18 ديسمبر 2008

Textual description of firstImageUrl

نظرية الأرض المجوفـة

تصور هالي لطبقات الأرض علم جميعنا أن الارض كوكب مصمت من الداخل ، و كما درسنا في كتب الجيولوجيا فهي تتكون من طبقات صخرية متراكمة فوق بعضها,لكن بعض العلماء لديهم اعتقاد بأن الارض مجوفه من الداخل,بل إنهم يؤكدون وجود حياة متطورة في باطن الارض,وهذا ماكان النازيون الألمان و على رأسهم هتلر يؤمنون بصحته.وحتى وقتنا الحاضر,لا يزال هناك علماء و جماعات تؤمن بصحة هذه النظرية.



أول من تكلم عن نظرية الارض المجوفة هو الفلكي الانجليزي (إدموند هالي)-مكتشف مذنب هالي- ,حيث توصل من دراسته للمجال المغناطيسي الارضي الى أن هناك ثلاث طبقات من الارض تحت أرضنا , لكل طبقة مجالها الجوي الخاص كما يبين الشكل الأول وقد ذكر (هالي) ان هذه الطبقات الارضيه عامره بالسكان و بالحياة , وأن مصدر الضوء فيها هو غلافها الجوي اللامع و المتلألئ.

بعد ذلك, وفي القرن الثامن عشر ظهر العالم الرياضي السويسري (ليونارد يولر), الذي طوّر نظرية الطبقات الارضيه المتعدده و جعلها طبقه واحده مجوفه, تصور ليونارد يولر لطبقات الأرضنعيش نحن على ظهرها و تعيش حضارات اخرى في باطنها الذي يستمد حرارته و ضوئه بواسطة (شمس) يبلغ قطرها 600 ميل توجد في وسطه كما في الشكل الثاني.

الحديث عن نظرية الأرض المجوفه يقودنا حتما لنظرية أكثر غرابه منها تدعى (نظرية الأرض المقعرة), وطبقا لهذه النظرية, فنحن و بقية الكائنات الحية نعيش على السطح الداخلي للأرض و ان الكون محتوى داخل الارض وليس خارجها:

ألف العديد من الكتاب الألمان كتبا تتحدث عن هذه النظرية , هتلر كان مقتنعا بها حتى أنه ارسل أحد العلماء لأحد الجزر التي - طبقا للنظرية  - تقع مواجهة لبريطانيا, وأمره بوضع تلسكوب مزود بكاميرا و موجه عمودياً للسماء لتصوير المواقع البريطانية المهمه و التجسس عليها.

احد أبرز علماء الرياضيات المصريين وهو الدكتور مصطفى عبدالقادر, وضع عدة دراسات عن نموذج للارض المقعرة هو الاقرب للواقعية آخذاً في الحسبان قياسات الجاذبية و خطوط الضوء،  وحسب نظرية الدكتور مصطفى فإن الضوء يسير في مسارات دائرية و ليس في خطوط مستقيمة مما يجعلنا نرى الارض بشكل كروي عند تصويرها من الاعلى ،  وتقل سرعة الضوء كل ما اقترب من منتصف الكون حتى تصل سرعته الى الصفر عند منتصف الكون، كما أن أطوال الاجسام تقل كلما ارتفعنا للأعلى باتجاه مركز الكون.


ومما تجدر ملاحظته،  أن فهمنا الحالي للكون يفترض أن الارض ليست سوى كوكب صغير تافه ولا يمكن مقارنته بالنجوم و السماوات العملاقه , أما نظرية الارض المقعره فتفترض ان الارض ليست بأقل أهمية ولا تقل شأنا عن النجوم و السماوات بل انها تحتويها بداخله،  ونجد في القرآن الكريم ان الله سبحانه و تعالى دائما ما يذكر الارض مقرونتا بالسماء و كأنهما متقاربتان من حيث الاهميه فيقول جل شأنه : (جنة عرضها السماوات و الأرض) , فلماذا يذكر الله الارض مقرونة بالسماوات اذا كانت الارض صغيره جدا ولا تذكر بالنسبه للسماوات كما تخبرنا النظريات الغربيه !!

وتأمل معي هذه الآية:  " يا معشر الجن والانس ان استطعتم ان تنفذوا من اقطار السماوات والارض فانفذوا لا تنفذون الا بسلطان " , لاحظ ذكر الله (أقطار السماوات)مع ذكره لـ ( أقطار الأرض) فهل صعوبة النفاذ من اقطار السماوات يساوي صعوبة النفاذ من اقطار الارض؟ لا يتحقق هذا الشرط الا عند افتراض صحة نظرية الدكتور مصطفى!.

بقي أن نذكر أن الدكتور مصطفى قد أرسل أبحاثه للمجلات العلمية فلم تعلق عليها وإنما اكتفت بذكر أن اثبات هذه النظرية بهذه الصورة ( لا يمكن نقضه علمياًَ ). ويمكن قراءة التعليق عليها من موقع ويكيبيديا
شاهد لقطات فيديو
عن مخطوطات قديمة وما صورته عدسات التلسكوب الفضائي والأقمار الصناعية لدعم نظرية الأرض الجوفاء:
 
2019 Paranormal Arabia جميع الحقوق محفوظة لـ