11 سبتمبر، 2012

تجربة علمية لإختبار أسطورة الذئب والجن

إعداد: كمال غزال
مما أثار طرحي لهذا المقال هو سؤال طرحه علي مشكوراً أحد زوار صفحة التواصل الإجتماعي  لموقع ما وراء الطبيعة (فيسبوك ) في رسالة خاصة يقول فيها : " هل تخاف الجن من الذئاب ؟ "

فأجبته أن هذه أسطورة تناقلتها الذاكرة الشعبي في كثير من الدول وخاصة العربية والمسلمة منها ولكن لا يعرف على وجه التحديد أصل لها ، حيث ترى الأسطورة أن في الذئب أمراً يذعر منه الجن ، والجن في الأصل كائن خفي و متحول شكلياً بحسب المعتقد الإسلامي وقد ذكر في عدة مواضع أنه قادر على اتخاذ هيئة الإنسان وحيوانات عدة منها الكلب والأفعى والقطة والحشرات حيث تتفق في معظم الأحيان بأنها هيئة مظلمة سوداء أو غير مريحة بغض النظر عن الشكل ، ولو توفرت لنا الوسائل والمعرفة العلمية اللازمة لاختبار هذه الأسطورة لوثقنا بها أكثر بدلاً من أن نصدق مجرد مزاعم  .  ( إقرأ هنا عن صلة هذه الأسطورة بأسطور أخرى عن القوى السحرية وتشكل الأحجار الكريمة ).

ولكن السؤال حفزني على التفكير في شكل هذه التجربة والأدوات اللازمة فكاان هذا المقال.

تجربة لإختبار صدق الأسطورة

لو كان في العالم العربي نسخة محلية عن برنامج مكافحي الأساطير MythBusters بحيث تختبر أسطورة الذئب والجن الآنفة الذكر لما بخلت في طرح التجربة التالية عليهم للقيام بها وربما يقوم بها باحثون عرب أو فريق بحث تابع لموقع ما وراء الطبيعة في يوم من الأيام :

إن الهدف من هذه التجربة والتي ربما تكون بمقاييس شبه علمية هو إختبار مصداقية هذه الأسطورة بلغة العلم الذي قد يكشف صواب أو زيف الكثير من المعتقدات المتوارثة أحياناً ، فليس لنا وسيلة إلا العلم حالياً ، ويمكن وصف التجربة من خلال القيام بالخطوات التالية :

1- نعلق جهازاً في الغرفة 1 يرسل نتائجه إلى غرفة 3 بهدف رصد حضور الجن في المكان بحيث أن بإمكان الجهاز إظهار إشارة قوية تكون بمثابة دليل على حضور الجن أو إزدياد نشاطه في الغرفة وعندما يظهر على الجهاز إشارة ضعيفة يعني ذلك إنخفاض نشاط الجن أو فراره من الغرفة (هكذا نفهم الذعر الناجم عن وجود ذئب في الغرفة ) ، أي أن الجهاز بمثابة رادار Ghost Radar وقد يكون هذا الجهاز عبارة عن مقياس للحقول الكهرومغناطيسية والحرارة والأشعة تحت الحمراء في المكان حيث تدل التغيرات الشاذة على وجود نشاط ماورائي (إقرأ عن:  علامات المكان المسكون) وذلك بحسب مزاعم فرق التحقيق في الظواهر الغامضة أو من يسمون أنفسهم بـ " صائدي الأشباح" Ghost Hunters ، ومن ثم نقيس مستويات الإشارة الطبيعية (قبل حضور الجن) .

2- نضع في الغرفة 1 قطعاً من اللحم والعظم (الإثارة الجن والذئب في آن معاً)، يثير اللحم الذئب لانه حيوان لاحم ، ويثير اللحم والعظم الجن لأنه من الأمور التي يغذى عليها بحسب المعتقد الإسلامي وبعض الأحاديث. ولهذه الغرفة بابان ، الأول متصل بغرفة 3 وهي غرفة التحكم بالتجربة وتتصل الغرفة 1 أيضاً بممر طويل مع الغرفة 2.

3- نضع الذئب في الغرفة 2 حيث تكون مغلقة ببوابة قابلة للفتح عن بعد وتتصل مع الغرفة 1 بممر طويل ويفضل أن تكون الغرفة 2 بعيدة عن الغرفة الأولى وربما معزولة صوتياً ورائحة عن الغرفة1 .

4- نستمر في متابعة وتسجيل نشاط أجهزة رصد الجن ومراقبة تغيرات المؤشرات ، وأثناء ذلك نوكل مهمة لشخص يزعم أنه قادر على استدعاء الجن (إستحضار أرواح ) إلى داخل الغرفة 1 بحيث يستدرج الجن أو يغويها بطريقة ما لتكون في الغرفة الأولى، ويجب إغفال موضوع الذئب عن هذا الشخص حرصاً على سلامةالنتائج المترقبة منها.

5- إذا نجح الشخص المذكور في إستحضار الجن عندئذ ستتغير مؤشرات أجهزة رصد الجن لتدل على نشاط متزايد نسجله ، وعند هذه اللحظة ، نفتح الباب للشخص ليخرج من الغرفة 1 (حرصاً على سلامته ) إلى غرفة 3 ثم نغلق باب الغرفة 1 ، وثم نفتح للذئب البوابة عن بعد وحاسة شمه ستجذبه إلى قطعة اللحم الموجودة في الغرفة 1 ، فيمشي في الممر وينتقل إلى الغرفة 1.

6- نراقب تغيرات نشاط أجهزة رصد الجن فإذا وجدنا أن مستويات النشاط تنخفض بشكل كبير لدى دخول الذئب (على إفتراض أن الجن سيهرب بحسب الأسطورة وبالتالي سينخفض ننشاطه المرصود في الأجهزة ) عندئذ يمكن لنا أن نتأكد من أن الأسطورة صحيحة tفي حال أعطت نفس النتيجة بعد التكرار وتغيير ظروف التجربة وإجراء تنويعات عليها ذكرتها في الأسفل ، والتكرار يرسخ مفهوم العلم لأن العلوم في النهاية مجموعة من القوانين الطبيعية ، وفي حال كانت النتائج سلبية مع التكرار فإن الأسطورة تتحول إلى مجرد خرافة أو أكذوبة في نظر العلم.

هل البند رقم 6  إستنتاج سليم وكاف  ؟ الجواب هو : لا ، فلكي تكون التجربة علمية حقاً علينا أن نتأكد من صحة وإثبات  أمرين قبل القيام بها وهي :

أ- أن تقوم أجهزة رصد الجن فعلاً برصد "نشاط الجن" ، والجن أصلاً معتقد وليس علم (على الأقل الآن) فكيف لنا أن نفسره "نشاطه" مادياً ؟ وهل تصلح أصلاً هذه الأجهزة المستندة التي تستخدم عادة لقياس النشاطات الماورائية (تغيرات في الحقول المغناطيسية ، الحرارة ، وغيرها) في الأماكن التي توصف بأنها "مسكونة"، وإذا صلحت على الأماكن المسكونة هل تصلح أيضاً على فكرة "إستحضار الجن" المزعومة ؟

ولا ننسى أن أمور الجن والشياطين والأشباح تغالباً ما تفسر على أنها من صنع العقل أو من أثره في الأجهزة (من أثر الشخص الذي استحضر الجن).

ب- أن لا يشوش دخول الذئب في الغرفة الأولى على قياسات أجهزة رصد الجن ( الحقول المغناطيسية والأشعة تحت الحمراء وغيرها ) أو يشوش عليها الشخص الذي زعم أنه استحضر الجن.


تنويعات في التجربة
يمكن أن نقوم بتجارب مشابهة للتجربة المذكورة أعلاه بحيث نستبدل الشخص الذي يستحضر الجن بـ :

تجربة 1- شخص يزعم أنه ممسوس أو متلبس من قبل الجن أو الشياطين، ولكن للحفاظ على سلامته من الذئب نضعه في قفص حديدي في الغرفة الأولى، وهنا سيتبادر إلينا سؤال آخر : " هل سيصدر عن الشخص الممسوس نشاطاً متزايداً في أجهزة رصد الجن إذا ما قورن بشخص غير ممسوس ؟ "

تجربة 2 -   مكان" مسكون" أي  نجري التجربة في مكان يزعم بأنه "مسكون" أصلاً بالارواح أو الجن بحيث أن له نشاط زائد في أجهزة رصد الجن. وسنتبين من صدق الأسطورة عندما يخف النشاط لدى وجود الذئب ، ولكن هل سيشوش وجود الذئب على قياسات أجهزة الرصد وبالتالي تصبح التجربة لا قيمة لها أم ماذا ؟

لماذا يصيح الديك وينهق الحمار ؟
في حال وصلنا إلى صنع أجهزة ترصد بالفعل هذه الكيانات (جن ، أرواح) فإن ذلك يتطلب خطوة تسبقها وهي البرهان العلمي على تدخل قوى خارجية وذكية في العقل البشري ولحد يومنا هذا لم نتوصل إليه وهي مجرد فرضية لا إثبات لها .

ولو فرضنا إمكانية قياس نشاط تلك الكيانات (ملائكة ، شياطين ، جن ، أشباح ، أرواح ..الخ) لطبقنا تجارب بهدف التحقق من معتقدات أخرى (أساطير بالنسبة للبعض ) وهي :
" الديك يصيح لدى سماعه أو مشاهدته للملائكة ".
" الحمار ينهق لدى سماعه أو مشاهدته للشيطان " .
" الملح أو الثوم يطرد الشياطين " ...الخ

ومع أن بعض الباحثين رجح أن يكون للملائكة نشاط إشعاعي يتمثل في تغيرات في للأشعة ما فوق البنفسجية الغير مرئية وأن للشياطين( ومنهم بعض الجن) نشاط إشعاعي يتمثل في تغيرات في مستويات الأشعة تحت الحمراء إلا أنها بقيت مجرد تكهنات لم تثبتها شروط التجربة في المختبرات العلمية لذلك لا يمكن أن نفترض صحتها من الناحية العلمية ولكن من الناحية المعتقدية ليختر كل شخص ما يشاء .

ومع ذلك هناك أسباب كثيرة تدعو الديك للصياح والحمار للنهيق مثلها في ذلك مثل الكثير من الكائنات الحية التي تتفاعل فيما بينها ربما لتعلم الحيوانات الأخرى عن مناطق نفوذها أو لإجراء طقوس الإقتران أو لأسباب أخرى نعلمها أو نجهلها وهي جملة أسباب طبيعية مفيدة لبقاء وحياة هذه الكائنات وليس لها صلة بتدخل كيانات خارجية مزعومة.

وأخيراً ... أوجه نصيحة إلى القراء بضرورة قراءة الأساطير ومحاولة فهمها لأنها قد تعكس نمط تفكير أو أسلوب حياة أو قد يكون سببها في المجتمع لغاية دينية أو إجتماعية وأخلاقية أو ولكن في نفس الوقت ينبغي علينا عدم تبنيها أو النظر إليها كواقع أو حقيقة  إلا بعد أن نختبرها بمنظور معارفنا الحالية التي وصلتنا في حقبة شهدت تفجر العلوم في حياة البشر ولم يعهدوها في زمن سابق، ولنرسخ منهج الشك حتى تتبين لنا النتيجة في تجربة خاضعة للشروط العلمية السليمة .

فكرة الباحث : كمال غزال


إقرأ أيضاً ...
- في البحث عن الحقيقة
- أصناف الغموض
- كيف تصبح "صائد أشباح" ؟
- القوى السحرية للإحجار الكريمة
- أسطورة المستذئب 

28 تعليقات:

رامي بن مصلح الثقفي - خبير معتمد يقول...

أهنئ صديقي الأستاذ كمال على هذه المقالة المتميزة والمختلفة .. وأتمنى من المهتمين الإستفادة من خبرته ومن ماجاء في هذه المقالة .

غير معرف

يقول...

شكرا علي المعلومة ومقال رائع ^^

غير معرف

يقول...

عَنْ ‏أَبِي هُرَيْرَةَ‏ ‏رَضِيَ اللهُ عَـنـْهُ‏
‏أَنَّ النـَّبـِيَّ ‏ ‏صَـلـَّى اللهُ عَـلـَيْهِ وَسَـلـَّمَ ‏‏قَالَ
‏إِذا سَمِعْـتـُمْ صِـيَاحَ الدِّيَـكَـة
فـَاسْـألـُوا اللهَ مِـنْ فـَضْـلِهِ
.فـَإِنـَّهَا رَأَتْ مَـلـَـكـًا
وَإِذا سَمِعْـتـُمْ نـَهـِـيقَ الحِـمَـار
فتـَعوَّذوا بـِاللهِ مِـنْ الشَّـيْطـَان
.فـَإنـَّهُ رَأَى شَـيْـطـَاناً

bouderbala mokhtar يقول...

إسأل الجن فهي تعلم .......عند التلبس بالإنس

هدى عز الدين يقول...

فكرة رائعة .. و نتمنّى إنجاز التجربة و الاستفادة من نتائجها .

بما أن مؤهلات إنجازها متوفرة .

المستبدة

يقول...

غريب!

basem alabd يقول...

بعض الاساطير و المعتقدات لا يمكن للعلم ان يفسرها حتى و لو تقدم العلم او تقدم الزمن فلا يمكن تفسيرها

فاعل خير يقول...

السلام عليكم

موضوع رائع يتطرق اليه الموقع

هل بالفعل الذئاب ترى الجن و من هذا تخاف الجن من الذئاب ؟!!!!

رد سماحة الشيخ الفاضل / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني

فقال
أن هذا الكلام لا يؤخذ على إطلاقه ، فبعض الجن والشياطين قد ينطبق عليها الحكم والوصف المشار إليه ، وكثير منها لا ينطبق عليها ذلك ...

و رد ايضا ...ومن هنا فإنه لا يجوز استخدام تلك الوسيلة في العلاج والاستشفاء لعدم توفر الشروط والضوابط الخاصة باستخدام الأسباب الحسية ، ولظهور كثير من الفتاوى التي لا تجيز مطلقاً مثل ذلك ، حيث أن هذا الأمر زرع اعتقاداً لدى كثير من الناس بأن الجن والشياطين تخاف من الذئاب واستخدمت قطع من جلد الذئب كتمائم وأحجبه ، وقد تكلمت في كتابي الموسوم ( المنهج البقين في بيان أخطاء معالجي الصرع والسحر والعين ) عن ذلك حيث قلت :

( وهذا يقع ضمن مخالفات العلاج والاستشفاء من حيث اتخاذ الذئاب لأغراض العلاج 0

سئل سماحة الشيخ الوالد عبدالعزيز بن عبدالله بن باز السؤال التالي :

ما قولكم فيمن جعل ضابطه في الرقية بأن هذه الرقية مجربة ونافعة ، علماً بأن جلد الذئب ما استخدم إلا بهذا الضابط ، وكذلك النفخ أو النفث في خزان الماء وغيرها كثير ؟ فأجاب – رحمه الله - : ( استعمال جلد الذئب منكر لا أصل له ، وكذلك استعمال الخزان لا أصل له ، ولكن ينفث على المريض ، أو في إناء ثم يشربه المريض ويغتسل به ، أما النفث في الخزان ويعطي منه الناس فهذا لا أصل له ، بل هذا من خرافات بعض الراقين ، ولكن الرقية أن يقرأ في إناء لإنسان فيشرب منه ويستحم فهذا لا بأس به ، هذا الذي فعله بعض السلف – رضي الله عنهم – وفعله النبي صلى الله عليه وسلم مع ثابت بن قيس 000 ) ( فتاوى السحر والعين والمس - شريط مسجل بصوت الشيخ – بتصرف واختصار ) 0

غير معرف

يقول...

و الله من خلال تجربة كانت جدتي رحمها الله مسوسة بالجن و عندما احضرنا لها ذئبا كادت الجن ان تطير بها من شدة الرعب علما ان الذئب من الذئاب في بادية المملكة العربية السعودية و حتي عندما كان الذئب موجود لم يقربها اي جن و حتي انها كانت عمياء و بعد احضار الذئب سبحان الله اصبحت تري سبحان الله و الله على ما أقول شهيد

غير معرف

يقول...

ومن أين سنأتي بالذئب ؟
أظن بأن إستخدام الحمار أفضل ..

غير معرف

يقول...

السلام عليكم اولالا اعلم ان كان للموضوع ربط بماساطرحه الان من تجربه شخصيه ولكن لطالماحيرني امرلم استطع تفسيره لسنوات فقدكان يعيش في بيتنا ذئب طبعا نحن لم نكن نعلم بانه ذئب لانه كان صغيرا عندما وجدناه وللعلم انناكنانعيش بمنطقه بعيده عن مركز المدينه..المهم عندمابداء يكبر لاحضت اختلافه عن الكلاب اولا لونه كان يميل الى الرمادي وانيابه اطول من انياب الكلاب والاغرب ان الكلاب واكيدالكثيريلاحضون بانها عندالليل تصبح اعينها مضيئه كالاضويه الصفراء بالسيارات ولكن هذا الحيوان الذي ضنه الجميع كلبا عيناه لاتلمع عندالمساء وكذلك صوته فقدكان يعوي ولاينبح مثل الكلاب والغريب بالامرانه كان يكره اشخاص معينين وكانه يحاول افتراسهم ربماوطبقا لهذه النضريه ربما هولاء الناس ممسوسين والله اعلم..اختكم قمربغداد

nhoofy يقول...

من اراد ان يرى الجن فليخلط الكحل بماء عين الذئب

غير معرف

يقول...

احيي واهنئ الاستاذ كمال غزال علي المقال الرائع واحييه علي عقليته التي مكنته من تخيل التجربه بهذا الشكل الرائع....واوجه له سؤالا
الا تعتقد ان من الممكن ان يكون بعض الجن يخافون الذئاب والبعض لا؟
فكما نعلم فهم مثلنا تماما ويختلف احداهم عن الاخر...

كمال غزال يقول...

ربما تتفاوت درجة ردود فعل الكيانات على حضور الذئب ، ولكن علينا أولاً أن نجد طريقة لقياس وجود الجن من عدمه في المكان ومن ثم التفكير في هذه التجربة. هناك عدة طرق يستخدمها صائدو الأشباح ولكن لم يثبت العلم أنها الطرق الصحيحة لقياس هذا النشاط.

yassine يقول...

thank you very much for thid article it was very interesting

غير معرف

يقول...

المعجزات تحدث فقط عندما نأمن بها..
الجن والشياطين واطروحات كثيرة ..هل هم فعلا موجودين..
الشئ اذا امنت به يحدث لك..هكذا هي..
هناك من لا يأمن بالجن ولا بالشياطين ولا يحدث معهم لا تلبس ولا يرى اي شئ طوال عمره وهناك من تفشل حياته الزوجية او الاجتماعية او غيرها بمجرد ايمانهم وتعلقهم بقصص السحر والجن والتلبس والشياطين..
الصراحه لا اعلم هناك اشياء خارجة عن الطبيعة تحدث او بالاحرى ما وراء الطبيعة كما سماها هذا الموقع الجميل والمميز ولكن هل تفسيراتها هي تلك ام هناك اشياء لا تزال غامضة في هذا الكون الفسيح لم نصل بعد..اسئلة كثيرة وتبقى الاجابة عنها في طي الغموض ...تحياتي للجميع

غير معرف

يقول...

التجربة ليست علمية 100%
فالتجربة العلمية تقوم على أساس براهين أولية أو ما يعرف بالبديهيات أما التجارب المطروحة أعلاه فيها من الإختلاف ما ينطلب أبحاث أخرى وتجارب عديدة حتى نصل إلى مسلّمات ونرسي القواعد لأبحات شتى منها هذه الأسطورة .
تقبل مروري

غير معرف

يقول...

طريقة منطقية ويمكن تجربتها يا سيد كمال.
اذا كنت تبحث عن شخص من الثقات وجرت معه قصة مشابهة فأرجوا منك التواصل معي.
قبل تقريبا 60 عاما كان عمي يجول كعادته بين الأشجار والمناطق الزراعية كهاوي للصيد وفجاة رأى ذئبا يطارد شيء غير مرئي.وكان الذئب والشيء المطارد يدوران حول عمي.....القصة طويلة نوعا ما لكن وبإختصار بعد لحظات سمع عمي صوتا افقده الوعي بلحظة انقضاض الذئب على فريسته.
وبعد ساعات صحي عمي من حاله الإغماء وراى مكان الصيد بعض الدم و3 شعرات غريبة الشكل والملمس.قام بإخفائها وللحديث بقية.
للتواصل ارجو إرسال رسالة لبريدي mhd7970@yahoo.com والسلام عليكم

منذر المصري

يقول...

إلى الأخ كمال غزال .... انت رائع و مواضيعك رائعه جداً
أتمنى ان ينضج شبابنا و يكونوا بمثل ثقافك و علمك .
كل الإحترام والتقدير و أتمنى مزيداً من التقدم والازدهار

غير معرف

يقول...

هذه تفاهات

غير معرف

يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته اشكر جميع العاملين في موقع ماوراء الطبيعه على ابداعاتهم في الموقع وله كل الشكر والتقدير ام بعد بعد قرائتي للموضوع اريد ان اقول شي وهوا ان الذئب عيناه لا تنام لذلك حين يمر الجني او الجنيه من امامه لا ترمش عيناه والجني لا يهرب يبقى في مكانه حتى يرمش الذئب لكي يهرب الجني او الجنيه لاكنه يضل فاتح احد عييناه ومن ثما يتحرك الى الجني والجني لا يتحرك حتى ياكله وانا اؤمن بهاذا الشي بسبب تجربتي لاحداث صارت معي معى الجن لانه لو لاحضتم هناك اشخاص يقولون انهم يررون االجن فمثلا انا فعلا رئيت جني وكان يمشي امامي شكله كاي انسان لكن هناك رائحه كرريها تبعث منه وفي لمح البصر اغمضت عيني تلقائيا ولم اره بعد ذلك لذالك هوا اعتقد والله اعلم ينتضر لكي تقمض عيني لكي يهرب

Bird Man يقول...

لو افترضنا ان كلامك تم تنفيذة فى هذة الغرف ما الذى يؤكد ان الجن بالفعل أخشى من الذئب وهرب وهل هذة الأجهزة كافية لرصد هذة التحركات كافية وهل هي بالقوة هذة ؟
لا اعتقد ذالك ولو تم تنفيذها من الممكن واحتمال كبير تنكسر هذة الاسطورة ويخاف الذئب من الجن

غير معرف

يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حقيقة أنا لم أقرأ المقال كاملا ، ولكنني متأكد من أن الجن لا يخاف من الذئب بسبب شكله وإنما يخاف منه لأن الذئاب تأكل الجن.

غير معرف

يقول...

الأخ كمال تحية:
للعلم فإن سر خوف الجن من الذئب هو لأنه كما ذكر ...إن الذئب إذا رأى الجن فإنه يحدق به ولا يرمش ...وهذه إحدى الأسرار وبذلك يتوقف الجن مكانه بلا حركة فينقض عليه الذئب ويأكله لأنه لا يستطيع تغيير هيئته وقتها mhd7970@yahoo.com

غير معرف

يقول...

ربما يخشاه حقا ولكن السؤال كيف يأكله ومادة الجنى خفيفة كالدخان

غير معرف

يقول...

من قال ان الذئاب لا ترمش بالعكس كل حيوان يرمش حتي الحشرات ترمش .لربما كان الذئب هو جن من الفصيل الاقوي الذي يتغذي علي ضعاف الجن كالسمك بالماء ياكل القوي منهم الضعيف وهذا يوضح ان الذياب التي تشكلت لهيئة لا تستطيع معها الرجوع تاكل هؤلاء لتبقي قوتها ورهبتها معا .وانا اقول استاذنا الفاضل دعك من هذا المجال لربما من كثرت ما تشغل نفسك به لا اراديا يتخيل عقلك الاوهام لتتجسد حقيقه مرئيه مسموعه وتشخص بانك ممسوسا .عوالم الغيب بها غموض قد لا ندرك حقايقها لذا حذرنا الله من النبش فيما لا يفيد بل قد نضر بها اكثر .الذئب بالرغم من كونه حيوان الا انه ظلم واتهم ظلما من قبل اخوة يوسوف ومن اللذي وسوس لهم ذاك الشيطان اذا عدوا ظالم يستحق ان يؤكل ويهتك

Unknown يقول...

تحية طيبة ... لبعض الاخوة تعليقات مقنعة وحقيقية عن خوف الجان من الذئاب ... فعلا فأن الذئب عندما يرى الجنى فان اشعاعات عين الذئب تمسك الجني وتربطه عن الحركة ويكون فريسة سهلة للذئب ... وللعلم ان الذئب اكل الجن يسمى " ابو هلالة" وهذه الهلالة على جبهة الذئب تكون صغيرة او كبيرة على حسب عدد الجان الذين تم اكلهم ... وهذه حقيقة كنا نسمعها من كبار السن ... وهل تعلمون ان مدينة جازان في جنوب السعودية كان اسمها في السابق "سجن الجان" لكثرة الذئاب والجان واغلب القصص عن اكل الذئب للجان مصدرها من جازان ومن مصادر موثوقة .... والله اعلم

ألفا يقول...

جدي كان يعالج مرضى المس عن طريق الذئب وذلك بوضعهم في أقفاص محكمة الإغلاق وكان لذلك أثر حقيقي في نفوس المرضى.

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .