ بعدها شعر بتحسن في تنفسه بعدها بلحظات انفتح الباب وظهرت أمرأة عارية ! ، يحلل أنطونيو ما حدث بأن السائل التي تم دهن جسمه ربما استخدم لقتل للجراثيم والدخان كان مادة كيماوية تم رشها لمساعدة المخلوق (المرأة) بالتنفس دون وجود الخوذة فيما كان باقي أفراد الطاقم كانوا يلبسون الخوذة.
يكمل أنطونيو : "مشت ببطئ ولم تكن على عجل ربما كانت مستغربة من الدهشة البادية على وجهي، حدقت بها وفمي مفتوح ، كانت جميلة وكان لها جمال من نوع خاص إذا ما قورن بالسيدات التي أعرفهم، كان شعرها أشقر ومائل للبياض ، ناعم وغير سميك وكان لديها عينين زرقاوين و كبيرتين تبدوان متطاولتين أكثر من أن يكونا مدورتين ، لم يكن هناك أثر لأي مكياج على وجهها، كان أنفها مستقيما وليس مدبباُ كما لم يكن محدباُ أو كبيراُ ،كانت ملامح وجهها مختلفة بسبب ارتفاع عظم الخد بشكل كبير والذقن المدببة ، شفتيها رفيعتين كأن ليس لهما وجود ، أذناها كانتا صغيرتين ولم تكونا مختلفتين عن الآذان الطبيعية ، وعلى الرغم من ارتفاع عظم الخد كان ملمس خدها ناعماً وطرياُ ولم أحس ولم يكن صلباً ، جسمها كان جميلاُ للغاية وكان نحيفاً وثدييها منتصبين ، خصرها ضيق و بطنها مسطحة وأردافها مكتنزة وفخذيها كبيران ، قدميها صغيرتين، يديها طويلتين وضيقتين، اصابعها وأظافرها كانت طبيعية، كانت أقصر مني ورأسها بالكاد يصل إلى كتفي ، جلدها أبيض كما في المرأة، وكانت لديها الكثير البثور الخفيفة على ذراعيها.لم ألحظ أي عطر تضعه ولكن لاحظت أن شعر عانتها كان بلون أحمر كلون الدم"اقتربت تلك المرأة من أنطونيو وكانت تنظر إليه كمن لديه حاجة. ألقت بنفسها عليه وفهم أنطونيو مرادها : " بدأت أشعر باللذة ..ونسيت كل شيء حدث معي عندما كانت بقربي وتعض ذقني بشكل خفيف وكنت أسمع صوتها كصوت حيوان يزمجر، امتد ذلك لحوالي الساعة بعدها غادرت المرأة الغرفة ، وبينما كانت تغادر أشارت بيدها إلى بطنها وكانت مبتسمة تشير إلى السماء " ، كان أنطونيو يشعر باللذة معها على الرغم من أنها رفضت تقبيله ولم تكن تتكلم إطلاقاُ .
دخل بعدها أحد المخلوقات وأرجعوا ثياب أنطونيو ثم رجعوا به إلى نفس الغرفة التي كانت فيها الطاولة (حيث كانوا يتكلمون ويتجاهلونه)، لاحظ أنطونيو وجود علبة مغطاة بطبقة زجاجية ولها مظهر ساعة أو منبه وحاول أخذها لكن أحد المخلوقات أخذها منه على الفور ، كانت للساعة يد واحدة وترقيمات تشبه تلك الموجوةة في الساعة العادية عند ارقام 3 ، 6، 9 ، 12 ، وعلى الرغم من مرور الوقت لم يتحرك عقرب تلك الساعة فاستنتج أنطونيو أنها ليست بساعة !أنزل المخلوقات أنطونيو من نفس الدرج الذي نزل من المركبة حيث ارتفعت المركبة في رأسه وتلألأ منها أضواء متغيرة الألوان ودوى هدير محركاتها لتنطلق بسرعة هائلة كالصدمة في غضون ثوان ولكي تختفي كضوء أحمر فاع صغير في السماء.كانت الساعة حوالي 5:30 صباحاً عندما أرجعت المخلوقات أنطونيو وكان الجرار معطلاُ بقربه حيث وجد أن سلك البطارية مفصول وكأن المختطفون من المخلوقات الفضائية علمت بكيفية عمله، وخلال 3 أشهر بعد تجربة الاختطاف تلك عانى أنطونيو من افراط في النوم وتوعكات صحية أخرى ، اختفى أنطونيو فيلاس من الحياة العامة لينخرط في دراسته ويحصل على شهادة في القانون مكنته من العمل محلفاً قانويناُ في مدينة فورموسا ، توفي أنطونيو في مدينة أوبيرا عام 1992 في البرازيل.

25 تعليقات:

Hope يقول...

why they always involve sex in those kidnaps cases?

it's like aliens only kidnap people to have sex with them? and why they never kidnap women?

those victims men seem happy with having sex with strange creature, would you make love to monkey for example? of course not

and why aliens bother themselves bu returning the victims to earth? isn't it easier if they took them away to their plant or wherever to have experiments on them?

many questions and no answers, for me those people are insane, all what they need is attention and they only belong to mental institutes.
 

غير معرف

يقول...

لا اقتنع بالقصة نهائيا وصاحب القصة كذاااااااااب ونصاب يمكن حكى هاذي القصة منشان الحكومة تساعدة وتدرسة وتأمن له شغل يعني تتعاطف معاه
القصة كلها غير حقيقية

غير معرف

يقول...

أنا من أكثر الناس ايمانا بوجود المخلوقات الفضائية ... كما أن إيماني بها لم ينتج إلا من واقع عدة تجارب ... ,ولدي رسالة اوجهها للعالم اجمع فمن اراد ان يصدقها فليصدق ومن لم يرد فليس بالمهم بالنسبة لي ايضا ... هذه الرسالة هي رسالة وداع لكل من اعرفهم ولكل البشرية ( ان هذه الايام التي اقضيها معكم هي اخر ايام لي ولاختاي الغاليتان في كوكب الارض ... فبعد اربع سنوات تقريبا من التخاطر العقلي مع أصدقائي واحبائي ومن هم لي بمثابت اهلي من سكان الفضاء ... حان الوقت لنخرج نحن الثلاثة من الارض بلا عودة ... أحبكم بقدر فرحتي بخروجنا من الارض ... احبكم ودااااااااااعا

غير معرف

يقول...

أريد ان أسأل سؤال للدكتور سليمان المدني من أقوى البشر ام المخلوقات الفضائية ولك جزيل الشكر دكتورنا الكريم

رأفت علي يقول...

وصف انطونيو للمخلوقات الفضائية بستثناء طول القامة واللغة يشابه الى حد كبير وصف الالمان حيث العيون الزرقاء والبشرة البيضاء والاصابع الخمسة والارجل الطبيعية والبثور .. ولربما كانت قامتهم اطول ولربما كانت لغتهم هي اشارات متفق عليها بينهم كي لا يتعرف هويتهم الحقيقة ولاسيما ان البرازيل قريبة نسبيا من القطب الجنوبي حيث يشاع عن وجود قاعدة سرية للالمان هناك والالمان معروف انهم تمكنوا من اختراع الصحون الطائرة بعهد النازية كما يشاع عن انتقال العديد من القادة الالمان لامريكا اللاتينية عقب الحرب العالمية الثانية والعلماء الالمان خاصة بعهد هتلر عهد عليهم اجراءهم للتجارب العلمية وقد تكون حادثة انطونيو محاولة المانية للحصول على طفل من اب لاتيني يحمل صفات سكان امريكا اللاتينية ليتسنى له لاحقا التنقل بحرية في امريكا اللاتينية حيث سيكلف بادارة اعمال شبكة المخابرات الالمانية التي اقامتها النازية لمرحلة ما بعد الحرب .

غير معرف

يقول...

ممكن جدا لأنني على قناعة بأن هذا الكون الهائل الدي نحن سكان كوكب الأرض جزء بسيييط منه يضم في أركانه اللامتنلهية الأبعاد أقوام و أناس لا يعلم بوجودهم إلا خالق هذا الكون العظيم فسبحان الله العالم الذي وسع علمه كل شيء

أسلامي متطرف

يقول...

و الله وصف هذه المرأة مشابهة لقصة بطرس في أستراليا
لا كن أستبعد أن تكون تلك كائنات فضائية حتى لوكانوا يعيشون على المريخ لأن لدى الجن نفس القدرة تماما لاينخدع بعضكم لماذا لايكشفوا عن أنفسهم أذا كانوا لايقهرون و أقوى منا الجواب صريح احنا أقوى منهم و هم خايفبن ثاني أشي لو كان في مخلوقات فضائية على كوكبنا لي بيتواصلوا معنا بلغات مش مفهومة شو هل الغباء احتمال كبير أنهم أرضيين ويريدون أيهامنا أنا لسنا وحيدين في الكون لغرض ما أتمنى يقوموا بخطفي هذا أذا بيقدروا لذلك التحقق من التجربة اكبر برهان .....^_^

غير معرف

يقول...

السلام عليكم
كل شئ موجود كل ما يتخيله العقل موجود واشياء اخرى لا ندرى عنها اى شئ موجوده ولاكن نحن لنا حدود زى النمله لها حدود وايضا النحله الى اخره مش حقول لك ركز لآنك مهما تخيلت لن تصل ابعد من حدودك ..ه>ا والسلام

غير معرف

يقول...

السلام عليكم
الابة الكريمة تقول وماخلقنا الجن والانس الا ليعبدون لماذا لم تذكر شي عن اجناس بهذا التطور الذي يمنحهم حق التكليف بالعباده
تحياتي
حيدر من العراق

basem alabd يقول...

ممكن ارد عليك برد بسيط اذا لم تكن تعرف اللغة الالمانية او الانجليزية او البرتغالية هل ستفهم ما يقولة هذا الشخص الاجنبى اذا كيف تريد من كائن غريب عن الارض ان يتكلم معك بلغتك ربما لا يعرفها و ربمالا يستطيع الكلام اساسا

basem alabd يقول...

فى اية اخرى يقول الله_ سبحانة و تعالى _(ونخلق ما لا تعلمون)اظن كدة انت تفهم ان مش كل حاجة ممكن يصدقها البشر اذا لم يكن لها دليل مادى ولكن فى الوقت الذى نزل بة القرأن لو انة ذكر اى شئ عن المخلوقات الفضائية و امكانية الخروج للفضاء كان ظن البشر بان محمد _صلى الله علية و سلم_ مجنون والعياز بالله

Aya Ahamed

يقول...

انا مقدرش اصدق لأن الشئ ده مشفتهوش بعينى ولا موجود فى الواقع ومقدرش اكدبه لأنى معرفش كل شئ ربنا هو علام الغيوب كل اللى قدر اقوله انا بقراه الحاجه لمجرد المعرفه ومقدرش اقول غير الله اعلم ربنا قادر على كل شئ

غير معرف

يقول...

الله اعلى و اعلم

غير معرف

يقول...

انا اتصور ان حصل لى حاجه تشبه دة وانا صغيره حاجه ندتنى من امام منزلى ومفتكرش من طفلتى الا اليوم ده بس كل اللى فكره بامانه انى كنت سعيده وكانو طيبين مش فكره شكلهم بس فكره ان ادونى احساس بالحنان وافتكر انى شفت صور اطفال على حائط المكان وكانو بيتكلمو من غير كلام كنت بعرف ان هم طيبين لاكن لحد اليوم حاجه جواياضيعه وديمن حسهان سبت مكانن جميل بشعر بحنين لحاجه مش عرفه افسرها الى انى ابكى وانظر الى السماءفى الليل واراقب النجوم

ومن يتق الله فإن الله معه يقول...

الخبرباطل من الاساس ثم لماذا الفضائيون دائما في الغرب

غير معرف

يقول...

الله قادر على كل شيء بس هاي الاشياء مستحيل هاي رأيي وبتمنى يكون ايمانكم بالله كبير حتى هاي الاشياء ما تصيطر على عقولكم. مع تحياتي يا اخوان

غير معرف

يقول...

الله اعلم يا جماعة احتمال يكون في مخلوقات تانية غيرنا في الكون ده 90% موجود لان في ملايين المجرات غيرنا والله اعلم وتقبلو مروري

غير معرف

يقول...

الثقلان الجن و الإنس يعني النوعين اللذان يفوقان الكائنات الأخرى قوة و ذكاء الذان فيهما ميزتا الخير و الشر بخلاف نوع قوي خير هم الملائكة لا يوجد كائنات فضائية فقط الجن لأان الرسول قال أنهم شعوب و قبائل مثلنا و لديهم ديانات و يدرسون العلوم و يمكن أن يتطوروا و الدليل مثلما إستطاعوا أن يبنوا لسليمان أشياء معجزة في وقته لسرعتهم يستطيعون فعل ذلك لأنفسهم و يكفي أيضا أن الله قال:.....إن إستطعتم أن تنفذوا في أقطار السموات والأرض فانفذوا لا تنفذون إلا بسلطان...." و سؤال لما تكثر مشاهدة المخلوقات الفضائية في دول الغرب و ليس عندنا؟ لأن حياة اللآحياء التي يعيشونها جو ملائم للجن.

rasha hasan يقول...

مو هذا الشيء الغريب ، ليش بس نسمع دي القصص في الغرب
لكن عندنا ما قد سمعنا شي زي كدا ؟؟!!
وان كان حصل تواصل بين الكائنات والمختطفين فبأي لغة كانت؟؟
وكيف فهمو عليهم ؟؟!!

غير معرف

يقول...

ممكن

Nooruldeen AlAdhamy يقول...

مواضيع تاخذني الئ عالم الخيال

غير معرف

يقول...

انا الفضائي Xas1524443367553155
و نحن موجودون و نتكلم بجميع اللغات و نتفوق عليكم في الحضارة
سنقضي عليكم ايها البشر قريبا و نستولي على اراضيكم و ثرواتكم

غير معرف

يقول...

يا اخوان هذه فعلا حقائق ولكن هؤلاء ليسوا بمخلوقات فضائية بل هم من جوف ارضنا وهم موجودون فعلا وسيخرجون في اخر الزمان بالمليارات وهم امم ياجوج وماجوج

عبدالله بن عثمان يقول...

الصحيح ان نسميهم سكان الجبال وليس سكان جوف الارض ..لو ان يسكنون جوف الارض ..ويخرجون الينا .لما احتاجوا لهذه الاطباق ..تفترض انهم اصحاب حضارات قديمه .وان مياه البحر ومنسوب المياه ارتفع فحفروا الى الاعلى .وسكنوا في داخل الجبال
والمخرج الوحيد من الاسفل ..عبر مياه البحر ..اذا اسقطنا قصه ياجوج وماجوج عليهم .الحدب : النشز من الأرض ، وهو ما ارتفع منها . وليس جوف الارض. والله اعلم

غير معرف

يقول...

الله خالق كل شيء
له القدرة كما خلقنا وخلق اصنافا لاتعداد لها ان يخلق اقواما واجناسا قد لانعلمهم
ولكن من رحمة الله انه غيب عوالم كثيرة عنا مثل عالم الجن
مثلما غيب حضارات وتواريخ وامم (تلك أمة خلت لها ماكسبت ولكم ماكسبتم ولاتسألون عما كانوا يعملون)
وذلك لان الانسان لديه مايكفيه من العبادات والاعمال ولديه محدودية فكر لن يتجاوزها إلا بأمر الله..
( فلا تمار فيهم إلا مراء ظاهرا) .. نستمع لهذه القصص وثقتنا بأن الله أعد لنا عالما خاصا قابلا لأن نعييش به ونؤدي
الواجب الذي خلقنا من أجله

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .