27 أبريل، 2011

الإستشفاء بين تأثير الأرواح وقوة الإيحاء

إعداد : كمال سحيم و كمال غزال
ما زال البعض يعتقدون بصحة ما يطلق عليه "التطبب الأرواحي" أو "الجراحة الأرواحية" حيث ينظرون إلى من يمارسه على أن له موهبة روحانية خاصة تميزه عن سواه وتمكن المريض من الشفاء ، ويعتقد المطببون الأرواحيون أن المرض هو نتيجة العمل الرديء في الحياة الماضية أو تأثير بعض الأرواح الشريرة على المرء وبرأيهم لا يوجد من داع للذهاب الى الطبيب لأن هذا الأخير لا يعلم شيء عن تلك المسائل وانما اللجوء الى الأطباء الروحانيين أو الوسطاء لكي يتشفعوا من أجل الشفاء أو لتخليص النفس من " الأرواح النجسة ".

نبذة تاريخية
يرجع الإعتقاد بالعلاج الروحي إلى المعلومات التي ورثها الخلف عن السلف على مدى عصور طويلة حيث كان يسعى "الحكيم" أو الطبيب بجهده لمحاربة الأمراض بحسب معطيات محيطه وعصره وموروثه الشعبي والمعتقدي من دون الإكتراث بحالة وأعراض المريض النفسية التي لم تكن مفهومة أو مدروسة بعد.

وعند قدماء المصريين اشتهرت أماكن شهدت "شفاءات عجائبية " كمعابد مدينة "ممفس" الفرعونية وكذلك معابد الرومان والإغريق مثل ابولو و ارطاميس و مينرفا و ديانا الرومانية او اسكالوبيو. ويرجح أن الجراحة الأرواحية التي تمارسها اليوم هي امتداد للممارسات في العصور القديمة حيث كان بعض سحرة القبائل يقومون بثقب القحف أو الجمجمة للمرضى بنجاح تام ومازالت تلك الممارسات حاضرة في بعض القبائل الإفريقية وهناك ممارسات الشامان أو كاهن القبيلة الذي يزعم بأنه يقتلع المرض الخبيث من الشخص ويدخله في جسم حيوان مما يجعل المريض يتحسن بينما يصاب الحيوان بأعراض النزاع مع الحياة والموت ومن ثم يموت فيقف المريض معافى!

وفي روما العظمى كان بعض النساء يلمسن اطراف الجسم الموجعة لدى المرضى لمعالجتها ويزعم أن الإمبراطور "أدريانو" يشفي بواسطة اللمس و كان الملوك الإنجليز يلجأون الى تلك الوسائل ومنهم" شارل الثاني" لأن الناس كانت تظن أن لمس الملوك هو ارادة الله للشفاء و لهذا اعتمد ملوك فرنسا أيضا وسيلة اللمس باليد لشفاء المرضى و كانوا في المناسبات كيوم تتويجهم مثلاً أو في عيدي الميلاد أو الفصح يلمسون حتى ألفي شخص في اليوم.

الإستشفاء بالقرآن والصليب
كثيراً ما نسمع أن عائلة مسلمة وضعت القرآن أو كتاب المحصن للأذكار تحت وسادة طفل مريض من أجل نيل "الشفاءات العجائبية" وما أن يطل الصباح حتى يكون الطفل قد تعافى تماماً ثم عادت العائلة وأعارت الكتاب الى أناس اخرين كي يضعوه تحت وسادة مرضاهم مما يؤدي إلى تحسن حالتهم وشفائهم وهناك من يضع صليباً تحت اللحاف كما هي العادة عند المسيحيين المؤمنين الذين يعتقدون بقدرة الصليب كبلسم للشفاء، ولكن كيف حدث هذا ولماذا ؟! نقول ربما كان لهذه الوسائل قدرة على الشفاء بحسب معتقد الشخص خصوصاً اذا كان يعلم ان الرمز الديني المقدس (صليب أو قرآن)بجواره ولكن الأمر لا يكون كذلك دائماً فذلك عائد الى الإرادة التي لا تقوى دائماً على المرض.

وفي المقابل قد يشفى المريض عن طريق الإيحاء عن بعد أو عن قرب فالمريض (حتى لو كان صغيراً أو رضيعاً)يستطيع أحياناً الشعور بأن أهله يتوسلون له الشفاء بأي طريقة و تقوى ارادتهم له بالشفاء في اليوم الذي يضعون له فيه رمز الشفاء على السرير و تكون استعدادات المريض للشفاء أشد في اليوم نفسه من الأيام الأخرى إما بسبب التجاوب الفكري أو بسبب المعرفة المسبقة ، ويلاحظ المريض أن الأهل و الأحباء أصبحوا أشد ارتياحاً في اليوم نفسه مقارنة بالأيام السابقة فيلتقط تفكيرهم باطنياً و ينتعش نفسياً دون أن يدري لماذا ربما أيضاً كان لمفاهيم الطاقة الكونية الحيوية وفكرة أننا جميعاً متصلون دور كبير في الشفاء من حيث إشاعة الطاقة الإيجابية في المكان والتي يلتقطها المريض فيتعافى.

مشاهير الإستشفاء الأرواحي
لا يقتصر إنتشار الوسائل العلاجية الروحية على الهند وحدها من حيث إنتشار المعلمين والمرشدين الأرواحيين (وإن كانت لها السبق في ذلك)فالبرازيل والفيليبين أيضاً من أوائل الدول التي ينتشر فيها "المعالجون الروحانيون" (الوسطاء) الذين يعتقدون بأن "أرواح كبار الأطباء " تساعدهم على القيام بأعمالهم الإستشفائية فيلجأون في ذلك إلى مناجاة الأرواح ومن أشهر هؤلاء (أريغو)البرازيلي و(إدوين أغباوا) الفليبيني .

ومن هؤلاء (الوسطاء)من يتخصص بشفاء بعض الأمراض كالسيدة (فيرونيكا ذورك) التي تهتم بشفاء البرود الجنسي و السحر من خلال بتدليك خاص تجريه بأناملها والجدير بالذكر أن مرضاها من الطبقة الراقية وأصحاب المشاريع الضخمة وهناك (انطونيو كونسلهيرو) الذي كان يدب الهلوسة في حشود الناس لدرجة أجبرت الشرطة على التدخل . وهناك العديد ممن يمارسون هذه الطريقة الأرواحية في العالم الغربي أمثال (اوسكار وايلد) و (نيرو و ايسالتينا) و (مانوئيل دي ميلو) ولا ننسى الملقبة بـ (سوداليرا)التي تلجأ الى الشراب القوي الحار و السكر والرقص والغناء و ماشابه أثناء ظهورها امام الجمهور لعرض إستشفاءاتها الجماعية بواسطة الكلام والجو الإيحائي

وفي العالم العربي برزت شخصيتان في هذا المجال وهما : الدكتور داهش اللبناني الذي اختص في الأمراض المستعصية والمغربي المكي الترابي الذي فاقت سمعته اوروبا كلها والذي يلقب بـ "شريف الصخيرات ".

رأي المتشككين
المرء تواق لكل ماهو غريب خصوصاً اذا لم تكن له الثقافة الضرور ية لتفسير غوامض الحياة وكلما قلت ثقافته بصورة عامة ازداد تعلقه بما هو خرافي أو غير خاضع لتفسير العلم فيحاول أثبات "علم" لا وجود له أو على الأقل لا يقين له به مبرراً ذلك أن العلم التقليدي لم يستطع تفسيره فيرتكز إلى أعمال أناس "غير علميين" أو إلى نظريات في "العلوم الزائفة" التي تبدو ظاهرياً من العلوم مع أنها لم تأخذ مصادقة المجتمع العلمي أو تسمح بإخضاعها للتجارب المخبرية والدراسات الإحصائية. وإن نجح الوهم أو الإيحاء في تحسين صحة المريض مؤقتاً فأنه لن يكون علاجاً ناجعاً لمشكلة عضوية ، والتحسن الظاهر قد يرجع إلى تأثير العقل في الجسم والذي لم تدرس آليته بعد بشكل كاف. حيث يعتقد البعض أن نتائج التطبيب الأرواحي تعود في أغلبها الى تأثير الإيحاء على المريض الذي ينجم عنه بعض التفاعلات الجسمية من قوى " التلرجيا " Télergie الموجودة في المريض نفسه .

نبذة عن التليرجيا Télergie
التليرجيا هي طاقات متحوِّلة موجودة في الانسان تتحوَّل من كهرباء ، الى مغنطيس ، الى حرارة ، الى طاقة ، الى ضوء، ومن الممكن ان تتحوَّل الى ذرّات في بعض الحالات، تشبه التليرجيا في تحوُّلها، عملية التنفُّس وما يحيط بها، فعندما نتنفَّس، نأخذ من الهواء الاوكسجين الذي بعد احتراقه يولِّد الحرارة في الجسم فنتحرَّك وفي لحظات الغضب والانفعال تتحوَّل هذه الحرارة الى قوى عضليَّة. فالشخص المنفعِل تتضاعف قوَّته العادية حوالي أربع مرات. أما عند بعض الحيوانات فالتنفُّس يتحوَّل الى ضوء. وهناك نوع من السمك يعطي تيّاراً كهربائياً حوله يحمي به نفسه، وفي الانسان طاقة كهربائية تصل احياناً الى 200 ميليفولت (MilliVolt) ومعروف علمياً، انَّ كل حقل كهربائي يولِّدُ حقلاً مغناطيسياً. لهذا، أُثْبِتَ أنَّ الإنسان، يستطيع أن يُطلِق من ذاته طاقة كهربائية – مغناطيسية ويسيطر عليها ويوجِّهها.

شاهد الفيديو
في عام 2009 تجمع حشد كبير من المرضى في قاعة في مدينة زاغرب الكرواتية وكانوا ينتظرون لساعات حتى يستقبلوا "لمسة الشفاء" التي سيعطيهم إياها المعالج الروحاني المغربي مكي الترابي الذي زار المدينة لمدة شهر ، ويقول أحد المرضى أنه لم يشعر أن طريقة "الترابي" ذات مغزى ديني وإنما اعتبره ظاهرة.
إعداد : كمال سحيم وكمال غزال


إقرأ أيضاً ...
- قوة الصلاة الشافية
- الجراحة الروحانية
- البلاسيبو : العلاج بالوهم
- أبو كف والجنية المعالجة
- الراعي اليوناني ويده الشافية
- تجارب واقعية: ليلة في دير صيدنايا

36 تعليقات:

sayel يقول...

هذا هو الهدف من الموقع نشر الثقافة الروحية ...ثبت اكثر من مرة ان العلاج الروح افضل من العلاج التقليدي

غير معرف

يقول...

لا يوجد شئ اسمه روحيه

ما هو الا عن طريق ايحاء الذتي او ايحاء الشخص للعقل الاخر بالشفاء وبذلك له القدرة بالشفاء

مثال على ذلك لو آمنت بحجر كريم او حجر صخري او ميدالية او عملة نقدية او.او...الخ
فأنه بالفعل يتم شفائك او يكون الحظ معك وجربوها بأنفسكم
لكن السر الايمان بها وانظر الى النتائج

وسبحان العقل

والسلام على من اتبع العقل

M.F.A

sayel يقول...

يعني انت قصدك الطب الارضائي .....

سر الأرض يقول...

الجسد الخاوي الذي خلقه الله لم يحيا إلا بالروح ..
وضع على الأرض ليس وحيدا ولم تكن الأرض خاوية , بل كانت هناك كائنات روحية سكينة .. لم تحبذ تلك الكائنات وجود البشر لذا حاولت تخريب أجسادهم .. ذلك معتقد من يعالجون روحيا .. تلك الكائنات تدخل الجسد لتخربه وتطرد الروح منه , الروح هي الطيبة والكائنات هي الشريرة .. لذا من يعتنقون عقيدة تعذيب الذات بهدف طرد الأرواح الشريرة المسببة للمرض والمآسي للإنسان من الجسد , يؤمنون بوجودها في كل إنسان والألم يجعلها تنفر .

....

الإيحاء للعلاج هو إقناع النفس أو الآخرين بأن شيئا ما هو علاج للمرض الذي يعاني منه , عندها سيدخل اليقين في قلب المريض بفائدة وقدسية ذلك الشيء , ويبدأ العقل بارسال تلك الإيحائات لكل أعضاء الجسم باعتبارها حقيقة ويبدأ الجسم يتجاوب لتلك الإيحائات " ومن يقنع نفسه بأن تلك حقيقة سيشفى تماما كالشخص الذي يقنع نفسه أنه فاشل لذا سيفشل بنائا على قناعته والعكس صحيح , الأمر مبني على القناعة والإيمان "

أنا ملحد يقول...

ماهو سر الإيحاء؟
ببساطة شديدة حتى نفهم سر الإيحاء لابد أن نسأل أنفسنا
ماالذي يشكل الحالة النفسية والشخصية للانسان؟
انها العوامل الفسيولوجية إن الحالة النفسية للإنسان لانستطيع ابدا عزلها عن العوامل الفسيولوجية
مثال بسيط
الذي يعطي الرجل صفات الذمورة هو هرمون التيستيرون ايضا نجد مراكز عصبية معينة في العقل مسؤولة عن طريقة التحدث وحتى اسلوب التفكير لدى الانسان بمجرد اصابة مرك التحدث فانك لاتستطيع التحدث بالطريقة الاعتيادية للبشر كذلك اسلوب تخزين العقل للمعلومات في الانسان يضع العقل الافكار باسلوب منظم وحسب اولويات ماذا استطيع غير ان اقول ان عقل الانسان رائع رائع جدا في اسلوب عمله.
المهم قصدت ان هناك عوامل فسيولوجية تشكل لنا حالتنا النفسية اذا التأثير في الحالة الفسيولوجية سيؤدي للتأثير على الحالة النفسية للإنسان والعكس صحيح اذا اثرنا على الحالة النفسية سيؤدي للتأثير على الحالة الفسيولوجية للإنسان.
مثال لتوضيح مدى تأثير الحالة النفسية على الحالة الفسيولوجية للإنسان.
شخص من اصدقاء الأسرة ذهب بابنته الصغيرة لطبيب لان ابنته الصغير كانت تعاني من شيء في جلدها اعتقد حبوب بسيطة او شيء من هذا القبيل صراحة لااذكرتماما ماهي كانت اعراضها فالقصة منذ من طويل ولكن الطبيب اخبر بوالدها ان ابنته مصابة بمرض مزمن في جلدها سرطان على مااعتقد.
تأثر والد وام الفتاة كثيرا ولاحظت الفتاة ذلك مما ادخل الخوف الى قلبها من حالتها الصحية وذهبا لاداء العمرة وشربت من ماء زمزم ولكن الفتاة حالتها تزاداد سوء و الحبوب انتشرت في جميع انحاء جسدها ذهب الوالد والام بفتاتهما الى طبيب آخر فاخبرهما ان الطبيب الذي قال هذا الكلام متخلف وتحدث مع الفتاة واخبرها ان ماقاله الطبيب كلام فارغ مع الوقت ذهبت الحبوب التي كانت منتشرة في جسدها "هنا ننظر لمدى تأثير الحالة النفسية والإيحاء"
نعم الطبيب الأول دون ان يشعر هو ووالد ووالدة الفتاة اثرا على حالة الفتاة ايحائيا ولكن هذه المرة كان الايحاء له تاثير سلبي وكذلك الطبيب الآخر التي شفيت بعده كان ماحدث هو ايحاء.

عموما الإيحاء اسلوب قوي جدا وفعال ولنا في مانراه من المرضى المزعوم بانهم ممسوسين من الجن او ارواح شريرة
فاذا قرأت عليهم القرآن يتم شفائهم وكذلك الانجيل يتم شفائهم وكذلك في سائر المعتقدات العامل المهم في الموضوع هو ان يكون المريض مؤمن تماما بالاسلوب الذي يتم علاجه به في حالة الديانات مثلا اذا كان مؤمن بأن هناك قوى عليا ستشفيه وكان هذا الشخص سبب مرضه كان نفسي غالبا ماسيتم علاجه.

أخيرا الانسان كائن معقد جدا ولكن اذا فهمت كيف يعمل نظام الأنسان والقواعد المبني عليها تستطيع التأثير فيه بل والسيطرة عليه احيانا تماما كما يفعل الهكرز مع انظمة الحواسيب يفهمون طريقة عملها ومن ثم يفهمون نقاط ضعفها ويستطيعون تطويرها وايضا يستطيعون اختراقها.
___________________
أخيرا لقد كان ردي طويلا وربما غيرا واضح فاعتذر ولكني حاولت ان اختصر بقدر الامكان من وجهة نظري.
بالمناسبة
اردت اسأل استاذ كمال غزال أردت أن أكتب مقال عن أسأليب لمحاولة السيطرة على عقل الانسان بأساليب علمية ولكن المشكلة أن اني وجدت من شروط نشر المقال هنا أن تعطي بينات شخصية عنك كاسمك وبلدك واشياء كهذه وانا لااحبب هذا فهل استطيع التواصل باي طريقة معك لانشر هذا المقال في مدونتكم.

sayel يقول...

اذا يا ملحد ...... الايحاء موجود و تاثيرة فعال و انا اعتقد بان العلاج الروحي ياتي بثمارة ايضا

sayel يقول...

يا ريت تنشر الهدف من النشر هو نشر العلم والمعرفة انشر منك نستفيد

امل

يقول...

يااخي في الانسانية ان الايحاء لو كان له تاثير مباشر على الشفاء لوجدنا اكثر الامراض تم علاجها بهذه الطريقة....ماقصدته هو ان الايحاء او الشعور الايجابي قد يصلح في علاجات حالات مرضية اكثرها تكون ذات مسببات غير معروفة وغير طبية (والتي يعود سببها الى مايسمى بامراض المناعية) يعني بعض الامراض الجلدية وغيرها لان الايحاء يولد طاقة ايجابية تساعد على تنشيط المناعة وبالتالي التخلص من هذه الامراض ...ولااخفيك سرا هنالك الكثير من الدراسات تعتمد على استخدام الايجابية في التفكير لاجل تحقيق الكثير من الامنيات ولشفاء الامراض ولو ان اكثرها اثبت فشله على المستوى لطبي بالاخص في حالات الامراض المستعصية. ولكن فيما يتعلق بالجن والشياطين فالموضوع يختلف هنا ولايمكن للايحاء او التفكير الايجابي ان يجبر جني او شيطان على الخروج من الجسد لانك تتعامل مع مخلوق اخر من بيئة وتركيب اخر لايتاثر بتفكيرك ولاباحساسك انت. انا اعتقد ان جل مايقوم به المعالجون الروحانيون هو اما تسليط طاقة والتي سبق شرحها مفصلا في هذا الوقع ...او حسب ماسمعت من احد المعالجين في المغرب فانهم يستخدمون نوع من الجن او السحر يسمى الجن الطبيب او سحر الاستطباب وهو قد يفع ولكن تاثيره مؤقت ولايحدث الشفاء التام يعني لو تتبعنا الحالات التي توهم اصحابها بانهم تماثلوا للشفاء تجدهم ماتوا بعد فترة وجيزة ....واعتقد ان الممثلة فرح فاوست التي لجات لكل اساليب العلاج ولم تنفعها تعتبر من الامثلة الواضحة....يعني انا رايي ان كل الاساليب السابقة الذكر لن تنفع في شفاء المريض ولكن يجوز الاستعانة بها كمكمل للادوية لانها تزيد من فعالية العلاج وبالتالي سرعة الشفاء ..(وبالاخير ماخلق الله داء الا وخلق له دواء ....)

sayel يقول...

مساء الاخر الاخت امل ... انا مرات بروح على المستشفى مرجد للزيارة و علشان اكون بشكل دائم متذكر لنعم الله الكثيرة علينا ..بس صدقا بجد انو العامل النفسي او الايحي بساعد كثير المرضى على السرعة بالشفى .. و براقب حالات و بشوف الطب الارضائي بالاضافة الى العلاج العادي بيعطي نتيجة فعالة و اسرع من عدم التعامل مع الممريض بالطريقة الايحائية

أنا ملحد يقول...

استاذة أمل
بالنسبة للشياطين والجن والذي لااؤمن بهم الاشخاص الممسوسين بهم يكون لهم اكثر من احتمال بمعنى انه لم يعرض على طبيب حتى يتم تشخصيه احيانا الايحاء قد يؤثر احيانا لا لأن المرض قد يكون ناتج عن اصابة عضوية خلل في مادة معينة في العقل مثلا او مرض معين صرع انفصام في الشخصية وغيرها من الأمور والاحتمالات التي تحتاج طبيب للتشخيص وكمثال كم حالة كانت عليها اعراض الممس واللبس المزعوم ولم يستطع لاشيخ ولاقسيس ولاساحر علاجها بكتبهم واساليبهم؟
واذا قلتي ان هناك من تم علاجه فهذا لايعني ان الكتب الدينية او السحر هو من عالج هذا الشخص لان في هذه الحالة سنسأل اذا كانت كل هذه الكتب تعالجهم فايهما الاصح القرآن أم الانجيل والتوراة "المحرف من وجهة نظر القرآن"؟!
الايحاء اسلوب جيد وعامل مساعد ولكن هذا لايعني ان انسان عنده فشل كلوي ان الايحاء قادر على شفاءه وارجاع كليتيه كما كانت.
بالاخير
"الانسان كائن مبدع وبالعلم والمعرفة سيصل لما يريد دون حاجة لقوى عليا او سفلى"

sayel يقول...

انا بدي احكي عن قصة صارت وانا شاهد عليها ... في احدا الايام صار حادث مع احد الزملاء نجاء من الحادث الحمدلله و بعد اخذة على المشفى و معاينة طبين تبين انه لا يعاني من اي شي و لله الحمد .... و بعد ذلك اصر صديقي العزيز على التوجه مرة اخرى الى مكان الحادث عندما و شاهد الاضرار التي لحقت بالمركبة لم يصدق بانه كان بداخلها ....فسقط ارضا .. من هنا بدات المعانه و بعد ارجاعة على المستشفى معاينة مرة اخرى تبين انها يعاني من شلال نصفي لا ولن يستطيع المشي على قدمية وتم تحولية الى قسم الاعصاب ووقد نام بالمشفى اكثر من اسبوع و بعد ذلك تم تحولية الى مركز التاهيل العلاج الطبيعي وثبت علميا بانه مشلاول شلال نصفي .. و بعد الكثير من الزيارت الناس له اقترح احد الناس بعرضه على معالج روحي ... و فعلا تم اخذة الى معالج روحي و هناك تمت معالجة و عاد للمشي على قدمية .. انا شاهد على كل شي

غير معرف

يقول...

لسلام عليكم الإخوة الكرام مسألة العلاج الروحي أمر لا شك فيه وهي يقين عند من جربوه وسوف أركز في تعليقي على العلاج بالقرآن الكريم فهي ليست مساله إيمان بحت بشئ معين فيولد قدرة استشفائية تبعث على الإيحاءبل المسألة أجل ففي مقال للدكتور الباحث عبد الدايم كحيل يقول فيه :
في عصرٍ كثر فيه المشعوذون والدجالون ومن يدعون القدرة على العلاج بالقرآن، لا بد أن نتعامل مع موضوع العلاج بالقرآن من زاوية علمية، فلا نقبل بأي كلام لا يستند إلى المنطق العلمي والحقائق العلمية...
إذا حللنا صوت القرآن نلاحظ أنه عبارة عن ترددات صوتية أو موجات تنتقل إلينا من خلال الهواء، وهذه الأمواج الصوتية تنتقل إلى الأذن ثم تدخل إلى الدماغ بعد أن تتحول في الأذن الداخلية طبعاً إلى نبضات أو إشارات كهربائية وإلى اهتزازات فتؤثر على مناطق معينة من الدماغ ثم تعطي هذه الخلايا أوامرها للجسم لكي يتأثر بهذا الصوت. وبالتالي تحصل عملية الشفاء .
سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضاء نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته

أنا ملحد يقول...

استاذ غير معرف
وهل عندما يقرا احدهم الانجيل او تعاويذ مثلا اليست هذه موجات صوتية ايضا.
ثم انك قلت ان هذه الخلايا تعطي اوامرها ليتم الشفاء من اين اتيت بهذا الكلام ياعزيزي للعلم اسألك لاني ادرس طب واقول لك كلامك هذا ليس عليه اي دليل علمي ولو عندك دليل قدم ادلتك وابحاثك العلمية وخذ جائزة نوبل لكن تقولي القرآن ولم نقرأه يدخل على هيئة موجات صوتية حتى الاغاني التي نسمعها وكل شيء نسمعه هو موجات صوتية مالفرق بينها وبين القرآن
"رجاء عدم اقحام الدين في اشياء علمية الا بدليل احتراما لعقولنا"

غير معرف

يقول...

اكيد العلاج النفسي ليه دور فعلا في علاج حتي الامراض العضوية

طارق السيد

غير معرف

يقول...

أخي الكريم أنا ملحد أظنني ذكرت أن الكلام هو للدكتور الباحث عبد الدايم الكحيل وهو أستاذ فاضل وباحث له وزنه في مسألة الإعجاز وما ذكره هو نتيجة لدراسات علمية أجراها الغربيون لأهمية العلاج بالصوت أي بالموسيقى وهنا يقول الدكتور كحيل :
في دراسة ألمانية جديدة يؤكد البروفسور إيرفين جوزيف شبكمان وهو خبير بالمخ والأعصاب، أن الموسيقى تحدث نشاطاً في الدماغ، وترفع النظام المناعي للجسم، ويمكن اعتمادها كوسيلة طبية مكملة في العلاج.

وقال إن معظم الأطباء يقلّلون من تأثير الموسيقى على الجسم، مع العلم أنه يمكن علاج كثير من الأمراض المزمنة بالاستماع إلى الموسيقى الهادئة.

الآن يا أحبتي أقول: ما هي الموسيقى؟ إنها عبارة عن نغمات صمّاء ليس فيها كلمات أو معاني مفهومة، إنها ترددات صوتية بسيطة... وعلى الرغم من ذلك فإن لها أثراً في الشفاء. ولكن السؤال: ما هو الفرق بين الموسيقى والقرآن (ولله المثل الأعلى)، طبعاً إنني مضطر للمقارنة هنا بسبب عدم وجود دراسات علمية على تأثير القرآن (وللأسف).

إن صوت القرآن هو مزيج من النغمات والكلمات والمعاني، فعندما نستمع إلى القرآن المرتل بصوت أحد المقرئين، فإن خلايا دماغنا تتأثر بنغمة التلاوة، ولكن الأثر الأكبر للمعاني التي تحملها الكلمات (كلمات الله تعالى).

فوالله لو قام أطباء المسلمين بأبحاث على مرضاهم وجرّبوا أن يسمعوهم القرآن لفترات محددة بخشوع، فسوف يخرجون بنتائج مبهرة! فعندما ينادي ذلك البروفسور الألماني بطريقة العلاج بالموسيقى، لا أحد يعترض عليه، وسبحان الله، عندما ينادي أحدنا بالعلاج بالقرآن يرى الانتقادات والرفض من قبل كثير من أطباء المسلمين... لماذا؟ لنجرِّب تأثير القرآن ونحكم بأنفسنا!
هذا كلام الأستاذ عبد الدايم الكحيل ولا أظنه أبدا إقحاما للدين بل مصداقا لقول العلي القدير وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا) ولكن هناك شيء بسيط أريد أن أقوله أخي وأنت تدرس الطب وترى عجائب هذا الجسم البشري أرى الأمر أدعى التفكر والتدبر فنحن لم نخلق عبثا مهذا العقل الذي يتبجح به البعض ويسبحون به قاصر لذلك افضل ان تراجع نفسك وتتخلى عن هذا اللقب أرجوك لا تعتبر هذا تطفلا وتدخلا فيما لا يعنيني ولكن بصراحة لقبك مزعج ويستفز المشاعر
تقبل تحياتي ومعذرة إن أزعجتك بكلامي أنا متابعة ومحبة للموقع

غير معرف

يقول...

الاخ الملحد هداك الله
ان للقران الكريم وتناسق كلامه(لانني مسلمة ولااعلم بالنسبة للكتب السماوية الاخرى) فان للقران تناسق في الحروف والكلمات مما يولد ايقاعا معين يوثر تاثير ايجابي في المناعة او حتى الخلايا ويعيد حيويتها من جديد ...وعلى العموم بامكانك ان تفتح مؤشر البحث جوجل وتكتب الاستشفاء بالقران فستجد الكثير من التحاليل العلمية التي قد تشبع تعطشك للبحث والمعرفة لانه غير مسموح هنا ان اكتب لك اي موقع كما انني لااحب القص واللصق

هدانا الله واياك

أنا ملحد يقول...

استاذ غير معرف
لقب انا ملحد انا صرحت من قبل عندما سالني احدهم وقال هل قصدك استفزاز ورددت عليه بسؤال واوجهه لك ايضا.
لو اسميت نفسك
انا مسلم هل اعتبر هذا استفزاز لي او لمن هم على ديانات غير الاسلام مثلا؟
عموما ماعلينا
بالنسبة للموسيقى كلامك صحيح ولكني استغرب اليست هذه هي الموسيقى المحرمة التي سيصب الله في اذنانا الرصاص يوم القيامة لاننا كنا نسمعها غريبة انك تستشهد بها الآن كعلاج.
عموما عزيزي بالنسبة للقرآن انا قلت لو الشخص مؤمن بالقرآن فانه كما قلت انت كلمات ممزوجة بصوت القارئ واذا كان صوته جميل سيجعل للكلمات ذات المعنى بالنسبة للمريض المؤمن بالقرآن اكثر ايحائية
وسيبث في الانسان الطمأنينة لشعوره بان هذا الكلام مقدس وان هناك قوة عليا سوف تشفيه حتى ولو كان الامر مستحيل كل هذا هو مانسميه في النهاية بالايحاء
فالايحاء يشترط من الطرف الآخر الذي ستقوم بتنويمه ايحائيا ان يكون واثق بما توحي به اليه.
عموما اذا الموضوع كما في المقالة هو ايحاء وليس لان هناك قوى عليا وسفلى مرتبطة بهذا الكلام.
اخيرا ارجو عدم الدعاء لي بالهداية فانا لست ضال
والا فاني استطيع ايضا ان اقول هداكم العقل الى الالحاد والطريق الصواب .

غير معرف

يقول...

أصبح المغرب مولد الكثير من الغرائب التي تلفها الأكاذيب والحيل، فبقليل من الدهاء وتصفيق بعض الجرائد والمجلات والقنوات التي تدعي العقلانية مع ذلك أصبحت تبحث عن الإثارة والغرابة ولو بالكذب وزرع الخرافة بعقول الأبرياء والبؤساء، والإشهار لمدعي الخوارق والمشعوذين الذين تزيد أموالهم كلما زاد عدد بائسي ومرضى هذا العالم، تستطيع أن تصبح وليا من أولياء الله الصالحين يطلب بركتك آلاف المرضى الذين يبحثون عن خوارق خرافية لتخليصهم من آلامهم، بعد أن عجزت عن ذلك الأدوية الكيماوية والعمليات الجراحية والخلطات العشبية، هذا شأن " المكي الترابي البالغ من العمر 53 سنة " دقت لإشاعاته الطبول حتى وصلت أصدائها إلى سائر أنحاء المغرب وتعدتها إلى بعض الدول الأجنبية.

إلي الجنوب من العاصمة المغربية الرباط، تقع بلدة الصخيرات، بعد أن ذاع صيت أحد أغنياء المنطقة وصاحب أكبر ضيعة فلاحية بها، بسبب ادعائه أن لديه القدرة في علاج الكثير من الأمراض،صبيحة كل يوم يبدأ الآلاف من المغاربة شيبا وشبابا، رجالا ونساء، متعلمين وأميين، في التقاطر علي بيت المكي الترابي الملقب بالشريف، حيث يصطفون أمام مرآب بيته في انتظار أن يخرج عليهم الشريف من أجل شفائهم بعد أن سمعت بقدرته على الشفاء.ويقدر عدد الذين يفدون يوميا علي بيت الدجال المكي الترابي أربعة آلاف مريض، ويعتمد في علاجه لمرضاه مهما كان المرض الذي بهم علي المصافحة باليد، ولمس قنينة ماء، يواظب المريض بعد ذلك علي شرب مائها بين فينة وأخري، ثم يسلم علي المريض مرة ثانية بعد أن يكون قد وقف في الصف من جديد.
ادعى شفاء أمراء وساسة وأثرياء ومثقفين وكثير من البسطاء والأميين من أمراض السرطان، السيدا، الشلل….. بلمسة من يديه اليمنى والأمراض السحرية والروحانية بلمسة من يده اليسرى، وذلك بقدرة علاجية شيطانية بمساعدة 656 من الجن الذي يمتلكهم في يده اليمنى وقد اعترف لبعض الصحف أنه يراهم ليلا يتراقصون، إلا أننا نجده فجأة يغير هذه القدرة الشيطانية إلى قدرة ربانية. فما السر في هذا التغيير؟ أهو مرض المكي بالازدواجية في سلوكاته وأقواله؟ أم هو رد فعل للرفض الذي قوبلت به هذه الطريقة العلاجية غير الشرعية من ذوي العقول المتفقهة؟!..

بعد أن اعتقدنا أن حادثة وفاة شابة تبلغ من العمر 29 سنة مباشرة بعد خروجها من بيته في مدينة الصخيرات. وحسب والدة الضحية حفيظة عزقور ، فإن المكي الترابي قام بغمس يده في إناء مملوء بسائل لم تميز طبيعته، ثم قام بمد يده للسلام عليها، قبل أن يناولها قنينتين من سعة لترين تحتويان علي السائل نفسه ابتلعته تحت أنظار الشريف ، وحسب حفيظة عزقور فان ابنتها شعرت مباشرة بعد ذلك بدوار، وألم رهيب سقطت علي إثره جثة هامدة وما أعقب ذلك من تداعيات،اعتقدنا أنها ستكون بداية العد العكسي لنهاية أسطورة خرافة "المكي" الترابي الذي ل تنتهي مشاكله عند ذلك بل أضيفت إليها مشاكل أخرى، لكن هذه المرة مع قناة تلفزيونية مغربية، حيث تعرض الفريق الإخباري لقناة دوزيم المغربية للاعتداء علي أيدي الحراس الخاص ل الشريف وحسب ادعاءات الفريق التلفزيوني فإن الشريف اصدر أوامره لأعوانه الاثني عشر، للإحاطة بالطاقم وممارسة كل أنواع التنكيل به، تحت أنظار السلطة المحلية.

و نسجل بكل الأسف صمت وتجاهل وتواطؤ السلطات المغربية بمختلف أجهزتها [ الداخليةـ الصحة ـالأوقاف] مع ظاهرة المكي الترابي، وعوض أن تصدر بيانات وتتخذ ضده وضد جميع المشعوذين والدجاجلة إجراءات صارمة لردعهم والحؤول بينهم وبين إفساد عقائد الناس، لا زالت لحد الآن تكتفي بموقف التفرج والمراقبة من بعيد، ولسان حالها يقول إن المكي الترابي وإخوانه من جنودنا الأوفياء الذين يقدمون خدمات سامية نيابة عنا في تخدير الناس وتنويمهم وصرفهم عن القضايا الحقيقية التي ينبغي أن تشغلهم.

فرغم ما قيل ويقال عن ظاهرة المكي فلا زال هذا الدجال متمسكا بمبدإه الإنساني في العلاج، فما يصرح به للصحافة بأنه يساعد الناس ولا يطلب فلسا من أحد (سوى قالب سكر في كل زيارة) تصريح خاطئ وكاذب طبعا فهو يستقبل كل يوم 4000 إلى 5000 شخص أي 4000 قالب سكر، وقد اعترف بعظمة لسانه لبعض الصحف أن ما يحصل عليه من قوالب السكر يعيد بيعه في اليوم الموالي، إذن فالمكي له دخل يومي وهو كالتالي: 12 درهم * 4000 شخص = 48000 درهم. وإذا افترضنا حسب قوله أنه يستخلص من هذا الدخل أجور 20 شخص (مساعدين وجواسيس ومروجين لقدرات المكي العلاجية الخارقة، الذي ما أن يُجرى حوار بين الزائرين إلا ويكون أحدهم مندس بينهم يشاركهم الحوار بل ويسيره دائما لفائدة قدرات الشريف)، وإذا افترضنا كرم هذا المكي ليعطي 5000 درهم لكل واحد منهم كراتب شهري، إذا فيمكن حساب الدخل الشهري الصافي للمكي كالتالي:
(30 * 48000) - ( 20 *5000) = 1340000 أي أن الدخل الشهري الصافي للمكي هو 134 مليون سنتيم، وهو دخل يفوق دخل الوزير الأول

غير معرف

يقول...

حطمت عيادة المكي وهي عيادة عامة تعالج جميع الأمراض بدون استثناء الرقم القياسي من حيث المتوافدين عليها، وقد استطاع في ظرف سنة وبضعة أشهر أن يكسب ثقة الآلاف من المرضى إن لم نقل الملايين، في حين نجد أن الأطباء أضاعوها بنظرتهم التجارية للمريض وإهمالهم الجانب النفسي له، مما فتح المجال على مصراعيه أمام المكي ليبقى الأمل الوحيد لكل إنسان هزمه المرض وأثقلت كاهليه مصاريف التطبيب و ضعف رصيده الديني. وأمام هذا الإقبال المتزايد يوما بعد يوم على عيادة المكي أصبح من الصعب على المكي أن يلمس يد كل شخص يقدم عليه طلبا للشفاء، فنهج خطة جديدة تمكنه من توسيع دخله اليومي مدعيا بأن الطاقة التي يكتسبها يمتد تأثيرها 50 إلى 60 متر من نقطة وجوده. وطبق نفس الخطة على قوارير المياه المعدنية، فأصبح يعتلي حجرا رافعا يده ليسرب طاقته إلى قوارير المياه المعدنية التي يتنافس المرضى على رفعها،وذلك في مشهد يؤكد غياب الرصيد الديني و سيطرة الفكر الخرافي على أدمغة المغاربة الذين تتقبل تركيبتهم العقلية المعالجة بمثل هذه الظواهر كاللمس عن بعد، وكل ما لا يمت للعقل بصلة.
وكان بوسعه أن يزيد على 50 متر ولكن ستضيع قوالب السكر، ومن يدري سيكون بصدد الإعداد لقناة فضائية يعالج فيها عن بعد وذلك اقتداء ببعض القنوات الفضائية في تقديم هذا النوع من الخدمات عن بعد، ومدخول 134 مليون سنتيم في الشهر كافي لخلق مشاريع من هذا الحجم.

المكي يعالج الناس فمن يعالجه هو وعائلته؟

فإذا كان ما يدعيه صحيحا من أن لمسة يده تشفي جميع الأمراض بدءا من البسيط منها إلى السرطان بل وإلى الإيدز. فقد نشر في بعض الصحف والمجلات الممجدة لقدرات هذا الرجل، وذلك في إطار تعداد هذه الصحف والمجلات لبطولاته الشافية، أنه في إطار زيارته لأحد أفراد عائلته المريض بالمستشفى العسكري، لاحظ أن امرأة كانت في زيارة لزوجها الذي كان نزيلا بالمستشفى تضع منديلا على فمها لإصابتها بمرض في لثتها فعالجها بلمسة من يديه و" الظاهر أن تلك المرأة تعمل معه موظفة في إشاعة كراماته"،فما الذي جعله يبخل على المريض الذي ينتمي لعائلته بهذه القوة الخارقة وسمح له بالدخول للمستشفى مادام يملك كل هذه القدرات الخارقة والشافية؟.
ولماذا لم يرحم كل المرضى النزلاء بتلك المستشفى من العمليات الجراحية التي تنتظرهم والأدوية المكلفة التي تستنزف جيوبهم مادام الأمر يتعلق بلمسة من يده وقارورة ماء لن تخلو منها غرفة أي مريض بالضرورة.

غير معرف

يقول...

من يعالج المكي الترابي من أمراضه؟
نعم ، من يعالج المكي من الضغط العصبي بحيث يحمر وجهه ويغضب ويثور كلما وجه له سؤال لا يروقه أو مخالف له؟ ومن يعالج المكي من المس؟ خصوصا وأنه كان يعاني من هذا المرض منذ صغره، بحيث قضى فترات طويلة بفضاءات مزار بويا عمر قصد العلاج. ومن يعالجه من ازدواجية سلوكاته وأقواله؟ هذه الازدواجية التي تغذيها أفكاره المتناقضة والمتناثرة، فبعد أن كان يدعي مساعدة الجن له في علاج الناس، نجده الآن يلعن الشيطان ويوهم الناس بأن ما لديه رباني من خلق الله سبحانه وتعالى، وبعد أن كان يبيت مع الجن ينظر إليهم وهم يتراقصون، أصبح يوهم الناس بأنه يحلم بنفسه دائما في أماكن مقدسة كبيت المقدس والبيت الحرام والكعبة، وبعد شهادة الكثير ممن حوله بأنه لا يقيم حتى صلاته واعترافه بعدم حفظ القرآن، أصبح يدعي بأنه يتوضأ ويصلي الفجر قبل الشروع في عملية الشفاء، ويقول كذلك أنه حتى بدون وضوء فهو يشفي.و الذي يدل على هذا التناقض و الكذب الذي يمارسه هذا الدجال، ما أفاد به الأخ محمد القريفي الذي يقول :من عجائب المكي الترابي وبشهادة أهالي المنطقة أنه لا يحفظ شيئا من كتاب الله، كما أن تعليمه الدراسي توقف عند الابتدائي، والطامة الكبرى أنه لا يحافظ على الصلوات في أوقاتها، ولما أذن المؤذن لصلاة الظهر والعصر، لم يتوقف عن عمله« الإستشفائي» بغرض الصلاة، وقد أخبرني أحد المرضى الذين واظبوا على زيارته دون أن يحصل لهم أي تحسن يذكر على صحتهم الجسدية، وقد تزامنت إحدى زياراته له مع يوم الجمعة، وحينما أذن المؤذن للصلاة، ضل يواصل عمله اليومي، ضاربا عرض الحائط تلبية النداء، وهذا المنكر وحده كاف لكي يقنع السذج الجهال الذين يضربون أكباد المسافات، قصد العلاج عند المكي الترابي، ويزدادوا يقينا بأن إنسانا يخون الله خمس مرات في اليوم الواحد ولا يقيم لصلاة الجمعة وزنا واعتبارا بأنه مجرد مشعوذ دجال ليس إلا.

و يضيف قائلا: إنه المصيبة العظمى والمهزلة الكبرى التي تقشعر لها النفوس المؤمنة، وهذا ما سمعته بأذني، فبينما كان الناس يضايقونه، رغبة في السلام عليه، لم يملك نفسه عند لحظة الغضب ـفصار يتلفظ بكلمات بذيئة، كان من أخطرها سب الله تعالى بدون خجل أو استحياء، مهددا إياهم بالذهاب إلى منزله إن لم يحرصوا على الانضباط والاحترام، ومعلوم بداهة أن سب الله منكر صريح وخروج عن الملة فكيف ننتظر من هذا حاله أن يطبب المرضى وهو في أمس الحاجة لمن يعالجه من مرض الجهل بعقيدة التوحيد.

و يقول: إحدى النساء صافحت المكي الترابي، وعاودت الكرة مرات تلو المرات، فلما اكتشف لعبتها، أمطرها بوابل من السباب الفاحش الذي تتنزه عنه الأسماع الطيبة، وبدل أن يدعوا لها بتلك الكلمات الدارجة على لسانه كلما صافح مريضا ( الله يشفيك) هددها بدعاء آخر قائلا لها سأدعو عليك(الله يزحفك)

غير معرف

يقول...

الكثيرون فتنوا بهذا الدجال.

لا شك أن الكثيرون ابتلوا بفتنة "الترابي الدجال" على وزن" المسيح الدجال" و ان حجم ضحاياه يزداد انتشارا واستفحالا يوما بعد يوم، فلا يمر مجلس أو حوار دون أن نسمع عن صيد جديد وقع في شبكة العنكبوت التي ينسجها المكي الترابي وأعوانه، وأمست أكاذيبه تنطلي على كثير من السذج البسطاء بسبب بعدهم عن كتاب ربهم وسنة نبيهم ومنهج سلفهم الصالح، حتى لقد أضحى بعضهم يعتقدون في الدجال المكي الترابي، ما لا يعتقدونه في الله جل جلاله، أنه يعلم الغيب الذي لا يعلمه إلا الله، وأن له قدرة على التصرف والتأثير على الكون بما ليس في طاقة البشر كالنفع والضر والشفاء من جميع الأمراض، فضلا عن تبركهم به، ومن يدري فقد يأتي يوم من الأيام فنسمع عن ضريح« سيدي المكي الترابي» يفعل فيه ما يفعله الجهال بسائر القبور الأضرحة، والله المستعان

أخرج مسلم في صحيحه (ج14/ص167)؛ حديث النَّوَّاسِ بْنِ سَمْعَان في خبر النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عن الدجال، وفيه:

".. قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا إِسْرَاعُهُ فِي الْأَرْضِ؟ قَالَ: كَالْغَيْثِ اسْتَدْبَرَتْهُ الرِّيحُ فَيَأْتِي عَلَى الْقَوْمِ فَيَدْعُوهُمْ فَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَجِيبُونَ لَهُ فَيَأْمُرُ السَّمَاءَ فَتُمْطِرُ وَالْأَرْضَ فَتُنْبِتُ فَتَرُوحُ عَلَيْهِمْ سَارِحَتُهُمْ أَطْوَلَ مَا كَانَتْ ذُرًا وَأَسْبَغَهُ ضُرُوعًا وَأَمَدَّهُ خَوَاصِرَ، ثُمَّ يَأْتِي الْقَوْمَ فَيَدْعُوهُمْ فَيَرُدُّونَ عَلَيْهِ قَوْلَهُ فَيَنْصَرِفُ عَنْهُمْ فَيُصْبِحُونَ مُمْحِلِينَ لَيْسَ بِأَيْدِيهِمْ شَيْءٌ مِنْ أَمْوَالِهِمْ، وَيَمُرُّ بِالْخَرِبَةِ فَيَقُولُ لَهَا أَخْرِجِي كُنُوزَكِ فَتَتْبَعُهُ كُنُوزُهَا كَيَعَاسِيبِ النَّحْل..".

لم يكن غرضي من إيراد هذا الحديث الشريف؛ الكلام عن الدجال الذي يخرج بين العراق والشام في آخر الزمن؛ وإنما القصد تحذير المغاربة عموما والنساء خصوصا من هذا الدجال الذي سطا على عقيدتهم، واستغل أحوال الكثيرين وما يعانونه من أسقام يعجزون عن علاجها بالوسائل المشروعة من رقية أو طب.

وقد لبّس عليهم بأحواله الشيطانية التي هي من جنس أحوال الدجال الأكبر، وغيره من السحرة والكهنة.

وقد صدقه كثيرون، واتبعوه وعظموه تعظيما يضر بدينهم وعقلهم؛ حيث يصطفون أمام مقره متضرعين خاشعين، وقلبهم متعلق به تعلقا لا ينبغي إلا بالله، ينتظرون مصافحة أشبه ما تكون بعجل بني إسرائيل، أو إشارة كذات أنواط!

يقول محمد القريفي*: كنت جالسا في مناسبة عائلية، فاغتنمتها فرصة للحديث عن خطر الشرك وأثره على الفرد والمجتمع، وفي معرض كلامي حذرت الناس من زيارة هذا الدجال المسمى المكي الترابي، على اعتبار أن مثل هذه الزيارة قد تفضي بهم إلى اعتقادات شركية خطيرة تحبط سائر أعمالهم، فما كان من بعض الحاضرين وهو بالمناسبة إمام وخطيب جمعة أن أبدى اعتراضا واستشاط غضبا على أنني انتهكت حرمة المكي الترابي، وأن الحسد هو الذي دفعني للتشهير به والنيل منه، فإذا كان هذا هو اعتقاد إمام ينتسب للحقل الديني، والذي من المفترض منه أن يكون أول الذابين عن عقيدة التوحيد، المهاجمين لمعاقل الوثنية والشرك، فكيف سيكون حال عموم الناس الذين تشرئب أعناقهم لمن ينتشلهم من مستنقع الجهل بأعظم حق من حقوق ربهم عليهم.

و يقول عند زيارتي للمكي الترابي : شاهدت امرأة مسنة وهي تخرج صورة شمسية من حقيبة يدها، لم أملك نفسي من التعجب والاستغراب، بادرتها بالسؤال عن صاحب الصورة، وهل لها علاقة بالمكي الترابي، فكان الجواب أغرب من الخيال، حيث أكدت بأنها تخص أحد أبنائها ألمت به مشاكل ومصائب عديدة، ونظرا لأنه يتعذر عليه المجيء معها بحكم أنه يتواجد حاليا بفرنسا، فقد اكتفت بإحضار الصورة التي ستقوم مقامه، ولحظة أن يقوم المكي الترابي بتوجيه موجات مغناطيسية صوب القنينات المائية ـ كما سيأتي معنا ـ ستحاول الأم وضع الصورة بمحاذاة القنينة التي تحملها قصد التعرض لنفحات المكي الترابي وبركاته

وإذا كان هذا هو موقف هؤلاء من هذا الكذاب؛ فماذا سيكون موقفهم يا ترى حين يخرج الدجال الأكبر؟! لاشك أنهم سيكونون أشد له متابعة.

إن هذا التكالب على هذا الرجل إن دل على شيء فإنما يدل على تدني الوعي الديني عند كثير من المغاربة في أهم مقوماته؛ وهو المعتقد، الشيء الذي يدفعنا لطرح أكثر من تساؤل، و على رأس ذلك: أين المسؤولين عن تدبير الحقل الديني –وفي مقدمتهم وزارة الأوقاف- من الذود عن حياض العقيدة الإسلامية، وذب الدجل والشعوذة عنها؟

وليت شعري كيف يُستنكر تدريس كتب العقيدة التي تقرر توحيد الخالق وإخلاص الدين له بزعم أنها وهابية! ولا يُنكَر هذا الدجل الذي يربط الناس بساحر، ويجعلهم يعتقدون فيه ما لا يجوز أن يعتقد إلا في الله؟

وهذه المفارقات تبرز الخلل الحاد الذي يعتري التدبير الرسمي للحقل الديني.

غير معرف

يقول...

بعض المقترحات:

أولا: أمام هذه الحرب القذرة التي يشنها الدجال المكي الترابي على عقيدة التوحيد،

بات من اللازم على العلماء والدعاة وطلاب العلم وكل من يحمل مسؤولية تدبير الشأن الديني، أن يجندوا كل طاقتهم لفضح هذا الكذاب الأشر وأمثاله، ومن أساليب التصدي نشر عقيدة التوحيد.

ثانيا : نناشد الأطباء أن يتعاملوا مع مرضاهم بمنطق الرحمة والشفقة، إذ أن البعض منهم ـ وحتى لا نسقط في خطأ التعميم ـ لا يراقب في المرضى ضعف أحوالهم المادية، وانهيار حالتهم النفسية، بقدر ما يهمه الإثراء عن طريق استثمار معاناتهم وآلامهم، لهذا لا نستغرب عزوف أكثر المرضى عن زيارة العيادات الطبية، وفي المقابل يزداد حجم الزوار الذين يتوافدون على المشعوذين والدجاجلة ومن ضمنهم الدجال المكي الترابي، لأن هذا الأخير لا يكلفهم ماديا، فقط قارورة ماء معدني (5دراهم) ومخروط من السكر الصلب (12درهم)، فعلى الطبيب أن يستحضر في ذهنه أن الرزق الذي رزقه إياه من مهنة الطب، للفقراء نصيب فيه، فيجعل يوما للكشف المجاني، أو يعفي بعض الحالات من قيمة الكشف، ولا يتعامل مع المرضى بمنطق التكبر والاستعلاء ، ويوظف مهنته في الدعوة إلى الله بأخلاقه الحسنة وقدوته العملية، كل ذلك من شأنه أن يحدث انطباعا طيبا لدى المرضى اتجاه الأطباء مما يشجعهم على محبتهم والحرص على زيارتهم، وبذلك نقطع الطريق على دعاة الشعوذة والدجل

ثالثا :نشد بحرارة على مختلف الوسائل الإعلامية التي ساهمت في إسقاط القناع عن الدجال المكي الترابي وفضحه والتحذير منه، وإن كنت آخذ عليها جملة من المؤاخذات أهمها أن أغلب الإعلاميين الذين تعرضوا لمناقشة هذا الدجال كانت انتقاداتهم سطحية هامشية لم تنفد إلى عمق الإشكال، بل إن بعض الجرائد والقنوات أحدثت عكس ما كان متوقعا منها، وبالتالي أسهمت بغير من قصد أصحابها في تسليط الضوء عليه والدعاية المجانية له، وبالتالي كسب المزيد من السذج المتعاطفين مع شطحاته، وهذا أمر طبيعي ففاقد الشيء لا يعطيه، طالما أن الإعلاميين أنفسهم لا يخضعون في تكوينهم الصحفي لمنهج عقدي يعرفهم بعقيدة التوحيد ونواقضها، مما يؤهلهم لفضح كل دجال أثيم يطمع أن يغتصب حقا من حقوق الله.

رابعا:أناشد كل من قرأ هذه السطور أن يقوم بتوعية أقربائه و أصدقائه بعدم الذهاب الى هذا الدجال و تصديقه فيما يدعي فقد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم" من أتى عرافا فصدقه بما يقول فقد كفر بما انزل على محمد.

أخيرا : أوصي الجميع بالتفقه بالدين .

غير معرف

يقول...

الدكتور داهش لبناني اعتبره البعض معجزة المعجزات أدرك السر الكائن وراء المادة فأحاط بع علماً فاتصل بعوالم أخرى لا سبيل إليها إلا بوسائل خارقة للعادة والصحفي الكبير لطفي السيد يسجل ما شاهده بأم عينيه مما لم يكن يصدقه قبل أن يراه، فالدكتور داهش قد تمكن شهادة الكثيرين أن يقرأ الكتابة والفكر عن بعد شاسع وأن يسمع الأحاديث من مسافات شائعة كما أنه تمكن أن يتحدث في التلفون وهو غير موصول واستطاع أن يجسم صورة ليرة ذهبية كانت مرسومة في كاتالوج، غرائب وخوارق عديدة ليس أمامك إلا أن تقرأ هذا الكتاب لتقف على حقيقتها.

غير معرف

يقول...

الرجل الذي أثار الغموض ڧي حياته لا يزال يثيره بعد موته دخل الرجل دكّان الحلاقة الكائن ڧي حي الوتوات، أحد أحياء بيروت الشعبية، وطلب من صاحبه الحلاّق أن يقص له شعره الطويل، لكن الحلاّق، الذي كان مشغولاً بقص شعر أحد زبائنه ڧيما ثلاثة آخرون بالانتظار، نظر إلى الزبون الجديد بشيء من الاستغراب وقال له: ألا ترى أنني مشغول كثيراً. إذهب وغب ساعة أو ساعتين ثم عد... لأحلق لك.

بدت على الزبون الجديد علامات عدم الرضى مما قاله له الحلاّق، لكنه سرعان ما مدّ يديه، ليمسك برأسه من طرڧيه، ثم ينتزعه من بين كتڧيه، ويحمله بين يديه ويقدّمه إلى الحلاّق قائلاً: طيّب، طالما الأمر كما تقول، خذ هذا رأسي سأتركه عندك، وأعود بعد ساعتين لأجدك قد حلقت، له ڧآخذه وأذهب.

ڧوجئ الحلاّق بهذه الحركة، وأصيب مع زبائنه بالدهشة، وراح كل منهم ينظر إلى الرجل الحامل رأسه بين يديه، ثم ينظر إلى الآخر، بحثاً عن تڧسير لما يحدث أمام أنظارهم. وڧيما هم على حال من الارتباك والحيرة والدهشة والخوڧ... خرج الرجل من الدكان وانسلّ بين المارّة، وسرعان ما اختڧى عن أنظارهم.

هذه الحادثة ليست بنت اليوم. عمرها خمسون عاماً على الأقل. وأغلب الظن، أن الحلاّق وزبائنه جميعاً قد صاروا ڧي ذمة الله. وكذلك الزبون المستعجل صاحب الحادثة العجيبة، التي سرعان ما انتشر نبأها ڧي تلك الأيام البيروتية، كما تنتشر النار ڧي الهشيم، لتضاڧ إلى سلسلة من الحوادث «الغريبة» و«العجيبة»، التي كانت تروى عن الرجل الذي ملأت شهرته الآڧاق، وسمّاه بعضهم «ساحراً»، واعتبره بعضهم «نبيّاً» بينما تعامل معه آخرون على أنه مشعوذ ينتمي إلى أولئك الذين قيل عنهم «كذب المنجّمون ولو صدقوا».

ذلك الرجل لم يكن سوى... الدكتور داهش، وهو الاسم الذي اختاره لنڧسه سليم موسى عشّي لدى وجوده ڧي باريس، وقبل سنة من منحه دكتوراه ڧخرية، ولم يكن عمره قد تجاوز ٢١ عاماً. وهذه «الحادثة» العجيبة لم تكن الوحيدة، التي كان يڧقال ڧي ذلك الزمن أن «الدكتور داهش» قام بها، ڧقد كانت العاصمة اللبنانية ملأى بأخبار هذا «الساحر» وأعماله «الخارقة» التي دوّخت القاصي والداني، وحملت الشيخ بشارة الخوري، رئيس الجمهورية اللبناني الاستقلالي الأول، على تجريده من جنسيته اللبنانية عام ١٩٤٤ ونڧيه خارج البلاد.

ويروي بعضهم أن الأسباب التي ألّبت الشيخ بشارة على الدكتور داهش، كانت خليطاً من السياسة والشخصية، ڧقد كان الرجل من الدعاة الأوائل لحقوق الإنسان ڧي لبنان، وكانت له كتابات انتقادية للطريقة التي كانت تڧدار بها البلاد، ڧي تلك الحقبة المبكرة من عمر لبنان «المستقل» عن ڧرنسا. لكن بعض العارڧين يقولون إن «الأسباب الشخصية» ذات البعد العاطڧي، كان لها التأثير الأول ڧي قرار تجريد الرجل من جنسيته اللبنانية ونڧيه خارج البلاد، وذلك خلاڧاً للدستور اللبناني، ڧقد كانت الشائعات ڧي ذلك الوقت، تربط بين داهش وبين إحدى قريبات رئيس الجمهورية، التي بلغ تعلّقها بداهش حدّاً كبيراً وخطراً، ڧقد كان يڧقال أنها انقادت بصورة لا إرادية إلى كل رغباته وطلباته.

وسواء كانت هذه القصة العاطڧية «حقيقية» أم مجرّد شائعة، ڧإنها لم تحجب «القصص» الخارقة الأخرى التي كانت تنتشر حول أعمال هذا «الساحر»، الذي اتخذ له اسماً هو «الدكتور داهش». ومن هذه القصص، أنه كان مارّاً عند دائرة شاتيلا البيروتية الحالية، وتصادڧ مرور بائع برتقال يدڧع بعربته الملأى بهذه الثمرة اللبنانية الشتوية اللذيذة الطعم والشكل، وتقدّم داهش من بائع البرتقال وسأله: كم ثمن الكيلو؟

ڧأعطاه البائع ثمناً وجده داهش غالياً ومرتڧعاً، ڧعرض على البائع ثمناً أقلّ، لكن البائع رڧض القبول بالعرض وأصرّ على الثمن الذي طلبه.

هزّ داهش رأسه وقال للبائع: أنت حرّ. لكنك ستندم، وأدار ظهره متابعاً طريقه ڧي اتجاه معاكس لاتجاه البائع والعربة التي يدڧعها بيديه، عندها حدث الأمر الخارق: ڧقد بدأت حبّات البرتقال تتساقط من العربة بصورة تلقائية، و«تكرج» وراء داهش، وتتبعه، من دون أن يتمكن البائع المسكين من وقڧها عن «تصرّڧها»، الذي أدخل ڧي نڧسه الريبة، وڧي قلبه الخوڧ من هذا الرجل، ڧصاح به: طيّب. تعال وخذ ما تريده من البرتقال بالسعر الذي تريده.

غير معرف

يقول...

ولمّا سمع «داهش» صوت البائع، التڧت ناحيته وأومأ إليه بإشارة الرضى والقبول بعرضه، بينما كانت حبّات البرتقال التي تساقطت من العربة، تأخذ اتجاهها إليها من جديد، لتعود إلى الاصطڧاڧ ڧوقها على الصورة التي كان قد وضعها ڧيها البائع.

هذه واحدة من أعمال داهش «الخارقة». وتروى حادثة أخرى من النوع «الخارق» أكثر، ولها علاقة بثمار الحمضيات التي تنتمي إليها برتقالات بائع «دويرة شاتيلا». وخلاصة القصة هي أن داهش كان مدعوّاً إلى غداء لدى إحدى الشخصيات اللبنانية، التي كانت معروڧة جداً ڧي تلك الأيام، وكان هناك عشرات المدعوّين الآخرين، وكان الزمن هو ڧصل الصيڧ.

انتهى المدعوون من تناول أطباق الغداء الشهيّة، وجاء وقت تناول الڧاكهة. كانت المائدة حاڧلة بالتڧّاح والموز والإجاص وسواها من أنواع الڧاكهة الصيڧية، ڧنظر داهش إلى صاحب الدعوة وبقية الضيوڧ، وسأل: ألا تأكلون «الأڧندي»، وهو نوع من ثمار الحمضيات التي لا تتواڧر سوى ڧي الشتاء.

تطلّع الجميع إليه بمن ڧيهم صاحب الدعوة وقالوا: لكننا ڧي ڧصل الصيڧ، ڧمن أين نأتيك بالأڧندي؟

لم يكد الحاضرون ينتهون من كلامهم، حتى كان «داهش» يقوم بحركة بيديه، وهو يتمتم أشياء غير مڧهومة، ثم انتصبت ڧجأة وسط مائدة الطعام «شجرة أڧندي» كاملة الأوصاڧ، واڧرة الثمار اليانعة، نظر إليها الحاضرون بدهشة وتعجّب واستغراب، ونظروا إلى داهش بكثير من الرهبة والخوڧ وعلامات التساؤل، ڧما كان منه إلاّ أن مدّ يده وقطڧ ثمرات عدة من شجرة الأڧندي، ڧأكل واحدة وبدأ يقدّم لكل واحد من الضيوڧ واحدة. أكل الجميع من شجرة الأڧندي ڧي عزّ الصيڧ، وخرجوا لتنتشر الحادثة بعد ذلك، ڧي كل بيروت ولبنان بأسره، وتزيد هالة «الغموض» حول هذا الرجل الذي يقوم بأشياء تنتمي إلى «عالم السحر»، لكنه كان يرڧض أن يڧقال عنه أنه ساحر.

وهناك قصص كثيرة «خراڧية» أخرى عن خوارق قام بها ڧي لبنان، غير أن أحد الداهشيين، وهو منير مراد، كتب عن واحدة من هذه الأعمال التي يمكن وضعها تحت عنوان «الخيال العلمي»، وقد شهدتها العاصمة الڧرنسية باريس، حين كان سليم موسى عشّي يدرس ڧيها. وتقول رواية منير مراد، أن عشرة من الخبراء ڧي حقل دراسة «الظواهر الخارقة للطبيعة» شهدوا على الرجل، الذي كان عمره عشرين عاماً حين طلب وضعه ڧي حقيبة، أو كيس، والاقڧال عليه بإحكام، ثم إنزاله إلى قاع نهر السين الذي يقسم العاصمة الڧرنسية إلى ضڧّتين. وقد نڧّذ العشرة طلبه، ووضع تحت مراقبة دائمة وشديدة، وبعد أسبوع من طرحه ڧي قاع السين، تم انتشال «الحقيبة» أو الكيس... وكانت الأعجوبة أن الرجل خرج منها حيّاً، وهو يرسم ابتسامة عريضة ڧوق شڧتيه، وكان يتمتّع بالصحة الكاملة.

غير معرف

يقول...

صدّقوا أو لا تصدّقوا! لكن هذا ما يرويه منير مراد... ومن صدّقه من العديد الآخرين، الذين «آمنوا» بقدرة داهش على صنع «المعجزات» وصاروا من تابعيه، وخصوصاً بعدما أعيدت إليه جنسيته اللبنانية ڧي العام ١٩٥٤، وبعدما أن تنحّى الشيخ بشارة الخوري (أوائل الخمسينيات) عن كرسي رئاسة الجمهورية، وحلّ مكانه الرئيس كميل شمعون إثر «ثورة بيضاء»، جاءت بشمعون إلى كرسي الرئاسة عام ١٩٥٢.

ومنذ ذلك الوقت، أطلقت حرية «داهش»، وتوسّع انتشار أخباره وأخبار «عجائبه»، وقام برحلات إلى أوروبا وإلى جنوب شرق آسيا، وكان ڧي كل بلد يكسب تابعاً جديداً... أو أكثر، ولا سيما بعدما انتشرت رواية عن الحكم عليه بالاعدام بالرصاص ڧي آذربيجان، وهو حكم نڧّذ وصوّر تنڧيذه بواسطة الكاميرات السينمائية... لكن داهش عاد «إلى الحياة من جديد»، لأنه كما ڧسّر أتباعه ڧي ذلك الوقت، يتمتّع بست شخصيات «روحية» مختلڧة. وڧي قضية الاعدام، واحدة من هذه الشخصيات هي التي جرى إطلاق الرصاص عليها... ودائماً على ذمّة منير مراد نڧسه.

طبعاً ما سبق... هو غيض من ڧيض مما شاع وبلغ الأسماع عن هذا «الدكتور داهش»، الذي تحوّل ڧي نظر أتباعه من «ساحر مشعوذ» إلى «نبيّ» جديد، وصارت ڧلسڧته التي تضمنتها كتاباته العديدة التي كان ينشرها، «عقيدة دينية» يعتنقها مئات الأشخاص، ولا سيما ڧي الولايات المتحدة الأميركية التي تنتشر ڧيها «العقائد» الجديدة بسرعة، لأسباب عدة بينها «الخواء الروحي» الذي تعانيه غالبية الأميركيين، ومنها «البساطة المڧرطة» التي يتّصڧ بها الڧرد الأميركي، وتجعله سريع التصديق لكل ما يجري أمامه أو يڧقال له.

لقد انتهت حياة الدكتور داهش عام ١٩٨٣، وهو خارج لبنان... لكن الداهشية لم تنقرض بعد موته، بل وجدت لها دعاة وأتباعاً يحاولون نشرها حتى اليوم، عبر مطبوعات ومؤسسات أخرى، بينها مطبوعة ڧصلية اسمها «صوت داهش» تصدر ڧي الولايات المتحدة الأميركية، ويرأس تحريرها أحد «روّاد» الداهشية واسمه الدكتور غازي براكس، وتصدر عن «الدار الداهشية للنشر»، وهي مؤسسة أميركية، كما أنشئ على اسمه متحڧ ڧنّي ڧي مدينة نيويورك جرى اڧتتاحه عام ١٩٩٧، وينظّم معارض دورية، ويحتوي على مجموعة من اللوحات الڧنية المختلڧة سبق لداهش أن اقتناها بنڧسه... ڧقد كان محبّاً للرسم، كما كان محبّاً للقراءة والكتابة، إضاڧة إلى ممارسته صنع «العجائب» الخارقة.
ومن «الداهشيين» الذين آمنوا بالرجل، ولا يزالون مصرّين على «نشر» ڧلسڧته، و«عقيدته»، تعميماً للڧائدة ربما، سليم أنبرجي، الذي نشر كتاباً بالانكليزية تحت عنوان «بورن أغين وذ دكتور داهش» (ولدت من جديد مع الدكتور داهش)، ضمّنه تجربته مع هذا الرجل الذي أثير كثير من الغموض حوله خلال حياته، ولا يزال هذا الغموض يلڧّه... بعد مماته.

غير معرف

يقول...

الدكتور m

الدكتور داهش صاحب العقيدة الداهشية و هو سليم موسى العشي ولد في بيت لحم عام 1909، من الطائفة السريانية ، لجأ مع عائلته إلى فلسطين هرباً من المجازر التركية ، عُرف في اوساط بيت لحم بكونه ساحر فذّ،ولم تكن الناس تعرف حقيقته كرجل ملهم ادهش الكثيرين بافعاله الخارقة مما اكسبه لقب "داهش" عن جدارة

غير معرف

يقول...

الدكتور m
الاعتراف الاخير:
يقول شرابي (أحد أصدقاء الدكتور داهش) بأنه اجتمع في الصيف بداهش بك مرتين أو ثلاث مرات، وكان اللقاء الأخير قبل وفاة داهش بك بفترة قصيرة.

وتم ذلك اللقاء "في احد مقاهي الروشة في إحدى فترات الهدوء الأولى بعد انفجار الحرب الأهلية. جلسنا في مقهى ديبو وكان خاليا من الرواد. طلبنا فنجاني قهوة. لكنه لم يمس فنجانه". وبعد صمت قصير قال داهش بك "الناس بتحب الروحانيات".

فرد عليه شرابي بملاحظة ذكية "وكذلك الصور والرسوم اللاروحانية!".

وأجابه داهش "الناس بتحب الروحانيات خصوصا إذا كانت مرتبطة باللاروحانيات" ثم ابتسم ابتسامة فاترة وقال "لا تظلمني. ولا تظلم الناس. أنا لم اكذب على احد. الناس تريد الهرب. إلى الماضي. إلى المستقبل. إلى العالم الأخر. الناس تريد الاتصال بالأرواح للخروج من كابوس الحياة. الصوت الذي يسمعونه من عالم الموتى هو صوتهم، صوت الموت الصادر من أعمالهم".
س باسم( الدكتور داهش.)
من مؤلفاته

ضجعة الموت- نثرا" في اليوم الأول من سنة 1936 دارالأيتام السورية القدس
كلمات الدكتور داهش في 20 آذار 1983 دار النار و النورللطباعة و النشر و التوزيغ نشيد الأنشاد في 18 حزيران 1985 دار الداهشية
الألهات الست في 31 آب 1979 دار النسر المحلق
عشتروت و أدونيس في1943
جحيم الدكتور داهش-الجزء الأول جحيم الدكتور داهش-الجزء الثاني جحيم الدكتور داهش-الجزء الثالث
بروق و رعود
مذكرات دينار بيروت 1986 دار ألداهشية للنشر
نشيد الحب في 1 كانون الثاني 1969 دار الفن مختارات من كتب الدكتور داهش 1 تشرين الثاني 1970 دار النسر المحلق
عواطف و عواصف في 28 شباط 1971 دار النسر المحلق
نبال و نصال حزيران 1971 دار النسر المحلق
يدي المزلزلة أو كيف سقطت سقطة الموت المدمرة بيروت 1979 دار النسر المحلق
نهر الدموع (مراثي الدكتور داهش في شقيق روحه الدكتور جورج خبصا) بيروت في 13 كانون الأول 1944 دار النسر المحلق
مذكرات يسوع الناصريّ -الجزء الأول بيروت 1980 دار النسر المحلق
أسرار الآلهة-الجزء الاول الأول من حزيران 1980 دار النسر المحلق أسرار الآلهة-الجزء الثاني الأول من حزيران 1980دار النسر المحلق
قيثارة الآلهة- الجزء الأول 6 آب 1980 دار النسر المحلق
قيثارة الآلهة- الجزء الثاني أول أيلول 1980 دار النسر المحلق
الرسائل المتبادلة بين الدكتور داهش مؤسس الداهشية و الدكتور حسين هيكل باشا ناقوس الأحزان أو مراثي أرميا
ابتهالات خشوعية أول كانون ألثاني 1983 دار النار و النورللطباعة و النشر و التوزيع
قصص غريبة و أساطير عجيبة (الجزء ألاول) أول كانون ألثاني 1983 دار النار و النورللطباعة و النشر و التوزيع
قصص غريبة و أساطير عجيبة (الجزء الثاني) أول كانون ألثاني 1983 دار النار و النورللطباعة و النشر و التوزيع
قصص غريبة و أساطير عجيبة (الجزء الثالث) أول كانون ألثاني 1983 دار النار و النورللطباعة و النشر و التوزيع
قصص غريبة و أساطير عجيبة (الجزء الرابع) أول كانون ألثاني 1983 دار النار و النورللطباعة و النشر و التوزيع
نا ثر و شاعر-نثرا" الجزء الاول
نا ثر و شاعر-نثرا" الجزء الثاني
نا ثر و شاعر-نثرا" الجزء الثالث
القلب المحطم 15 أذآر 1984 دار النسر المحلق
جحيم الذكريات قيثارة أورفيوس مفاتن الشعر المنثور
أناشيدي أول كانون ألثاني 1983 دار النار و النورللطباعة و النشر و التوزيع
أوهام سرابية و تخيلات ترابية
قيثارة الأحزان أو روح تنوح(مراثي الدكتور داهش في الشهيدة ماجدة حداد و قد ضمها كتاب "الحمامة الذبيحة" المهند الباتر
حدائق الآلهة توشيها الورود الفردوسية (في 10 أجزاء)
ذكريات الماضي في 12 -2-1980 دار النسر المحلق
أفراح و أتراح في 1-3-1980 دار النسر المحلق
أناشيد عاشق في 6-3-1980 دار النسر المحلق
التائه في بيداء الحياة في 20-4-1980 دار النسر المحلق
نهر الملذات في 26-4-1980 دار النسر المحلق
تراب و سراب في 30-4-1980 دار النسر المحلق
روح تغني في 1980 دار النسر المحلق
قصائد مجنحة في 1980 دار النسر المحلق
قيثارة الحب في 1980 دار النسر المحلق
أناشيد عابد في 1980 دار النسر المحلق
فراديس الالهات يرصّعها اللينوفار المقدّس ( في عشرة أجزاء)
عاشق الغيد الصّيد في 1-11-1980 دار النسر المحلق
آمالنا أوهام في 3-11-1980 دار النسر المحلق
ينبوع السعادة في 6-11-1980 دار النسر المحلق
أغاريد شاعر في 9-11-1980 دار النسر المحلق
أناشيد البحيرات في 12-11-1980 دار النسر المحلق
جبل المسرّات في 15-11 1980 دار النسر المحلق
غاب البنفسج في 1-12-1980 دار النسر المحلق
البلبل الشادي في 6-3-1981 دار النسر المحلق
أناشيدالربيع في 12-3-1981 دار النسر المحلق
أغاني كيوبيد في 20-3-1981 دار النسر المحلق

كاردينيا

يقول...

مرحبا
الموضوع شيق وله تفسيرات كثيرة
لكن هناك فعلا تأثير للمعتقد أوالكتب السماويةأو الحالة النفسية أو الوعي لدى المريض وقابلية تأثره بالمحيط حوله
ولا ننسى الخوف والقلق وتأثيرهما القوي أحياناعلى عقل لمريض
انا مثلا عندي حساسية من (البنسلين)وبعض مشتقاته وكل سنة تضاف مادة جديدة المهم عندما تصيبني هذه الحالة يبدأ (الشرى)اولا في لساني ثم وجهي بعدها كفاي ثم ينتشر
فمرة تناولت حبة التهاب دون التأكد من تركيبها فساورتني الشكوك وخفت كثيرا ومهما أقنعت نفسي وأقنعني زوجي بأنهاسليمة لكن بلا جدوى ثم مالبثت الاعراض تظهر علي بالترتيب المعتاد اتصل زوجي بطبيبي فأكد له ايضا أنه لا مشكلة في الدواء لكن من يقنعني أنا...
فظللت على هذة الحالة مدة ثلث ساعة كانت الحكةتنتقل من جزء لاخر حتى وصلت لأصابع قدمي وانتهت الحالة مع العلم انني عادة احتاج لحقنتين وظرف حب(مضاد هيستامين)لانقاذ حياتي(( مع العلم أن الدكتور طلب من زوجي ان يقنعني بحزم انه لاخطب وان يتجاهل خوفي لعدم ترافق ظهور الشرى اي الاحمرار))
طبعا دون علمي لكن اتضح لي فعلا ان الخوف من الحساسية أصابني بها
فهذا دليل قوي بالنسبة لي على الاقل ان المعتقد له تاثير قوي في المرض او الشفاء
دائما ما كان طفلي يعاني الما في بطنه يوميا عند ذهابه للمدرسة ولم ينفع الدواء معه لحين يوما جربت اقناعه بان المه هو خوف واقنعته ان يقول( نسيت الوجع)فيختفي ولحسن حظي نجحت هذة الطريقة لدرجة انه أصبح يستعملها اذا المته يده او....ويخبرني بذلك وهو مسرور معتقدا أنه ضحك على الالم
فالايحاء ممكن ان يلعب دورا ايجابيا برأي ان كان مصدر الالم نفسي او ناتج عن الخوف

غير معرف

يقول...

البعض يدفعه الياس من الشفاء او طول فترة المرض الى تصديق الدجاجلة الذين يتعقدون انهم قادرين على شفاء اخطر الامراض بالعلاج الروحي او بالاصح(الشيطاني)ولو ان المريض اقنع نفسه بواسطة الايحاء الذاتي لوجد في كل خلية من جسده قوة كامنة اطلق سراحها لتنتشله من براثن الضعف لكن لايعني ذلك عدم اللجؤ الى الطب بشتى انواعه بشرط ان يعي هل مابه من خلل عضوى او غير عضوى لانستطيع فصل العلم عن الدين ولكنني اعذر من يلجأ الى الدجالين الجدد الذين لاهم لهم سوى الشهرة او المال او الجنس انهم يستغلون حاجة الناس في تحقيق مآرب شخصية لكن ليس الجميع فأغلب هؤلاء قد تخبطه الشيطان وبات مجنونا رسميا خاويا ذاتيا معدوم الايمان يظن انه سعيد لكنه تائه فلاهو حلق بعيدا في عالم احلامه ولاالطيران صار واقعا في حياته بل هو في نزول الى منحدر شديد ينبأ عن هلكة وخيمة ومااغرب ومااعجب الحمدلله ان انعم علينا بأعظم نعمة الاسلام الذي اباح ماينفع وحرم مايضر واما اليائسون فلا غرابة في انكارهم لذات الرب فهم لايعرفون من يكونون اصلا نسوا ماكانوا عليه ياللعجب ايتها النطفة القذرة لقد عثت فسادا وتنكرت لرب العباد اللهم اغفر وارحم وانت خير الراحمين

هدى عز الدين يقول...

شكـــراً أستاذي كمال سحيم و كمال غزال على المقال الواسع الأبواب ..

أرحب من جديد بأستاذي القدير إسماعيل صديق عثمان , منذ زمن لم أرَ لك رداً ..


مثلما قلت القرآن هو معجزة سيدنا محمد ( صلى الله عليه و سلم ) و نحن نعرف المعجزة و ما القصد فيها .. فالقرآن الكريم هو هداية للناس و هو أيضاً إستشفاء لبعض الأمراض و منها الأمراض النفسية و لبعض الأشخاص الملبوسين بآياته و معانيه المحسسة للأفئدة و كلماته التي لو ملأت سبعة أبحر لن تنفد
و نحن بكتابنا هذا نعتز و نتباهى أمام خلائق الكون ..


من العوامل المهمة للإستفشاء أن يكون المعالج ( و ليس المشفي لأن المشفي الله وحده ) ذا إيمانٍ و تركيز و قوة مسلطة كبيرة على المريض ليتم معالجته و يكون المريض أيضاً مؤمناً بطريقة علاجهِ لتتحد القوى الداخلية بين المريض و المعالج بما يشبه الإيحاء القوي ليتم علاجهُ ..

صراحة ليس لدي معلومات كافية عن هذه المواضيع فأرجوا إفادتي ..

إسماعيل صديق عثمان - خبير معتمد يقول...

الاخت هدى :الحق أن الإسلام يعترف بالطب الروحي ولكن من زاوية خاصة حيث أن الشافي هو الله سبحانه وتعالي (فإذا مرضت فهو يشفين ) ويأخذ الإسلام بأسباب التداوي والعلاج المباشر ويعترف بالطب البشري وإنجازاته ما خلي من الحرمات والمنهيات ثم هناك الكثير من النصائح والقيم الطبية التي وردت علي لسان المصطفي صلي الله عليه وسلم .
وقد أثبت التاريخ الكثير من معجزات الشفاء عندما يعتمد المداوي علي الله ويصدق النية له ويعتمد علي كتاب الله وهدي نبيه صلي الله عليه وسلم. كما أثبت القرآن والسنة النبوية أمثال هذه المعجزات للأنبياء مثل سيدنا عيسي علي السلام وسيدنا محمد صلي الله عليه وسلم وعلينا أن نتيقن أن هذه الكرامات ليست حكراً علي أحد إختصه الله به بعد المرسلين فالباب مفتوح وأهلية الدخول فيه هي التقوى والتوجه إلي الله وليس ذلك مقصور علي بعض الشيوخ والأدعياء حيث أن الخلق كلهم عيال الله وأقربهم منه أعلاهم تقوى وامتثالاً وإخلاصاً وعلماً ومحبة . ومن وسائل الشفاء الوقاية ومن الأمراض في الإسلام عدم الإسراف في الأكل والشرب واجتناب الحرام والتوجه لله وكثرة الدعاء وقراءة القرآن والرقية الشرعية الواردة عن المصطفي صلي الله عليه وسلم والتصدق علي المحتاجين حيث يقول الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم (داووا مرضاكم بالصدقة).
لعلى فى هذه العجالة حاولت القاء الضؤ على استفسارك .

كمال غزال يقول...

الأخوة والأخوات الكرام ...

رجاء توقفوا عن مناقشة مسائل الإلحاد والتدين ..أرجوكم حافظوا على مستوى راق في النقاش ..لسنا هنا لنتفق نحن هنا لنختلف ولكن علينا أولاً أن نتعلم كيف نختلف بأدب وإحترام دون إساءة لبعضكم...من الطبيعي أن مواضيع الموقع مثيرة للجدل دائماً . ولكن أرجو أن يبقى حواراً هادئاً زمميزاً كما عودتمونا دائماً.


رفض اسم "انا ملحد"
--------------------
أرجو من الأخ الذي يشارك باسم "أنا ملحد" أن يغيره فوراً لأنه استفز الكثير من المشاركين هنا، وأقول له: " إذا كان لديك فكر لن يفيدك أن تصف نفسك به لأن الكثيرين سيضعونك في خانة محددة ويستهدفونك بشكل دائم بها مما يحرف مسار النقاش ويصبح مركزاً بينك وبين الآخرين حول قضايا لا تهم المقال المذكور ".

كما سأرفض من الآن فصاعداً أي اسم يحمل دلالات فكرية أو دينية . مثل "أنا من دين معين" ، " أنا من طائفة معينة" ...الخ مهما كانت مشاركاته قيمة.

سأوقف التعليقات حتى أجل غير مسمى.

مع أطيب التحيات لكل المشاركين الذين لم يسيئوا لبعضهم .


يمكنك التعبير عن فكرك من خلال السطور ..وليس من خلال أسماء والاوصاف.

NARNIA يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
NARNIA يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
NARNIA يقول...

السلام عليكم :

أضم صوتي لصوت الأستاذ كمال بأن يغير أسمه _ أنا ملحد _ إلى إسم آخر حتى لا يعتبره الآخرون استفزازا ..

فإنه في الحقيقة لايستفز فقط المسلم بل اليهودي والنصراني لأنهم مثلنا أهل كتب سماوية فالمرجو من الذي سمى نفسه بالإلحاد أن يغير اسمه غير مأمور ...

أعتقد بأن تسميتك لنفسك بـ _ أنا ملحد _ تحصيل حاصل لا طائل تحته ...

أخوكم : NARNIA

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.