17 سبتمبر، 2012

الملائكة وصلتها بالمخلوقات الخارجية

إعداد وبحث : كمال غزال و رامي الثقفي
الملائكة أرواح أو كائنات سماوية خارقة سواء في قوتها أو في تحول شكلها أو في سرعتها ، وهي تنتمي إلى مملكة الرب أو ملكوته ، وكثيراً ما أشير إليها في الأديان السماوية حيث سبقت خلق بني آدم أو البشر وربما سبقت خلق الكون المعروف ولها أدوار تقوم بها بين الله والبشر إذ لطالما اعتبرت أدوات لتنفيذ إرادة الرب في الكون وبالتالي صنع الأقدار والتدخل في مسارات الحياة أو نظر إليها كوسطاء بين السماء والأرض.

ويبدو للدارس في النصوص الدينية أن الملائكة لها مراتب وتخصصات فمنهم من يكون سفيراً أو رسولاً من الله لتبليغ الأنبياء والرسل من البشر ومنهم من هو مكلف بقبض الأرواح ومنهم من يقوم بتصريف الرياح والسحاب والجبال ومنهم من هو موكل بإنزال العقاب أو العذاب أو تسجيل الأعمال ..الخ ،  كما أن للملائكة صلة وثيقة بالإنسان منذ خلق الله آدم فالكثير منها تعيش بيننا وحولنا فتحمينا من الحوادث الخطرة والأرواح الشريرة (إقرأ عن  : الملاك الحارس).

وتختلف المعتقدات بشأن إمتلاك الملائكة للإرادة الحرة فهي إما أن تكون مسيرة لتنفيذ مشيئة الرب فلا تعصي له أمراً كما في المعتقد الإسلامي أو أن يكون لديها حرية إختيار كاملة فيخرج البعض منها عن طاعة الرب ليسقط من مملكة السماء كما حصل مع إبليس وغيره من الملائكة.

المعتقد اليهودي
تعتبر الملائكة في التوراة مخلوقات علوية تتعامل مع بعض البشر الذين اختارهم الله بالتعليم والهداية والرعاية ويستطيع الأنبياء مشاهدتها في طبيعتها النورانية التي خلقت عليها ، وقد ذكرت الملائكة في العهد القديم 108 مرة ، ويسمى الملاك في العبرية "ملاخ" وتعني الكلمة المُرسل أو الرسول كما تشير كلمتي "ملاخ ألوهيم " إلى الملاك وتعني "رسول الله".

وتوصف الملائكة في هذا المعتقد على أنها كائنات نورانية مجنحة ويغلب عليها هيئة الرجال حيث تدعى بأنها (أبناء الله) وتمارس حياة تشبه حياة البشر فتأكل وتتزوج بنات البشر بل وتنجب منهن أيضاً :

- يذكر أشعياء بأنه رأى الملائكة على طبيعتها النورانية حيث وصفهم بأنهم ذوو أجنحة حيث قال : " لكل واحد ستة أجنحة ، باثنين يغطي وجهه ، وباثنين يغطي رجليه ، وباثنين يطير ، وهذا نادى ذاك وقال : قدوس قدوس رب الجنود مجده ملء الأرض ، فاهتزت أساسات العتب من صوت الصارخ وامتلأ البيت دخاناً " (إشعياء 6 : 2- 4).

- وكذلك هناك ذكر لرؤية النبي موسى لهم حينما بدأ يتلقى الوحي :
" وأما موسى فكان يرعى غنم يثرون حميـه كاهن مديان ، فساق الغنم إلى وراء البرية وجاء إلى جبل الله حوريب وظهر له ملاك الرب بلهيب نار من وسط عليقة ، فنظر وإذ العليقة تتوقد بالنار والعليقة لم تكن تحترق ، فقال موسى أميل الآن لأنظر هذا المنظر العظيم " (خروج 3 : 1- 3).

- وجاءت الملائكة ضيوفاُ إلى النبي إبراهيم على هيئة البشر حتى أنه ظنهم  من عابري السبيل فقام ليجهز لهم مائدة من الطعام حيث نجد في سفر التكوين : " وظهر له الرب عند بلوطات ممرا وهو جالس في باب الخيمة وقت حر النهار * فرفع عينيه ونظر واذا ثلاثة رجال واقفون لديه فلما نظر ركض لاستقبالهم من باب الخيمة وسجد إلى الارض  * وقال يا سيد ان كنت قد وجدت نعمة في عينيك فلا تتجاوز عبدك * ليؤخذ قليل ماء واغسلوا أرجلكم واتكئوا تحت الشجرة *  فاخذ كسرة خبز فتسندون قلوبكم ثم تجتازون لأنكم قد مررتم على عبدكم فقالوا هكذا تفعل كما تكلمت" .

ومن النص أعلاه نجد أن الملائكة أكلت من طعام إبراهيم إذ قالوا له : "هكذا نفعل كما تكلمت .. وإذ كان هو واقف لديهم تحت الشجرة أكلوا " (تكوين 18 : 2- 8) وهذا على عكس الرواية في القرآن الكريم حيث لا تأكل الملائكة ولا تشرب.

- ونجد إمكانية حدوث زواج بين الملائكة ونساء البشر، حيث كان العماليق الجبابرة نتاج هذا الزواج ، والقصة تبدأ عندما وجدت  الملائكة نساء البشر جميلات فاشتهوهن وتزوجوا منهن ، حيث قالوا : " وحدث لما ابتدأ الناس يكثرون على الأرض وولد لهم بنات ، أن أبناء الله رأوا بنات الناس أنهم حسنات ، فاتخذوا لأنفسهم نساء من كل ما اختاروا ، وبعد ذلك أيضاً دخل بنو الله على بنات الناس وولدن لهم أولادأً هؤلاء هم الجبابرة الذين منذ الدهر ذوو اسم ". (تكوين 6 : 1- 4).

المعتقد المسيحي
مما ذكر في الكتاب المقدس نجد أن الملائكة كائنات روحية يتحلون بالعواطف والذكاء والإرادة وينطبق ذلك على الملائكة الخيرة والشريرة على حد سواء وليس لديهم جسد مادي ورغم أنه ليس لديهم أجساد مادية فإن لهم شخصياتهم المميزة ، وقد أعطاهم الله القدرة على التشكل في هيئة البشر،  وهم أسمى مرتبة من الإنسان وأوسع منه معرفة لكنهم لا يعرفون كل شيء ، وعليهم تكاليف وواجبات ولهم إرادتهم الحرة وذكروا في العهد الجديد 165 مرة .



أفعال الملائكة ومهامهم
وبرغم أن لديهم إرادة فالملائكة مثل جميع المخلوقات الأخرى يخضعون لإرادة الله وملائكة الله ترسل إلي المؤمنين لمساعدتهم (عبرانيين 14:1) وهناك بعض الأنشطة التي يذكرها الكتاب المقدس عن الملائكة:

- أنهم يسبحون الله (مزمور 1:148 و2 و أشعياء 3:6).
- أنهم يعبدون الله (عبرانيين 6:1 ، ورؤيا 8:5-13).
- يبتهجون بما يفعل الله (أيوب 6:38-7).
- يخدمون الله (مزمور 20:103 ورؤيا 9:22).
- يمثلون أمام الله (أيوب 6:1، 1:2).
- هم أداة قضاء الله (رؤيا 1:7 ، 2:8).
- هم جزء من الاستجابة للصلاة (أعمال الرسل 5:12-10).
- يساعدون في ربح النفوس للمسيح (أعمال الرسل 26:8 و10:3).
- يحافظون علي العمل المسيحي وتعضيد المؤمنين وقت المعاناة (كورنثوس الأولي 9:4 وأفسس 10:3 وبطرس الأولي 12:1).
- يشجعون في وقت الخطر (أعمال الرسل 23:27 و24).
- يتولون الصالحين عند الممات (لوقا 22:16).

هيئة الملائكة
قد تظهر الملائكة للبشر في طبيعتها النورانية فهي تكون على هيئة مضيئة : " ملاك الرب نزل من السماء وكان منظره كالبرق ولباسه أبيض كالثلج " (متى 28 : 2-3).

إمكانية الوقوع في الخطأ
جاء أن الملائكة يمكن أن تخطئ وتضل عن الطريق وتسير وراء رغباتها وأن منها من استحق العذاب المهين للأبد في الظلام ، حيث نجد في رسالة بطرس  " الله لم يشفق على الملائكة قد اخطئوا ، وفي سلاسل الظلام طرحهم في جهنم وسلمهم محروسين للقضاء "  (رسالة بطرس 2 : 2-4) ، وفي رسالة (يهوذا 6:1): " الملائكة الذين لم يحفظوا رياستهم بل تركوا مسكنهم حفظهم إلى دينونة اليوم العظيم بقيود أبدية تحت الظلام ".

وجاء في المعتقدين اليهودي والمسيحي أن هناك ملائكة طردت من السماء وبعضها مقيد في الظلمات ومنهم الملاك (شامسيل) ، قيل أنه كان مكلفاً من قبل الله بحراسة جنة عدن بعد طرد آدم وحواء وهو أحد الملائكة الساقطة وكذلك لوسفير أو ابليس الذي كان في منزلة الملائكة وطرد من مملكة الرب .

بشرى ولادة المسيح
جاء الملاك جبريل على هيئة رجل من البشر رسولاً من الله إلى مريم يبشرها بمولد المسيح : " أرسل جبرائيل الملاك من الله إلى مدينة من الجليل اسمها ناصرة إلى عذراء مخطوبة لرجل من بيت داود أسمه يوسف  وأسم العذراء مريم فدخل إليها الملاك وقال سلام لك أيتها المنعم عليها ، الرب معك مباركة أنت في السماء ، فلما رأته اضطربت من كلامه وفكرت ما عسى أن تكون هذه التحية ، فقال لها الملاك لا تخافي يا مريم لأنك قد وجدت نعمة عند الله ، وها أنت ستحبلين وتلدين ابناًُ أسمه يسوع " (لوقا 1 : 26-31).

رؤساء الملائكة
عمل فني من القرن الـ 12 يمثل جبريل وميكائيل 
لكل ملاك من الملائكة مرتبة ومكانه خاصة وأعلاهم مكانه هم رؤساء الملائكة وعددهم 8 كما يلي :

1- ميكائيل : من مثل الله ، مذكور كثيراً فى عظمة وحكمة الله.

2- جبرائيل: جبروت الله ، مذكور في الولادات والنبوءات.

3- رفائيل : الموكل بإنقاذ الخلق من الأمراض والأوبئة، مذكور فى سفر طوبية عندما رافق الغلام.

4- أورئيال: نار أو نور الله ، ويرسم فى الأيقونات وهو يمسك سيفاً في يمينه وقطعة حديد حمراء مختومة فى اليسار.

5- صلاتئيال: من يصلى الى الله، يرسم مطأطئ الرأس وأيديه فى وضع صلاة.

6- شغديال: من يمجد الله، ويرسم فى يمينه تاج ذهب ويساره سوط.

7- برضيال: بركة الله ويرسم كرئيس ملائكة واقف وبه وردة بيضاء بها 3 زنبقات (الآب والأبن والروح القدس)

8- أرميال: سمو الله، ملهم وموقظ للأفكار السامية التى ترقى بالفكر الى الله.
9- جاجائيل : في المعتقد اليهودي والمسيحي هو الملك الموكل بالبحار والمحيطات .

10- هانائيل : من رؤساء الملائكة السبعة  في المعتقد اليهودي وهو الملاك المعلم .

11- رامائيل : واحد من رؤساء الملائكة وذكر في الكتاب المقدس ومعناه بالاسم العبري ( رحمة الله ) وهو الموجه لنفوس المؤمنين إلى السماء .

12- سلافيل : من رؤساء الملائكة ويذكر أسمه خاصة في التقاليد الشرقية الأرثوذكسية والكاثوليكية وهم يطلبون منه المساعدة في الخشوع في صلاتهم بخاصة الذين يعانون من التشتت والغفلة .

13- سوريال : أحد رؤساء الملائكة في المعتقد اليهودي والمسيحي ، ملاك الخير والوفاء ويقولون أن النبي موسى تلقى العلم من سوريال .

14- هردانيال : في المعتقد اليهودي هو حارس بوابة السماء الثانية ويذكر العهد القديم بأن موسى التقى بهردانيال ورعب منه رعباً  شديدا مما جعل موسى يبكي خوفاً مما أدى لتوبيخ الله للملك هردانيال .


- الملائكة كائنات مختلفة تماما عن البشر. البشر لا يتحولون إلي ملائكة بعد الموت. الملائكة لم ولن يكونوا بشرا أبدا فالله خلق الملائكة كما خلق البشرية. ولا يذكر الكتاب المقدس في أي جزء أن الملائكة قد خلقوا على صورة الله كشبهه مثل البشر تكوين 26:1 ، الملائكة مخلوقات روحية ولكن يمكنها إلي حد معين أن تأخذ شكلا ماديا. فهي تملك من القدرات التي وهبها الله ما لا يمكن يتخيله بشر .


المعتقد الإسلامي
الملائكة هم خلق من مخلوقات الله خلقت من النور ولهم أجسام نورانية لطيفة قادرة على التشكل والتمثل بصور عديدة ، ويتميزون بالقوة العظيمة والسرعة الفائقة على التنقل من مكان إلى آخر وهم كثيرون جداً في أعدادهم  وقد اختارهم الله لعبادته والقيام بأمره لذلك فهم لا يعصون الله ولا يخالفونه في ما يأمرهم كما نجد في الآية : "لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ" (التحريم -6).

