4 أغسطس 2010

Textual description of firstImageUrl

التياناك: أسطورة الطفل الشيطان

أسطورة التياناك - الطفل الشيطان
إعداد : كمال غزال
ترجع فكرة بعض الكائنات الأسطورية إلى التقاليد والحكايات الشعبية التي تتاقلتها لأجيال منذ الماضي البعيد ، فكل ثقافة مرتبطة بعدد وافر من المخلوقات المثيرة والغريبة ويكون للعديد منها أصول بشرية ومنها التياناك Tianak أو الطفل الشيطان.

تعتبر التياناك أو إيمباكتو Impakto مخلوقات منتشرة في الأساطير الفلبينية تتخذ نموذج الطفل. وعادة ما تأخذ شكل طفل حديث الولادة وتصرخ كطفل في الغابة لجذب المسافرين الغافلين . وبمجرد الإلتقاء به من قبل الضحية يعود التياناك إلى شكله الحقيقي ويهاجم الضحية. وبصرف النظر عن تعذيب الضحايا ، فإن التياناك يبتهج أيضاً في قيادة المسافرين الضالين أو خطف الأطفال.

وفقاً للأسطورة يقول البعض أن التياناك هم أطفال لقوا حتفهم قبل أن يحصلوا على طقوس التعميد وبعد الموت يذهبون إلى مكان يعرف باسم الليمبو Limbo (عالم النسيان) وهو عبارة عن غرفة في الجحيم يسقط فيها الأشخاص الذين لم يحصلوا على طقوس التعميد فيتحولون إلى أرواح شريرة. وتعود هذه الأشباح إلى مملكة الموتى في هيئة عفاريت ليأكلوا الضحايا الذين مازالوا على قيد الحياة. ويمكن أن يكون التياناك أيضاً هجين ناتج عن تزواج شيطان مع إنسان أو جنين مُجهض يعود للحياة للإنتقام من أمه.

وهناك عدة أشكال من مواصفات وأنشطة التياناك البدنية. وقد يرتبط هذا المخلوق الأسطوري في بعض الأحيان بمخلوق في التراث الشعبي الماليزي يسمى (بونتياناك) والذي يكون وفقاً لفولكلور الملاوي عبارة عن امرأة توفيت أثناء الولادة وعادة ما يعلن البونتياناك عن وجوده من خلال طفل يبكي أو يتشكل على هيئة سيدة جميلة ويخيف أو يقتل هؤلاء الذين تسبب سوء حظهم في الاقتراب منه. وهو يتخفى أساساً في هيئة امراة شابة جميلة ليجذب ضحاياه (عادة من الرجال). ويمكن أحياناً الكشف عن وجوده من خلال رائحة عطرة يعقبها بعد ذلك رائحة كريهة.

ووفقاً للتراث الشعبي ، يمكن للمرء أن يربك ذلك المخلوق ويقضي على سحر صرخاته من خلال تحويل ملابسه (قلب ملابسه من الداخل إلى الخارج وارتدائها بالمقلوب) وتقول الأسطورة أن مخلوقات التياناك هذه تجد ذلك أمراً مضحكاً فتترك الضحية لحال سبيلها. ويقول البعض أن الطاردات مثل الثوم والمسبحة يمكن أن تبعد التياناك.

هناك شريط فيديو في حوزة الشرطة الفلبينية يظهر فيه فتاة شابة كانت قد ذُبحت على أيدي أفراد عائلتها الذين اشتبهوا في أنها من مخلوقات التياناك ، حيث زعم أن الفتاة كانت تجتذب صبياً أكبر منها سناً وتأخذه إلى الغابة وتقتله. والصورة هنا تظهر جسدها المذبوح من إحدى لقطات الشريط.

فرضيات التفسير
تخدم بعض الأساطير أهدافاً دعوية أو دينية أو أخلاقية على غرار أسطورة رأس إبليس أو أم الدويس وغيرها من الأساطير التي تناولها موقع ما وراء الطبيعة ، وبالنسبة لهذه الأسطورة فإن عملية الإجهاض المحرمة دينياً والتي تتمثل بازهاق حياة الجنين ستعود بالعواقب الوخيمة على الأم لأن جنينها سينتقم منها بحسب الأسطورة، كما أن أغلبية شعب الفيليبين يعتنق المذهب المعمداني Baptist من الكنيسة الكاثوليكية وتشكل عملية التعميد (طقوس دينية تقوم على تغطيس الجسم بالماء ، تطبق على المواليد الجدد أو الداخلين الجد في الدين المسيحي) أمراً أساسياً في الدين وعد الإلتزام بها يقود إلى الجحيم وبناء على ذلك فإن عدم التعميد سيقود كذلك إلى نتائج وخيمة وتحول شيطاني أي ترهيب من لا يقوم بطقوس التعميد وهذا يضع مسؤولية دينية أمام المجتمع وهذه هي الغاية من أسطورة البعبع (التياناك).

شاهد الفيديو
أسطورة التياناك كانت موضوعاً لعدد من الأفلام الفيليبنية التي أنتجت في السنوات 1953، 1988 ، 1990 و 2007 ، شاهد إفتتاحية إحدى تلك الأفلام 2007 :


 المصادر
- Phantom and Monsters
- Wikipedia

إقرأ أيضاً ...
- بئر الخصوبة في مصر
- سر الماء المقدس
- كوشيساكي أونا
- عيشة قنديشة : أسطورة الرعب المغربية

17 تعليقات:

كريـم شوابكه يقول...

الاسطوره والمجتمع

تعريف الاسطوره
الاسطوره هي حكايات وقصص تعبر عن الموروث الشعبي والحضاري لأي مجتمع وتوضح فيه نظرة هذا المجتمع إلى الكون والظواهر بصوره اخرى يعتقدون فيها اعتقادات تقودهم إلى التصديق والإيمان بتلك الخرافات والقصص.وكذلك العلاقه بين الفرد والإله واغلب التصورات تكون ضمن خيالات تندرج فيها لغة الرمز لتعبر عنها، ومثال ذلك الحيوانات الغير موجوده والتي يرمز لها بالقوه ،السلام،الحياه،الحب.ومثال على ذلك مايلي: التنين بخمسة رؤوس، العنزه-(نافثة النار وقوة البراكين) القنطورس وهو كائن نصفه حصان والنصف الآخر إنسان، حورية البحر، الفرس المجنح، أبو الهول.

الاسطوره لغه عرفهتا الشعوب تعبر عن تصوير الإنسان لما يواجه من مشاعر وأفكار مكبوته في داخله يعبر عنها بمنطق قد يكون منسجما لدى إحساسه وخياله بقيمة الأشياء،كما أنها فن يجسد طموحه ويأسه،دون الأخذ بالواقع اليقيني لتلك المعطيات وأسبابها الحقيقيه.

أما بعد اعزاءي القراء......
ومن خلال هذا التعريف الذي أوجزت فيه معنى الاسطوره ليتسنى لكم الرؤيه التي قد تساعد على بلورة الفكره لديكم أدعكم مع تعليقي على هذه الاسطوره والتي تعد من ضمن العديد من الأساطيرالتي عايشتها الحضارات والشعوب على مر العصور.

أسطورة التياناك (الطفل الشيطان)

قد يقرأ الكثيرين من رواد هذا الموقع اسم هذه الاسطوره الغريب والذي يشعر للوهله الأولى أن هذا عنوان لاسطوره لاتعني له الشيء الكثير وبما أنها اسطوره لاتتوافق مع بحثه الذي يعتبره واقعيا ولايليق لاحتى أن يعلق على هذا الموضوع ؟وأن علق فأنه سيطلق الرصاص على المشرف وادارة الموقع لعرض مثل هذه القصص التي لاتتوافق أيضا مع الواقع الحالي؟نعم فأنه إنسان متقدم جدا وواعي وان هذه المواضيع مجرد ضياع واهدار لوقته الثمين؟؟
عزيزي القارىء لابد لي أن أوضح لك بأن الاسطوره توجد في مجتمعنا الآن بأشكال كثيره ومعاني متنوعه تساهم بالأفكار ألايجابيه والسلبيه أيضا؟انظر حولك !في داخلك!!في بيتك!!في نفسك؟كلنا أساطير ولكن أساطير من نوع آخر بل وأكثر قوه وتصديق؟ما أود قوله هو أن نجلس مع انفسنا ونحاول معرفة هذه الأساطير بأنفسنا؟؟؟
وأريد أن انوه هنا أن أسطورة التياناك والتي قرأتها في هذا المقال الذي اشكر فيه كل من ساهم في نشرها تقودنا الى التأمل في القضايا الاجتماعيه مثل (الزنى..الطفل الغير شرعي....اللقيط...الاجهاض..سرقة الأعضاء واختطاف الأطفال..)والنظره الاجتماعيه لتلك القضايا ودورنا في حماية الطفل وحقه الشرعي.من قال لكم بأن هذه أساطير بل للأسف أن التياناك يعيش في اغلب الدول العربيه أن التياناك هو الوعي وليس الاسطوره؟أن التياناك هو عقاب الضمير لمن تسول نفسه الاعتداء على هؤلاء الأطفال الذين يمثلون جيلا كاملا وحقا معلوم.

ملاحظه////
عذرا أذا خرجت عن الموضوع ولكن هذا رأيي الشخصي بالأساطير

BLACKCIRCLE

يقول...

ولايليق لاحتى أن يعلق على هذا الموضوع ؟...
ٌقالها شوابكة.
ورد على نفسه:
عزيزي القارىء لابد لي أن أوضح لك بأن الاسطوره....
يا كريم لو كان بيدي لعلقت تعليقك فوق الاسطورة.

كــريم شوابكه

يقول...

الاخ بلاك سيركل/المتقصي
اشكرك على التواجد ضمن هذه المنطقه المحظوره؟
ولايناسبه التعليق حتى على هذا المقال ....

سامحنا انتا والقراء

sahim kamal يقول...

هل تتناقشون هنا ام تتعاركون يا اخ كريم و يا اخ بلاك سيركل المرجو الحفاظ على احترام الاراء ولاداعي للمناوشات اللتي بسببها نحن وراء.
الاول( لو كان بيدي لعلقت تعليقك فوق الاسطورة)والثاني (اشكرك على التواجد ضمن هذه المنطقه المحظوره؟
ولايناسبه التعليق حتى على هذا المقال ....)
كيف محظورة منطقة الغام او مادا

sahim kamal يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
SAHIM KAMAL يقول...

الأخ بلاك سيركل لقد سألت بعض الأصدقاء من الفلبين و أكدوا لي صحة هدا الموظوع ولكنها تقتصر على بعض الجزر فقط و ليس الكل يؤمن بها

كـريم شوابكه

يقول...

الاخ سهم احييك ...هذه مجرد مناورات وليست مناوشات
كما تعلم انا بطبيعتي مسالم جدا والحمدلله واحترم جميع الاراء ،والاخ بلاك سيركل صديق رائع يعبر عن شخصيه اخرى لدي اي ان افكارنا واحده///

BLACKCIRCLE

يقول...

على مهلك يا اخ كمال سهيم. تحياتي.
ظن بنا سوءا يا كريم.
مناورة جميلة.
القاك في ساحة اخرى إن شاء الله.

غير معرف

يقول...

لانا محمد:

لكل بلاد وشعب وزمان ابطال اساطير
للخوف والحب والشجاعة..
وهذه تشبه الغولة في بلاد الشام
وهي اسطورة عن امرأة جنية تسكن الجبل..
لازالت تحكي لنا جدتي عنها

تحياتي

كريــم شوابكه

يقول...

الاخت لانا محمد (الغوله) ليست اسطوره بل حقيقه
ان الناس عندما كانت تشاهد الغوريلا التي هي اشبه بالانسان كانت تطلق عليها غوله وليست غوريلا

(لازالت تحكي لنا عنها جدتي )) هل انتي خائفه اذن؟؟

L-W-7-SH

يقول...

السلام عليكم

اخ كريم انت تنطر اي واحد يتكلم علشان تهاجمه ولا شنو بالضبط؟؟؟؟

اخاف انك السكيوروتي تبع الموقع

حازم

يقول...

ان هى الا اساطير الاولين

غير معرف

يقول...

الأخ L-W-7-SH
و عليكم السلام
معذرةالأخ كريم ما بيهاجم من يعلق لكنه يصحح ما يكتبه المعلق فالمرء عندما يرى الخطأ يجب عليه أن يصححه

اميرة

يقول...

اتفق مع الاخ كريم فى اهميةالاساطير فعن طريقها تستطيع معرفة كيف كان يفكر مجتمع باكمله فاسطورة ايزيس و اوزيريس ساعدتنا فى معرفة ايمان المصريين القدماء بوجود الهة للخير والشر و حرصهم على فعل الخير وغيرها من الاساطير الكثيرة التى اذا قراناها بتمعن لاستطعنا معرفة حياة الشعوب القديمة

كريـم شوابكه يقول...

(( دعوه لمشاركة الأفكار ))

ضمن سلسة القصص الواقعيه/المقالات/والتي تم نشرها سابقا في هذا الموقع وجدت أن هناك عدد من التعليقات القليله والقصص والمقالات المهمه والتي تعبر عن تجارب ومواضيع غنيه مؤرشفه وكما تعلمون كل منا له ذوق خاص فيما يطرحه الموقع ،بالاضافه إلى قواسم مشتركه قد تكون سبب في زيادة وإثراء التجارب والمقالات التي يتم نشرها حاليا.

للرجوع إلى هذه التجارب والمقالات بإمكانك عزيزي القارىء أن تضع المؤشر للأسفل وبالضغط على كلمة
( مواضيع قديمه ) سيكون عرض آخر مايتم نشره بطريقه متسلسله للتواريخ السابقه.

غير معرف

يقول...

شكرا لكم كثير
أول مرة اعرف هيك اسطورة
يا ليت تقولوا كل اساطير العالم حتى نعرفها
لاني بحب هالمواضيع كثير
ميرسي استاذ كمال الله يخليك يا رب

غير معرف

يقول...

كل هذا خيال

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .