English
    فيسبوك - facebook fan page
    تويتر - Twitter
    يوتيوب YouTube
    تابعنا على Google +
    تغذية RSS

    28 ديسمبر، 2012

    غابات مسكونة 7: هويا باكيو

    إعداد: رامي الثقفي
    تلقب غابة هويا باكيو Hoia-Baciu الواقعة في كلوج - رومانيا بمثلث برمودا ترانسلفانيا، اكتسبت هذه الغابة الكثيفة الأشجار سمعة سيئة منذ أواخر عام 1960 عندما عاش السكان المحليين الذين ذهبوا إلى الغابة لجمع الحطب أو اقتصاص العشب أو التقاط العنب البري أو الزهور حوادث غريبة  ومرعبة.


    فالذين يدخلون إلى تلك الغابة يسمعون أصوات تبدو كأنها تأتي من عالم آخر يثير مخاوف العقل الباطن للإنسان ويعتبر البعض أن هذه الغابة هي بوابة إلى عالم آخر أو بعداً آخر ، وهي إحدى أكثر الأماكن المخيفة في العالم ، إذ سرعان ما يشعر بعض زوار الغابة بالغثيان والتقيؤ والخدوش التي تظهر على أجسادهم أو طفح جلدي ثم يمرضون أو يشاهدون أضواء غامضة، أو يسمعون أصوات نساء يضحكن أو يشاهدون كأن أحد ما يجري بين أشجار الغابة .

    وتتركز أغلب النشاطات والأصوات والمشاهدات الغريبة  في  ما يعرف بالدائرة وهي مساحة جرداء تماماً من الأشجار و تبدو مشابهة جدا لدوائر المحاصيل من حيث أنها منطقة لا تنمو فيها الأشجار وحتى بعد تحليل عينات من التربة في هذه الدائرة لم تظهر النتائج أن هناك شيء في التربة يمنع  نمو الحياة النباتية  .

     الدائرة الغامضة في غابة هويا باكيو
    ودارت الكثير من القصص التي يرويها الناس الذين دخلوا غابة هويا باكيو والذين أحس بعضهم باختلاف الوقت ولا يتذكرون حتى كيف قضوا وقتهم هناك  .

    وبعض الذين دخلوا للغابة التقطوا عدة صور لأجسام على شكل أقراص تحلق في سماء الغابة .

    كانت غابة هويا  باكيو ولا زالت حديثاً أو موضوعاً محرما بالذات لدى السكان المحليين، وذلك لأن الناس يخشون التحدث عنها حتى لا تصيبهم لعنة ذلك المكان لأنهم يعتبرونه مسكون من قبل الشيطان.

    معظم الناس الذين يعيشون بالقرب من الغابة يخافون من الدخول إليها ، ومن المعروف أيضاً عن تلك الغابة أن الأجهزة الالكترونية يصيبها عطل لسبب غير مفهوم وبعض المحققين في الماورائيات والخوارق ربطوا هذه الأمور مع أنشطة خارقة للعادة تعيش في تلك المنطقة.

    وفي الآونة الأخيرة أخذت تزداد نشاطات الأشباح الغريبة داخل الغابة بل ربما أخذت طابع روح شريرة تهيم في أرجاءها .

    غابة هويا بايكو أثناء كثافة الضباب
     ( الكسندر فرزت ) وهو أحد المهتمين في دراسة الظواهر الغامضة ومولع  بهذه القصص ذهب ليسمع القصص من السكان المحليين في المنطقة . لذلك بدأ يجري العديد من الرحلات في غابة هويا باكيو ، حيث كان يلاحظ أنه في كل مرة يرى بين الأشجار بعض الظلال الغريبة التي كانت تلاحقه ولكنه تابع أبحاثه و تمكن من أخذ بعض الصور من الظلال  التي أثارت دهشته، كما أنه لاحظ  بالإضافة إلى الظلال بعض الأشكال الأخرى وبعض البقع الضوئية، ومنذ ذلك الحين، اجتذبت تلك الغابة  بريق العديد من الباحثين لاستكشاف ذلك المكان.

    وفي مسلسل تلفزيوني مهتم بالماورائيات والخوارق تم إرسال محقق لتقصي الأحداث التي تجري بداخل الغابة ويقال أنهم وجدوا المحقق ملقى على الأرض وهو لا يتذكر ما جرى له أثناء مهمته في التحقيق .

    ومن ضمن القصص التي يرويها السكان المحليين أن فتاة في الخامسة من عمرها دخلت تلك الغابة وضاعت لمدة 5 سنوات وخرجت بعد ذلك والغريب أن ملابسها التي كانت ترتديها في ذلك اليوم الذي ضاعت فيه بقيت على حالها بعد خروجها و لم يظهر عليها آثار الأوساخ  وهي لا تتذكر أين كانت.

    أطباق طائرة 
    في 18 أغسطس 1968، اختار  العسكري (اميل فلورين) تلك الغابة لقضاء بعض الوقت ليستريح خلال عطلة نهاية الأسبوع وذهب  متجاهلاً التحذيرات من القرويين وكان يرافقه صديقه ماتيا زامفيرا حيث وصلوا هناك بالساعة  1:00 بعد الظهر، وبينما كان يبحث عن بعض الخشب لإشعال النار ، رأى (اميل) ما يبدو أنه طبق طائر يحلق بارتفاع قليل فوق الغابة، دون أي ضجيج أو صوت. وفجأة بدأ الجسم الطائر الغريب يرتفع بشكل عمودي إلى الأعلى وبسرعة كبيرة انحرف ولم يعد يراه ولكن من حسن الظن أن (اميل) كان معه كاميرا رقمية، وتمكن من أخذ 3 لقطات ، وذهب اميل إلى مدينة كلوج ليتم النظر في تلك الصور من قبل أخصائيين دوليين في دراسة الظواهر UFO  .

    بعد ذلك، اتصل (اميل فلورين) بـ (ايوان هابانا) وهو أحد أشهر العلماء الرومانيين المتخصصين بظواهر اليوفو والذي أكد صحة الصور ووصلت تلك الصور إلى ذروة الشهرة عندما عرضها أستاذ المؤتمر الدولي UFO في أكابولكو : (ساس فونكيفيشسكي)  وتم على الفور أخذ هذه الصور ونشرها  في الكتب والمجلات التي كانت تهتم بظواهر اليوفو .

    بعد ذلك نالت غابة هويا باكيو من الشهرة بين المتخصصين في الماورائيات والظواهر الغامضة الكثير  ، حيث ذهبت فرق كاملة من المستكشفين من ألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة وهنغاريا لزيارتها حتى أثناء رومانيا الشيوعية وتمكنت من تسجيل بعض الظواهر التي لا يمكن تفسيرها.

    بعثة جوش غيتس  
    غادر فريق من (لوس انجلوس) لتقصي الحقائق بقيادة (جوش غيتس) ومعه مرافقان وهم (ايفان) و (ريكس) ليتم التحقيق ومعرفة أسباب كل تلك الأحداث التي تجري في غابة (هويا باكيو) في رومانيا ، حيث حكى لهم  السكان المحليين إنهم رأوا أضواء بيضاء مشرقة في الغابة، وأشكال لظلال في الظلام وأصوات تصدر و تتحرك من خلال الأشجار حتى أن بعض السكان المحليين قال لجوش : " لا تذهب ، لأنك لن تخرج ! ".

    عزم الفريق على الذهاب فنصب خيمة بالقرب من حدود الغابة ، ثم بدأوا برحلة الاستكشاف سيراً على الأقدام بعد حلول الظلام ،  وحين وصل إلى الغابة الثلاثي (جوش)، (ايفان) و(ركس) أشعلوا النار وقرروا إقامة معسكر لبدء التحقيق، ونصبوا أربع كاميرات تصور بالأشعة ما تحت الحمراء داخل دائرة نصف قطرها 300 سنتيمتر وأقاموا 4 كاميرات ثابتة وهذه الكاميرات مزوده بنظام لالتقاط  الصور تلقائيا إذا اقترب أي شي من العدسات مع جهاز لتحديد  المواقع GPS ، ومكثوا مدة يترقبون ما الذي يمكن أن يصدر من أصوات أو مشاهدات لظلال أو غير ذلك من القصص التي رواها لهم السكان المحليين ، وفجأة رأوا أضواء بعيده فذهبوا باتجاهها ومتابعتها ولكنها اختفت قبل أن يتمكنوا من الوصول إليها.

    جهاز EMF
    في الوقت نفسه جوش ورفاقه اندهشوا وهم يحصلون على قراءات عالية على مؤشر جهازEMF  الذي كان معهم وهو جهاز كهربائي لقراءة الإشعاعات الكهرومغناطيسية 

    وبدأت بعدها تلك الأضواء تظهر لتحلق في الغابة على ارتفاع  أقل بقليل من رؤوس الأشجار، ثم انعزل جوش عن رفاقه وذهب لمكان آخر في الغابة وبدأ يسمع شيئا خلف شجرة كانت ورائه ، على الرغم من أنه لم يظهر له شي على كاميرات الأشعة تحت الحمراء ، فقط ظهرت له بقع صغيرة على الكاميرا ، وأخذ عدة لقطات عشوائية من الكاميرا الرقمية وظهر له الكثير من بقع الضوء التي ظهرت في الصور.



    جوش غيتس في غابة هويا باكيو
    ايفان بدوره ذهب  بمفرده وسط الغابة باتجاه المنطقة الأكثر غموضاً في الغابة والمعروفة باسم ( الدائرة) ، وأثناء سيره بدأ يسمع أصوات نساء تصدر من خلفه يتحدثن بكلام غير مفهوم ،  ثم ظهرت ومضة  ضوء أمامه  ولكنها اختفت  فجأة ، وتأخر ايفان عن رفيقيه مما جعلهم يقلقون عليه فذهبوا لتفقده والاطمئنان عليه فوجدوه ملقى على الأرض وعليه آثار جروح وكدمات ، فأخذوه إلى الخيمة وعندما بدأ يتعافى ويستفيق ويرجع إلى وعيه قال لهم : " شعرت بشيء مثل الريح الشديدة على وجهي دفعتني فجأة وأحسست كأن النار تشتعل في جسدي وتلقيت ضربه قويه من شي مجهول ، فقرروا عدم المواصلة حتى لا تتفاقم الأمور وتصبح أكثر سوءاً " .

     وعادوا إلى بلادهم بعد أن أخذوا عينة من التربة التي بالدائرة في الغابة لإجراء الدراسات .

    النتائج 
    بعد عودة الفريق إلى الولايات المتحدة قاموا بعرض عينه من التربة التي أخذوها من الغابة على خبير زراعي ليعطيهم أسباب قد تشرح وتبين لهم عدم نمو النباتات في تلك الدائرة ولكن للأسف لم يتمكن الخبير الزراعي من معرفة السبب ، ثم ذهبوا لاسترجاع شريط التسجيل ولاحظوا أعداد كبيرة من كرات الضوء ولكن  الصور لم تكن واضحة بسبب العوامل البيئية مثل الطقس السيئ  والغبار الشديد الذي ظهر أثناء مراجعتهم للتسجيل والذي لم يمكنهم من تحديد هوية هذه الأجسام والأشكال ولم يجعلهم  يتمكنوا من تبرير أدلة معينة وكان من الصعب عليهم ذلك ، مع العلم بأنهم أثناء ما كانوا في الغابة لم يكن الجو سيئاً للغاية - ولكن هناك حقيقة واحدة ، أن  (ايفان) تعرض بالقرب من تلك الدائرة لما يكفي من العنف والرعب . 

    صورة التقطها فريق جوش غيتس وتظهر بقعة ضوء صغيرة وسط الدائرة ، وفي يسار الصورة يظهر جسم كأنه امرأة تسير في الغابة

    صورة التقطها فريق جوش غيتس وتظهر بقعة ضوء صغيرة وسط الدائرة
    ، وفي يسار الصورة يظهر جسم كأنه امرأة تسير في الغابة
    تلك الغابة الغريبة تبقى لغزاً محيراً مع عدم وجود تفسيرات منطقية  لما يجري بداخلها من أحداث ومشاهدات وأغلبها أمور موثقة عن هذه الغابة المرعبة .

    في حين لا يمكن أن نتجاهل أن معظم القصص عن هذا الموقع الغريب قد يكون أغلبها مبالغاً فيه ، لكن من الصعب تجاهل حقيقة أن شيء ما يجري في تلك الغابة التي لم تفهم حقيقتها حتى الآن .




    أسطورة الدراكولا 
    تعتبر تلك الغابة في أقليم ترانسلفانيا وهي قلب رومانيا وتعتبر القلب التاريخي لرومانيا ، و ترانسيلفانيا موطن أسطورة دراكولا ، الشخصية الخيالية لمصاص الدماء التي ألفها برام ستوكر في العصر الفيكتوري بناء على شخصية الملك الحقيقي فلاد تسيبيش الروماني الذي يعتبر محرر الأراضي الرومانية ، فهل لهذه الأسطورة ارتباط بما يجري في تلك الغابة ؟ 

    شاهد الفيديو
    إقرأ أيضاً ...

    37 تعليقات، أرسل تعليقك:

    amine minou يقول...

    شخصيا أول مرة أسمع بها و هناك العديد من الأماكن مثلها و انا أضن انها مسكونة بالجن هذا هو التفسير المنطقي الوحيد
    شكرا للموضوع استاذ

    غير معرف

    يقول...

    اعتقد والله اعلم ان هذا المكان مستعمره من مستعمرات الجن

    غير معرف

    يقول...

    غالبا مايكون الجن وراء هده الظواهر قد تكون الغابة مملكة الجن او شيء من هدا القبيل
    هشام من المغرب

    غير معرف

    يقول...

    اعتقد والله العالم ان ذي المنطقة مسكونه بالجن واظن انها مملكة الجن

    غير معرف

    يقول...

    اشكرك كل الشكر استاذ رامي فوالله أمتعتنا بما كتبت عمري لم اسمع بتلك الغابة فانت السباق دائماً الى الامام  

    wehdate يقول...

    فعلا ظاهرة مخيفة ولو اني اذهب لما يذهبو له المعلقون انها مسكونة انا متابع من فترة طويلا تقرب الى عشرين سنة لظواهر الاطباق الطائرة و الجن و مثلث برمودا وغيرها من الظواهر اتمنى ان استفيد رلحقيقة هذي اول مرة اسمع في الغابة شكرا لكم حقا

    wehdate يقول...

    انا متابع لظاهرة الاطباق الطائرة منذ عشرين عاما ومتابع ايضا لقصص الجن ولمثلث برمودا وحقيقة اول مرة اسمع بتلك الغابة شكرا لك واتمنى الاستفادة منكم

    Prince Adam يقول...

    هناك الكثير من الظواهر الغريبة المتعلقة بالجن و الشياطين و المخلوقات الفضائية منها الفيديو التالي الذي يظهر فريق من العلماء يعثرون على مخلوق غريب شبيه بالانسان

    http://www.youtube.com/watch?hl=fr&gl=FR&v=6ZiBG41PtSU

    Samir Elhassani يقول...

    ملاحضة لكمال غزال :
    لو كانت الأشباح أو الجن حقيقيان سنتساؤل : هل الأشباح و الجن يتكونان من الدرات ؟؟
    و لو كانو يتكونون من الدرات لن يصتطيعو العبور من الجدران كما يدعي البعض ...
    متلا لن تستطيع اليد ٱختراق الجدران ( مع العلم أن اليد جسم دري ) و الدرات تتكون من إلكترونات و الإلكترونات هي المسؤولة عن عدم إختراق ذرة لذرة ...
    ملحوضة : هناك ذرات تستطيع إختراق الأجسام الصلبة و تسمى النيوترونات و هي ذرات بدون إلكترونات ( اي بدون شحنة كهربائية ... ) لكن هده الذرات ليس لها لون مما و لن نستطيع الشعور بها مما يجعلنا نبدأ من جديد ...
    و الإحتمال المتبقى هو أن الغابة تحتوي على دبدبات ما تحت الصوتية التي تنشط بفعل الأمطار و الضباب ( مع العلم أن الغابة تحتوي على ضباب كتيف ) والدبدبات ما تحت الصوتية تسبّب إرتباكات عند الشخص و ٱختلال التوازن مما قد يؤدي إلى سماع أصوات غريبة و كلام غير مفهوم و رؤية توجهات كالبرق و أجسام غريبة ...
    و نلاحض أن هده الحالات لا تحدت عندما الأشخاص مجتمعين بل عندما يكون الشخص وحيدا ...
    أما تلك البقع المتوهجة و الصغيرة فقد تكون حشرات صغيرة مضيئة بالليل و تهرب عن قتراب الناس منها ...
    أما الأجهزة التي تتعطل في وسط الغابة فالمسؤول عنها هي الذبذبات الكهرومغناطيسية المعروفة بتعطيلها للأجهزة الإلكترونية...
    و الدائرة الغامضة في وسط الغابة قد تكون ناتجة عن موت أحد الحيونات المسممة ( الأمطار الحمضية... ) و أدت إلا تسمم تلك البقعة الأرضية ... و المحاليل الحمضية لا يمكن الكشف عنها لأنها تتفاعل بسرعة كبيرة...
    و شكرا للقراءة ( رجاء الرد )

    غير معرف

    يقول...

    شخصيا اؤمن بان القوى الخارقة بامكانها تحريك الاشياء والتلاعب بالعقل او قد تصل الامور الى ما هو اسوء للاسف لا اعرف اشياء كثيرة عن هده الغابة
    كثيرون يحللون ظاهرة التواجد الشبحي على انها من نسج الخيال او انها نابعة من احساس بالخوف اوتوقع الظهور الشبحي وام يترافق مع دلك الاحساس من ترقب شبيه بفوبيا لا اعتقد دلك سمعت بحالات اشخاص عاشوا تجارب سيئة في اماكن مسكونة ولها ماض سيء فسجن الكاتراز الى يومنا هدا اجمع العديد من خبراء هدا المجال ان به اصواتا لا تفسير منطقي لها من الممكن لاي ظاهرة غير طبيعية ان تشكل فريقا يؤمن بها واخر ينفي او يشكك لكن العبرة بالتجربة

    كمال غزال يقول...

    تعقيباً على ما ذكره سمير الحسني أقول (وقولي هذا مبني فقط على علم وليس على معتقدات دينية أو أسطورية ):

    - لم يثبت العلم التجريبي وجود أي كيانات خارجية ذكية تؤثر على عقل الإنسان لا من خلال الكهرومغناطيسية ولا من خلال الأبعاد الأخرى في الكون ، ولا من خلال المادة المحسوسة ولا من خلال الذرات ولا الجسيمات دون الذرية ولا حتى الأشعة تحت الحمراء ، ولكن قد تكون هناك طاقات خفية لم نقسها بعد وتندرج ضمن القوة الخامسة المجهولة في الكون والتي تأتي من أبعاد أخرى لا يمكننا إختبارها فيها أو قياسها ، وهذه الطاقات تحدثت عنها علوم ما وراء النفس ونظرياته ولم يثبتها العلم التجريبي في المختبر .

    - ومع ذلك هناك جملة من العوامل تكون في الوسط المحيط تؤثر على الوعي والتفكير المنطقي السليم وتحفز العقل الباطن بصور وأصوات من صنعه ويصفها علم النفس بالهلوسات ومنها الأشكال الشبحية وغيرها. هذه العوامل هي : الأمواج الكهرومغناطيسية في المكان ، والأمواج ما تحت السمعية ، والتسمم بغازات مثل أول أوكسيد الكربون ، وظروف الحرمان الحسي أيضاً تحفز الهواجس (ونقصد الظلام والهدوء التام في المكان ) ولا ننسى ظروف عدم النوم والإجهاد وهي عوامل داخلية وليس لها صلة بالبيئة.

    وقد تناولت هذه العوامل في المقالات التالية :

    - التفسيرات العلمية لظاهرة الأشباح

    - سلسلة مقالات "دور العقل في الماورائيات : الحالات النفسية الشائعة"

    - الامواج ما تحت السمعية.


    هل ينتج المطر والضباب أمواج ما تحت سمعية ؟
    --------------------------------------
    وأنت تفترض أن الضباب والمطر قد نتج عنه "أمواج ما تحت سمعية" فهل هذا مثبت بالتجربة العلمية ؟ نرجو الإجابة عن هذا السؤال

    ولماذا بعض الأماكن يكون فيها شذوذ في المغناطيسية تؤثر في عقل الإنسان مثل هذه الغابة المذكورة ؟ هل لقربها من مصادر المياه الجوفية أم هناك أسباب أخرى ؟

    Samir Elhassani يقول...

    بالضبط :
    مأخرا تم الإتبات علميا على أن الأمواج ما تحت السمعية توجد في جميع الأماكن ...
    لكنها تنشط بفعل الأمطار و الضباب (...)
    كما تم الإتبات على أن الأمواج ما تحت السمعية عند نشاطها تسبب فقدان التوازن عند الشخص مما يؤدي إلى سماع أصوات غريبة و كلام غير مفهوم و رؤية توهجات كالبرق و أشخاص

    سيرياس8 يقول...

    اتوقع ان الاطباق الطائرة عندما تفتح بوابه او ثقب دودي من مكان لمكان لاختصار المسافة والزمن تكون بالتالي قد فتحت فجوات لا يمكن اغلاقها لعوالم غامضه اخرى تعبر هي ايضا الى عالمنا .

    سيرياس8 يقول...

    ربما هذه هي الاثار الجانبيه نتيجة لاستخدام الثقوب الدوديه من قبل الاطباق الطائرة للعبور الى عالمنا او لاختصار المسافة والزمن
    فما يحدث ان المكان يصبح نقطه عبور لعوالم اخرى غامضه الى عالمنا فيحدث ما نسمع عنه الان .

    غير معرف

    يقول...

    مرحبا تحياتي غلى رواد الموقع الكرام ، ولكنكم أيها السادة الأفاضل لم تشرحوا ما قاله مرافق الباحث من كونه تعرض للضرب والكدمات التي وجدت على جسده ؟!

    غير معرف

    يقول...

    سمير حسني لديك أخطاء إملائيه كثيرة

    غير معرف

    يقول...

    سؤال لرامي الثقفي وكمال غزال هل حدث معكما ظواهر غير طبيعية او رؤية الجن مثلا لتنخذل هذا المجال في الكتابة

    NARNIA يقول...

    الأخ سمير مع التحية :

    تحليلك غير منطقي بتاتا ...

    فأنت نثبت تحليلك من خلال دراسات التي قد تعارض نظرياتها بعد بضع سنين ...

    وهل الدبدبات يظهر صوت كصوت النساء ؟

    وهل الدبدبات تضرب أحد فريق البحث وتصرعه أرضا ويغمى عليه ؟

    حدث العاقل بما يعقل ...

    توضيح الواضحات من أصعب المشكللات ..

    NARNIA يقول...

    أخ سمير مع التحية :

    ماذا تقول في أحد فريق البحث الذي تعرض للضرب والجروح والإغماء ؟

    وهل الدبدبات تفعل ذلك ؟؟!!

    الرجل سمع أصوات نساء _ وهو رجل عاقل يعي ما يقول _ وأحس بنار تشتعل بجسده وتلقى المسكين ضربة قوية في جسده من رجل مجهول !!!

    فهل أثبت العلم أن الدبدبات تفعل ذلك وكأنها جسم قائم بنفسه يتحكم بغيره ؟؟!!

    ولماذا الدبدبات لا تفعل ذلك مع أناس مجتمعين ؟
    وتفعل ذلك مع شخص منفرد بنفسه ؟

    الجواب : أليس هذا يخالف العقل...

    وهل الدبدبات تخشى الجماعة وتجتمع مع المنفرد ؟

    أسئلة تحتاج لأجوبة ...

    أخ سمير لا تجعل الدراسات شئ وكأنه وحي معصوم لأن الدراسات تبقى الدراسات يعتريها النقص والمراجع اللازمة لإثبات ما تقول ..

    وأنت تعلم بأن ما نظرية إلا وتنقضها نظرية أخرى ...

    samir Elhassani

    يقول...

    اسف يا أخ ( غير معرف ) هدا لأنني أسرع بالكتابة

    mido يقول...

    سمعت كثيرا عن حكايات غامضة و عن أماكن توجد فيها هذه الظواهر وتوجهت أليها و لم أجد شئ
    العملية تعتمد على الإيحاء ليس أكثر خصوصا أن كثرة الأقاويل و الأساطير حول مكان ما يكفى لكى يتقبل اى شخص لأى إيحاءات وربما يتخيل أشياء لا وجود لها نتيجة أستعداده لتقبل الإيحاء خصوصا أن عقله متشبع بالعديد من الحكايات التى لا نعرف مدى صحتها

    غير معرف

    يقول...

    اشكر الاستاذ المتميز رامي الثقفي على هذا الموضوع واشكر الموقع المتميز والجميل فيه انه يطلعنا على كل جديد ، اما سمير مع احترامي لك كلامك مجرد هراء ولا يتناسب مع هذا الموضوع هذا الذي فهمته ونص كلامك الآخر لم افهمه بسبب الاخطاء الاملائية الكثيره ، شكرا لكم محب الموقع محمد الجابري

    Samir Elhassani يقول...

    narnia02 :
    مع تحياتي :
    تحليلاتي تعتمد على العلم و المنطق ، فالدبدبات ما تحت السمعية ( الصوتية ) تعتمد في مبدأ نشاطها على قوة إيمان الشخص ، فالشخص الغيي المؤمن يتأتر بسرعة حيت قد يسمع أصوات نساء ... و رؤية أجسام ...
    و قد تم إتبات دلك علميا .
    أما تعرض الشخص للضرب فقد يكون نشاطا ماوراؤيا ، أو من قبل حيوان ...
    فأصلا هدا الموقع مبني على التحليلات العلمية
    و شكرا

    Samir Elhassani يقول...

    ملاحضة للأخ ( الأخت ) سيرياس 8 :
    فالتقوب الدودية تعتبر من الخيال العلمي ، فإن أمكن فتح فجوات لٱختصار المسافة و الزمن ( كما تدعي ) بين العوالم ، فهدا يؤدي إلى التفكير و منطقيا ... إن أمكن فتح فجوات لٱختصار المسافة و الزمن فيمكن أيضا فتح فجوات لعبور الزمن . كما من المستحيل أن تستطيع إحدى العوالم السفر بالزمن للأسباب التالية :
    لو سافر شخص إلى الماضي فكيف يتواجد في زمن قبل أن يوجد أباه وهذا منطقياً وفلسفياً أمر غير مقبول أي أن يسبق المعلول العلة كما يسبق الابن أباه ؟؟
    أنه لو استطاع أحد السفر عبر الزمن لماذا لم يأتي إلينا من هم في المستقبل ؟؟ حيث أنهم وصلوا إلى أرقى المستويات في التقنية... ؟؟
    هل يمكن أن أعيش في زمن أحفاد أحفادي وهم لم يأتوا بعد ؟؟ أو أن أعيش في زمن أباء أبائي وأنا لم أولد بعد ؟ كيف تكون البيئة التي أعيش فيها وهي متغيره الآن ؟؟
    هل من الممكن أن توجد كتلة في مكانين مختلفين في نفس الوقت ؟؟
    ماذا لو التقى الشخص بنفسه عندما كان صغيرا ؟
    إن عدنا إلى الماضي فهل سيكون ما نراه واقعاً قابلاً للتغيير ؟ و إن كان كذلك كيف سيكون التأثير على زمننا الذي أتينا منه ؟

    -كما أن السفر بسرعة الضوء مستحيل و دلك بسبب الطاقة التي تحتاجها للسفر ... و حتى لو استطاعت إحدى العوالم السفر بسرعة الضوء فلن تستطيع الوصيل إلينا إلا بعد مئات السنين لأن سرعة الضوء تقدر ب 90م/ت فمتلا الضوء الذي نراه من النجوم يكون قد غادرها منذ عشرات السنين أو قد إختفى النجم

    البرفسور يقول...

    اعتقد انها منطقة مسكونة بالجن وشكرا

    غير معرف

    يقول...

    بدون خرابيط وكترة فلسفة القضية واضح منطقة مسكوة بالجن وخصوصا عندما قال الرجل ان احس بريح او كتل هويائية تحيط به وتم ضربه لان الجن عبارة عن روح ورياح انا حدت لي مس الجن قديما وهو عبارة عن ريح باردة هو جسد الجن الغير مرئي لللعين البشرية اما فيما يخص الاخ سمير العلم البشري مازال قاصر ولايمكن ان يجب عن كل شيىء لدلك لاعتمد عليه في اي شيىء فالعلم لايمكن ان يعرف اين تدهب روح البشر بعد الممات ولايمكن للعلم تفسير عدة ضواهر كالجن وغيره هناك اشياء في الكون كبييرة ولم يدكرها العلم القليل الدي وصل له بالبشر

    غير معرف

    يقول...

    رد للاخ سمير الحسيني كيف تقول ان الجن غير موجود وقد ذكره الله تعالى في القران الكريم وهناك سورة كاملة اسم الجن والجن تستطيع الدخول الى اي مكان وكذلك الغابة ربما تكون مسكونة بالجن

    غير معرف

    يقول...

    Rose Anderson
    كل ما سمعت عن قصص غامضة مثل هذه ارجعها للجن او للكائنات غريبة لا نعلمها بعد
    "ويخلق ما لا تعلمون"

    رفيق عبد الرزاق

    يقول...

    انا في الحقيقة على يقين بان هناك نقطة لقاء بين بعض العوالم فما نراه نحن غريبا في عالمنا يجده من التقى معنا من الطرف الاخرايضا كدالك لان هناك دائما خيط رفيع بين العوالم الموجودة او بين الماضي والحاظر وكدالك ارتباط الزمكان لهذا يصاب العقل بعدم التصديق لان المنطق الذي يحكمنا يختل عند هكدا تقاطع ولان متل هده الاماكن قليلة مقارنة مع الاماكن الطبيعية

    Hossam Mousa يقول...

    فاكس مبصدقش انا الحجات دى . كل حاجه بيبقى ليها
    تفسير علمى منطقى

    http://www.youtube.com/watch?v=KyiXIsLp8IM

    غير معرف

    يقول...

    هاي اكيد فيها روح معذبه
    تجول في الغابه اما عن الدائره فحتمال انها قبر الروح المعذبه
    انا متابع لهذه الحالت من الاروح و الشباح والمخلوقات الفضائيه وهذا هو التفسير الذي توصلت اليه
    ** مع احترامي لارائكم

    غير معرف

    يقول...

    من الواضح ان هذه الظاهرة ليس لها تفسير علمي بل روحانى وان القصة جذبتنى فساقوم بالابحاث الدقيقة لمعرفة سر هذه الغابة حتى لو تطلب السفر لهناك

    غير معرف

    يقول...

    بالفعل غابة مثيرة للجدل وممكن تكون مستعمرة للجن

    اينارو اتوغاسرو يقول...

    بفكر ازورها واشوف بنفسي ولا قلق ( الحياة تجارب )

    selena coole يقول...

    بصراحه اعتقد سكان الفضاااء الي همه جن .. الله اعلم !!! طبعاا كثير اماكن تحتاج تفسير مثل مثلث برموداااا وكثير كثير من الاماكن

    selena coole يقول...

    بصراحه اعتقد سكان الفضاااء الي همه جن .. الله اعلم !!! طبعاا كثير اماكن تحتاج تفسير مثل مثلث برموداااا وكثير كثير من الاماكن

    rasha hasan يقول...

    والله غابة جميلة جدا وغريبة ، وقد يكون الجن هم سكانها
    سبحان الله تعالى
    ( ويخلق ما لا تعلمون )
    شكرا جزيلا لكم

    شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .