3 مارس، 2014

العلامات التسعة لمعتقد الحياة الماضية أو تناسخ الأرواح

إعداد : كمال غزال
هل حدث أن عشت من قبل ؟  نذكر لكم 9 من القرائن التي قد تجدها في حياتك الراهنة والتي تكون بالنسبة لأولئك المؤمنين بوجود حياة سابقة براهين على وجود مثل هكذا حياة رغم أن تلك القرائن تملك تفسيرات أخرى سواء أكانت نفسية أو عقلية أو مرضية أو إجتماعية سلوكية:

ترجع هذه الفكرة التي تقول أن أرواحنا أو أنفسنا تبعث من جديد إلى 3,000 سنة على أقل تقدير، فالجدل حولها كان موضوع متجذراً في ثقافة القدماء خاصة في الهند واليونان ولدى الكهنة السلتيين (أسلاف سكان شمال أوروبا).

إنه إعتقاد محير ومثير يقول أن أرواحنا لا تقتصر فقط على 7 أو 8 أو 9 عقود من الحياة على الأرض (إذا حالفنا الحظ) بل أنها أيضاً في الحياة التي عشناها قبل ذلك وفي الحياة الأخرى التي سنعيشها في المستقبل.

فماذا تعتقد ؟ هل تعتقد بأن لديك حياة ماضية أو حتى حيوات كنت تترعرع فيها وتعمل وتحب وتعاني وتلعب أدواراً تختلف كثيراً عن ما أنت عليه في حياتك الراهنة ؟ ، قد تكون في الماضي من عرق مختلف أو من طبقة إجتماعية مختلفة في الثروة، أو من جنس آخر (ذكر أو أنثى)، حتى أن البعض يعتقد أنك قد تكون من فصيلة مختلفة تمامأً مثل كلب، غزال أو حتى سمكة.

أولئك الذين يؤمنون بوجود حيوات سابقة يرون أن هناك علامات تدل عليها وهي موجودة في جوانب معقدة تؤلف شخصيتنا الحالية من الناحية الجسدية والعاطفية والذهنية ونذكر لكم بعضها:

1- ديجافو DÉJÀ VU
معظمنا اختبر إحساساً غريباً عن حالة ديجافو ، هو إحساس مذهل عن حادثة تجري أمامنا في هذه اللحظة وكانت قد حدثت بالضبط قبل هذا.

لقد قسم عالم النفس (آرثر فنكهاوسر) هذه الظاهرة إلى 3 أشكال : وهي ديجافيسو : حادثة سبق إختبارها أو عيشت مسبقاً ، ديجاسنتي : حادثة سبق الإحساس بها ولكن أظهرها أمر ما مثل سماع صوت أو موسيقى أو شم رائحة ..الخ، و ديجافيزيت : مكان مألوف نشعر أننا زرناه مسبقاً.

وبينما يصر العلماء والاخصائيون النفسيون على أن هناك تفسيرات عصبية لهذه الظاهرة ، فإن الآخرين يتساءلون فيما إذا كانت تلك الأحاسيس الغريبة هي ذكريات غير واضحة أو عائمة من حياة ماضية.

على سبيل المثال، عندما تدخل منزلاً أو مبنى أو بلدة لم يسبق لك أن زرتها، وتجد مع ذلك تفاصيل المكان مألوفة لك،وحتى أنك تعلم ما في الغرفة التالية والغرفة التي تقع أعلاها عندئذ سيغمرك شعور بأنك كنت هنا، فهل كان في حياة ماضية ؟
 

2- ذكريات غريبة
يتحدث (ستيفن واغنر) محرر الماورائيات في شبكة أباوت About عن ذكريات تعتقد ابنته انها حصلت لها في طفولتها رغم أنه يعلم يقيناً أنها لم تحدث مطلقاً لها :

" هل هو خيال الطفولة الخصب ؟ أو سوء إدراك أو ترجمة لأحداث حصلت معها؟ أم أنه حلم فسرته على أنه واقع في ذهنها؟ أم هي تتذكر شيئاً حصل لها قبل ولادتها في هذه الحياة؟ في الواقع ذاكرة الإنسان معرضة للوقوع في الخطأ والتضارب، وأنا متأكد أن العديد منا لديه ذكريات عن أشياء تؤكد عائلاتهم أنها لم تحصل مطلقاً، ويبقى السؤال :" هل يمكن أن تكون الذاكرة المتضاربة منقولة عن حياة ماضية ؟ " ، إقرأ عن الذاكرة الوهمية .

3- أحلام وكوابيس
يرى البعض أن الأحلام والكوابيس المتكررة تعني ذكريات من الحياة الماضية، وقد يختبر بعض الأشخاص ذلك النوع من الحلم المتكرر ويرى في حلمه أماكن لم يزرها في حياته الراهنة وتفاصيلها واضحة ومتكررة.

ويتحدث (ستيفن واغنر) محرر الماورائيات في شبكة أباوت About عن حلمه الذي يتكرر في كل سنة فيقول : " كنت أرى في حلمي المتكرر مكانين، الأول في مدينة كبيرة وأنا أمشي على الرصيف ... وفي الركن هناك محل يبيع المجلات والحلوى فدخلت لأشتري شيء ما .. ثم مشيت إلى أسفل الشارع حيث كان هناك مبنى آخر وفي الطابق السفلي منه كان هناك مطعم صغير حيث قابلت بعض الأصدقاء وتعرفت على بعض الفتيات .. وبعد ذلك فكرت أن علي العودة إلى نفس المكان عسى أن أرى الفتيات مجدداً ، والمكان الثاني كان في مدينة صغيرة، كنت أشعر أنها بلدة صغيرة ، وكنت أرى نفس المشهد من نفس الزاوية، تفاصيل الشارع المنحدر ..الخ ، وهذه ليست ذكريات لأماكن أو أحداث وقعت في حياتي هذه، لكنها غالباً ما تعيد تكرارها في الحلم، فهل هي لمحات من ذكرى هامة حدثت في حياة ماضية ؟ وعلى غرار ذلك، هل يمكن أن تكون الكوابيس إنعكاسات لصدمات عشناها في حياة ماضية لكن أرواحنا تشبثت بها فسكنت نومنا ؟ ".

- إقرأ عن تفسير الحلم المتكرر في أنواع الأحلام.

4- مخاوف ورهاب (فوبيا)
من أين أتت مخاوفك وأشكال الرهاب التي تشعر بها ؟ كالخوف من أشياء كالعناكب أو الأفاعي أو الخوف من المرتفعات التي يبدو أنها مخاوف كامنة في نفسية الإنسان كجزء من غريزة البقاء المتطورة فينا.

ويعاني العديد من الناس من أشكال الفوبيا التي لا تبدو منطقية على الإطلاق، كالخوف من الماء والطيور والأرقام والمرايا والنباتات وحتى من ألوان معينة .. واللائحة تطول، وأناس يعانون من كافة أشكال الفوبيا الشاذة.

ورغم أن عدة سنوات من الجلسات عند الطبيب النفسي قد تنفع في إيجاد سبب هذه المخاوف الشاذة فإن أولئك الذين يؤمنون بالحياة الماضية يتساءلون فيما إذا كانت تلك المخاوف قد نقلت إليهم من حياة سابقة.

فمثلاً هل يشير الخوف من الماء إلى موت سابق نتيجة الغرق ؟ وهل يعني الخوف من لون معين بأن الشخص لقي حتفه دهساً بسيارة من نفس اللون ؟

5- الإنجذاب الشديد إلى ثقافة أجنبية
يحتمل أن تعرف شخصاً قد ولد وترعرع في بلدك إلا أنه يكن حباً كبيراً لبلد آخر، إذ يستحوذ عليه إهتمام كبير بثقافة هذا البلد الآخر، ويحدث أن تعرف أيضاً شخص لا يفكر إلا في أن يلبس أو يمثل طريقة ما اشتهر بها زمان أو حقبة ما.

وفي كل بلد على وجه الأرض تجد بعض الناس يحاولون تقليد ثقافة ما سواء أكانت قديمة أم حديثة من غير أن نجد سبباً منطقياً لتعلقهم بها، وربما يكمن السبب أنهم عاشوا في زمن ثقافة سابقة تشبهها قبل 100 سنة أو حتى 1000 سنة !


6- الشغف
من الجيد أن يكون لدى الإنسان شغفاً في أمر يبدع فيه طالما أنه لا يصبح مستحوذاً عليه وموهناً لصحته، شغف يمكن أن ينصب على المطالعة والفنون وإقتناء الأغراض القديمة من الآثار والموضة والإهتمام بالحديقة والمسرح والسيارات والقطارات والطيارات والماورائيات أو أي شغفاً متعدداً منها مثلاً.

وقد يكون الإهتمام الشديد بموضوع بحد ذاته طبيعياً بالكامل، لكن المؤمنين بالحياة الماضية قد يرون في بعض الحالات صلة مع حياتهم الماضية.

7- عادات لا يمكن التحكم بها
تعد العادات الغير متحكم بها أو التي تتملك المرء جانباً مظلماً من أشكال الإدمان أو الشغف فهي تهيمن على حياة الناس وتهمشهم في المجتمع، ويندرج الوسواس القهري ضمن هذه الفئة.

فمثلاً : رجل عليه أن يطفأ النور ويشعله مراراً حتى عشر مرات قبل أن يغادر الغرفة، أو امرأة تجمع الصحف وتضعها في حزمة بطول 6 أقدام في منزلها فقط لأنها لا تستطيع تحمل فكرة التخلص منها.

كل منا لديه عادة سيئة واحدة على الأقل، بدءاً من عادة قضم الأظافر إلى نشر الإشاعات والتسويف، لكن الحالات الأكثر تطرفاً تشمل الإدمان على كل شيء مثل مشاهدة التلفزيون إلى الفيسبوك والمسكرات والمخدرات.

ومرة أخرى، هناك تفسيرات نفسية لهذه السكوكيات الغير منضبطة أو المتحكم بها، إلا أن المؤمنين بتناسخ الأرواح يرون أن هذه السلوكيات متجذرة في الحيوات الماضية.

8- آلام لا تفسير لها
هل أصابتك أوجاع أو آلام لم يستطع الأطباء معرفة سببها أو إيجاد تفسير طبي لها ؟ ربما يعتبرونك مصاباً بوسواس الآلام متوهماً إياها، لكن المؤمنين بمعتقد الحياة الماضية سيرون فيها دليلاً على حياة ماضية. فالآلام والتشنجات والإلتهابات الغامضة وغيرها قد تكون إنعكاسات عن أشكال المعاناة التي تعرضت لها في وجودك السابق.

9- وحمات
توصف الوحمات عادة كدليل على تناسخ الأرواح، ففي حالة مذهلة زعم صبي هندي أنه يتذكر حياة رجل اسمه (ماها رام) الذي قتل بطلق ناري من على مسافة قريبة، ولدى هذا الصبي مصفوفة من الوحمات في مركز صدره تشبه التعرض لرشة من الطلقات.

في الواقع جرى التحقق من هذه القصة، وبالفعل كان هناك رجل اسمه (ماها رام) كان قد قتل برشات من الطلقات أصابت صدره، وأشار تقرير الطب الشرعي أن أماكن جراح الصدر تتطابق مباشرة مع أماكن الوحمات على صدر الصبي.

وفي حالات مشابهة تعتبر التشوهات والعلامات الجسدية الفارقة الأخرى أدلة على حياة ماضية.

خلاصة
من الملاحظ أن هناك أسباب مرضية أو نفسية أو تفسيرات إجتماعية لكل حالة أو ظاهرة مذكورة أعلاه، وإن تجربة المرء لأي منها لا يعني بالضرورة ارتباطها بحياة ماضية مزعومة، وبعد كل هذا وبالرغم من توفر حجج مقنعة على الحياة الماضية وتناسخ الأرواح فإنها ليست حقيقة مؤكدة بعد، ومع ذلكتحمل فكرة (أننا عشنا في الماضي وسنعيش مجدداً في حياة أخرى مستقبلاً) قدراً كبيراً من الجاذبية والسحر.

إقرأ أيضاً ...
- استحضار ذكريات  الحياة الماضية
- غاوغوين وتيكامب : حالة تقمص أم مصادفة غريبة ؟
- عالم الذر : حياة ما قبل الولادة
- هل التقمص نوع من المس الشيطاني ؟
- إكتشاف مناطق ما وراء الوعي في الدماغ
- ظاهرة الديجافو  Deja Vu
- الذاكرة الوهمية
- أنواع الأحلام

50 تعليقات:

غير معرف

يقول...

من يدري ربما كانت لدينا حقاً حياة ماضيه !!! ؟

عبد العزيز الزهراني يقول...

قال تعالى:
(قالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَىٰ خُرُوجٍ مِّن سَبِيلٍ )
غافر 11
( كيف تكفرون بالله وكنتم أمواتا فأحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم ثم إليه ترجعون )
البقرة 28
(وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ)
الاعراف 172
لا استبعد هذا ابدا...بل واقول بإمكانية ذلك مع ان الفكرة مرعبة!!!
شكرا استاذي كمال

غير معرف

يقول...

شكرا

غير معرف

يقول...

أولا أشكر الأستاذ كمال على طرح هذا الموضوع
أعتقد أن هناك تفسيرات عديدة لها علاقة بما ذكرته من التجارب التي يفسرها أصحابها دليلا على التقمص أو تناسخ الأرواح: و هي أولا الجينات التي يمكن ان تورث للإنسان بعض الميولات و العادات التي يصعب عن الانسان معرفة مصدرها كأن تكون له هواية معينة يعشقها أو مكان ما يحبه...إلخ
بعض الأحلام التي لم نعد نتذكرها لكنها تتخزن في العقل الباطن و يعتقد البعض انها لحظات عاشها و يمكن اعادة استدعائها عن طريق التنويم الميغناطيسي... و لذلك يؤمن بعض المتخصصين في التنويم المغناطيسي بتناسخ الأرواح باعتبار أن الانسان عن طريق التنويم يمكنه تذكر مراحل عاشها في حياة سابقة...
الايحاءات الاتية من العوالم الغير مرئية عندما يكون الانسان على استعداد لتلقي بعض المعلومات الايحلئية من عوالم أخرى ( شياطين ,جن , ملائكة ) سواء عبر الأحلام التنبؤية و الكوابيس أو هناك من له القدرة على تلقي ايحاءات يلتقطها عقله اللاواعي دون أن يشعر بذلك ...لكنه يعتقد أنها لحظات عاشها...

غير معرف

يقول...

وكيف استطيع معرفه المزيد عن حياتى الشخصيه السابقه ؟؟؟...كيف اجمع معلومات ؟؟

غير معرف

يقول...

الجينات تحتفظ بالذاكرة ونحن بنا من الجينات من اول ابونا ادم الى ان تقوم الساعه اذا تم السلسال

غير معرف

يقول...

نحن من طائفة التي تؤمن بهذة الظاهرة ونؤمن ان الانسان عندما يموت تنتقل روحوه الى شخص اخر فقط وليس الى حيوانات او جماد وبعض الاشخاص يتذكرون وينطقون ( النطق) يعني انة الشخص يتذكر تفاصيل جيله الماضي او حياته الماضية وممكن ان يتذكر اسماء وبلدات واماكن معينة ولكن وهذة الظاهرة اقرب الى العقل والواقع من ظواهر اخرى مثل طلوع الروح الى السماء او انتقالها الى حيوان او جماد فيوجد الكثير من القصص التي رواها اشخاص ناطقين عن حياتهم السابقة .

غير معرف

يقول...

اننى لا امزح ولكنى كنت ف الماضى فرخة

HorrorQueen يقول...

انا عمري ١٥ للمعلومية.

HorrorQueen يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، حصلت لي بالفعل بعض من هذه الحالات لكنِ لا اعرف تماماً اذا كان لي روح سابقة ام لا ، او اذا كنت اعيش في مكان او زمن معين من قبل ، انا انجذب كثيراً لموضة الستينات والثمانينات وتسريحات شعرهم وهذه الفكرة ترعبني لأنك كما قلت يا استاذ كمال ربما تكون لي روح قد عاشت في تلك الحقبة ، لكن السؤال الذي يدور في عقلي هو هل يمكنني حقاً ان اعرف قصة حياتي السابقة اذا كانت لي روحُ اصلاً ، على كل حال شكراً على الموضوع الجميل لأنني كنت احسب انني الوحيدة التي تعتقد ان لي روح سابقة . بسمه النفيعي ..

jashoua hebro يقول...

أنا أتذكر ذكريات من حيات أخواني قبل أن أولد للحياة عندما أذكرها يقولون لي هذا أنا ولست أنت أنا من كان يقوم بهذه الأمور

غير معرف

يقول...

نعم ان الامر غريب جدا ومع ذلك هو محتمل أيضا

Mano Adel يقول...

بصراحه الموضوع راااااااااااائع جدا وشكرا على المجهود وانا احس بحالة ديجا فو كثيرا فى حياتى بمعد 3 مرات فى الشهر واحيانا اعرف ما الذى سيحدث قبل ان يحدث ب 15 دقيقه او اقل ولكنى لا استيع تغير مجرى الأحداث حتى ولو كنت اعرف انا ماسيحصل شئ سئ

غير معرف

يقول...

شكراا لك جزيلا اخي

لا اعتقد ان ذلك ممكن اخي

الانسان له جسد وروح ونحن بطبيعة الحال روح الان الاجساد سوف تزول وهي تعتبر ماادة
وبذلك سوف تبقى في قبرك تحاسب على اعمالك ... ربما تفسير كل هذه الاشياء هو ان انسان عندم يكون في بطن امه يحلم او يرى الحياة التي سوف يعيشه...ولله اعلم ....هذاا حسب رأي الشخصي وارجو منكم البحث اكثر في هذاا الموضوع


وشكرااا لكم،،، بارك الله فيكم


afnan يقول...

لااؤمن بهذه الفكره واظن ان الموضوع غير صحيح اذا مت مالذي يحدث لحساب وعذاب القبر!!
غير معقوله أن ابعث من جديد لان الروح هي التي ستحاسب وليس الجسد وايضا مثلما قال الاخ الكريم الذي سبقني بالتعليق اظن انه شريط الحياة الذي يمر على الشخص وهو في بطن امه ولاأصدق هذي النظريه كثيرا لكن اظنها الاقرب للموضوع واغلب هذي الظواهر مثل ديجافو هي نفسيه وعقليه تقبلوا وجهة نظري وشكرا

غير معرف

يقول...

السلام عليكم
لو كان للناس حياتين او اكثر فـ على ايهما سيحاسب
لو كان مثلا الشخص في حياته السابقه ملحد
وحياته الحاليه مؤمن بالله
سيحاسب على ايهما
لا اؤمن بوجود حياة اخرى هناك حياه واحده فقط
وحساب واحد ثم الجنه او النار لا مكان اخر

غير معرف

يقول...

ممكن ورود تلك الحوادث الله اعلم ولكن سمعت انهم يقولون ان الانسان في بطن امه يرى حياته كلها امام عينيه فربما يكون هذه الحوادث لها صله بذلك وانا ايضا يحصل لي كثير من هذه الحوادث فهل من الممكن ان تكون لي حياه سابقة ؟؟؟

غير معرف

يقول...

السلام عليكم ..... ان الموضوع رائع جدا وان الفكرة محتملة لانني حصلت لي مثل هذه الحادثة فمن الممكن ان تكون هناك حياة ماضية وارجو البحث اكثر في هذا الموضوع

غير معرف

يقول...

السلام عليكم
أولا هذا أول تعليق لي بالموقع لأن الموضوع أثارني قليلا
تحدثتم عن مسألة الحياة الماضية
وأشرتم في الموضوع الى العلامات التسع التي ينبني عليها هذا لمعتقد
لكن أرى ان هذه العلامات جد ضعيفة و منها ما هو راجع لأسباب نفسية و فقط
1-و مسألة ال deja vu مثلا فأغلب الضن أنها مسألة منعلقة بزمن الرؤية لأن هناك من يقول أنه لو سبقت عين رؤبة شيق قبل الأخرى في ضروف معينة تحدث ظاهرة التخزبن السرييييع لتراها الأخرى على انها مسبوقة أو متوقعة
و هناك من يرجعها لمسالة شريط بطن الام
بالمناسية أتعارض مع من يقول أنه يمكنه أن يعلم ماذا سيحذث ولو بعد عشر ثوان
فحسب تجربتي و علمي من أشخاص أخرين لا يمكن هذا
2- مسألة الذكريات الغريبة متعلقة بأحلام كنت قد حلمتها و أنت صغير و اعتقدت أنها واقع و لم تخبر أحدا إلا حينما كبرت فتفاجئ بالردود
والباقي اجدها مسائل عادية لها تفاسيرها المنطقية إلا بعضا منها فهي تبقى اعتقادات ممزوجة ببعض الخزعبلات و فقط
ومع هذا كله لم نتحدث من الجانب الديني لأن كل هذا سيضرب عرض الحائط حينها

تقبلوا مروري و لكم تحياتي
أخوكم عبدالرحيم المغربي

غير معرف

يقول...

حلو بس الفكرة مررعبه

sukr يقول...

نستطيع ان نتوقع ان تناسخ الارواح ليست بمعناه
الغوى .. والحقيقه قد تكون هي
انتقال القرين بعد الممات الى شخص اخر ..
ليثبت الحق او لينتقم عن حياة الانسان الى سلبت ظلما او ليثبت حقيقه او لهدف معين

Moh Som يقول...

سلام
اعتقد ان جوابا لهذا السؤال قد اورد في القران الكريم و لكن كثيرا من الناس او بالاصح جلهم ما عدا القلة القليلة يمرون بالايات دون اعارة انتباه لمعناها!
ان من اعظم صفات اللة والتي ما قام نظام الكون و ما سينتهي الا بها هي كونة العادل العدل... لقد قرات في احدى التعليقات ذكر قولة تعالى( ربنا احييتنا مرتين و امتنا مرتين.....الخ الاية الكريمة.....فكيف سيقوم العدل اذا احيا اللة بني اسرائيل معطيا اياهم فرصة جديدة بعد ان اخذتهم الصاعقة ولم يعطنا مثلها!!!!!
الاجابة واضحة جلية لمن اتاهم اللة علما من عندة.....لكل منا حياتين و للروح مسلكين فاما الميتة الاولي فتنتقل بها الروح الي جسد جديد لعباد الله و اما الميتة الثانية فالى حساب و بعدها الي جنة او نار مصداق لعدل اللة و تصديقا لقولة تعالى( يا ايتها التفس المطمئنة ارجعي الي ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي و ادخلي جنتي) وكل بامر اللة يقول لها ادخلي في اجساد عبادي في المرة الاولي وبعدها ان رضي عنها قال لها ادخلي جنتي.
دمتم بود

بقلمـMarshall يقول...

هذا سيكون ممتعا حقا لكنني مسلم ومؤمن بان للبشر حياواحدة فقط

غير معرف

يقول...

اتمني ان لا يكون دالك حقيقيا اتمني دالك من كل قلبي فانا حياة واحدة ولا اطيقها فمابالك بالعديد من الحيوات هدل مجرد امنية اما من الناحية الطبية والعلمية فا يقولون انا الانسان و الحيوان والاشجار تورث جيناتها ليتواصل جنسها للبقاء في الحياة فمثلا انقراض الدينصورات و الحيونات و انواع الطيور التي انقرضت لا يمكن لها العودة هدا في الكائنات و الجسد اما الروح فالعلماء لا يعتقدون في الروح ربما الدينات الابراهيمية و الاسلام لهم رائي اخر وارجوا ان يجيب احد متفقه في الدين... وشكرااا لكم

nameless memoir

يقول...

الموضوع جميل جدا خارج عن نطاق المعتاد مما يعطيه نكهة الغرابه و الموضوعيه الكامله. انا عن نفسي بدأت اعتقد بالتناسخ في الاونه الاخيره , ولم اكن اعرف عنه لكن ما قادني للبحث عنه و البدء بالاعتقاد به هو الحالات الغريبه التي تحدث لي كما ذكر اعلاه. ليس كلها لكن البعض ومنها والاكثر تكرار هي حاله الديجا فو التي تحدث لي مرارا تكرار وحتى والدتي ذكرت انها تتعرض لنفس الشيء لكن لم نعرف ما هو وهذا كان قبل سنتين من الان. لكن الان انا بعمر 15 عام و قد عرفت ان هذه الحاله غير طبيعيه , اضافه الى الاحلام التي تراودني والتي اراها كل فتره . نفس الاماكن تكرر في الحلم وكأني زرتها من قبل . ولدي انجذاب قوي نحو حضاره العصر الفكتوري بشده و حتى ازيائي و ستايلي بكامله . يا ترى هل فعلا لدينا حياة سابقه ؟

abood maz يقول...

انا اؤمن بالجياة السابقة لانها تحصل معي شخصيا و دليل على ذلك تاتيني في بعض الاحيان ذكريات عن حياة عشتها من قبل على انني كاهن مسيحي و من شدة حبي و تعلقي بالدين المسيحي كلما دخلت كنيسة يقشعر بدني و اشعربان لي صلة بالسيد المسيح وانني فعلا كنت كاهن في حياة سابفة ومن شدة محبتي و اخلاصي للسيد المسيح فيما مضى اشعر بان خصلة محبة مازالت موجودة في داخلي فاشعر بها وانا مسلم و احب واتعلق اكثر بديني الاسلام....و في النهاية انا متاكد من موضوع التاسخ الروحي لانه فعلا موجود

abood maz يقول...

بعد مباحثات و دراسات قمت بها على الانترنت تاكدت 100% انني كنت اعيش في حياة اخرى ولكنني كنت خادم لسيدنا سليمان عليه افضل السلام انا متاكد مما اذكره و مما استطعت جمعه من ادلة دامغة حول انني كنت في جياة سابقة لي صلة بسيدنا سليمان عليه السلام....

غير معرف

يقول...

بصراحه احس كل هذا خزعبلات كل شي له تفسير منطقي وخاصة الديجافو له تفسير علمي انه المعلومات يستقبلها الجزء الايسر من العقل وبعدها يستقبلها الجزء الايمن وتسير كانك شايفها من قبل هاذا دائما يسير لي
مااتذكر اني قد سمعت انه فيه حياة اخرى للانسان غير حياة بعد الموت الي هي يوم الحساب والجنة والنار وبنعيش خالدين بالجنة اجمعين باذن الله
والاتنساخ الروحي والخزعبلات دي كلها تاليف عقول ومالها اي تفسير
وبالنسبة لصاحب التعليق الي فوقي يقول انه عاش حياة اخرى وكان خادم لسيدنا سليمان عليه السلام اتمنى تصحح معلوماتك
لان مافي شي اسمه حياة اخرى وبطل فقع

غير معرف

يقول...

" أئذا متنا وكنا ترابا وعظاما أئنا لمبعوثون خلقا جديدا" خلقا جديدا أي تكوينا جديدا أي في عالم الشهود عالم الدنيا أي تشهد الحواس الخلق الجديد أي عالم العناصر الاربعة الماء والهواء والتراب والمحسوسات دلائل المعقولات طبعا وعقلا لا تكفي رو حياة واحدة للحساب وهو من الرحمة الالهية وكل حياة تطهر ذنوب الحياة السابقة تطهرها بالبلاء والافات والامراض فمن وجد خيرا فليحمد الله ومن وجد دون ذلك فلا يلومن الا نفسه والخير من الله والشر من انفسكم .هناك صلوات واستغفار تطهر ذنوب آلاف السنين .وكان الصحابة يعلمون بهذه الحقيقة ولذلك كان عندما يحدثهم النبي بأهوال المستقبل وما ستؤول عليه الحياة من محن لايمانهم يسألونه اذا ادركنا ذلك ماذا نفعل ،هذا لأنهم عالمين بان الارواح خالدة والجسد يتبدل مع الحياة الدنيا .ولكن هذه الحقيقة لا تنفي البعث والنشور ويوم الحساب الاكبر فلنسارع الى الاستغفار ودفع الصدقات فهي مطهرات لذنوبنا السابقة والحالية ولنقرأ كثيرا ولنفتح عقولنا ولا نتعصب لمعتقداتنا الموروثة ولنتعمق في حقيقة الاسماء الالهية والاسم الاعظم لعلنا نصل الى مقام النفس المطمئنة التي ترجع الى ربها راضية مرضية

غير معرف

يقول...

انا طالب الحقيقة.....السلام عليكم...اخواني ارجو منكم الاحتكام الى العقل العلم الواقع....فضلا عن ديننا الاسلامي...لانني مسلم سني...لكن لن اتكلم من منطلق الدين...لان البعض يخالفني في ديني وهدا شيئ عادي ومقبول....لكم دينكم ولي دين......ساتكلم من منطلق العلم والفكر...كيف لمثقف ان يؤمن بتناسخ الارواح وحيوات سابقة ولاحقة....انه معتقد لا يقوم عليه برهان...بل لوكان الامر كدلك لاستكثرنا من الخير ولن يمسنا سوء لاننا نعلم ما سوف يكون.....وايظا لعشنا الحاظر بلا اخطاء لاننا نعرف الماضي و المسقبل......وتفسيري الدي اراه...ان الحواس تلتقط اشياء في اليقظة دون ادراك فتتخزن في العقل الباطن...ثم يعجنها الخيال و المخيلة...فتخرج لنا اشكالا والوانا مرة ثانية....في شكل احلام او احاسيس او ........ دمتم بخير

غير معرف

يقول...

بصراحة السماع بهده الفكرة يزعجني كثيرا بغض النظر علي كون هده الفكرة حقيقة ام خيال ولكن لا دليل علمي ملموس لهدا الشئ يمكن القبول بهدا مثل الايمان بالاديان علي سبيل المثال الله و الملائكة و الجن...الخ لا دليل علي وجودها علميا في هده الحياة يعتمد فقط علي الايمان لدالك لا يمكن معرفة حقيقة الموت نهائيا فادا انا كنت موجود فالموت غير موجود وادا كنت ميت انا غير موجود...للاضافة فقط معتقد تناسخ الارواح ليس مرتبط فقط بانسان فهنالك الفسخ و الرسخ..الخ يعني يمكن ان تكون في المستقبل روحك في جسد حيوان و هدا معتقد موجود في الثقافة البودية و الهندوسية و الاسلامية.

غير معرف

يقول...


أنا بتصير معي كل هي الحالات o_O

غير معرف

يقول...

أنا لدي رؤية أخرى لللموضوع هل أرواحنا خلقت مع سيدنا آدم لأنها لا تموت و جسدنا يموت - و يسئلونك عن الروح قل الروح من أمر ربي = لأننا خلقنا موحدين لله سبحانه و تعالى من أين اكتسبنا هدا كما أرجح بأن حياتنا قد عرضت على ارواحنا من قبل أن تنفخ الروح بالجسد في بطون أمهاتنا دليلي احساسنا القوي بما سيحدث لنا في موقف معين أو إحساسنا بمعرفة أشخاص من قبل و بعض أحلامنا التي تتحقق 100 في 100 و الله أعلم

غير معرف

يقول...

صحيح تأتيني ذكرياتها الواقع وأحلام توكد اني عشت هذه الذكريات في الماضي حتى نمط حياتي ألبوميها تحدث أشياء وكأنها مرت على سابقا لدي ف

غير معرف

يقول...

صارت معي ولدي مخزون هاىل من الذكريات لااستيطع البوح عنها لآني اعرف تماماً من انا وماذا عشت أصبحت ندركه للأمر وهذا بفضل من الله ثم بصيرتي

MaleKa SulDan يقول...

المقصود بهذه الآية الكريمة هو ما بينته آية كريمة أخرى بوضوح ، وهي قوله تعالى: {كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِٱللَّهِ وَكُنْتُمْ أَمْوَٰتاً فَأَحْيَٰكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ} [ البقرة : 28]. الموتة الأولى هي العدم الذي كان الناس فيه قبل أن يخلقهم الله تعالى ، والحياة الأولى هي الحياة الدنيا، والموتة الثانية هي الموت بعد هذه الحياة الدنيا، والحياة الثانية هي إحياؤهم يوم القيامة للبعث. ولا يصح لأي إنسان أن يتمسك بقوله تعالى {ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ} ليستدل به على حياة ثالثة لأنه لم يذكر قبله موتاً بل عطف سبحانه هذه الجملة على الحياة الثانية ولم يفصل بينهما بذكر موت ، كما أن القول بخلاف هذا يعارض الآية الأولى التي قررت أن غاية هذا البيان موتتان وحياتان {قَالُواْ رَبَّنَآ أَمَتَّنَا ٱثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا ٱثْنَتَيْنِ}. ولو قلنا بأن الروح تعود للبدن في القبر فإننا نعارض القرآن الكريم الذي ينص على أن هناك حياتين وميتتين في الآية الأولى وهي قوله تعالى {قَالُواْ رَبَّنَآ أَمَتَّنَا ٱثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا ٱثْنَتَيْنِ} [غافر: 11]. هذا مع إيماننا القطعي بنعيم القبر أي البرزخ وعذابه. فإن قيل: هناك مَنْ أحياهم الله تعالى بعد موتهم كمن أحياهم على يد سيدنا عيسى ابن مريم ، والرَّجل الذي أماته الله مائة عام ثم بعثه فهؤلاء أحياهم الله تعالى ثلاث مرات ولا تنطبق عليهم الآية !! قلنا: هؤلاء مستثنون من عموم الآية لأن إحياءهم معجزة خارقة للعادة وللقانون الذي أجراه الله تعالى على الخلق ومتى شاء غيره، فيبقى العموم على عمومه وهؤلاء مستثنون، وإلا فإن أخرجنا الجميع واستثنيناهم برد أرواحهم إليهم في قبورهم بطل النص وصار لا معنى له لأن جميع أفراده يعتبرون مستثنين ساعتئذ !! وهذا لا يقول به عاقل !! والحمد لله تعالى. والله تعالى أعلم.

عاصم يقول...

قال تعالى ( ألم يروا كم اهلكنا قبلهم من القرون انهم اليهم لا يرجعون)
الاية واضحة ان من يموت لايرجع الى هذه الحياة ابدا وما يقوله البعض عن حياة سابقة ليس الا من وحي القرين

دودو

يقول...

انا فعلا متاكده من الكلام ده وحاسة قوى بيه

غير معرف

يقول...

أنا أؤمن تماما بتناسخ الأرواح فأني هذهي الفكرة راودتني بعد موت شخصية عزيزة ألي قلبي بعيدا عن التفاصيل بعد وفات هذهي الشخصية ورد ألي ذهني فكرة عدالة الله أي أن الشخصية العزيزة علي قلبي أللتي توفها الله كانت مريضة لأكثر من ثلاثين عاما فحدثت مشكلة لها فتمنت الشخصية الموت وطلبت الموت بصدق فجاءها بعد أربعين يوما المهم أني تمنيت انتقال روحها لروح وليد جديد لكي تعيش حياة جديدة تسعد فيها وتعوضها عن حياة المرض أللتي عاشتها وهذا بدون إن أقرئ أو أعلم شئ عن تقمص الروح أو تناسخ الروح بأي مصطلح كان فدخلت علي الانترنت وكتبت بعدة صيغ الحياة مرة أخري في جسد جديد ففوجئت بموضوع تقمص الروح أو تناسخ الروح لا داعي لتفاصيله فأنتم تعلمونه في بداية الأمر تشككت كثيرا ووصلت لحالة اكتئاب شديدة بسبب تشككي فكان رد فعلي لإنهاء الأمر والفصل فيها قلت عندما دخلت ألي سريري يا رب أن كان تقمص الروح حقيقة فأمتني لأنني لا أريد هذهي الحياة وهذا بسبب مشاكل نفسية وأكررها نفسية وليست عقلية والفرق واضح فبعد ما كررت هذا الدعاء وكان ذالك أثناء أذان العشاء غفلت عيني وفوقت علي قرأن العشاء وقلبي يدق ويزداد دقاته وتعلو حتي وصلت أسفل الرقبة أعلي الكتف والروح تخرج إحساسي في ذالك الوقت كان في منهتي السعادة بهذهي أللحظة وتمنيت أن تكتمل ولاكن القلب عادا تدريجيا لمستواه الطبيعي وبعد دقائق حدث نفس الأمر ولاكن بصورة اخف بعدها بأربعين يوما حدث نفس الأمر ولاكن صباحا أحسست بقدمي باردة وأحس بأني أفقد جسدي شئ فشئ من القدم لأعلي تدريجيا ونفس المتعة أللتي أحسستها في المرة الأولي أحسستها في الثانية وتمنيت أن تكتمل وتخرج الروح ولاكن في هذهي المرة كانت روحي في الهواء تنظر ألي جسدي أللذي يفتقد قيمته أراها من أعلي من جهة اليمين عاد القلب مرة أخري لحالته الطبيعية. ثم لم يتكرر الأمر لمدة تزيد عن أربع أشهر فقررت أن أأتي بها أنا بعملية تلقين العقل بكلمة عايز اموت زهقت من حياتي أنا عايز أموت أنا عايز أموت الخ ومن كتر ما قلتها بدء صوتي ينخفض حتي تلاشي صوتي ولاكن مازلت أنطق بها في نفسي فحدثت معي عملية النبض من القلب لأعلي تدريجيا ولاكن هذهي المرة بصورة بسيطة جدا لم يكن هذهي المرة خروج الروح المعتاد ولاكن العملية كلها كانت دخل الصدر القلب ينبض بقوة ويرج الصدر وإحساسي وقتها بأني أفتقد جسدي. وخفت كثيرا. وليس من الموت ولاكن أنني سأترك أهلي وكل ما أحبهم وأعيش في مع عائلة أخري فكنت متردد. لحظة أتجاوب وأسهل الأمر نفسيا وروحيا لكي تخرج الورح وعندما أفكر في أهلي وأنني سأتركهم تقل العملية ويقل النبض ولاكن الشعور الغريب وأللذي كتبت من أجلة هذا الموضوع هو أن إحساسي وقتها كان أنني بمجرد خروج الروح سيبتل لباسي بالماء والكل يعلم مقصدي ولاكن الإحساس أللذي لازمني بعدها مباشرتآ بنسبة تسعون بالمائة أنني سأنزل المني أثناء خروج روحي عيشت لحظة كأنني في أحتتضن امرأة وليس المقصد هذا ولاكن المقصد الإحساس والشعور والمتعة. فبعدما تلاشا الأمر وعدت لحالتي الطبيعية فكرت في هذهي النقطة لماذا هذا الإحساس .؟. .!. الروح تخرج فما سبب إحساسي بهذهي المتعة هذا السؤال يجاوب علية العلماء أو المتخصصون ورغم ذالك بعد وتلاشي العملية لم أحس لحظة بكثرة ماء في عضوي بل لم أدخل ألي دورة المياه سوي بعد ساعتين وهذا للتنويه وهذا الأمر الأخير حدث معي صباح اليوم أرجو تفسير لذالك وشكرا لكم أريد تفسير علمي وليس ديني شكرا

غير معرف

يقول...

السلام عليكم ورحمة الله، إشارة إلى ذكر القرءان الكريم أحببت أن أوضح : ربنا أمتنا مرتين وأحييتنا مرتين فتفسيرها على النحو التالي : الحياة الأولى تلك التي نحياها الآن، الموتة الأولى تتمثل في خروج الروح عن الجسد، الحياة الثانية تتمثل في البعث يوم القيامة، الموتة الثانية تتمثل في موتنا جميعا مرة أخرى بعد النفخ في الصور وقوله عز وجل لمن الملك اليوم لله الواحد القهار
أمل أن أكون وفقت في الطرح

Bouzak Maya يقول...

موقع رائع و هو من المواقع المفضلة عندي و قد اعجبني هذا الموضوع كثيرا فهو يشرح الظاهرة بطريقة مفصلة و خاصة انني اعاني من بعض الامور التي ذكرت في هذا الموضوع كخوفي الشديد من النار و من المرتفعات انني اخشى حتى من الوقوف فوق كرسي و تعلقي الشديد بالعصور القديمة جدا و بالاشياء النادرة جدا اما بالنسبة للاحلام فهناك حلم متكرر عن شخص يطاردني باستمرار و لكنه لا يمسك بي ابدا ( الحمد لله) لم ارى يوما ملامحه في الكابوس. بماذا يمكن تفسير كل هذا?

غير معرف

يقول...

موضوع قيم ويحتاجالى دلائل انا لي شعور بأن لي حياة أخرى فأنا اعشق حياة القرون الوسطىالاوربيه عندما كنت طفله آرت اسما وانا العب لوحدي اسم جانيت عرفت عندما تعلمت الإنكليزية انه اسم غير عربي كيف عرفته وانا في عائلة عربيه لم ينطق به مطلقا أحد أمامياواعشق الإنكليزية لاحب حياتهم الحاليه وتطوره وكأني أعيش القرون الوسطى والعهد الكنسي الكاثوليكي رغم حياتي الحاليه البعيد ه ولي شي أخاف منذ الصغر ولااعرف لماذا

غير معرف

يقول...

لمعرفة حقيقة هذا الموضوع ابحثو عن مقالة التقمص بالانترنت لصاحبه ز.سانا

السمكه سماح

يقول...

انا أفتكر من زمان اني كنت سمكة وكنت بحب البحر وباكول عنكبوت البحر طمعه قميل اوي ولما صادوني بالشبك او بالصنارة حقيقي مش فاكرة غرقت من الهوا وموت
السمكة سماح

غير معرف

يقول...

فيه تعارض مع. الإيمان. لماذا يا احباب تخوضون في ما لا علم لكم به والله أخبركم بأن ( حتى إذا حضر أحدكم الموت قال ربي ارجعون كلا أنها كلمه هو قائلها ومن وراءه برزخ إلى يوم يبعثون )صدق الله العظيم

غير معرف

يقول...

شكرا لهذا الموضوع الجميل .. لدي عم اخو لوالدي استشهد وفي جيله الجديد اتى الينا وتعرف علينا وذكرنا بالاسم وذكرا لنا كل مايتعلق بحياته السابقه معنا طبعا نحن في بداية الامر لم نصدق لكن بعد ما اتى لنا بدلائل واحداث حصلت بيننا وبينه تقبلنا الموضوع ومنذ ذالك الحين ونحن نؤمن بالتقمص

غير معرف

يقول...

عن تجربة مع عمي اخو والدي توفي شهيد وبعد مرور 7 سنوات على وفاته جاء الينا طفل عمره 7 سنوات مع اهله يقول لنا انا فلان ابن فلان اي يقصد عن عمي سابقا في بداية الامر لم نصدقه لكن قال لنا استطيع ان اثبت ذالك من خلال دلائل وبدأ يروي لنا احداث حصلت له معنا وذكر جميع اسمائنا وقال كان لدي علامة في رجلي اليمنى بالفعل كان لدى عمي علامه في رجله اليمين وجاء لنا بكثير من الاثباتات التي تؤكد انه فعلا كان هوى عمي سابقا سبحان الله لهذا الوقت يزورنا ويقول لنا انتم اهلي .. بعد كل مارواه عن حياته السابقه التي عاشها معنا سبحان الله انا عن نفسي اصبحت أؤؤمن ب التقمص

Garidi Benhamou يقول...

موضوع هام جدا.
منذ صغري كنت أشعر في داخلي أني قد عشت في عدة أزمنة، ولما أصبحت شابا وجدت نفسي موهوب في عدد من المهن اللتي لم أكن أعرفها من قبل.الشيء الوحيد اللذي لم أستطع ان أتعلمه رغم كل محاولاتي هو الموسيقى،كما أني أكره كرة القدم كثيرا بدون سبب، فهل هناك تفسير لحالتي رحمكم الله .

Rose of Versailles

يقول...

بصراحة كلها لها تفسيرات منطقية في علم النفس والاجتماع
لأن العقل الباطن يسجل أمور من أنت طفل
وأمور إنت ما تنتبه لها وتكون السبب في حبك أو خوفك !
خصوصاً الديجافو لو شفت موقف في السيارة كأنه تكرر !
هل في حياتي السابقة كان في سيارة بنفس الموديل والشكل ؟!
التفسير المنطقي أن جزء من الدماغ سبق الآخر ..
العين اليمنى والعين اليسرى ..
أما رقم ٥-٩ هي الي غريبة
لكن نستطيع تفسيرها هي وغيرها بالوراثة والجينات
ترانا خليط من الأجداد ممكن أحدهم تزوج من بلد آخر وتأثر أحد الأحفاد
أما الآرواح في نظري ائتلاف كما ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم
الأرواح خلقت قبل الآجساد لا نعلم فيمن التقينا ومع من ائتلفنا ؟!
لذلك تشوف شخص للمرة الأولى كأنك تعرفه من سنين .. !!
وكذلك ممكن تفسر بالعالم الروحاني من الجن ممن تكلم بلغة قديمة !
لآنو معروف إن بعضهم يعيش سنوات طويلة أكثر من الأنس ..
أما تناسخ الآرواح هي نظرية وثنية تصادم الدين ولا أؤمن بها !
بالتوفيق للجميع ،،

غير معرف

يقول...

كسف يعرف الانسان حياته السابقه

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .