26 سبتمبر، 2012

إستحضار ذكريات الحياة الماضية

إعداد : أمجد ياسين و كمال غزال
تعرف عملية العودة في الذاكرة  Memory Regression على أنها ممارسات تساعد المرء في إستعادة ذكريات ضلت لسبب ما طريقها إلى عقله الواعي فاستدعى ذلك استرجاعها من العقل الباطن من خلال حثها على الحضور بواسطة جلسات التنويم الإيحائي (المغناطيسي) أو ممارسات تأملية أخرى كاليوغا حيث يجري خلال هذه الممارسات إستعراض أحداث هامة في حياة المرء ويزعم البعض أن بوسعها إستعادة حتى ذكريات الحياة الماضية التي سبقت الحياة الراهنة.




أساطير ومعتقدات
تذكرالأساطير الدينية الصينية المستندة إلى معتقدات تناسخ الأرواح أن عدم تمكن الأرواح من تذكر حياتها الماضية مباشرة ناجم عن فعل (منغ بو) والمشهورة باسم  " ربة النسيان " حيث تزعم الأسطورة أنها تسقي الأرواح شراباً مراً يمحو كافة الذكريات قبل ركبها لعجلة التناسخ.

وذكرت تجربة العودة في الذكريات في "الأوبنشاد" من الهند القديمة لكن جرت مناقشتها بمزيد من التفصيل في "يوغا سوترا" لـ (باتنجالي) وهي أحدى اشكال ممارسة اليوغا في الهند والتي كتبت خلال القرن الثاني قبل الميلاد وناقشها الباحث الهندوسي (باتنجالي) حيث قال : " إن الروح ترهق بتراكم الأفكار والإنطباعات التي كانت جزءاً من (كارما) حياة سابقة ، و كارما تعني في الهندوسية العمل أو الفعل ، وأطلق (باتنجالي) عليه اسم " استرجاع ذكريات حياة سابقة" - Prati-Prasav - وتعني حرفيا " المسار الرجعي للولادة "  ويستخدمها (باتنجالي) اليوم كممارسة في بعض أنواع اليوغا .

التنويم الإيحائي (المغناطيسي)
لا تساعد العودة في الذاكرة  في التنويم المغناطيسي على الكشف عن الذكريات فحسب بل يمكنها أيضاً العثور على عنصر مفقود في الذاكرة المتراكمة وتعتبر هذه الممارسة وسيلة يعتمد عليها لإستئصال العوامل الخفية المسببة لفقدان الذاكرة أو قمعها، ففي أحيان كثيرة يكون الإجهاد أو القلق المفرط أحد المسببات كما يمكن أن يكون هناك أسباب غير معروفة تكمن في العقل الواعي ، ويبقى العقل الباطن مستودع ضخماً لكافة الذكريات.

وتعتبر الصلة الجيدة بين الشخص والمنوم الإيحائي عامل مهم للغاية في إنجاح عملية العودة في الذاكرة ، إذ يمكن من خلال مساعدة المنوم الكشف عن مفاجئات ماضية ذات حساسية وشخصية ، كما تعتبر الثقة والراحة أمران ضروريان لتحقيق الأهداف المرجوة.

وتقول مزاعم أن التنويم الإيحائي قادر على إستحضار حياة من الماضي أو ما يسمى بـ PLR - Past Life Recall حيث يعتقد البعض ممن يؤمنون بمعتقدات تناسخ الأرواح Reincarnation أن بإمكانها أن تقود إلى تجربة روحية عميقة أو صحوة ، بينما البعض الآخر يعتبرها نتاج أوهام من صنع العقل الباطن ، لكن محترفي جلسات التنويم الإيحائي يجمعون على أنها وسيلة مساعدة في العلاج النفسي كما لا يدعون بأن هذه التجربة تقود دائماً إلى ذكريات حياة ماضية إذ يرون أن بإمكانها استحضار ذكريات منوعة بما فيها الأوهام والأحلام .

وتتمثل التقنية المستخدمة لإستحضار ذكريات الحياة الماضية أو تجربة (PLR) في الإجابة عن مجموعة أسئلة يطرحها المنوم على الشخص الخاضع للتجربة ومن خلالها يتم الكشف عن أحداث ويجري إنتزاع بيانات وذكريات تتعلق بحياة سابقة مفترضة ،  وهي طريقة مشابهة للتقنية المستخدمة في علاج " استعادة الذاكرة "  Memory Recall ويعتقد بعض الممارسون أن المشاكل التي لم تحصل على حلول من الحياة الماضية المزعومة قد تكون سبباً في بروز مشاكل ومعاناة مرضاهم وخلال هذه التقنية يتبع الشخص المنوم مسار زمني عكسي تدريجي لطرح الأسئلة مع الخاضع للتنويم الإيحائي فيبدأ من لمحات من حياته الراهنة ومن ثم ينتقل إلى احداث أقدم فأقدم وهكذا حتى الوصول إلى حياته داخل رحم أمه ومن ثم ينتقل إلى حياة أخرى ماضية.

وفي العصر الحديث نجد عمليات العودة في الذاكرة  في أفعال مدام (بلافاتسكي) المؤسسة المشاركة لجماعة متصوفة وأعمالها تجذب إليها شعبية كبيرة خصوصاً في الغرب ، وقد بحث (آلان كارديك) في إستحضار ذكريات الحياة لماضية  (PLR) في كتابه " الأرواح والجنة والنار" ، و منذ عام 1950 طور أطباء وعلماء نفس ممارسات علاجية لهذا النوع من عملية الإستحضار وقد اكتسب هذا الإعتقاد مصداقية لأن البعض ادعى أنه يملك شهادة رسمية فيه على الرغم من أن هذه الشهادات تنحصر في مجالات ليس لها صلة سواء بعلوم الدين أو العلاج النفسي أو في مجالات أخرى تتعامل مع الحياة الماضية أو الصحة العقلية وبدأ جذور هذا الإعتقاد حينما سردت ربة منزل أمريكية من ولاية فرجينيا ذكريات مزعومة عن إمراة إيرلندية من القرن الـ 19 تدعى (بيردي ميرفي)  وعندما فشل التحقيق في الوثائق التاريخية في العثور على امرأة بهذا الإسم عزا البعض الامر إلى ذكريات الطفولة لسكان " تيجي " الذين عاشوا من قبل في المهجر الإيرلندي .

دراسات وأبحاث
هناك إجماع علمي على أن إستعادة الذكريات يحصل نتيجة الـ " كرايبتومنيزيا " وتعني " تذكر الخفايا " وهي الروايات التي صنعها العقل الباطن باستخدام الخيال إلا أن هذا العقل نسي معالجة المعلومات الأساسية المتصلة بها بحيث لا يمكن أو يصعب تمييز الذكريات التي يجري صنعها تحت تأثير حالة التنويم (الإيحائي) المغناطيسي عن الذكريات الفعلية ، وفي أحيان تكون هذه الذكريات نشطة وأكثر فاعلية من الذكريات الفعلية . وتبين أن أكبر محفز يدفع الأفراد ليسترجعوا ذكريات عن حياة سابقة هي معتقداتهم المبنية على تناسخ الأرواح فالمؤمنين بهذه المعتقدات يميلون أكثر إلى تقديم هذه الذكريات المزعومة على عكس ممن لا يؤمن بها.

ووجدت دراسة أجريت في عام 1976 أن 40% من الخاضعين لجلسات التنويم المغناطيسي يصفون شخصيات جديدة تستخدم أسماء مختلفة عن أسمائهم الفعلية وذلك حينما يقدمون ذكريات من "حياتهم الماضية" ،  وفي عام 1990 أجرى (سبانوس نيكولاس)  سلسلة من التجارب لدراسة طبيعة ذكريات الحياة الماضية فحصل على أوصاف متقنة للغاية عن حياة ماضية مزعومة مع أوصاف حية ومفصلة ، وأظهر البحث أن الأسئلة الإرشادية أو التلميحات التي يدلي بها القائم بالتنويم الإيحائي على الخاضعين للتنويم الإيحائي تكون مهمة جداً في خصائص الذكريات المبلغ عنها ، بمعنى أن الذكريات ارتبطت بالمواضيع التجريبية أكثر مما ارتبطت بمعتقدات تناسخ الأرواح والحياة الماضية .

وبحث (سبانوس) يقود إلى نتيجة مفادها أن الحياة الماضية ليست ذكريات وإنما هي تركيبة اجتماعية مستندة إلى مرضى يتصرفون كما لو أنهم شخص آخر لكن مع عيوب كبيرة من غير المتوقع أن توجد في الذكريات الفعلية وذكر (سبانوس) أن هذه التجارب كانت لمعلومات خارج موضوع التجربة كالتلفاز والروايات وتجارب الحياة والرغبات الخاصة .

شاهد الفيديو
نجد في هذا الفيديو 3 من مرضى الرهاب (فوبيا) ، أحد هؤلاء المرضى لديه خوف من أن شيئاً يهدد حياة الطير، والثانية يرعبها إصبع الشوكولاته ، والثالث يشعر بأنه مجبر على شرب الماء دائماً ليبقى حياً.

وتقوم (كارميل كاثي) التي تحمل درجة في علم النفس وتمارس التنويم المغناطيسي بمساعدتهم للتغلب على أعظم مخاوفهم من خلال وتتخذ ممارسة علاجية مبنية على فكرة إستحضار الحياة الماضية Past Life Regression، وستلاحظون في هذا الفيديو أحاسيس الخوف في عيون هؤلاء وتسمعونهم تحت تأثير التنويم المغناطيسي وهم يتحدثون عن تجاربهم المؤلمة في "الحياة الماضية".



إقرأ أيضاً ...

9 تعليقات:

غير معرف

يقول...

الموضوع رائع سعيده لانى اول المعلقين *** من الافضل ان يتحدى كل انسان مخاوفه ويغلبها قبل ان تغلبه ويقتلها قبل ان تقتله كل منا لديه ماضى يحبه ويتمنى ان يعود به الزمان ومنا من لديه ماضى يعذبه يتمنى ان ينساه ومنا من لاينظر سوى تحت قدمه خائف من الماضى المؤلم والحاضر الذى لايعلمه سوى الخالق عز وجل ********* فمنا من يريد ان يرجع به الزمان ** ومنا من يريد ان يتوقف به الزمان عند لحظه معينه ** ومنا من يريد ان يمر به الزمان سريعا ** ومنا من يخاف من ماضيه وحاضره ومستقبله **فمن انت فى كل هؤلاء //
نجوم اليل ***********************

otared يقول...

هناك بيت من الشعر جميل يقول فيه الشاعر مامضى فات والمؤمل غيب
ولك الساعة التي انت فيها انا اؤمن ان الحياة التي توهب للمخلوقات
هي واحدة لاتتكرر تنتهي لتعودالى مبعثها الاخير فالمخلوق لايكرر نفسه
والحياة لاتتناسخ بل كل مولود جديد هي روح بذاتها تعيش ثم تمضى لمصيرها البرزخي لتبعث في اليوم الموعود وليس مصادفة ان قلنا ان البصمات لاتتكرر وحتى انها لاتنسخ نفسها حتى في الاسرة الواحدة وحتى الانفس في نهايتها وان تشابهت في عملية خروج الروح فالامر يستحق التدقيق والملاحظة ان مابعد الحياة الدنيا علمه المطلق مجهول الا ما
ماعلمناه من خلال الاديان السماوية وما قبل الوجود هو عدم وسبحانه الذي اوجد الاشياء من عدم

غير معرف

يقول...

واااااااااااااااااااااااااااااااااااو اجمل شعر قراته ********نجوم اليل

saeedmohamed يقول...

إذا كنت تؤمن بالعدل الألهى فلابد أن تؤمن بالعودة للتجسد فمن يقلب بصره بين الخلائق ويجد التفاوت الكبير فى الحظ والمكانة وعوامل الفشل والنجاح ثم يسأل نفسه كيف يكون الله عادلا بين خلقه وقد أوتى كل منهم حظ وأقدار مختلفة فالبعض يرفعه حظه والبعض يقتله حظه وظروفه ولا سبيل لتفسير ذلك إلا بالعودة للتجسد فكل شخص لابد أن يمر بكل الظروف وكل الأقدار إلى نهاية دورة يكون الكل فيها متساوى من حيث الحظ والقدر وبجماع نقاط النجاح والفشل عبر كل تلك التجارب يكون الحساب وهنا يكون العدل
سعيد فهمى
www.paranormal.3abber.com

غير معرف

يقول...

احب هذا الموقع

غير معرف

يقول...

جربت احد الطرق لاستحضار الحياه السابقه و رأيت امكان لم ارها من قبل واشخاص لم اراهم من قبل و كذلك لغه لا اتقنها و هي الكاتلونيه و اسم شخص لازلت ابحث عنه او عن اي شي من طرفه لاعرف هل هذا حقيقه ام مجرد وهم

غير معرف

يقول...

واو ابي اجرب استعادة الحياة الماضية بس كيف ساعدوني

faisal alyami يقول...

موضوع اكثر من رائع

غير معرف

يقول...

انا محتاجه اجرب ده عايزه اسم دكتور ف مصر لاني طول الوقت حسه اني مش في مكاني وغريبه عن كل حاجه

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .