23 يوليو، 2009

حوادث إختفاء غامضة تثير علامات الدهشة

هل اختفاء بعض الأشخاص ناتج عن رحلة في بعد آخر من المكان أو في الزمان أم اختطاف من الجن او المخلوقات القادمة من الفضاء ؟لا يخلو التاريخ من قصص غريبة تتحدث عن أشخاص اختفوا بشكل غير متوقع من على وجه الأرض فلم يعثر على أدنى أثر عنهم وذلك مهما اختلفت النوايا والأهداف، تتراوح تلك الحكايات في درجة توثيقها ما بين الحكايات المسجلة بالوقائع المفصلة والشهود وما بين تلك التي تندرج تحت إطار الأساطير أو الموروث الشعبي ، لكنها في النهاية تفتننا بسحرها لأنها تجعلنا نفكر بمدى ثبات وجودنا في هذا العالم.العديد من الأسئلة تتتبادر إلى الأذهان :إلى أين ذهب هؤلاء الناس المختفين ؟ هل انتقلوا إلى بوابة زمنية أم إلى بعد مكاني آخر ؟ أو في طبق طائر ؟ هل قبض عليهم الجن في عالمهم ؟ ، عدد من الإحتمالات غريبة التي قد نفكر فيها أثناء قراءتنا لما سيأتي من التقارير المذهلة:

 

- مثلث بينينغتون
بين عامي 1920 و 1950 كانت بلدة بينينغتون في ولاية فيرمونت الأمريكية مسرحاُ لعدد من حوادث الإختفاء التي لا تملك أي تفسير، نذكر منها الحوادث التالية:

* الحادثة 1: في الأول من ديسمبر من عام 1946 ، اختفت طالبة اسمها باولا ويلدن (18 سنة) عندما كانت تتمشى ، كانت باولا تتمشى على طول السكة الحديدية داخل جبل غلاستنبيري، ورآها زوجان في منتصف العمر كانا يتجولان خلفها بحوالي 90 متراً ، ولم يعد بإمكانهما رؤيتها حينما واصلت مشيها على السكة ودارت حول جدار صخري بارز، لكنهما عندما التفا حول ذلك الجدار لم يعثروا عليها في أي مكان. ومنذ ذلك الحين لم يرى أحد باولا أو حتى يسمع عنها.


* الحادثة 2: في الأول من ديسمبر من عام 1949 ، اختفى السيد تيتفورد من باص مزدحم ، كان تيتفورد في طريق عودته إلى منزله الكائن في بينينغتون بعد رحلة قام بها إلى ألبانز في فيرمونت ، تيتفورد كان جندياً متقاعدأً عاش في سكن خاص لقدامى المحاربين في بنينغتون ، كان يجلس في الباص مع 14 راكباً آخر ، كلهم شهدوا أنهم رأوه نائماً في مقعده ، وعندما وصل الباص إلى وجهته النهائية كان تيتفورد قد اختفى أما متعلقاته الشخصية فكانت موضوعة في حقيبة أمتعة ، ومنذ ذلك اليوم لم يعثر إطلاقاً على تيتفورد .


* الحادثة 3: في منتصف شهر أكتوبر 1950 اختفى باول جيبسون من مزرعة ، كانت أمه قد تركته (تكسب رزقها من وراء الإعتناء بالحيوانات) يلعب بالقرب من زريبة الخنازير وذهبت لتتفقد الحيوانات وولكن بعد عودتها بوقت قصير لم تعثر عليه أبداً ، ولم تفلح محاولات البحث الحثيثة والموسعة في العثور عليه.

- إختفاء الرجل المشلول
أصيب أوين بارفيت بشلل ناتج عن فالج (شلل دماغي) وفي شهر يونيو 1763 كان جالساً خارج منزل أخته الكائن في شيبتون ماليت في إنجلترا كما كانت هي عادته في الأمسيات الدافئة ، كان يبلغ من العمر 60 سنة وحينها كان يجلس بهدوء غير قادر على الحراك ويتدثر بمعطفه الذي يغطي ملابس نومه. وكان يوجد مزرعة على ضفة الطريق حيث كان العمال ينهون عملهم في النهار في تكويم التبن .غادرت سوزانا أخت بارفيت المنزل عند الساعة 7 مساء برفقة جارتها لمساعدة أخيها المقعد في العودة إلى المنزل ، وبينما كانت العاصفة تقترب اختفى ! ولم يبقى إلا معطفه في المكان الذي يجلس فيه، استمرت فرق البحث للعثور عليه وذلك حتى عام 1933 دون أثر أو دليل يحدد مصيره أو جثته.

- إختفاء الدبلوماسي
في عام 1809 اختفى الدبلوماسي البريطاني بنيامين باثرست في الهواء الطلق في بلدة باثرست ، كان عائداً إلى هامبورغ مع رفيق له بعد أن كان له مهمة في محكمة نمساوية وأثناء طريق عودته توقف ليتناول العشاء في فندق صغير في بيريبيرغ وبعد الإنتهاء من تناول العشاء عادا إلى عربتهما التي تجرها الجياد ، كان رفيقه يراقبه وهو يتفقد الجياد في مقدمة العربة وهنا اختفى ببساطة دون أي أثر.

- النفق الزمني
في عام 1975 كان جاكسون رايت يقود سيارته بصحبة زوجته من نيوجرسي إلى مدينة نيويورك عبر نفق لينكولن ووفقاً لما رواه جاكسون رايت فإنه توقف بسيارته ليمسح آثار البخار المتكثف على زجاج النافذة الأمامية للسيارة فيما تطوعت زوجته مارثا لتمسح زجاج نافذة الخلفية للسيارة وبالتالي يستطيعان الإستمرار برحلتهم ، وعندما نظر جاكسون من حوله كانت زوجته قد اختفت حيث وحينها لم يسمع أو يرى أي شيئ غير طبيعي ، كما لم تعثر التحقيقات اللاحقة على أي دليل أو تكشف محاولة للتضليل، وببساطة اختفت مارثا دون عودة.

- الغيمة الغامضة
في عام 1915 زعم ثلاثة من الجنود أنهم شهدوا اختفاء غريباً لكتيبة كاملة من المقاتلين، أتت شهادتهم تلك بعد مرور 50 سنة من حملة غاليبولي المغمورة إبان الحرب العالمية الأولى. ثلاثة من أعضاء شركة نيوزيلندية كانت تعمل في الميدان قالوا بأنهم راقبوا عن كثب وبوضوح كتيبة من فوج نورفلوك الملكي كانت تخطو (مارش عسكري)باتجاه تلة في مضيق سوفلا الواقع في تركيا. كان هناك غيمة على إرتفاع منخفض تغطي التلة التي كان الجنود البريطانيون يسيرون عليها بثبات ودون تردد. ولكن لم يخرجوا من تلك الغيمة غلى الإطلاق ، فبعد أن لحق آخر الجنود بزملائهم في الكتيبة ودخلوا تلك الغيمة صعدت الغيمة إلى الأعلى وانضمت مع الغيوم الأخرى المتشكلة في السماء. وعندما انتهت الحرب ، سرى إعتقاد بأن أفراد الكتيبة قد أعتقلوا أو زجوا في السجن ، فطالبت الحكومة البريطانية من الأتراك إطلاق سراحهم أو إعادتهم لكن الأتراك أصروا على أنهم لم يعتقلوهم أو حتى أنهم كانوا في مواهجة معهم.


- الإختفاء في ستونهنغ
كانت هذه الحجارة الغامضة والواقفة في ستونهنغ في بريطانيا مسرحاً شهد إختفاء غامضاً في شهر أغسطس عام 1971، في ذلك الوقت لم تكن الحراسة قد طبقت بعد على موقع ستونهنج الشهير ، وفي إحدى الليالي قررت مجموعة من الهيبيز نصب خيم لها في مركز الدائرة والسهر هناك. فأشعلوا نار التخييم وأضاؤوا عدة نقاط من المكان باستخدام أوعية كانت معهم، ثم جلسوا يدخنون ويغنون، ثم تعكرت جلستهم عندما وقعت عاصفة رعدية عنيفة عند الساعة 2:00 بعد منتصف الليل ، وكانت العاصفة سريعة وهبت فوق سهل (ساليسبري) وسقطت شرارات البرق على المنطقة التي كانوا فيها فأحرقت الأشجار وحتى الحجارة الواقفة نفسها في ستونهينغ ، واكان ثنين من الشهود في مكان قريب من ستونهينج هما مزراع وشرطي قالا أن الأحجار في المكان الأثري كانت تضيئ بضوء أزرق مخيف وشديد مما دعهم إلى تغطية أعينهم ولكنهما عندما سمعا صراخاً من المخيمين انطلقا بسرعة إلى المكان متوقعين أن يجدوا جرحى أو حتى موتى ولدهشتهم لم يعثروا على أي أحد منهم أو على أي أثر سوى ما كان حول دائرة الأحجار من أوتاد الخيم وآثاراً رطبة من نار التخييم . إقرا المزيد عن : ستونهنغ

المصدر
- Paranormal About Network

إقرأ أيضاً ...
- مثلث برمودا وحوادث الإختفاء
- المنطاد الشبح : من ألغاز الحرب العالمية الثانية- الملامح المشتركة لتجارب الإختطاف من قبل المخلوقات
- عودة رجل بعد 8 سنوات على "موته"

20 تعليقات:

غير معرف

يقول...

عجيب جدا

غير معرف

يقول...

يارباههههههههههه

وليد القسام يقول...

غريب جداً و لكن لماذا التلفاز لا يظهر مثل هذه التحقيقات هل هي مجموعة من الأكاذيب للإخافة فقط أم لا
و لكني سمعت عن مثل هذه القصص إنها تحدث أيضاً و لكن لا تفسير لها مطلقاً

غير معرف

يقول...

ها غريب ومثير ايضا

ايمكن ان تكون كائنات فضائيه هى التى اختطفتهم؟

غير معرف

يقول...

ايضا اذكر ان هناك فلم وثائقي عرض قبل عشر سنوات تقريبا اواخر الثمانينات عن مجموعة سياح من اصول روسية اختفوا في منطقه سياحيه في مصر ولم يجدوا سوا الباص وكاميرا فيديو وعرضوا الفلم كوثائقي واذكر ان فتاة كانت تبكي وهي تشاهد الفلم لان ابواها كانا من ضمن المجموعه والذي شاهدته ان السياح كانوا بجانب الباص ومتوقفين بمنطقه صحراويه ورؤوسهم للاعلى ينظرون للسماء وهم مذهولون واحدهم كان يرفع يديه للسماء ثم غشاهم نور قوي من فوقهم وانتهى الفلم على ذلك واذكر ان الوثائقي عرض بقناه دريم المصريه قبل سنوات ولمره واحده فقط ولم استطع ان اعثر على شي رغم اني بحثت طويلا في الانترنت عن هذه القصه الغريبه .

غير معرف

يقول...

نلاحظ ان كل الحوادث حدثت في ازمنة قديمة حتي ان احدثها في عام 1975 ! أي انه حدث له العديد من التشويهات و الاشاعات حتي وصلت الينا , ثم أنه لا يوجد فيها ما يؤكد انها ظواهر خارقة للطبيعة , فقد تكون عمليات اختطاف لسرقة الاعضاء او الاغتصاب او اهداف اخري او تكون عملية تمويه او مجرد خرافة او ان يكون اصحابها تاهوا لفترة ثم لم يستطيعوا العودة او عادوا لكن الخرافات غطت عليها .

في حادثة " اختفاء الرجل المشلول " نلاحظ ان الاجابة سهلة و هي ان صاحبها مشلول و يسهل اختطافه ! و ان اصابته بشلل دماغي ترجح اصابته باختلالات ذهنية متوترة علي فترات , و هذا من ما قد لا يذكر لأن البشر دائما يحاولون التعتيم علي هذه الحقائق لترجيح كفة الخرافات علي العقل و زيادة الاثارة .

في حادثة " اختفاء الدبلوماسي " الاجابة ابسط و اسهل : الرجل دبلوماسي !!! اي انه له اعداءه و لا احتاج لقول اكثر من ذلك .

اما باقي القصص فكما قلت في البداية عنها و هي لا تحتاج توضيح اكثر من ذلك .


شكرا لكم .

مصطفي - مصر .

غير معرف

يقول...

سلام قول من رب رحيم > اول لدي عدة اسئلة اريد من اعضاء المدونة الا جابة بكل صراااااااااا حة ممكن 1- تجار الاعضاء البشرية الذين يخطفون الاطفال وغيرهم هل امسكو بهم جميعا ؟لا طبعا 2- الضواء الصادر من الا طباق استطيع ويستطيع كل شخص صنع مثله لو توفرت لديه الا دوات كي اثبت لك لو لديك ادوات الطبق باكملها صنعته كامل لكن لن يخطف البشر اتعرف لماذا لان العمو د الحديد وهو سر التعويذه الذي وضع فيه من قبل كاهن افغاني حصل على الجنسية الاسرائيلية من الحكومة الاسرائيلية منذ زمن طويل وهو ليس صغير بالسن وضعها بهذا العمود من حديث اخي احمد عن العامود الذي عثر عليه اتاكد انها التعويذه ذاتها ولكن بما ان مقطع فيديو يوفو تركيا كان قريب لمن يراه استطعت تحديد نوع المعدن الذي صنع منه فقد صنع من صفيح الرصاص ومن الواضح انه يحوي سلك رئيسي يلفه غطاء من الفضة الخالص مما يجعل اشعاع المادة التي اضيفة مع الزئبق الاحمر التي تحولت للاشعاع الناطق تعكس عليه ويصدر ضوء قوي فهي تمشط الارض بضوئها فهذه المركبات مجرد كميرات تصوير وتمشيط من صنع البشر واحتوت تعويذة شر ولو يلاحظ الجميع والله سيرئ انه هذه الاطباق كل مازادت سرعتها زادت اضائة الضوئين الذين بجمب بعضهم على الارض قرب قبة الصخرة وهم بالخلف ويزداد اضائتهم مع تحركه ومع سرعته وهذا دليل قطعي على ان هذه المركبات من صنع اسرائيل والا تها هناك على الارض تديرها من بعد شكرا ايمان ملكة الفل

غير معرف

يقول...

غريب فعلا .. اغرب من ان العقل يقدر يصدقها ..

غير معرف

يقول...

السسلآم عليگم ورحمة الله وبرگاته ..!
لدي فقط سؤال وآحد !!
لماذا گل الآطباق الطآئرة لها نفس الشگل الدائري والآضواء ؟!
أليس لديهم شگل غيرة أو أنهم لا يملگون مصمم آخر ليصمم لهم شيئآ مختلف ؟
لماذا الضوء فقط يخرج من الطبق ؟!
لماذا لاينزلون هم ؟؟! هل هم لهذه الدرجة جبناء حتى يخافوا من البشر ؟!
والأدهى أننا ندعي أن بعضهم أختطف بشرا منا ؟؟!
إلى متى هذه الخررافآت ؟؟! لاجسم طائر ولا طبق فضي !!!
گلها تخيلات أو علماء مجانين گما في الأفلام !!
..............................................................................وششگرا®

غير معرف

يقول...

اتذكر قصة ممثلة حدثة في قريتنا حيث اختطف رجل لمدة قصيرة وحين عودته روى انه خطف من الجن وان خاطفه انثى من الجن اعجبها فاردته لينقسها الى ان رئيس قبيلتها رفض ذلك وامرها ان تعيده من حيث اتت به

غير معرف

يقول...

فعلا غريب جداً .. شيئ لا يصدق

sayel يقول...

مشان هيك لازم يكون كلمة سر بينا العائلة

غير معرف

يقول...

لابد من تفسير محتمل لهذه الاختفاءات فلكل شيء تفسير علمي و منطقي

غير معرف

يقول...

لدينا ايضا قصة مشابهه حدث السنه الماضية وهى اختفاء طفله صغيره لا تتجاوز ال 3 أعوام من امام والدتها فى بخاره وسط البحر ولم يتم العثور عليها حتى الان بعد البحث المكثف فى البحر وخارج البحر وانطلقت بعدها احاديث كثيرة تقول ان الطفلة اختطفت من قبل الجن

غير معرف

يقول...

سلام عليكمم
جد غربيه

غير معرف

يقول...

سلا وعليكم جميعا
اولا انا احب موقكم الجميل لكن اريد ان اقول ان هده الضواهر لها علاقة بكاءنات اخرى غير الجن

عناد الشمري يقول...

(وفوق كل ذي علمٍ عليم) صدق الله العظيم ،، نحن ليس ب استطاعتنا تفسير كل شيئ ابداً

غير معرف

يقول...

وما اوتيتم من العلم الا قليلا

monther mozher يقول...

وما اوتيتم من العلم الا قليلا............................

Mohammed shami يقول...

ظاهرة حصلت معي في العمل حيث انني كنت واقفا في الفناء الخلفي للشركة وقد كان يوجد بجانبي قطة بيضاء اللون ويوجد امامها حجر ومن ثم جدار ذهبت
وراء الحجر ولم تعد ظاهرة وفي هذه الحالة انا اراها طول الوقت ومستيقظ تماما .....

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .