10 ديسمبر 2008

ما هو سر الهالة Aura ؟

رسم على جدار الكنيسة يوضح الهالة المحيطة يعتقد الكثيرون أن هناك مجالاُ من الطاقة يحيط حول أجسادنا، وهذه الطاقة يمكن أن تتجسد على شكل أطياف لونية تحيط بالجسم تدعى بالهالة أو Aura، تختلف درجات ألوان تلك الهالة وكثافتها تبعاُ للشخص، تاريخياُ لاقت تلك الهالة الاهتمام من رجال الدين ونرى آثار ذلك الاهتمام من خلال تصوير القديسين على جدران الكنائس ونوافذها حيث تحيط بهم هالة قوية من النور، ومن الأحاديث أن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم لم يكن له ظل بفعل قوة نوره أو الهالة التي تحيط به (أقرأ عن ذلك هنا) ، كما وصف الله تعالى في القرآن الكريم أن الجن مصنوعة من "مارج من نار" أي من لهب النار ولكن نعلم أن لهب النار له آثار اشعاعية تتمثل كما هو معروف علمياُ بالأشعة تحت الحمراء أو ما فوق البنفسجي. وكدليل مادي على وجود الجن أو ما يدعى "الأشباح" تم تسجيل ارتفاعاُ ملحوظاً (أعلى من المعدل الطبيعي) عندما تم قياس الحقول المغناطيسية في الأماكن التي توصف بأنها "مسكونة" أو "مرصودة من قبل الجن أو الأرواح" وذلك من قبل فرق البحوث في ماوراء الطبيعة الذين يوصفون أحياناً بـ "صائدي الأشباح"، والسؤال المطروح هنا هل يترك الإنسان بعد الموت آثاراُ مقيمة من تلك الطاقة حيث تظل تلازم الأماكن المحببة التي كان يعيش فيها ؟ أم هي آثار قرينه من الجن ؟ تصوير فني لحالة التأمل والهالة التي تصاحبها

رأي العلم
من المعروف لحد الآن أنه لا يوجد شيء أسرع من الضوء المرئي والذي لطالما حيرت طبيعته الكثير من العلماء فالنظريات تصف الضوء بأن له طبيعة موجية (أمواج كهرومغناطيسية ذات تردد عالي) وأخرى طاقية على شكل فوتونات، تستخدم إذاعات الراديو والهاتف الخليوي أمواجاُ بتردد منخفض، وقد أثبت العلم الحديث أن الدماغ يبث طاقة من الأمواج الكهرومغناطيسية عند التفكير وخلال النوم وحتى عند رؤية الأحلام حيث يكون لتلك الأمواج شكل مميز. على الرغم من أن العلم لم يثبت وجود الهالة بالبراهين المادية إلا أن الذين يتبعون وسائل التأمل Meditiation يزعمون أن بمقدورهم زيادة كمية الهالة حولهم حيث تتغير ألوانها مع زيادة التدريب والهدف من ذلك التخلص من الأمراض وتحسين فهمهم لحاجات أجسادهم وأنفسهم.

27 تعليقات:

غير معرف

يقول...

انها ظاهرة علمية وقد اجري عنها بحوثات عدة وتجارب عدة
لي صديقة عندما كانت صغيرة كانت ترى تلك الهالات بلا بذل اي مجهود فقد كانت موهبة فعلا ولكن عندما كبرت لم تعد تراها
لم يسبق لي انا رايتها ولكنها معجزة او موهبة نادرا ماتجدها في شخص ما ويمكنك ان تكتسبها بالتدريب حيث لها تدريبات خاصة

emy

يقول...

i see this aura around me for many times

sun27

يقول...

سبحان الله انا سمعت عن هذا الموضع ورأيته ايضا

لكن انا اعتقد انها تتغير علي حسب مزاج الانسان

عندما يكون غضبانا مثلا بيكون لها لون وعندما يكون في اي حالة بيتغير اللون
اما الذي لا اصدقه من يدعي ان الرسول لم يكن له ظلا
واتسأل هل هو كان شبحا حتي يكون له ظلا؟
وما الداعي انه لايكون له ظلا في نظر المدعيين ذلك
انا اعرف انه كان له اكثر من 9 ازواج وكان يأكل اللحوم والتمر ويشرب الحليب
انا اقصد انه لم يكن شبحا

Glorious

يقول...

أقتنعت بموضوع الـ"هالة"
خآصة انها واردة وبقوة في بيئتي (ذكرت لي كثيرا عند التجدث عن الأطفال مثلا أو المتدينين ...)

والله أعلم عن ماهيتها بالضبط او عن فوائدها
او دلالاتها

اود التعليق على مقولة أن محمد صلى الله عليه وسلم لم يكن له ظل
لا نختلف جميعآ علة انه بشر (أي ليس ملاكآ خلق من نور ولا شبحآ كما سبق وقيل)
لم أتأكد من صحة الأحاديث وامتنع تماما عن الفتوى في ذلك والعلم لله سبحانه وتعالى

لكن للنبي عليه السلام الكثير من الكرامات فلو فرضنا (انه بشرا من لحم ودم ولكن محاط بالنور فحينها لن يكون له ظل !! ) ...


هذا رأيي الشخصي وشكرا لك وللجميع

خواطر مثلي جزائري يقول...

سبحان الله

غير معرف

يقول...

ان كيفية ممارسة التامل الديناميكي باستمرار ومعرفة مسارات الطاقة في داخلنا توصلنا الى الهالة واكثر بكثير منهاايضا

غير معرف

يقول...

ان والله حابب اعرف اكثر عن هذا الموضوع يعني هل من الممكن ان يستطيع الإنسان في يوم ما رؤية هذه الهالة ؟

غير معرف

يقول...

السلام عليكم
هذه الهالة تعتبر على حد علمي انا طاقة داخلية وهي تعكس حالة الانسان النفسية والجسدية والرسول (ص)كان من اشد الناس وهجا لهذه الطاقة
سبحان الله و لها تدريبات خاصة تقوي الطاقة الداخلية عند الانسان والله اعلم

غير معرف

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
Elias يقول...

رؤية الهالة:
أنا يمكنني أن أرى الهالة ولكن ببضع ألوان, رمادي, أصفر و أصفر-أبيض, ونادرا البنفسجي.
المسافة عادتا 5 الى 10 سم وإذا كانتا أعيني مرتاحتين والإضاءة مناسبت يمكنني أن أرى حتى 50سم.
المسافة للشخص الذي أنظر اليه قد تكون بين 60سم و 20م
الإضاءة مهمة جدا. بدأءة بالفكرة بعد قراءة عدة كتب عن الأورا ولم أعطها أهميّة أنها موجودة حتى قرأءة تجربة في كتاب للتنويم المغناطيسي أو الإيحائي. قد علمت هذا لصديق كان يعتبر هذا خرافة, فقط ليصدقني, وأصبح يراها ولكن بلون الرمادي ولمسافة قليلة. التمرين مهم لإكتشاف موقعها وكيف ننظر إليها.

Elias يقول...

تعليق منطقي عن ظل الرسول محمد. أنا أحترم الجميع ولكن لي تعليق بسيط. لنفترض أنا للرسول ليس له ظل نتيجة قوّة الهالة المحيطة به صحيحة, لقوتها لا يظهر ظلله تحت نور الشمس. ولكن إذا دخل المنزل ليلا هل نراه مضيئاً كنور الشمس (ليمنع وجود الظل)؟ إذا هذا صحيح فيكون ليس له ظل وإذا لا (وهذا ما أعتقده) فيكون نور الشمس أقوى من نور هالته فيظهر الظل.

داني

يقول...

بالنهاية الرسول هو أنسان و أكيد أن له ظل و أذا أردنا أن نعتمد على الأحاديث الشريفة فيجب أن نقرئها كلها و أنا نكون حياديين في أختيارنا للقصة لا أنا نختار القصة التي تعجبنا أما التي لا تعجبنا منقول عنها أنها خاطئة و ضعيفة

My Freedome يقول...

السلام عليكم, أنا أحمد من السعوديه عمري 30 سنه. عندما كان عمري 13 سنه تقريبا أذكر أني أرى الجزئ الأيسر من جسمي من الرأس حتى القدم محاط به ضوء بارتفاع نصف سانتي وكنت لا أراه الا بالمساء وتحت اضواء انارة الشارع لان لونها اصفر فأذكر اني اندهشت منها لاول مره رأيتها وسألت أصحابي الصغار ونحن نلعب بالشارع فاقالوا لانرى شيء ومنت متأكد من وجود هذا الشي الذي اشبهه بقطع الحديد الصغيره جدا عندما تتجمع على المغناطيس.بعدها بدأت أركز على وأحاول اتعرف على هذا الشي لكنه اختفى بعد سنه تقريبا وكنت صغير ولا فرصه لي بان اسئل او ابحث.
كان وقتها اعاني من هبوط في مستوى الدراسه وانعزال قوي عن المحيط وحالة اكتئاب.

لااعرف هل هي طاقه سلبيه سكنت جسدي ام ماذا.

غير معرف

يقول...

لا يجدر نسب هذا الرأي إلى الدين في أي حال من الأحوال، والدين من ذلك براء، وإنما هي استعارة ومبالغة في وصف جمال ونور سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، والتعبير المجازي كثير جدا في اللغة العربية، فلا يجوز أبدا أن نأخذ بظاهر الكلام في مثل هذه الحالات.

أما عن الهالة فهي صحيحة وموجودة والكثيرون قد رأوها فعلا، وهناك تمارين لما يعرف بـ "العين الثالثة" والتي تقع في الجبهة قريبا من الحواجب، إذ يمكن من خلالها رؤية تلك الهالات.

غير معرف

يقول...

الهالة حقيقة لا تشوبها شائبة
هناك تجربة علمية تثبت صحتها
ولمن يريد التاكد يتوضأ وضوء الصلاة ويراقب هالته
ثبت علميا ان الهالة تتناقص تدريجيا والوضوء يعيد تجديدها
هدا ما قرات وسمعت والله اعلم....

غير معرف

يقول...

الهالة حقيقة علمية وهي مجال كهرومغناطيسي يحمي الجسد من عدة امراض
وقد ثبت علميا انها موجودة ولكن تتناقص تدريجيا بسبب عدة عوامل منها التعب والحالة النفسية للشخص و المرض ولكن المدهش هو ان:.....الوضوء اي وضوء الصلاة يعيد تجديدها ويرجعها الى حالتها الاصلية
صدق رسول الله عندما قال (سلاح المؤمن وضوئه)
وهي عبارة عن نور مشع وليست الوان...
للتاكد جربو...توضأو وراقبو هالاتكم تحت ضوء خافت
تقبلو مروري وشكرا لكم.....

housam hajjar يقول...

موضوع جميل شكرا كتير

غير معرف

يقول...

اشكر جميع القاىمين على هذا الموقع ..ملفت بكل شي حتى بتنسيقة وسلاستة في التنقل وفي عروض الفيديوا والادلة العلمية المجتمعة من هنا وهناك لكم جزيل الشكر ياسادة ياكرام .

غير معرف

يقول...

أحبك يا صاحب الموقع رررررراااااااااااائع بجداااااارة

غير معرف

يقول...

السلام عليكم . اسمي هالة
اليوم فقط اكتشفت سر احساسي القوي نحو الغير و الشخص القريب مني شكرا على هذا الموضوع جزاكم الله خيرا

الرائد

يقول...

سمعت من قبل ان القرين يعيش في ضل الانسان لدلك يبدو ا ضل الانسان كانه فيه حياة بالنسبة لضل الجماد والحيوانات و نبي عليه الصلاة اسلم قرينه اي انه قد يكون تخلص من سواده او غادر النبي فاصبح ضل النبي يبدو باهت اللون زيادة على نوره لدلك قيل ان لا ضل له و الله اعلم

غير معرف

يقول...

قد ظن كثير من العلماء أن ما حقق في مسئلة التشعشع الملون المحيط بكل هيولاني من الأشياء هالات يغلف بعضها البعض والحق هو أن ما أدّع هو ليس بهالات ولاكن هى أجسام أثيرية لها أساس وجود الاشياء ولنتكلم على جسم الأنسان كنوع يمكن تعميم خلاصة البحث لما نستغي من حقائقه ؛ أن اللون الشفاف عديم الصبغة هو أساس الهيولته الوجودية ولذا نور الشمس يتمتع بتلك الميزة يتحلل لالوان القوس قزح السبع ولو لم يكن لضوء الشمس حواجز أصطدام من عينات الأرض لما تم أكتشاف نورانيتها ؛ وسيبلغ العلم رشده كي ما يحقق ما هو مخفى من أجسام اساس التكوين الانساني وغيره صفوة القول أن تلك الأجسام الأثيرية يجمعها جسم معنوي هو أساس الأجسام الأخرى الأثيرية وكذا الجسم الترابي الناسوتي والدليل أن الروح وجود معنوي محض والجسم الترابي الناسوتي وجود مادي محض فلا يمكن التناسب فيما بينهم من حلول الأعلى بالأدني مالم يتوسط شئ أخر يجمع ما بين سنخيتيهم المختلفة أطلاقا" الذي يؤين به ما بين مقدمات المعنويات المحض ( الروح ) ومنتهيات الماديات المحض ( الجسم الترابي ) وبعبارة أخرى لا يمكن وضع النور المعنوي في الزجاجة المادية ويتم حفظ ذلك لوجود الأهتزاز العالي من النور الذي يفر من جمودية المادة ذات الأهتزاز الضئيل أذا يحتاج لشي يتوسط الوجودين كي ما يهيئ التناسخ وتلائم . طبعا" تلكم الوجودات الأثيرية للأجسام الملونة لها غايات خلقوية تكوينية أستراتجية يطول البحث في عمق تبيانها ولك دليل تحرر تلكم الأجسام المجموعة بالجسم الاساس في مشاهدة الرؤى المنامية الصادقة وهناك من حرر تلكم الأجسام بالعرفان العملي مسبوق بالعرفان النظري بدء بالأنبياء والرسل وهلم جرا أفل فأقل لولياء الله تعالى . هؤلاء الذين يتمتعون بقدرات تكوينية من طي الأرض والمكاشفات الصورية من رؤى الأشياء على حقائقها ...الخ نعتذر من الأطالة والكلام ذو شجون *

غير معرف

يقول...

السلام عليكم
الحمد لله أنا شخص أؤمن بالله
لأكن هذة
ليست خرافات
كما قال البعض
أنا واحد بي هذة الصفات وأكثر بكثير

وأتمنى ان لا تروها حتى حلما
أصبحت. كأني ماكينة
محمله بالكهرباء المغناطيسي
أصبحت امشي بالطريق واسحب الكثير
من الأشياء ضننتها كهرباء وهي اكثر
بل اسحب وآجر أشياء لا أودّ ذكرها
من أنفاسي
تجري الطاقة خلفي وتحتي
واراها
وارى كل ما يصعب تخيله
من كل شي

الله يحمينا ًيحميكم من كل مكروه

غير معرف

يقول...

سبحان الله
هذه الهالة موجودة و تحس بها بعض الحيوانات و الاطفال حتى مع وجود حاجز طبيعي

غير معرف

يقول...

سبحان الله شيء عجيب !!
انا احيانا عندما احدق ويشرد ذهني وأتأمل أرى بعض النور وألوان قوز قزح تحوم امام ناظري !! فهل هذا يعتبر هالة وان لم يكن فما تفسيره العلمي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

غير معرف

يقول...

السلام وعليكم انا اسمي عادل لدي 15عاما قرات عن الطاقة الداخلية و اسلوب الريين فمارسته في المنزل فدا بي اني احس بوخز و كهربآء في يدي ادا مارستها ولاكن ادا فتحت عيني لا ارى شيئ ممكن ترشدوني كاخوكم الصغير ارجوكم

ابوبكر عبدالله يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم
عجبنا رد وتعليق الاخ الغير معروف والذي افاض مما عنده من معارف عن حقيقة العالمين وذكره للفارق بين الاجساد المادية والارواح المعنوية العلوية واشارته الغامضة عن الوسيط الثالث الذي به تتداخل المعنويات بالملموسات المادية عندما ابهمها بقولة ( سنخيتيهم )
وذكرة للترددات العالية للنور والترددات المنخفظة للمادة الجمودية

وهذه علوم خفية ويجب ان لاتظهر للعامة والدليل تكلم بعض الاخوان المحصورين في قوقعة المادة الذين استشكل عندهم امر ظل المصطفى صلوات ربي ولامة علية وكانهم لايعلمون ان الشمس والقمر والارضين والكون كله خلقه النور جلا في علاه من نور حبيبة محمد الذي هو من نور الله

وانا اوجه دعوة لكل مسلم يريد معرفة حقائق الكون وحقائق الدين ان ينهل من مناهل الطرق الصوفية مثل الطريقة العلوية في حضرموت والشاذلية والنقشبندية والسنوسية وغيرها من الطرق
لان التصوف لباب وثمرة من ثمرات اركان الدين الثلاثة الاسلام والايمان والاحسان المفضية الى دائرة العرفان التي مضمونها ومقصودها معرفة الحق جلا في علاة معرفة قلبية مكسوة بنور اليقين الذي به تنهض البصيرة التي بها ترى الاشياء على حقيقتها وهي عين القلب المشار اليها في القران الكريم بقوله تعالى : ( افلم يسيروا في الارض فتكون لهم قلوب يعقلون بها او ءاذان يسمعون بها فإنها لاتعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور ) سورة الحج الاية 46

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.