16 نوفمبر، 2011

دور العقل في الماروائيات 5 : الجنون المعدي

إعداد : كمال غزال
يمكن لعلاقة إجتماعية متينة بين شخصين أو أكثر يشتركون فيما بينهم بأحد جوانب الحياة المعاشة أن تتطور ليبرز من خلالها معتقدات وهمية أو هواجس أو  إرتياب يشتركون بها ، وتسمى هذه الحالة المشتركة بـ الجنون المعدي Folie à Deux.

الأسباب
يوجد عادة في حالات الجنون المعدي شخص واحد مهيمن جداً  يفرض منظومة معتقداته النفسية على بقية الأفراد في المجموعة،  ويحدث هذا غالباً في ظروف يعزل فيها أفراد المجموعة أنفسهم (سواء عن عمد أو غير ذلك) عنتواصلهم البشري المألوف أو العادي. وقد درس العديد من الأخصائيين النفسيين هذا الاضطراب في محاولة منهم لفهم كيفية إنتشار الجنون من شخص لآخر.

الصلة بالماورائيات
تعتبر حالة "الجنون المعدي" نادرة نسبياً حيث تقل ملاحظتها من قبل محققي الظواهر الغامضة ،  ومع ذلك لوحظ أثرها الكبير في الجماعات والطوائف التي يتزعمها قائد يتمتع بشخصية جاذبة  (ساحرة) بين أفراد جماعته بحيث يمكنه فرض معتقداته وقوانينه على رعاياه في بعض الأحيان كما هو الحال مع طائفة بوابة السماء التي قادت معتقداتها إلى نتائج كارثية ، إقرأ أيضاً عن جماعة مشروع البوابة.

وهناك إفتراض قائم بأن نمطاً مصغراً من حالة "الجنون المعدي" يمكن له يكون له دور مهم في الظروف التي يكون فيها عدد من الشهود في مواجهة مع  " ظاهرة ماورائية "، على سبيل المثال ذكر المؤلف (سي.دي.بي بريان) أمثلة عن بعض المختطفين من قبل المخلوقات حيث حلل وشخص حالتهم على أنها أمثلة محتملة عن حالة الإستغراق  Absorption بحيث اقنع أحدهم الآخر بأن حادثة ماروائية مشتركة تجري وقائعها عليهم.

أمثلة
كان هناك حادثة متفشية بين الراهبات في دير فرنسي في أوائل القرن الـ 19 ، ظهرت المتاعب عندما بدأت إحدى الراهبات بإصدار صوت يشبه مواء القطة بشكل مستمر وسرعان ما انضم إليها الراهبات الأخريات إلى أن أصبح أفراد الدير جميعهم يقضون يومهم أمام الفناء وهم يموؤون.

وهناك العديد من الأدلة التاريخية المشابهة لما حدث في الدير لعل أشهرها ( شياطين لودون )،  وتعتبر الأديرة الأماكن المرشحة المثلى لحالات الجنون المعدي بسبب ظروف العيش المنعزل عن التواصل مع العالم الخارجي وأداء أفرادها لمهام متكررة أو روتينية .

شياطين لودون
هي رواية ليست خيالية من كتابة (ألدوس هسكلي) في عام 1952 ، وهي عبارة عن  سرد تاريخي لحالات مزعومة من المس شيطاني والتعصب الديني والكبت الجنسي والهستيريا الجماعية التي وقعت أحداثها في القرن الـ 17 في بلدة فرنسية صغيرة تسمى (لودون) وتدور أحداثها حول كاهن الدير الكاثوليكي (أوربين غرانديير) و راهبات دير (أورسولين) الذين أصبحوا ممسوسين بالشياطين (بحسب الزعم) بعدما أبرم (غرانديير) عهداً مع الشيطان (إقرأ عن وهب النفس للشيطان) ، وقادت تلك الأحداث إلى القيام بطقوس متعددة لـ طرد الأرواح بين الراهبات بالإضافة إلى عمليات الإعدام حرقاً. 

حيث أُعدم (ارباين غرانديير) حرقاً على العود في (لودون) في 18 أغسطس من عام 1634 بعد أن وجهت له تهمة إغواء جميع راهبات دير (اورسلين) ليكونوا أتباعاً للشيطان ،  وكان سابقاً قد أظهر عداءه للأم (جين) أثناء رفضه لعرضها كي يصبح المستشار الروحي في الدير فواجه محاكمة كنسية ثم برء من ذلك. وبعد أن تكلم أمام الجميع ضد الكاردينال (ريشيليو) جرت محاكمته فتعرض للتعذيب حيث وجد أنه مذنب،  وأعدم حرقاً وهو مازال حياً ولم يعترف بذنبه مطلقاً.

يتعرض (هكسلي) في هذه الرواية لمفهوم مثير للجدل حول الشخصية المتلونة (المتعددة) في الحالات الواضحة من المس الشيطاني ، وكانت تلك القصة قد تحولت إلى عمل مسرحي في عام 1960 ومن ثم أعيد صياغتها لتكون فيلماً مثيراً للجدل من قبل (كين راسل) وهو بعنوان : " The Devils".

شاهد الفيديو
افتتاحية فيلم الشياطين The Devils  وهو أفضل مما قدمه (كين راسل)  من بطولة (أوليفر ريد) و (فينسا ريدغرايف).

هذه السلسلة
تتناول الحالات النفسية الشائعة والتي يعزوها بعض الناس إلى أفعال كائنات خارقة للطبيعة بينما تكون أشكالاً من الإضطرابات النفسية التي لها أعراضها وأسبابها بالنسبة لأخصائيي الطب النفسي والعصبي، كما تساهم هذه السلسلة على زيادة فهم وقدرة المحققين في الظواهر الغامضة على التمييز بين تلك الحالات لعزلها عن وقائع الأحداث الغير العادية الاخرى عند دراستهم للتجارب الواقعية.

إقرأ أيضاً ...
- دور العقل في الماورائيات 1 : الحالات النفسية الشائعة 
- الهستيريا الجماعية
- الوعي الجمعي
- الذاكرة الوهمية

6 تعليقات:

سر الأرض يقول...

هذه الحالة تصطدم دائما مع العلم والوعي .. يعني كلما زاد الوعي قل الجنون المعدي وكلما قل الوعي زاد .....

السبب أن الناس تبحث دائما عن شيء مثير يشبع رغبة الفضول فيخترع قصة ما والقصة بدورها تتحول إلى حدث إجتماعي الجميع يؤكد أنه مر به .

كالإنفلونزا تماما .

غير معرف

يقول...

موضوع كويس برضو حلو بس انا اهوي واحب القصص المرعبه مش الشرح كده وخلاص ايا كان انا ايميلي برضو هههههه اهو loverboy_9711@yahoo.com

ahmed_hamed_9711@hotmail.com
وشكرا الفيروسات كترت الحقونيييييييييي
الفيروسات هتاكولنييي
ههههههههههههه

الاسطوره يقول...

مقال مهم جدا وياريت لو تكتبلنا مقال عن طائفه بوابه السماء
شكرا على المقال وفى انتظار المزيد

super_dragon يقول...

0:35

هههههههه كان ذلك لطيفاً

mrbrother600 يقول...

السلام عليكم
اول ماخطر ببالي كتعليق على حالاات الانتحار الجماعي المندرجة ضمن ديانات وثنية او منظمات لها معتقدات مماثلة لاتوصف الا انها شيطانية او بوحي من الشيطان الذي تحالف معه راهب او رجل دين من عقيدة اخرى

التعليق هو : صدق الله العظيم حين قال في كتابه الكريم في سورة الفاتحة (ولا الضالين) فهم فعلا ضالون وذوو عقيدة منحرفة عن الحق فلو كانو يعملون عقولهم بحق
ماكانت تذكرة دخول الجنة هو الانتحار وانهاء الحياة التي كرمها الله وجعل لها ميعادا ميقاتالا يتاخر
الحمد لله على دينه الحق وثبتنا الله واحسن خاتمتنا على دين الاسلام

وشكرا على هذا الموضوع القيم واتمنى ان تنشر مقالات على شكل سلسلة من حلقات عن ابرز المنظمات الدينية السرية والعلنية التي ظهرت خلال التاريخ

غير معرف

يقول...

الجنون المعدي : هو في الاصل ليس جنون ولكنه قدرة عقلية يمتلكها بعض الاشخاص التي تصل ادمغتهم الى مستوى عالي من الفكر ((الإنساني - المجرد من القيود الاعتيادية))وهو المستوى الذي يكون العقل فيه قادراً على اختراق الغطاء الهالي الاعتقادي المحيط بالانسان والوصول بالتالي الى الهالة العقلية الكلية المحيطة بجميع البشر،وباندماج هذه القدرة مع القدرة اللاشعورية للتركيز على الاشخاص المعروفين للانسان المتعاطفين معه (لأنهم يلغون غطائهم الهالي دون وعي منهم تجاه افكار دلك الشخص) يصبحون عرضةلانتقال افكاره الوهمية ،ولكن هذا لا يعني ان الانسان الحكيم غير قادر على نقل افكاره الحقيقية الى الآخرين.

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .