28 يونيو 2009

Textual description of firstImageUrl

رحلات لا تصدق: عودة الحيوانات بعد ضياعها

تظهر بعض الحيوانات المدللة قدرة مدهشة تتمثل بالعودة إلى المكان الذي كانت تحيا فيه تحت رعاية أصحابها وذلك بعد ضياعها أو تخليهم عنها لمسافات طويلة جداً قد تصل إلى مئات الكيلومترات، لا يمكن تفسير تلك القدرة بأي من الحواس الخمس كالشم مثلاً إذ يزعم الكثير من الناس أن الحيوانات تمتلك قدرات نادراً ما نستخدمها نحن البشر خصوصاً تلك التي تقع خارج نطاق الحواس الخمس، كما لم تفلح الأبحاث العلمية لحد الآن في تقديم أي تفسير منطقي لتلك القدرة المذهلة والقصتين التاليتين تلقيان الضوء عليها:

الكلبة ليدي
الكلبة ليدي التي عادت بعد ضياعها في شهر مايو 1992 كانت عائلة ريسغراف في رحلة تخييم بالقرب من منتجع بحيرة بير هيد الوطني في ولاية منيسوتا الأمريكية برفقة كلبتيهما المدللتين، الأولى من صنف كولي (نفس صنف الكلبة التي كانت تظهر في مسلسل لاسي الشهير) وتدعى ليدي أما الثانية فكانت من صنف شيبارد البلجيكي وتدعى ولفكا. كان وقتاً ربيعياً حيث بدأت الثلوج بالذوبان من البحيرة وأوراق الأشجار الخضراء بالتبرعم وهو وقت مثالي لقضاء العطلة. ولم تكن هذه المرة الأولى التي تخيم فيها العائلة إذ سبق لها أن خيمت في ذلك المكان لعدة مرات. وشعرت العائلة بأن المكان آمن ولا شيء يدعو للقلق فأطلقوا الكلبتين وكان من عادتيهما العودة في غضون ساعة واحدة تقريباً، لكن هذه المرة لم تعودا على الإطلاق وفي اليوم التالي حدث حريق في الغابة كان على بعد كيلومترات قليلة فقط من الجنوب الشرقي لمكان تخييم العائلة، واقتربت ألسنة النيران نحوهم فأدركوا ضرورة أن يخلو المكان فوراً. وعلى مدار 3 أيام كان الحريق خارجاً عن السيطرة واحترق خلال ذلك 9000 فدان من الأراضي. ومن منزل العائلة في دولوث (يبعد حوالي 164 كيلومتر) كانت العائلة تترقب أية أخبار تصلهم عن الكلبتين. يقول جون ريسغراف:"اتصلنا بوالد سوزان وطلبت منه أن يرجع إلى مكان تخييمنا لعدة مرات عسى أن يجدهما هناك ، وكان أملنا أن يعثر عليهما ولكنه لم يوفق في ذلك بعد ذهابه لعدة مرات"، وبعد حوالي أسبوعين من اختفاء الكلبة ليدي، تلقت سوزان إتصالاً من شخص يعلمهم بأن هناك كلبة بائسة وجائعة من صنف كولي تجول حول ضواحي دولوث وموجودة الآن في باحة منزله (يبعد 24 كيلومتر) ، كان المتصل يسأل سوزان :"هل كلبتكم من صنف كولي واسمها ليدي وهل هذا رقم هاتفكم ؟"، فأجابت سوزان:"نعم ، هل تعلمون بأن تلك الكلبة قطعت أميالاً طويلة لتكون في باحة منزلكم ؟!".

- وهكذا بعد 13 يوماً انضمت الكلبة ليدي لعائلتها وتناولت الصحف قصة رحلتها المذهلة والطويلة، وأثناء رحلتها الطويلة كانت العائلة ريسغراف تتلقى أخباراً عن كلبتهم من عدد من الأشخاص كانوا قد لمحوها ومنها ما وصلهم من عامل سكك حديدية إذ أخبر العائلة بأنه لمح كلبة من نوع كولي (على بعد 50 كم من مكان التخييم) وبعدها بأسبوع تلقت العائلة أيضاً خبراً من أحدهم مفاده أنه لمح الكلبة بالقرب من مكان قديم لقطع الأخشاب (يبعد حوالي 24 كم من دولوث) ، ووفقاً لتلك الوقائع تكون الكلبة ليدي قد قطعت ما مجموعه 245 كم، تقول سوزان أنها لم تكن تشك بأن ليدي ستتمكن من العودة أخيراً إلى المنزل بطريقة أو بأخرى. وتضيف قائلة:"عثرت على منزلها، وهي هنا لتبقى بعد أن مشت مسافة طويلة جداً وكأنها أدركت أننا عائلتها التي تفتقدها كثيراً". لم تعلم عائلة ريسغراف أي شيئ عن مصير كلبتهما الثانية ولفكا ولكنهم يأملون بأن يتولى أحد الغرباء رعايتها .على أية حال لا يقتصر وجود تلك القدرة الغريزية على الكلاب فقط. فالقصة التالية تروي ما حدث للقطة نوفا.

القطة نوفا
القطة نوفا تعتبر سو أندرسون في بالتيمو من ولاية ماريلاند من محبي الحيوانات وهي تتذكر عندما كانت في جولة حول البلاد في فصل الربيع من عام 1992 وكانت تحمل معها في السيارةأغلى ما لديها وهم قططها الخمس، تقول سو:"لدي بوس وسندريلا ووولي وبوغر و نوفا وسترادوست، وهم بمثابة أطفالي إلى حد ما، وعندما يتعلق الأمر برعاية الحيوان أشعر بأن هناك مسؤولية ملقاة على كاهلي إلى أن يموت". كانت سو تسافر مع أخيها الذي كان متجهاً نحو الغرب الأمريكي وكانت تلك المرة الأولى التي تبتعد فيها كثيراً عن حيواناتها (مسافة أطول من أي عيادة بيطرية مجاورة). تقول سو:"حصلت على نوفا قبل حوالي 4 سنوات، أذكر أنها كانت خارج شقتي وكانت ملتصقة بي كثيراً، ومنذ ذلك الحين نشأت بيننا علاقة قوية جداً." وبعد مضي 10 أيام من رحلتهما على الطريق وصلت سو وأخيها إلى كاليفورنيا، وهناك توقفا ليرتاحا ويقضيا ليلتهما، حيث كانا على بعد 328 كيلومتر تقريباً من موديستو الوجهة الأخيرة لرحلتهما، قررا النوم حتى مجيء الصباح قبل أن يتابعا سيرهما، استيقظت سو لتكتشف أن نوفا ليست معها. فشعرت بالإنهيار فهي في مكان غريب لم يسبق لها أن كانت فيه كما كانت قلقة كثيراً على حياة قطتها ولكن لم يجدي البحث عنها نفعاً على الرغم من محاولتها هي وأخيها. لحوالي ساعة كاملة. تقول سو:"كنت قلقة وخائفة جداً عليها، ومنزعجة لكل ما حدث". وعندما أخبرت سو أحد العمال هناك عن نوفا أعطاها صورة قط أسود كتذكار، وكان الناس يقولون لـ سو أن عليها أن تكون واقعية فهي لن ترجع إليها أبداً وأن لا تحلم بعودتها، فقالت لهم :"حسناً، ربما تستطيع يوماً أن تعود إلي". وبعد مرور سنة كاملة على ما حدث وتحديداً في 16 يوليو 1993 عثر أحدهم على القطة نوفا فيما كانت سو تتابع حالة قطتين شاردتين خارج مكان عملها ، فهل استطاعت نوفا قطع أكثر من مسافة 400 كيلومتر لتجد مربيتها ؟ ترد سو على ذلك بأنها فعلاً استطاعت ذلك. عرفت سو قطتها وتقول:"هناك شامة داخل أذنها ولديها 5 أو 6 خصلات من الشعر الأبيض على صدرها. وهي سمحت لي بالنظر إلى مخالبها ، أستطيع معرفتها من مخالبها. كل تلك الأشياء تدل على أنها فعلاً قطتي". ولكن يبقى السؤال كيف نفسر رحلة نوفا المذهلة ؟ ، لدى الخبيرة في سلوك الحيوان ميريام ياردن تفسيراً لذلك حيث تقول:"أخبرتني سو بأنها قضت ما بين 10 إلى 12 ساعة في مكان عملها وربما أدى مواصلة التفكير في القطة و رؤية ما يحيط من حولها من قبل سو إلى إنطلاق رسائل بصرية وغير واعية من عقل سو إلى القطة (إقرأ عن قدرة التخاطر) تتضمن الفكرة:"تعالي إلى هذا المكان، تعالي إلى تلك المنطقة، هنا ستجديني". ولكن في نفس الوقت لا تملك ميريام البرهان على ذلك كما لا يملك أي أحد القدرة على دحضه أيضاً، تعتقد سو بأن الحب هو المفتاح لتفسير ما حدث. وتقول:"أعتقد أن قدراً كبيراً من الصلة بينك وبينك الآخرين ستخلق لديك حباً يتحول إلى نور ترشد به أحبائك فإن شاطروك نفس القدر من الحب سيعرفون مكانك وسيجدونك عندما ترغب بهم. وهذا نوع من الإتصال بهم".

المصدر
- Unsolved Mysteries

إقرأ أيضاً ...
- قط يتنبأ باقتراب لحظة الوفاة
- سارية الجبل : حادثة تاريخية عن قدرة التخاطر
- قدرة التخاطر

10 تعليقات:

yara yoya

يقول...

اعتقد ان كل حيوان يفرز ماده في المكان الذي يعيش فيه حتي يستطيع العوده اليه مره اخري وانا معك ان حب الحيوان لمن يربيه حافز للعوده وقد ينشاء نوع من الاتصال بينهم كالتخاطر فالحب يصنع المعجزات و خاصة مع الحيوانات ,فالحمار يستطيع العوده للمنزل حتي لو تركة الفلاح في الحقل فأعتقد انها نتيجة لماده يفرزها في مكان سكنه حتي يستطيع العوده لها وشكرا.................

كمال غزال يقول...

قد تساعد المواد التي تفرزها الحيوانات والتي تسمى فرمونات في تحديد مكان النفوذ والملكية للحيوانات الأخرى من جنسها لكي تبتعد عنها خصوصا المفترسة منهاوهذا يظهر في تبول الأسود والنمور في تلك المناطق،وتستخدم أيضاً للتزاوج، فالقطة مثلاً تحك جسمها على الثلاجة لتترك أثراً منها يدل على ملكيتها لما فيها من اللحوم التي يطعمها إياها منها،وهذه تجربة أعرفها عن القطط إذ سبق أن ربيت قططاً لفترة طويلة تتجاوز 12 سنة وأعرف ذلك السلوك فيها، ولكن هذا لا يفسر أبداً عودة الحيوانات من مسافات تتجاوز مئات الكيلومترات(كما هو مذكور في المقال) فمهما وصلت درجة شمها لن تستطيع العودة اعتماداً على تلك الفرمونات، ولكن يبدو أنه يوجد قدرة لا نعلمها بعد وتتجاوز تفسيرات الحواس الخمس وذات صلة بقدرة التخاطر. وشكراً للتعليق

ليث

يقول...

للحيوانات والطيور قدرات تختلف عن قدرات الأنسان فلا داعي للعجب ، فالموضوع أكبر من مجرد حواس خمس أو حكة بالجسم أو تخاطر ... فبعض الحيوانات ترى ما لا نرى ـ ترى الجن _ والقرب والبعد والمسافات بالنسبة للحيوان ليست كمثل الأنسان ، الحيتان تقطع آلاف الأاميال بالمحيطات والطيور تهاجر آلاف الكيلومترات بالفضاء وكلها تعود من حيث أتت .

كمال غزال يقول...

لدى قطعان الحيتان وسرب الطيور حركات هجرة طبيعية في بيئتها ولديها بما يشبه البوصلة في عقولها، ولكن في حالة الكلاب والقطط لا نرى هجرة منظمة، ولا تسلك هذا السلوك أصلاً في بيئتها فلماذا تعود إلى أصحابها إن لم يكن هناك فعلاً صلة قوية تربطها بهم وترشدها للطريق الصحيح وليس مجرد بوصلة تقودها إليهم.

غير معرف

يقول...

على طاري الحيونات تذكرت

ان كان لي طير وضعته بالقفص (بغبغاء)

فتح بمنقاره الباب وخرج هذا اول مره

طير اشتريه سوى كذا ..ذكي..

شكرا لك

غير معرف

يقول...

كان بيتنا قرابة 50 كيلو وعند ورجع الينا في وقت المغرب وعندما عاد ابي في المساء لدينا انا واخي كلب ربيناه في منزلنا وكان يحبنا ونحبه وفي يوم من الايام اخذ ابي الكلب في الصباح بدون علمنا من اجل التخلص منه والقاه في مكان يبعد عن انصدم عندما راه موجودا عندنا في البيت وقام الكلب بالقفز على والدي يلعب معه كانه فرحان برؤيته واخبرنا ابي القصه فقرر بقاءه الى ان مات كلبنا

غير معرف

يقول...

كنا نمتلك قطآ اليفآ عندما كنا صغارآ وكان والدي يتضايق من وجوده في المنزل وفي يوم وعلى غفلة منا أخذ والدي القط وذهب به الى اطراف البلدة وتركه هناك وعاد ليتخلص منه ولم تمر سوى ثلاثة أيام حتى عاد القط لنراه يدخل المنزل ويهرول نحونا ليلعب معنا ولكنه كان به عدة اصابات في جسده حصل عليها في الأيام الثلاثة لرحلة عودته وعاش معنا هذا القط حتى مات
‏*‏ اقسم لكم باننا كنا نضع له الأكل ويبداء في الأكل وبمجرد ان نأمره بالتوقف عن الأكل يتوقف حتى نعود لنأمره بمتابعة الأكل وكأنه يفهم لغتنا

غير معرف

يقول...

يارب رد لي ضالتي

غير معرف

يقول...

والله اني ربيت لي قط سنه كامله وتعلقت فيه ودلعته ودللته وهرب من الشباك له 13 يوم ومارجع مع العلم انه مخصي ولم يهرب طلبآ لتزاوج والله اني استودعه ربي كل يوم وادعي انه يرجع ادعولي يرجع والله اني اقرا قصصكم وابكي

Miryam Dilisia يقول...

اختفت قطتي عمرها اشهر منذ 5 ايام لحد الان لم تظهر وكلما اتفكرها ابكي بحرقة واشتياق لها اشك ان تكون داستها سيارة لانها ليس من طبعها الاختفاء احلله بها كثيرا طمطومتي افوض امري لله

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .