25 أبريل، 2013

إستحضار الروح بيثور وفق الشعوذة الغربية

إعداد : كمال غزال
تروي (أفونلي) في موضوع نشرته على مدونتها الإلكترونية تجربتها في إستحضار كيان يدعى بيثور Bethor  وهو من كبار الأرواح الرئيسية المتحكمة بكوكب المشتري وذلك بحسب مفردات السحر والشعوذة الغربية ، حيث تصف تجربتها بالناجحة بعد أن قامت بإستحضار هذه الروح مرتين وتلقت إشارات منها وهي تزعم أن هذه التجربة انعكست إيجابياً على حياتها المهنية.


و (أفونلي) كما تصف نفسها في مدونتها أستاذة خبيرة في ممارسة الريكي (ممارسة روحانية للإستشفاء بالطاقات المزعومة بالأيادي طورها الياباني البوذي ميكاو يوسوي في عام 1922) وتقدم خبرتها في إقامة جلسات إستشفاء مجانية كما تقدم خدمات تصفها بالميتافيزيقية كالتعاويذ والقراءات وغيرها ، وقد سبق لها أن نشرت مؤلفات في مواضيع العصر الجديد .

وحملت تجربة (أفونلي) المنشورة عنوان : " استحضار الروح بيثور "  الذي تعتبره مثال عن إستحضار أرواح مهيمنة على الأجرام السماوية وإقامة عهود معها ، وفيما لي نص تجربتها كما ترويها يليه تعريفات في فنون الشعوذة الغربية التي لا تختلف كثيراً عن عناصر الشعوذة في المنطقة العربية الذين يوصفون بـ ملوك الجن والبعض يخلط بينهم وبين المرتبة العليا من الملائكة السبعة، ومع أن أسماء الكيانات قد تختلف بين الشرق والغرب إلا أن وظائفهم وارتباطهم بالكواكب تتشابه ، ومما يجدر بالذكر أن تجربة أفونلي المذكورة أدناه من ممارسات الوثنية الجديدة Neo Pagan والويكا Wicca والتي تعتبر شرك بالله من منظور معتقدات الأديان السماوية الثلاثة :

" منذ فترة وجيزة قمت باستحضار بيثور وهو كيان روحي كوكبي لمرتين ، حيث لم تتطلب المرة الأولى الكثير من التحضير ، بينما أصف المرة الثانية باستحضار ذاتي ، ولاقت كلا المرتين نجاحاً مماثلاً ، علماً أن بيثور هو أحد " الأرواح الأولمبية"  المتحكمة بالأجرام السماوية المذكورة في كتاب " أرباتل سحر القدماء " Arbatel De Magia Veterum. كما ذكر بيثور أيضاً في كتاب : " إستحضار الأرواح " Summoning Spirits لكاتبه قسطنطينوس  المنشور في عام 2002 ، حيث قيل أنه "روح كوكب المشتري "ووصف بأنه يرتدي " رداء بلون أزرق سماوي "، وبأنه " محاط بومضات ضوء تشبه البرق ".


ختم بيثور
عندما قررت في البداية استحضار بيثور كان إهتمامي يدور حول طلب المساعدة في ما يخص مهنة الكتابة الحرة التي أرغب العمل فيها ، إذ لم يكن في ذهني طلب المال أو الثروة أو الكنوز بل المساعدة فقط في إعداد الرسائل التجارية.

وقبل أن أذهب أبعد من ذلك في الحديث أريد أن أحذر جميع المبتدئين من إمتهان استحضار الأرواح ، خصوصاً إستحضار كبار الأرواح المهيمنة ، فقد يكون هذا خطيراً عليهم ، رغم علمي بأننا جميعاً معرضون للوقوع في فخ إغواء المحاولة أحياناً ، لكن يكون من الأفضل تجنبها المحاولة أحياناً.

إن إستحضار أرواح من حقبة القرن السادس عشر عبر استخدام نصوص من كتب السحر والشعوذة يجب أن لا يتم إلا بعد فشل جميع الخيارات الأخرى ،  ولا أريد أن أبدو بأنني أوجه مواعظ ، لكن أعتبر ممارسة السحر والتنجيم عملاً خطيراً جداً .

ولا أملك الكثير لأقوله،  فأنا لا أدعي بأنني ساحرة تمارس الطقوس السحرية المعمول بها ، لكن يمكنني أن أقول بأنني أمارس شيئاً من هذا القبيل بشكل عبثي  وأعترف لكم بأنني لم أستحضر بيثور بذات الطريقة القديمة.

بعد أن ناديت على الأركان الأربعة قبل بدء الطقس (طقس رسم الدائرة في الممارسة السحرية)،  وبعد أن رضيت عن الدائرة المرسومة،  التفت باتجاه الشرق وبدأت عملية الإستحضار ،  ومارست التأمل على ختم بيثور ( موضح في الصورة ، وهو رمز مرسوم أو محفور يزعم بأنه يملك قوى سحرية) ورتلت اسمه لعدة دقائق وطلبت إشارة تدل على أنه حاضر معي ،  ومن ثم أصبحت الغرفة بأكملها باردة جداً ، لاحظت أيضاً شيء من الهالة الزرقاء أمامي ، كان لونه أزرق سماوياً ، وبعد ذلك مضيت لأطلب منه مساعدتي في الأمور التجارية ، لأنني كنت أحاول إعداد نفسي لمهنة كاتبة حرة ، آنذاك ولسوء الحظ  لم تكن الأمور تسير على ما يرام  ، فطلبت مساعدته ،  ووعدته بأنني سأخبر العالم عنه ،  مع أنني وقتها لم أكن على معرفة وافية تتعلق بأرواح الأجرام السماوية (الأولمبية)،  فإذا كان هناك المزيد من المعلومات كان علي أن أكتشفها بعد  بنفسي.

وفي نهاية المطاف وحينما وثقت بأن عملية الإستحضار نجحت ، طلبت منه إشارة تدل على أنه سيساعدني ،  فتبادر إلى ذهني : "علي أن أنظر إلى نافذتي "، وعندما فعلت ، كانت هناك قطة غريبة تجلس في حديقة منزلي وتنظر نحوي إلى الأعلى ،  لم يسبق لي أن رأيت هذه القطة مطلقاً قبل عملية الإستحضار ، لأن القطط التي أربيها تحب جداً البقاء في منطقتها ومنزلها على غرار القطط الأخرى المدللة عادة ،  ومنذ ذلك الحين أصبحت هذه القطة تمكث في مكان إقامتي وعلى شرفة منزلي وترفض المغادرة ،  وهي قطة صغيرة في العمر وتبدو في منتصف رحلة نموها لتكون بالغة ، ولاحظت أن قططي المكتملة النمو تخاف منها.

وقد دفعني الخوف الغريب الذي بدا واضحاً من تلك القطة "الغامضة" لإعادة تجربة إستحضار بيثور مرة أخرى ، خصوصاً بعد إختفاء أحد القطط التي أربيها لعدة أيام ، وهذا لم يكن من عادتها مما تسبب لي بقلق شديد وخشية عليها من أي مكروه قد يكون أصابها.

شعرت بالذنب كما لو أنني ألوم حضور القطة "الغامضة" ومع ذلك أتى إستحضار بيثور بالنجاح ، فعلى الفور وبعد إستحضاره الاول بدأت أستقبل عروض للعمل في الكتابة أكثر من أي وقت مضى . ولسوء الحظ كنت قلقة ومتضايقة على قطتي بحيث لم أستطع التركيز في عملي.

وخلال لحظة هلع استحضرت بيثور على عجل مجدداً ، ورجوت منه أن يعيد إلي قطتي فوراً ، كذلك أمضيت وقتاً لأشكره لمساعدتي في الإستحضار الأول ، ورتلت اسمه حتى أنني رسمت ختمه على طول ذراعي.

توسلت إليه بكل ما أملك ليعيد إلي قطتي الصغيرة ، ومرة أخرى أحسست بأن شخص ما يحاول أن يخبرني بشيء ما وفي هذه المرة فقزت إلى ذهني الكلمات التالية : " قومي وافتحي الباب ، ستكون هناك هذه المرة "، ولما فعلت وجدتها أمامي  ، وبعد مرور يومين على إختفائها ظهرت لي خلال لحظات لجوئي لـ بيثور ، كنت سعيدة وشاكرة لدرجة أنني بدأت بالبكاء ، وقمت أيضاً بتقديم طعام إلى القطة "الغامضة".

كم كنت مصابة بالإحباط لفقدانها ، وعلمت أن عناد قطتي لم يكن خطأها ،  فهي شيء صغير ونحيف،  وشعرت بأنها أتت إلي لسبب ما آخر لا يتعلق بالطعام.

وبالنسبة لمهنة الكتابة أصبحت الأمور ممتازة معي الآن ، وأنا حفظت عهدي لـ بيثور بأن أكتب عن تجربتي الشخصية معه ، وأنا أضع هذا البيان ليقرأه الجميع ، وفي حين قررت العمل مع أرواح أجرام سماوية أخرى سأكتب عن تجربتي معها كذلك ".

من هو  بيثور Bethor ؟
يعد بيثور من الأرواح الأولمبية (نسبة إلى الإغريق القدامى) في كتب السحر الغربية مثل كتاب أرباتل سحر القدامى  Arbatel de magia veterum وهو يحكم كوكب المشتري ،  وفيما يلي ما مقتطفات ما ذكر عنه في كتاب السحر الأسود لمؤلفه  آرثر إدوارد وايت : " يشرف بيثور على شؤون كوكب المشتري الذي يستجيب بسرعة لدى استدعائه ، والشخص الذي يجل شخصيته قد يرتقي إلى مناصب عليا وقد يجني ثروات كبيرة ... وهو يوفق الأرواح الهوائية مع الإنسان يجعلهم يأتون بإجابات صحيحة وينقلون أحجار كريمة ويركبون أدوية لها تأثيرات خارقة ..كذلك يهب بيثور المتوافقين مع القبة السماوية ، ويمكن أن يطيل أمد أعمارهم لحد 700 سنة خاضعة للإرادة الإلهية  " .
     
الأرواح الأولمبية
تشير هذه الأرواح إلى 7 ( في بعض الأحيان 14) أرواح مذكورة في عدد من كتب عصر النهضة وما بعد عصر النهضة في أوروبا وهي كتب في السحر الطقسي ونذكر منها كتاب  أربتال سحر القدماء وكتاب سحر توريل السري والجامع في علوم السحر.

وتدعى أرواح "أولمبية" نسبة إلى جبل أولمبوس الذي كان الإغريق القدامى بنوا فيه هيكلاً لجميع آلهتهم الإثنى عشر التي يتزعمها زيوس وهو الرب الأعلى لديهم ومع مرور الزمن أصبحت هذه الآلهة الإغريقية بمثابة أرواح علوية خارقة ولها صلة بالكواكب والأجرام السماوية ومتحكمة بمصائر البشر في كتب الشعوذة الغربية ودعيت بـ " الأرواح الأولمبية".

وفي كتاب أربتال السحر (منشور في عام 1655 في لندن) نجد ذكر للأرواح الأولمبية : " لقد سميت بأرواح أولمبية ، وهي تسكن القبة السماوية وفي نجومها ووظيفتها التحكم بمصائر الناس وبمفاتن القدر إذا شاء الله ... الكون  في علوم السحر مقسم  إلى 196 منزلة (وهو يعادل الرقم 7 في علم الأرقام ،  1+9+6=16; 1+6=7 ) ، وكل روح أأولمبية تحكم عدداً أو مجموعة من هذه المنازل . فمثلاً (أراترون) يحكم 49 منزلة أو معظم المنازل ، بينما كل روح أولمبية تالية تحكم عدداً من المنازل أقل بـ 7 من سابقتها وهكذا نزولاًَ عند (فول)  الذي يحكم 7 منازل فقط ، وكل روح أولمبية تتصل بأحد الأجرام السماوية السبع في السحر الغربي من العصور الوسطى " .

1- أراترون : وهو خيميائي تحت أمره  17,640,000 روحاً ويحكم 49 منزلة ، وكوكبه زحل .
2- بيثور : تحت أمره 29,000 فيلق من الأرواح ، ويحكم 42 منزلة وكوكبه المشتري .  
3- فالغ أو فالك ، فاروس  : " سيد الحرب " ، كوكبه المريخ ويحكم 35 منزلة.
4- أوش : خيميائي وفيزيائي وساحر ، ويحكم 28 منزلة ، ونجمه الشمس  .
5- هاغيث :  مبدل المعادن ، وتحت أمره 4,000 فيلق من الأرواح ، ويحكم 21 منزلة وكوكبه الزهرة.
6- أوفيل : تحت أمره 100,000 فيلق من الأرواح ، ويحكم 14 منزلة ، وكوكبه عطارد
7- فول : يوصف بـ "  سيد الخوارق في القمر والسيد العلوي للماء " ، يحكم 7 منازل ، وكوكبه القمر.

الملائكة السبعة الرئيسية والأرواح السبعة الأولمبية 
في طقوس السحرالغربي، لا يتم الخلط بين الملائكة السبع والأرواح الأولمبية ، ومن الملائكة السبع التقلديديين نذكر : ميكائيل ( الشمس) ، أنائيل ( الزهرة) ، و زادكئيل (المشتري) .

لكن الأرواح السبعة الأولمبية غالباً ما يتم استدعائها بالتزامن مع الملائكة السبع الرئيسة ، والأختام غالباً ما تربط أحد الأرواح الأولمبية مع أحد الملائكة الرئيسية ، على سبيل المثال : ختم سحري من كتاب الجامع لعلوم السحر (1573) يظهر فيه شكل يربط  روح كوكب المشتري مع مع بابائيل ، ويظهر اسم بابائيل كشريط يمتد بين دائرتين / الدائرة على اليشار تحمل ختم بيثور أما الدائرة على اليمين تحمل ختم ساخئيل (وهو مكافئ لـ اسم المَلَك زادكئيل) .

كتاب أرباتيل سحر القدماء Arbatel de magia veterum
هو كتاب عن طقوس السحر مكتوب باللغة اللاتينية ونشر لأول مرة في عام 1575 في مدينة باسيل في سويسرا ، والمؤلف غير معروف ، لكن الأدلة النصية تشير إلى أن الكاتب إيطالي.  ولكن يبدو أن موضوعاته متأثرة بما كتبه (باراسيلسوس) وهو خيميائي وفيزيائي وعالم نبات ألماني-سويسري  وهو من أتباع الطوائف ،  والكتاب من أصل في المعتقد المسيحي وليس اليهودي ، وبقي من ولم يبقى من هذا الكتاب سوى  9 مجلدات وهي تتناول أسس السحر وعمل اطلق عليه اسم (إيساغوغ) ويعني "التعليمات الأساسية".

والكتاب يقدم طقوس حول الأرواح الأولمبية ويزعم بأنها تسكن الهواء وبين النجوم وتتحكم بالعالم : " كل روح أولمبية من هذه  الأرواح السبع تترأس لمدة 490 عاماً مجلساً لهم وبالتناوب. ولديهم هيمنة على بضع سلطات في العالم المادي ، وبجانب إدارة هذه  السلطات يقومون بنفس الأعمال لكن بشكل سحري".

الملوك العلويون و الأرواح الأولمبية
تتشابه الشعوذة الشرقية أو التي تستخدم مفاهيم من المعتقد الإسلامي مع الشعوذة الغربية في أن هناك كيانات خارقة تتحكم بمصائر البشر (ولكن تحت مشيئة الله) ولها صلة بالكواكب وعناصر المادة وعلم الأرقام ، ويستعان بهذه الكيانات لأغراض السحر في طقوس تمجدها فيها وتستدعيها من خلال استخدام رسمها أو ختمها في هذه الطقوس الذي يمكن أن يكون وفقاً (أو  مربع سحري ، جداول من الأرقام والحسابات الكلمات والأحرف المحسوبة ) أو طلسماً (رسماً ) كما في أختام الأرواح الأولمبية في الشعوذة الغربية المذكورة أعلاه.

ومن فهمنا لما ذكره البوني مؤلف كتاب شمس المعارف الكبرى والذي يعد من أشهر مراجع السحر في الشعوذة الشرقية نجد أن : " للسحرعلاقة بالكواكب حيث أن بعض السحرة وبعض الجن أو الشياطين يقومون بعبادة الكواكب والتقرب لها مستندين على طقوس عبادة  قديمة وهي التقرب إلى الله بالوسائط المقربة لديه عبر عبادة الروحانيات بالهياكل وهي الكواكب السبعة السيارة لأنها هي المدبرة لهذا العالم ، ويجعلون لكل كوكب ملك يسمونه الملك العلوي ، وبعد ربط بعض هذه الأسحار بالكواكب يشتد على المسحور مفعول السحر بسبب ربط قوة مفعول السحر بأيام ظهور الكوكب في السنة وبالتالي يكون هناك تأثير في قوة الأرواح لأنها تنتشي بظهور هذا الكوكب أي ما يسمى الإستدلال بالأحوال الفلكية على الحوادث الأرضية كعلاقة القمر بظاهرة المد والجزر ، والإنسان بطبيعته مرتبط بكوكب الأرض وبمكونات الحياة الأربعة التراب – الماء – الهواء – النار ".

وبناء على ما سبق تكون هذه الكيانات الخارقة "أرواح أولمبية " وفقاً لمفهوم الشعوذة الغربية ، بينما تكون "ملوك علويين " من جنس الجن في الشعوذة الشرقية التي تستند إلى الإيمان بوجود الجن وتأثيرها في المعتقد الإسلامي.

طقس عقد الدائرة : أهم طقس سحري في الشعوذة الغربية
معاني رؤوس النجمة الخماسية في الدائرة

يستخدم الشكل الدائري في العديد من التقاليد الوثنية كمساحة مقدسة للعبادة أو اللجوء إلى الآلهة أو الكيانات الخارقة الأخرى ،  وبينما تستخدم الاديان الأخرى عادة الأبنية للقيام بطقوس العبادة مثل المساجد في الإسلام والكنائس في المسيحية فإن أتباع الوثنية الجديدة والويكا يقومون بعقد الدائرة في أي مكان يقع في إختيارهم كأن يكون في الباحة الخلفية للمنزل تحت شجرة وفي أمسية صيفية عوضاً عن غرفة الجلوس.

يبدأ طقس الدائرة برسم شكل دائري على الأرض أو السجاد يحيط بالأشخاص الذين يريدون القيام بهذا الطقس حيث يزعمون بأن الطاقة الإيجابية تحفظ في داخل الدائرة وتصد عنهم خطر الطاقة السلبية ، وتتحدد مساحة الدائرة وفقاً لعدد الأشخاص المشاركين في الطقس وهدف الطقس كذلك ، ولهذه الدائرة وجهة تحددها الجوانب (الأركان) الأربعة التي تمثل جهات الشمال والشرق والجنوب والغرب ، وعادة ما تضاء شمعة عند كل منها وذلك قبل الدخول في الدائرة ويعتقد المشاركون أن كل جهة لها إلهها الخاص ولكل منها خصائص كالعاطفة والذكاء و القوة ..الخ . ولهذه الجهات صلة بالألوان وعناصر المادة ، فالشمال توضع عنده شمعة خضراء اللون ويمثل التراب ، والشرق يوضع عنده شمعة بلون أصفر وهو يمثل الهواء ، والأحمر أو البرتقالي الذي يرمز للنار يوضع في الجنوب ،  والأزرق في الغرب ولها ارتباط بعنصر الماء.

نداء الجهات الأربعة Quarters Call
حركة رسم النجمة الخماسية بالخنجر

يشكل نداء الجهات الأربعة الجزء الرئيسي من عملية عقد الدائرة ، حيث يزعم الوثنيون أن روحاً تسكن داخل كل ركن من الأركان الأربعة المحددة بالجهات الشمال ، الجنوب ، الغرب ، الشرق وعندما ينادي المشارك عليهم فإنه يدعو طاقاتها الرمزية لتحضر وتحرس عمله وتصبح جزء من عمل السحر الذي يقوم به. وعندما يقوم المشارك بنداء روح كل ركن  ( شفهياً أم صمتاً لكن مع التصور) فإنه سيستخدم كل حاسة ممكنة وصفة متاحة له من هذه الأركان.

وفيما يلي قائمة بهذه الصفات :
- الشرق : وعنصر الهواء ، وحيوانه النسر ، وخصائصه التفكير ، الذكاء ، التخيل.
- الجنوب : وعنصره النار ، وحيوانه الثعبان أو السحلية ، وخصائصه  الشغف والتصميم.
- الغرب : وعنصره الماء ، وحيوانه الدولفين أو القندس ،  وخصائصه العاطفة والحب.
- الشمال : وعنصره التراب ، وحيوانه الجاموس أو الدب ، وخصائصه : الإستقرار والصبر.
النجمة المقلوبة ترمز للظلام

وللقيام بالنداء يواجه المشارك في البداية جهة من الجهات الأربعة ويحمل خنجره بمثابة امتداد لذراعه ، ويتصور في ذهنه ما يعني له كل ركن ، ويرسم نجمة خماسية في الدائرة تدعى بنجمة الإستحضار ، ومن ثم يتلو كلمات في سره أو بصوته من شأنها دعوة روح الركن ، ومن ثم يستنشق الهواء ويحس بأنه التحم مع جوهر كيان الركن.

ولطالما اعتبرت النجمة الخماسية المقلوبة رمزاً للشيطان والظلمة . ونراها في طقوس جماعات عبدة الشيطان.


شاهد الفيديو 
طريقة رسم النجمة الخماسية في طقس إستحضار الأرواح وفي طردها.



تحذير
هذا المقال ينقل وجهة نظر معتقدات وثنية وأساسية في مهنة السحر وفق الشعوذة الغربية وهو لهدف المعرفة فحسب في باب السحر والشعوذة التي خصص لها موقع ما وراء الطبيعة عدة مقالات ، وهو لا يهدف بأي شكل من الأشكال إلى العمل بالسحر لأنه محرم في معظم الأديان ومنها الدين الإسلامي خصوصاً أن في هذه الممارسات تعتبر شرك بالله لأنها تمجد كيانات مزعومة وتستعين بها من دون الله تعالى.

المصادر

21 تعليقات:

ahmed يقول...

ممتاز جدا المقال استاذ كمال غزال بالتوفيق

محمد سعد يقول...

موضوع شيق جدا يا استاذ كمال و اريد من حضرتك مواضيع اوسع عن الدجالين و كيفية تسخير الجن لأن اسرتى تمر بتجربة عصيبة و نشعر بأن احد ما يؤذينا بأعمال السحر و سوف اسرد قصتى فى تجارب واقعية قريبا ان شاء الله

ZOUGHLAMI BORHENE يقول...

BAD LIER

غير معرف

يقول...

awesome

ƎL Diablo BlackCrow يقول...

مقال أكثر من رائع أستاذ كمال شكرآ لك.

D Lucifer يقول...

جارى قراءة المقال وشكرا جزيلا على التعب والمجهود فى السرد لى عودة .

مقتبس يقول...

مقال مميز جدا شكرا لك اخ كمال

Prince Adam يقول...

موضوع جميل . السيد كمال
لكن ما حكم الدين في استحضار الارواح او الجن و هل يحق للمسلم ان يمارس هذه الاستحضارات و الاعمال السحرية

غير معرف

يقول...

موضوع شيق ورائع

الموضوع شجعني أني أجرب أستحضر أرواح

لكن ماحكم إستحضار الأرواح هل هو محرم للمسلم أم كيف

Zara يقول...

طبعا محرم عند المسلمين إستحضار الارواح لانه لها علاقة بالسحر
والساحر حده ضربة بالسيف...✌

غير معرف

يقول...

دا خرافه والله

غير معرف

يقول...

سؤال الشياطين والعرافين والكهنة والمنجمين ممنوع شرعاً، وتصديقهم فما يخبرون به أعظم تحريماً وأكبر إثماً بل هو من شعب الكفر؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((من أتى عرافاً فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة))، وفي مسند أحمد والسنن عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((من أتى كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم)).
وقد جاء في هذا المعنى أحاديث وآثار كثيرة، ولا شك أن هذه الأرواح التي يستحضرونها بزعمهم داخلة فيما منع منه النبي صلى الله عليه وسلم؛ لأنها من جنس الأرواح التي تقترن بالكهان والعرافين من أصناف الشياطين فيكون لها حكمها، فلا يجوز سؤالها ولا استحضارها ولا تصديقها، بل كل ذلك محرم ومنكر بل وباطل، لما سمعت من الأحاديث والآثار في ذلك، ولأن ما ينقلونه عن هذه الأرواح يعتبر من علم الغيب، وقد قال الله سبحانه: قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلا اللَّه

غير معرف

يقول...

قال الله تعالى: { إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ}

غير معرف

يقول...

طبعا حرااااااام

غير معرف

يقول...

اني على استعداد تام بتحضير روح اي شخص حي كان او ميت والاستفاده منه بجميع الاسئلة المعقدة وغير المعقدة اي التي عاشها ويعرفها _علي

ahmed ali يقول...

رائع جدا المقال وانا من اشد الموعجبين بالموقع ... انا مهتم جدا بموضيع السحر والشعوذة لكن يوجد سؤال بخاطر وهو (هل يوجد هرمانية في الاسلام بالاهتمام بهذا الامر انا اقراء فقط للاطلاع

غير معرف

يقول...

برافو بجد

iyad soliman يقول...

لو سمحت انا عاوز اتعلم تحضير الروح بيثور بشكل اوضح اي مساعدة ارجوكم

غير معرف

يقول...

مقالة رائعة و اتمنى منكم ان توضحوا اكثر

MAHDI BARAKA يقول...

هذه سخافات تتراكم عبر التاريخ ونتاج خليط من الثقافات و الأديان

Lardjoum Djaloul يقول...

وجدت رموز مكتوبة فوق السطح على شكل

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .