10 أكتوبر 2011

Textual description of firstImageUrl

ظاهرة الإختفاء الغامض للأغراض وعودتها المفاجئة DOP

إعداد : كمال غزال
تحدث هذه الظاهرة بشكلها النمطي والتي يرمز لها إختصاراً DOP حينما يحتفظ شخص بشيء أو غرض ما فيضعه دائماً في مكان محدد لكن عندما يذهب ليستخدمه لا يجده وكأنه اختفى عن الأنظار ويبذل الشخص كل جهده في البحث عن الغرض المفقود هنا وهناك وغالباً ما يشترك مع أفراد الأسرة للبحث عنه لكن من دون أن يعثر عليه ، وبعد وقت قصير أو ربما في اليوم التالي يتفاجأ الشخص بالعثور على الغرض المفقود وإذ به عاد إلى مكانه الذي يحفظ فيه عادة أو أنه عاد إلى مكان معروف كان من المفترض أن محاولات البحث الحثيثة التي بذلت للعثور عليه أن تأتي به.

فما الذي حدث هنا ؟ وأين ذهب الغرض ؟ ولماذا " اختفى" ؟ وكيف استعيد ؟ وما هو دور القوى المؤثرة في تلك الظاهرة الغريبة نسبياً ؟ ، في الواقع هناك عدة إحتمالات لحدوث الظاهرة منها ما هو عجائبي أو طبيعي ومنه ما هو نفسي أو ما اندرج في صنف الخوارق أو الماورائيات.

1- شرود الذهن
بهدف شرح هذا الإحتمال نذكر تجربة واقعية روتها إحدى السيدات حيث قالت:

" كان آخر ما فقدته بطاقة عيد ميلاد لطيفة قام زوجي بطباعتها لأمي وأظهرتها للجميع ثم تركتها على طاولة المطبخ طوال الليلة عسى أن أبعث بها في اليوم التالي لكنني لم أجدها !؟ ولم يجدها أحد ولم يتذكر أياً منهم أنه نقلها ، ولم نعثر عليها على الرغم من البحث في كافة أرجاء المنزل ".

إذا نظرنا إلى الحدث المذكور أعلاه على أنه ظاهرة DOP أو Disappearing Object Phenomena علينا أولاً أن نلتفت إلى أكثر الإحتمالات الطبيعية وروداً وهي أن الشخص الذي فقد الغرض قد غير مكانه ببساطة أو نسي أين وضعه وفي الواقع يشغل هذا الإحتمال النسبة العظمى لتفسير أحداث ظاهرة DOP التي يتم الإبلاغ عنها.

على سبيل المثال قد تضع امرأة فرشاة شعرها في نفس المكان دائماً على طاولة التسريحة لكنها الآن لم تعد موجودة عليها، فمن الممكن جداً أن ذهنها كان مشتتاً نوعاً ما فذهبت وهي تحمل الفرشاة إلى غرفة أخرى حيث وضعتها على الطاولة ، بطبيعة الحال حينما ذهبت لتتفقد الفرشاة استغربت بأن الفرشاة لم تكن على طاولة التسريحة.

وبما أنها تحتفظ بالفرشاة دائماً على طاولة التسريحة فإنها على الأرجح ستبحث بجوارها ولن يخطر ببالها أن تبحث عنها في غرفة أخرى ، لماذا ؟ لأنها لن تظن أنها ستفعل مثل هذا الأمر فهي لم تفعله في أي وقت مضى ، غير أن تلك الامور تحدث لنا على نحو أكبر مما نتصوره .

الاحتمال المذكور لا يلبث أن ينهار حينما تعثر المرأة لاحقاً على الفرشاة وهي على طاولة التسريحة أي في مكانها المعتاد !، إلا إذا كانت المرأة تعاني من عمى مؤقت فيما يتعلق بهذا الغرض ، وما عدا ذلك علينا أن نأخذ بعين الإعتبار إحتمالات أخرى .

2- المستعير
هناك سبب آخر طبيعي علينا إعتباره إذا ما أردنا التحقق بجدية من ظاهرة DOP لأن احتماله عال أيضاً كالسبب السابق فعندما اختفت الفرشاة من على طاولة التسريحة وبعد أن قامت المرأة ببحثها الأولي ستقوم عندها بطرح أسئلة على الأفراد الذين يشاركونها السكن ، على الرغم أنهم قد ينكرون بأنهم استعاروا فرشاة الشعر فمن المعقول جداً أن أحد أفراد الأسرة فعل ذلك ، والإنكار قد يكون ناتج عن رؤيتهم لملامح الغضب على وجه المرأة أو لأنهم على علم مسبق بأن عليهم أن لا يلمسوا الفرشاة التي لا تخصهم ، ومن ثم وبينما تكون المرأة (أو الأم) في مكان آخر من المنزل سيتسلل من قام باستعارة الفرشاة ليعيدها إلى مكانها على طاولة التسريحة وعندما تعود الأم إلى "مسرح الجريمة" ستندهش من عودة الفرشاة إلى البقعة التي "اختفت" منها ولكن هذا سيؤدي إلى نشوء "غموض " في المنزل.

يمكن بالطبع استبعاد هذا الاحتمال إذا كان الشخص يعيش لوحده أو لم يكن أيأً من أفراد العائلة موجوداً في المنزل في لحظة حدوث DOP.

وليس إحتمالي "شرود الذهن" و "المستعير" من الإحتمالات المثيرة للفضول أو من تلك الإحتمالات التي يفضل المرء تتبعها مع أنها قد تحل غالبية أحداث DOP. لكن علينا أن نتذكر في نفس الوقت أن التحقيق في الخوارق يتطلب أولاً استبعاد كافة الإحتمالات الإعتيادية والطبيعية الواردة الحدوث وذلك قبل أن نبدا النظر في الاحتمالات الأكثر غرابة.

3- جن أو روح شريرة
تقول صاحبة تجربة : " لدي كل صناديق مجوهرات جدتي ومعظم مجوهراتها ويحدث في العديد من المرات أنني أنسى وأترك مجوهراتي خارج درج الطاولة أو خزانة الملابس ، وفي الصباح اختفت المجوهرات من أحد الصناديق في درج طاولة التسريحة أو خزانة الملابس".

عندما تحدث ظاهرة DOP فإن العديد من الناس (إن لم يكن نصفهم) يلقون باللوم بشكل جدي على الجن أو الأرواح الشريرة ، وتعرف الروح الشريرة عادة على أنها روح خبيثة ولعوب يتضمن نشاطها سماع أصوات غامضة أو موسيقى أو تحرك أغراض لا تفسير له، لذلك عندما تختفي فرشاة الشعر فإن بعض الناس سيعتقد أنها من فعل الروح الشريرة.

ولدى بعض الناس أكثر من سبب لكي يلوم الجن أو الروح الشريرة أكثر من غيرها من الأسباب وقد يكون الحال هكذا عندما لا يكون اختفاء فرشاة الشعر مسألة منعزلة وإنما تحدث تلك الأمور على نحو متكرر يثير الريبة كأن يرى الشخص أن الأغراض "تختفي" أو تنقل من مكانها على نحو منتظم على سبيل المثال أو أن هناك ظاهرة أخرى مترافقة معها مثل شم روائح أو سماع أصوات مجهولة المصدر.

في بعض الأحيان يكون للغرض المفقود تاريخ مما يعطي فكرة للشخص بأن روحاً متصلة به . كأن يكون هناك ساعة يد تعود ملكيتها إلى أحد الأجداد وتنتقل دائماً إلى مكان معين من تلقاء نفسها وهو نفس المكان الذي اعتاد أن يضعها فيه في حياته الماضية أو أن تشبه حالة مجوهرات الجدة المذكورة أعلاه.

وعلى الرغم أن الشخص يرجح أن روحاً مسؤولة عن فقدان الغرض فإن العلم لم يكشف عن حقيقة تلك الروح ، وفي المجتمع الإسلامي على وجه الخصوص حيث ينتشر الإعتقاد السائد بتأثير الجن على حياة البشر يكون الجن عادة المسؤول الأول عن فقدان الغرض في كثير من الحالات وهناك عبارة يقولها الشخص عند يأسه من البحث عن الغرض المفقود وهي : " استعاروه .. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم " ، ويقصد بذلك الجن ، ويدعي البعض أن قراءة سورة الضحى من القرآن الكريم لـ 3 لها فضل في إعادة الغرض المفقود إلى صاحبه رغم أن البعض يعتبر ذلك بدعة ولا أساس له في الكتاب أو السنة.

ولعل ما ذكر يقودنا إلى طرح تساؤل وهو:
هل هناك روح حقيقية تعلقت بهذا الغرض فقامت بتحريك أو استعارته باستخدام قوة مجهولة لم يفسرها العلم بعد ؟ أم أن ذلك النشاط أو الطاقة قد نشأ عن لاوعي الشخص وصلته العاطفية والشعورية اتجاه هذا الغرض ومالكه الأصلي ؟

4- إحتجاب مؤقت
تقول صاحبة تجربة : " كانت ليلة عودتي إلى موطني بعد غياب طويل وكنت قد جلبت معي 3 فساتين منذ بضعة أيام أو قبل ذلك وخططت لإرتداء الفستان ذو اللون الأبيض والأسود ، ذهبت إلى خزانة ملابسي قبل ساعة أو نحو ذلك قبل أن أستعد لحفلة الرقص فلم أعثر على الفستان في أي مكان من خزانة ملابسي ! ولا حتى مع الفستانين الأخريين. بحثنا أنا و وأمي في كل مكان لكننا لم نعثر عليه . وأخيراً قالت لي أمي بأن علي أن أرتدي إحدى الفستانين الموجودين ، فاخترت واحداً بلون أبيض. وبعد مرور يوم أو أكثر على حفلة الرقص ذهبت إلى خزانة ملابسي لأجد قميصاً ألبسه فتفاجأت بوجود الفستان ذو اللون الأبيض والأسود الذي كنت أنوي ارتداءه في حفلة الرقص حيث كان أول قطعة من الملابس على الرف ! ".

لنعد مرة أخرى إلى مثال "المرأة وفرشاة الشعر " حيث كانت تعتقد أنها وضعتها على الطاولة كما هو الحال دائماً على طاولة التسريحة ، لكنها فقدت وبدأت بالبحث عنها، ولنفترض عدم وجود أي أحد في المنزل يمكن له أن يستعيرها ، بعد وقت قصير تجدها مرة أخرى على طاولة التسريحة.

كانت شخصية المحقق (شرلوك هولمز ) تقول في مغامرة (بيريل كورونت) : " إنها مقولة قديمة لي وهي أنه عندما تستبعد المستحيل فلن يبقى لديك سوى الحقيقة مهما كانت طبيعة الأمر الوارد".

وهنا نقول للسيد (هولمز ) أنه هناك أيضاً تفسيراً وارداً في مسألة "المرأة وفرشاة شعر " أو "ملابس الفتاة " وهو أن تحتجب أغراضهما أو تصبح غير مرئية لفترة مؤقتة فقط.

في الحقيقة لا وجود لفرضية علمية تسمح لشيء أو غرض بأن يصبح غير مرئياً ومن ثم وبعد وقت بسيط يعود ليصبح مرئياً مرة أخرى إلا أن هذا هو بالضبط التأثير الذي يدركه بعض من عاش تجربة DOP . وإذا كان هذا الغياب المؤقت ممكناً بطريقة ما فإنه يثير الكثير من التساؤلات : كيف ولأي سبب أصبح غرض معين غير مرئي ؟ وهل لهذا التأثير صلة حميمية ناجمة عن الإستخدام المنتظم من قبل الشخص ؟ أم أنه تأثير مادي أو فيزيائي ناتج عن آليات غير معروفة أو مدروسة في العقل البشري ؟

وفي بعض الأحيان يمكن أن يكون "الإحتجاب " ظاهرة نفسية ، أي أن الغرض ما زال هنا أمامنا حقيقة لكن انتباهنا مشتت لدرجة أننا لا نراه أمامنا ، وإن كان يصعب عليك تصديق ذلك يمكنك أن تقرأ عن إختبار الإنتباه الإنتقائي Selective Attention Test .

ولكي تختبر ذلك حاول أن تحصي التمريرات بين لاعبي كرة السلة في الفيديو التالي لكن رجاء لا تقرأ ما سيأتي بعد الفيديو :



بعد مشاهدة الفيديو ، هل شاهدت الغوريلا أم لا ؟ إن تركيزك على إحصاء التمريرات سيحجب انتباهك عن وجود الغوريللا وهذا يعرف باختبار التركيز الإنتقائي.

5- إنتقال في الأبعاد
يقول صاحب تجربة : " بحثت في كل مكان عن مفاتيح سيارتي، بحثت عنها في المطبخ وفي غرفة الجلوس وفي كل مكان !، ثم سمعت فجأة صوت مفاتيح وهي تسقط في المطبخ. دخلت إلى المطبخ فوجدت المفاتيح على الأرض ".

يؤكد العلم وجود أبعاد أخرى غير الأبعاد الثلاثة التي تحدد المكان الذي نعيش فيه كل يوم . ويشار إلى تلك الأبعاد أحياناً بعبارة : " مستويات أخرى من الوجود " من قبل الروحانيين ، ويعتقد أن هذه الأبعاد الأخرى تحوي عالم الأرواح وأشكال أخرى من الواقع المقيمة فيها ، فهل يمكن تفسير الإحتجاب المؤقت للأغراض أو انتقالها بحدوث عملية انزلاق الأغراض إلى بعد آخر ؟ وهل يمكن إلقاء اللوم على نوع من الإنتقال المؤقت في الأبعاد ؟ إنها بلا شك فكرة جميلة وغريبة لكن في هذه الحالة سيكون من الصعب تفسير تجربة DOP.

إقرأ أيضاً ...

47 تعليقات:

زهراء

يقول...

دائما متميزون هدا موضوع شيق و متميز مثل الموقع بارك الله فيكم

غير معرف

يقول...

هالظاهرة ذكرتني بقصة مضحكة حكتلي ياها جدتي .. هي قصة قديمة .. كان عندها جارة وكانت هالجارة عندها كذا ولد واصغرهن كان عمرو بالشهور .. فبيوم من الايام راحت هالجارة لعند جدتي وكان معها ابنها اللي عمرو بالشهور وسأليتا لجدتي اذا شافت ابنها(وماحددت اي ابن منهن) ففكرت جدتي انو الابن الكبير اللي ضايع فقالتلا انها ماشافيتو .. فراحت هالجارة وهيي عم تبكي وعم تدور عابنها الضايع وبعد شوي جدتي شافت ابن هالجارة الكبير فصاحتلا وقالتلا ليكو ابنك عم يلعب هنيك فقالتلا الجارة لا موهاد اللي عم دور عليه .. عم دور عابني الصغير .. فاتعجبت جدتي وقالتلا ليكو ابنك حاملتيه!!
وهالقصة حقيقية .. انا ماني ذاكرتا بالضبط بس هاد اللي متذكرتو وكل ما بتذكرها بضحك .. وانا احيانا بتصير معي.. احيانا بكون عم دور عشي شغلة وهيي بايدي ومو منتبهة .. فبظن انو هالظاهرة عادية واحيانا الشخص بيغفل وبينسى وين حاطط اشياؤه

خلود صديقة الموقع

يقول...

لا اعرف ربما ولكن حدث معى هذا الموقف مؤخرا وكان اختفاء مقص المطبخ وعاد الى مكانه فى اليوم التالى مع استبعاد العوامل الواقعية لاختفاؤه تبقى التساؤلات حائرة وهذا هو سر متعة القراءة فى الخوارق تحياتى للموقع

ملحوظة :استاذ كريم لازال يعجبنى تفسيرك المنطقى للخوارق ولكن ساعات فيه حاجات مالهاش تفسير ولا سبب ولا اى منطق ممكن يفسرها

dla-alkoon يقول...

فعلا هذه الظاهرة كثيرا ماتتكرر وظاهرة تستحق الدراسة ..لان من المستحيل ان يكون جميع من حدثت لهم لم يبحثوا جيدا ..وأنآ أميل للرأي الذي يرمي بالتهم الى الارواح اللعوبه ..أما الابعاد الاخرى فلا أؤمن بوجودها..

غير معرف

يقول...

i saw the gorilla and i got the right number for passes

غير معرف

يقول...

هذه الظاهرة دائما ما تحدث لي و يكون الشيء امامي و لكني لا اراه و اعيد النظر اكثر من مرة الى المكان و لا اراه و لكني قد اراه في النهاية و لكن لا دخل للارواح الشريرة و اللعوبة بهذا الامر لاني اعاني من ضيق في مجال الرؤية و هذا الامر لا يجعلني ارى كل شيئ امامي لذلك احيانا تكون امامي الاشياء و اشعر بانها اختفت لان نظري لا يراها الا اذا ابتعدت عن المكان مسافة كافية لارى كامل المكان بما فيه الغرض الذي فيه.. يمكن ان تضيفو هذا التفسير الى باقي تفسيرات هذه الظاهرة و شكرا على الموضوع الجميل و الطرح الرائع

غير معرف

يقول...

معروف كمان انه الفئران تحب تسرق القطع الذهبية من المنزل .. او اي حاجة تلمع .. ودائما توجداشياء كثيرة غريبة في جحورها .. ولكن هذا طبعا ما يفسر الاشياء التي تختفي وترجع في مكانها مرة ثانية .

dalia

يقول...

تحية طيبة للجميع ..عندما كنت في سن الرابعة عشر من عمري حصلت معي مثل هذه الامور لكن الامر كان غريبا كوني كنت اضع المقص بقربي او المشط او اي اداه اخري حتي ادوات المدرسة من اقلام او دفاتر لاتفاجا في ثواني باختفاءها تماما ثم بعدها بقليل كانت تعود كنا نري الامر مضحك ومسلي كوني كنت اكبر اخواتي في تلك الفترة والاخريات اصغر مني سنا وكنا نراها كلعبه مسلية حتي اننا نفقد الاشياء بسرعه وتعود بسرعه ايضا امام اعيننا بعد ان نضحك ونقول من اخذها فليعيدها "ولم تكن اي واحدة منا تخفيها نهائيا "..لا ادري ما السبب هل هم ارواح تلعب معنا ام شئ اخر لكن الامر استمر لفترة طويلة في سكننا في ذلك المنزل وعندما غادرناه لم تعد تلك الامور تحدث لنا

kareem يقول...

كريم الزهيري
الاحوة في ادارة الموقع المحترمون
الاخوة القراء ..السلام عليكم
كنت قد طرحت عن هذا الموضوع فقدان الاشياء او حدوث رفع او فقدان جزء من المبالغ المتروكه في البيت كأن توضع في الاماكن المعروضه في البيت (على التلفزيون ,على الطاولة,في مكان غير مخفي )عندما يااتي صاحبها يرى قد حدث فقدان جزء منه وهذه سببها وجود ارواح شريرة الغاية منها عمل فتنة بين العوائل وهذا جزء من النشاط الموكل لهم خصوصا اذا كان ارواح السحر.انا كنت قد كتبت اكثر من مرة على ذلك الموضوع لكن اول من لم يصدقها ادارة الموقع في صفحة الفيسبوك واتذكر قال لي احد الاخوان عبارة (سرقة المال اخر اخر مانضعه في الحسبان وكان يشكك بالامر كثيرا او ربما ينفيه )...عموما هذه الحالة موجودة ولا لبس فيها .

غير معرف

يقول...

احتمال الاول شرود الذهن هو الانسب برأي فالمرء يلتهي بشيأء كثيرة في ان واحد حدث معي عندما كنت اشاهد التلفاز فذهب لغرفتي لفترة قصيرة ثم عدت لاتابع التلفاز فتفاجئة بعدم وجوده في صالة المعيشة فبدأت ابحث عنه في كل مكان ولم اجده حتى اعتقد ان احد الاخوان اخذها واخفاها مزاحا لكن عند دخولي للغرفة وجدته بغرفتي التي اخذته مسبقا في المرة الاولى لكن وضعته بغرفتي بدون شعور ووعي مني ونسيت ان اخذه
انها ظاهرة طبيعية تحصل للكل

sayel يقول...

السللام عليكم
يا اخون الاعزاء .. انتو ليش مستغربين هذا الامور عادي طبيعي الجماعة بيستعيرو اغراض من عنا بالغب الوقت هم بقدرو انو نحن مش بحاجة بهذا الفترة ....ز لما بدنا ايها ما بنشوفها لما بيخلصو منها برجعها خاصة فراشي الشعر القدحات انا عندي مشكله معهن بشكل مش طبيعي و هناك امور تانية تحصل

غير معرف

يقول...

أستاذنا الفاضل كمال غزال :تحية طيبة ،الموضوع جميل وممكن أغلبنا حصلت معه هذه الأشياء والأمور ومنا من يراها غامضة ومنا من يراها عادية ولا يلتفت لها وأتمنى أن تنجزوا موضوعا متكاملا عن الانتقال في الأبعاد فهو من الموضوعات الجذابة والمشوقة ودمتم بكل خير وود

fairy tale يقول...

موضوع جميل جداً لكن أعتقد أننا بهذا الزمن ننسا كثيرا فهذا احتمال كبير بأننا نسينا أين وضعناه ...
أعجبتي فكرة وجود أرواح شريره قد تأخذ الغرض بغرض الفتنه لكن ياريت لو فيه دليل مادي ...
ولأول مره بحياتي أعلم بأن الفئران تحب أن تسرق الأغراض التي تلمع ^_^

kareem يقول...

كريم الزهيري
اخي صاحب التعليق FAIRY TALE
اخي بخصوص فقدان الاشياء من طرف الجن اوالارواح الشريرة يااخذها بغرض الفتنة هناك اسئلة كثيرة سااطرحها على الاخوة اصحاب التجارب من تسكن بيوتهم ارواح شريرة من بينها ما تطلب ايضاحه بهذا الخصوص ما عليك الا ان تتابع وبقية الاخوة اسئلتي على اصحاب التجارب ولو اني جنت قد طرحتها من قبل ...تحياتي

fairy tale يقول...

أنا بالإنتظار أستاذ كريم .....

غير معرف

يقول...

ذكرني هذا الموضوع بحادثة صارت لي ولأختي لكنها لا تتعلق باختفاء الأشياء وإنما باختفائنا أنا وهي عن بعض. حيث في يوم من الأيام بينما كنا نشاهد التلفاز مساء وكنت أنا متأكة بأريكة أمام التلفاز وهي كانت خلفي في أريكة أخرى, تمت المناداة علينا من طرف والدتي من أجل العشاء. لم استجب لندائها بسرعة لكن بعد برهة استدرت لكي أقول لأختي هيا لتناول الطعام فلم أجدها في مكانها لم أعر الأمر أهمية كبيرة. المهم عندما قمت وذهبت لتناول العشاء قلت لها والله لم ألمحك وأنت تخرجين من الغرفة فأجابتني ألم تغادريها أنت الأولى؟؟؟؟ أنا عندما هممت بالخروج ضللت واقفة بالقرب من التلفاز أتفرج لبرهةواستدرت نحوك لكي تنهضي أنت الأخرى ولم أجدك بمكانك في حين وجدت حذاءك المنزلي ما يزال بمكانه.
حقيقة وجدنا الأمر غريبا للغاية كيف لم تلمح الواحدة منا الأخرى رغم أن أختي كانت تقف مباشرة أمامي بالقرب من التلفاز وكيف لم تلحظني هي الأخرى رغم أنها استدارت للتحدث إلي فوجدت مكاني فارغا وأنا لم أغادره قط إلى أي مكان آخر إلا من أجل العشاء

رامي السمهوري

يقول...

فكرت إني لازم أكتب تعليق لإني من الناس يلي سبق ومروا بهيك تجربة ، وتمنيت ييجي الوقت إللي أفهم فيه _ كيف ؟؟ _ ومهما كان التصور يلي وصلتله على علاقه بالحقيقة أو بعيد عنها فبكل الحالات وبمتل جميع الحالات حتكون الأفكار المطروحة لتجاوب الأسئلة أو لتزيد منها _ مطروحة لسبب _ بتصوري إنه حالة النسيان ونقص الإنتباه لأشياء ممكن تكون بين إيدينا بالوقت يلي بندور فيه عليها ، هي حالة بتتصنف بخانة الظواهر الفوق طبيعية وبشكل متساوي مع إرجاع سبب إختفاء الأشياء لنشاط الأرواح وهذا إذا إعتبرنا إنه الجزء اللاشعوري من الجهاز النفسي – بلحظات البحث عن الأشياء – بكون مشغول بمحاولة إدراك وإستيعاب مجال الطاقة الدخيلة وإللي مصدرها كيان روحي أكتر من ما هو مهتم بإنه يلاقي الشي المفقود فحواسه من نظر ولمس أو حتى إدراك بتكون مشدودة لجهة اللاشعور بهدف التغيير منه كوصف قائم أكتر من صلتها بالواقع المحيط فيها ، وهاد بيختلف عن الإختفاء الحقيقي للأشياء بسبب إستعارتها من قبل الأرواح و نقلها عن طريقهم من مكان لتاني ، بس بالحالتين بتكون الأرواح الملازمة للشخص بتختبر مدى إمكانية إتصالها فيه ومدى شفافيته للتواصل معها بنفس الوقت ، يمكن إذا بطريقة تم تأكيد هذا الإفتراض حتختلف النظرة لظاهرة النسيان زي وما بشكل أكبر حتختلف طريقة النظر لأمراض بيكون فيها الشخص مسكون بأفكار معادية للمجتمع والدين بشكل وتسلط ما إله إرادة فيه متل إضطراب الوسواس القهري ، وبالوقت إللي بنعرف فيه إنه الأشياء كلها مرتبطة ومتصلة ببعضها فلا بد من توقع إنه الجواب عن أي سؤال بيعترضنا بيطلب منا الربط بين مجموعة من الأشياء لتبديد الإستفهام الوارد فيه

MetalGear يقول...

كثيراً ما تحدث هذه الحوادث معي, لكن اظرفها عندما امضيت ساعة في البحث عن عويناتي بعدها اكتشف انني البسها. اعتقد انه تشتيت للانتباه و نوع من التنويم الذاتي او الايحاء (منه الجماعي كالهستيريا) الذي يجعل الانسان لا يرى الشيء الذي يبحث عنه برغم انه امامه.
قبل عدة ايام عرضت قناة ناشونال جيوجرافيك برنامجاً عن طرق الايحاء و الايهام و الذاكرة الوهمية, في البرنامج كان مقطع مثل الذي في الاعلى بمستعرضين بدلاً من لاعبي السلة و بطريق بدلاً من الغوريللا.

dalia

يقول...

كل شخص اعلم بما يمر به فللانسان يحدس ينبئة بما يحصل ايا كان ان كان شرود ذهن او ان هناك من يخفي بعض الاشياء عنه كالجن
الجن لابد من ان ياتي يوم وتبين لك نفسها باي طريقة كانت اما عن طريق احلام او خيالات في المنزل او مشاهدات واقعيه لابد اي حالة اختفاء لبعض الاغراض نتيجة الجن ستعرف ذلك عاجلا او اجلا
بخصوص ما حصل معي كانت الاشياء تتلاشي بسرعه امامي تختفي ببساطة وبسرعه ثم تعود وكان هناك كيان يريد اللعب فقط لذا كحدس كنا نشعر ان هناك من يريد اللعب معنا وكنا نلعب ايضا :)
بخصوص ماقاله الاخ كريم حفظة الله سبق ايضا ان سرقت اموال من منزلنا وكان من الواضح ان السبب امر مختلف والشعور ايضا كان مختلف فالقصد في الاولي كما شعرت انا واخواتي انه لعب بعكس الامر الاخر ..طبعا ربما لاننا كنا صغار فتفكيرنا ينحصر في ان الامر مضحك وممتع وبه الكثير من التسلية لكن سبق في تلك الفترة ان حدثت امور جعلتنا نعرف بحدسنا ان الكيانات اي الجن تعرف كيف تصل الي مشاعرك فتعرف ان كانت تنوي ايذاء ام تسلية هناك فرق وعلي الانسان ان يثق فيما يشعر فقط

غير معرف

يقول...

اخفاء الفأران للمعادن حصلت معنا في المنزل حيث اننا لاحظنا ان الملاعق والشوك والسكاكين تختفى وكنا نتعجب حيث نقوم كل يوم بوضع اخرى بدلا منها وفي اليوم التالي نجدها اختفت وهكذا وهكذا
وظل هذا على مدار سنة ونحن في حالة اندهاش وتعجب
الى ان جاء يوم وكان اخي مستيقظا بالليل فشاهد فأر يسحب ملاعق من المطبخ فتبعة فوجد كل ملاعق وساكاكين المنزل التي اختفت يحتفظ بها الفأر في مكان بعيد !!
وكانت كمية الملاعق والشوك والسكاكين كبيرة جدا والى الان لا اعلم لماذا سرقها الفأر؟!
فهل هو فار مودرن يحب مواكبة العصر وياكل بالشوك والسكاكين ام ماذا !

كانت تجربة طريفة مع الفئران

رامي السمهوري

يقول...

إلى الاخت داليا ...........
لابد إلك من إنك تختاري إنك تكوني بمعزل عن الواقع إللي بينقلك إياه الجهاز النفسي لتدركي إنه الواقع بأغلبه وهم وإنه الحقيقة موجودة بمستوى اسمى ومرتفع عن كل ما هو مادي ، أو إنك تكوني مؤمنة بشكل أعمى بحدسك لإنه ما سبق وخانك من بين أسباب تانية بتدخل من ضمنها تجاربك السابقة ومفاهيمك عن إللي بتمري فيه من شعور وفكر ، بالرغم من مدى إيماني بصحة تصوري يلي كتبت عنه إلا إني ما بأكد على صحته لإنه بلحظة التأكيد حيسير وهم لا محالة فيما عدا إني حسلبه عنصره الأهم وهو الجانب المجهول واللايقيني منه ، إنعدام الحافز بواحد من الأشياء إللي إحنا بصددها ممكن يتسلل بطريقة للأشياء كلها بما إنه عنا إيمان ولو ضمني بأنه الأشياء كلها مرتبطة ، بس القصد يلي برميله هون هو إنه لا بد إلنا من التسليم بمجموعة من القوانين كبداية لنعرف حقيقة الشي إللي بعزلنا عن إدراك العالم اللامادي وبنظري إنه البحث بآلية عمل الجهاز النفسي هو خطوة ممكن وصفها بشي بسبق البداية وخطوة للأمام بنفس الوقت بس الحكي بإنه كل إنسان( بحدس بنبأه) فهاد ممكن يوصف حركتنا بإنا بتقدم خطوتين للخلف خاصة لما نتصور حالنا بالمستقبل بشكل بيكون كل واحد فينا إله قوانينه وإللي آمن فيها لإنه حاسس فيها مو لإنه عرضها للنقد والنقد ما تمكن منها بسبب وجود أرضية متماسكة ممثلة لأساسها ......... هاد كان رأيي مع خالص الإحترام

غير معرف

يقول...

الى ادارة الموقع رجاء غيرو اللون الاسود بلون اخر لانه يتعب العيون رجاء يادارة الموقع

dalia

يقول...

اخي رامي تحية طيبة
بالنسبة لي كنت اكثر انسان يعول اغلب الامور علي مسالة الناحية النفسية او الهلوسات او اي امر اخر
شرط ان يرتاح عقلي
عندما نحكم علي الامر يرتاح العقل وهذا ما يريده الكثير حتي لو كان من باب الكذب علي عقولنا
عندما ذكرت مسالة الحدس جميعنا ارواح واجساد لم نرجع الامر لحواس اجسادنا المداية ولا نرجعها لامر اخر يجب الموازنه ارواحنا وهالاتنا واجسادنا الاثيرية تستشعر بالامور كثيرا جدا وما نفعله هو تصنيف الامر باي تحليل كان منطقيا او غير منطقي ونرتاح لكننا نصبح في تضادبين ما شعرت بهالاتنا وبين ما صنفه عقلنا وليس الامر يصل لهذا فقط بل حتي لو راينا اي شئ نقوم بتكذيبة فورا لنرتاح ويبقي لدي الانسان شعور بالخوف ولا يدري عن السبب
يجب ان نجمع الامور بين بعضها بعض ونحلل ولا شئ افضل من الحدس فقط لنقم بتنمية واستشعار الامور
كنت في السابق اكذب كل شئ واصنف الامر علي انني امر بمرض عقلي او نفسي وذهبت للاطباء النفسيين وسالت وتحاورت وجادلت ولم اصل لنتيجة مرضية ومع هذا استمرت الامور علي حالها استشعر ببعض الامور واري اشياء كثيرة ثم بدات منذ فترة قرابة الخمس سنوات بوضع كاميرا رقمية بقربي في كل الاوقات عندما استشعر بشئ في مكان معين اقوم بتصويرة اما فيديو او تصوير عادي والحمد لله اثبت لنفسي انني لست مريضة نفسية ولا اتخيل الامور لان ماظهر لي هو كيانات تسير في نفس المكان الذي استشعر فيه ثم قمت بزيادة الامر والتدريب ومعرفة التامل والتركيز والطاقة ورؤية الهالات وتعلمت العلاج بالطاقة وكلها امور تجعلني اوقن انني لست متوهمه باي حال من الاحوال
لذا الافضل هو عدم الحكم علي اي امر لاراحة العقل
اخيرا يستطيع الانسان مع التعلم ان يصل لمعرفة ان كان مايراه وهم او لا ..وان كانت الاحلام صحيحة او لا وهكذا فقط نحتاج تدريب
ولذا مازلت اتعلم

رامي السمهوري

يقول...

اخت داليا ........ تعليقك الأخير كان على مستوى عالي من الإحساس وبتمنى ومن خلال قراءات جاي لكتابتك أحكي إنه على مستوى أعلى من الفهم والإدراك ، وإذا بتسمحيلي أنتقل لوصف عام للي بتمري فيه فهو حالة ذهنية مو نفسية ، الشعور بالخوف عند الإختبار لمتل هيك مشاهدات بيتساوى مع الخوف الناتج عن مواجهة شي خارج حدود ومفاهيم العقل بدون ما يتضمن ظاهرة فوق طبيعية ومحاولاتك بالسنين الأخيرة ما كانت إستيعاب للحقيقة والتأكد من السلامة العقلية على قد ما كانت محاولات بتصعيد التوازن بهدف الإنخراط بشكل الحياة إللي أدركتي بإنه مقدر إلك وقررتي بإنك تخوضيه على مستوى من الإحتراف والأهم مشاركاتك الهادفة لإفادة الناس من إللي بختبروا شعور وحدس مماثل أو شبيه ، والطموح والمثالية أشياء بتدخل بشخصيتك بحكيكي إنه الإنسان بيقدر يميز بين الوهم والحقيقة عن طريق التعلم والتدريب ...... وبتمنى إنه النتيجة المرضية يلي ما لقتيها من حواراتك ونقاشاتك الماضية تلقيها من خلال هذا الموقع الجدير بالإحترام

غير معرف

يقول...

موضوع جميل
هذه الظاهرة تحدث مع كل ناس بشكل متفاوت و بطق مختلفةلكن بالنسبة لي فانه مجرد نسيان او تشويش دهني ...
اما بالنسبة للفيدو فانا لاحظت الغوريلا اثناء مشاهدتي للفيدو بينما احسب عدد الرميات..
هل هذا يعني ان تركيزي قوي !
انا معروفة بقوة الملاحظة..فانا بنضرة واحدة ارى عدة اشياء في عدة جوانب lol

AnGeL

Dark AnGeL يقول...

موضوع جميل

هذا الظاهرة تحدث لمعضم الناس انا افسر سببها هوا النسيان او تشوش دهني
بالنسبة للفيدو فقد لاحظت الغوريلا اثناء احصائي لعدد رميات الكرة.
هل هذا يعني ان تركيزي قوي !!
انا معروفة عند اهلي بقوة الملاحظة فعندما يضيع شيء في المنزل ينادونني لكي اعثر عليه هههههه

صفاء

يقول...

ههههههههه اضحكتني مسألة الغوريلا..
انا اكثر حاجة انتبهت لها هي الغوريلا..
و عملت التجربة لاختي و امي و الاثنين انتبهو للغوريلا خخخخ..
بصراحة ارى ان التجربة سخيفة نوعا ما و هذا رايي..

غير معرف

يقول...

السللام عليكم

فادي من العراق في الساعة 11:30 ليلا كنتو اصور فديو وعن طريق الصدفة لحظتو شي غريب في الفديو ارجو التكد من هذا الفديو

رابط

http://www.uloz.to/10366584/ghost-mp4

غير معرف

يقول...

اما عن فقد الاشياءفقد فقدت شيك دفعي لمصاريف الجامعة زلم اجده الى الان مع اني وضعته بجانبي بقرب الطاولة قبل النوم

غير معرف

يقول...

هذه الظاهرة تحدث معي في كل مرة واليوم حدثت معي انني دائما اضع مفاتيحي في جيب البنطلون انها مفاتيح صغيرة ولااهمية لها كانت في جيبي وعندما حاولت تغير ملابسي وضعت يدي في جيبي ولم اجدها احترت مالذي حدث لها نضرت الى الوسادة على السرير التي انام عليها وقلبتها من فوق لتحت ولم اجد المفاتيح وعندما يئست من البحث واستعدت للمغادرة فجاءة التفت الى السرير وكانت المفاجاءة الكبرة المفاتيح كانت على الوسادة التي قلبتها وكيف ان المفاتيح لم تقع حين قلبتها اشياء عجيبة تحدث دائما

ب م ش

يقول...

أنا وعائلتي أعاني من ظاهرة اختفاء الأشياء وللتأكيد على صحة ذلك فأنا أعرف تمام المعرفة بأن شخصا أعرفه عندما يقوم بزيارة الاحظهعلى حين غفلة يقوم بتحريك شفتيه ويتمتم بصوت غير مسموع وكأنه يتحدث مع أحد لاأراه وأثناء ذلك يقوم باشارات بيده يمينا ويسارا وكأنه يقوم برصد أوتوزيع أحد في أماكن محددة يريدها0 كل هذا وهو لايعلم بأننا نراه من طرف خفي 0 وفور خروجه بيوم أوأقل يبدأ مسلسل الأختفاء للأشياء ( نقود- عبائات- -سلسلة ذهب - فلاش ميموري وما الى ذلك ) اضطررت الى الأنتقال الى بيت اخر واسترحت من المعاناه للأشهر وجيزة حتى زارني ذلك الشخص مرة أخرى وبعدها بيوم أو يومين عادت ظاهرة الأختفاء مرة أخرى والأدهى من ذلك صرنانشعر بأشياء خفية تمر من أمامنا أومن غرفة الى غرفة من وقت الى اخر ونسأل بعضنا هل رأيت الذي رأيت فيقول نعم 0 تزوجت ابنتي
وخلال الأشهر التي لم يزورها أحد لأنها في شهر العسل
لم تعاني من أي شيء من ذلك لافي البيت ولاخارجة وكانت مرتاحة0 حتي عاد ذلك الشخص مع أهله للمباركة في بيت ابنتي وفجأة بعد أسبوع بدأ مسلسل
الأختفائات من جديد في بيت ابنتي وهذه المرة ( عقد الزواج -سلسلة ذهبية - ملقط فحم -فلاش ميموري
وماخفي أعظم0 وبدأ مسلسل الأتهامات مابين الزوج وابنتي لأنه لاأحد في المنزل سواهم 0ولاأدري الى ماتصير الأمور في حال استمر الوضع على هذا المنوال0
ان كان للقضية حل شرعي أورقية أرجو ارشادي الى ذلك جعلها الله في موازين أعمالكم 00 المعذب ب م ش

باب الجحيم

يقول...

أنا في اعتقادي الشخصي أن هذه المسألة 90%100 منها مجرد تشتت وعدم انتباه وماتبقى يذهب إلى الماورائيات

غير معرف

يقول...

انا حدثت معي في مرة احد اصدقائي اتى ميموري لاصلحه وبينمااخرج الميموري من الهاتف سقط الميموري من يدي فبحثت عنه اسفل الكرسي واسفل الطاولة وفي كل مكان في الغرفة حتى اني جعلت صديقي يقلع بلوزته فلم اجده وبعد كم يوم لقيت الميموري اسفل الطاولة.
لا اعرف ماذا حدث

غير معرف

يقول...

انا عندي ظاهرة غريبة وهي ان عندي العبايات اول شي كانت تختفي بعدين قمت اشوفها مشقوقةوبعدين قمت اخليها دايما معي ووين ماروح بعدها قامت جزمي تختفي والحين حتى شرايح الجوال تختفي ومن قبل كنت ادور واشوفها اما الحين ماشوفها واذا شفتها تكون تالفة ..! وللآن ممآعرف وش يعني هذا
الي عنده اي فكرة او حل بليز يخبرني ...!

غير معرف

يقول...

طيب يا اخوان انا عندي حالات ضياع مو طبيعيه وبصوره منتظمه وبعد مده طويله اجد الغرض في مكان ثاني اكون قد بحثت عن الغرض فيه و انا واثق من حالتي النفسيه 100% انها سليمه و اثق بأني لن اضعه في المكان الذي وجدته فيه وللعلم انا ذاكرتي قويه (رح انجن)

منتظر لبيك ياحسين يقول...

اولاً أحب أن اقول ان هذا الموضوع له أهمية كبيره على القارء وعلى الشخص الذي مر بهذا الموقف
وانا أحد الذين مروا به
وأنا على يقين من كلامي
في احدى الايام أشتريت مـايك (سماعات) للاب توب
فوضعتها على الحاسبة
عندما خرجت من الغرفه
ورجعت لكي أخذها لم أراها
وشككت بلأمر بأن احد افراد الاسره اراد ان يمازحني
ثم قلت لأمي قالت لي من الذي يأخذ المايك ولا يوجد انا وانت في البيت قط
وانا جالسه هنا
فشككت بأن البيت (مسكون) ورحت أبحث عن المايك لأكثر من 30 دقيقه
حتى قلت ( راح المايك )
فأتصل بي أحد ألأصدقاء قال لي افتح الايميل (ياهو مسنجر)
فذهبت الى الاب توب فوجدت المايك كما ما وضعته
.
فما التفسير لهذا ألأمر

غير معرف

يقول...

حدثت لي هذه الظاهرة اليوم ,, بحثت عن ماوس جهاز الكومبيوتر الذي من المفترض وجوده في موقع محدد ذهبت واعدت البحث ثلاث مرات ,, والأغرب من هذا ان زوجتي ذهبت ايضا للبحث في نفس المكان ,, لكن في المرة الرابعة لي وجدت الماوس في نفس مكان البحث وناديت على زوجتي لأشير لها على مكان الماوس فتعجبت هي الأخرى انها لم تراه في المرة الأولى ..

غير معرف

يقول...

ذكرتوني بيوم اسود كنت بتكلم بالموبايل و ادور عليه بنفس الوقت حتى اذكر كنت قاعد اقول حق الي كنت قاعد اكلمه مادري وين حاط الموبايل و كان يقولي دور عدل يمكن تلاقيه بالدرج هذي مو حاله DOP هذا تحشيش ههههههه

غير معرف

يقول...

انا صار معي موقف انو جوالي حطيتو على لسرير وتغديت ورجعت وما لقيتو وسالت كل اهل البيت ما حد لقي والو اكتر من سنة ضايع لهاد الوقت

غير معرف

يقول...

انا في مره حصل معايا موقف انا وصغيرة كان معايا كورة صغيرة بلعب فيها ودخلت جمب السرير مع العلم ان السرير مقفول اصلا من تحت وجمه الحيطه بس ومع ذلك دورت ملقيتش اي حاجه ودورت في كل الاوضه برضه ولا حاجه :/

غير معرف

يقول...

انا مدهوشه فى حاجات كتير اختفت من ملابس زوجى مثل جلبية وبنطلون وتشرت ابيض بيحب يلبسة ومفيش اى شخص معانا والبت عليهم الدولب والشقة وليس لهم وجود ومش عارفه الايهم ومش عارفة اعمل ايه والكلام دى مسببلى مشاكل مع زوجى

غير معرف

يقول...

انا لي اسبوعين تضيع اشيا مني ضاعه بطاقه الصراف وطلعت بدل فاقد جتني قبل يومين والغريب امس ضاعت وبعدها مبلغ من المال ومفتاح السياره ضاع قبل اسبوع اليوم لقيته في مكان دورت فيه اكقر من مره وفلاش مومري فيه اشيا هامه والجوال دايم انساه في اي محل انزله

وانا بطبيعتي مهمل وما اهتم لشي ضاعت علي اشيا بعد شعر راسي بس ماقد ضاعت ورا بعض ومدري وش السالفه

غير معرف

يقول...

الموضوع دا واقعى وحصل مع كل الناس تقريبا بس لازم نبفى عارفين ان احنا مش عايشين فى بيوتنا ولا شوارعنا لوحدنا لازم نبقى عارفين ان فيه مخلوقات تانية كتير

غير معرف

يقول...

ربما تنطبق هنا فكرة
للجهل راحة لن تدركها إلى عندما ترهقك الحقيقة

غير معرف

يقول...

مسال خير انا افقد نقود وذهب في غرفتي كل فترة وفترة

غير معرف

يقول...

هههههههه انا كدلك يصراو معايا

كريم محمد محمد يقول...

منذ فترة طويله او سنوات عديدة تضيع مبالغ ماليه من منزلنا ولم نجدها ابدا والنهرده ضاع ايضا مني مبلغ كبير كنت اضعه في مصحف مغلق بسوسته وايضا ضاع هاتف زوجي افيدوني جزيتم الخير

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .