27 يونيو، 2013

خارقون 6 : دانييل دوغلاس هوم

إعداد : كمال غزال
يمكنك أن تشاهده جسمه يمتد إلى أطوال لا تصدق ويضع قطع الجمر المشتعل على يديه المجردتين، كان (دانييل دوغلاس هوم) (1833-1886) أحد أهم الوسطاء الروحانيين المذهلين في منتصف القرن الـ 17 وأبرز المؤدين المهرة في تلك الحقبة، حيث أدهش أداء هذا الأسكتلندي المميز عن قرب النخبة والعائلات الملكية في عصره.

- وفي إحدى استعراضاته، دخل في حالة من الغيبوبة وأعلن للحضور أنه يتواصل الآن مع ملاكه الحارس الذي وصفه بأنه: " طويل جداً وقوي " بينما كان اثنين من الشهود حوله يراقبانه، وإذ به يطول بمقدار 6 بوصات إضافية (حوالي 15 سنتمتر) رغم أنه من الواضح أن قدميه في الخفين كانتا مثبتتان في الأرض ومنبسطتان، ولدى (هوم) قدرة أيضاً على حمل قطع الجمر المشتعل على يديه العاريتين بشكل كامل وبدون أن يتأذى، وهي مأثرة أداها في عدد من المناسبات.

- وفي أحد المرات شاهد (ويليام كروكس) من الجمعية البريطانية للبحوث الفيزيائية (هوم) وهو يلتقط قطعة حارة من الفحم كانت تحترق بلون برتقالي ثم وضعها غير مبالياً في كلتا يديه حتى أنه نفخ عليها إلى أن تحولت قطعة الفحم إلى لون أبيض بعد انبعاث ومضات اللهب من حول أصابعه المجردتين، ومن ثم تفحص (كروكس) يدا (هوم) بعد أن تبين له أن قطعة الفحم لم يجري معالجتها بشكل خاص بأي طريقة، ولم ينجم أي آثار للتقرحات والندب أو الحروق عليهما. في الواقع ذهل (كروكس) عندما لاحظ أن يدا (هوم) ناعمة وحساسة مثل يدي المرأة.

- وفي استعراض آخر، طاف (هوم) مرتفعاً وتعلق في الهواء أمام نافذة من الطابق الثاني لمبنى. ثم طاف مجدداً ليدخل من النافذة وسط دهشة 3 شهود من الحضور الذين كانوا يراقبونه على الأرض.

- وطوال مهنته المثيرة للجدل نذكر لكم إحد مآثر (هوم) حول العالم : في غرفة مضاءة بشكل جيد وأمام البروفسور (ديفيد ويلز) من جامعة هارفارد و3 من المحققين في الروحانيات قام (هوم) بتحريك طاولة مع أنه لم يكن قريباً منها، وعندما حررها ارتفعت الطاولة عن الأرض لعدة ثوان، وعندما جلس (ويلز) والآخرين على الطاولة استمرت الطاولة في الإهتزاز ، وأنذاك لم يجد البروفسور والآخرين معه تفسيراً علمياً لهذه التجربة.

- في كتابه " أحداث في حياتي" زعم (هوم) أنه بتاريخ أغسطس ، 1852 وفي منزل (وارد تشيني) الكائن في مانشستر الجنوبية - ولاية كونكتيكت الأمريكية وهو صانع حرير مشهور، ارتفع في الهواء مرتين حتى لمس رأسه سقف الغرفة وكانت تسمع دقات غامضة وقرع شديد لم يشهده من قبل، وكانت الطاولة تضطرب مهتزة بشدة ويسمع ما يشبه أصوات سفينة في البحر في وسط العاصفة رغم أن الأشخاص الذين كانوا حاضرين قالوا أن الغرفة لم تكن مضاءة كفاية لتمكنهم من رؤية أنوار الأرواح.

- ومن الجدير بالذكر أن (هوم) ذكر بعض الأمور الغريبة المتعلقة بطفولته والتي لم يتم التأكد من صحتها، إذ قال أنه حينما كان مراهقاً بدأت تجاربه مع الهواجس التي تتحقق في المستقبل، وفي سن 17 كانت ترافقه ظاهرة الأشباح الضاجة وكان ذلك يحدث عندما يدخل الغرفة، إذ أن دقات غامضة تسمع ، ويتحرك الأثاث في المنزل من تلقاء نفسه، فهل صنع (هوم) هذه القصص لكي يزيد من هالة الغموض حول شخصيته؟ أم أنها كانت بالفعل إشارات مبكرة عن القدرات التي لم يتم تفسيرها والتي استطاع التحكم بها فيما بعد ؟

- مات (هوم) في عمر 38 سنة بسبب مرض السل الذي عانى منه لفترة طويلة من حياته ومن ثم تفشى في جسمه وكان يقول أن قواه الغير عادية بدأت تضعف ، ودفن (هوم) في مقبرة (سان جيرمان إن لاي باريس) الروسية.

عن سلسلة "خارقون "
كيف لنا أن نفسر قدرات هؤلاء الأشخاص المذهلين ؟   هل يمتلكون قنوات تنفذ من خلالها قوة لا يمكن تصورها وتتداخل مع الأبعاد ؟ أم أنهم مجرد محتالين ومختلقين للخدع ؟ أم أن لديهم طفرات جينية متقدمة على الجنس البشري على غرار ما نشاهده في فيلم الخيال "المجهولون" X-MEN  ؟

إقرأ أيضاً ...
- خارقون 7 : رجل أشعة إكس
- خارقون 5 : سيد الوحوش
- ظاهرة التعليق في الفراغ
- المشي على النار
- طرق إستحضار الأرواح في الوسيط


8 تعليقات:

اللغز الغامض يقول...

قرأت من قبل عن هذا الرجل ولكني غير مقتنع تماما ولو عرف السبب بطل العجب

Wohnungsräumung يقول...

شكرا على الموضوع المتميز
Dank Thema Wohnungsräumung

mrbrother600 يقول...

السلام عليكم....
شخصيا" لا اؤمن بالخوارق التي تكون عادة هبة او طفرة ورائية كما يدعي البعض .... قدرات الانسان معروفة وواضحة ومحدودة ... واي قدرة خارقة ان وجدت تكون اما معجزة او لحكمة لايعلمها الا الله تعالى ... هؤلاء بنظري مدعون ويمارسون شيئا من السحر و بعض الحقائق العلمية الخافية عن اكثر الناس ... بمعنى انهم يستغلون حقائق علمية غير معروفة للايهام بقدرات خارقة .

غير معرف

يقول...

لا يخرج عن أمرين:
. السحر.
. الخداع، والخداع بابه كبير، ومنه ارتزاق مجموعة كاملة من رجل واحد، فيكذب المخادع والشاهد ونحوه، تمامًا كبرامج المسابقات في عصرنا، الجمهور والضيوف والمتسابقين ولجنة التحكيم كلها كذب في كذب، عبارة عن مسرحية تحصل أمامك.

El Perro يقول...

مقال أكثر من رائع

sam يقول...

ﻣﻮﺿﻮﻉ ﻣﻬﻢ ﻟﻜﻦ ﺳﻮﻑ ﺗﻠﺎﺣﻆ ﺑﺎﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﺷﻴﺀ ﻏﺮﻳﺐ ﻭﻫﻮﺍ ﺗﺴﻠﺴﻞ ﺍﻟﺎﺣﺪﺍث ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺫﻛﺮﺍ ﺍﻟﻜﺎﺗﺐ ﺑﺎﻧﻪ ﺍﺳﺘﻂﺎﻉ ﺍﻥ ﻳﺤﺮﻙ ﺍﻟﻂﺎﻭﻟﻪ ﻭﺍﻥ ﺭﺍﺳﻪ ﺍﻟﺘﺼﻖ ﺑﺎﻟﺴﻘﻒ ﻓﻬﺬﺍ ﺷﻴﺀ ﻋﻠﻰ ﺣﺪ ﺍﻃﻠﺎﻋﺎﺗﻲ ﺑﺎﻧﻪ ﺍﻥ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻮﺟﻮﺩﻩ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻆﺎﻫﺮﻩ ﻟﺎ ﺗﺘﺤﻘﻖ ﺍﻟﺎ ﺑﺎﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﻭﺻﻔﺎﺀ ﺍﻟﺬﻫﻦ ﻟﺎﻧﻪ ﻳﺘﺒﻊ ﻗﻮﻯ ﻣﺨﻔﻴﻪ....!ﻟﻜﻦ ﻟﺎ ﺍﺳﺘﻨﻜﺮ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻆﺎﻫﺮﻩ ﻟﺎﻧﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺮﻯ ﻭﺗﻂﻠﻊ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﻴﻨﻴﻴﻦ ﺳﻮﻑ ﺗﺠﺪ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻆﺎﻫﺮ ﻭﺍﻧﻬﻢ ﻳﺴﺘﻂﻴﻊ ﺍﻟﺘﺤﻜﻢ ﺑﺎﻟﺎﺷﻴﺎﺀ ﺍﻟﻰ ﻧﻂﺎﻕ ﻭﺍﺳﻊ ﻭﺑﻤﻨﺘﻬﺎ ﺍﻟﺪﻗﻪ .......%%%%%

غير معرف

يقول...

الله سبحانه وتعاله اعطى لكل شى قدرته
انا لا اومن بهذه الشى

هادم الأساطير يقول...

ربما كان نوعا متقدما من العلم قد عرفوه و فضلوا ابقاؤه سرا لانفسهم لكي يميزهم عن من حولهم. و كما نعلم جميعا ان العلم قد يبلغ من التقدم أوجا قد نراه كالسحر و دائما ما يخشي الانسان ما لا يعرفه

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .