16 يونيو 2009

Textual description of firstImageUrl

دراسة معاصرة لحالة مس شيطاني

المس الشيطاني حالة نادرة جداً ويخضع لدراسة معاصرةلا شك أن تعلق جسد امرأة أمريكية في الفراغ وإظهار قدرات خارقة والنطق بلغة غير مفهومة هي علامات واضحة للمس شيطاني (التلبس) وفقاً لتصور للباحث ريتشارد غالاغير وهو بروفسور في علم النفس ايعمل في عيادة لمعالجة الحالات النفسية في معهد نيويورك الطبي. تم التحقق من أمر تلك المرأة (تم إغفال ذكر اسمها الحقيقي واكتفي بالتنويه إليها باسم جوليا) التي لها تاريخ طويل في العمل مع مجموعات عبدة الشياطين من قبل فريق يضم رهباناً وراهبات وعدداً المتخصصين من علماء النفس، خضع بعضهم لدورات تدريبية طبية ونفسانية، وأظهرت النتائج أن جسد تلك المرأة تعلق في الفراغ لمسافة 15 سنتمتر فوق الأرض (إقرأ عن التعليق في الفراغ) كما كانت الأغراض تسقط من أعلى الرفوف في نفس الغرفة التي كانت فيها وفقاُ للدكتور ريتشارد غالاغير الذي وثق تلك الحالة في شهر فبراير - 2008 في إحد أعداد نشرة نيو أكسفورد.

حالة مختلفة عن المرض العقلي !
يقول غالاغير :"بين حين وآخر كانت جوليا تدخل في نوبة من الإنجذاب (الإنخطاف) المتكرر، ولكن حالتها تختلف عن حالة المرضى العقليين إذ ترافقت نوبتها مع حدوث ظواهر غير عادية كخروج عبارات التهديد والإهانة والفحش من فمها مثل عبارة :"اتركها لوحدها، يا معتوه، إنها لنا" و عبارة "إتركها أيها القس الأبله" أو عبارة "اتركها" فقط وبنغمة صوت تختلف تماماً عن نغمة صوت جوليا الأصلي. وأيضاً قد يسمع صوتها بأشكال متنوعة أخرى وأحياناً يأخذ طابعاً ذكورياً خشناً بوضوح.وفي أحيان أخرى يخرج رفيعاً وعالي النبرة أو التردد.حيث كانت معظم ردود أفعالها خلال تلك النوبات أو خلال طقوس جلسات طرد الأرواح exorcism تتركز على إحتقار كل ما هو مقدس أو ديني. والغريب أن موضوع كلماتها أثناء حدوث النوبة (الإنجذاب)لم يأت عن نتيجة إعادة تجميع للكلمات التي كانت تنطقها في غير فترة نوبتها (أي عندما تكون على مايرام)وفقاً لما يقوله غالاغير. ويضيف:"بعض الأغراض حولها كانت تطير من فوق الرفوف وهي ظاهرة نادرة الحدوث معروفة لأخصائيي ما وراء علم النفس باسم تحريك الأشياء عن بعد psychokinesis ، وكانت جوليا على علم بأمور وحقائق ستقع قبل حدوثها الفعلي فهي أخبرتنا بمعلومات عن أقاربها ومنزلها وعن وفيات ستحدث لعائلتها وعن أمراض ستصيب إحدى العاملين في فريق البحث..الخ وذلك قبل أن نكون على علم بها. وعلى سبيل المثال حددت طبيعة وكيفية حدوث وفاة أحد الأشخاص (الذي كان على صلة قرابة بأحد أفراد فريقنا) بدقة حيث أخبرتنا بنوع محدد من المرض السرطاني الذي لم يكن لدى أي شخص منا القدرة على تخمينه أصلاً. وفي إحدى المرات تكلمت عن السلوك الغريب وغير المتوقع الذي يصدر عن بعض الحيوانات التي يبدو أنها كانت تراقبتها مباشرة على الرغم من وتواجدها في مدينة أخرى ، إذ قالت مرة:"ألم تتشاجر تلك القطتان بعنف الليلة الماضية ؟"، وفعلاً في الصباح علم أحد أعضاء فريقنا أن قطتان في منزله هاجمت إحداهما الأخرى بعنف عند الساعة الثانية صباحاً".

جلسة طرد الشيطان
طلبت جوليا إجراء طقوس طرد الأرواح (الجن) وفقاُ لطقوس الرومان الكاثوليك بعد ان اقتنعت أنها واقعة تحت تأثير المس الشيطاني. بدأت الجلسة في يوم دافئ في شهر يونيو وبالرغم من أن الجو كان مشمس بدأت تزداد برودة الغرفة وبعد فترة من إجراء الطقوس بدأ ذلك الشيئ في داخل جوليا يتفوه بنقد لاذع ويثير الضجيج وشعر أعضاء من فريقنا بتصبب العرق نتيجة فيض من الحرارة الخانقة حيث لم يتحملها كل المشاركين . في البداية كانت جوليا في حالة هادئة وبعد تلاوة الصلوات للطقوس الرومانية بدأت تخرج منها أصوات متنوعة بعضها كان مثل الزمجرة أو كصوت الحيوانات وبعضها الآخر بدا عصياً على أي بشر أن ينطقه، وفي إحدى اللحظات كانت جوليا تتفوه بلغات غريبة عليها مثل اللاتينية والإسبانية ، علماً أن جوليا لا تتكلم سوى اللغة الإنجليزية كما تأكدنا فيما بعد. ومن الجدير بالذكر أن تلك الأصوات ذات طبيعة عدوانية وغالباً ما يكون فيها تكبر وكفر وهجومية إلى حد كبير. كما كانت تلعن و تهين الموجودين بأسوأ طريقة يمكن أن توصف، فكانت عباراتها تحتوي على لهجة التهديد مثل عبارة: "اتركوها لوحدها"، وعبارة "توقفوا أيتها الساقطات" التي كانت موجهة للراهبات، وعبارة : "ستأسفون على ذلك" وعبارات اخرى مشابهة.كما أظهرت جولياً قدراً من القوة لا يستهان به بالرغم من وجود الراهبات وثلاثة أخرين كانوا يحاولون تهدئتها وإرجاعها للسرير، كانوا بالفعل يكافحون لكبح جماحها ، ولحوالي 30 دقيقة كانت معلقة في الهواء دون أن تستند على أي شيئ ظاهر على ارتفاع نصف قدم تقريباً.



المس حالة نادرة جداً
الهدف من وراء ورقة البحث التي قدمها غالاغير كما يقول هو توثيق حالة واضحة ومعاصرة من المس الشيطاني وهو يعتبر أنه حتى أولئك الذين يشككون بوجود مثل تلك الظاهرة قد يجدونها مقنعة إلى حد كبير.وهو يرى التلبس الكامل هو نوع نادر وغير مألوف الحدوث لأشكال التهجم الشيطاني، فالتلبس ظاهرة نادر جداً وهو ليس كما يتخيله العديد من الناس، أما النوع الأكثر حدوثاً هو الهيمنة الجزئية وذلك الأخير أقل تكراراً لأنه يصعب التيقن من خصائصه بدقة في بعض الأحيان.

المصدر
- WorldNetDaily

إقرا أيضاً ...
- آنليز مايكل: ضحية المس الشيطاني أم العلاج الروحاني ؟
- كتاب الشيطان
- قصص واقعية : مس من الجن يؤدي إلى اختفاء فتاة
- التقمص: هل هو نوع من المس الشيطاني ؟
- فيلم The Excrcist
 
2019 Paranormal Arabia جميع الحقوق محفوظة لـ