خلقة الملائكة وهيئتها 
يتبادر في أذهان الناس بالعادة أن الملائكة مرتبطة بالجمال ولذا نجد الناس تشبه الجميل من البشر بالملاك ، حتى في القرآن الكريم قالت النساء في النبي يوسف : " فلما رأينه أكبرنه وقطعن أيديهن وقلن حاش لله ما هذا بشراً إن هذا إلا ملك كريم " (يوسف -31).

- وللملائكة أجسام لطيفة خلقها الله فى غاية الحسن والجمال من النور كما جاء فى الحديث الشريف  ان محمد رسول الله قال  :" خلقت الملائكة من نور، وخلق الجان من مارج من نار ، وخلق ادم مما وصف لكم " ولكن ليس كل الملائكة حسنة  المنظر كما سوف نبين لاحقاً .

وهم يتميزون بالقوة والبأس الشديد والشجاعة المفرطة والأجساد القوية القادرة على التشكل والأجساد ذات الحجم الكبير ، كما جاء في صحيح مسلم أن عائشة رضي الله عنها سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن معنى قوله تعالى :  "وقد رءاه فى الأفق المبين " ،  فقال: " " انما هو جبريل لم اره على صورته التى خلق عليها غير مرتين ، رأيته منهبطاً من السماء ساداً عظم خلقه ما بين السماء الى الارض " ،  أي أنه رآه هابطاً من السماء وقد سد بجسده السماء والأرض لضخامة وعظم حجمه ".

ومن أوصافهم أيضا أن الله قد خلق لهم أجنحه يتفاوتون فى إعدادها ، فمنهم من له جناحان ومنهم من له 3 أو 4 أو أكثر من ذلك ، قال الله تعالى : " الحمد لله فاطر السموات والأرض جاعل الملائكة رسلاً اولى أجنحه مثنى وثلاث ورباع يزيد فى الخلق ما يشاء ان الله على كل شئ قدير" (فاطر - 1)

وعن ابن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى جبريل عليه السلام له وحده 600  جناح كما ان الله قد خلق لهم قلوب والدليل على ذلك حديث النبي صلى الله عليه وسلم : " إذا تكلم الله بالوحي سمع أهل السماء للسماء صلصله كجر السلسلة على الصفا، فيصعقون ، فلا يزالون كذلك حتى يأتيهم جبريل ، حتى اذا جاءهم جبريل فزع عن قلوبهم ، قال فيقولون : يا جبريل ماذا قال ربك ؟ فيقول : الحق ، فيقولون : الحق الحق" .


ويحرم الدين الاسلامي تصوير أو  تشبيه أجنحة الملائكة بأجنحة الطيرلأنه ربما يكون التشابه فى الأسماء فقط لا في حقيقة الخلقة لكن الملائكة تظهر عادة في صورة الرجال من البشر :  " واذكر في الكتاب مريم إذ انتبذت من أهلها مكاناً شرقياً ، فاتخذت من دونهم حجاباً فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشراً سوياً "  (مريم : 16-17)


خصائص جنس الملائكة 
الملائكة  لا يأكلون ولا يشربون ، ولا يتناكحون ولا يتناسلون ، كما أنهم جنس واحد لا يوصفون بالذكورة ولا الأنوثه فهم مخلوقات منزهه من ذلك.


- وقالت بعض العرب قبل الإسلام أن الملائكة والأصنام بنات الله ، فقولهم ذلك يأتي من بعض المعتقدات والأساطير القديمة التي ذكرت أن بعض الجن تزوجوا من الملائكة وخرج منهم نوع من الملائكة أسموهم بنات الله ويقول القرآن : وخرقوا له بنين وبنات بغير علم . (الأنعام -100)، وفي آية أخرى : وجعلوا بينه وبين الجنة نسباً " (الصافات-158)


 - والملائكة لا يملون ولا يصيبهم التعب والارهاق قال تعالى : " فالذين عند ربك يسبحون له بالليل والنهار وهم لا يسئمون " ،

- والملائكة تتأذى من ما يتأذى منه الإنسان فهم يتأذون من رائحة الثوم والبصل أو الكرات ، ويتأذون أيضاً من الأماكن التي يعُصى فيها الله لذلك فهم لا يدخلون بيتاً او مكاناً يعصى فيه الله.

أعظم سرعة يعرفها البشرهي سرعة الضوء فهو ينطلق بسرعة 300  ألف كيلومتر في الثانية الواحدة ، ولهذا يرجح أن تكون الملائكة التي تخترق العوالم وهي السماوات السبع لنقل أوامر الله وتنفيذها أسرع من ذلك بكثير .



- وأن للملائكة علم وفكر ورغبات ومنطق وهي تناقش الأمور ، فحين اقتضت الحكمة الإلهية خلق الإنسان ، وخلق الله آدم لاستخلافه في الأرض ، بدأت الملائكة تفكر وتتناقش فيما بينها فهم اعتقدوا أن خلافة الأرض أولى بها العابدون المعصومين من الخطايا عن أن تكون لمخلوقات تسفك الدماء وتعمد إلى القتل لأنهم مروا بتجربة مع الجن على الأرض وتقاتلت الجن فيما بينهم وسفكت الدماء :" وإذا قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة ، قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك ؟ قال إني أعلم ما لا تعلمون ، وعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين ، قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم ، قال يا آدم أنبئهم بأسمائهم ، فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السماوات والأرض وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون" (البقرة : 30-33).

- وللملائكة أحاسيس وانفعالات وخوف : " ولله يسجد ما في السماوات وما في الأرض من دابة ، والملائكة وهم لا يستكبرون يخافون ربهم من فوقهم ويفعلون ما يؤمرون"  ( النحل : 49-50).


أسماء ووظائف الملائكة

جاء في درجات ومقامات الملائكة : " وما منا إلا مقام معلوم ، وإنا لنحن الصادقون وإنا لنحن المسبحون"  ( الصافات 164-166).

وكما أن الله يختار رسلاً من البشر فهو يختار رسلاً من الملائكة : " الله يصطفي من الملائكة رسلاً ومن الناس إن الله سميع بصير"  . (الحج- 75)


وللملائكة أسماء وألقاب يسمون بها ولكل ملاك من الملائكة اسم ووظيفة يقوم بها ومن ابرز الملائكة الذي ورد ذكرهم :

1- جبريل : وهو الموكل بالوحى ، وهو رئيس الملائكة  وهو رسول الله للأنبياء والرسل  له 600 جناح يتساقط منها ما يبهر النظر من الدر والياقوت وهو في خلقته لا تسعه هذه الأرض فكل جناح من أجنحته يسد ما بين المشرق والمغرب وصفه الله بأنه ذو مره أي جميل المنظر ، وأنه شديد القوى .

2- ميكائيل : وهو الملاك الموكل بإنزال الإمطار وإنبات النبات وله 600 جناح وعظيم الخلقة ومن المقربين إلى الله عز وجل ونزلت فيه آية تذكره : " ومن كان عدواً لله وملائكته ورسله وجبريل وميكال فإن الله عدو للكافرين " (البقرة-98).

3- اسرافيل : وهو الموكل بالنفخ فى الصور بأمر الله  والصور هو البوق الذي ينفخ فيه حين يأمر الله بنهاية العالم وهو مَلَك عظيم الشأن، له 4 أجنحة، أحدهما سد به المشرق والآخر سد به المغرب والثالث ينزل به من السماء إلى الأرض والرابع التثم به من عظمة الله تعالى. قدماه تحت الأرض السابعة، ورأسه ينتهي إلى أركان قوائم العرش. وبين عينيه لوح من جوهر وقد وصف في الصحيح بأنه وجهه أشبه وجوه الملائكة بوجه الإنسان .

4- ملك الموت : ويسمى كذلك في بعض المعتقدات عزرائيل وهو المكلف بقبض الأرواح ، له أعوان يستخرجون روح العبد من جثته حتى تبلغ الحلقوم، فيتناولها ملك الموت بيده وقد وصف بالقوة وهو آخر من يموت من الخلائق .

5- حملة العرش  : وهم 4  في الدنيا ويوم القيامة يكونون 8 وظيفتهم حمل عرش الله عز وجل ، عظام الخلقة وهم أعظم في الخلقة من جبريل وسائر الملائكة وصفوا بأن الواحد منهم مابين شحمة أذنه إلى عاتقه مسيرة 700 عام .

6- رضوان : خازن الجنة وحارسها ، موكل على أبواب الجنة ليستقبل المؤمنين حين يدخلون الجنة ويؤمر بأن يفتح لهم .

7- مالك : خازن النار، والموكل بالعذاب لأهل النار ورئيس ( الزبانية ) ملائكة العذاب وعددهم 19  وهؤلاء غلاظ شداد وهم أعظم الملائكة خلقاً وأشدهم بطشاً ، ومالك كريه المنظر رآه النبي محمد في المنام ، وقد وصف في الحديث بأنه لا يضحك أبداً .

8- الزبانية : ملائكة العذاب ، وعددهم 19 كما ذكرنا وبيد كل واحد منهم مطرقة من حديد لها شعبتان يضرب بها الضربة يهوي بها 70 الف من المعذبين في جهنم وذكروا في القرآن بسبب أنه مر أبو جهل على النبي محمد وهو يصلي عند المقام فقال له : " ألم أنْهَك عن هذا؟! فانصرف إليه النبي - صلى الله عليه وسلم - فزَبَرَه، فقال أبو جهل: "  والله! إنك لَتعلمَ ما بها نادٍ أكثرُ مني "،  فأنزل الله تعالى: "فَلْيَدْعُ نَادِيَهُ * سَنَدْعُ ٱلزَّبَانِيَة " ،  قال ابن عباس: "  والله لو دعا نادِيَه لأخذتْه زَبانِيةُ الله تبارك وتعالى ".

9- الكتبة : وهم الموكلون بتسجيل أعمال البشر منذ ولادتهم حتى موتهم.

10- منكر ونكير : وهما الموكلان بسؤال الميت فى القبر ويحاسبانه وصفوا بأنهم زرق سود أصواتهما كالرعد وأعينهم كالبرق الخاطف لهما أنياب وتخرج من أفواههما لهب النار ومع كل واحد عمود من حديد .

11- ملك الجبال : وقد جاء مع الملاك جبريل إلى النبي محمد حين يئس من خير أهل الطائف ومن إصرار كفار مكة على الشرك ومعه ملك الجبال ، وقال ملك الجبال للنبي محمد : " إن شئت أطبق عليهم الأخشبين ( الجبلين ) " ،  فقال النبي :  " بل أرجو أن يخرج من أصلابهم من يعبد الله لا يشرك به شيئاً ".

12- هاروت وماروت : أختلف في حقيقة هاروت وماروت اختلافاً شديداً ولكن الأرجح أنه لما كثر السحرةُ الذين تتلمذوا على أيدي الشياطين في عهد سليمان ُ وادَّعوا النبوةَ وتحدّوا الناس بالسحر، أنزل الله ملَكين من ملائكته وهما هاروت وماروتُ ليعلّما الناسَ ما هو السحرُ فيتمكنوا من تمييز السحر من المعجزة، ويتبين كذبُ السحرةِ في دعواهم النبوة، ولكي لا يلتبس على بعض الناس ، ونزلَ الملَكان هاروت وماروت فكانا يعلّمان السحر تعليمَ إنذارٍ لا تعليمَ تشجيع له ، وكانا لا يُعلّمان أحدًا حتى ينصحاهُ بأنهما جُعلا ابتلاءً واختبارًا، وبيَّن اللهُ في القرآن أن الملكيْن أقصى ما يعلّمانه هو كيفَ يُفرّق بين الرجل وزوجته، وأن ضرر ذلك لا يكونُ إلا بمشيئة الله، لأنَّ اللهَ تعالى هو الذي يخلق النفع والضرر، ثم نبه تعالى أن من يتعلم السحر ويرتكبه فهو ضرر عليه ويعود عليه بالضرر.

وهاروت وماروت ملَكان كريمان من ملائكةِ اللهِ الذين لا يعصون اللهَ ما أمرهم ويفعلونَ ما يؤمرون، فلا صحَّة أبدًا للقصة التي تقول إن هاروت وماروت ملكان التقيا بامرأة جميلة ففعلا معها الخطيئة.

13- الحفظة : وهم موكلون بحفظ الإنسان وتحميه من الأذى و من الأرواح الشريرة الغير مرئية له وتحافظ على حياته حتى أن يقضى الله له بالموت : وهو القاهر فوق عباده ، ويرسل عليكم حفظه ، حتى إذا جاء أحدكم الموت توفته رسلنا وهم لا يفرطون . الأنعام 61

14- ملاك السحاب : موكل بالسحاب ملك يسمى الرعد ومعه مخاريق من نار كما وصف بالحديث يسوق السحاب حيث شاء الله ، وقد يسقي بلادا دون أخرى حسب ما يأذن به الله  .

15- ملائكة السماوات : كل سماء من السماوات السبعة موكل عليها ملك يأتمر بأمره آلاف الملائكة .

الملائكة عددهم لا يحصى وجاء في الصحيح أن النبي محمد قال  : " إني أرى ما لا ترون وأسمع ما لا تسمعون أطت السماء ( صوتت وضجت ) وحق لها أن تأط ، مافيها موضع أربع أصابع إلا ملك واضع جبهته ساجداً لله " ، وكذلك ما جاء في الصحيح أنه يؤتى بجهنم يوم القيامة لها سبعون ألف زمام أو مربط ، مع كل زمام سبعون ألف ملك يجرونها .

الطواف حول البيت المعمور
وصف البيت المعمور بأنه بيت في السماء السابعة يصلي فيه آلاف الملائكة كل يوم ، وقد أقسم الله سبحانه وتعالى بالبيت المعمور  وقال : " وَالطُّورِ وَكِتَابٍ مَّسْطُورٍ فِي رَقٍّ مَّنشُورٍ وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ" . (لطور 1-4)

فهو أشبه بكعبة المسلمين في الأرض ، حيث أن هذا البيت في السماء السابعة وقال النبي محمد عن البيت المعمور :" ثم رفع بي إلى البيت المعمور وإذا هو يدخله كل يوم سبعون ألفاً لا يعودون إليه آخر ما عليهم" ، يتعبدون فيه ويطوفون به كما يطوف أهل الأرض بكعبتهم, كذلك البيت المعمور هو كعبة أهل السماء السابعة .

ذكر ابن كثير أن البيت المعمور حيال الكعبة أو فوقها لو وقع لوقع عليها ، وهذا الذي ذكره ابن كثير عن البيت المعمور حيال الكعبة مروي عن علي بن أبي طالب ، حيث أن رجلاً قال لعلي :  " ما البيت المعمور ؟ قال : بيت في السماء بحيال البيت ، حرمة هذا في السماء كحرمة هذا في الأرض ، يدخله كل يوم سبعون ألف ملك ولا يعودون إليه ".

الملائكة مع بعض الأنبياء 


1- إدريس
ذكر عن النبي إدريس أنه كان لديه خليل من الملائكة يطير به حيث يشاء في السماوات ، وفي مره أتلقى ملك الموت بإدريس وهو على ظهر صديقه الملاك في السماء الرابعة وقال سبحان الله أمرني الله وقال : اقبض روح إدريس في السماء الرابعة ، فقلت وما يصعد بإدريس في السماء الرابعة ! وها أنا لقيتك هنا فبقض روحه ، وهذا تفسير الآية عن إدريس : واذكر في الكتاب إدريس أنه كان صديقاً نبياً ، ورفعناه مكاناً عليا ً (مريم- 56-57).


2- إبراهيم ولوط
لما جاءت الملائكة (جبريل – ميكائيل – اسرافيل ) إلى النبي إبراهيم تبشره بمولد أبنه إسحق كانت على هيئة رجال من البشر فسارع إبراهيم على إعداد وليمة لإطعامهم لكن الملائكة أحجمت عن الطعام ولم تمد أيديها له وحينها شعر إبراهيم بالتوجس والخوف منهم :  "ولقد جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى قالوا سلاماً قال سلام فما لبث أن جاء بعجل حنيذ ، فلما رأى أيديهم لا تصل إليه نكرهم وأوجس منهم خيفة قالوا لا تخف إنا أرسلنا إلى قوم لوط ، وامرأته قائمه فضحكت فبشرناها بإسحق ومن وراء إسحق يعقوب ، قالت يا ويلتا أألد وأنا عجوز وهذا بعلي شيخاً إن هذا الشئ عجيب ، قالوا أتعجبين من أمر الله رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت أنه حميد مجيد " ( هود 69-73).


3- المسيح عيسى ابن مريم
حسب المعتقدات الدينية السماوية فأنه يوماً ما سوف ينزل النبي عيسى ابن مريم على الأرض ، ولكنه سوف ينزل بصحبة ملكين ، ففي الحديث عن رسول الله محمد قال : إذ هبط عيسى ابن مريم عليه السلام بشرقي دمشق ، عند المنارة البيضاء بين مهرودتين ، واضعاً يديه على أجنحة ملكين .

بعض ما تقوم به الملائكة 

1- دعم المؤمنين ساحات القتال
وصف الإسلام بأن الملائكة تتدخل في الحروب إذا أمر الله بهدف تحقيق النصر كما حدث مع المسلمين في غزوتي بدر والأحزاب : " وإذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم إني ممدكم بألف من الملائكة مردفين ، وما جعله الله إلا بشرى ولتطمئن به قلوبكم" (لأنفال- 9).

حيث أنه أثناء المعركة سمع أحد الصحابة المقاتلين صوتاً يقول :  " أقبل حيزوم .." ،  ولما نقل ما سمع للرسول محمد قال بأن هذا ملاك ينادي ملاك آخر أثناء المعركة .

2- الإستغفار للمخطئين 
ترق الملائكة لحال الإنسان وتخشى عليه نتيجة خطاياه وتدعوا له بالتوبة والمغفرة : " والملائكة يسبحون بحمد ربهم ويستغفرون لمن في الأرض ألا إن الله هو الغفور الرحيم " ( الشورى-5).

3- إنزال العقاب
قوة الملائكة لا يمكن أن يتخيلها بشر فمن ذلك أن الله عز وجل أمر الملاك جبريل باقتلاع مدينة قوم لوط من جذورها في الأرض حيث نزل وحمل المدينة وما فيها فقط بطرف جناحه ، فرفعها إلى السماء حتى سمع ملائكة السماء نباح كلابهم وصياح ديكتهم وصراخ أهلها ، ثم قلبها وجعل عاليها سافلها وردها مقلوبة ، وكذلك أمر الله جبريل بقوم ثمود وصاح صيحة واحده فهلكوا وماتوا جميعاً.

4- تعذيب أهل النار
وجاء أنه عند موت الكفرة من البشر وصفاً للملائكة حيث تؤذيهم وتعنفهم : " ولو ترى إذ يتوفى الذين كفروا والملائكة يضربون وجوههم وأدبارهم ذوقوا عذاب الحريق ، ذلك بما قدمت أيديهم وأن الله ليس بظلام للعبيد "  .(الأنفال : 50-51)

5- إستقبال أهل الجنة
وبعد انقضاء هذه الحياة والانتقال للحياة الأخرى في الجنة : " جنات عدن يدخلونها ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم والملائكة يدخلون عليهم من كل باب سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار"  (الرعد 23-24).

موت الملائكة
كل الملائكة سوف تموت حين يأمر الله الملاك إسرافيل بالنفخ في البوق لقوله تعالى : " ونفخ في الصور فصعق من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله " ،  حيث ينفخ ثلاث مرات وفي النفخة الثانية وهي نفخة الصعق التي يموت بها الخلائق من أهل السماوات والأرض ، إلا من شاء الل والدليل الآخر على موت الملائكة : "كل شئ هالك إلا وجهه"  (القصص -88).

ثم يقبض أرواح الباقين حتى يكون آخر من يموت ملك الموت بعد أن يقبض روحه بنفسه ، وقد جاء في الحديث أنه بعد موت الخلائق ولم يبقى سوى كبار الملائكة يقول الله لملك الموت : انطلق إلى اسرافيل فاقبض روحه ، فينطلق إلى اسرافيل فيقول له : ما أغفلك يا مسكين عما يراد بك ، قد ماتت الخلائق كلها وما بقي أحد وقد أمرني الله بقبض روحك ، فيقول اسرافيل : سبحان من قهر العباد بالموت سبحان من تفرد بالبقاء ، ثم يقول مولاي هون علي مرارة الموت ، فيضمه ملك الموت ضمة يقبض فيها روحه فيخر صريعاً ، فلو كان أهل السماوات والأرض في السماوات والأرض لماتوا كلهم من شدة وقعته.

معتقدات أخرى
لا يقتصر ذكر الملائكة على الأديان السماوية إذ نرى لها ما يترجمها في أديان كالأفلاطونية الحديثة والزردشتية والسيخية :

1- الأفلاطونية الجديدة
تعني كلمة أنغيلوس Angelos  الإغريقية الرسول أو المرسل ومنها اشتقت كلمة Angel في اللغة الإنجليزية ، ونجد (بروكلس)يعلق على حوارات أفلاطون Timaeus of Plato فيستخدم مصطلح "ملائكي" Aggelikos ليصف  "كائنات ميتافيزيفية".

2- الزردشتية
في الزردشتية نجد كائنات تشبه الملائكة ، على سبيل المثال هناك  ملاك حارس لكل شخص يسمى "فرافاشي" ومهمة هذه الكائنات حماية المخلوقات البشرية وسواها ومن خلالها تتجسد قوة الله .

كما ينظر غالباً إلى (أميشا سبنتاس ) الذي يعني "الرحيم الخالد" كأحد الكائنات المقدسة الستة التي صنعها الإله (أهورا مازدا) وتعتبر إنبثاقات له ، مع أنه لا وجود لصلة مباشرة مع الملائكة ، وهي تساعد الإله في حكم الخلق ،وهم  3 من الإناث و3 من الذكور ، وبمثابة وزراء لتجسيد قدرة الإله ضد روح الشر ويجتمعون حول (أهورا مازدا ) جالسين على عروش ذهبية ، وهم أرواح خالدة تعبر عن الخير ، وكانت تعبد بشكل مستقل عن الإله وهي تسير على درب النور ، ولكل واحد منهم شهره الخاص ومهرجانه وزهرته المفضلة وعنصر يهيمن عليه من بين نظام العالم ، وفي وقت متأخر من الزردشتية كان لكل منهم عدو يتمثل بشيطان رئيسي محدد.

3- السيخية
غالباً ما ترفض السيخية أي إشارة إلى كائنات إلهية أو ملائكية لأن هذا الدين يركز على تحرير النفس للإلتصاق النهائي بـ (واهيغورو) ومع ذلك تشير نصوص قديمة كتبها (غورو ناناك ديف جي ) كائنات سماوية معينة تساعد في محاكمة النفس مثل عزرائيل الذي يمثل ملاك الموت . وهناك إشارات أيضاً إلى كائنين اسمهما (تشيتار) و (غوبات)  وهذا يشبه الملكين الموكلين بكتابة الأعمال الحسنة والسيئة لكل إنسان في  المعتقد الإسلامي، ولكن في السيخية يسجل "تشيتار" الاعمال العلنية أو التي يراها الآخرون بينما يسجل "غوبات" النوايا الخفية في الأفكار و الأفعال السرية.

كما أن هناك ذكر لكائنات سماوية تُشاهد أمام بوابات السماوات حيث يلبسون أبهى زينتهم ويحملون سجلات بأعمال وأحاسيس الأرواح البشرية التي تصطف في رتل خلف بعضها البعض منتظرة الحساب أو المحاكمات.

4- براهما كوماريس
هو دين جاء في عام 1930 وأسسه شخص من السند يدعى (لخراج كريبالاني ) وهو تاجر مصوغات ناجح زعم أنه تلقى عدداً من الرؤى ، وظهر له أتباع لمذهبه الروحاني يقدر عددهم بـ 825 ألف وفقاً لما نشره الموقع الإلكتروني الخاصة بالجماعة.

وهناك تعاليم بأن كل عضو في هذه الجماعة يصبح ملاك النور أو ما يطلق عليه اسم (فاريشتا) باللغة الهندية ، حيث يقال بأن مؤسس الدين  (لخراج) أصبح إنساناً كاملاً وملاكاً لدى براهما من خلال إتباعه لطقوس (راجا يوغا).

صلة الملائكة بالمخلوقات الخارجية
غالباً ما تصف النصوص الدينية و كتب التراث الشعبي الملائكة على أنها كائنات مجنحة تحمل رسائل من السماء ويرى بعض الباحثون أن هذا الوصف هو  وصف القدماء لمواجهات محتملة حصلت بين البشر ومخلوقات خارجية قدمت من كواكب بعيدة وقامت بزيارة كوكب الأرض في فترات تاريخية عديدة على متن مركباتها الفضائية التي جسدها القدماء برسم الأجنحة.

وفي عصرنا الحالي يلقى هذا التفسير إنتشاراً مضطرداً بين بعض الباحثين مدعوماً بنظريات رواد الفضاء القدامى Ancient Astranuants و فرضيات ظاهرة الأجسام الطائرة المجهولة ، خصوصاً أن القصص تروي بأن للملائكة أدوار في السلام وحماية البشر وفي الدمار أيضاً وفي نشر المرض (الطاعون مثلاً).

وقد كان للباحث عبود الخالدي بحثاً يربط ما بين مشاهدات الأجسام الطائرة المجهولة وجملة من الأحداث على الأرض حيث يرى بأن من يقود تلك الأجسام هم عقائديون يحملون (علم الكتاب) رغم أنه لم يصفهم بالملائكة ويمكن نبذة عن البحث هنا.

شاهد الفيديو
عرضت قناة History  فيلماً يلقي الضوء على فكرة الملائكة وقصصها في المعتقدات الدينية ويتساءل عن المكان الذي أتت منه وعن صلتها بنظريات المخلوقات الخارجية :


أعمال أدبية : الفردوس المفقود
ذكرت الملائكة في العديد من الكتب والقصص والروايات الأدبية ومن أشهرها الملحمة الشعرية للكاتب البريطاني (جون ملتون) التي كتبها في عام 1667 بعنوان " الفردوس المفقود " وهي بحجم 10 آلاف سطر (آية)،  وتدور حول طرد (وحواء وآدم )من الجنة إلى الأرض بعد إغواء إبليس "الملاك الساقط" لهما . ونجد في الملحمة شخصيات رئيسية مثل إبليس (بصفته الملاك الساقط) والملاك ميكائيل ورفائيل نذكرهما كالتالي:

إبليس (الشيطان)
الشيطان هو أول شخصية رئيسية تقدمها الملحمة الشعرية، وكان سابقاً الأكثر جمالاً من كل الملائكة  في السماء ، ويصف إبليس الملائكة المتمردة بأنهم يستلقون على بحيرة من نار ويدعي بأن الجحيم هي ملكيته الخاصة ويحث الملائكة الآخرين على التمرد قائلاً :" من الأفضل لكم أن تخلدوا في النار على أن تخدموا في السماء ".

رفائيل
ملاك أرسله الرب ليحذر آدم من إغواء الشيطان في جنة عدن ، وجاء في تحذيره أن الشيطان سيحاول أن ينزل اللعنة بآدم وحواء وكان له نقاش موسع مع آدم الذي تملكه حب الفضول بخصوص مواضيع الخلق والأحداث التي تدور في السماء العليا.

ميكائيل
ملاك عظيم يحارب من أجل الرب في معركة ملائكية ، وفي المعركة الأولى يستطيع أن يصيب الشيطان (لوسيفر) إصابة بالغة بسيفه الفتاك الذي صممه له الرب ليقطع به مادة خلق الملائكة أنفسهم ، وبعد أن عصى آدم وحواء الرب من خلال الأكل من الشجرة المحرمة أو "شجرة المعرفة" يرسل الرب الملاك ميكائيل ليزور آدم وحواء ويطردهما من الفردوس ولكن قبل أن يحصل هذا يري ميكائيل لآدم رؤى مستقبلية (مسار قصصي كان قد ذكر في الكتاب المقدس) بدءاً من قصة قابيل وهابيل في العهد القديم وإنتهاء بقصة المسيح في العهد الجديد. 

إعداد وبحث : كمال غزال ورامي الثقفي

المصادر
- صحيح البخاري
- Wikipedia
- ChristianAnswers.net
- عجائب المخلوقات وغرائب الموجودات – زكريا القزويني
- البداية والنهاية لأبن كثير
- لسان العرب
- الطبقات الكبرى
- كتاب الروح لابن القيم
- كتاب حياة الدجال – رامي بن مصلح الثقفي
- الحبائك في أخبار الملائك للسيوطي

إقرأ أيضاً  ...

26 تعليقات:

غير معرف

يقول...

احلى ثنائي ..مقالات مثيرة ومشوقة وتفيدنا بالمعلومات الجديدة

غير معرف

يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
...

كالعادة موضوع شامل و مميز جداً , لكن أخي الكريم لدي عتب على الموضوع , عندما ذكرت مالك خازن النار , أخي الكريم لا يقال عن خازن النار كريه المنظر , بل شديد المنظر و الصفات او شديد الخلقه لطبيعة عمله فهو خازن لجهنم , فكما أن ملائكة الرحمة تتصف بالجمال ليطمئن المؤمن برؤيتها فإن من الواجب على خازن النار أن يكون شديد الخلقة و الصفات ليس كريه الوجه !

بارك الله فيك

بويحيى

غير معرف

يقول...

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

(الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلاً أُولِي أَجْنِحَةٍ مَّثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاء﴾صدق الله لعظيم

وسلامُ على الُمرسلين والحمد لله رب العالمين.
واعلم أخي السائل أن ملائكة الرحمن لا لم يخلقهم الله بالتناسل ولذلك فهم لا يكبرون فيهرمون ولا يأكلون ولايشربون فهم عباد الله الخالدون ما دامت االسماوات والأرض ثم يميتهم الله كما بدأهم بكن فيكون قُبيل طي السماوات والأرض فهم لا يتناسلون فيلدون صغاراً ثم يأكلون ويشربون ليكبرون كلا بل خلقهم الله بكن فيكون والبُرهان أنهم لا يأكلون تجده في مُحكم القرآن في قصة ضيف إبراهيم المُكرمين .

( هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ (24) إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلَامًا قَالَ سَلَامٌ قَوْمٌ مُنْكَرُونَ (25) فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ (26) فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ (27) فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لَا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ (28) فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ (29) قَالُوا كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ إِنَّهُ هُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (30) قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ (31) قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُجْرِمِينَ (32) لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ طِينٍ (33) مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُسْرِفِينَ (34) فَأَخْرَجْنَا مَنْ كَانَ فِيهَا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (35) فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ (36) وَتَرَكْنَا فِيهَا آَيَةً لِلَّذِينَ يَخَافُونَ الْعَذَابَ الْأَلِيمَ (37))صدق الله العظيم

واعلم أنه لا يوجد شيء لا يهلك بل كُل شيء هالك إلا وجهه تعالى تصديقاً لفتوى الرحمن في مُحكم القُرآن:


(({ كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ }))صدق الله العظيم



ويموت كُل من كان في السماوات والأرض في النفخة لموت كُل شيء كان في السماوات أو في الأرض من الصالحين ثم يقيم الله الساعة على الباقين المُجرمين و سلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين)



مُفتي البشر من البيان الحق للذكر المهدي المُنتظر ناصر مُحمد اليماني

Entsorgung Wien يقول...

شكرا لكم ..)

غير معرف

يقول...

صراحة ابهرني ما قرأت وانا دائما انتظر المزيد مما يطرح خاصة طرح كمال غزال ورامي الثقفي فطرحكما مميز جدا جداجدا جزاكم الله كل الخير على جهدكما وننتظر المزيد

غير معرف

يقول...

موضوع رائع وقد نسستفيد من المعلومات الا ن هذا يبقى في علم الغيب نحن نعيش في عالم بسيط ونجهل الكثير من الاشياء

غير معرف

يقول...

يجب المراجعه الدقيقه للنصوص القرآنية عند اقتباسها لوجود أخطاء في بعضها..

mohamed BC يقول...

موضوع جميل وعميق واكبر من عقولنا ويبقى مجرد فرضيات

رامي بن مصلح الثقفي - خبير معتمد يقول...

الأخ بو يحيى بالنسبة لمالك خازن النار ووصفه بكريـه المنظر فلسنا من وصفه بهذا الوصف وإنما جاء على هذا الوصف في حديث سمرة بن جندب عن النبي أن ملكين أتياه في المقام قال: فانطلقت فأتينا على رجل كريه المرآة، كأكره ما أنت راء، فإذا هو عند نار يحشها ويسعى حولها قال قلت: ماهذا؟ قال لي: انطلق انطلق وفي آخر الحديث قال: فأما الرجل الكريه المرأة الذي عند النار يحشها ويسعى حولها فإنه مالك خازن جهنم.

غير معرف

يقول...

الموضوع من أجمل ما قرأت وأكثر تنوعاً ... بل إنني قرأته في جلسة واحدة ولم تطرف عيني قط !!

ولكن وجدت أن هناك بعض الأيات ناقصة أو محرفة ... أتمنى التأكد منها !!

أولها // " فلما رأينه أكبرنه وقطعن أيديهن وقلن حاش لله ما هذا بشراً إن هذا إلا ملاك كريم " (يوسف -31). >> ملك وليس ملاك

الثانية // "قالت يا ويلي أألد وأنا عجوز وهذا بعلي شيخاً إن هذا الشئ عجيب ، قالوا أتعجبين من أمر الله رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت أنه حميد مجيد " ( هود 69-73). >> يا ويلتى وليس يا ويلي !!

وبصراحة الموضوع جداً مشوق وأتممنى نرى المزيد مثل هذه المواضيع فأنا أتحرق شوقاً ...

كمال غزال يقول...

شكرا للتنبيه حول الأخطاء الغير مقصودة في الآيتين اللتين ذكرتهما ، وجرى التحقق والتصويب . مع أطيب التحيات.

غير معرف

يقول...

سبحان الذي خلق الملائكة من نور تسبح بأسمة ولاتفتر طرفة عين مدبر الأمور نور على نور هو اللة الفرد الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفؤ أحد نشكر من ساهم في نشر هذا الموضوع ولكم التوفيق امين رب العالمين000ابو بنين

غير معرف

يقول...

الاستاذ والكاتب رامي مصلح الثقفي والاستاذالقدير و الكبير كمال غزال .ابدعتم فيما قمتم به من جمع معلومات كانت غائبة عن الكثير حتى المثقفين والقراء
انتم ثنائي فعلا مميز بارك الله فيكم

غير معرف

يقول...

يعني ليش عم تخوفونا من الملائكة يعني الرب خلقا تتخوف البشر

Mohamed Ismail يقول...

موضوع الملائكة موضوع شيق ومهم فى العقائد وهذه الملائكة موجودة فى الدينة المصرية القديمة والتى إعترها العلماء الغربيون انها تعدد آلهة ولكن هم ملائكة لهم وظائف مثل ما لهم من وظائف فى اليهودية والمسيحية والإسلام. سيكون موضوع رسالة الماجستير عن الملائة.

غير معرف

يقول...

شكراً على التصويب د.كمال وزادك الله علماً إلى علمك ...

ولكني نسيت أيضاً تصويب الآية ( قالت يا ويلتا أألد وأنا عجوز وهذا بعلي شيخاً إن هذا الشئ عجيب ، قالوا أتعجبين من أمر الله رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت أنه حميد مجيد " ( هود 69-73). > "إن هذا لشيء عجيب" وليس "الشيء"

وأتمنى عند كتابة الآيات في المواضيع القادمة الرجوع إلى موقع :
موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف
http://www.qurancomplex.org/
فهو الأكثر موثوقية ...

وآسف على الإزعاج .. ولكني ما فعلتُ ذلك إلا حباً فيكم وفي الموقع وأنا من أشد المتابعين لكم ولمواضيعكم ...

غير معرف

يقول...

موضوع جدا جميل
مشكورين على جهودكم المتميزة
عندي سؤال في المعتقد المسيحي هل يعتبرون ( ميكائيل و غابرييل و لوسيفر ) اخوة و ان لوسيفر كان ملاكا ثم لوسيفر عصى الله فلم يعد كذلك
؟
ارجو منكم التوضيح
تحياتي

رامي بن مصلح الثقفي - خبير معتمد يقول...

الأخ السائل عن اعتبار ميكائيل وجبرائيل ولوسفير أخوة في المعتقد المسيحي وأن لوسفير كان ملاكا ثم عصى الله .
ذكرنا أعلاه في المعتقد المسيحي بأن هناك ملائكة طردت من السماء
وذكر لوسفير في المعتقد المسيحي بأنه كان رئيساً لكل الملائكة بل أنه كان أجملهم واكثرهم معرفة وحكمة وأقواهم على الإطلاق ولكن قلبه امتلأ بالغرور والكبر وقال : أصعد إلى السماوات ، أرفع كرسي فوق كواكب الله ، وأجلس متوجاً أصعد فوق مرتفعات السحاب ، أصير مثل العلي . أشعياء 13:14و14 ،،، ووقع في الخطيئة وطرد وسقط من مملكة الرب مع من تبعه من الملائكة الأشرار بحسب ماجاء في المعتقد المسيحي .
ولا يوجد نص واضح أنه وجبرائيل وميكائيل كانوا أخوة
ولوسفير هو نفسه إبليس ،، وقد خلق إبليس كملاك طاهر . إشعياء 12:14

غير معرف

يقول...

رائع‏ ‏جدا‏ ‏الله‏ ‏يعطيكم‏ ‏العافية

Hana Otaku يقول...

السلام عليكم .
شكرا للأستاذيين كمال غزال ورامي الثقفي ..

موضوع أكثر من رائع .

ما أعظم خلق الله ..

اأنا دائما أحاول أن اتخيل كيف هي أشكال الملائكة .. ولكن مهما حاولت فالبطبع لن اصل الى شكلهم الحقيقي ..

سبحان الله .. فانهم مخلوقات عظيمة

علياء ابراهيم

يقول...

هذا ليس تعليق ولكنه تصحيح جاء فى المعتقد الاسلامى تحت عنوان اسماء ووظائف الملائكة الاية رقم 164 - 166 فى سورة الصافات " وانا لنحن الصادقون وانا لنحن المسبحون " وهذا خطأ فالاية الكريمة تقول وانا لنحن الصافون وانا لنحن المسبحون " لذا يرجى محو كلمة الصادقون ووضع كلمة الصافون مكانها وشكرا

غير معرف

يقول...

الملائكة ما هى الا مخلوقات فضائية اتت من حضارات تسبقنا بملايين السنين ولذلك نجد ان اشكالها وافعالها تبدو مستحيلة للبشر فتخيل مثلا الانسان بعد مليون سنة من الان اى مقدار التطور الذى سيحصل.. هكذا هى الحقيقة شئت ام ابيت ولكن من شد صغرنا وضعفنا امامهم صورناهم ككائنات اسطورية

محمد يقول...

ارجوا دكر الحقائق كما وردت في القرأن الكريم.وشكرا

غير معرف

يقول...

الظاهر أن هناك العديد من الأخطاء في هذ المقال, مايجب أن يستدعي إنتباه صاحب هذا المقال حرصا على أن لا يكسب الملمون بهكذا مواضيع أفكارا خاطئة حول الملائكة.. ودمتم إن شاء الله..

غير معرف

يقول...

موقع راااااااااائع
ومقالات مميزة جدا
عندي طلب واحد فقط
هو عند ذكر رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم
اكتبوا صلى الله عليه وسلم ليس محمد فقط فقو رسول
وخاتم الانبياء وسيدهم قصلوا عليه

Loo يقول...

عفوا اخي في الله ولكن الملائكة ليست مخلوقات فضائية فهي مخلوقات الله المكرمة والمنزهة عن الخطأ لاتعصى الله ماامرها اما الفضائيين فهم شياطين وليس حتى جن عاديبل شياطين ويختطفون الناس ويفعلون عليهم تجارب بلا رحمة والله اعلم بما خفي عنا ايضا

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .