1 أغسطس، 2013

الغولم

إعداد : أمجد ياسين
في التقاليد اليهودية يعرف الغولم أو الغوليم أو الغولام على أنه مخلوق عن طريق السحر من مادة غير حية وأحياناً من أعضاء جسم إنسان ميت، وفي الأغلب يتم صناعته لخدمة صانعه .

وهناك إشارة إلى "غولم" في الكتاب المقدس وتحديداً في (مزمور 139 : 16) :" عيناك رأت جسدي الغير متشكل . وصورت كل أيامي في كتابك قبل أن تكون" .  وهناك عدة كتابات لنفس الآية بتحاوير مختلفة منها : "  رأت عيناك أعضائي، وفي سفرك كلها كتبت يوم تصورت، إذ لم يكن واحد منها".


أصل كلمة غولم
وفي النص العبري تظهر كلمة גלמי والتي تعني "غولمي" . في العبرية تحمل كلمة "غولم" معنى "كتلة عديمة الشكل" أو "غبي" أو "عاجز" أو "أبله" ،وأيضا مرت كلمة "غولم" في النصوص اليديشية والتي حملت معنى "شخص أخرق أو بطيء" ،

والتلمود أيضا يستخدم كلمات مثل "غير متشكل" أو "ناقص" حيث وصف (آدم) بـ غولم والذي يعني "جسد بلا روح"  (سنهدرين 38b) : " اليوم تألف من 12 ساعة . في الساعة الاولى جُمع الغبار . في الساعة الثانية عجنت قبل أن تتحول إلى شكل . في الثالثة تشكلت أطرافه . في الرابعة غرست فيه الروح . في الخامسة قام ووقف على أقدامه . في السادسة أعطي أسماء الحيوانات . في السابعة أصبحت حواء جليسته . في الثامنة جامعها وولدت له أربعة . في التاسعة أمر ألا يأكل من الشجرة . في العاشرة أخطأ . في الحادية عشر حكم عليه . في الثانية عشر طرد وغادر ".

وفي مواضع أخرى في التلمود نجد قصة أن النبي (إرميا) صنع غولم،  لكن بعض المتصوفة يعتقدون أن صناعة غولم له كان بمعنى رمزي فقط كتجربة روحية بعد طقس ديني .

مفعول كلمات على جبين الغولم
غالباً ما كان يشير سفر " يصيرا" (كتاب الخلق) إلى أدلة استخدام السحر من قبل بعض اليهود في أوروبا الغربية في العصور الوسطى ، حيث يحتوي على إرشادات حول كيفية صناعة الغولم . وخرج العديد من الحاخامات في تفسيرهم لسفر "يصيرا" بتفاهمات مختلفة تتعلق بتلك الإرشادات حول كيفية صناعة الغولم وتشمل معظم النصوص أن الغولم يتم تشكيله إلى شخصية تشبه الإنسان ويتم استخدام اسم الله لإحضاره إلى الحياة لأن الله هو الخالق النهائي للحياة .

ووفقاً لإحدى الروايات : " لجعل الغولم يحضر إلى الحياة ،وشيء له هيئة يخرج من التراب ومن ثم يمشي أو يرقص قائلا تركيبة من الأحرف الأبجدية واسم الله (السري)" .

ولقتل الغولم يجب عن صانعه أن يتكلم بشكل معاكس ويردد كلماته بشكل خلفي . لأنه كما قال الحاخام (يعقوب بن شالوم) وصل إلى برشلونة قادما من ألمانيا عام 1325 أن قانون الدمار هو انعكاس لقانون الخلق .

تقول مصادر أخرى أنه لتجسيد الغولم فإنه تكون هناك حاجة لكتابة هذه الأحرف على جبين الغولم (أليف , ميم , يا ، تاف – א , מ , ת) ويتشكل منها كلمة "إميت" وتعني "الحقيقة" ، ولجلب الغولم للحياة يجب محو حرف (أليف) وترك الاحرف (ميم , تاف - מ , ת) ويتشكل منها كلمة "مِيت" والتي تعني "الموت" .

وهناك طريقة أخرى لجلب الغولم إلى الحياة وهي كتابة اسم الله السري ومذكور في المصادر العبرية اسم  "شيم – "shem , يوضع على رقعة وجعل الغلوم يمسك بها في يده أو وضعها في فمه وعند إزالتها يتوقف الغولم .

إن أقرب وقت معروف لكتابات عن كيفية صناعة الغولم يمكن العثور عليها في " Sodei Razayya" التي كتبت بواسطة (العازار بن يهوذا) من مدينة "وورمز" الألمانية (1165-1230) .

وتم تضمين أقرب وصف لإنشاء غولم من قبل شخصية تاريخية مدرجة في تقليد متصل بالحاخام (إلياهو) من مدينة "شيليم" (1550-1583) علق عليها (موشيه آيدل) قائلاً : " هذا التقليد بشكل أو بآخر هو سلسلة من أسطورة قديمة حول إنشاء غولم على يد (إلياهو) والمعروف معاصرا بـ (R. Judah Loew ben Bezalel) ." ، حيث يقال أن الغولم قد نما بحيث خشي الحاخام أن يدمر العالم ،  لكن في النهاية استخرج الحاخام كلمة "شيم" من جبين الغولم فعاد غبارا ،وهناك  مخطوطة مجهولة تعود إلى عام 1630 وتعتبر اقرب أسطورة مكتوبة معروفة عن شخصية معاصرة صنعت الغولم ، وتروي أن الغولم استمر في النمو حتى كان على الحاخام تدميره بحذف حرف (أليف) العبري وهو الحرف الاول من كلمة "إيميت" .

الكابالا البولندية كتبت في حوالي سنة 1630–1650 عن صناعة الغولم من قبل الحاخام (إلياهو) : " لقد سمعت،  بطريقة معينة وصريحة من عدة شخصيات محترمة أن رجلاً واحداً ، عايش عصرنا هذا اسمه هو (آر . إلياهو) سيد الإسم , الذي صنع مخلوقا من مادة الذي وكل له بآداء العمل الشاق لفترة طويلة واسم "إيميت" معلق على عنقه لكن في النهاية تم إزالة الإسم من عنقه لسبب ما  فتحول إلى غبار ." وكتبت رواية مماثلة لتلك من قبل كاتب مسيحي (كريستوف أرنولد) في عام 1674 .

ووضع الحاخام (يعقوب إمدن) قصة في كتاب نشر في عام 1748 : "على انفراد , سأذكر هنا ما سمعته من فم الأب المقدس (غون آر إلياهو بعل شيم) فيما يتعلق بالغولم الذي أنشأه له من الذاكرة المباركة . عندما رأى (غون) أن الغولم كان ينمو وينمو قال أنه يخشى أن يدمر الغولم الكون لذا قام بإزالة الإسم المقدس الذي كان جزءا لا يتجزأ من على جبينه مما تسبب له بالتفكك والعودة إلى الغبار . في حين كان يعمل على استخراج الإسم المقدس منه أصابه الغولم بندبة على وجهه ."

فوفقا للكابالا البولندية : " كانت الأسطورة معروفة لدي عدة أشخاص مما يسمح لنا بالتكهن بان الأسطورة قد عممت بالفعل لبعض الوقت قبل أن تكون مكتوبة بالتالي , فإننا نفترض أن أصولها تعود لجيل بعد وفاة (آر إلياهو) إن لم يكن قبل ذلك ."

غولم براغ
في تقاليد أشكنازي الحسيدية (Ashkenazi Hasidic lore) نجد أنه لجلب الغولم للحياة وخدمة صانعيه والقيام بالمهام الموكلة إليه يجب توصيل أمر ذلك الغولم إلى الحاخام (يهوذا لوين بن بتسلئيل) والمعروف بـ "مهرال براغ"  ( 1513-1609) ، وقيل أنه صنع غولم من طين لحماية الطائفة اليهودية من فرية الدم والمساعدة في تفعيل العمل البدني حيث كان في ذلك الوقت يهود براغ يتم طردهم أو قتلهم خلال حكم (رودولف الثاني) امبراطور الامبراطورية الرومانية المقدسة ، حيث يقال أن الحاخام صنع الغولم من طين نهر "فلتافا" وأحضر للحياة من خلال الطلاسم والطقوس العبرية ، كان الغولم يسمى باسم (غولم جوزيف) وكان يعرف بـ (يوزيلي) حيث قيل أن بإمكانه أن يجعل نفسه غير مرئي ويستدعي الأرواح من الموت ، و رواية أخرى تقول أن لذلك علاقة بعيد الفصح .

في ربيع عام 1580 كاهن معاد لليهود كان يحاول تحريض المسيحيين ضد اليهود  لذلك صنع الغولم لحماية اليهود خلال عيد الفصح . كلا الروايتين تخبران أن الغولم أشعل الأرض فسادا وهدد أرواح الأبرياء لذا قام الحاخام (لوف) بإزالة إسم الله مما جعل الغولم يتوقف.

العديد من المصادر تنسب القصة إلى الحاخام (إيليا) من "شيليم" , يقال له الحاخام (لوف) , هو واحد من علماء اليهود الأكثر تميزا في القرن السادس عشر الذي كتب العديد من الكتب في الشريعة اليهودية والفلسفة والأخلاق ، لذا كان يعارض فكرة صناعة الغولم . كان مطلوبا من الغولم ألا يكون على قيد الحياة يوم السبت  حيث كان الحاخام (لوف) يقوم بإلغاء تنشيطه خلال مساء الجمعة قبل يوم السبت بإزالة اسم "شيم" من جبينه  أما باقي الأيام فيبقى حيا . ونسي في إحدى أمسيات الجمعة أن يلغي تنشيط الغولم فخشي أن يدنس الغولم قدسية السبت.

 قصة أخرى تحكي أن الغولم وقع في الحب وعندما فشل أصبح وحش عنيف روي في القصص وروايات أخرى تقول أن الغولم أصيب في النهاية بحالة هيجان قاتل . ومذاك الحين والغولم يعتبر قويا جدا . عندما تمكن الحاخام من سحب "شيم" من فمه خرّ الغولم أمام الكنيس و تحكي الرواية أنه تم تخزين جثة الغولم في علية الكنيس (القديم الجديد) حيث سيتم إعادته للحياة إذا لزم الامر .

وتقول الرواية أن جثة الغولم ما زالت في عليه الكنيس وروايات أخرى تقول ان جثة الغولم سرقت من العلية ودفنت في مقبرة في حي "زيزكوف براغ" حيث يقف برج تلفاز "زيزكوف" الآن .

هناك أسطورة أخرى تقول أن وكيل نازي خلال الحرب العالمية الثانية صعد إلى العلية في محاولة لطعن الغولم لكنه مات بدلا من ذلك.

عندما تم تجديد العلية عام 1883 لم يعثر على دليل عن الغولم وأيضا طاقم تلفزيوني زار وصور العلية عام 1984 فلم يعثر على دليل على الغولم .

الغولم في الأدب والفن
كان الغولم شخصية لها شعبية في الفنون خلال القرون القليلة الماضية عند اليهود وغير اليهود ففي أوائل القرن العشرين استندت العديد من المسرحيات والروايات والأفلام والمسرحيات الموسيقية والباليه على شخصية الغولم ، الأعمال الأكثر شهرة التي تظهر الغولم هي شخصية (ماري شيلي فرانكنشتاين) و (كاريل كابيك أر يو أر) و (أساك باشيفيس) الغولم المغني وسلسلة "X-Files" , وسيد الخواتم , واليوم هناك متحف الغولم في الحي اليهودي في براغ .

شاهد الفيلم 
تشاهدون في مايلي فيلم كامل مدته ساعة و25 دقيقة وحمل اسم "غولم" من إنتاج عام 1920، وهو يرتكز على قصة غولم براغ : " في القرن الـ 16 صنع حاخام يهودي مخلوق عملاق من الطين يدعى "غولم" في مدينة براغ مستخدماً الشعوذة ، ودبت الحياة في هذا المخلوق ، ليحمي يهود مدينة براغ من المحاكمة ".



مراجعة مساعدة في الإعداد : كمال غزال

المصادر 
- Jewish Virtual Library
- Wikipedia

إقرأ أيضاً ...
- الكابالا
- أساطير عن جن غرب أوروبا 
- كائنات أسطورية : ماينوتور 

28 تعليقات:

غير معرف

يقول...

موضوع رائع استاذ
ممكن التعمق أكثر في الموضوع خصوصا عن القرن الحالي

موزاييك المؤيدة يقول...

لا أعلم سبب اعتمادك على العبرية مع انها لهجة مشتقة من العربية والارامية والسريانية , وهذه اللغات اقدم منها بدهور فسيدنا ابراهيم تكلم الارامية ولم تكن هناك عبرية, حتى سدنا موسى و اقدم نص عبري يعود إلى القرن التاسع الميلادي وهو من تاليف القرشي المصري ( اقرأ التاريخ جيدا)

فيصل المطيري يقول...

مقال جمل جداً

غير معرف

يقول...

شكرا علي المقال الرائع ولاكن ممكن تتكلم عن الاساطير والحكايات

Hana Otaku يقول...

الغولوم !!!..يعني كيف خطر عبالهم اليهود يألفو شخصية غريبة متل غولوم .

خرافات واساطير عجيبة .
انا حضرت فيلم سيد الخواتم بس ماخطر عبالي انو يكون الفيلم يهودي .. مع انو القصة رائعة واللي محليها ( غولم -- سميغل )هههههه

بس عنجد شكرا الك سيد أمجد على جهودك الرائع ..
حبيتو المقال والمخلوق الغريب هاد

غير معرف

يقول...

هل يعني هذا ان اي شهص يمكنه عمل الغولم عن طريق كتابة (اميت) على جبينه؟

غير معرف

يقول...

في كل دين توجد خبايا واسرار ...وتعلمنا من التأريخ انه دائما ما تكون لكل قصة او اسطورة اصل نشئاة منه .

غير معرف

يقول...

هل يمكن ان يكون حقيقي ام اسطوري

غير معرف

يقول...

اليهود اخذوا اسرار كثيرة من الحضارات القديمة منها حضارة السومر الغامضة وقاموا بتدوينها بصورة واشكال رمزية في كتبهم لايعلمها الا القلة منهم

غير معرف

يقول...

حضرتك لية بتأخد جمل من الكتاب المقدس وتفسرها تفسير خاطىء او تضعها في غير موضعها
الأية التى بدأت بها المقال تفسيرها الصحيح ان الله سبحانة وتعالى يعرف المستقبل قبل ان يكون وهو يعرف كل انسان وشكلة وصفاتة ويعرف كل تصرفاتة حتى قبل ان يولد

غير معرف

يقول...

على ما أعتقد أن صناعة الغولم لها صلة مباشرة بعلم الخيمياء , وصناعة المسوخ أو (الهومنكلي) تعتبر واحدة من أهداف تعلم الخيمياء ...

وكلمة "إميت" هي مجرد رمز لتفعيل الغاية التي يريدها الصانع ....

علي عبدالله

يقول...

موضوع كان من الممكن ان اصدقة تماما..
الا ان اسم الله الاعظم الذي ادعي اليهود معرفتة ..جعلني اراجع نفسي مرة اخري

غير معرف

يقول...

موضوع فاشل

غير معرف

يقول...

اخي كاتب المقال ان الايه التي ذكرته هي لا تخص موضوعك ابد بل هي بعيده جدا عن موضوعك اسف ولاكن ان كتبت شئ فا اسئل عن وستفسر جيدا وبعده اكتب
اسف مره ثانيه

غير معرف

يقول...

اجمل شىء فى اليهود هو خيالهم .. بجد ياخدوا عليه 10 على 10

غير معرف

يقول...

مواضيعكم شيقه وتربط امور قد لايفكر بها او يربطها المتابع البسيط .. نتمنى استمراركم الرائع

غير معرف

يقول...

يا ساده اليهود من الله عليهم بعلم وفييييييير واختلاطهم بأكثر من حضاره انعكس بده على كتبهم و مابين ايديهم بالاضافه ان الكتب المقدسه لم تحرف كليا كليا بحيث ان كل حرف وآيه تم تبديلها لذا ارجح ان لكل ما قيل جزء من المصداقيه ..اول ما قرأت عن الغولم جاء ببالي قصة الطير التي ارجع الله فيها الروح في قصة ابراهيم او موسى عليه السلام لست متأكد ايهما هناك شيء يجعل هناك امكانية لصنع هذا الشيء بعد (نطق اسم الله)

غير معرف

يقول...

Salam

why there's no new articles for more than a month and a half

Thanks & Regards

غير معرف

يقول...

سميغل في فيلم سيد الخواتم كان يقول كلمه
غولوم بدون سبب او معني هكذا
يكررها فقط عندما يكون سميغل في ورطه
او عندما يفقد الخاتم
غولوم غولوم غولوم هل بامكانك تفسير هذا لي ؟

monaser altwheed يقول...

ماسبب توقف الموقع عن النشر منذ شهور؟

غير معرف

يقول...

شو القصة، صار أكثر من شهرين ما في مقال جديد
احنا من رواد و محبي الموقع و كل يوم نفتح الموقع على أمل أن فيه مقال جديد
أفيدونا يرحمكم الله، خبرونا شو الأسباب، خلنا نفهم

El Perro يقول...

أين أنتم منذ شهرين وأنتم غائبون لعل المانع خيرآ ؟

البؤساء فايف دمشق العاصمة يقول...

شكرا أستاذ كمال

غير معرف

يقول...

ان هذا الكلام عن غولوم سخيف

غير معرف

يقول...

الكلمه العبريه " غولوم " قد تكون تعني صبي )الخادم ) كاللغه العربيه كلمة غلام احيانا تعني خادم
اعتقد ان اللغه العبريه في نطقها كانت تشبه نطق اللهجه البحرينيه او اللكنه البريطانيه مثلا كلمة يد بالعبريه هي يود او يد بضم الياء / مثال اخر رأس بالعبريه روش او رش بضم الراء
كذلك كلمة غولوم اعتقد بأنها هي نفسها كلمة غلام العربيه ولكن بضم الغين واللام .. كلمه اخرى العبريه ليست مشتقه من العربيه ، كلاهما كانتا لهجات للغه ام ..

غير معرف

يقول...

رووووووووووووووووووووووووعة

غير معرف

يقول...

يوجد خطأ املائي في السطر الثلاثين وهو : الله الخالق النهائي للحياه .. سبحانه هو الاول والاخر و الظاهر و الباطن .. وهو من خلق الخلق و وهب الحياه لهم .. قم بتعديل كلمه ( النهائي ) الى ( الاول )

مرحبا بالكل والجميع يقول...

كما قرائة فأن غلوم في سيد الخواتم هو تجسيد لشخص قابيل الذي قتل أخاه هابيل وان العرب هم الأشخاص الذين يقاتلون مع الشر وهم الملثمين على ظهور الفيلم العملاقه وانا شخصية الهوبيت هي شخصية سيدنا داوود عليه السلام وقد ذكر التوراة أوصاف داوود عليه السلام بأنه ذو عينين زرقاء وشعر ناعم كثيف وقصير وأنه يبحث عن خاتم سيدنا سليمان عليه السلام وكانت الجن والشياطين والعرب يحاربون الهوبيت حتى لا يمتلك الخاتم لأنهم يعتقدون بأن الهوبيت إذا امتلك الخاتم سوف يحكمهم كما حكمهم سيدنا سليمان عليه السلام وهذا تجسيد الفلم بحسب ما عرفت وشكرا على جهودكم

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .