12 نوفمبر، 2009

هل الأشباح من صنع مخيلتنا ؟

هل ظاهرة الأشباح نتاج عقلنا البشري أم أن لها وجود فعلي ؟منذ عدة أيام وتحديداً في 1 نوفمبر 2009 كتب البروفسور "مايكل إل تان" مقالاً نشرته مجلة صنداي إنكويرير يذكر فيه:"خبرتي الجامعية في العلوم الطبيعية والإجتماعية والخبرات المتراكمة في الحياة جعلتني على قناعة بأنه لا يوجد أشباح" ومع ذلك يرى بأن هناك بيوت "مسكونة" ليس بسبب وجود الأشباح فيها ولكن لإعتقاد الناس بأنها مسكونة.


ويتابع البروفسور قوله :" نرغب بأن نكون مسكونين ليس بالأشباح أنفسهم فقط لكن بما يمثلونه لنا من ذكريات الصداقة والروابط العائلية ، مثلاً نصنع أشباحاً لتذكيرنا بالناس والأماكن والأحداث التي مررنا بها"، وكدليل على أن الأشباح مجرد أمور نخلقها في عقولنا شهد البروفسور على دراسة أجرتها هيئة الإذاعة البريطانية BBC حيث جرى توزيع أشخاص بشكل عشوائي إلى مجموعتين ، إحدى المجموعتين ذهبت إلى بيوت يفترض أنها "مسكونة" أما المجموعة الأخرى ذهبت إلى بيوت "عادية"، ولم يتم إعلام أي من أفراد المجموعتين عن ما يشاع عن تلك البيوت أو سمعتها، وبعدها وجهت إليهم أسئلة فيما إذا شعروا بعلامات البيت المسكون وتمت مقارنة الإجابات مع أفراد المجموعة التي كانت قد ذهبت إلى البيوت الإعتيادية، وعلى ضوء نتائج التجربة توصل باحثو BBC إلى استنتاج وفقاً لأقوال البروفسور "مايكل إل تان" مفاده أن :"البيت الذي له صيت عن ظهور الأشباح فيه يمتلك الخصائص التي نعتقد أنها من علامات البيت المسكون بالأشباح".

- ذلك الرأي يتعارض بشكل مباشر مع الكم الكبير من البيانات التي تم توثيقها وجمعها من بلدان متعددة على مدى الـ 50 سنة الأخيرة والتي تثبت الشك بوجود ما نشير إليها على أنها أشباح أو أرواح الموتى أو جن.

مواجهات مع الأشباح
مما لا يقبل الجدل هو وجود عدد هائل من التقارير المتحقق منها عن مواجهات مع الأشباح والتي تركت دليلاً مادياً لوجودها أو ظهورها. على سبيل المثال ، تم التحقق من قضية مؤخراً أبلغ فيها رجل أعمال يملك متجراً في مركز أورتيغا عن أن مكتبهم مسكون بالأشباح وبأن مجموعة من موظفيه دب فيهم الذعر لرؤية طفل يركض حولهم ويسمعون بكائه.
- تذكرنا التجربة التي أشرفها عليها البروفسور "مايكل إل تان" بدراسة أخرى قامت بها الدكتورة "غيرتود شمايدلر" في نيويورك منذ عدة سنوات حينها طلبت من مجموعة من الطلاب أن يملأوا استبياناً وأن يجيبوا عن سؤال فيما إذا كانوا يؤمنون بالقدرات فوق الحسية ESP (الحاسة السادسة) أم لا ؟ ثم خضعوا بعد ذلك إلى إختبار قياسي في الإستبصار حيث طلب منهم أن يحزروا الترتيب الذي أتت به عدد من البطاقات المقلوية على وجهها فأتت النتيجة في قمة الوضوح حيث سجل الأشخاص المؤمنين بتلك القدرات أعلى عدد من النقاط بالمقارنة مع نظرائهم الذين لم يؤمنوا بها. أطلقت الدكتور شمايدلر على غير المؤمنين بتلك القدرات اسم "العنزات" بينما أطلقت على أولئك الذين يؤمنون بها اسم "الخراف". - إقرأ عن: قدرة التخاطر

- بالنظر إلى ما توصل إليه "مايكل إل تان" في تجربته نجد أنه من الصعب جداً تحويله من "عنزة" إلى "خروف" مهما كلف الأمر ومهما توفرت أمام عقله الممتشكك و"العلمي" مجلدات من البراهين العلمية على وجود الأشباح.

وأخيراً .. وكما قال الفيلسوف الشهير سورين كيركيغارد: "هناك طريقتان لكي تقع ضحية الخداع: الأولى هي أن تؤمن بما ليس هو عليه،  والأخرى هي أن ترفض الإيمان بما هو عليه."

المصدر
- Inquirer LifeStyle

إقرأ أيضاً ...
- التفسيرات العلمية لظاهرة الأشباح
- كيف تصنع شبحاً ؟- منارات قديمة و"مسكونة"
- قصص واقعية: إلتقاء مع شبح على درج

16 تعليقات:

غير معرف

يقول...

رفض الأيمان بشىء لايعنى عدم وجوده والبيوت المسكونة تسكن بسبب هجران الأنس المنزل فترة طويلة

aboteser يقول...

الجن مذكور فى القراءن وكل الكتب السماوية ولا مجال لانكاره ولا يهمنا راى هذا البروفسير لانه لاينطلق من قاعدة ايمانية
ابراهيم عبدالله

Shireen يقول...

عنزات و خراف؟ :)
أعتقد أنه لو علم الطلاب المشتركين في التجربة بالتسمية التي اختارها لهم البروفسور لما اشتركوا بالتأكيد...
عموما من الطبيعي أن نجد مشككين في وجود الجن خصوصا مع اختلاف الأديان و المعتقدات

لمياء ممدوح يقول...

الايمان بوجود جن لا جدل عليه لأنهم مذكورين فى القرأن الكريم أما بالنسبة لتفسير وجود الاشباح على انهم موتى "عائدون" فهى مثار الجدل فعلا
هل ممكن ان الانسان يكون له شبح بعد موته و يتجول فى الارض
انا شيفه ان ده مش مقنع
لكن زى ما المقال بيقول ان فى دلائل كتير جدا على وجودهم
بس ممكن تكون مقنعة للبعض و غير مقنعة للبعض الاخر

اينشتاين

يقول...

أتمنى ان تضيفوا لموقعكم الرائع موضوعاً عن نظرية السفر عبر الزمن خصوصاً وأنها نظرية تستند لسند علمي وليس مجرد فكرة من أفكار قصص الخيال العلمي بل أن حتى اينشتاين افترض امكانية حصولها

Angels يقول...

لما البرفسور يعتنق الدين الاسلامي ساعاتها يكتشف تفسير لحاجات كثيرة غايبة عنة ربنا وضحها في كتابة لكنهم لا يبصرون............

غير معرف

يقول...

اْنا من الناس الدين لا يؤمنون باْشباح و لكن يؤمنون بالجن و البيوت المسكونة لان جرت عدة قصص لمعارفنا من هدا النوع .شكرا كريمة من الجزائر

R.M.F

يقول...

الأشباح أو الشبح عند الغرب هو المفهوم الغربي للجن ....... وبعيدا عن الموضوع أرى أخ كمال أن الشكل السابق للتعليقات كان أوضح من هذاالشكل الجديد من حيث الوضوح .. أتمنى إخراج شاشة التعليقات بشكل أفضل.

كمال غزال يقول...

الشبح كلمة تعبر عن طيف مخلوق (فعلي أو متوهم) على الأغلب له شكل بشري يبدو أنه يظهر في المكان الذي عاش فيه أو له ذكريات معه ، وأوافقك الرأي أنه في الغرب ينظر إليه على أنه تجسد لروح الميت من البشر أكثر من كونه شكل من أشكال الشياطين أو الجن أو حتى الملائكة والأقزام والحوريات الصغيرات ،وبالنسبة للتعليقات أعتقد أن وجود صندوق التحرير أسفل المقال أفضل من وجوده في صفحة مستقلة بعيدة عن شكل صفحات الموقع على الرغم من أن شكل خط الكتابة أصبح أصغر.

غير معرف

يقول...

walahi bgad haga thayar akid akid ilkhof ili biwalid koli dah dah min son3 alkhayal 3ala fikra isabab fi rtifa3 odrit takhayal natijitha rtifa3 ilkhof ili biyifrizo el adrinalin bigissmi il inssan wi akid haykon manti9i ini lwahid ihss bihagat foik mayitsawar widih haga tabi3i bgad

R.M.F

يقول...

نعم أخي كمال هو جيد من حيث أنه أسفل المقال ولكن على الأقل من حيث اللون لو كان لون الكتابة باللون الأحمر مثلا أو الأصفر أفضل من اللون الحالي كي تتميز التعليقات عن الموضوع ...

غير معرف

يقول...

السلام:
انا من اللي يقول ان الاشباح هم عبارة عن جن او بالاصح هو القرين ..
وحدث لنا قصة في هذا الصيف ان توفى زوج شقيقة زوجي وذهبنا اليها ببيتها من استمعنا الخبر ..وفجأة اخذت ابه اختي الصغيرة وهي عمرها سنتين تؤشر للباب غرفة اطفال هذا الرجل وهي تقول بابا بابا وتريد ان تهرب ( لانها تخاف من زوج شقيقة زوجي لانه يخوفهم حتى لا يصعدوا للطابق الثاني وهي تركض للدرج تريد للنزول ) وفجأة خرج ابنه وهو بنفس العمر تقريبا وهو يضحك ويقفز لاحد ان يحمله ويرد بابا بابا ويرفع يده ليحمله ..

غير معرف

يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ايها الاخوة يكفينا هراء وهلوسة ويكفينا ان ننزل مستوى عقولنا لهذه الامور التي لا اساس لها من الصحة

اذا كان الانسان يقنع نفسه انه رأى شبحا او رأى جن فهذا يدل على مرض في الانسان لأن الخلل هنا من الانسان نفسه وليس من المكان الذي يسكنه او الذي رأى فيه الشبح او الجن

هذا كلام باطل ولا اساس له وما هو الا مجرد خرافات كنا نسمعها ونحن صغار وكنا نصدقها لأننا كنا في مرحلة كانت عقولنا فيها غير ناضجة واي شيء كنا نسمعه من اّبائنا او اصدقائنا بخصوص هذه الامور كنا نصدقها فورا ولكن لا يعقل بعد ان يكتمل نمو الانسان ويصبح ناضجا ان يصدق مثل هذه الخرافات التي يتوهم الكثير من الناس للأسف بأنها حقيقية فاذا كان الانسان مصاب بالهلوسه تلقائيا سوف يرى ويسمع ويقرا امورا غامضة ويبدأ مباشرة بالحديث لأهله واصحابه أو على المنتديات والمواقع ما رأى او ما شاهد من امور ومسائل غامضة

ارجو من جميع الاخوة وخصوصا المشرفين على هذا الموقع ان يعيدوا النظر في هذه الامور وان لا يسمحوا لأحد بنشر هذه القصص الخيالية التي لا وجود لها والتي يبتكرها الانسان من عقله اما للتخويف او للتسلية فلو استخدمنا الموقع في امور مهمة ومفيدة للناس افضل بكثير من هذا الهراء والكذب الذي يجعل القارئ يشعر بالخوف ويجعله يصدق هذا الكلام المفبرك عن ما يسمى الامور الغامضة

لأنه لا يوجد امر او مسئلة غامضة نهائيا قد يوجد ولكن نحن البشر لا علاقة لنا بهذه الامور فنحن لنا عالمنا وبقية المخلوقات لها عالمها ولا يوجد اي علاقة بيننا وبينهم مثل الجن او الشيطان فهذه مخلوقات خلقها الله عز وجل وهي تعيش في عالمها ولا يعقل ان يسمح الله لها ان تتدخل او ان تسيطر على عالم البشر لأن هذا ليس من صلاحياتها ولأن ذلك لو حدث لا يستطيع الانسان ان يعيش على سطح الارض

الشيطان لعنه الله يتدخل في عالم البشر بأمر واحد فقط لا يوجد غيره وهو استخدام الوسوسة في عقل الانسان لفعل الامور والاشياء المحرمة ومخالفة اوامر الله تعالى ومن يعبد الشيطان من البشر فهؤلاء هم السحرة والمشعوذين الذين باعوا ارواحهم وانفسهم واجسادهم
للشيطان لعنهم الله في الدنيا والاّخرة

فقط هذه هي الارتباط او بمعن ادق العلاقة بين الانسان والشيطان فقط ولكن عندما نسمع شخص انه رأى في بيته او سيارته او مكان عمله او اي مكان اخر انه قد رأى شيطان او جن او شبح قد تجسد امامه فهذا يدل على ان هذا الانسان مصاب بمرض الهلوسة وان الخلل منه وليس من المكان الذي يزعم انه غير طبيعي فلا يوجد علاقة للجن بالانسان هذا له حياته وعالمه وهذا له حياته وعالمه والكل مرجعه الاخير الى الله عز وجل واما بالنسبة للأرواح فعندما يموت الانسان او اي مخلوق اخر تخرج روحه من جسده الى السماء او قد تكون معلقه بين السماء والارض وذلك لأن صاحبها الذي فقدها قد يكون من الناس كثيرين الديون في الدنيا وعندما تسد ديونه من قبل اهله او اصحابه تصبح روحه في السماء وجميع الارواح عندما تخرج وتصعد للسماء بقردة الله عز وجل فهي لا تعود الى الارض ولا يتم استدعائها كما نسمع ولا يستطيع اي انسان ان يراها او يأثر فيها ولا هي كذلك فهي لا تستطيع ان تعود ولا يوجد لها اي علاقة في حياة البشر لأنها اصبحت عند خالقها وتعود للأنسان مرة ثانية وذلك يوم القيامة عندما يبعث الله الناس للحساب

ايها الاخوة الكرام ارجو قراءة هذا المقال وعدم تصديق الخرافات والاساطير الموجودة لأنها موجودة فقط وذلك لكي يفقد الانسان عقله ويصبح خائفا في كل وقت ومكان فهي كتبت ووضعت في هذا الموقع او في المواقع الاخرى من اجل هذا الهدف فقط وليس من اجل ما يدعون انها لتفسير الامور الغامضة اعيد واكرر لا يوجد اي امر غاض واذا وجد نحن البشر لا علاقة لنا به وانا متأكد من هذا فلا يعقل ان كل شخص يبتكر قصة او رواية من نسيج خياله ويضعها بين ايدينا ان نصدقها ونؤمن بها


شكرا جزيلا لكم ولجميع الزوار والمشرفين على الموقع

اخوكم معتز ابو شمله

فلسطين

للرد او المراجعة

mo.ata@hotmail.com

الكوانتم

يقول...

لااوافق الراي فقد ورد عن الرسول قصص عن مشاهدة الجن كقصة عامر الوادير كما ورد عنة قصة عمر بن لحي الذي وحد الاصنام في الساحل
اما بلنسبة لموضوع الجن والاشباح فانا مؤمن بان هذة القصص خرافية الا نسبة 2 في المائه فهيه حقيقيه ولاتفسير لها

غير معرف

يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم الاشباح هي مساله موجوده وهناك اناس قليلون من الذين يستطيعون رؤية هذا العالم لكن هناك من البشرمن لايستطيع تصديق هذاالامر لانهم لم يجربوه ولم يروا هذا الشيء لعدة اسباب منها سطحية التفكير وعدم التعمق بها فمثلا عدم رؤيتنا للجن لايعني انهم غير موجودين فهم مذكورين حتى في القران الكريم .المشتركه( قمربغداد)

motea kattan يقول...

عزيزي
تحية طيبة وبعد....
الاشباح ليست من الجان
واليك التعريف :
الأشباح (Ghost ) هي أرواح الموتى التي لأسباب غير معروفة تبقى في أماكن معينة لا تبارحها بعد فناء الجسد وغالبا ما تكون لأشخاص تعرضوا للكثير من الظلم أو الألم في حياتهم أو للبعض ممن ماتوا ميتة مأساوية و بشعة أو للمشاهير ممن تعلقت بهم أفئدة الناس. و فكرة الأشباح مقبولة في العالم الغربي وكثيرا ما شاهدنا تجسيدا لها في سينما الرعب التي تناولتها مرارا في العديد من الأفلام الناجحة فاكتسبت شعبية كبيرة وصار هناك أناس عديدين يؤمنون بها , لا بل أصبح لها منتديات و جمعيات و ظهرت مكاتب خاصة لأشخاص امتهنوا صيد و مطاردة الأشباح.

في الشرق , و تحديدا في العالم الإسلامي , لا يؤمن اغلب الناس بالأشباح , ليس لأنهم لا يقبلون فكرة إن لدى الإنسان روح تتحرر من جسده بعد الموت و لكن لاعتقادهم بأنها ظاهرة الأشباح تتعارض مع معتقداتهم الدينية حول ماذا يحدث للروح بعد الموت , لكنهم في المقابل يؤمنون بالجن أو الجان (Demons ) , وهي مخلوقات أثيرية عرفها الإنسان منذ عصور سحيقة و ذكرتها مختلف الديانات بأسماء و صفات مختلفة , البعض يعتقد أنها تعيش في عالم موازي لعالمنا فلا نشعر بها و لا تشعر بنا سوى في حوادث نادرة حين تحدث فجوة بين العالمين , و هناك أيضا من يعتقد أنها ترانا و لا نراها و أنها تعيش في عالم مشابه لعالمنا فيه أمم و شعوب و ديانات تشبه ما هو موجود عند البشر. و كما هو الحال في قصص الأشباح فأن قصص الجن طالما أثارت الفضول و الرعب في نفوس الناس خصوصا فيما يختص بعلاقتهم بالبشر و كذلك قصص تقمص و تلبس الجن بجسد الإنسان و هناك اليوم أفلام كثيرة منتشرة على الانترنت عن شيوخ و قساوسة يقومون بطرد الجن من أجساد الضحايا البشريين في جلسات خاصة.
انا اؤمن بوجود الجان لكن الاشباح فلا
كما ورد في النص السابق
لا يمكن ان تتحرر الارواح من الجسد لتتمشى في ارجاء الكون
هذا من سابع المستحيلان
ملاحظة:
الكلام منقول من موقع كابوس
اقرا ايضا:
http://www.kabbos.com/index.php?darck=108

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .