15 ديسمبر 2008

Textual description of firstImageUrl

طائر يحوم حول جسد المتوفي

شجاع بن بنش المطيري شهدت جنازة متوفى حالة فريدة من نوعها اثارت استغراب جميع المتواجدين الذين حضروا صلاة الميت، عندما رافق طائر غريب الجثمان لمسافة 350 كلم . وتعود تفاصيل الواقعة كماجاء في صحيفة اليوم إلى انه وبانتهاء المصلين من أداء صلاة الميت على المتوفى (شجاع بن بنش) في المسجد الحرام بمكة المكرمة ونقله الى مسقط رأسه بقرية حاذا التابعة لمحافظة مهد الذهب عبر عربة نقل الاموات (الشرشورة) فوجىء جموع المصلين بطائر يحاول بشتى الطرق الدخول الى العربة وعند محاولة اقرباء المتوفى ابعاده تدخل عدد من المشايخ وطالبوهم بعدم المساس بالطائر بأي اذى. ورافق الطائر المتوفى لمسافة تصل الى 350 كيلو مترا وهو يقف على رأس المتوفى ويرفع رأسه وينزله مع كل تلاوة من آيات الذكر الحكيم ، ولم يفارق المتوفى حتى لحظة مواراة الجثمان في القبر، ومن ثم طار باتجاه عمودي حتى توارى عن الأنظار. من جهة اخرى قال عضو هيئة كبار العلماء الشيخ عبد الله بن جبرين : إن هذه الحادثة دلالة على ما قام به المتوفى من اعمال خيّرة بدنياه وان هذه علامة من علامات الصلاح.

يروي فهيد ابن المتوفي ما حدث كتعليق للعربية نت:
"توفي والدي في مستشفى الحرس الوطني بجده وكان سبب الوفاة انه اصيب بأورام سرطانيه في الكبد نسأل الله ان يجعل معاناته تكفيراً لذنوبه ويرحمه برحمته ويرحم جميع موتى المسلمين ... اما عن ماكذبه البعض وماشكك في صحته البعض الآخر فسأروي لكم القصه كامله ليس إلا لسبب واحد وهو لأن الكثير ممن حضرو الموقف تأثرو به خاصه بعد تفسير الكثير من المشائخ بأن ذلك بشرى خير واتمنى ان يكون لهذه القصه تأثيراً في قلوبكم فلا يعلم احداً متى يموت ... كان وصيته ان يكون دفته بين قبري والديه في قرية حـاذه التابعه لمحافظة المهد والتي تبعد عن مكة 350 كيلو وبعد ان توفي في مستشفى الحرس الوطني في جده احبننا ان تكون الصلاة عليه في الحرم المكي وكان ذالك في يوم الأثنين فجراً وبعد الصلاة عليه آتى طـائر ( اصغر من القمري ذا لون رمـادي ويحمل لوناً ذهبي على عنقه ) من حيث لا نعلم وقد أختاره من بين اكثر من جنازه فأخذ مكانه على بطن والدي , فحاولو ان يبعدون عدة مرات ولم يستطيعون فأتى فضيلة الشيخ الجهني إمام الحرم فقال اتركوه فهذا مأمور وهذا بعد ان صلينا عليه ... حتى حملناه لسيارة نقل الموتى والطـائر عليه بأتجاه الرأس , وكنت انا في السيارة التي نقلته وكنت اراقبه وحاولت اكثر من مره ان امسكه ولكن شيئ مـاء يمنعني ... وكان الطـائر طوال الطريق يرفع رأسه وينزله وكأنه يصلي عليه وهو ثابت في مكانه حتى وصلنا إلى القريه التي سيدفن بها وانزلنا الجثه ليصلي عليه من لم يصلي عليه من اهالي القريه وقبل تكبيرة الإمام طـار الطـائر حتى صُلي عليه ثم عـاد كما كان فحملناه للقبر ولكن قبل ان ننزله في القبر طـار مره آخرى متجهاً بأتجاه القبله وبعد مسافة قريبه اصبح اتجاهه عمودي إلى ان غـاب عن الأنظــار ."

شاهد الفيديو : التقطه ابنه فهيد


المصدر: صحيفة اليوم السعودية.

11 تعليقات:

غير معرف

يقول...

اللهم ارزقنا حسن الخاتمة وارحم المتوفى امين

غير معرف

يقول...

اللهم ارزقنا حسن الخاتمة

غير معرف

يقول...

اللهم ارزقنا حسن الخاتمة

mai

يقول...

اللهم ارزقنا حسن الخاتمة

noor يقول...

فلينتبه المسلمون
لاحياة بعد الموت للمية في حياته الدنيا , ولا يستطيع ان يتصل بالبشر الا في رؤى وهي قليلة الحدوث .
اما ان يشعر بالميت او يكلم وسائط كما يدعون فهو كله من عمل الشياطين ليشلوا ان الناس عن حقيقة ما وراء الموت لأن حقيقتها ان الميت يكون في البرزخ حيث لا يتواصل مع الاحياء الا في رؤى وهو قليل الحدوث جدا .
فتوبوا ايها المسلمون بالرجزع لى ما اخبر به رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم.
بقلم - نور -
[email protected]

عابر سبيل

يقول...

من كان اخر كلامه لا اله الا الله دخل الجنه اللهم اجعل اخر كلامي لا اله الا الله

غير معرف

يقول...

اللهّم ثبتنا في الحياة وعند الممات بالقول والعمل الصالح الذّي ترضاه عنّا يامولانا واحسن خواتيم أمة حبيبنا محمد بأبي هو وأمي

غير معرف

يقول...

الهم ماجعلنا من حملة كتابك واكتبنا مع الشهداء والصدقين وحسن اولائك رفيقايارب العالمين

Moony Hawsa يقول...

سبحان الله..اللهم اني اسألك حسن الخاتمة

fatwa يقول...

اللهم ارزقنا حسن الخاتمة
لو فقط اعلمتمونا بما كان حاله في حياته قبل مماته و ما كانت صفاته و عمله و معاملاته مع الناس و اتجاه خالقه ايضا

غير معرف

يقول...

لا تصدق كل ما يقال

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .