29 ديسمبر، 2012

10 من غرائب إضطرابات الدماغ

إعداد : كمال غزال
لقد اعتدت على استخدام دماغك ، ومهما حصل فإن كتلة المادة الرمادية في دماغك ستتولى المهمة في هذا العالم وتستجيب بفيض وعلى نحو متوقع ، لكن مهما اختلفت المهمة التي يقوم بها الدماغ فإنها في الواقع تتألف من خطوات متسلسلة من العمليات الذهنية ، وإذا فشلت إحدى العمليات في أداء مهمتها ستجد نفسك تتصرف بطريقة مختلفة جداً إلى حد أنها  تبدو غريبة وشاذة.


نذكر لكم  فيما يلي 10 من أغرب الظروف الدماغية والمصنفة كحالات خاصة جداً والتي تعطينا فكرة عن الدماغ البشري :


1- أستاسيا أباسيا Astasia-Abasia :  على وشك الوقوع الذي لا يحصل

أستاسيا-أباسيا تعرف أيضاً بمرض بلوك وذلك بعد أن حدده الطبيب الفرنسي (بلوك) لأول مرة.  وهو العجز عن الوقوف أو المشي بشكل صحيح ، لكنه يتعدى ذلك ، ففي البداية يبدو الشخص في هذه الحالة ثملاً جداً ، أي يترنح وهو يحاول الوقوف أو المشي مما قد يعرضه للأذى ،  ويتأرجح بشكل كبير ولكن دائماً ما يتمكن من إلتقاط نفسه في آخر لحظة وهو ما يميز هذه الحالة الإستثنائية أي إمساك نفسه من الوقوع.

الأشخاص المصابين بهذا المرض لا يؤذون أنفسهم أبداً  فهم يقعون فقط على ما هو متاح مثل الطبيب أو في حضن الحبيب أو على جسم لين موضوع على الأرضية ، وغالباً ما تكون هذه الحالة استجابة للإجهاد ، وأكثر حالة مشهورة حصلت في الستينيات من القرن الماضي حينما أصيب تلميذان وليس واحداً في (وست بوينت)  بهذه الحالة ، واعتقد الأطباء أن حالتهما ناجمة عن ضغط التدريبات في مدرسة مرموقة.

2- أنوسوغنيا Anosognia : عدم القدرة على إدراك الإصابات
تنشأ حالة أنوسوغنيا بالترافق مع إصابات أخرى وهي عموماً السكتات الدماغية والعمى  ، فالأشخاص الذين فقدوا القدرة على التحكم بنصف أجسامهم سيقولون أنهم لا يريدون تحريك ذلك الجزء من أجسامهم ، وبعد كل ما حدث سيقولون أن نصف جسمهم يعمل حقاً بشكل طبيعي ، لكن عندما يقول لهم الأطباء بأنها لا تعمل سيقولون أن تلك الأجزاء من جسمهم التي يشير إليها الأطباء لا تخصهم بل تخص شخصاً آخر ، ويمكن أن يصل الأمر بهم أن يحسوا بأن لهم 3 من الأيادي أو الأذرع أو الأرجل وبأنهم يحركون أولئك الأعضاء الوهمية التي لا يراها الاطباء (إقرأ عن ذراع ثالثة تحير الأطباء ) .

حتى أن هناك حالة لامرأة أصابها العمى التام لكنها أصرت على أنها ترى بشكل طبيعي ، إذ كانت تعوض نقص "رؤية" ما يحدث حولها من لمحات تأخذها من الأجزاء الغير متضررة من عينها ومن ذكرياتها ومن الأصوات التي تسمعها حولها.

3- أفاسيا بروكا Broca's Aphasia :  عدم القدرة على التحدث السليم
يكون المصابين بمرض أفاسيا بروكا قادرين على الكتابة والقراءة والإستماع وفهم الأشخاص وقادرين على النطق غير أنهم ليسوا قادرين على صياغة عدد من الكلمات المتماسكة أو المترابطة منطقياً ، وتنجم هذه الحالة عن إصابة منطقة (بروكا) وهي المسؤولة عن التحكم بما تقوله شفاههم .

يكون لبعض المرضى القدرة على التحكم بـحوالي  4 كلمات إلا أن معظمهم ليس له القدرة على التحدث بما يريدون قوله ، وفي بعض الحالات يفقد المرضى القدرة على إدراك أنهم لا يتفوهون بما يقصدون قوله.  وأحد أشهر الحالات على هذا هو رجل يردد كلمة مكررة : " تونو تونو تونو تونو "  وذلك كإجابة عن أي سؤال يطرح عليه ، ومع أنه يعلم ما يقكر به من ترابط منطقي ويفهم ما يطرح عليه إلا أنه ليس باستطاعته أن يجعل فمه يقول الكلمات التي يحتاجها في الجواب .

4- بالينوبسيا  Palinopsia : تلبس الصورة 
في الواقع لا تعد بالينوبسيا إضطراباً صحياً ، فهي ما يراه معظم الناس بعد أن يغيروا نظرهم عن الأجسام الساطعة أي ما بعد الصورة ولكنها تدوم في بعض الأحيان لمدة أطول بكثير من الحد الطبيعي.

وهناك حالة عن امرأة بعمر 73 سنة حضرت حفل عيد الميلاد في أحد الأيام بعد معاناتها مع صداع سيء ولاحظت أنها بعد أن نظرت إلى بابا نويل (سانتا كلوز) الذي كان يعمل في الحفلة أصبحت ترى لحيته البيضاء على جميع الحاضرين لبقية فترة الحفلة ، وبعد مرور عدة أيام ما زالت هذه السيدة تشاهد الناس يرتدون قبعات بابا نويل وسترته ويمشون في الطرقات .

وامرأة أخرى شاهدت أجزاء من وجه زوجها مركبة على كل شيء أو هالات من الضوء تنبعث من النافذة وتشع منها صور رؤوس الناس ، ومربي دواجن فقد عقله عندما شاهد الحبوب التي يرميها دائماً لإطعام الطيور وهي بجوار منزله مبعثرة في كل مكان طوال الطريق.

ولا يملك أحد حتى الآن تفسيراً لحدوث حالة بالينوبسيا لكن الآثار الجانبية للأدوية والآفات الدماغية تبدو من الأسباب المرجحة لحصولها. 

5- دايسميميا Dysmimia : العجز عن فهم الإيماءات
هو عرض شاذ على نحو خاص ، ولا يعرف ما الذي يسبب هذه الحالة بالضبط فهي توقف المصاب بها من فهم إشارات أو إيماءات اليد ، فإشارات باليد مثل " انتظر "  أو "قف" أو "اجلس" أو "التفت"  تصبح فجأة مبهمة للمصاب ، أي تفقد هذه الإيماءات معناها فجأة حتى لو كان المريض على دراية مسبقة بمعناها.

6- صعوبة اللياقة اللفظية Verbal Dysdecorum  : عدم القدرة على مراقبة الذات
رُصدت هذه الحالة أول مرة لدى جندي في فيتنام وهي تعكس بالضبط ما يحصل عندما لا يعود بإمكانك مراقبة نفسك باستمرار خصوصاً في في عملك مما يؤدي إلى تسريحك منه ، ومن ثم يجري تسريحك مرة بعد مرة في أعمال لاحقة إلى أن يقوم أحدهم أخيراً بإرسالك إلى طبيب. 

وهي حالة محددة تتعلق بالطب النفسي أكثر مما تتعلق بحسن التصرف أو قواعد اللياقة (إتيكيت)،  خصوصاً إذا علمنا أن هذا الجندي تلقى إصابة طلق ناري في رأسه قبل عدة سنوات.

فلدى الجزء الأيمن الأمامي من الدماغ شيء فيه يسمح للناس بدراسة تأثير كلماتهم على الآخرين فتجدهم يحتفظون في داخلهم بتلك الكلمات التي تضر بعلاقاتهم الإجتماعية ، وكذلك تؤدي إصابة هذه المنطقة من الدماغ في التسبب باستجابات مشابهة ، وبعض الإصابات تتجاوز مجرد الأقوال فتصبح أفعال منعدمة اللياقة الإجتماعية وحتى مشينة مما يعني حدوث إعتلال إجتماعي كامل.

7- ديزانتيغرافيا  Dysantigraphia : عدم القدرة على النسخ الكتابي من ورقة 
أتى رجل في السبعين من عمره يوماً ما إلى عيادة الطبيب في حالة غاية في الغرابة وكان قد عانى من السكتة الدماغية ولديه صعوبة في الكلام مع أنه قادر على النطق ، ولم يكن لديه أي مشاكل في تحريك أطرافه ، فهو يستطيع أن يقرأ ويكتب أيضاً ، كما أن بوسعه كتابة ما يملى عليه ولكن حينما أعطي ورقة مليئة بالكتابة وطلب منه أن ينسخها تعثر بعد بضع كلمات وبعد أن كتب سطر أصبحت المهمة مستحيلة بالنسبة إليه. 

ومن المحزن أن قدرة هذا الرجل على النطق ازدادت سوءاً حتى بات أي شكل من الإتصال مستحيلاً ، ولكن هذا منح الأطباء وقتاً لدراسة ما يحدث في دماغ الرجل أثناء كتابته.

وظل السؤال التالي لسنوات عدة من دون إجابة وهو : عندما  يقرأ الناس ويكتبون هل يربطون الأصوات بالأحرف والكلمات أم أنهم يربطون الرموز بالأحرف والكلمات ؟ 

فمثلاً عندما أكتب كلمة " قطة " هل أطابق الصورة مع الصوت أم الصوت مع الرموز ومن ثم أكتب الرموز أم أنني أنظر إلى الرموز وأترجمها مباشرة إلى معنى ؟  

وأظهرت التجارب أن الرجل يستخدمهما معاً.

8- أميلوديا : عدم معرفة النوتة الموسيقية أبداً
كانت أشهر حالة مسجلة عن أميلوديا هي حالة رجل متقاعد بعمر 91 عاماً كان يعمل عازفاً موسيقياً ،  وكان موسيقياً بارعاً أخبر عائلته بأنه سمع مؤخراً جوقة ملائكية تغني له.

فاستجابت عائلته بشكل مناسب ودفعوا به في سيارة أجرة ونقلوه إلى المستشفى على وجه السرعة ، وفي المستشفى وجدوا أنه لم يكن لديه مشاكل في السمع إذ كان بوسعه العزف على الغيتار وعزف نوتات من ذاكرته ، وبإمكانه إخبارهم عن ما تعنيه كلاً من النغمات العالية والمنخفضة التردد والتمييز بينها ، لكنه لم يعد قادراً على تمييز أي نوتات تعزف له من قبل الآخرين مهما كانت بسيطة ومعروفة ، أي أن قدرته "السمعية" على تمييز النوتات قد اختفت.

9- أنهيدونيا Anhedonia  : انعدام اللذة في أي شيء
يوجد في الدماغ منطقة تدعى بالجسم الشاحب globus pallidus وهي تنظم ما نتلقاه من فيض كيمياويات اللذة في الدماغ ، في بعض الأحيان يكون هذا الفيض استجابة على حادثة مبهجة أو مكافأة لعملنا في شيء ما نعتبره ضرورياً أو حتى لوقف الألم . وتحدث أنهيدونيا عندما يتضرر الجسم الشاحب في الدماغ فيوقف عمل نظام المكافآت بأكمله.

وغالباً ما تشاهد هذه الحالة على الأشخاص الذين يتعافون من إدمان المخدرات خصوصاً متعاطي ميثامفيتامين (ميث) ، كما يمكن للسكتة الدماغية أن تضر بمنطقة الجسم الشاحب وهذه السكتات الدماغية التي تضرب هذا الجزء من الدماغ لها صلة بالإكتئاب الشديد والطويل الأمد أكثر من السكتات التي لا تضربه. 

وليس بالضرورة أن تكون حالة أنهيدونيا إستجابة " عامة " تحرم من كل أنواع اللذة ،  فقد تحرم فقط أنواع محددة من اللذة أيضاً . ويوجد حالة لعازف موسيقي بعمر 71 سنة لم يعد يستمتع بأي نوع من اللذة لدى سماعه للموسيقى ، مع أنه استمع إلى موسيقى استمتع بها في الماضي وذلك قبل أن يصاب بسكتة دماغية صغيرة ، وبعدها لم يعد يتفاعل بأي مشاعر نحو الموسيقى مهما كان صنفها.

10- جارغونافاسيا : "الرطانة" أو ذريعة غيرترود شتاينز
هذا إضطراب يوصف في أدنى أشكاله بأنه برز من هجاء عبثي إذ لا يوجد إتفاق على ماهيته بالضبط ، وبالنسبة لبعض الأخصائيين النفسيين هو الحالة التي يفقد فيها المريض كلياً القدرة على صياغة أو تشكيل الكلمات ولا يتعدى ما يتفوه إلا عبارة عن سلسلة من الأصوات التي لا تشكل كلمات على الإطلاق.  وبالنسبة للبعض هي الحالة التي ينطق فيها المرضى بكلمات لا تؤلف جملة أو تلتزم بقواعد نحو حتى تعطي المعنى المطلوب.

لكن الفهم التالي والأخير لمصطلح جارغونافاسيا هو الأكثر تشويقاً وهو :
" يقال عن المرضى أنهم يعانون من جارغونافاسيا عندما لا يكفون عن استخدام الكلام التافه والكليشيهات والدعابات للتغطية على حقيقة وهي أنهم لا يقولون شيئاً ".

وهذا ليس بالضرورة تناقض ،  فكم مرة وصلت كلمة مثل : " يوماً سعيداً " إلى أي معنى حقيقي ، فغالباً ما تكون الكلمات المقننة المهذبة والعبارات آخر شيء يذهب من تفكيرنا من غير أن نضمن فيها أدنى فكرة فتصبح شيئاً كاستجابة منعكسة.  
تعتبر الرطانة تدمير لأي قدرة على استخدام اللغة في التواصل أو في طريقة لها معنى مع الأشخاص حولك حتى لو استمريت في التحدث بلغة مفهومة ومثالية.

إقرأ أيضاً ...

3 تعليقات:

غير معرف

يقول...

حلو !!
بتمنى لو سمحتو لا ترجعو تغيبو عنا :)

سوق الأخبار يقول...

شكرا لك على هذا المجهود ننتظر منك مواضيع أخرى أكثر فائدة ، الدماغ البشري لا يمكن وصفه في صفحة أو بعض السطور بل الموضوع يحتاج ربما لكتب بمئات الصفحات .

غير معرف

يقول...

ارجو ان تنشورو اكثر وانا احب موقعكم وسارسل تجربتي عم قريب

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .