26 يناير 2009

Textual description of firstImageUrl

من ملفات اليوفو: هيوستن - 1980

الصورة أعلاه عبارة عن مشهد تمثيلي يوضح نموذج الجسم الطائر المجهول، والصورة في الأسفل تبين المرأتان والطفل الذين تعرضوا للحادثةقامت قناة History في 14 يناير من عام 2008 ببث برنامج يتناول وقائع قصة حقيقية عن جسم طائر مجهول ، وكان عبارة عن تحقيق إخباري يحاول الوصول إلى إجابات أو تفسيرات ممكنة لما جرى في عام 1980.


في ديسمبر عام 1980، وبالقرب من مدينة هيوستن في تكساس فوجئت امرأتان وصبي بجسم طائر على شكل ماسي أو مَعِين Dimaond فيما كانوا سائرين في السيارة التي تقودها إحداهما، كان الجسم حاراً إلى درجة أنه أصاب المرأتان بحروق وعانتا من أمراض غامضة حتى وفاتهما، في ذلك اليوم كانت تحيط مجموعة من المروحيات حول ذلك الجسم قبل أن يبتعدوا في السماء . أحد الشهود يقول أنه رأى 23 مروحية كانت تبحث عن شيء ما، وآخرون شاهدوا مركبة طائرة تنتقل فوق الأشجار . يصف الصبي كولبي الذي نجا من الحادثة ذلك الجسم بأنه كان يرمي باللهب والحرارة باتجاه السيارة وإحدى المرأتان خرجت من السيارة وكانت مذهولة. عانت المرأتان من المرض وعندما فحصهما الطبيب تبين له أنهما تعرضتا لتسمم إشعاعي وهذا واضح من عوارض سقوط الشعر وبقع حرق على أيديهما، وقلة الشهية والتقيأ الإسهال. لم يفرج المستشفى الذي انتقلا إليه فيما بعد عن أية سجلات طبية حتى للطبيب الذي عالج إحداهما لسنوات عدة. لم يعد كولبي صبياً والآن هو رجل ولا يبدو عليه أية آثار إشعاعية بسبب تلك الحادثة على الرغم من أنه بقي مريضاً لعدة أسابيع بعد الحادثة مباشرة، ولكن يبقى السؤال هنا : هل خلفت تلك الحادثة أية آثار إشعاعية على الطريق المعبد كما حدث للبشر ؟ بعد فترة قصيرة من الحادثة تم تجديد الطريق عبر أزالة طبقة من الطريق وإعادة تعبيده من جديد بطبقة جديدة وهذا ما أثبتته عينة اسطوانية انتزعت كمقطع طولي من الطريق على الرغم من خلو سجلات الطرق من أي عملية من هذا النوع!، الجيش من جهته نفى أن يكون هناك أية سجل يدل على عملية تحليق لـ 23 مروحية في المنطقة آنذاك. ولكن هناك تقرير يتحدث عن 100 مروحية هبطت تلك الليلة في قاعدة مجاورة. وعلى أية حال قام أحد العناصر من الجيش بزيارة الطبيب الذي كان يعالج أحد المرأتين ووصرح له بأن المركبة التي رأوها هي اختبار واسب 2 (WASP 2) وهي عبارة عن وسيلة نقل تدار بالطاقة النووية وقد ذهبت خطأ إلى تلك المنطقة. لم تسطع المرأتان مقاضاة الحكومة أو الجيش لأن قضيتهما لم تكن بالقوة الكافية.

في حالة مشابهة أيضاً في عام 1979 توقفت سيارة أحد ضباط الشرطة في ولاية ميننسوتا عندما ظهرت كرة من الضوء أمامها فأدارت السيارة بمقدار 90 درجة وتكسر الزجاج الأمامي وانحنى هوائي السيارة. والغريب أن كلاً من ساعة يد الضابط وساعة السيارة كانتا متأخرتين بمقدار 14 دقيقة بعد الحادثة! ومن المفروض أن تسبب تلك الحادثة ضرراً أكبر للسيارة التي كانت مسرعة بمقدار 65 ميلاً في الساعة.

فهل يوجد تمويه مقصود للأدلة ؟
ربما كانت هناك اختبارات عسكرية تجرى على نماذج جديدة من المركبات السرية وقد يشاهدها بعض المدنيين أو يتأثروا بها عندما يخطئ الجيش في تقديراته وتصبح نماذجه تلك معرضة للمشاهدة! على كل حال نأمل أن تتكشف كل تفاصيل تلك الحادثة للجمهور في المستقبل القريب.

شاهد الفيديو

اقرأ أيضاً ..
- لغز حادثة روزويل
- حادثة اختطاف باتريسيا
- ثلاثة أطباق طائرة تبتلع سيارة أمريكي من ولاية كنساس

0 تعليقات:

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .