30 سبتمبر 2019

Textual description of firstImageUrl

كلمات الموت الأخيرة

إعداد : كمال غزال
عندما يقترب الموت وتحين ساعة الحقيقة التي لا مفر منها يٌقبل المرء على أبواب البرزخ الغامض فيتلفظ لسانه بكلمات غريبة ويرى رؤى ليست من عالمنا ، هذا ما حصل مع أناس عاديين نروي لكم قصتهم الأخيرة قبل أن يلفظوا أنفاسهم الأخيرة :

1- "سوف أراك مجددًا يا أخي"
أخو جدي مات بعد ست ساعات بالضبط من موت جدي وقبل دقائق فقط من وفاته قال:" سوف أراك مجدداً يا أخي " ، لم يكن يعلم في ذلك الوقت أن جدي (شقيقه) قد مات ! ، كانت الأسرة ستخبره في صباح اليوم التالي لأنه كان يمضي يومًا سيئاً.

2- " ليس لهم عيون "
"هذا قول جدي وهو على فراش الموت وقوله هذا ما زال يبعث في القشعريرة ! " .

3- " نار ! نار ! ، هناك نيران في كل مكان ! " 
كان هناك سيدة عجوز تنهرني  في الردهة قبل أيام قليلة من وفاتها بوجهها الهزيل وعينيها المنتفختان : " أنت تعرف إلى أين أنا ذاهبة. "  ، فسألتها عما كانت تقصده وكررت نفس الشيء : " أنت تعرف إلى أين سأذهب عندما أموت" . لقد فوجئت وسألتها عما إذا كانت تريد التحدث مع كاهن موجود لدينا فهزت برأسها وقالت: "لقد فات الأوان لذلك".  وبعد بضعة أيام  كانت تأكل عشاءها وبدأت في الصراخ، صرخت : " نار! نار! " ثم وافتها المنية فجأة بعد ساعات قليلة ، لم أنعم بالنوم في تلك الليلة وآمل أن تجد روحها بعض الراحة.

4- "الجسد في الغابة بجانب شجرة البلوط"
الطبيب الجراح هنا ولست متأكداً إن كان هذا "مرعباً"  لكن الرجل على فراش الموت ظل يكرر "الجثة في الغابة بجانب شجرة البلوط" مرارًا وتكرارًا حتى توفي. وتم إبلاغ الشرطة فقاموا بتفتيش بعض الغابات خلف منزل الرجل إلا أنهم لم يعثروا على أي شيء.


5- "في المرة القادمة التي تغسلين فيها سأكون ميتاً"
عملت ذات مرة كممرضة وكان لدي رجل نبيل لا يريد أن يغسل ذات صباح ، وقال لي: " في المرة القادمة التي تغسلين فيها ، سأكون ميتاً. " ، اعتقدت أنه كان بسبب مرض هؤلاء الرجال المسنين ثم سأل زوجته عن ذلك مما أثار قلقها الشديد ، ذهبت لمتابعة المرضى الآخرين وتلقيت مكالمة للمساعدة في حالة شخص مات فتبين أنه كان على حق.


6- "هل أنا ميت؟  أنا في الجحيم"
أنا شخص أعمل في المختبر واضطررت مرة إلى الذهاب إلى غرفة الطوارئ لسحب الدم من مريض جلطة دخل للتو ، لأنه في عربة الإسعاف لم يحصل عليها.

وصلت إلى هناك ،كنت أنا والمريض لوحدنا قبل أن يذهب إلى التصوير المقطعي فنظر إلي وقال: " هل أنا ميت؟ أنا في الجحيم "  ،  لكنه توفي بعد بضع ساعات وهو رجل عجوز مسكين .

7- "أرى ضوء ساطع ... خيول ... لا عيون ... لا ... لا ...لاأأ ! "
سمع طبيب الطوارئ هنا العديد من الكلمات الأخيرة من المرضى ، ولكن أكثرها رعباً جاءت من رجل لفظ  أنفاسه الأخيرة في حالة فشل كلوي. قال: " أرى ضوءًا ساطعاً ... خيول ... بدون عيون ... لا ... لا ... !"،  بينما كان يصيح بصوت عالٍ ، في هذه المرحلة كاد يسقط عندما استيقظ فجأة ونظر إلى أعلى وقبل أن يأخذ نفسه الأخير قال :  " أنا أفهم ..." ، ثم توفى.

نحن نعلم في المجال الطبي أن هذه المواقف تثيرها سلسلة من الناقلات العصبية في حالة من الفوضى بسبب فشل الأنسجة والأعضاء ، لكن في بعض الأحيان لدي شكوكي وربما نشهد أكثر مما نتوقع أن نعتقد.

8-  "إنه أسود بالكامل وعليه قبعة. وعيناه حمراوان" 
سيدة لطيفة كبيرة في السن أخبرت قناة  CNA بأنها تريد ارتداء اللون الأبيض. وعندما سألوها عن السبب ، قالت: "الرجل باللون الأسود موجود هنا". وجالت في نظرها إلى زاوية الغرفة ، فنظر العاملون في  CNA إلى النفس الزاوية ولم يكن هناك أحد.  وفي هذه اللحظة دخلت أنا الغرفة وطلبنا منها أن تصف ما كانت تراه ، فقالت: "إنه يرتدي الأسود بالكامل ، ولديه قبعة تعلوه." ، ثم همست : " وعيناه حمراوان بينما كانت تحركت عينيها عبر الغرفة إلى خلف فريق  CNA مباشرة ، كما لو كانت تشاهده يقترب منا ، توفيت في وقت لاحق من تلك الليلة. إلا أنه موتها لم  يكن متوقعاً ، أرعبتني تلك الغرفة لفترة طويلة بعد ذلك.

9- " العناكب تأكل بابا "
كنت أقضي مهمة لتقديم الدعم الإنساني في الجيش الباكستاني إثر وقوع زلزال ، كان هناك حادث خطير وقع لحافلة مدرسية عندما التوى الطريق والنتيجة 10 ضحايا من الأطفال.

الضحية الأولى كان طفلاً أقلعنا به في  "سيارة الإسعاف" ووضعناه على نقالة للحمل في خيمة إسعاف الجرحى كان يصرخ بشدة  بلغة الأوردو. عندما وصلنا إلى هناك ، سأل الطبيب المترجمين عما قاله ، فقالوا له :  "العناكب يأكلون بابا" ، نظرنا جميعاً إلى بعضنا البعض لثانية واحدة ، ثم تابعنا الإسعاف.

10- " لماذا يحدث هذا لي؟ "
أعمل في وحدة العناية المركزة لمرضى القلب. كان لدينا مريض يعاني من تمزق في الشريان الرئوي (وهو من المضاعفات النادرة والمعروفة لقسطرة سوان-غانز) ، في الدقيقة الاولى كان يمزح معنا وفي التالية خرج دم أحمر قاني من فمه. كانت آخر كلماته قبل موته " لماذا يحدث هذا لي؟ " وما زالت الحادثة تطاردني بعد سنوات.

11 - " تبدين مثل ملاك "
أنا ممرضة كنت أعمل سابقاً في مساعدة مجتمع في وحدة الخرف أومرض الزهايمر. كانت حالة المريض المفضل لدي تتراجع بثبات ، لذا كنت أتحقق منه كثيراً. كنا نجري محادثات طويلة ونمازح بعضنا البعض ، ولكن في الأسبوعين الأخيرين من حياته ، توقف عن الحديث تماماً ولم يذكر حقاً المحادثة الموجهة إليه على الإطلاق.  أنهيت جولاتي الطبية في المساء وذهبت لرؤيته قبل مغادرتي. أخبرته أنني سأغادر طوال الليل وأنني سأراه في اليوم التالي فنظر إلى عيناي وابتسم بصدق وقال: " تبدين مثل ملاك". اعتقدت أنه كان لطيفاُ جداً لأنه لم يبدو لي واضحاً منذ أسابيع ، توفي في صباح اليوم التالي وأرق حياتي.


12 - "أنجدوني  ، إنهم يعذبونني"
"كان لدي مقيمة في دار العجزة في نهاية حياتها. ذهبت لأقول وداعاً لها ففتحت عينيها ونظرت إليّ مباشرةً وقالت "ساعدوني ، أنهم يعذبونني" . لقد كان أمراً مروعاً ، رغم أنه تم تخديرها بشكل قوي بدون أثر ، من الواضح أنها ما زالت تشعر بالألم".

13 - "لقد كان الشيطان في غرفتي طوال الليل ، ولكن لا تقلق ، فالله معك ".
هذا الرجل شهد أسوأ موت على الإطلاق أيضًا،  كان لديه نوبة فظيعة وتوفي وعيناه مفتوحة على مصراعيها وكان الكآبة مروعة على وجهه. كما كان يصرخ طوال الليل حول "الشيطان" وقال مرارًا وتكرارًا "اخرج من هنا! سوف ينفجر هذا المبنى ! ".

14- " واجهت الموت عدة مرات من قبل"
كان الرجل يلتهم وجبة الإفطار وكان يرفض فحص نسبة الجلوكوز في دمه. وعلمنا أنه سيحتاج إلى الأنسولين بسبب تاريخه. لقد عبرت عن قلقي وقال لي: " لقد واجهت الموت مرات عديدة من قبل ، عدت بعد 30 دقيقة للتحقق منه. كان فاقد الوعي وتحول لونه إلى الأزرق. قمنا بترميزه واستعادته إلى وحدة العناية المركزة حيث كان الدماغ ميت سريرياً. سحبوا القابس منه بعد أسبوع. وتبين أنه اختنق بقطعة من البيض من إفطاره الذي كان يتناوله ".


إقرأ أيضاً ...
 
2019 Paranormal Arabia جميع الحقوق محفوظة لـ