28 يونيو 2010

Textual description of firstImageUrl

ظاهرة التداخل مع إنارة الشارع SLI

ظاهرة التداخل مع أضواء الطرق
هل حدث أن ذهب نور مصباح الشارع بمجرد مرورك تحته أو بالقرب منه وتكرر معك ذلك لعدة مرات مما لا يدع مجالاً لمجرد المصادفة ؟ إن كانت إجابتك بنعم فإن ما حدث معك هو ظاهرة مزعومة وغير مألوفة يطلق عليها اسم ظاهرة التداخل مع إنارة الشارع Street-Light Interference والتي يرمز لها إختصاراً بـ SLI بينما يطلق على الأشخاص الذين تحدث معهم بشكل متكرر اسم سلايدر SLIder.

ومع أن مصابيح الشوارع يمكن أن تنطفأ بالمصادفة مثل مصابيح الصوديوم عالية الضغط والتي تمر في نهاية دورة حياتها بفترات إضاءة وإنقطاع متكررة . إلا أن هناك من يميل إلى الإعتقاد بأنها ظاهرة التداخل مع أنوار الشوارع SLI حقيقية لأنها حدثت معه شخصياً بشكل منتظم وتكرر حدوثها بمعدل أكبر من أن تفسره المصادفة البحتة. وعلى الرغم من حدوث معظم حالات SLI خلال المشي إلا أن هناك بعض من يقولون بأنها حدثت لهم وهو يقودون الدراجات الهوائية أو النارية أو حتى الباص.

كتب أحد القراء إلى ستيفن واغنر الصحفي والمهتم بأخبار الظواهر الغامضة في شبكة About يقول:"منذ نحو خمس سنوات ، لاحظت أنه في بعض الأحيان بينما كنت أقود سيارتي على الطريق ليلاً ، إختفاء أنوار الطريق خلال مروري من تحتها. وهي كانت تحدث باستمرار ، ولو حدثت مرة واحدة فقط أو في مناسبات نادرة جداً لما أعطيتها أي إهتمام. ومع ذلك ، فإنها تحدث مرة أو مرتين في الأسبوع. فهل تكون هي شيء إلكتروني أو هل يمكن أن تكون شيء بدون تفسير؟ ".

يقول ستيفن واغنر معلقاُ على ذلك :

" مثل معظم الظواهر من هذا النوع ، فإن الأدلة على حدوثها تكون على الأغلب مرتكزة على روايات من مروا بها. وقد تم تلقي العديد من تلك القصص مثل القصة المذكورة من القراء وعادة ، فإن الشخص الذي تأثر بأضواء الطرق يرى أن الأضواء تعمل أو تتوقف عندما يمشي أو يقود تحتها. مشاهدي هذه الظاهرة يزعمون بأنها تحدث لهم بشكل منتظم ، وهي لا تحدث في كل مرة مع كل ضوء للطريق، ولكنها تحدث غالباً بما يكفي لجعل هؤلاء الناس يشكون أن شيئاً غير عادياً يجري هناك" .

تأثير على الأجهزة الكهربائية والإلكترونية
غالباً ما يذكر من مروا بتلك الظاهرة (سلايدر) بأن لهم أيضاً تأثير غريب على الأجهزة الإلكترونية .إذ يعتقد أن أجسامهم تفرغ شحنة كهربائية بسيطة بمجرد لمسهم للأجهزة و ربما كان من نتيجتها :

1- تشغيل الأجهزة المنزلية مثل المصابيح وأجهزة التليفزيون وتوقفها من تلقاء نفسها دون لمسها.

2- تشغيل المصابيح باستمرار عندما يحاول مشاهد أضواء الطرق إيقافها أو تشغيلها.

3- تغير مستويات حجم الصوت في أجهزة التليفزيون والراديو ومشغلات الأقراص المدمجة.

4- توقف الساعات عن العمل.

5- تشغيل لعب الأطفال الإلكترونية من تلقاء نفسها عندما يكون السلايدر حاضراً في نفس المكان.

6- حدوث عطب أو محو لبطاقات الائتمان وغيرها من البطاقات المشفرة الممغنطة عندما تكون في حوزة السلايدر.

فرضيات التفسير
تعتبر أية محاولة لتحديد سبب الظاهرة في هذه المرحلة مجرد تكهنات بدون تحقيق علمي دقيق. وتكون المشكلة مع مثل هذه التحقيقات كما هو الحال مع العديد من أشكال الظواهر النفسية صعبة للغاية للتحقق منها في المختبرات فهي تبدو أنها تحدث تلقائياً دون نية متعمدة من مشاهديها. وفي الواقع لا يكون مشاهديها - وفقاً لبعض التجارب الغير رسمية - قادرين عادة على خلق التأثير حسب الطلب. والتكهنات المعقولة حول ذلك التأثير -إذا كانت إحداها حقيقية- قد يكون لها علاقة ما مع النبضات الإلكترونية الصادرة عن الدماغ إذ تعتبر جميع أفكارنا وحركاتنا نتيجة لتلك النبضات.

- التفسير الذي أتى به المؤمنون بظاهرة تداخل أنوار الشارع يقوم على إمتلاك أناس معينين لمستوى من الطاقة يؤدي إلى حدوث تداخل مع أضواء الشارع أو الأجهزة الكهربائية ، والبعض لاحظ أن للأجهزة التي تبث إشعاعات راديوية تأثيراً على مصابيح الشارع. والعديد يرجع تلك تأثيرات إلى كمية غير عادية من الكهرباء الساكنة في جسم الشخص ، لكن لم يتم البرهنة علمياً على ذلك، و ربما تحتاج الظاهرة إلى محقق جاد يدرسها عن كثب.

الحقل الكهرومغناطيسي الشعوري
يعمل الجهاز العصبي عند الإنسان وفقاً للنبضات الكهربائية التي تسير جيئة وذهاباً في الأعصاب وفي الحبل الشوكي والدماغ . وهذا بدوره يولد حقل ضئيلاً جداً من الموجات الكهرومغناطيسية لكن تلك الموجات أضعف بكثير من أن يكون لها أي تأثير على أي شيء خارجي. ويبدو أن السلايدر لديه حقل مغناطيسي قوي وغير عادي ، فحينما يصلون إلى درجة عالية من الضغط النفسي أو تفجر العواطف يتحرر فيض من الطاقة يخرج إلى الهواء ويتداخل مع الحقل الكهرومغناطيسي للجهاز الإلكتروني ، هذا بدوره يقوي من طاقة الحقل وينتج عنه تقلب أو توقف مؤقت في عمل التلفزيون أو المصابيح الكهربائية أو الهواتف الخليوية المحمولة وقد يؤدي إلى تناوب إضاءة إشارات المرور.

- يذكر من مر بتلك الظاهرة بأنه يكون عادة في حالة عاطفية شديدة عند حدوثها كما أن حالات الغضب أو التوتر كثيراً ما يستشهد بها كسبب ، وقد قالت إحدى مشاهدات ظاهرة أضواء الطرق وهي ( ديبي وولف ) وهي نادلة بريطانية ، لمحطة تليفزيون سي إن إن : "تحدث تلك الظاهرة عندما أكون مضطربة من شيء ما ولكن ليس بطريقة جنونية ، بل فقط عندما أفكر في شيء يدير رأسي ، ومن ثم تحدث تلك الظاهرة ".

تأثير اللاوعي
تشير الأبحاث التي قام بها مركز بحوث برينستون للعيوب الهندسية (PEAR) بأنه ربما كان لدى اللاوعي تأثير فعلي على الأجهزة الإلكترونية. كما يستطيع الأشخاص المعرضين للتجارب التأثير في ذاكرة التخزين العشوائي لأجهزة الكمبيوتر أكثر بكثير مما يمكن أن يحدث فقط عن طريق الصدفة. وهذه البحوث التي تجري في مختبرات أخرى في جميع أنحاء العالم هي بداية للكشف عن – في إطار مصطلحات علمية - واقع تلك الظواهر النفسية مثل الإدراك الفوق حسي (الحاسة السادسة) وتحريك الأشياء بقوة العقل وعما قريب ظاهرة التداخل مع إنارة الشارع  SLI . (ملاحظة : لم يقم مركز بحوث برينستون للعيوب الهندسية ببحث ظاهرة أضواء الطرق بشكل محدد ، كما أن مرفق البحوث قد أغلق منذ ذلك الحين).

آخر الأبحاث
أجرى الدكتور ريتشارد وايزمان بحثاً حول الظاهرة في جامعة هيرتفوردشاير في إنجلترا. وفي عام 2000 منح الصحف فرصة الإطلاع على مشروع الإدراك الفوق حسي (الحاسة السادسة) بواسطة جهاز من نوع كيوسك (يسمى آلة العقل) الذي جربه في مواقع مختلفة في جميع أنحاء إنجلترا لجمع كمية كبيرة من البيانات حول القدرات النفسية الممكنة للعامة .

وقد قامت هيلاري إيفانز - وهي مؤلفة ومحققة في ظواهر ما وراء الطبيعة بالاشتراك مع الجمعية العلمية لدراسة الظواهر الشاذة (ASSAP) بدراسة هذه الظاهرة حيث اعتمدت على نظام تبادل المعلومات حول تجارب الأشخاص وقالت هيلاري إيفانز لمحطة تليفزيون سي إن إن :"يتضح تماماً من الرسائل التي أحصل عليها أن هؤلاء الناس معافين تماماً وعاديين ، ولكن يبدو فقط أنهم يمتلكون نوع ما من القدرات كمجرد هبة ربما لا يودون الحصول عليها ".

رأي المتشككين في الظاهرة
يعتبر المتشككون أن ظاهرة SLI مثالاً للتأكيد على التحيز ، حيث يكون للناس نزعة أو ميل أكثر إلى ملاحظة أضواء الطرق فقط عندما تعمل أو تتوقف بالقرب منهم أكثر من ملاحظتهم لها وهي مستقرة. وهذا يرتبط بنموذج معطوب يعرف باسم التدوير تعمل فيه أضواء الطرق وتتوقف على نحو أكثر تواتراً في نهاية دورة حياتها. وهي تعتبر أيضاً استدلال سببي شخصي غريب خاصة في حالة استنتاج وجود علاقة بين عدد قليل من الحالات يعرف باسم " التفكير السحري ". وقد نقلت سيسيل آدامز عن شخص يعمل مهندس متخصص في مصابيح الصوديوم عالية الضغط في شركة جنرال الكتريك والذي قال بأن ظاهرة التداخل مع أضواء الطرق :" مزيج من المصادفة ، والتفكير بالتمني". وقد ذكر ماسيمو بوليدورو في صحيفة (المتسائلون المتشككون) بأن "ظواهر الخوارق هي الأقل احتمالاً في الوجود".

شاهد الفيديو
شخص يزعم أن له تأثيراً ما على الغازات الموجودة في المصباح الذي يعمل على أبخرة الزئبق ، حيث يلاحظ توقف المصباح عن العمل أو عودة نوره مجدداً بينما يحاول نزول وصعود الدرج جيئة وذهاباً وهو يمر بالقرب منه. فهل في الأمر خدعة ؟ هل هناك من يساعده فيفصل الكهرباء ؟ أم أن هذه الظاهرة حقيقية فعلاً ؟


المصادر
- Wikipedia
- About Paranormal Network
- The Epoch Times
- Psychic Abilities

إقرأ أيضاً ...
- تحريك الأشياء بقوة العقل
- طريقة كيرليان في تصوير الهالة
- ظاهرة أضواء الأرض
- الإحتراق البشري الذاتي

37 تعليقات:

أحمد بشير - خبير معتمد يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

بصراحة الموضوع ليس غريب . ولكن اعتقد مايحصل مجرد مصادفات او عطل فني في الانوار الخاصة بالشوارع فلا عجب وقوع الصدفة مرتين او ثلاثة او اكثر فهذا وارد .
اما بالنسبة لفرضية التفسير المتعلقة بالحقل الكهرومغناطيسي فانها اقرب للخيال من ناحية ان لحد هذه اللحظة لم تسجل حالة وصول قوة مثل هذا المجال في جسم اي انسان . بالاضافة الى ان حدوث مثل هذا الامر قد يؤدي بالضرر على الانسان . فقوة المجال المغناطيسي الذي نتكلم عنه عالية بدرجة الخروج من الجسم و التاثير على حقول اخرى ..
___________________________

اعتقد من وجهة نظري ان مايحصل عبارة عن مصادفات قد تحدث بشكل عادي و متكرر و لا مانع من تكرارها . و لكن في اغلب القصص التي مرت علي في هذا المجال كان تحصل
هذه الحالات في وقت محدد .. اي مثلا كل يوم صباحا ..
قد تكون الاسباب عائده الى عمليات اصلاح او ما شابه او عمليات تجريبية .
من وجهة نظر اخرى قد تكون طاقة متعلقة بالجسم لم تكتشف بعد هي المسؤولة عن حدوث مثل هذه التغيرات .

غير معرف

يقول...

سجل عندك واحد سلايدر

كثيرا ما اقود سيارتي و الاحظ انطفاء لمبة الشارع عندما امر من جانبها و دائما ما تكون لمبات محددة مثلا بأول الشارع أو آخره

ابو حمد

KAREEM SHAWABKA يقول...

الدكتور احمد بشير
تفسير منطقي وتحليل واقعي مقترن ببعد نظر ومعرفه استشرافيه

Rasha

يقول...

حدثت هذه الظاهرة مع إحدى صديقاتي .. لكنها تبدو ظاهرة علمية وبالتأكيد لها تفسير علمي وإن لم يكتشف بعد ..

صديق قديم يقول...

بسبب تداخل المجال الكهربائي او المغناطيسي للانسان مع المجال المغناطيسي للجهاز, بعض الناس يكون مجالهم المغناطيسي قوي جدا, فيطغى على مجال الجهاز الكهربائي الذي يكون ضعيف او متوسط, وتذكرني هذه الظاهرة بالاطباق الطائرة وملاحظة توقف السيارات والاجهزة عن العمل عند مرورها, لان تلك الاطباق الطائرة تحتوي على مجال كهرومغناطيسي قوي جدا يعطل اي جهاز كهربائي عن العمل بعد مرورها من فوقه, كما ان للعواصف الشمسية تاثير على الاجهزة فهي تعمل على اعطابها بالكامل عند حدوث العواصف الشمسية, لانها تحتوي على مجال مغناطيسي قوي للغاية.... انتهى التحليل العلمي..... امجد ياسين

غير معرف

يقول...

أعتقد أن الموجات الصادرة عن الدماغ لها علاقة بالموضوع ؛ و أقترح لمن أراد التجربة أن يحاول قراءة كتاب مقدس أو يردد بعد الكلمات المقدسة تحت أحد المصابيح الكهربائية...و سوف بدهش بالنتيجة عندما يلاحظ تذبذب شدة إضاءة المصابيح التي يجلس تحتها.

ملاحظة:
لتكن القراء لإجل التعبد و التأمل لا لإجل مشاهدة الظاهرة ففي هذه الحالة تكون النتيجة قوية و واضحة جداً...

غير معرف

يقول...

صارت معي أكثر من مرة وبأكثر من شارع في حالة المشي .. لكن ما حدث معي أي شي له علاقة بالأجهزة الأخرى .. فقط أضواء الشارع

غير معرف

يقول...

كنت في صغري امر بمكان اضاءات تنطفأ. وصلت لدرجة انني قطعت التيار في مدينة زرتها. واليوم التالي لعودتي انقطع في مدينتي كدلك.
بعدها لم يعد يحصل شيء.
بطاريتي انتهت على ما اضن بضربتين قويتين

غير معرف

يقول...

حدثت معي هذي الحاله مرات عديدة لا استطيع ان احصيها .. وخاصه عندما اسوق سيارتي في الشارع !!

لكن عن نفسي لا اؤمن بهذه الظاهره واعتبرها مجرد صدفة خصوصا عندما تكون في مدينة بها الالاف من اعمدة انوار الاضائة .. فهذا الشيء يزيد من فرصة حدوثها معك بمعدل شبه يومي او حتى تصل لاكثر من مره في اليوم واحد

ودمتم بود

يحدث معه اشياء غريبة

يقول...

والله صارت معاي كثير واتمنا ان يكون لها تفسير علمي

samir

يقول...

تحذث معي كثيراً لما أكون ماشياً و كذلك لما أكون بدراجتي النارية أعتقد أن لها تفسير علمي فأنا لم يسبق لي أن حذثت لي حواذث غريبة مع باقي الأجهزة الإلكترونية بإستثناء أعمدة الإنارة الخارجية

[email protected]

يقول...

يا اخوان انا تحصل معي الحاله كثير جدا ما فيها ان مجال للصدفه وصراحه انا اخاف منها وما اطلع من المنزل الا لضروره ‏ انا عندما اسير بجانب اضائة الشارع لا تطفى ولكن تطفى و تشتغل مع العلم ان الحاله مع اضواء الطريق فقط اما الاجهزه الأخرى فلا تتأثر

غير معرف

يقول...

الموضوع عادي جدا وليس له اي صلة بالتداخل
ويوجد بعض الكشافات التي تعمل فجأه عند المرور من جنبها او تغلق عند المرور من جنبها هكذا مصممة

غير معرف

يقول...

هذا الشيء يحدث معي شبة يومي .. يعني معقولة يكون الامر من باب الصدفة لا اظن ذلك.

لكن حسب خبرتي ... بأن هذا الامر يكون اذا كان الشخص سرحان او غير منتبه وهذا يعني ان الذبذبات الخارجة من عقل الانسان تكون قوية وهنا نعرف ان هذه الذبذبات الخارجة من عقل الانسان كهرومغناطيسية ولها تأثير على جزئيات الانارة الكهربائية مما يسبب خلل في هذه الجزئيات وتحدث هذه الظاهرة.

غير معرف

يقول...

تحدث معي دائما وخاصة تغيير مستوى صوت الستلايت فيظهر شريط تغيير الصوت على التلفاز ويبدا بتقلبل ورفع الصوت دون ان المس الريمونت كونترول وتحدث معي دائما هذه الحالة

winnner يقول...

توجد فعلا مثل هذه الحلات وهي امور تدعوا للضحك لكنها تحدث مع إمكانية ان تكون صدفة

ارجو من الإخوة الساهريين علي الموقع ان ياتونا بموضيع عن الناس المكهربيين الذين يعانون من وجود الكهرباء بجسدهم قرات هذا الموضوع من زمان لكن نسيت المصادر لكن بخبرتكم يمكن ان تجدوها وتكتبوا عن الموضوع في ظواهر غريبة

winnner يقول...

وجدت لكم بالصدفة فيديو حي لهذه الظاهرة شاهد واحكم

http://www.youtube.com/watch?v=rf0PwpSvK_o

layal_vip يقول...

رأيي الشخصي أنها مجرد مصادفات لا أقل ولا أكثر ..

الباحث المجهول يقول...

والله حدثت لي كثيييييير مرات واصدقائي يستغربوا وفيلمبتين بالحاره امر تحتها تطفئ بسببي اما غيري فلا فيلقبوني باندرتيكر

غير معرف

يقول...

هذه ليست مصادفه لانها تحدث كثيرا معى وينطفئ العمود عند الاقتراب منه فى كل مره ولكن اليوم حدث شئ غريب حيث عاد النور للعمود بدل انطفائه

hatim lamti

يقول...

إسمي حاتم من المغرب ، هذه الظاهرة تكرر معي باستمرار و بشكل يخيفني ،دائما عندما أمر تحت عمود إنارة ينطفء وخصوصا عندما أكون وحدي في الشارع ومتوتر أو حزين وأعاود الكرة غدا ثم نفس الشيء والله العضيم هناك شيء غير عادي وعندما ابتعد يشتعل مجددا، حتى أن اصدقائي لاحضوها معي

فلسطيني يقول...

حصلت هذه الظاهرة لي أكثر من مرة .. وفي مصباح إنارة محدد أكثر من غيره .. لدرجة أني أصبحت أخاف من المرور بتلك المنطقة .. وهذه الحالة تحصل معي أثناء السير على الأقدام

سفيان من المغرب

يقول...

أنا سفيان الصنهاجي من مراكش,حدتث لي هذه الظاهرة عدة مرات وأنا واتق كل التقة أنها ليست صدفة,قد تكون لها صلة بطاقة فوق الطبيعة تصدر من الجسم أو توتر الإنسان,فلما أقترب من العمود ينطفئ المصباح وبمجرد الإبتعاد بقليل من الأمتار يشتعل.
ذات يوم حدث لي هذا 3 مرات في قرابة 60 مترا فقط.
وفي العديد من المرات تنبئت بانطفاء مصابيح أعمدت الإنارة وذلك عن طريق الحاسة السادسة وبفضل الله سبحانه وتعالى

غير معرف

يقول...

يا شباب يمكن صدفه بس وجود التذبذاب امر لا ينكر وتحصل لكنفيه اشياء فى الكون قليله من ضمن الاشياء الكبيرة فقط هى التى نعرفها العلم يدخل فى كل شىء لكن يمكن هذة ما له دخل فيها ودمتم فى رعايه الله

غير معرف

يقول...

انا عمري الان 37 عام. وبدأت الاحظ ظاهرة انطفاء انوار الشوارع فوقي عام 1991, يعني من عشرين سنة تقريبا, ومن وقتها و انا أتمنى ان أجد تفسير منطقي لما يحصل معي. ووصل تكرار هذه الظاهره معي بوجود اصدقاء أو مقربين الى درجة انهم كانو يلاحظو وحدهم انطفاء الانوار فوقي عند وصولي. وغالبا ما كنت من الخجل انكر معرفتي بالموضوع أو احاول ان اقنعهم انها مجرد صدفة او ان اللمبة وصلة الى درجة حرارة عالية الى أن فصل الثرموستات الذي سيعاود عمله عندما تبرد اللمبه قليلا (وهذا فقط من تأليفي, ولم اعتمد على أي معلومة أكيدة)
واخيرا وجدت تفسير غير مثبت علميا ولنكني اجده منطقي
I am SLIDER

غير معرف

يقول...

اصبح الامر يحدث لي بشكل داااائم
وتذكرت اني قرائة موضوع عن هذه الظاهره
وها انا اعود لقرائة هذا الموضوع ثانيه وانا ممن
يحدث لهم هذا الامر...

Abou Hamza يقول...

موضوع مثير حقا ولكنه يترك عدة نساؤلات ..
فهناك ظاهرة احتراق مصابيح الغرفة عندما أحاول إنارة غرفة لدخولها وخاصة وأنا في حالة توتر ...مما يضطرني في كل مرة إلى استبدالها عدة مرات في الأسبوع وبدون أسباب ظاهرة ؟

غير معرف

يقول...

لم اعلم ان هذه الظاهره منتشره , فكثيرا ماتحدث معي وخشيت ان لا اجد شخص يصدقني

mohamd jassim يقول...

احيانا تحدث معي
واحيانا اذا كان الضوء مطفئ يشتغل عندما امر بجانبه
والعكس صحيح
لمن لديه سؤال
[email protected]

غير معرف

يقول...

هذه الظاهرة تحدث معي في كثير من الأحيان , مع أن عمود اضاءة الشارع طويل جداً .. تحدث مع وهذا ما أصبابني بنوع من الريبة .. قلت في نفسي مالذي يحصل مع لابد بأن هناك خطب ما .. ولكنني وجدت الإجابة في هذا الموقع المبهر الرائع طالما كنت أزوره في أوقات سابقة لأقرأ وأطلع على الأمور والظواهر الماورائية والأمور التي خلف أسوار العِلم .. سبقى هذا الموقع الرائع في دائرة إهتماماتي للأبد .. شكراً لصاحب هذا الموقع والقائمين عليه ,, سأواصل المتابعة على مواقع التواصل الإجتماعي ...

dreamy girl يقول...

ظاهرة محيرة بالفعل

شكرا على المعلومات القيمة

غير معرف

يقول...

فعلا حدث معي تكرارا

غير معرف

يقول...

الامر تماما كما سر على اها الحالة العاطفية التييكون عليها الشخص وخاصة الغضب ...يخدث معي الامر كثيرا في المنزل ويحترق صوء غرفة ما امو فاعرف ان امرا سيئا سيحصل معي بعدها وفعلا يخضل شيء يجعلني في حالة غصب عارمة وافقد فيها كل اعصابي وكثيرا ما اغير المصابيخ لهذا السبب واخيانا يصعف الصوء ويعود ويشتغل وهذا يعتبر تكهن بحدوث شيئ ما ثم يزول او يمكن ان تكون مشكلة عابرة غير مؤذية ولكن الاخطر من ذلك هو غياب الدورة الكهربائية للمنزل باكمله وعدم القدرة على اصلاحها والاغرب هو ان جميع المصابيح المحترقة سواء فرديا اوجماعيا تكون بالمكان الذي امكث فيه اكثر وبعدها يحصل شيء سيء لي بعد ساعات فقط ...انها الطاقة القوية الكامنة بداخلي تخرق الطاقات من حولها لتتهيا للخروج كغصب عارم لوتم قياسه لكان بقدر قوة الفنبلة الذرية وما احتراق المولد والاصواء والموبيلات التي مللت من شرائها لنفس السبب ..الساعات ... الكمبيوترات كل ما له علاقة بالطاقة الا امتصاص لتلك الطاقة الهائلة لكي تخف ولا تسبب الصرر البالغ والمهلك .....سؤال مهم هل كل من يحصل معه شيء كهذا من الاشخاص الزوهرين ....لانني كذلك ....لان الزوهري يتميز بميزات غريبة لا يمتلكها الشخص العادي قد تكون ظاهرة " السلايدر" واحدة منها

مالك

يقول...

انا اصدق هذه الظاهرة 100% لانها تحدث معي كل ليلة عندما اعود الى منزلي، حيث هناك مصباح في شارعنا ينطفئ بمجرد أن امر بجانبه في كل مرة وليس الأمر دوريا، هذا ما جعلني افكر بان هذه ليست صدفة وابحث عن هذا المر في الانترنت.

Mexibe Hope يقول...

مايحدث معي ليس مصادفة.غالبا عندما امر من تحت مصابيح الانارة تنطفئ ويأتي ذلك من خلال قوى عقليةتنبعث وخصوصا عندما احس بحزن او الحماس او الفرح الشديد
وفي مرة من المرات كنت فرحة أتمشى في الطريق مع اخواتي
وعندما اقتربت من مصباح انارة الشارع احسست بقوى اجهلها مسيطرة على عقلي وتفكيري لاشعوريا..ثم أمرت عقلي أن يطفئ المصباح وأمرت بلساني أيضا فانطفأ ثم أمرته بعقلي ولساني ان يشتغل فاشتغل..ولكن دائما اتعجب من مصابيح الانارة تطفئ اذا مررت من تحتها اوعندما اقترب منها وعندما ابتعد تضئ..
لا أعلم لماذا يحدث ذلك معي..اما مصابيح المنزل فتنفجر. عندما احس بأن ذلك الشعور العقلي المبهم قد حضر..

غير معرف

يقول...

هذا الامر ليس بالمصادفة و التفسير المكتوب اعلاه بالنسبة إلي اقرب الى الحقيقة
فهذه الحادثة تتكرر معي شخصيا في اغلب الاحيان انزل الى نفق المشاة و انا ذاهب الى عملي صباحا غالبا ما تنطفئ المصابيح بمجرد ممروي قربها على الاقل ٢ او ٣ ينطفؤن و بعد مروري يرجعوا الى الحالة الطبيعة
و في طريق عودتي الى المنزل في المساء ايضا بالقرب من المنزل الذي اعيش فيه بمجرد ممروي تنطفئ انارة الشارع على الاقل لمبة واحدة و بمجرد مروري تطيء من جديد و الذي جعلني اتأكد من هذا الشيء هو ان الانارة التي مقابل شرفة المنزل الذي اسكنه فبمجرد خروجي الى الشرفة و اقف بمقابل الشباك فسرعان ما ينطفئ عامود الانارة الذي يقابلني و بمجرد دخولي ينير من جديد و اتصلت في الصيانة و قدمت شكوى و في الصباح التالي فحصوا العلمود و اللمبة و قالوا كل شيء طبيعي
و حتى اليوم لاحظت نفس الشيء و حتى اخي قلت له على الموضوع فلم يصدق حتى راقيني و صدقني
انا اقيم في العاصمة موسكو و حاولت كثيرا ان افسر ما السبب حتى وجدت هذه المقالة و اقتنعت بنسبة ٥٠ بالمئة و لكن مازال الشك يواردني

الخزام Hi يقول...

كل وقتي بغرفتي ولكن حين ابداء بقراءة الكتاب المقدس (القرآن) في الصلاة او ان خارجها ارى تذبذب في شدة التيار الكهربائي لمصباح الغرفة لدرجه انني لا استطيع قراءة الكتاب في الظلمة واذا خرجت منها يرجع المصباح لطبيعته مضيئ

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .