13 سبتمبر، 2012

القيامة من الموت ومتلازمة لازاروس

إعداد : كمال غزال و هدى عز الدين
من المسلم به أنه لا مفر من مصير الموت الحتمي في نهاية المطاف لأي كائن حي على وجه الأرض ومع ذلك يذكر التاريخ المدون في المعتقدات الدينية والسجلات الطبية الحالية أن هناك أشخاصاً عاشوا ثم ماتوا ثم عاشوا ثم ماتوا أخيراً وهي حالات عادت فيها الحياة إلى أجساد الموتى بعد مرور زمن على وفاتهم الفعلية وقد يتعدى هذا الزمن مئات السنين كما في حالة أهل الكهف التي ذكرها القرآن الكريم  وتعد هذه الحادثة وأحداثاً أخرى بمثابة  "معجزات إلهية" في المعتقدات الدينية سواء أكانت بواسطة الأنبياء أم بمعزل عنهم .

وفي عصرنا هذا ما زالت هناك ظاهرة نادرة جداً تحير الأطباء وتحدث خلالها عودة تلقائية للحياة بعد الموت (بحسب مفهومنا العلمي عن "الموت السريري") وذلك بعد فشل كافة محاولات إنعاش القلب، وسُجلت أول حالة لهذه الظاهرة سنة 1982 و قد لوحظ حدوثها في السجلات الطبية حوالي 38 حالة حول العالم حتى الآن ، وتدخل هذه الظاهرة حيز الغموض لعدم توافر فرضيات تفسير مقنعة إزاءها ، وتعرف هذه الظاهرة بمتلازمة لازاروس Lazarus Syndrome و كلمة (لازاروس ) أو (لعازر) هو اسم عبري الأصل ويعني "الذي ساعدهُ ربه " ولهذا الاسم صلة بمعتقدات نذكرها  أدناه:

المعتقد المسيحي

1- قصة "لعازر"
(لازاروس) أو (لعازر) في المعتقد المسيحي هو شخصية معروفة أقامها المسيح من الموت حيث يذكر الإصحاح 11 من إنجيل يوحنا أن (لعازر) كان من بيت (عنيا) وهو شقيق (مرثا) و (مريم) وكانوا جميعًا أصدقاء للسيد المسيح الذي كان يحبهم. وأتت مارثا عند قدم المسيح وهي تنتحب لوفاة شقيقها ، إذ مضى على دفنه 4 أيام ، فطلب المسيح إزالة الحجر عن القبر وصلى لله فقام لازاروس من موته وهو يمشي إلى أهله بكفنه.

ولا يذكر لنا الكتاب المقدس شيء عن حياة (لعازر) بعد ذلك ، ولكن بعض الروايات الغير مؤَكَّدة تقول أن (لعازر) تبع بطرس الرسول إلى سوريا، وتروي الكنيسة الشرقية أن يهود يافا Jaffa وضعوه هو وشقيقتيه وآخرين في سفينة بها تسرب ماء متعمدين إغراقهم، ولكن بقوة إلهية رست السفينة بسلام في جزيرة قبرص، حيث عين (لعازر) أسقفًا على كتيون (لارناكا)، وتوفي راقداً بسلام بعد 30 عامًا من مكوثه هناك ، وفي عام 890 بنى الإمبراطور (لاون السادس) Leo VI في القسطنطينية كنيسة ودير باسمه ونقل جزءً من رفاة (لعازر) من قبرص.

وهناك أدِلّة وافرة على أن ذكرى القديس (لعازر) كانت تُكرَّم في الأيام الأولى في أورشليم ثم بعد ذلك في الكنيسة كلها روت السيدة إثيريا (إيجيريا) التي ذهبت لزيارة الأراضي المقدسة سنة 390  عن موكب احتفالي سمي بـ اللعازرية Lazarium بمناسبة قيام (لعازر) من الموت وذلك في يوم السبت السابق لأحد السعف وقد تأثرت إثيريا بسبب الجمع الغفير الذي ملأ المنطقة كلها ، وفي أفريقيا كما نتعلم من القديس (أغسطينوس) كان إنجيل قيامة لعازر من الموت يُقرأ في عشية ليلة أحد السعف. وحاليًا تقيم أغلب الكنائس الأرثوذكسية تذكارًا لقيامته في يوم السبت السابق لأحد الشعانين، أي حوالي أسبوع قبل عيد الفصح المسيحي.


ويحكي مقطع الفيديو التالي قصة قيامة لعازر (لازاروس ) من الموت وهو فيلم بعنوان : " إنجيل يوحنا " ويمثل (هنري إيان كروسيك) دور المسيح :




2- قيامة المسيح
تعد قيامة السيد المسيح نفسه من قبره أيضاً أحد مرتكزات الدين المسيحي ، حيث قام وشاهده أصحابه وهو يصعد في السماء عند جبل الجليل في فلسطين ، وقد أكد القرآن الكريم هذه الحادثة  :

" إِذْ قَالَ اللهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ " (عمران-55).
" وذكر القرآن الكريم على لسان المسيح : " وَالسَّلاَمُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ ويَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً " (مريم -33).

مع أن المسيح لم يعد بعد صعوده في السماء ليمارس حياته الطبيعية على الأرض .

المعتقد الإسلامي
ذكر القرآن الكريم في عدة مواضع أحداثاً عن إحياء الموتى ، كما ذكرتها بعض الأحاديث ، نذكر منها :

1- قيامة النبي عزير
عزير هو أحد أنبياء بني إسرائيل الذين ذكروا في القرآن الكريم وحكى عن قصة موته ومعجزة إحيائه بعد 100 سنة من موته.

مرت الأيام على بني إسرائيل في فلسطين وانحرفوا كثير عن منهج الله عز وجل. فأراد الله أن يجدد دينهم، بعد أن فقدوا التوراة ونسوا كثيرا من آياتها، فبعث الله تعالى إليهم عزيرا.

أمر الله سبحانه وتعالى عزيرا أن يذهب إلى قرية فذهب إليها فوجدها خرابا، ليس فيها بشر فوقف متعجبا : " كيف يرسله الله إلى قرية خاوية ليس فيها بشر" ،  فوقف مستغربا ينتظر أن يحييها الله وهو واقف لأنه مبعوث إليها فأماته الله مئة عام.

" أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّىَ يُحْيِـي هَـَذِهِ اللّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللّهُ مِئَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ "

قبض الله روحه وهو نائم، ثم بعثه فاستيقظ عزير من نومه فأرسل الله له ملكا في صورة بشر وقال له (قَالَ كَمْ لَبِثْتَ) فأجاب عزير: (قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ) أي نمت يوما أو عدة أيام على أكثر تقدير.

فرد الملك: (قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ).

2- قيامة قتيل بني إسرائيل
روى المفسرون أنَّ رجلاً من بني إسرائيل قتل قريباً له غنياً ليرثه وأخفى قتله له ، فرغب اليهود في معرفة قاتله ، فأمرهم الله تعالى أن يذبحوا بقرة ويضربوا بعض القتيل ببعض البقرة ، ليحيا ويخبر عن قاتله ، وبعد جدال ونزاع قاموا بذبح البقرة ، ثم ضربوا بعض القتيل بها ، فقام حياً وأوداجه تشخب دماً وأخبر عن قاتله ، قال تعالى : " فَقُلنا اضرِبُوهُ بِبَعضِهَا كَذلِكَ يُحيي اللهُ الموتى ويُريكُم آياتِهِ لَعَلَّكُم تَعقِلُونَ  " (البقرة -43) ، ومن هذه القصة أخذت سورة البقرة اسمها لصلتها بمعجزة إحياء الموتى.

3- قيامة أصحاب الكهف
ذكر القرآن الكريم قصة فتية من المؤمنين لجأوا إلى الكهف مع كلبهم  وناموا (أو ماتوا) فيه ثم عادوا إلى الحياة بعد مرور 309 سنوات ، حيث كانوا يكتمون إيمانهم خوفاً من ملكهم الذي كان يعبد الأصنام ويدعو إليها ويقتل من يخالفه فقرروا اللجوء إلى كهف  ثم بعثهم الله فرجعوا إلى الدنيا ليتساءلوا بينهم :

" وَلَبِثُوا في كَهفِهِم ثَلاثَ مائةٍ سِنينَ وازدادُوا تِسعاً  " (الكهف-38) .

ونتساءل هنا إذا ما كانوا نائمين أم موتى ؟

" وتحسبهم أيقاظا وهم رقود ونقلبهم ذات اليمين وذات الشمال وكلبهم باسط ذراعيه بالوصيد لو اطلعت عليهم لوليت منهم فرارا ولملئت منهم رعبا (الكهف- 18)

من الآية أعلاه نجد أن أهل الكهف كانوا رقوداً ،  فهل يعني الرقود النوم أم الموت ؟ هي قضية فقهية،  البعض يرى أن الرقود هو الموت مستندين في ذلك إلى قوله تعالى:
"ونُفِخَ في الصُّورِ فإذا هُم مِّنَ الأجداث إلى رَبِّهم يَنسِلُونَ  * قالُوا يا وَيلنا من بَعَثَنا مِن مَّرقَدِنا هَذا ما وَعدَ الرَّحمنُ وصَدَقَ المرسَلونَ  " (يس-52)،

والمرقد المذكور في سياق الآية أعلاه هو القبر أو عالم البرزخ أو عالم الموتى.

4- قيامة أهل النبي أيوب
كانت حادثة إحياء جماعي من الموت ، وهم أهل النبي أيوب الذي ابتلي بالكثير من نقص الأموال والأنفس والصحة ليمتحن الله صبره ، وعندما حافظ على إيمانه رغم كل ما حدث له أعاد الله الحياةإلى أهله الذين ماتوا كما في الآية التالية :

"ووهبنا له أهله ومثلهم معهم رحمة منا وذكرى لأولي الألباب " (ص-43)

و قال ابن عباس وابن مسعود : "رد الله سبحانه عليه أهله ومواشيه وأعطاه مثلها معها " وبه قال الحسن وقتادة وكعب.

5- قيامة الموتى بيد النبي عيسى المسيح
ذكر في القرآن الكريم  إحياء المسيح للموتى : " وإذ تُخرِجُ الموتى بإذني  " (المائدة -35)،  وقال تعالى على لسانه : " وأُحيي الموتى بإذنِ اللهِ  " (عمران- 36)، فكان بعض الموتى الذين أحياهم عيسى عليه السلام بإذن الله تعالى قد رجعوا إلى الدنيا وبقوا فيها ثم ماتوا بآجالهم(37).

وربما كان "لعازر" من بين الموتى الذين قاموا على يد المسيح بعد 4 أيام من وفاته وفقاً للمعتقد المسيحية.

6- إحياء الطيور بيد النبي إبراهيم
 ذكر المفسرون أنّ إبراهيم عليه السلام رأى جيفة تمزّقها السباع ، فيأكل منها سباع البرّ وسباع البحر ، فسأل الله سبحانه قائلاً: " يا ربِّ ، قد علمت أنّك تجمعها في بطون السباع والطير ودواب البحر ، فأرني كيف تحييها لأعاين ذلك ؟ " ،  فقال سبحانه :

"وإذ قالَ إبراهيمُ ربِّ أرِني كيفَ تُحيي المَوتى قالَ أوَلَمْ تُؤمِنْ قالَ بلى ولكِن لِيطمئنَ قَلبي قَالَ فَخُذ أربعةً مِنَ الطيرِ فَصُرهُنَّ إليكَ ثُمَّ اجعل على كُلِّ جَبلٍ مِنهُنَّ جُزءاً ثُمَّ ادعهُنَّ يأتِينَكَ سعياً واعلم أنَّ اللهَ عزيزٌ حَكيمٌ " (البقرة -260) .

 فأخذ طيوراً مختلفة الأجناس وقيل إنّها الطاووس والديك والحمام والغراب ، فقطعها وخلط ريشها بدمها ، ثم فرقها على 10 جبال ثم أخذ بمناقيرها ودعاها باسمه سبحانه فأتته سعياً  فكانت تجتمع ويأتلف لحم كل واحدٍ وعظمه إلى رأسه حتى قامت أحياء بين يديه.

وتشير الحالات الآنفة الذكر إلى الرجوع للحياة بعد الموت في الأمم السابقة ، وقد وقعت في أدوار وأمكنة مختلفة ، ولأغراض مختلفة ولأشخاص تجد فيهم الاَنبياء والأوصياء والرعية.

7- قيامة ذو القرنين
اختلف في ذي القرنين فقيل إنّه نبي مبعوث فتح الله على يديه الأرض  عن مجاهد وعبدا لله بن عمر  وقيل  إنّه كان ملكاً عادلاً .

 وروي بالإسناد عن أبي الطفيل عن علي بن أبي طالب:" إنّه كان عبداً صالحاً أحبَّ الله فأحبّه وناصح الله فناصحه ، قد أمر قومه بتقوى الله ، فضربوه على قرنه فمات ، فأحياه الله ، فدعا قومه إلى الله، فضربوه على قرنه الآخر فمات ، فسميَّ ذا القرنين ".

 وفي رواية علي بن إبراهيم عن الإمام الصادق : "إنَّ ذا القرنين بعثه الله إلى قومه ، فضربوه على قرنه الأيمن ، فأماته الله خمسمائة عام ثم بعثه إليهم بعد ذلك ، فضربوه على قرنه الأيسر ، فأماته الله خمسمائة عام ثم بعثه إليهم بعد ذلك ، فملّكه مشارق الأرض ومغاربها من حيث تطلع الشمس إلى حيثُ تغرب ".

حالات من متلازمة لازاروس في السجلات الطبية
- خضعت امرأة تبلغ 61 عاماً في ولاية ديلاوير الأمريكية للعديد من محاولات الإنعاش و لم تتمكن من استعادة نبضها و أعلن عن وفاتها و عند إيصالها إلى المشرحة لاحظ المشرحون أنها تتنفس ثم رفعت دعوى قضائية ضد المستشفى الذي عولجت فيه بسبب الأضرار الجسدية و العصبية الناتجة عن الحادثة.

- عانى رجل يبلغ 66 عاماً من تمدد في الأوعية الدموية وخلالها أصيب بأزمات قلبية حادة و ضغط على الصدر و أجريت عليه الصدمات الكهربائية لمدة 17 دقيقة لكن العلامات الحيوية لم توحي بنجاته و بعد 10  دقائق رأى الجراح نبضه على الأجهزة وعولج المريض بنجاح و تعافى تماماً دون أي مشاكل بدنية أو عقلية دائمة.

- في المملكة المتحدة دخل شاب بعمر 27 سنة  إلى المستشفى بعد جرعة زائدة من الهيروين و الكوكايين أدت لتوقف قلبه ، وبعد 25 دقيقة من جهود الإنعاش أعلن شفهياً أن المريض قد توفي ، لكن بعد مضي دقيقة تقريباً من انتهاء جهود الإنعاش لاحظت الممرضة وجود إيقاع القلب على الشاشة و استؤنفت الإنعاش  وتعافى المريض بشكل كامل.

 صلاح قابيل
في عام 1992 توقف قلب الفنان المصري صلاح قابيل (1931-1992) عن العمل وحسبوه أهله ميتاً فدفنوه و ذهبوا وعلى الرغم من أن الحارس سمع صراخاً من أحد القبور إلا أن الخوف سيطرعليه فابتعد واعتبر ذلك من فعل الأشباح وبعد فترة شوهدت جثة صلاح قابيل خارج قبره! ويبدو أن قلبه عاد للعمل وفتح عيناه وهو في ظلمة القبر حيث لا بصيص لضوء وأحس بصعوبة في التنفس وهو يرفع الحجارة عن القبر وهو يصرخ لعل أحداً ينقذه ولكن بعد فوات الأوان ، نجح صلاح قابيل في إزالة الحجارة عن قبره ولكنه فقد آخر أنفاسه ليموت موتاً فعلياً، فهل كانت هذه متلازمة لازاروس ولكن لم تسنح الفرصة للأنقاذ ؟


- أفيد في 14 أبريل 2011 أن رجلاً يدعى ( هوك سوي نغ ) يبلغ 65 من العمر تشاجر مع أخيه خارج منزله و تطور الشجار إلى حد استخدامهما السلاح و أصيب (هوك) بطلق ناري في ذراعه الأيمن و انهار تماماً عند وصوله إلى منزله جراء النزيف الحاد وحمله ابنه و ذهب به إلى المستشفى و أجريت له عملية لكنها فشلت و توفي المريض جراء فقدانه كمية كبيرة من الدم ، وفي هذا الوقت ذهب ابن (سوي نغ) البالغ من العمر 26 عاماً إلى قسم الشرطة مع والدته لتقديم تقرير للحصول على شهادة وفاة والده وعندها تلقى ابنه اتصالاً من الطبيب و استدعاه إلى المشفى ليخبره أن والده عاد إلى الحياة مرة أخرى ! ، وكانت ردة فعل الأسرة غامرة و بقي هذا الرجل فاقداً للوعي لفترة وجيزة .

- عاد مايكل ويلكينسون البالغ 23 عاماً إلى الحياة وذلك بعد نصف ساعة من إعلان وفاته من قبل الأطباء في حادثة نادرة تُعرف بـ " متلازمة لازاروس " فقد كان أعلن عن وفاته من قبل هيئة الأطباء في مستشفى رويال بريستون Royal Preston Hospital في الأول من فبراير / شباط و لكن و بعد 30 دقيقة من إعلان الموت النهائي من قبل الأطباء قالوا بأن نبضه قد عاد مجدداً و عاش المريض ليومين بعد ذلك و من ثم مات مرة أخرى ويقول التحقيق بأن السيد ويلكينسون انهار بعد ليلة تناول فيها كمية من المشروبات مع عائلته ، وأظهرت التحاليل أنه لم يكن للكحول أي دور في الموت (الثاني). كما أظهر التشريح، الذي جرى بعد الوفاة في مستشفى بلاكبيرن الملكي بأنه كان يعاني من حالة قلبية غير مشخصة بدا فيها بطينه الأيسر متضخماً على نحو غير طبيعي و في تقريره المسجل عن الوفاة قال ديرك بيكر و هو مساعد الطبيب الشرعي في المستشفى المذكور بأنه يعزو الوفاة لأسباب طبيعية.


- في فبراير 2010 وفي ما بدا أنه كفيلم حقيقي عن الزومبي ، أعلنت امرأة أنها عادة للحياة بعد وفاتها في مدينة كالي الكولومبية ، الحدث الغير عادي وقع في مكان تقام فيه مراسم الجنازة ولدى محاولة العمال تغطيس جسد امرأة بعمر 45 عاماً بالفورمالديهايد ، وإذ بها فجأة تتنفس وتتحرك. وتبين فيما بعد أن المرأة كانت ضحية لمتلازمة لازاروس Lazarus Syndrome والتي تحدث بعد فشل الإنعاش القلبي الرئوي حيث يعود الجسم ينبض في الحياة طوعية بعد المحاولات الفاشلة في الانعاش.

يتحدث التقرير الإخباري المصور عن هذه الحالة بعد أن انقطعت أي إشارة على نبض قلب المرأة على شاشة الجهاز فقرروا نزع أجهزة الإنعاش ونزعوه فعلاً لتأكدهم من وفاتها، ولكن بعد لحظات لاحظ الطبيب المشرف حركة عليها في منتصف جسمها فوضع يده أمام أنفها وفمها فأحس بتنفسها ، فعادت إليها الحياة وحيرت حالة هذه المرأة الأطباء بعد أن تأكدوا من وفاتها تماماً :


فرضيات التفسير
ما زالت علوم الطب تواجه هذه الظاهرة النادرة للغاية والمجهولة الأسباب و بعد دراسات أجرتها المراكز الطبية لم تصل إلى نتيجة مقنعة ومع ذلك وضعت نظرية واحدة لهذه الظاهرة هو أن العامل الرئيسي (و إن لم يكن الوحيد ) هو تراكم الضغط في الصدر نتيجة لإنعاش القلب و الرئتين وعند تخفيف الضغط بعد الإنعاش يؤدي إلى السماح للقلب بالتوسع مما يثير نبضات القلب و يعيد تشغيله ومن العوامل المحتملة الأخرى هي فرط تركيز البوتاسيوم في الدم أو جرعات عالية من الأدرينالين .

وينظر الكثير من المشككين إلى هذه الظاهرة على أنها حالة عادية لا تصل لحد كونها ظاهرة غريبة و يعزونها إلى اضطرابات فيزيولوجية أو إفراط في تعاطي الأدوية والمسكنات ( اللوازم الطبية اليومية ) أو زيادة تركيز البوتاسيوم في الدم و يقول بعضهم بأن حالات إنعاش ضحايا الأزمات القلبية تحدث باستمرار و بشكل روتيني في غرف طوارئ المستشفيات و في حالات نادرة فقط يمكن أن يعود نبض المريض مجدداً إلى ما كان عليه ، وبرأيهم :" إذا أراد المؤمنون إقناع المشككين بأنه يمكن للمتوفى أن يقوم بأعجوبة من الموت فيجدر بهم عندئذ  الإشارة إلى المقابر إذ لو كان بالإمكان عودة الميت لعاد أشخاص كثيرون سبق لهم أن توفوا و دُفنوا منذ عقود إلى الحياة فخرجوا من قبورهم ".


إعداد وبحث : كمال غزال وهدى عز الدين


إقرأ أيضاً ...
- الموت السريري والعودة إلى الحياة
- تابوت الأمان : وسيلة لتجنب الدفن حياً 
- الزومبي : الموتى الأحياء
- الموت: حتمية  المصير
- نظرية تنفي وجود الموت

23 تعليقات:

غير معرف

يقول...

تقرير مدهش ومواضيع مهمة سبحان اللة الذي يحيي ويميت ويميت ويحيي وهو على كل شيء قدير000

غير معرف

يقول...

عيسى لم يمت في الماضي بل في المستقبل فقط - اما إِنِّي مُتَوَفِّيكَ - فيعني
ان الله سيجعلهم يظنون انه ميت

سوف يموت اخر زمان - لذا الأيه لا تدعم المعتقد المسيحي

وشكرا على المقال

وارجوا التصحيح

غير معرف

يقول...

بارك اللهم هذا الجهد المميز -لكن ماذا يحدث للمريض خلال الفترة ما بعد اعلان الموت السريري وماهي مشاهداته لهذه الفترة البرزخية وهل يتذكر شئ منها

غير معرف

يقول...

تقرير أكثر من رائع

كمال غزال يقول...

بعد الموت السريري يمكن للأشخاص أن يمروا بتجربة إقتراب الموت أو تجربة الموت الوشيك ، وقد تطرق الموقع لهذه الظاهرة فقط عليك البحث عنها في الموقع، وفي هذه الظاهرة يمكن أن يشاهد الشخص نفق وفي آخره ضوء أو يلتقي بمتوفين يعرفهم أو حتى ملائكة ويرى نفسه فوق جسمه..الخ. ولكن ليست كل حالة موت سريري مرتبطة بحدوث هذه الظاهرة. ولكن لو مر الشخص في البرزخ أعتقد أنه لن يعود منه إلا بمعجزة إلهية لأنه موت حقيقي وليس سريري، ومعظم المفسرون في المعتقد الإسلامي نفوا عودة الموتى إلى أن يأتي يوم البعث كما في الآية القرآنية: " ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون".

كمال غزال يقول...

إذا عرفت معنى الموت على أنه مجرد إنتقال من عالم إلى آخر فإن المسيح مات فعلاً ،وهذا العالم الآخر قد يكون البرزخ وقد يكون إحدى السماوات السبع ، وما دام عزير نبي الله مات وعاد من موته (هل كان في البرزخ ؟ ) وغيره مما ذكر ، فمالذي يختلف في قضية المسيح؟ هو أيضاً ارتفع إلى سماء معينة او عالم معين وسيعود من هذا العالم مجدداً إلى هذه الأرض أي في السماء الدنيا !

الموت مجرد إنتقال . ويمكن لهذا الإنتقال أن يكون باتجاه عكسي وفيه إعادة إذا رغب الله بذلك .

كمال غزال يقول...

قد يمسك الله الروح في عالم الموت ولا يحررها ، وقد يعيدهعا مجدداً إلى الدنيا مثل ما يحدث مع أهل الكهف والمسيح في آخرالزمن .

غير معرف

يقول...

أشكرك أستاذي العزيز كمال غزال.. أنا من المعجبين بأفكرك المبدعة والجميلة.
العلم نور والجهل عار. الله يزيدك عز و علم.
نحن دائماً نستفيد منك. ربنا يكثر من امثالك.


كما أشكر هدى عز الدين

أخوكم طارق

غير معرف

يقول...

اعتقد انه قد حدث شيء مشابه للممثل صلاح قابيل رحمه الله

غير معرف

يقول...

لا يعتبر الإنسان ميتاً , إلّا عند توقف النّخاع الشوكي عن العمل

غير معرف

يقول...

لا ادري احس ان هذا كله اوهام وليست حقيقة ان الانسان يموت ثم يعود للحياة

غير معرف

يقول...

لا لا لا ي اخي كمـآل المسيح عيسىآ ابن مريم لم يمت مثل عزير وسوف يبعثة الله

وهذا تأييد للمسيحية

الله عز وجل رفع عيسى ابن مريم الى السماء الى اي سماء لا نعلم ،

لكن اغلب الظن انه رفع بجسدة ، وسيموت في اخر الزمان بعد قتل المسيح الدجال

هذا والله اعلم

غير معرف

يقول...

الموت السريري ليس موتا حقيقيا انما هو مصطلح طبي يدل على ضعف الأجهزة الحيوية للإنسان واقترابه من التوقف ولربما قد توقف بعضها بالفعل وعودته ليس عودة الى الحياة وانما تماثل للشفاء وليس فيها اي معجزة ولان موعد الموت ثابت ومعلوم اليوم والتاريخ في علم الغيب اقرأ ( الآية لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون )

وكثير الشكر والتقدير لكاتب ومعد التقرير لأنة شيء جميل 

غير معرف

يقول...

الله اعلم

غير معرف

يقول...

قل لايعلم الغيب إلا الله

غير معرف

يقول...

أهل الكهف لم يموتوا، بل أنامهم الله. انظر إلى تفاسير القران.

غير معرف

يقول...

في قصة لرجل مصري عاد من القبر تجودوها باليوتيوب

فريال من مصر

يقول...

فعلا يوجد كنيسة وقبر للقديس لعازر فى لارنكا بقبرص وقيل لنا أن اليهود حاولوا قتله بعد أن اقامه السيد المسيح من الموت فهرب الى قبرص ورسم أسقف هناك وعاش بها 30 سنة بدون أن يبتسم وجهه أبدا وكان تفسير ذلك مارآه فى الجحيم

غير معرف

يقول...

الشكر، كل الشكر لكل من ساهم بجمع و اعداد هذه المعلومات القيمة. أسئلة ملفتة يطرحها كل باحث بناء في الوجود و ما بعده . و هل معتقدات العالم القديم نشأت بفعل صدفة ؟ و هل قصة ايزيس و اوزوريس كانت عبثية ؟ أم تكررت عبر الحضارات و الثقافات المختلفة ؟
أجدد شكري للجميع لتزويدنا بنور المعرفة الحقة المرتكزة على حقائق واقعية ، و ليبقى هذا الصرح منارة لعالمنا العربي . و شكراً .
باحث من لبنان

غير معرف

يقول...

شكرا الموضوع جدا رائع بس بالنسبة لقصة قتيل بني اسرائيل هي مذكورة بالقرآن من آية 67 ل آية 73من سورة البقرة وهذا رقمها مش آية رقم 43

غير معرف

يقول...

رجاء تصحيح الكلام في عيسى عليه السلام ،لأن القرآن لم يدعم المعتقد النصراني الذي يزعم أن المسيح عليه السلام قام من قبره، فأرجو أن تقرأ تفسير الايات من مصادر إسلامية موثوقة حتى لا تفتري على الله بدون علم

mina galal يقول...

موضوع جميل ولكن ازاي تشبه السيد المسيح بباقي الاشخاص المسيح هو ابن الله وهو ملوش جسد علي الارض وصعد الي السماء

غير معرف

يقول...

سيدنا عيسي عليه السلام لم يقتل ولم يمت وانما رفعه الله الي السماء .. وهو ليس ابن الله..
بسم الله الرحمن الرحيم:
"قل هو الله أحد. الله الصمد. لم يلد ولم يولد. ولم يكن له كفواً أحد."
صدق الله العظيم.
:)

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .