2 أغسطس 2021

Textual description of firstImageUrl

نظرة فاحصة على العين الحاسدة

إعداد : كمال غزال

قد نتلقى نظرة غير مريحة من أشخاص بين الحين والآخر ، وعادة ما نفكر قليلاً في الأمر خصوصاً إذا اعتقدنا أننا نستحقها ،  لكن معظمنا سرعان ما يتجاهلها، وفي الكثير من الحالات نأخذ الإيمان بـ "العين الحاسدة" على محمل الجد ويتطلب ذلك اتخاذ إجراءات فورية لتجنب أذاها.

يمكن تعريف الحسد  على أنه نظرة بشرية يُعتقد أنها تتسبب بالأذى لشخص ما أو أحياناً لشيء ما.  وقد يأتي الضرر الخارق للطبيعة في شكل محنة بسيطة ، أو مرض أكثر خطورة ، أو إصابة - أو حتى الموت. يشير عالم التراث (آلان دونديس)  في مجلده المُعدّل " الحسد : سجل الحالات" ، إلى أن " حسن حظ الضحية ، أو صحتها الجيدة ، أو مظهرها الجيد - أو حتى التعليقات المنفلتة - تحفز أو تشن هجوماً من قبل الشخص الحاسد  - تشمل أعراض المرض الذي يسببه الحسد فقدان الشهية ، والتثاؤب المفرط ، والفواق ، والقيء والحمى. وإذا كان هدف الحسد حيوناً مثل بقرة فقد يجف حليبها ؛ وإذا كان نباتاً أو شجرة فاكهة ، فقد يذبلان فجأة ويموتان ".

يقال أيضاً أن العين الحاسدة تسبب عدداً من الأمراض الأخرى بما في ذلك الأرق والتعب والاكتئاب والإسهال. في كثير من الحالات يعتبر المرض أمراً سحرياً علاوة على كونه أمراً صحياً ، وقد يُعزى سبب وفاة شخص ما لمرض ما إلى " لعنة " بدلاً من صدفة عشوائية أو تعرض لفيروس.  ويمكن أن يؤثر حتى على الأشياء والمباني: فقد تعطل العين الحاسدة سيارة بشكل لا يمكن إصلاحها ، في حين أن المنزل المحسود قد يُيتلى قريباً بسقف معطوب يتسرب منه ، أو تنتشر فيه الحشرات. وكذلك قد يتم إلقاء اللوم على قوة العين الشريرة أو الحسد في أي خطأ أو خلل يحصل في حياتنا.


الحسد في التاريخ

الحسد حالة معروفة على مر التاريخ. وهو مذكور في النصوص اليونانية والرومانية القديمة في الكتب المقدسة مثل القرآن الكريم في سورة الفلق حيث يُتعوذ بالله من شره : " ومن شر حاسد إذا حسد"   ، وفي الكتاب المقدس: " لا تأكل خبز الحاسد ، ولا تشتهي لحومه الشهية "  سفر الأمثال 23:6 ،  وكذلك في العديد من الأعمال الأدبية الشهيرة مثل مسرحيات شكسبير. وعلى الرغم من انتشار الإيمان بالحسد ، إلا أنه ليس عالمياً.  فقد وجد استطلاع متعدد الثقافات أجراه عالم الفلكلور (جون روبرتس) عام 1976 أن 36٪ من الثقافات تؤمن بالحسد.

ويعتبر البعض أن الحسد  في الأساس نوع معين من اللعنة السحرية وله جذورفي التفكير السحري والخرافات. لنفترض أن شخصاً ما يعاني من سوء الحظ أو اعتلال الصحة أو حادث أو كارثة غير مبررة - ربما جفاف أو مرض معدي قبل أن يتمكن العلم من تفسير أنماط الطقس ونظرية الجراثيم ، فإن أي حدث سيء لم يكن له سبب واضح قد يُلقى باللوم على اللعنة. واللعنات بما في ذلك العين الشريرة أو الحسد هي إجابة على السؤال القديم حول سبب حصول الامور السيئة للناس الطيبين.

ويقال أن للعين قوى خاصة ويقال في هذا الصدد أنها بوابة روح الإنسان. ويقال أيضاً أن تبدل العيون يخون الكاذبين بمهارة ، في حين أن النظرة الثابتة المحدقة قد تكون محببة أو مهددة بحسب الظروف. يمكن أن يخلق الاتصال البصري اتصالاً شخصياً مكثفاً ، سواء بين العشاق أو الرؤساء والمرؤوسين.  يمكن للتحديق الشديد أو الصارخ أن ينقل القوة والسلطة على الآخر. وبالطبع ، يستخدم الممثلون عيونهم للتعبير عن مجموعة واسعة من المشاعر ، بما في ذلك الحب والكراهية والاشمئزاز والملل والازدراء والمفاجأة والحسد ، والغيرة تعتبر أيضاً من المشاعر التي يرتبط فيها الحسد بقوة السحر من الناحية الثقافية.

إن الإيمان بقوة العين قوي للغاية لدرجة أن أي إصابة من العين أصبحت توحي بالشر وسوء الحظ.  وقد يتحاشى بعض الناس أشخاصاً يعانون من حَوَل أو من تشنجات في العين لا يمكن السيطرة عليها (وهي حالة تسمى تشنج الجفن)  لأنهم يخشون من أن يتسببوا في سوء الحظ  لهم، خاصة بين أولئك الذين يعملون في مهن خطرة مثل الصيد والتعدين . وبالمثل ، فإن أولئك الذين لديهم عيون متقاربة بشكل غير عادي أو عيون مختلفة الألوان غالباً ما يشتبه في أنهم يمتلكون عيناً حاسدة.

يُقال إن الأطفال والرضع معرضون بشكل خاص لأذى الحسد ، وفي العديد من البلدان ، بما في ذلك اليونان ورومانيا والهند ، يعتبر مدح الطفل علناً من المحرمات أحياناً ، لأن الإطراء سيجذب انتباه الحاسدين. وفي بعض الثقافات ومن أجل درء الحسد  قد يطلب والدا الطفل الذي تم مدحه دون تفكير من الشخص الذي أعطى المجاملة أن يبصق على وجه الطفل على الفور ، هذا المرهم اللعابي غير ضار ولكنه مهين بدرجة كافية لنفي المجاملة.

من لديه عين حاسدة ؟ ربما تمتلك إحداها.  يعتقد الكثيرون أن النية السيئة ليست ضرورية ، وأن بعض الناس يمكن أن يلقوا بحسدهم دون إدراك ذلك. وإذا كان يُعتقد أن شخصاً ما لديه عين حاسدة ، فغالباً ما يتم التعامل مع أفراد عائلته أو عائلتها بالريبة - ويفترض أن أي أطفال يعانون من اللعنة أيضاً.


الحماية من الحسد وعلاجه

إن أفضل طريقة للتعامل مع الحسد هي بتجنبه في المقام الأول. تختلف الطريقة حسب الثقافة والمنطقة الجغرافية والتفضيل الشخصي. ويُعرف الحسد في أمريكا اللاتينية باسم "مال دي أوجو"  mal de ojo. ، وينتشر الإيمان به بشكل خاص في المناطق الريفية. في بورتوريكو ، على سبيل المثال ، غالباً ما يُمنح الأطفال حديثي الولادة سحر الحظ السعيد الذي يُطلق عليه اسم  أزاباخيه Azabache لحمايتهم من الحسد.

ويمكن ارتداء تمائم لدرء الحسد ، مثل "الخرزة الرزقا" ، وغالباً ما تحتوي اللون الأزرق (الذي يرمز إلى الجنة أو التقوى) ورمز العين. ويمكن أيضاً تحضير السحر والجرعات والتعاويذ ؛ أو استخدام الثوم لردع العين الحاسدة، ويعتقد البعض أن مجرد قول كلمة  "ثوم"  يوفر هذه الحماية.

غالبًا ما يبحث أولئك الذين يعتقدون أنهم قد تضرروا من الحسد عن الشامان أو الأطباء السحرة أو الوسطاء أو غيرهم من المعالجين الروحيين لإزالة اللعنة.  هناك عدة طرق لعلاج mal de ojo. طريقة تقليدية من المكسيك تتضمن استخدام بيضة نيئة. يقال إن البيضة وهي رمز عالمي للنقاء والولادة ، تمتص الطاقات الشريرة لأنها تمر فوق جبهته وجسد الضحية. يتم بعد ذلك تكسير البيضة فوق وعاء من الماء ويتم فحص الأشكال الناتجة عن كثب بحثاً عن أي أشكال غير عادية. يقال إن شكل بيضاوي أو عين يظهر في صفار البيض أو البيض يشير إلى أن قوة العين الشريرة قد تمت إزالتها بنجاح من الضحية. ويزعم البعض أنه يمكنه حتى تحديد جنس الشخص الذي ألقى بعينه الحاسدة من الأشكال الظاهرة في سوائل البيضة.

وقد ينظر البعض في القرن الحادي والعشرين إلى أن الحسد مجرد اعتقاد قديم وفاقد للمصداقية ولا يلعب أي دور ، رغم ذلك يقول عالم الفولكلور (دونديس) : "يجب أن نضع في اعتبارنا أن الحسد  ليست اعتقاداً خرافياً قديماً يهتم به فقط علماء الآثار. إذ لا يزال الحسد عاملاً قوياً يؤثر على سلوك ملايين لا حصر لها من الناس في جميع أنحاء العالم قاطبة."

على الرغم من أن البعض يرى بأن الإيمان بالحسد  هو خرافة غير مؤذية ، إلا أنه قد يكون خطيراً أيضاً في بعض الظروف. في أي وقت يعتقد شخص ما أن شخصًا آخر قد أضر به - سواء بشكل طبيعي أو خارق للطبيعة ، عن قصد أو عرضاً - فهناك احتمال للانتقام المميت. مثل السحرة والسحرة المتهمين الآخرين على مر القرون حيث تعرض الكثير من الناس للهجوم والضرب والقتل بسبب أذى "عين شريرة" مزعومة.


إقرأ أيضاً ..

- صلة الحسد بنقص السوائل في الجسم

- دراسة تشير إلى صلة بين الحسد واستخدام فيسبوك

- أم صبحي وعينها الخارقة 

- اللعنة

- أسطورة الخرزة الزرقاء 


4 تعليقات:

Unknown يقول...

السلام عليكم .. بصراحة الموضوع شيق ومهم ومكتوب بطريقة جيدة لكن السؤال هنا اننا امام ظاهرة ولها شواهد ولا اقول ادلة بل مجرد شواهد فاذا اردنا اختبار حقيقة الامر وجب علينا ان ناخذ بهذه الشواهد ونقيمها وندرسها وسنجد التالي ان كل الشواهد واقصد بها النصوص والشهادات لحية الواقعية من الناس .. كل هذه الشواهد مبنية على التراث الفكري ومتاثرة به وحتى تفسير النصوص المقدسة ... كيف ذلك؟ التراث الفكري هو معلومات وافكار ثبتت في عقولنا بالتوارث ومن دون التفكير بها او محاولة اختبارها واتخذناها على انها ثوابت وبديهيات لانها قديمة ولاعتقادنا بانه قد تم اثباتها في وقت سابق وهذا ما لم يحصل فهي معلومات غير مؤكدة واكثرها خاطئة تنتقل عبلا الاجيال . بما يخص موضوعنا التراث الخاطيء هنا هو تخصيص عين الحاسد بانها اداة لتنفيذ الحسد والسؤال هنا ما هو الحسد .. انه الحقد والكره لدرجة الرغبة في الانتقام فكيف تكون العين اداة للتنفيذ وهناك لفظة غير دقيقة في المقالة بان العين هي باب الروح والاصح انها باب النفس فالنفس هي المعنية بهذا الموضوع وليست الروح . والان لنعد الى موضوعنا هناك الملايين من الفصص عن ما يسمى بالاصابة بالعين وناقلوا هذه الافادات غير امينون في النقل وذلك ليس لعيب فيهم لكن هناك اسباب ومنها اولا التزامهم بالتراث فهم يفسرون الامر حسب ما يفهمونه من خلال التراث وثانيا الناس يحبون المبالغة وان تكون قصصهم مميزة لذلك يظيفون تفاصيل غير موجودة للقصة لتتلاقى مع تراثهم الفكري والسبب الثالث هو ان اعلب الناس يحبون ان يجدوا اسباب خفية وغير مرئية ولا يمكن السيطرة عليها لتبرير بعض الاخطاء التي يقترفونها وكان هناك قوة خفية هي سبب فشلهم ... وبالفعل انا قمت بتجربة الامر بنفسي لاكثر من ثلاث مرات وعلى الملا بتحدي من يدعون ويدعي الناس بامتلاكهم هذه القوى والنتيجة كانت فشل تام من طرفهم باثبات اي شيء او فعل اي شيء مما يدعون وظل الناس في حيرة من امرهم

ahmed يقول...

مقال رائع استاذ كمال وانا من متابعي الموقع من عام ٢٠٠٨ دمت بود

غير معرف

يقول...

Bullshit

غير معرف

يقول...

مبارك العودة بعد الغياب , مقال رائع ويعطيكم العافية

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .

 
2019 Paranormal Arabia جميع الحقوق محفوظة لـ