3 أبريل 2014

Textual description of firstImageUrl

لوح الويجا يدخل عصر تطبيقات الهاتف الذكي

إعداد وبحث : كمال غزال
لقد طرق لوح الويجا وهو أحد وسائل الكتابة التلقائية Automatic Writing للتواصل المزعوم مع الكيانات الروحية أبواب التكنولوجيا فأصبح متوفراً اليوم على تطبيقات الحواسب اللوحية وحتى الهواتف الذكية. نذكر لكم في هذا المقال عدداً من التطبيقات التي جرى تصنيفيها في باب الترفيه Entertianment في متاجر التطبيقات المختلفة لكننا نصنفها هنا بحسب الهدف والطريقة كما يلي:

1) تطبيقات ويجا تستخدم مستشعر الإشارات الكهرومغناطيسية EMF
لعل أبرز هذه التطبيقات هو تطبيق طاولة الويجا Ouija Table من تطوير ديجيتال بريس والذي أثار جدلاً واسعاً. يقول مطوري هذا التطبيق الإيطاليون : " أنه ليس لعبة لأنه يرصد الحقول الكهرومغناطيسية EMF والإشارات الغريبة التي تسجلها المستشعرات على الجهاز اللوحي أو الهاتف الذكي ثم يقوم بترجمتها إلى 3 كلمات، وربما يساعدك هذا التطبيق على تجربة المجهول الذي يحيط من حولك من دون أن تدركه ".

في هذا التطبيق لا يتحرك مؤشر البلانشيتو من لمس أصابع المشاركين كما في لوح الويجا العادي، بل أن الإشارات الملتقطة المترجمة من الحقول الكهرومغناطيسية تقوم بتوجيه المرشر (البلانشيتو) كما يقول مطور التطبيق، وليس على المستخدم سوى الإنتظار لإلتقاط الإشارة وتحرك المؤشر وتوقفه فوق أحرف لوح الويجا الظاهر على الشاشة.

وقد امتلأ التطبيق برسائل التحذير والعواقب ليدل على أنه ليس مجرد لعبة وكأن الإتصال مع الأرواح عبره أمر شبه مؤكد، وعند الدخول إلى لوح الويجا الظاهر على الشاشة تجد أحرف باللغة الإنجليزية مبعثرة وفي الأعلى رسالة تقول " جاري المسح" Scannig... والمقصود بذلك أن الجهاز يقوم برصد أي إشارات غريبة تدل على نشاط ماورائي لأرواح أو كيانات وبعد دقائق قليلة أو ربما ثوان يبدأ المؤشر يتحرك على الأحرف المرسومة على لوح الويجا ، وهذا يشبه حركة البلانشيتو على لوح الويجا العادي الذي يتحرك تبعاً لأطراف أصابع المشاركين في جلسة الإستحضار، وعندما يتوقف على أي منها يقوم التطبيق بتسجيل أحرف الكلمة التي وقف عندها المؤشر . وهكذا حتى تكتمل الجملة التي لا تحوي تكون مفهومة عادة ولكن مريبة في بعض الأحيان .

ومن تجربتي الشخصية مع هذا التطبيق حصلت على جملة : " Go Up Possession" ، أي " إصعد للأعلى استحواذ " ، وصراحة لا أنكر أنني شعرت حينها بشيء من القلق دام لوقت ما لأنني متشكك أصلاً بالطريقة التي تترجم فيها الإشارات.

وجدت في التطبيق تعليمات إرشادية وتذكر إحداها : إذا كان المؤشر يتحرك عند الأركان الأربعة للوح فهذا يدل على أن هناك روح شيطانية في الجوار. وتحذيرات من استخدامه بشكل منفرد ، إذ يوصى دائماً بوجود أكثر من شخص وهي تحذيرات مشابهة للوح الويجا العادي، وهناك تحذيرات تطلب من مستخدم التطبيق عدم الغفلة خلال الجلسة أو استخدامه عند المرض، وكذلك أن لا يبقى اللوح مفتوحاً في التطبيق بدون إنتباه لكي لا يقع في المحظور ويبدأ الكيان الروحي في المضايقة.

ومن حين لآخر يظهر إعلان أثناء استخدام التطبيق ويغطي كامل اللوح ومن هنا نعلم سبب رغبة المطور أن يكون مستخدماً منتبهاً، لكي يرى الإعلان وبالتالي يحقق المطور العائدات المرجوة منه، ويترافق مع جلسة اللوح في التطبيق موسيقى تصويرية لتحفز أجواء القلق والرعب في النفس.

التطبيق متاح على أنظمة أندرويد وآي أوس إس (أي يعمل على آيفون وآيباد)، وهو متاح بعدة لغات الإيطالية، الإنجليزية، الإسبانية والفرنسية. وفي النسخة المدفوعة لا يوجد هناك حدود على عدد الكلمات التي يلتقطها اللوح مثل النسخة المجانية المحدودة بـ 3 كلمات.

بعض من تجارب مستخدمي التطبيق

عثرت على عدد من التعليقات المتروكة على صفحة التطبيق فكان من بينها :

- يا إلهي ، لا تقوم مطلقاُ بتثبيت هذا التطبيق، آخر مرة كتبت سؤالاً عن اسم الروح فكانت الإجابة "سوزي"، وعبرت عن رغبتها في قتلي.

- إنه حقيقي كالواقع ، وظهرت لي كلمات :" اخرج من الفرن" get off oven فنزل صديقي بروس الذي كان معي في الجلسة فوجد  منشفة وقطعة ورق تحترقان للتو فوق منصة الفرن.

- تطبيق رائع، الحذر مطلوب، استخدمه على مسؤوليتك ، هذا ليس بلعبة على الإطلاق.

- مخيف !، كنت أستخدمه مرة وظهرت لي رسالة " جاري المسح " وطال فترة الإنتظار، وحينما كنت على وشك الضغط على زر الخروج من شاشة اللوح بدأ اللوح بالعمل وظهرت لي عبارة " لماذا تذهب ؟ "، شعرت بفزع شديد وعلى الفور أوقفت تشغيل الهاتف، وعندما أعدت تشغيل الهاتف دخلت اللوح وكتبت " دعني وشأني " ومن ثم ذهبت إلى منزل صديقي وطلب مني أن أشغل اللوح وهذا ما فعلته فظهرت عبارة "densley" وهو اسم صديقي !!

- مريب !، لقد سبق لي إستخدام لوح الويجا في الماضي وكنت متشككاً حول تطبيق آخر كان مثبتاً على هاتفي ، لكن هذا التطبيق حقيقي ، من أول مرة استخدمته فيها كتب اسمي !! .

- هذا تطبيق مثير للسخرية لكنه مسلي، ظهرت لي عبارة " شيطان ..أوقف التشغيل "، فضحكت عالياً.

- لا يعمل على الإطلاق، لا تقم بتحميل هذا التطبيق الغبي، تظهر لك الإعلانات باستمرار ، وهو ضعيف وكل ما يفعله "جاري المسح".

- كذلك تلقى موقع ما وراء الطبيعة مؤخراً تجربة أم علاء في هذا الخصوص  ويمكن قراءتها هنا.

تحقيق
قام (خافيير) مؤخراً وهو من فريق يطلق على نفسه منجل الماروائيات Reaper Paranormal  وينشر نشاطاته في موقع على الإنترنت وعلى الفيسبوك باختبار تطبيق طاولة الويجا المذكور أعلاه ونشر فيديو على موقع يوتيوب توضح تجربته مع التطبيق ويتساءل عما إذا كان التطبيق يستخدم فعلاً إشارات EMF كما يزعم لكشف إشارات النشاط الماورائي أم أنه مجرد خدعة.

وضع خافيير أجهزة إستشعار الحقول الكهرومنغاطيسية EMF إلى جانب التطبيق أثناء عمل اللوح فوجد أن مقاييس EMF  لا تنشط مع نفس وقت نشاط الرسائل المتلقطة في التطبيق مما يعني أن التطبيق يقوم بشكل عشوائي بوضع الكلمات وتحريك البلانشيتو بغض النظر عن ما يلتقطه من إشارات ، أي أنه خدعة.

شاهد الفيديو

2) تطبيقات ويجا محاكية (مبنية على لمس البلانشيتو)
هناك عدد من التطبيقات المتاحة والتي تتضمن لوح ويجا تقليدي بما فيه من أحرف وأرقام وكلمات "نعم و "لا" و " وداعاً" ، ويظهر على اللوح في الشاشة مؤشر البلانشيتو ، حيث يقوم المشاركون (اللاعبون) بوضع أصابعهم على البلانشيتو الظاهر على الشاشة وينتظروا ليروا ما سيأتي به اللوح من كلمات ورسائل. ونذكر من هذه التطبيقات تطبيق لوح الأرواح Arizona Ghost Tours Spirit Board الذي أطلقه فريق من ولاية أريزونا الامريكية ولديهم موقع على الإنترنت ينشرون فيه جولاتهم وما وجدوه في الأماكن المسكونة بالأشباح.

3) تطبيقات ويجا لعمل "مقالب"
هناك تطبيقات ويجا من أجل المزاح أو تخويف الأصدقاء ومنها تطبيق تجربة الويجا Ouija: the Experiment من تطوير ليفيتان للبرمجيات، حيث تقوم أولاً بتثبيت نسخة خفية من هذا التطبيق على جهازك ونسخة أخرى تقنع صديقك في تثبيتها على جهازه دون أن تعلمه بأنك قمت بتثبيت نسخة منه على جهازك. ويجب أن يكون التطبيقان يستخدمان نفس شبكة الإتصال أو الإنترنت ، ومن خلال النسخة التي لديك أدخل كلمة "prank" أي مقلب أو مزحة. لكي تكون لك السيطرة على لوح الويجا، وسيعطيك التطبيق خياراً لكي تتصل باسم جهاز آخر (جهاز الضحية) من دون علمه وأنت متخف عنه، فيصبح بإمكانك تحريك مؤشر البلانشيتو أمام عيني صديقك من خلال الشبكة أو تكتفي فقط بإرسال الرسائل ويقوم البلاتشيتو بالتحرك وفقاً للرسالة التي تكتبها، أي أنك ببساطة تأخذ دور "الروح" التي تجري إتصالاً مع صديقك من خلال نسخة التطبيق المثبت لديه، فتجيب على بعض من أسئلته.

تطبيقات كشف الأشباح
إنتشرت أيضاً في السنوات الماضية تطبيقات تزعم كشف الأشباح من خلال إشارات الحقول الكهرومغناطيسية وتسمى أحياناً برادار الأشباح، Ghost Radar وهي مبنية على نفس مبدأ التقاط الغريب من الإشارات الكهرومغناطيسية. وهي تندرج أيضاً في باب الترفيه.

إقرأ أيضاً ...
- تجربة واقعية عن استخدام تطبيق الويجا على الهاتف الذكي 
- لوح الويجا والإتصال بالمجهول
- تجارب واقعية مع لوح الويجا
- السحر الأسود يدخل العصر الرقمي
- كيف تصبح صائد أشباح ؟
- إستحضار الأرواح
- ألعاب خطرة
- الخطاب المعكوس
- أوراق التاروت
 
2019 Paranormal Arabia جميع الحقوق محفوظة لـ