4 يوليو، 2013

خارقون 8 : الرؤية الميكروسكوبية والتلسكوبية


إعداد : كمال غزال
كمثل أجهزة علمية بشرية وفائقة الطاقة استخدم هذا الثنائي البطولي نظرهم العجيب لرؤية تفاصيل مجهرية أو من مسافات بعيدة جداً ، كلاهما يشتركان في الرؤية المجهرية ولهذا يستحقون لقب (مايكروسكوبو) ، إذ لهما القدرة على التمييز بين تسجيلات الفونوغراف من خلال النظر من عينيهما المجردة فقط إلى الأخاديد في الأسطوانات !


كانت (أفلاه مايسون) قد استعرضت موهبتها تلك في الثلاثينيات من القرن الماضي ، ومؤخراً أثبت (آرثر لينتغن) الذي يقيم في ولاية فيلادلفيا الأمريكية لـ (جيمس راندي) دون سواه بأنه قادر على فعل نفس الأمر أمامه . ومن الجدير بالذكر أن (جيمس راندي) كان من الخبراء في ألعاب الخفة وهو من أبرز المتشكيين في القدرات الخارقة المزعومة لدى البشر ، ومن أجل ذلك خصص جائزة لمن يقوم بعرض هذه القدرات تحت ظروف التجربة العلمية الصارمة .


آرثر لينتغين وهو يتفحص نماذج الأخاديد في أسطوانات الفونوغراف



الرؤية التلسكوبية
- كان من الواضح أن لدى (فيرونيكا سايدر)  طبيبة الأسنان الألمانية  قدرة على الرؤية التلكسوبية ، أي رؤية الأجسام البعيدة ، ففي العديد من الإستعراضات لقدرتها نجحت في تحديد الأشخاص من على بعد أكبر من ميل واحد (1.6 كيلومتر) .  وزعمت (سايدر) أيضاً أن بوسعها الرؤية الخلايا الضوئية الحمراء والخضراء والزرقاء التي تشكل الصورة على التلفزيون الملون.

-ففي شهر أكتوبر من  عام 1972 في ألمانيا الغربية سابقاً ، فحصت هيئة غينيس للأرقام القياسية العالمية قدرة (فيرونيكا سايدر) (مواليد 1951)  التي كانت طالبة آنذاك في جامعة شتوتغارت على الرؤية التلسكوبية ، ووضعتها في فئة "أصغر شيء مرئي للإنسان" .، بعد أن تأكد لهم أنها تمتلك قوة بصر تتفوق بـ 20 مرة عن المعدل الطبيعي، ولهذا يمكنها تحديد الأشخاص من على بعد أكثر من ميل واحد.

ومن الجدير بالذكر أن قوة البصر لدى الإنسان تستطيع رؤية جزء من أصل 60 جزء من الدرجة في القوس ، وهو يعادل 100 وحدة ميكرون على طول 25 سنتمتر ، والميكرون يعادل جزء واحد من أصل 1000 جزء من الميليمتر ، ولهذا يمكن لعين الإنسان أن تدرك نصدر الضوء الساطع الذي يشع في فتحة عدسة (من 3 إلى 4 ميكرون) .

إقرأ أيضاً ...
- خارقون 7 : رجل أشعة إكس 

13 تعليقات:

غير معرف

يقول...

هو ليه كل الناس الخارقة أجانب :(
نفسي أبأة خارق أنا كمان

Emad Al Malfouh يقول...

مذهل جداً.

غير معرف

يقول...

انا ولله الحمد والى اليوم مازلت استطيع رؤية الخلايا الملونه الخضراء والحمراء والزرقاء في التلفزيونات الملونه..
واستطيع قراءة المواضيع في الجريده من مسافة 30 متر

SINAN ISHAQ ALI ALMARAGHI يقول...

موضوع مذهل زمثير .

Wohnungsräumung يقول...

شكرا على الموضوع المتميز
Dank Thema Wohnungsräumung

mrbrother600 يقول...

السلام عليكم :-
هذا يؤكد ان الرؤية عن بعد كبير ممكنة كقدرة او هبة من الله لانسان معين ... وفي تاريخنا العربي نموذج واضح وهي ( زرقاء اليمامة ) وقصتها معروفة عند الجميع التي لو صدقها قومها ما ماتوا جميعا" .

غير معرف

يقول...

هل انا الوحيدة التى ارى الامر نقمة وليس نعمة
من نعم الله علينا ان حواسنا محدودة والا لن يعرف الانسان طعم الراحة بنظرة الحاد وسمعه الحاد وحاسة الشم الخارقة لو كنت كذلك لتمنيت ان اكون طبيبعية لا اود نظرا خارقا يكفينى ان ارى الوجوه المحببة لديا ....

غير معرف

يقول...

هل انا الوحيدة التى ارى الامر نقمة وليس نعمة
من نعم الله علينا ان حواسنا محدودة والا لن يعرف الانسان طعم الراحة بنظرة الحاد وسمعه الحاد وحاسة الشم الخارقة لو كنت كذلك لتمنيت ان اكون طبيبعية لا اود نظرا خارقا يكفينى ان ارى الوجوه المحببة لديا ....

غير معرف

يقول...

وزرقاء اليمامة وين راحت.؟
بالنسبة لي هذي قدرات عايشتها وسمعت عنها من الصغر ان فيه اشخاص يقدرون يشوفون البعيد بدقة

شيء اعتدنا عليه ولم يصبح من الغرائب بالعكس تعتبر نعمة من الله عز وجل

abdelhamid tarek يقول...

Boredom

abdelhamid tarek يقول...

Boredom

غير معرف

يقول...

Thank. you very much ..

محسن يقول...

لا حول ولا قوة الابالله

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .