1 سبتمبر، 2012

إكتشاف مناطق "ما وراء الوعي" في الدماغ

إعداد : كمال غزال
أشارت دراسات أجراها مؤخراً معهد ماكس بلانك للطب النفسي في مدينة ميونيخ بالتعاون مع معاهد أخرى في مدن ألمانية أخرى وهي (لايبزغ) و(برلين) على الذين تحدث لهم الأحلام الجلية Lucid Dreams  إلى أن هناك نشاط غير إعتيادي لمناطق من الدماغ تكون مسؤولة عن حالة الوعي الكامل لدى هؤلاء الحالمين.

في الواقع يصعب قياس ومعرفة أي منطقة من الدماغ تساعدنا في إدراكنا للعالم كمنعكس ذاتي ، ففي حالة اليقظة نكون دائماً في حالة وعي تام لأنفسنا بينما لا نكون كذلك خلال نومنا، إلا أن هناك أشخاص يُعرفون بالحالمين الجليين حيث يكونون في حالة وعي كامل في حالة الحلم أثناء النوم، وأظهرت الدراسات التي تستخدم التصوير المقطعي بالرنين المغناطيسي MRT ذلك ولهذا أصبح بوسع العلماء حالياً إثبات حدوثه في شبكة محددة من الدماغ تتشط خلال النوم في حالة الوعي.

وترتبط جميع هذه المناطق لتؤدي وظائف المنعكس الذاتي وهذه الدراسة حول الحلم الجلي تمنح العلماء أخر ما توصلت إليه المعرفة العلمية بخصوص الأساسات العصبيية للوعي البشري.

تشير الصورة المبينة إلى المناطق التي تنشط أكثر في الدماغ أثناء الحلم الجلي مقارنة مع المناطق التي تنشظ في الأحلام العادية.

وتعد قدرة الإنسان على التصور الذاتي والإستجابة الذاتية وتطور الوعي من بين الأسرار التي لم يكشف عنها بعد في علوم الأعصاب على الرغم من توفر تقنيات التصوير الحديثة، إذ لا يزال من غير الممكن بناء تصور كامل لما يحدث في الدماغ عندما ينتقل الإنسان من الوعي إلى حالة اللاوعي وتكمن المشكلة فعلياً في صعوبة مراقبة دماغنا خلال تلك المرحلة الإنتقالية ، رغم أن طبيعة الإنتقال هي نفسها في المسار المعاكس أي في كل مرة يستيقظ فيها الشخص من نومه (من لاوعي إلى وعي) ، وكذلك يجعل الإنخفاض الشديد لنشاط العمليات الأساسية في الدماغ أثناء النوم العميق من الأمر أكثر صعوبة إن لم يكن مستحيلاً.

وهذا يجعل من المستحيل تحديد فيما إذا نشاط دماغي معين مسؤول عن عمليات منها إستعادة التصور الذاتي والوعي أثناء الإنتقال إلى اليقظة وذلك إنطلاقاً من التغيرات الشاملة في النشاطات الدماغية التي تحدث في آن واحد.

لكن علماء من معهد ماكس بلانك وممن تعاون معهم قاموا بدراسة الأشخاص الذين يعون أنفسهم وهم يحلمون أثناء النوم والذين يكون لديهم قدرةٌ للتحكم  بأحلامهم (حالة الحلم الجلي) فهؤلاء يمتلكون نقطة دخول إلى ذكرياتهم من خلال الحلم الواعي حيث يستطيعون القيام بأفعال يعون فيها أنفسهم على الرغم من أنهم وبما لا يدع مجالاً للشك يبقون في حالة الحلم وليس اليقظة كما يوضح (مارتن دريسلر) : " في الحلم العادي يكون الوعي لدينا متجذراً للغاية فنختبر التصورات والمشاعر لكننا لا نعلم بأننا نحلم وفي الحلم الجلي فقط نعلم بأننا نحلم ، حبث يمتلك الحالم تصوراً خلفياً عن حالته أو حالتها في الحلم " .

ومن خلال مقارنة النشاط الدماغي خلال إحدى فترات الحلم الجلي مع نشاطه المقاس على الفور مسبقاً في الحلم العادي إستطاع العلماء تحديد سمات النشاط الدماغي في مرحلة الوعي بصفاء ذهني.

ويقول (مايكل زيتش) رئيس مجموعة الأبحاث في معهد ماكس بلانك للطب النفسي : "  تكون أنماط نشاط الدماغ الأساسية متشابهة ما بين حالة الحلم العادية وحالة الحالم الجلي  ، إلا أن هناك مناطق معينة من القشرة الدماغية يزداد النشاط فيها بشكل ملحوظ في غضون ثوان معدودة، تقع هذه المناطق في الفص الجبهي الظهراني الجانبي الأيمن من قشرة الدماغ وهي المنطقة المسؤولة عن التقييم الذاتي ومناطق الـ (Frontopolar) المسؤولة عن تقييم أفكارنا ومشاعرنا، كما تنشط منطقة الـ (Precuneus) بشكل خاص  وهي مرتبطة منذ زمن بوظيفة التصور الذاتي.

وهذه النتائج أكدت ما خلصت إليه نتائج دراسات سابقة وأبرزت لأول مرة مواقع الشبكات العصبية المسؤولة عن حالة الوعي الذهنية.

ترجمة   : ميسون عوامله
مراجعة : كمال غزال

المصدر
- معهد ماكس بلانك 

شاهد الفيديو
هذا المقطع مقتطع من فيلم عن الأحلام سبق أن قدمته قناة ديسكفري ، وعند 5:00 على المسار الزمني ستتعرف على ظاهرة الحلم الجلي Lucid Dream :

 
إقرأ أيضاً ...
- أنواع الاحلام
- الأحلام الجلية
- كيف تتحكم بأحلامك ؟
- الحلم : لغز النفس البشرية
- حالة الوعي المغايرة ASC

11 تعليقات:

غير معرف

يقول...

موضوع جميل....انا مؤمنه تماما هذا الشئ
واتمنى ان تقرؤا كتاب"العنكبوت"ل مصطفى محمود
كتاااب رائع وقصته غريبه وقال والله اعلم امها حقيقه
DARK LIGHT

غير معرف

يقول...

يخوووف

HERMOS يقول...

SOoO INTERSTING!!!!!!

غير معرف

يقول...

صورة الدماغ المرفقة غير محددة المعالم اقصد لا يُعرف الأمام من الخلف للدماغ فيها كما أنه لا توجد صورة اخرى للدماغ أثناء الحلم العادي كي نتعرف على الفوارق بين الحالتين ؟

عماد عمران

يقول...

احب ان اوكد لكم حقيقة عشتها صارعت يومها الموت وفقدت الوعي ان الانسان عندما يموت كانه يعيش في احد الاحلام التي يراها بين الحين والاخر وهذا هو سر انبعاث الانسان بعد الموت بقدرة الله عز وجل فلا داعي للخوف من الموت ابدا لانه يشبه نومنا اليومي الفرق فيه سكرات الموت وخروج السر الالهي

غير معرف

يقول...

سبحان الله ، كما أنت عظيم ياربي ، سبحانك يارب ، سبحان خلقك ، كل شيء دقيق وممتاز ولايوجد أي خطأ واحد ولو بنسبة قليلة قليلة جداً، ما أجملك يالله وما أتقن صنعك

غير معرف

يقول...

ده حقيقى جدا عن تجربه شخصيه
وللعلم بيكون ممتع جداً انك تكون فى حلم وواعى جداً وفى نفس الوقت عارف انه حلم تقدر تعمل كل الى انت عوزه لكنى للاسف مقدرتش اتحكم فى مجريات الحلم زى تغير المكان وكده كنت كأنى بصحى ولكن فى الحلم فبساير السيناريو الموجود قدامى ولكن بكون متحكمى فى نفسى وافعالى بس مش بيدوم مده طويله

غير معرف

يقول...

جميل جدا هذا الموضوع الان عرفت ان ما يحصل معي يحصل مع غيري و فهته ايضاً .

Ahmed Mohammed يقول...

انا من الاشخاص اللي اتحكم في احلامي واشوف انها نعمه لان في اشيا في الحلم اقدر اسويها اكثر من الحقيقه

لاكن المشكله لما كنت اتكلم مع اصحابي اني اتحكم في حلمي كانو يكذبوني
فاصرت ماقول لاحد لين حصلت موقعكم الاكثر من رائع
لاكن اتمنى اطورها

ويشهد الله على كل كلمه اقولها

margoshi يقول...

احس و انا في الحلم انه حقيقي و في نف الوقت انه حلم فانظر امامي و خلفي و في جميع الاتجهات فاستغرب لان ي اري المكان بوضوح دون تشويش فافكر ماذا افعل في الحلم هل بامكاني الطيران فاذهب الي البلكونه و اطير حول منزلي و ابدأ اشاهد عالم غريب و ممكن ان اشاهد الماضي ايضا كيف كان منزلي زمان و لا ادري كيف يحصل ذلك فهل انا اذهب الي تلك الاماكن بالفعل ام هي تاتي الي في صوره افكار و لماذا احلم بها شىء يحير و لكنه لطيف

غير معرف

يقول...

ازاياحلم مش عارف بردو ممكن توضيح اكتر

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .