26 يونيو، 2013

خارقون 5 : سيد الوحوش

إعداد : كمال غزال
بقوة عقله المجردة كان قادراً على أن يجعل الحيوانات تنفذ أوامره، لم يكن (فلاديمير ديوروف) (1863-1934) مدرباً عادياً للحيوانات، فهو كمحترف عروض في السيرك الروسي زعم أنه يستخدم طريقة عجيبة للإتصال مع الحيوانات ذات الأنياب التي تؤدي معه العرض وذلك من خلال التخاطر Telepathy.


في الواقع لم يكن (لينين) وراء هذا الإهتمام السوفييتي بالقدرات النفسانية (المافوق حسية) ولا حتى العلماء، بل كان وراءه هذا المؤدي في عروض السيرك، فهو أحد أبرز مدربي الحيوانات مهارة وربما على مر التاريخ ، كانت الحيوانات لديه (الكلاب خصوصاً) تثير إعجاب الجمهور لتنفيذها حيل متقنة ومدربة عليها. ورغم أن هذه الحيل لم تكن نتيجة التخاطر بل نتيجة التدريب واستخدام صفارة تصدر أمواجاً فوق سمعية لا يسمعها البشر فإن (ديوروف) اقتنع بأنه قادر على إجراء اتصال من دماغ إلى دماغ مع الحيوانات المؤدية للعرض وتمكن من إقناعهم بإجراء مهام معقدة.

يقول (ديوروف) : " افرض مثلاً أن لدينا المهمة التالية : أن تقترح على كلب أن يذهب إلى الطاولة ويأخذ الكتاب الموضوع عليها، فأقوم بأخذ رأسه بين يدي كما لو أنني ألقنه الفكرة رمزياً بأنه تحت هيمنتي بالكامل.. أركز عيناي عليه " ، ومن ثم يقوم (ديوروف) بخلق تصور دقيق لطبيعة المهمة التي سيتم تأديتها، ويضيف قائلاً : " أثبت في ذهنه ما قمت مسبقاً بتثبيته في ذهني ، أضع أمامه صورة ذهنية لجزء من الأرضية التي تؤدي إلى الطاولة ثم ساق الطاولة ثم غطاء الطاولة، وفي النهاية الكتاب ، ثم سيقوم الكلب بتنفيذ الأمر الذهني من تلقاء نفسه أوتوماتيكياً، فيقفز على الطاولة ويمسك الكتاب بين أسنانه".

إختبار القدرات المزعومة
قرر البروفسور (دبليو. بيشتريف) (1857-1927) مدير معهد إختبار الدماغ في مدينة سان بطرسبورغ الروسية وضع مزاعم (ديوروف) تحت الإختبار، حيث قام بوضع لائحة من المهام التي أراد من أحد كلاب (ديوروف) أن ينفذها وفق ترتيب محدد ، وبدون أي مجال أو وقت للتدريب عليها.

وبعد سماع أو قراءة لائحة المهام ذهب (ديوروف) إلى كلبته (بيكي) الذي كان من فصيلة صائد الثعالب Fox Terrier ثم أخذ رأسها بين يديه وبدأ يحدق في عينيها الصغيرتين ناقلاً أفكاره بشكل مباشر إلى دماغ (بيكي)، فوجد (ديوروف) أن الكلبة قامت فجأة بتنفيذ المهام الموكلة إليها.

فظن البروفسور أن (ديوروف) كان يعطي الكلبة تلميحات خفية من خلال عينيه ، فكرر البروفسور الإختبار مع مجموعة جديدة من المهام لكنه أبقى هذه المرة (ديوروف) معصوب العينين، ورغم ذلك ظلت (بيكي) تستجيب لأوامره المنقولة تخاطرياً.

عن سلسلة "خارقون "
كيف لنا أن نفسر قدرات هؤلاء الأشخاص المذهلين ؟   هل يمتلكون قنوات تنفذ من خلالها قوة لا يمكن تصورها وتتداخل مع الأبعاد ؟ أم أنهم مجرد محتالين ومختلقين للخدع ؟ أم أن لديهم طفرات جينية متقدمة على الجنس البشري على غرار ما نشاهده في فيلم الخيال "المجهولون" X-MEN  ؟

إقرأ أيضاً ...
- خارقون 6 : دانييل دوغلاس هوم
- خارقون 4 : كينيترون
- الإدراك الخفي لدى الحيوانات الأليفة : حس فائق أم قدرة خارقة
- التخاطر
- شم ولمس منقول تخاطرياً 
- حيوانات تستشعر الزلازل قبل حدوثها 
- رحلات لا تصدق : عودة الحيوانات بعد ضياعها 
- 10 من أبرز أيرار الدماغ البشري 

0 تعليقات:

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .