13 مارس، 2014

غابات مسكونة 6 : غابة بيمبراي

إعداد : كمال غزال
تعود نشاطات الإنسان في غابات (بيمبراي) الواقعة في (كارامارثينشاير) من مقاطعة ويلز البريطانية إلى حوالي 400 سنة قبل الميلاد على الأقل حينما إنشئ حصن هناك.

واشتهر صيت المنطقة التي عرفها السكان المحليون بوجود "رجال صغار يحملون فؤوساً صغيرة (بلطات) " والذين يقومون بإغواء السفن وهم يحملون القناديل على مقربة من الخط الساحلي الذي يعج بالصخور الخطرة لكي تتدمر السفن عليها ومن ثم يقوم أولئك الرجال الصغار بذبح الباقين على قيد الحياة وسرقة كل شيء يعثرون عليه.

ومنذ القرن الـ 19 كان البارود والديناميت يصنعان في هذه الغابة، وإبان الحرب العالمية الثانية كان هناك في الجوار معسكر جوي يخص القوات الملكية البريطانية، والعديد من الطائرات تحطمت في المنطقة وهو تحاول العودة إلى قاعدتها، وأبلغ عن مشاهدات عديدة لأشباح أفراد من القوات الجوية تهيم في الغابة وعلى الشواطئ القريبة، إضافة إلى رؤية أشباح أولئك الصغار المذكورين آنفاً وأشباح سفن مع طاقمها على متنها، وفي حلقة من برنامج تلفزيوني يتناول الأماكن المسكونة The Most Haunted جرى تحقيق هناك وفيما يلي مشاركة لتجربة شخصية لأحد الأشخاص :

" في السنة الماضية خرجت للتخييم في الغابة وبرفقتي بعض الأصدقاء، ومن الجدير ذكره أن لدي شيء ما في الوساطة الروحانية بالفطرة مع أنني لم أتلق تدريباً في ذلك، يمكنكم أن تسموها "موهبة"، وبعد أن أقمنا المخيم بين أشجار الغابة وأضرمنا النار، وعند هبوط الليل بدأت يراودني الإحساس بأننا لسنا وحدنا هناك مع أن هذا بعيد عن ما يوحي به التفكير، على أي حال كان بوسعي أنا وبقية الأصدقاء مشاهدة ظلال تتحرك عبر الأشجار، وأستشعرت رجلاً له هيئة أولئك الفرسان من الماضي يلقي التحية علي عند النار (مثل الفرسان الثلاث)، ولما أخبرت إحدى الصديقات بمن كان معنا التفتت وقالت : " ياإلهي .. شاهدت للتو رجلاً بهيئة فارس"، وقالت لي ذلك بعد أن أخبرتها. ومن ثم رأينا أضواء غريبة من على مسافة من موقع تخييمنا في عمق الغابة، كما وقع في أذني صوت نحيب لم يكن شيئاً يسر، كذلك أذكر موقف وذلك عندما ذهب أحد أصدقائي ماشياً حول الغابة في الليل قال أنه أحس بأن أحداً أمسكه من أسفل ساقه، وتبقى هذه الغابة مكاناً رائعاً للزيارة لكنها أيضاً مكان مخيف جداً وعليك أن تعرف بأن هناك خطب ما فيها !".


إقرأ أيضاً ...
- غابات مسكونة 5 : غابة فريتاون

1 تعليقات:

غير معرف

يقول...

مجموعة اصدقاء شربو البيرة وثملوا، واخترعوا القصة.. او حشيش

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .