29 يوليو، 2013

الصخور المتحركة : حل اللغز

 دون سبب عملي مقنع ! صخور ثقيلة تتحرك وتخلف مسارات
إعداد : كمال غزال
الصخور المتحركة والتي تعرف أيضا بالصخور المنزلقة هي ظاهرة جيولوجية حيرت العلماء لمدة تزيد عن قرن ومؤخراً فقط جرى حل اللغز، وهي تحدث في منطقة Racetrack Playa وهي بحيرة جافة واقعة في جبال بانامنت Panamint في وادي الموت Death Vally في ولاية كاليفورنيا الأمريكية.


قد تزن بعض iهذه الصخور أكثر من وزن انسان أو 320 كيلوغرام وتتحرك عبر تلك المنطقة مخلفة مسارات عميقة (عرضها 30 سنتمتر وعمقها 2.5 سنتمتر) دون وجود آثار للبشر أو الحيوانات تدل على السبب في تحركها ، وعملية الحركة تلك تحدث كل سنتين أو أكثر ومعظم المسارات التي تخلفها تدوم من 3 إلى أربع سنوات ، كما لوحظ أن مقدار خشونة قاع تلك الصخور يؤثر في شكل مساراتها فالصخور ذات القاع الخشن تخلف خطوطا أفقية أما الصخور ذات القاع الناعم تخلف مسارات منحنية ، يتراوح طول المسارات من 3 أمتار إلى 260 متر، على الرغم من أنه لم يسبق مشاهدتها وهي تتحرك أوصورت حركتها في فيلم أبداً ،كما لوحظ أن إتجاه مسارات الصخور ليست واحدة بل تأخذ باتجاهات متعددة !


فرضيات سابقة لتفسير الظاهرة
تم وضع الكثير من الفرضيات على مدى سنوات طويلة حول تلك الظاهرة تتراوح بين الظواهر الخارقة للعادة Supernatural إلى المعقد منها ، إلا أن الفرضية التي تتحدث عن أن قوة الرياح كسبب في حركة تلك الصخور تبقى الأقل قبولاً بين باقي الفرضيات في صورة التقطت عبر الأقمار الصناعية تبين منطقة وادي الموت والبحيرة الجافة التي اكتشفت الصخور المتحركة فيهاأوساط علماء الجيولوجيا، فحتى الرياح القوية في تلك المنطقة لن تستطيع زحزحة صخور ثقيلة الوزن لتلك المسافات الطويلة فالأرض تكون طينية ومبلولة بشكل كبير ، لذلك فقد اقترح فريق أخر من المهتمين والباحثين بدراسة تلك الظاهرة العجيبة أن سبب الحركة يعود إلى انه في الأجواء الباردة جدا ، وعندما يتجمد الماء المحيط بالصخور فإن تلك الكتل الحجرية تصبح حركتها سهلة أثناء هبوب العواصف القوية ، وبالرغم من ذلك فقد فشلت تلك النظرية في تفسير حركة صخور باتجاهات متعددة في نفس الوقت .وعليه فان كافة الفرضيات العلمية التي اقترحت لتفسير حل ذلك اللغز بقيت عاجزة.

حل اللغز
وبدا مؤخراً أن اللغز لقي حلاً مقنعاً جداً ، حيث يعتقد عالم جيولوجيا بوكالة 'ناسا' انه توصل أخيرا إلى حل اللغز. إذ يرى عالم الكواكب البروفيسور (رالف لورينز) أن الصخور تتغلف بالثلج في فصل الشتاء وعندما يذوب قاع البحيرة ويصبح طينيا فان الثلج يمكّن الصخور من أن تطفو على الطين ما يسهل على الرياح الصحراوية القوية أن تحركها من مكان لآخر. 

ويلخص البروفيسور لورينز نظريته في مقابلة مع مجلة سميثسونيان بقوله : " تتكون طبقة سميكة من الثلج حول الصخرة وعندما يتغير مستوى السائل فإن الصخرة تطفو فوق الطين. ويكون الثلج الذي يغلف الجزء السفلي من الصخرة نتوءا يحفر أثرا في الطين اللين " .

وحتى الآن لم يتمكن أي عالم من رصد الصخور وهي تتحرك. ومن المعتقد انه لم يتسن إطلاقا لأي شخص رؤية الصخور في حالة حركة ذاتية.

ويشير تقرير مجلة سمسثونيان إلى أن لورينزو توصل إلى نظريته اعتماداً على تجربة غاية في البساطة أجراها على طاولة مطبخه، حيث قام بتجميد صخرة صغيرة في مقدار وافر من الماء وترك جزءا صغيرا من الحجر ينتأ من طبقة الثلج ثم قام بقلب الحجر رأسا على عقب ووضعه في بركة صغيرة من الماء تحتوي على رمل في قاعها. وأتاح الثلج للصخرة أن تطفو ولكنها مع ذلك كان جزؤها الناتئ يلامس الرمل،  ووجد الدكتور لورنزو انه كان باستطاعته تحريك الصخرة بكل بساطة من خلال النفخ عليها برفق.

وكان بعض العلماء قد نظّروا بان كتلا هائلة من الجليد طوقت عدة صخور معا وحولتها إلى كتلة واحدة قبل أن تدفع بها عبر الصحراء. غير أن عمليات حسابية حديثة توصلت إلى أن قوة اندفاع الرياح ينبغي أن تكون بسرعة مئات الأميال في الساعة حتى تتمكن من دفع كتل الصخور بهذه الطريقة. وتشير نظرية لورينز إلى أن مجرد نسمة من الهواء تكفي لتحريك الصخور في ظل ظروف مواتية، لان الثلج يجعلها تطفو، الامر الذي يقلل من حدة الاحتكاك كثيرا.

وعلى الرغم من هذا التفسير الجديد لحركة الصخور المتنقلة، إلا أن حراس المنطقة يقولون إن العديد من الزوار ما زالوا يسبغون خصائص خرافية على هذه الصخور، حيث يزعمون أن القوة المغناطيسية والكائنات الغريبة وحقول الطاقة الغامضة تعمل على تحريك الصخور.بل إن بعض الزوار يعتقدون أن للصخور قوى سحرية.

وأوردت صحيفة لوس انجلس تايمز أن حرس الصيد بالمنطقة شرع في التحقيق في اختفاء العديد من الصخور.

وفي هذا الصدد قال المتحدث بالدينو في مقابلة مع الصحيفة : "  رصدنا العديد من الحالات التي يقوم فيها أشخاص بأخذ الصخور. إنهم لا يعلمون أن هذه الصخور تفقد قيمتها فور خروجها من وادي الموت" .

شاهد الفيديو

مصادر
اقرأ أيضا ...

25 تعليقات:

غير معرف

يقول...

اتمنى ان يتم التحقق من التفسير العلمي لهذه الظاهرة المثيرة، وأن تجرى المزيد من الدراسات

شكرا يا احلى موقع

غير معرف

يقول...

جميل جدا, و الاجمل من ذلك تسمية المكان بوادي الموت ..

Yami i يقول...

ظاهره جد غريبه وادى الموت .. حيث لا حياه الا للصخور !

Hana Otaku يقول...

لماذا سمي هذا الوادي بوادي الموت !!!
الاسم لفت نظري

وأيضا الموضوع جدا شيق واريد أن أعرف المزيد عنه ^ ^
شكرا لك سيد كمال على جهودك الرائع

Mj يقول...

قصه جميله_ اتمني تجيبو تقرير عن موضوع بيغ فووت

غير معرف

يقول...

ظاهرة محيرة .. المكان بأسره يوحي بالغرابة ..

أحمد عمر علي أحمد داهود داهود يقول...

شكراً سيد كمال موضوع حلو وشيق ............ يسلمو ع الطرح الجميل :::)

غير معرف

يقول...

همم لاتبدو مقنعه بنسبه لي لاكن شكرا فانا اتابعكم منذ وقت طوبل وهاذي اول مره ارد ارجو المعذره وشكرا مجدادا

El Perro يقول...

مقال أكثر من رائع كما عودتونا دائمآ , شكرآ لكم .

غير معرف

يقول...

اذا كانت الصخور تطفو فوق الماء الدائب فما هو سبب الاثر العميق الذي خلفه تحرك هذه الصخور

غير معرف

يقول...

وات الموت اسم مخيف يا الهي لقد بدأت أشعر بالخوف فهذه القصّة مريبة و لكنّي أشعر برغبة كبيرة في رؤية الصّخور تتحرّك

غير معرف

يقول...

يا الهي هذا المخيف و لماذا سمّوه بوادي الموت هل لأنّ كلّ من يزوره يموت ؟؟؟ لا لا أظنّ !!! بدأت أشعر بالرّغبة في رؤية الصّخور تتحرّك

naglaa ebrahem

يقول...

معلومات فعلا جميلة

غير معرف

يقول...

حتى هذه النظرية... كيف تفسر اختلاف اتجاه تحرك الصخور؟

غير معرف

يقول...

الموضوع كتير حلو بس يريت نفهم ليش عم تتحرك
سبحان الله وبحمده

غير معرف

يقول...

أليس تحرّك الصخور في اتجاهات مختلفة يعني أن الرياح لا علاقة لها بتلك التحركات؟
فإن كانت مسارات الصخور تتجه نحو اتجاه واحد فالسبب على الأغلب سيكون الرياح.
ولكن إن كانت المسارات تتجه في اتجاهات مختلفة أو متعاكسة فليس من المنطقي أن نرجع السبب إلى الرياح.
فإن كانت الرياح تهب من الشمال وجميع الصخور تتجه نحو الجنوب ففرضية (رالف لورينز) هي الأصوب, أما إن كانت الرياح تهب من الشمال والصخور تتجه نحو الشرق والغرب فهذا يعني أن فرضيّته خاطئة فالمسألة هنا ليست مسألة سبب انزلاق الصخور فقط بل سبب تحركها في اتجاهات مختلفة ....هذا والله أعلم والسلام

غير معرف

يقول...

تفسير جميل

Suma ahmed يقول...

ظاهرة مثيرة للاهتمام ,, ننتظر اخر المستجدات حوله ,, thnxx

سيرياس8 يقول...

ليس وادي الموت هو المكان الوحيد الذي تحدث به الظاهره
ولكن حتى بعض المنخفضات من السواحل البحريه تحدث بها
تلك الظاهرة وقد شاهدتها بنفسي
واستنتجت تفسيرا لها وهو كالتالي :
يغطى الماء المنطقة في اوقات معينه من السنه بمعدل لايتجاوز السنتيمترات
ثم يتقهقر ثم يعود ثانية وهكذا تحدث العملية ببطء
ومايحدث هو ان ارضيه تلك المناطق شديد اللزوجه والانزلاق
فمع عودة وتقهقر الماء تتزحزح الصخور من مكانها ببطء عبر مدد زمنيه
لا استطيع ان اجزم بها
ولكن هذا هو التفسير الصحيح من منظوري .

Mounir Grini يقول...

تفسير غير قابل لتصديق كغير من التفسيرات كما قال الأخ فالصخور تتجه في عدة إتجاهات في نفس الوقت و الرياح لا دخل لها في الموضوعو حتى تفسير الإنزلاق لا يخلو من غرابة فميف لثلج و الريح أن تجعل صخرة تزد مئات الكلوغرامات تنزلق على أرض مسطحة و منبسطة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

المشكل اللذي يواجهه علماء التفكير المنهجي التقليدي هو أنهم يحاولون تفسير ظواهر غريبة بوضعها على المنهج العلمي السائد و العقيم ليعطوا لهذه الطواهر تفسير علمي يقبلونه و يصدقونه هم لا نحن.

و التكلم في هذا الموضوع طوييييل ويحتاج لصفحات و ليس أسطر في تعليك

تحياتي لكم و للقائمين على الموقع الرائع

غير معرف

يقول...

موقع رائع

غير معرف

يقول...

سبحان الله

غير معرف

يقول...

الظاهر فوق طبيعيه ومحيره للغايه بدها زول يكون في حاله توهج زهنى يضع لها تفسير خرافى ومنطقي فى نفس الوقت خرافى من ناحيه لم يطرأ في خيال شخص اخر وواقعى يصدقه البشر ... هذا الموقع عندما ادخله احس انى في مكان اجد فيه كل مااحتاجه من تفسير واقتراحات للظواهر ماوراء الطبيعه

Elias يقول...

شرح حركة هذه الصخور صح إذا كان من مقدور الهواء تحريكها في وقت قصير نسبيا (حد أقصى ساعة أعتقد). كما نعلم أن الهواء يغير إتجاهه باستمرار ويجب دراسة دلى ثبات إتجاه الهواء في تلك المنطقة. لذا يمكننا أن نكتشف فعلا إذا الهواء هو المحرك. ولكن نلاحظ أن الحجارة تتحرك كل واحدة باتجاه (حسب النص أعلاه) وهذا غير منطقي. ويجب أيضا كشف إنحدار الأرض. هل صودف حجارة تذهب بعكس الجازبية ولو قليلا؟ أعتقد شرح الهواء غير كاف ما لم تراقب المنطقة متى يكون فيها الظرف المناسب للجليد والمياه والهواء.

أحمد دندن يقول...

تغيير المنهج العلمي القديم اصبح ضرورة لابد منها ... منهج علمي جديد يعترف بالتجربة والاستدلال معاً ويعترف بالطاقة والروح سيحل 70% من ألغاز العلم فوراً

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .