18 فبراير، 2011

كائنات اسطورية : الحصان المجنح Pegasus

إعداد : عطية أبو خاطر و كمال غزال
تحفل الأساطير الاغريقية بكثير من المخلوقات العجيبة كـ الغورغونات ( ميدوسا واخواتها ) و التنين والهيدرا وكائنات اخرى كثيرة منها ما هو مكون من أعضاء مختلفة لحيوانات مختلفة على سبيل المثال نجد طائر بجسد أسد وذيل حصان وأقدام ماعز.  ومن بين أهم المخلوقات التي ذكرت ليس فقط في الاساطير الاغريقية بل في الأساطير الفارسية والصينية هو بيغاسوس Pegasus او كما يطلق عليه " الحصان المجنح " ، ذلك الكائن العجيب الذي حير العقول واختُلف في حقيقة وجوده.



في الحضارات القديمة
يعتبر الآشوريون القدماء (سكان بلاد الرافدين ) من أوائل  الحضارات التي رسمت الحيوانات المجنحة فقد نحتوا ورسموا الأسد المجنح برأس بشري وكذلك الثور المجنح الذي نراه أيضاً في بلاد فارس والخيل المجنح، وعنهم نقل المصريين القدماء فن رسم الحيوانات المجنحة حيث حدث التأثير الحضاري المتبادل في فترات حكم المصريين للعراق القديم وحكم الآشوريين لمصر، وعن المصريين نقل أفلاطون الذي تعلم علوم المصريين القدماء .

في الأسطورة الإغريقية
كلمة بيغاسوس هي مرادف لكلمة الحصان المجنح في الميثولوجيا الإغريقية، وهو حصان مجنح رشيق يعود إلى البطل الإغريقي بيلروفون ، وكان بيلروفون قد أُعطي لجاماً سحرياً من أثينا آلهة الحكمة ليساعده على لجم بيغاسوس الجامح ، وبهذا الحصان استطاع بيلروفون أن يقتل الوحش الاغريقي كايميرا وهو وحش متعدد الرؤوس وكان يبث الهلع للممالك المحيطة به ، وبناء على شجاعة بيلروفون وحصانه عينه الملك وريثاً له وزوجه من إحدى بناته ،الا أن هذا البطل اغتر بنفسه بعد حين وحاول الطيران الى جبل أوليمبوس حيث تقطن آلهة الاغريق المزعومة متحدياً إياهم وعلى إثر ذلك أصدر زيوس كبير الآلهة الأمر الى بيغاسوس بأن يلقي بفارسه من عل، إلا أن أثينا التقطته من سقطته و قدمته الى موسيس وهي إحدى الأخوات التسعة التي تحمي الموسيقى والشعر والعلوم حيث قضى بيلروفون أيامه هنالك متأملاً متفكراً، و يقال أن جبل "هيلكون " مأوى الاخوات التسعة قد فتح بحوافر بيغاسوس و بذلك انتشرت العلوم و الموسيقى وعلى وجه الخصوص الشعر أما عن مصير بيغاسوس فيقال أن زيوس حوله الى مجموعة من الكواكب المتألقة التي تجوب الكون.

ولادة بيغاسوس
برز بيغاسوس وأخيه خروساور نتيجة مضاجعة قام بها بوسيدون (إله البحر الذي يسبب زلازل الأرض)حيث ظهر بشكل حصان أو طير مع ميدوسا (إحدى الغورغونات التي تسكن الكهوف لها هيئة بشرية و رأس بشعر من الأفاعي وجذع وذيل أفعى) ولكن لم يولد بيغاسوس وأخيه من جسم ميدوسا إلا بعد أن قطع بيرسيوس رأسها، وقيل أن خروساور ولد من رقبة ميدوسا بينما بيغاسوس ولد من دمائها وما إن ولد حتى طار إلى السماء محلقاً، وأخذ الاسم بيغاسوس لأن أول ظهور له كان بالقرب من مصادر المحيطات ، كما ضمن له مكان بين المخلدين وفيما بعد عاش في قصر زيوس كبير الآلهة الذي يرسل البرق والرعد.

نافورة هيبوكرين
ذكر بيغاسوس في أسطورة هرقل ابن زيوس عند قيامه بالمهام الاثنى عشر ، وتذهب الروايات المتأخرة إلى أن بيغاسوس كان مطية للشعراء، ولكن يقال أن بيغاسوس ضرب الأرض بحافره فانبثقت نافورة هيبوكرين التي أصبحت مصدرا للإيحاء لكل من يشرب من مياهها، وأن هذه هي الصلة الوحيدة التي تربط بيغاسوس بالشعر، الجدير بالذكر أن هيبوكرين تعني نافورة الحصان.

والبعض يرى أن لـ بيغاسوس علاقة بتدفق الماء من البئر لأنه كان عطشان ونجد في أنحاء اليونان آبار مشابهة يعتقد أن بيغاسوس نهل منها مثل هيبوكرين في تروزين وبيرين باقرب من كورينث ، ونرى بيغاسوس منحوتاً في الأعمال القديمة وظاهراً على العملات المعدنية على طول أثينا وبيلورفان.

البراق : هل هو بيغاسوس الثقافة الإسلامية ؟
ذكر القرآن الكريم الرحلة الإعجازية التي قام بها محمد رسول الله وهي الإسراء والمعراج
- " سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى، الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ، لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا، إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ" - ( سورة الإسراء - آية 1 )

وكان القسم الأول من الرحلة وهو الإسراء ينطلق من المسجد الحرام في مكة المكرمة إلى المسجد الأقصى في القدس، وقد وصف محمد رسول الله (ص) في حديث بسند صحيح أن كائناً غيبياً يدعى البراق (لسرعته الهائلة) وهو  يشبه الخيل قام بإيصاله في تلك الرحلة بعد أن أتى به الملاك جبريل  :

حيث روي عن أنس بن مالك في مسند أحمد ، قال رسول الله (ص) : " أُتِيتُ بِالْبُرَاقِ وَهُوَ دَابَّةٌ أَبْيَضُ فَوْقَ الْحِمَارِ وَدُونَ الْبَغْلِ يَضَعُ حَافِرَهُ عِنْدَ مُنْتَهَى طَرْفِهِ، فَرَكِبْتُهُ فَسَارَ بِي حَتَّى أَتَيْتُ بَيْتَ الْمَقْدِسِ فَرَبَطْتُ الدَّابَّةَ بِالْحَلْقَةِ الَّتِي يَرْبِطُ فِيهَا الْأَنْبِيَاءُ، ثُمَّ دَخَلْتُ فَصَلَّيْتُ فِيهِ رَكْعَتَيْنِ ثُمَّ خَرَجْتُ فَجَاءَنِي جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلَام بِإِنَاءٍ مِنْ خَمْرٍ وَإِنَاءٍ مِنْ لَبَنٍ فَاخْتَرْتُ اللَّبَنَ قَالَ جِبْرِيلُ: أَصَبْتَ الْفِطْرَةَ ثُمَّ عُرِجَ بِنَا إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا فَاسْتَفْتَحَ جِبْرِيلُ ...".

من الحديث أعلاه نتبين أن البراق كائن أكبر من الحمار وأصغر من البغل واسم البراق أتى من البرق لسرعته الكبيرة ، ومن الجدير بالذكر أن رسول الله لم يذكر أن له أجنحة رغم أن كما هو الحال في وصف الكائن الأسطوري بيغاسوس  ، كما لم يذكر في الحديث أنه طاربه بل  " سار به " ولكن الغريب في الوصف هو أن حوافره قريبة من طرف عينيه مما يجعل منه كائناً فريداً لأنها علامة فارقة تميزه عن الخيل إضافة إلى تميزه في سرعته الهائلة كالبرق.

- وفي رواية أخرى نجد أن البراق كانت دابة يركبها الأنبياء قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم, فلما أراد النبي صلى الله عليه وسلم ركوبها نفرت وهاجت. فصاح جبريل : " مه يا براق! يحملك على هذا! فوالله ما ركبك قط أكرم على الله منه " . فاستحيا البراق وهدأت ثورته وسكن مكانه وركب رسول الله صلى الله عليه وسلم البراق فكان سيره غاية في السرعة والانسياب فلا اضطراب ولا قلقلة في سيره، مما أشعر الرسول صلى الله عليه وسلم بالراحة والاطمئنان ، فكّانه مستقر على فراش ساكن وسرير ناعم وقد ذكر أنه كان من سرعته ما يثير العجب حتى أنه يضع حافره في كل خطوة عند منتهى البصر، وكان دائماً مستوى السير فلا يعلو ولا يهبط حتى اذا قابلته عقبة مرتفعة، قصرت رجلاه الأماميتان وطالت الخلفيتان، واذا قابله واد منخفض طالت رجلاه الأماميتان وقصرت رجلتاه الخلفيتان وهكذا توفرت للرحلة معجزات ما بعدها معجزات. أما جبريل عليه السلام فكان يسير بجناحيه إلى جانب البراق مؤنساً ورفيقا للرسول صلى الله عليه وسلم، كانت وجهتهما بيت المقدس حيث يوجد المسجد الأقصى الذي بارك الله حوله.

- رغم عدم وجود دليل على طيران البراق فإن الكثير من الناس يرون أنه كان يطير في رحلة الإسراء مثله في ذلك مثل الملائكة بأجنحتها الثنائية والثلاثية والرباعية التي ذكرت في القرآن الكريم.

حائط البراق
هو قسم من  الحائط الغربي للمسجد الأقصى يمتد بين باب المغاربة جنوباً والمدرسة التنكزية شمالاً، طوله نحو 50 م, وارتفاعه يقل عن 20 م, عرف بهذا الاسم: لان الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) ربط دابته (أي  البراق ) فيه على الأرجح يوم إسرائه إلى المسجد الأقصى المبارك. لكن اليهود اعتبروا الحائط الأثر الأخير الباقي من هيكل سليمان.

في رأي أغلبية الحاخامين اليهود يكون الدخول إلى الحرم القدسي محظورا على اليهود منذ خراب الهيكل، فلذلك الحائط هو أقرب نقطة من مكان الهيكل التي يمكن لليهود الصلاة فيها حسب الشريعة اليهودية العصرية. وأطلق عليه العرب المقدسيون اسم "حائط المبكى" نسبة إلى طقوس التي كان اليهود يؤدوها قبالة الحائط حدادا على خراب هيكل سليمان. 

 رأي المتشككين
يزعم المشككين ومنهم علماء وباحثين أن البيغاسوس مخلوق اسطوري ليس له وجود في عالمنا كما لم يكن  له وجود أيضاً في العصور القديمة إلا في عقل القدماء فلا يوجد إثبات أحفوري يدل عليه  وإن ذكره لم يأت إلا في الاساطير والحكايات شأنه في ذلك شأن أي مخلوق من المخلوقات التى تحفل بها اساطير الشعوب حول العالم .

الحصان المجنح كشعار
اعتمدت شركة تريستار TriStar التي أنشئت في عام 1982 لإنتاج الأفلام السينمائية في هوليوود الحصان المجنح شعاراً لها. وكان الشركة قد أنشئت من تحالف 3 شركات هي  كولومبيا Columbia وشبكتين إعلاميتين هما HBO و CBS بهدف تقسيم التكاليف الباهظة في إنتاج الأفلام بين الشركات الثلاث .


شاهد الفيديو
يحكي هذا المقطع الذي عرضته قناة ديسكفوري التعليمية قصة مختصرة عن بيغاسوس وعن كائن أسطوري آخر هو السنتور Centaur (رأس وصدر بشر وجسم حصان) : 


إقرأ أيضاً ...

58 تعليقات:

الدماغ يقول...

سنن أبي داود - الأدب - في اللعب بالبنات

حدثنا ‏ ‏محمد بن عوف ‏ ‏حدثنا ‏ ‏سعيد بن أبي مريم ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏يحيى بن أيوب ‏ ‏قال حدثني ‏ ‏عمارة بن غزية ‏ ‏أن ‏ ‏محمد بن إبراهيم ‏ ‏حدثه عن ‏ ‏أبي سلمة بن عبد الرحمن ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏رضي الله عنها ‏ ‏قالت ‏
‏قدم رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏من ‏ ‏غزوة ‏ ‏تبوك ‏ ‏أو ‏ ‏خيبر ‏ ‏وفي ‏ ‏سهوتها ‏ ‏ستر فهبت ريح فكشفت ناحية الستر عن بنات ‏ ‏لعائشة ‏ ‏لعب فقال ما هذا يا ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت بناتي ورأى بينهن فرسا له جناحان من ‏ ‏رقاع ‏ ‏فقال ما هذا الذي ‏ ‏أرى وسطهن قالت فرس قال وما هذا الذي عليه قالت جناحان قال فرس له جناحان قالت أما سمعت أن ‏ ‏لسليمان ‏ ‏خيلا لها أجنحة قالت ‏ ‏فضحك حتى رأيت ‏ ‏نواجذه .

كمال غزال يقول...

الحديث المذكور لا يثبت أن للبراق أجنحة حتى لو كان صحيحاً لكنه يثبت أن لسيدنا سليمان خيول مجنحة .

على أية حال نريد لاتأكد من سند هذا الحديث ، هل هو صحيح أم حسن أن ضعيف أم موضوع ؟ وهذا سيفيدنا في تعديل المقال إن تطلب الأمر.

ابو ديما يقول...

السادة القائمين على المدونة تحية طيبة وبعد..
أود المشاركة بقصة حصلت معي تضمن موضوع الحصان الطائر...

بدأت أحداثها حين كنت بال11 من عمري ، في مدينة دبي حيث أقطن مع والدي أثناء طفولتي طبعا، فالعطلة الصيفية قد بدأت وفي أحد أيامها وانا نائم على الفراش الارضي وبين أخواني استيقظت في ساعة الفجر وقبل الأذان وكأن هناك شخص همس في أذناي وقال:" ألقي نظرة على شرفة النافذة"، رفعت رأسي وهممت بالوقوف لأنظر من النافذةالتي كانت تعلو رأسي عند فراشي الأرضي،مسحت بيدي الندى المتراكم على النافذة بسبب عملية التكاثف التي نتجت عنه ما بين مكيف غرفتنا والهواء بالخارج وذلك لأرى الفجر وبزوغه... شاهدت آنذاك مالم تراه عيناي من قبل... ظننتها في بادئ طائرة مدنية محلقة قلت لا لأن الطائرة لاتظهر في عتمة السماء خصوصا وان الوقت قبل بزوغ الفجر وان ظهرت تظهر اضواؤها .. فركت عيني قلت لأشاهدها من جديد.. تكهنت بأنها حمامة بيضاء تطير.. ولكني مع كل محاولة لاقناع نفسي أن الذي أراه لا يمت بالحقيقة من صلة وأشكك بعيناي وما تشاهدانه... وما شاهدته والله خير الشاهدين ...شاهدت دابة على شكل حصان لم أميزها فعلا لبعدها ولكن الذي ميزته هو حوافرها وهي تركض بشكل أفقي لايمنة ولا يسرة فيها (من اتجاه اليسار إلى اليمين منطلقة)... وشيء آخر وهو جناحان يرفرفان وكأنني أشاهد تلفازا... قمت بقرص خداي حتى أتاكد أني مستيقظ .. ظللت أراقبه حتى توارى عن ناظري.. كان مشهد رائع... فكان على بعد حجم عقلة الأصبع في نظري...وفي الصباح أخبرت والدي إلا أنهما لم يصدقان ... مازلت أتذكرها وأنا الآن في ال26 من عمري....هل كان سبب دعواتي لله تعالى بأن أرى البراق جهرة قد أصابت بفضل رب العالمين؟؟...فهل فعلا أني قد رأيته؟؟... قمت بالكتابة لعدد من الشيوخ إلا انه لم يصدر أي رد منهم ...

وها أنا أتشاركها معكم واستمع لتعليقاتكم وتحليل ما شاهدته كتابيا أو حتى من الناحية النفسية لدى الأطفال؟؟؟

هدى عز الدين يقول...

ما شاء الله , أخي المحترم أبو ديما ربما كانت دعواتك مستجابة حقاً إذا كنت قد دعوت الله أن تراه أنت لا غيرك .. و أنا فعلاً أصدقها لأني صدقت بوجوده من قبل ..


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الحصان المجنح البيجاسوس - Pegasus
حسب الروايات الإسطورية القديمة :
البيجاسوس هو حصان رشيق مجنح يعود لبطل اغريقي هو بيلروفون -Bellerophon . ولد هذا الحصان الاسطوري من دم سكب عند قتل الأفعى الجرجونية " ميدوسا " على يد " بريسيوس " , بيلروفون كان قد اعطي لجاماً سحرياً من آلهة الحكمة " أثينا " لتساعده على لجم بيجاسوس .و بهذا الحصان الأسطوري قتل بيلروفون الوحش "كايميرا " متعدد الرؤوس الذي كان يرعب الممالك المحيطة و بذلك فقد عينه الملك وريثاً له و زوجه ابنته نظراً لشجاعته الفريدة . الا أن هذا البطل اغتر بنفسه بعد حين و حاول الطيران الى جبل الأوليمب حيث تقطن آلهة الاغريق المزعومة متحدياً اياهم, و على ذلك أصدر "زيوس" آلهة الرعد الى بيجاسوس الأمر بأن يلقي بفارسه من عل , الا أن "اثينا" التقطته من سقطته و قدمته الى "موسيس" و هي احدى الاخوات التسعة التي تحمي الموسيقى و الشعر و العلوم حيث قضى بيلروفون أيامه هنالك متأملاً متفكراً, و يقال ان جبل "هيلكون " مأوى الاخوات التسعة قد فتح بحوافر بيجاسوس و بذلك انتشرت العلوم و الموسيقى و على وجه الخصوص الشعر . أما عن مصير بيجاسوس فيقال ان "زيوس " حوله الى مجموعة من الكواكب المتألقة التي تجوب الكون . بالرغم من خيال الاغريق الواسع و علومهم العديدة الا انهم لم يصلوا الى حقيقة الاله الواحد و هو على كل شيء قدير , و الا لقالوا سبحان الله في هذه الصورة الفريدة التي تمثل "سديم رأس الحصان" في الفضاء الخارجي على بعد ملايين السنين عن كوكبنا, فسبحان الذي رفع السماء بلا عمد و الذي تجلت عجائب قدرته في شتى ارجاء الكون .

هدى عز الدين يقول...

وهنا بعض السطور المأخوذة من الأساطير و القصص عن الخيول الإغريقية .
اليونيكورن :
Unicorn

لقد كان حصان اليونيكورن موضوعاً للتأمل و التعجب لفترة طويلة .فقد كتب عنه الكثير من الكتاب في فترات متفاوتة منهم : اريستوتل , جنكيز خان , القديس توماس و القديس جريجوري , فقد عكست كتابات هؤلاء و غيرهم كونهم اعتبروا اليونيكورن كائناً حقيقياً .. اليونيكورن كما يصفه القاموس هو كائن خرافي برأس و جسد حصان يمتلك أرجلالأيِل و ذيل أسد و قرناً وحيداً في وسط مقدمته .تأتي كلمة يونيكورن "Unicorn" من الكلمة اللاتينية "Uni" و تعني الواحد ,و "Cornu" و تعني القرن , و بذلك بجمع اللفظتين تترجم الى الكائن الفريد و الوحيد من نوعه .و بالرغم من مظهره الرائع و جماله فانه يقاتل بوحشية و عنف شديدين و من المستحيل امساكه خصوصاً اذا حوصر لكنه يستجيب بسهولة للمسة أنثى عذراء ..

ان الونيكورن بشكل عام يرمز للقوة و الجمال الفريدين من نوعهما بالاضافة الى انه شعار خاص بالنبلاء في القرون الوسطى .


اليونيكورن حول العالم
لقد ذكر اليونيكورن في كتابات العديد من الحضارات , فالصينيون يسمونه K'i-lin و كانوا يعتقدون انه يمتلك جسد الغزال بحوافر الحصان و ذيل ثور .بينما كان الغربييون يعتقدون ان قرنه عظمي أو عاجي كأنياب الفيل بينما تقول الأسطورة ان قرنه من لحم و دم . و يقول الصينييون ان فراء اليونيكورن كان الألوان الخمسة المقدسة عندهم و هي الأحمر , الأصفر , الأزرق , الأبيض, و الأسود.في اليابان يسمونه " ikkakujuu" و هي كلمة مركبة حيث i تعني ichi تعني الواحد , و Kaku تعني القرن , و juu تعني الوحش .

في القرون الوسطى كان النصرانييون يعتبرون ان هذا المخلوق رمز خاص بالتقوى و نبذ الملذات الدنيوية .

و في بعض الترجمات للكتب العبرانية القديمة فقد جاء ذكر اليونيكورن ( أما في النسخ الحديثة يرمزون له بالثور الثائج ) و هو وحش "كنيسي " أو مترافق بالتعاون من الكنيسة .. حسبما يزعمون ..

يتبع ..

هدى عز الدين يقول...

و الكثير من الأمثلة من عصور القرون الوسطى تتضمن الرسوم الزخرفية , الزيتية , التطريزية , و المنحوتات , كلها كانت تصور اليونيكورن و خصوصاً صيده..! بعض الكنائس تدعي ارتباط هذا الكخلوق بالعذارء مريم و في طوائف أخرى يترافق بذكر المسيح عليه السلام كمصلح .

أيضاً كان اليونيكورن شعاراً للنبلاء في القرون الوسطى و طالما نقش على بوابات القصور و دروع الفرسان

حصان البحر هيبوكمبوس - Hippocampus
نصفه العلوي لحصان و السفلي لسمكة بذيل الدولفين أو ثعبان البحر , و كانت هذه الخيول تجر عربة آلهة البحر "بوسايدن". و مازال اسم هيبوكمبوس يطلق على أحصنة البحر التي نعرفها اليوم و التي تشابه تلك المذكورة بالأسطورة

السنتور - Centaur

على الرغم من أن السنتور ليس حصاناً تماماً و انما أيضاً نصف بشر الا أنني اوردت ذكره في سياق الحديث

السنتور حسب ما تقول الأسطورة الاغريقية انه ولد من اكسيون "Ixion" ابن الهة الحرب آريس "Ares". تمتلك هذه المخلوقات النصف العلوي من انسان و السفلي لحصان و في قصص أخرى تمتلك قروناً أو أجنحة أو الاثنين معاً .عاشت هذه الكائنات في منطقة تدعى Thessaly و كانت تأكل اللحم و كانت مشاغبة جداً .ترمز هذه الكائنات للظلام و قوى الطبيعة العاصفة و كانوا يُرسمون كأتباع مخمورين لآلهة الخمر ديونيسوس "Dionysus" , ماعدا واحداً منهم يدعى كايرون و كان معلماً لكثير من أبطال الاغريق العظماء ,
كايرون "Cherion أو Chiron " هو من السنتور و لكنه ابن كرونوس "Kronos" أحد العمالقة الذين حكموا الأرض قبل آلهة الأوليب . على عكس بني جنسه كان كايرون كريماًَ , وديعاً , حكيماً و اكثر كائنات عصره معرفة . نتيجة لذلك فقد طلب منه ان يدرب أعظم ابطال الغريق و كان من بينهم : أخيليوس (أخيل) ,أكليبوس , هرقل و غيرهم كثير جداً كون كايرون ابن أحد العمالقة فقد كان مخلداً الا أن هرقل اصابه خطأ بسهم مسموم حين كان يتقاتل مع سنتور آخر ,في احدى الروايات قيل ان كايرون لم يستطع تحمل ألمه الرهيب مع ابديته و لذلك وفقاً للتقاليد فقد اعطى أبديته الى العملاق بروميثيوس "Prometheus" و ترك نفسه ليموت , في رواية أخرى قيل أنه اشتكى أو ادعى الى زيوس الذي قام بتحويله الى كوكبة الرامي و القوس أو ما نعرفه اليوم بإسم(( برج القوس )).

يتبع ...

هدى عز الدين يقول...

الحقيقة اننا لا نعرف ان وجدت أم لا , ربما كانت من عالم آخر أو ربما كانت من كائنات الجن فحسبما اذكر من احدى الأحاديث التي سمعتها أن النبي عليه الصلاة و السلام ذكر ان الحصان المجنح كان على عهد سليمان و داوود عليهما السلام الا انني شخصياً لا اعرف صحته من عدمه ربما كان صحيحاً و ربما كان موضوعاً أو منقولاً عن احدى الكتابات العبرانية و هذا من اختصاص أهل الدين ..



لدي سؤال : شوهدت صور عديدة للحصان المجنح البيجاسوس مُعَلّقة على جدران كنائس عديدة ما سبب تعليق الصور في هذه الأماكن ؟

Catwoman يقول...

السلام عليكم

اول مرة اعرف ان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ركب البراق في رحلته الى بيت مقدس

موضوع شيق ورائع

شكرا وجزاكم الله كل خير

وبانتظار جديدكم

كمال سحيم - خبير معتمد يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
كمال سحيم - خبير معتمد يقول...

وأعلى من الصافنات الجياد والبراق في السرعة ما اختص الله به الملائكة من أجنحة مثنى وثلاث ورباع ويزيد الله في الخلق ما يشاء وقد راى الرسول محمد الصورة الملائكية لجبريل وأجنحته العظيمة

ولقد كانت الصافنات الجياد من الجند التي لا قبل لبشر بها وهي من المعني بقول سليمان لرسول بلقيس ملكة سبأ حينما أرسلت لسليمان هدية فقال لمن جاء بالهدية أرجع إليهم فلنأتيهم بجنود لا قبل لهم بها. فقد كانت الصافنات الجياد من وسائل النقل والمواصلات التي اختص الله بها سليمان وجنده دون سائر البشر ولم يعرف لغيره مثل هذا الفضل إضافة لتسخير الرياح والجن.

وعن الصافنات الجياد أتت فكرة بساط الريح وفكرة الطيران ورسم الحيوانات المجنحة وحتى اليوم يتخذ الحصان المجنح والثور المجنح شعارا لبعض الشركات.

وورد في الأثر أن فلاحا من العراق يعمل في حقله رأي هذه المعجزة فقال: "يا فضل آل سليمان"، فنقلت الرياح مقولته لسليمان الذي رد الفضل لله وشكر على النعمة. كما ورد أن رجلا سأل سليمان أن تنقله الصافنات من فلسطين للهند وكان ملك الموت حاضر فتعجب لعلمه أن هذا الرجل سيموت في الهند ولما هو هنا الآن وكان طلب الرجل ليتحقق.

ومن الثوابت التاريخية أن أول الحضارات التي رسمت الحيوانات المجنحة كانت حضارة العراقيون القدماء وقد رسموا الثور المجنح حصان مجنح والخيل المجنح، وعنهم نقل المصريين القدماء فن رسم الحيوانات المجنحة حيث حدث التأثير الحضاري المتبادل في فترات حكم المصريين للعراق القديم وحكم الآشوريين لمصر، وعن المصريين نقل أفلاطون الذي تعلم علوم المصريين القدماء فكرة الطيران التي أخذت في النمو فيما بعد بمحاولات عباس بن فرناس المخفقة للطيران ثم المحاولات الناجحة للأخوان رايت حتى كُتب للبشرية ركوب الريح بالطائرات والمناطيد والمظلات وسفن الفضاء وتحقق حلم البشرية بالتحليق في الفضاء.

ام محمد يقول...

ارجو عدم حذف تعليقي لانه يوجد هنا اساتذة خبراء يسرقون كلام المعلقين وينسبوه لانفسهم فارجو ان لايتكرر هذا حتى لا يفقد الموقع قيمته القادمة من خبراءه ؟؟؟؟وشكرا

narnia يقول...

السلام عليكم :

مشاركة خفيفة ولطيفة حول حقيقة الحصان المجنح ..

في الحقيقة توجد الكثير من الأساطير التي تتحدث عن بعض الحيوانات كالنمر المجنح مثلا وكالأسد الأسطوري الذي له أنيابا طويلة وغيرها كثير ، لكن بالنسبة للحصان المجنح فلا يعجب أحدنا عندما نتكلم عن حقيقة وجود هذا المخلوق الأسطوري القديم المنقرض مع انقراض عالم العجائب والغرائب التي كانت موجودة في زمن ذهب مع ذهاب نبي ذلك الزمان ألا وهو نبي الله سليمان _ عليه وعلى أبيه السلام _ حيث أنه كان يملك خيلا لها أجنحة كما جاء في الحديث الآتي : عن عائشةَ رضي الله عنها قالت : ( قَدِمَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم مِن غَزْوَةِ تَبُوكَ أو خيبر ، وَفِي سَهْوَتِهَا سِتْرٌ ، فَهَبَّت رِيحٌ ، فَكَشَفَت نَاحِيَةَ السِّتْرِ عَن بَنَاتٍ لِعَائِشَةَ ، لُعَب . فَقَالَ : مَا هَذا يَا عَائِشَةُ ؟ قَالَت : بَنَاتِي . وَرَأَى بَيْنَهُنَّ فَرَسًا لَه جَنَاحَانِ مِن رِقَاعٍ . فَقَال : مَا هَذَا الذِي أَرَى وَسطَهن ؟ قَالت : فَرَسٌ . قَالَ : وَمَا هَذا الذي عَليه ؟ قَالَت : جَنَاحَانِ . قَالَ : فَرَسٌ لَه جَناحانِ ؟ ! قَالَت : أَمَا سَمِعتَ أَنَّ لِسُلَيمَانَ خَيْلًا لَهَا أَجْنِحَةٌ ؟ ! قَالَت : فَضَحِكَ حَتَّى رَأَيتُ نَوَاجِذَه ) . رواه أبو داود (4932) وصححه العراقي في تخريج الإحياء (2/344) والألباني في "صحيح أبو داود" .

إذا صحح الحديث الحافظ العراقي والمحدث الألباني _ رحمهما الله _ فلا مجال للشك إذا في صحة الحديث النبوي ، وضحك النبي _ صلى الله عليه وسلم _ هو دليل إقرار على صحة كلام عائشة الصديقة بنت الصديق ، وهذا ليس بمستغرب فقد آتى الله نبيه سليمان ملكا لم يؤته أحدا من العالمين كتسخير الجن والطير والريح تجري بأمره رخاءا حيث أصاب والشياطين كل بناء وغواص ومن عصى منهم فيكون مصيره (( وأخرين مقرنين في الأصفاد )) الآية .

إنتهى جوابا للأخ / كمال غزال


أخوك : NARNIA


صديق الموقع القديم

عطية أبوخاطر - خبير معتمد يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاخوه الكرام
اود ان اخبركم بانه لولا المجهودات الجاده التى يبذلها الاستاذ كمال غزال لما خرخ هذا المقال بهذه الصورة
فالفضل كل الفضل يرجع اليه فى اعداد هذا المقال
صحيح اننى قد شاركت فى اعداده ولكن مشاركتى صحبت معها بعض الاخطاء التى اراهااخطاء فادحه
وهى ليست اخطاء املائيه بل اخطاء فى صميم الموضوع
ولولا ما فعله الاستاذ كمال لما خرج المقال الى النور بهذه الصوره الرائعه
لذلك فانا ارى اننى غير جدير بان يوضع اسمى على المقال وارجو ان يقوم الاستاذ كمال بازالته من واجهة المقال
اعتذر لكم جميعا و للاستاذ كمال

عطية أبوخاطر - خبير معتمد يقول...

جاء فى كتاب الاسراء والمعراج للامام (ابن عباس)رضى الله عنه انه عندما اسرى برسول الله الى القدس وعرج به الى السماء
وبعد عودته من رحلته الروحانيه العظيمه قال كل ماراه وسمعه فى تلك الليله المباركه فلم يصدقه المشركين بالطبع وقال له ابو جهل لعنه الله عليه ان يأتى بدليل
فقال رسول الله(ص):عندما كنت انا واخى جبريل فى ((الهواء)) رايت من بنى مخزوم فلانا وفلانا ...الخ وليست القصه هى موضوعنا فكلنا نعرفها
ولتنظروا معى الى قول الرسول (ص)انه كان هو وجبريل (ع)فى الهواء وكلنا نعرف ان مطية الرسول فى تلك الليله كانت البراق
اذن فإن البراق كان فى الهواء
اذن فهو يطير
ولا يوجد مخلوق حى يطير الا وهو يملك اجنحه حتى الملائكه انفسهم
اذن فهو يملك اجنحه
وهذا ما جعلنى استنتج ان للبراق اجنحه ... قد اكون صائبا او مخطئا..والله اعلم
______________________________________________

عطية أبوخاطر - خبير معتمد يقول...

رغم ان رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يذكر فى وصفه للبراق انه يملك اجنحه وربما .. اقول ربما يكون رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم قد اغفل تلك النقطه
لانه اردف بعد وصفه هذا بقول:لا يقدر على وصفه الا الله تعالى ونفسه كنفس ابن ادم
فقد يكون البراق يطير بدون اجنحه
او انه من فرط سرعته المذهله تجعل راكبه يظن انه طائرا
وتبقى كل الاراء فى النهايه مجرد افتراضات قي البحث والنقاش لا اكثر ولا اقل

laamaal يقول...

هل كان فعلا الاغريق او ربما الروم يستخدمون المينيتور في حروبهم(دابة نصفها الاعلى انسان والنصف الاسفل جسد حصان)؟؟ قد اصدق لانه ليس بالبعيد ان تكون تلك الفرضيات صحيحة في زمن الصفاء الذهنى قبل ان تكون هناك مكدرات وشوائب المدنية(راي شخصي)!!

عطية أبوخاطر - خبير معتمد يقول...

الاخ /laamaal
المينوتور حيوان اسطورى لم ولن يكن له وجود الا فى عالم الاساطير
وحتى فى الاسطوره لم يذكر ان الاغريق كانوا يستخدمونه فى حروبهم
والاسطوره تقول انه تم إرسال الثور الأبيض او كما يدعى (الثور الكريتى) إلى مينوس كتضحية من قبل بوسيدون. فأحبته باسيفاي ومارست الحب معه فكان طفلهما المينوتور، ويقطن في قصر اللابيرنث او التيه وهو عبارة عن منشأة شبيهة بالمتاهة بُنيت لملك كريت مينوس، وصممها المعماري دايدالوس لاحتجاز المينوتور كعقاب من بوسيدون.

بعد قتل أندوغيوس بن مينوس من قبل ملك أثينا أيغيوس قام مينوس بمهاجمة أثينا ليفرض إتاوة بسبعة شبان وسبع عذارى ليأكلهم المينوتور كل 9 سنوات (أو كل سنة حسب بعض المصادر).
ويعرف موقع كنسوس الأثري بأنه موقع اللابيرنث.
وقد قُتل المينوتور في النهاية على يد ثيذيوس بن أيغيوس الذي تطوع بالذهاب لهذه المهمة بمساعدة أريادني ابنة مينوس بخيط أعطته له يكون أوله في بداية المتاهة فيمكنه الخروج. ومينوتور تعني بالإغريقية "ثور مينوس"، وكان اسم الثور أستريوس، وهو اسم يشترك فيه مع أبيه مينوس بالتبني. ربما أتت الأسطورة من احتفالات القفز على الثيران الموجودة على النقوش الكريتية والذي يبدو أنه كان طقسا دينيا.

عطية أبوخاطر - خبير معتمد يقول...

يبدو لى ان الامر قد اختلط عليك فقد خلطت بين المينوتور وبين السنتور
المينوتور مكون من جسد انسانوراس ثور
اما السنتور فله نصف حصان ونصف انسان
وبالنسبه له فقد تضاربت الاراء حول حقيقه وجوده
فهناك من يقول انه مجرد اسطوره
وهناك من يقول انه حقيقه بدليل انه يقال انه قد وجدت بقايا متحجره لكائن السنتور فى جنوب شرق الولايات المتحده

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

مساء هذه الليلة 19 شباط تعرض محطة م بي سي 1 حلقة خاصة عن التقمص ضمن برنامج شواهد، وذلك في العاشرة مساء، حيث سأقوم بتحليل الظاهرة من الناحية العلمية.

باحث عن الحقيقة

يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جاء في صحيح البخاري حديث طويل هذا جزء منه
" - بينا أنا عند البيت بين النائم واليقظان - وذكر : يعني رجلا بين الرجلين - فأتيت بطست من ذهب ، ملئ حكمة وإيمانا ، فشق من النحر إلى مراق البطن ، ثم غسل البطن بماء زمزم ، ثم ملئ حكمة وإيمانا ، وأتيت بدابة أبيض ، دون البغل وفوق الحمار : البراق ، فانطلقت مع جبريل حتى أتينا السماء الدنيا ، قيل : من هذا ؟ قال جبريل ، قيل : من معك ، قيل : محمد ، قيل : وقد أرسل إليه ، قال : نعم ، قيل : مرحبا ولنعم المجيء جاء ، فأتيت على آدم فسلمت عليه ، فقال مرحبا بك من ابن ونبي ، فأتينا السماء الثانية ، قيل : من هذا ، قال : جبريل ، قيل : من معك ، قال محمد صلى الله عليه وسلم ، قيل : أرسل إليه ، قال : نعم ، قيل : مرحبا به ولنعم المجيء جاء ، فأتيت على عيسى ويحيى فقالا : مرحبا بك من أخ ونبي ، "
الراوي: مالك بن صعصعة الأنصاري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3207
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

من خلال الحديث الشريف يتبين ان النبي صلى الله عليه وسلم قد عرج الى السموات بواسطة البراق

وهذا حديث شريف يصف بعضا من ملامح البراق

"قلت لحذيفة بن اليمان : أصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيت المقدس ؟ قال : لا ، قلت : بلى ، قال : أنت تقول ذاك يا أصلع ؟ ! بم تقول ذلك ؟ ! قلت : بالقرآن ، بيني وبينك القرآن ، فقال حذيفة : من احتج بالقرآن ، فقد أفلح قال سفيان : يقول فقد احتج ، وربما قال : قد فلج ، فقال : { سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى . } قال : أفتراه صلى فيه ؟ قلت : لا . قال : لو صلى فيه لكتبت عليكم الصلاة فيه ، كما كتبت الصلاة في المسجد الحرام . قال حذيفة : قد أتي رسول الله صلى الله عليه وسلم بدابة طويلة الظهر ممدودة هكذا . خطوه مد بصره ، فما زايلا ظهر البراق ، حتى رأيا الجنة والنار ، ووعد الآخرة أجمع ، ثم رجعا عودهما على بدئهما . قال : ويتحدثون أنه ربطه لما ليفر منه وإنما سخره له عالم الغيب والشهادة
الراوي: حذيفة بن اليمان المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3147
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح"

اما ما جاء في وصف البراق غير تلك الاوصاف فهي اما احاديث ضعيفة او موضوعة او في اسنادها نظر

غير معرف

يقول...

شكرا على ما تقدمونه من موضوعات وما تتحفوننابهمن شروحات وتعليقات بارك الله بجهودكم

غير معرف

يقول...

استاذ سليمان مدني المحترم بالله عليك ورجاء حار ان تعرض هذا اللقاء هنا على صفحات هذا الموقع الرائع مثل تجربة الاستاذة مسيد المومني
اشكرك جدا

غير معرف

يقول...

اقول ربما يكون رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم قد اغفل تلك النقطه


الاخ جواد ارجو منك تغيير لفظة اغفل فرسول الله حاشاه ان يغفل وهي لفظة لاتليق بمقام رسولنا الكريم فارجو منك مراعاة الاسلوب عند الحديث عن رسول الله عليه الصلاة والسلام
وشكرا لتقبلك نصيحتي

غير معرف

يقول...

لقد كان مصير الحصان المجنح بعد أن احتار( زيوس ) ماذا يفعل به حتى لا يمتطيه احد ويحاول الوصول به إلى الأماكن الإلهية الممنوع إقتراب البشر منها فحوله إلى مجموعة من الكواكب المتألقة التى تجوب الكون .البيجاسوس في المسيحية هي 3نجوم في السماء تكون شكل الصليب

غير معرف

يقول...

الاخ سليمان لما لا تضع تجربة سيدة الافاعي هنا على صفحات الموقع

غير معرف

يقول...

ورد سؤال من احدى الصديقات فى الموقع تتسائل عن وجود البيجاسوس على جدران الكنائس واقول لها ان الامر قد اختلط عليها فهى ما شاهدتة صورة لاحد القديسين الزين استشهدوا من الرومانافى عصر الاستشهاد فى عصر الامبراطور دقلديانوس وكان يمطتى حصان لانة كان احد الجنود فى الجيش الرومانى الزين امنوا بالديانة المسيحية وتعزب واستشهد من اجل هزا الدين لزلك يرسم على الجدران تزكار لةوهو يمتطى الحصان لانة جندى

غير معرف

يقول...

يقول...

ورد سؤال من احدى الصديقات فى الموقع تتسائل عن وجود البيجاسوس على جدران الكنائس واقول لها ان الامر قد اختلط عليها فهى ما شاهدتة صورة لاحد القديسين الزين استشهدوا من الرومانافى عصر الاستشهاد فى عصر الامبراطور دقلديانوس وكان يمطتى حصان لانة كان احد الجنود فى الجيش الرومانى الزين امنوا بالديانة المسيحية وتعزب واستشهد من اجل هزا الدين لزلك يرسم على الجدران تزكار لةوهو يمتطى الحصان لانة جندى

جوزيف بطرس

ألفة يقول...

(ويخلق مالا تعلمون)
لا استبعد خلق كائن كالحصان المجنح
فالله سبحانة وتعالى قادر على خلق اي شئ او اي صوره سواء كانت فى مخيلتنا او لم تكن فى مخيلتنا
واعتقد ان الميثولوجيا القديمه ماهي الا اساطير ينتابها بعض الصدق وماتركتة حضارات الاقدمون من رسومات ليست من فراغ وانما تعكس بعض من الحقائق التي وجدت بالفعل فى زمانهم
كما ان الحصان بالتحديد كرمة الله سبحانه وتعالى فى القران الكريم خمس مرات
كما( اقسم )الله سبحانه وتعالى بالحصان فى سورة العاديات (والعاديات ضبحا)
حيث اقسم الله تعالي بقدرة الخيل علي إرهاب اعداء الاسلام عند عدوها تجههم
كما قال عنها رسول الله (ص) الخيل معقود بنواصيها الخير الي يوم القيامة

مما يدل على انها حيوانات متفرده ولها مكانة عند الله

فربما يكون متعلق بهذه الكائنات اسرار لانعلمها
وعلى كل حال
فبعيدا عن اي تحليلات منطقية تثبت وجودالحصان المنجح

فان شكل الحصان المجنح خصوصا محبب كثيرا الى النفس والروح الانسانية
ويوجد لدي شعور بأن هذا المحلوق كان يوجد فى زمن ما فى عالمنا المدهش الغريب او ربما مازال موجود فى اي عالم اخر
والله اعلم

غير معرف

يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

وبه نستعين



من نعيم الجنة عتاق الخيل وكرام النجائب يركبها اهلها.. خيول من ياقوت أحمر ..لها أجنحة
عن جابر بن عبدالله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:(اذا
دخل أهل الجنة الجنة جاءتهم خيول من ياقوت أحمر لها أجنحة لاتبول ولا تروث فقعدوا عليها ثم طارت بهم في الجنة الى حيث شاء الله من سلطانه ..).

وعن علي قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:(ان
في الجنة لشجرة يخرج من اعلاها حلل ومن افلها خيل من ذهب مسرجة ملجمة من در وياقوت لاتروث ولا تبول لها أجنحة خطوها مد بصرها فيركبها أهل الجنة فتطير بهم
حيث شاءوا .. الخ ).


والله اجلوأعلم



الوشاح الاسود

laamaal يقول...

من هي سيدة الافاعي؟ هل هي تلك المرأة التي يكسو شعرها عدد من الافاعي ؟ هل هي ليليت ام الصبيان (اعوذ بالله منها)؟

غير معرف

يقول...

شكرا على الموضوع الجميل والنقاش الاجمل.
سؤال، ماذا عن القردة الطائرة او المجنحة؟
هل هي ايضا مذكورة في الاساطير فقط؟

تحياتي،

سالم

narnia يقول...

السلام عليكم :

في الحقيقة عند القراءة لوصف البراق في كتب التاريخ الإسلامي والتي تحدثت خصوصا عن سيرة النبي _ صلى الله عليه وسلم _ نجد أنه لايوجد دليل على أن البراق كان يمتلك الأجنحة ، ولا غرو في ذلك فالله سبحانه هو الذي خلقه وهو على كل شئ قدير ، ثم إني أريد أن أوضح شيئاً :

وهو قوله _ عليه الصلاة والسلام _ عن البراق : (( ثم سار بي )) ولم يقل طار بي !!! فهذه نقطة يرجى الإنتباه لها وفي رواية أخرى : (( فركبته حتى أتيت بيت المقدس )) .

وقد ذكر الشيخ ابن عثيمين حول هذه فتوى فقال: (( وكيفية الإسراء أن جبريل عليه الصلاة والسلام أتى إلى النبي صلى الله عليه وسلم بدابة يقال لها البراق دون البغل وفوق الحمار يضع خطوه في منتهى بصره بمعنى أن خطوته بعيدة جداً تكون بقدر منتهى بصره فوصل النبي عليه الصلاة والسلام إلى بيت المقدس ... ))

وبناءا على ما نقول نتبين بأنه ليس هناك دليل بأن البراق طار بالنبي _ صلى الله عليه وسلم _ ومن كان معه دليل صحيح وصريح فليأتنا به مشكورا لتعم الفائدة ...


أخوكم : NARNIA

غير معرف

يقول...

موضوع جميل جدا

pretty yoyo

يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم....
موضوع جميل للغاية.......شكرا للأستاذ كمال والاستاذ عطية ابو خاطر(الجواد الاصيل)...
يبدو لى استاذ عطية انك من المهتمين بالكائنات الاسطورية......هذا ثالث موضوع عنها....
وبما ان حضرتك بصدد الكتابة عنها مع الاستاذ كمال...ربما يجب أن تكتب عن "بيغ فوت" (ذو القدم الكبيرة) كمخلوق اسطورى ادعى البعض مشاهدته....

تحياتى....

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

الأخ غير معرف:
تجربة سيدة الأفاعي موجودة على صفحات الموقع على الرابط التالي:http://www.paranormalarabia.com/2010/07/blog-post_04.html وكل المواقع التي نشرتها نقلتها عن موقع ماوراء الطبيعة، لكن المشكلة أنهم لم يتعرضوا لذكر المصدر.
مع تحياتي.

narnia يقول...

السلام عليكم :

أخي عطية أبوخاطر أطاب الله خاطرك ، وبعد :

ما ذكرت من نسبة الكتاب (( المعراج )) لابن عباس الصحابي ، فهذه نسبة باطلة ، في الحقيقة لم يترك ابن عباس أي كتاب وراءه بل ولا أحد من الصحابة فعل ذلك وماورد في ذلك الكتاب من حوادث الإسراء فكلها محض افتراء ، لأن ابن عباس لم يقلها ....

وقد اشتمل هذا الكتاب المكذوب على عبد الله بن عباس رضي الله عنه على كثير من الأحاديث المكذوبة و الأباطيل و الترهات التي لم ترد عن رسول الله صلى الله عليه و سلم , فابن عباس منه براء لما حواه من الكذب عليه و على ابن عمه صلى الله عليه و سلم , فمثل هذا الكتاب غير صحيح السند و غير ثابت النسبة إلى مَنْ نسب إليه , فلا يجوز تعاطيه و لا قراءته إلآ للاعتبار بكذب الكاذبين , و أنهم سيتبوؤن مقعدهم من النار . و لابد من التنبيه على أن الأحاديث التي فيه أغلبها كذب و افتراء , و إلا فقد صح منها نزر يسير .

و قد حذر من " معراج ابن عباس " الشيخ محمد بن رزق طرهوني في كتابه " الإسراء و المعراج الرواية المتكاملة الصحيحة الوحيدة " , فذكر أنه مكذوب صراحة , فقال : " ... فمنها ما هو مكذوب صراحة مثل ما اشتهر بين الناس بما يسمى ' معراج ابن عباس ' " . و قد حذر منه الشيخ وهبي غاوجي الألباني , فقال : " و لا يصح ما ينسب إلى ابن عباس رضي الله تعالى عنهما من أن له رسالة في الإسراء و المعراج , بل إنها من وضع الزنادقة الذين يريدون تشويه الإسلام و إلحاقه بالأساطير , و لقد نص السيوطي في تدريب الراوي على أن تلك الرسالة ليست لعبد الله بن عباس رضي الله تعالى عنهما " . ص 257 - 259


وعلى هذا يبطل إستدلال الطيران بالهواء عن طريق البراق ، لأنها حكايات لا توجد إلا في الخيالات ...

عطية أبوخاطر - خبير معتمد يقول...

الاخ/narnia
شكرا لهذا التنبيه فلقد انقذتنى من الوقوع فى براثن هذه الافترائات-على حد قولك-رغم اننى لم اجد فى الكتاب ما يسئ الى رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم اواحد الانبياء او الملائكه عليهم السلام جميعا
ولكن بما انك واثق مما تقول ونشرت تحذيرات الدعاه كالالبانى وطرهونى فانا اصدقك تماما
شكرا لك
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الاخت / بريتى يويو
نعم انا مولع بكل ما يخص الميثولوجيا الاغريقيه والفارسيه والفرعونيه ..الخ
اما بالنسبه للمقالات الثلاث فذلك كان عباره عن سلسله متتابعه تناقش فى كل مقال فيها مخلوق اسطورى جديد
ولكن للاسف فقد ارسلت الى الاستاذ كمال لاعلمه باننى سأنهى تلك السلسله حتى لا يصيب القراء بالملل جراء هذه المواضيع
وستكون اغلب مقالاتى فى مجال الميثولوجيا لاننى كما قلت لكى مولع بكل ما يخص هذا المجال
اما بالنسبه لموضوع البيغ فوت فسأعرض الامر على الاستاذ كمال وان شاء الله سنقوم بنشر مقال تفصيلى لكل ما بخص هذا المخلوق الغريب

وشكراً

narnia يقول...

السلام عليكم :

الأخ أبو خاطر شكرا لك

Cool يقول...

السلام عليكم

أشكر الأساتذة عطيه وكمال على هذا الموضوع الشيّق.
سمعت من قبل أن سليمان عليه السلام كان لدية خيول بأجنحة وأنه كان يحبها حباً جما وفي أحد الأيام وبينما كانت الخيول تسير أمامه أطال المكوث وهو يتأملها حتى فاته موعد التعبد وغضب بعدها وقام بقتلها ولهذا لم يبقى أي منها.
والله أعلم.

pretty yoyo

يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم....

على العكس.....انا شخصيا لم اشعر بالملل....

اقترح ان تقوم باستفتاء صغير لباقى القراء قبل ان توقف تلك السلسلة....

دراسة الاساطير امر مهم.....ليس لنصدقها...ولكن مع ذلك لا دخان بلا نار.....والجميع يعرف ان الاساطير بها نوع من المبالغة قد يكون مصدره حقيقى وموجود....

وان لم تكن دراستها لاكتشاف الحقيقة فلتكن لمعرفة ثقافات السابقين....

تحياتى...

عطية أبوخاطر - خبير معتمد يقول...

حسنا سأقوم بما اقترحتيه
الى الاخوه خبراء وباحثين وقراء موقع ما وراء الطبيعه
ارجو ان يقوم كلا منكم بالتصويت
هل نكمل سلسلة (كائنات اسطوريه)ام نوقفها
التصويت بنعم او لا
شكرا

غير معرف

يقول...

نعم طبعا
طبعا
طبعا

simard

يقول...

أودي الله سبحانه و تعالى يخلق ما يشاء سبحانك يا جليل

غير معرف

يقول...

السلام عليكم
اشكر الاخوة القائمين والخبراء على هذا الموقع الرائع بتقديم كل ماهو مفيد وجديد وباسلوب شيق وممتع وحتى القراء بما يضيفوه من معلومات وادلة واقتراحات
موضع جميل جدا والاجمل هو شمولية الطرح
انا من محبي القصص الاسطورية ومن مؤيدي استمرار السلسلة الرائعة
س. القيسي

pretty yoyo

يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم...

نعم....

Catwoman يقول...

السلام عليكم

نعم...انا مع إكمال سلسلة كائنات اسطورية

جزاكم الله خيرا

باحث عن الحقيقة

يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ورد على لسان الاخ NARNIA "وبناءا على ما نقول نتبين بأنه ليس هناك دليل بأن البراق طار بالنبي _ صلى الله عليه وسلم _ ومن كان معه دليل صحيح وصريح فليأتنا به مشكورا لتعم الفائدة ..."

مع انني اوردت حديثين شريفين صحيحين في ردي على الموضوع


ويبدو ان الاخوة يمرون على الردود مر الكرام

الرسول صلى الله عليه وسلم عرج الى السموات العلى عن طريق البراق ورجع من رحلة المعراج بالبراق ايضا

ليس المهم ان كان للبراق اجنحة ام لا , المهم ان النبي صلى الله عليه وسلم عرج بالبراق ولم يزايل ظهر البراق

لا اريد كتابة الحديثين الشريفين مرة اخرى فهما موجودان في ردي السابق

والعروج في الفضاء يقتضي الطيران سواء بجناح او بدونه

فالعرب تطلق الطيران على كل شئ يتفرق وينتشر فيقولون فجر مستطير اذا انتشر ضوؤه في الفضاء ويقولون غبار مستطير ويقولون تطايرت الرؤوس في المعركة وتطاير الشرر

كقول الزير في نعي كليب

كأني اذ نعى الناعي كليبا== تطاير بين جنبي الشرار

وقوله تعالى " او طائر يطير بجناحيه الا امم امثالكم"

جاء الطائر في الاية ليدل على الجنس المخصص وهو الطيور

ولم يقصد به التشبيه لذلك جاءت كلمة " بجناحيه" ليدل على جنس الطيور

فليس كل ما يطير في الفضاء يلزمه الجناح

فالصاروخ يطير الى الفضاء بلا جناح والكرة تطير بلا جناح والبالون يطير بلا جناح والغبار واشياء كثيرة .

المهم في الامر ان رحلة المعراج الى السماء كانت بالبراق والرسول صلى الله عليه وسلم على ظهره

الدماغ يقول...

لا فض فوك أيها الباحث المتميز

غير معرف

يقول...

شيطان جيرسي .. المخلوق الشبيه بالجدي المجنح
اسطورة بين الحقيقة والخيال ...

narnia يقول...

السلام عليكم :

الأخ الباحث عن الحقيقة لا تخف نحن نقرأ التعليقات ... هذا أولا ..


ثانيا : إستدلالك بالحديث الذي في البخاري بأن النبي - صلى الله عليه وسلم _ طار بالبراق إلى السماوات صراحة لم أجد من قال به من شراح قبلك أنت !!!

ولا يوجد دليل فيه أصلا أنه طار به ..


ثانيا : حديث حذيفة المذكور لا أدري من أين نقلته لأن فيه نقص وحذف والصحيح من اللفظ الكامل هو الآتي :

حديث حذيفة بن اليمان
يرويه عاصم بن بهدلة عن زر بن حبيش عن حذيفة بن اليمان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
( أتيت بالبراق وهو دابة أبيض طويل [ الظهر ممدودة هكذا : ( ت ) ] يضع حافره عند منتهى طرفه فلم نزايل ظهره أنا وجبريل حتى أتيت بيت المقدس
ففتحت لنا أبواب السماء ورأيت الجنة والنار [ ووعد الآخرة أجمع : ( حم ) ] )
[ ثم عادا عودهما على بدئهما : ( حم ) ]
قال حذيفة : ولم يصل في بيت المقدس
قال زر : فقلت له : بلى قد صلى
قال حذيفة : ما اسمك يا أصلع ؟ فإني أعرف وجهك ولا أعرف اسمك
فقلت : أنا زر بن حبيش
قال : وما يدريك أنه قد صلى ؟
[ 62 ]
قال : فقلت : يقول الله عز وجل : ؟ سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير ؟
قال : فهل تجده صلى ؟ لو صلى لصليتم فيه كما تصلون ( وفي رواية : لو صلى فيه لكتبت عليكم الصلاة فيه كما كتبت الصلاة : [ ت ] ) في المسجد الحرام
قال زر : وربط الدابة بالحلقة التي يربط بها الأنبياء عليهم السلام
قال حذيفة : أو كان يخاف أن تذهب منه وقد أتاه الله بها ؟ ( وفي رواية : ثم ضحك حتى رأيت نواجذه قال : ويحدثون أنه ربطه لم ؟ أيفر منه ؟ وإنما سخره له عالم الغيب والشهادة : [ حم ] )
أخرجه أحمد ( 5 / 387 و 392 و 394 ) والترمذي ( 3147 ) وابن حبان ( 33 ) والحاكم ( 2 / 359 ) وصححوه ووافقهم الذهبي وإنما هو حسن فقط للخلاف المعروف في عاصم ابن بهدلة وهو في ( الصحيحة ) ( 874 )
ورواه ابن أبي شيبة والنسائي وابن مردويه والبيهقي كما...

قلت ولا شئ فيه يثبت أنه طار بالبراق ...

لأن الراوي قال : ((فلم نزايل ظهره أنا وجبريل حتى أتيت بيت المقدس
ففتحت لنا أبواب السماء ورأيت الجنة والنار [ ووعد الآخرة أجمع )) ولم يقل كما ذكرت أنت : (( فما زايلا ظهر البراق حتى رأينا الجنة والنار ))

ففرق بين قوله (( حتى أتينا بيت المقدس )) وبين قوله (( حتى رأينا الجنة والنار ))

نرجو نقل الألفاظ جيدا


أخوك :NARNIA

sayed يقول...

ما زال السحر مرفوضا...
إن إنسان القرن الحادي والعشرين.. قرن العلم والمعرفة الذي يعلن ويقول بأن الجن لا يدخل جسم الإنسان ولا يعتدي عليه قوله مردود ومرفوض شكلا وموضوعا ويعد إعلانا صريحا بلا مبرر عقلي أو علمي وتحديا سافرا جدا للحق ومساندة قوية جدا للباطل ولكل السحرة والمشعوذين ومن يساندهم...
فلصالح من مثل هذه الكلام المرسل الغير علمي في عصر يسمونه عصر العلم ..؟
ومن الواضح جدا أن إبراز مثل هذه الظاهرة من وقت لآخر وكثرة الحديث عنها بين مؤيد ومعارض هو ما يمكن أن نُسمّيه تهميشا للحق واستبعاده دائما عن عمد من ساحة الحياة لتسود بقوة وشراسة ثقافة الهوى والسحر والشعوذة وليقوى الساحر أكثر وأكثر لأن اكتشاف السحرة وإلقاء الضوء على أعمالهم، وبيان خطرهم وتقييم سحرهم بميزان العدل الشرعي قد يجرَّ عليهم الكثير من المشاكل ويلفت نظر الناس إلى القناع الحقيقي الذي يختبئون ورائه وإلى منعطف الغموض والشعوذة والأساطير التي يروجونها ويجرون الناس إليها لتحقيق المكاسب المادية والأدبية والفخرية على حساب هذا الإنسان الضعيف والبسيط الذي يعجز عقله عن تفسير الغموض والتخبط والحيرة والإحباط والمرض النفسي الذي قد يحيط به في مجتمع للأسف معظمه من البسطاء.. والانسياق وراء السحر والشعوذة قبولاً به لمن يصدقه أو رفضاً له لمن يحاربه قد أعطى السحر بُعداً ثقافياً واجتماعياً غريبا صار الحق فيه باطلا والباطل حقا وتاهت فيه وتشوهت معالم الحقيقة بين الناس جميعا.. وكلا الفريقين المصدّق به والمحارب له قد أوقع نفسه في أخطاء...أخطاء في القبول، وأخطاء في المحاربة ونرى أن الأمر يتطلب من الجميع فهماً أعمق لهذه الثقافة، ومع وجود السحر حقيقيا وواقعياً في هذه الحياة إلاّ أن الأمر يحتاج إلى إعادة نظر من جديد لسوء الفهم والتخبط بين الناس لأن تأثير السحر علي المسحور وعلى علاقته بمن حوله وما يحيط به يجعله يؤمن به حقا في نفسه أما أمام الناس للأسف الشديد فيتظاهر أن الأمر لا أصل له ولا وجود.. وبينه وبين نفسه معترفا به تماما ويعتقد فيه بقوة وإيمان ويظل هكذا مناقضا لنفسه والسبب هو ما يراه حوله من البيئة من تناقض وتخبط وحيرة وصراع محموم حول هذا الموضوع وهناك ممارسات كثيرة جدا في الخفاء وفى العلن تفتح طريقهاً للسحر والشعوذة وقد ننشغل ببعضها أحيانا وأحيانا أخرى لا ننشغل بها أصلا وذلك بهدف إبقاء الأمر على ما هو عليه من التهميش والخداع والتضليل ونجد من وقت لآخر من يطل علينا ويقول ويتقول عن الإنس والجن وعن أفعالهم وأحوالهم ويظهر كلاما هامشيا ومشوشا دون بحث وإنصاف ويسوق كلاما من أساطير الأولين و كلاما آخر عن تخُصّص بعض المؤسسات هنا أو هناك للتعامل مع المسحورين واستخفاف دائم من كلا الفريقين للآخر لا ينقطع وكل ذلك للأسف الشديد ما هو إلا حق باطل لا يسمن ولا يغنى من جوع .. ومع كل هذه الثقافات البشرية الموجودة قديما أو حديثا وما تسوقه لنا من تخيلات وتصورات وأوهام وحقائق حول هذا الموضوع تعرف جيدا أنه لا يمثل الحقيقة وأن الحقيقة المرة أبعد من ذلك بكثير وحيث أنه يقع في حياة الناس أشياء كثيرة لا يجدون لها تفسيراً ولا تعليلاً فيلجئون أحيانا في تحليلها إلى حيل وتصورات يعللون بها تلك الظواهر المستعصية على إفهامهم، فلا يجدون أمامهم سوى العلم أو الخرافة يفسرون بها مثل هذه الظواهر... وفى الواقع أننا نجد أن العلم في أغلب الأحيان يعجز عن تفسير بعض هذه الظواهر المستعصية على الفهم.. فلا نجد أمامنا مهربا آخر غير السحر نفسر به مثل هذه الظواهر والواقع أن السحر عمل خطير جدا وشائك وله عمق عظيم في كل الثقافات الإنسانية القديمة والحديثة عل حد سواء ، ويقوم به طرفان أحدهما ظاهر والآخر خفي أما الظاهر فهو الإنسان، وأما الخفي فهو الجني الذي يعمل مع الإنسان ويعتقد البعض من الناس أن كل من يتعامل مع الجن يكون ساحرا وكافرا كما يعتقد البعض أيضا من الناس استحالة دخول الجني في الإنسان ولا يؤمنون أصلا بمثل هذه العلاقة ولا بهذه الثقافة ولا يُفرّقون بين وصف الحال وبين إقرارها؛ فالتوّهم أو التخيّل الذي قد يراه الإنسان سحراً ويعتقد فيه هو شيئا آخر تماما يختلف عن الممارسة ذاتها وعن مدى صحتها أو كذبها وعن مدى شرعيتها من عدمه ولابد لنا إن كنا حقا منصفين أن نفسح المجال للمداخلات لكلا الفريقين المؤيدٍ والمعارض ليثبت كل منهما رأيه كي يتضح لنا الصواب من الخطأ.. مطالبين الجميع بضرورة التأصيل والبحث بشكل علمي واسع و تحاشي الصدام والفوضى بين الجميع وإتاحة الفرصة للفريقين على حد سواء وكفانا كذبا على أنفسنا فالنصوص القرآنية والواقع العملي للحياة يتحدثون عن السحر كظاهرة تستحق منا البحث والدراسة فلنفتح الطريق للبحث العلمي بلا خوف لنرى ماذا يمكن أن نستفيد...؟ فإن من السموم الناقعات دواء بارك الله فيكم

باحث عن الحقيقة

يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

بارك الله فيك اخي NARNIA ويشهد الله انني معجب بتعليقاتك

الثابت اخي ان النبي عرج الى السماء بالبراق

هذا حديث من البخاري:

أن نبي الله صلى الله عليه وسلم حدثهم عن ليلة أسري به : ( بينما أنا في الحطيم ، وربما قال في الحجر ، مضطجعا ، إذ أتاني آت فقد - قال : وسمعته يقول : فشق - ما بين هذه إلى هذه - فقلت للجارود وهو إلى جنبي : ما يعني به ؟ قال : من ثغرة نحره إلى شعرته ، وسمعته يقول : من قصه إلى شعرته - فاستخرج قلبي ، ثم أتيت بطست من ذهب مملوءة إيمانا ، فغسل قلبي ، ثم حشي ثم أعيد ، ثم أتيت بدابة دون البغل وفوق الحمار أبيض - فقال له الجارود : هو البراق يا أبا حمزة ؟ قال أنس : نعم - يضع خطوه عند أقصى طرفه ، فحملت عليه ، فانطلق بي جبريل حتى أتى السماء الدنيا فاستفتح ، ........

الراوي: مالك بن صعصعة الأنصاري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3887
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

ارجو ان تنظر تخريج الحديث

فانا لا اغير الفاظ الحديث بارك الله فيك ولم آت بكلام من عندي .

في حديث البخاري ليس هناك ذكر لبيت المقدس وانما قال

"فحملت عليه فانطلق بي جبريل حتى اتى السماء الدنيا"

لان المهم في الرحلة والمعجزة الكبرى هي المعراج الى ملكوت رب العالمين فجاء الحديث مسترسلا دون انقطاع مما يدل على ان النبي صلى الله عليه وسلم اكمل رحلته بالبراق من بيته الى بيت المقدس الى السماء

اما الحديث الثاني

اخرجته من كتب الحديث التسعة وليس عن طريق النت وانما من سنن الترمذي , فكتب الحديث موجودة على جهازي

وهذا تخريج الحديث ولك ان تبحث عنه في سنن الترمذي

المصدر : سنن الترمذي
رقم الحديث 3072
الكتاب : تفسير القران عن رسول الله
الباب : ومن سورة بني اسرائيل
درجة الحديث
قال ابو عيسى : هذا حديث حسن صحيح

واللفظ في الحديث هكذا " فما زايلا ظهر البراق حتى رايا الجنة والنار ووعد الاخرة اجمع ثم رجعا عودهما على بدئهما ....."

انا لا اكتب حديثا الا وتخريجه معه ولك ان تراجع كل ردودي , فانا لا اقبل حديثا بلا سند ولا تخريج حتى ولو كان صحيحا فهذه امانة , فنحن ننقل عن سيد البشر الذي توعد من كذب عليه متعمدا ان يتبوأ مقعده من النار
اعاذني الله واياك والحاضرين من شرها

narnia يقول...

السلام عليكم :

يعطيك العافية أخي الباحث عن الحقيقة :

نحن ننقل الأحاديث وننقل ما نفهمه نحن بدون الرجوع إلى شروح العلماء في تبيان معنى الأحاديث فإنه إلى ليس هناك نص واضح من هذه الأحاديث أنه عرج به إلى السماء عن طريق البراق بل الواضح من حيث اللغة أنه عرج به عن طريق المعراج مع جبيرل عليه السلام كما في الرواية (( فانطلق بي جبريل ))...

وبالنسبة لحديث الترمذي يجب عليم أن تعلم أخي الحبيب أنه يجب الجمع بين الأحاديث ليتضح السياق ويفهم المعنى جيدا فإنه عند الجمع يعرف المقصود من الألفاظ النبوية الشريفة ففي رواية أنه لم يزايل ظهر البراق حتى رأيا الجنة والنار ، وفي رواية أخرى وهي التي نقلتها أنا عند الجمع أنه لم يزايل ظهر البراق حتى أتى بيت المقدس ففتحت أبواب السماء فرأيت الجنة والنار ، والزيادة من الثقة مقبولة ...

ثم إذا رجعنا إلى شرح العلماء لم يقل منهم أحد أنه صعد إلى السماء عن طريق البراق لأن المعراج في الحقيقة لا يحتاج إلى البراق فقد قَالَ أهل اللغة : المعراج هو السلم والدرج يعرج به إِلَى السماء.

والعروج الارتقاء والصعود ، فالمعراج ما يكون به المرتقى إِلَى السماء.

ولم يقولوا هو الذهاب بالبراق ...

وحتى لا يطول النقاش أود أن أطلب منك طلب إبحث في كتاب فتح الباري شرح صحيح البخاري عن كيفية عروج النبي صلى الله عليه وسلم وسوف تجد أنه لم يقل به أحد أنه صعد عن طريق البراق بل الثابت من الحديث أنه ربطه كما جاء في إحدى الروايات : (( وربط الدابة بالحلقة التي يربط بها الأنبياء ))

وأنا أنقل لك بعض الفتاوى التي تنفعنا جميعا حتى نغ-علم ما معنى هذه الأحاديث الخاصة في الإسارء والمعراج وتبين ما معنى المعراج :

فقد جاء في كتاب (( العقيدة الطحاوية )) شرح ابن أبي العز الحنفي :

1 _ قوله _ أي الإمام الطحاوي في كتابه العقيدة الطحاوية _: ( والمعراج حق، وقد أسري بالنبي صلى الله عليه وسلم وعرج بشخصه في اليقظة، إلى السماء. ثم إلى حيث شاء الله من العلا وأكرمه الله بما شاء، وأوحى إليه ما أوحى، ما كذب الفؤاد ما رأى. فصلى الله عليه وسلم في الآخرة والأولى).

قال الشارح وهو _ ابن أبي العز الحنفي _ :
(( المعراج: مفعال، من العروج، أي الآلة التي يعرج فيها، أي يصعد، وهو بمنزلة السلم، لكن لايعلم كيف هو، وحكمه كحكم غيره من المغيبات، نؤمن به ولا نشتغل بكيفيته. ))

وقال الإمام عبد العزيز آل الشيخ عن المعراج في شرح كتاب _ العقيدة الطحاوية _ أيضا له : (( المعراج كما ذكرت لك آية آلة العروج، وقد جاء وصفها بأن النبي عليه الصلاة والسلام لما صلى في بين المقدس أخذه جبريل، قال: ((فوجدت سلمين أحدهما ذهب والآخر فضة، فقال لي جبريل: اصعد فصعدت))، وجاء في بعض الروايات أن النبي عليه الصلاة والسلام قال في المعراج،((وهذا هو الذي يشخص إليه البصر حين تفارق الروح البدن))، يعني أن هذا المعراج آلة خاصة يعرج بالبدن وبالروح في السماء بها، فهي إذن آلة من جنس الآلات،الله جل وعلا أعلم بحقيقتها.

إذا كما نقل الإمام في الرواية من أنه : (( فوجدت سلمين أحدهما ذهب والآخر فضة، فقال لي جبريل: اصعد فصعدت ))

إذا فهو سلمين وهو الذي يتوافق مع اللغة العربية من أن المعراج هو : السلم

وقال أحد العلماء وهو ابن أبي جمرة أنه عرج به بالبراق وخالفه آخرون ...


أخوك : NARNIA

narnia يقول...

وهناك فتوى للشيخ صالح بن فوزان الفوزان تأكد أنع العروج كان على سلم لا يعلم حقيقته إلا الله

وإليك رابط الفتوى :

http://www.alfawzan.ws/node/2762

غير معرف

يقول...

السلام عليكم اسمحوا لي اني طبعت صورة الحصان المجنح المكتوب فيها اسم عطية وكمال وشكرا

غير معرف

يقول...

صديقي العزيز اني اصدق ماتقوله فان الله عز وجل قال ويخلق مالا تعلمون صدق الله العظيم وان سيدنا سليمان عليه السلام كان عنده من هذه الخيول ميسرة له من عند الله ولكن العلماء لم يستطيعو ان يثبتو حقيقته ولكن انا علي يقين بان هذه المخلوقت موجودة في مكان ما علي وجه الارض حيث ان توجد مناطق وهيا ليست بقليله لم تكتشف من قبل الانسان اذا كل ما استيطع قوله لك ان الله اعلم منا وقريبا ممكن يظهر احد هذه المخلوقات الي النور ليعلم الذين كفروا ان الله قادر علي كل شيء وشكرا اخي علي هذه القصة.

غير معرف

يقول...

الحصان المجنح في الثقافة الإسلامية :
=====================
الصافنات الجياد عبارة عن خيول مجنحة أخبر بقصتها القرآن الكريم ووردت فيه بهذا الاسم وأنها ألهت سليمان عن ذكر ربه فطفق مسحا بالسوق والأعناق.أي تقتيلا وتقطيعا لرقابها وأرجلها.

"وَوَهَبْنَا لِدَأوُودَ سُلَيْمَانَ نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أّوَّابٌ {30} إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الْجِيَادُ {31} فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَن ذِكْرِ رَبِّي حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ {32} رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِقَ مَسْحًا بِالسُّوقِ وَالأًعْنَاقِ {33}"
سورة ص (30-33)
وعن الطبري في تفسيره الصافنات: جمع الصافن من الخيل، والأنثى: صافنة، والصافن منها عند بعض العرب: الذي يجمع بين يديه، ويثني طرف سنبك إحدى رجليه، وعند آخرين: الذي يجمع يديه. وزعم الفرّاء أن الصافن: هو القائم، يقال منه: صَفَنَتِ الخيلُ تَصْفِن صُفُونًا. ومن جنس الصافنات الجياد البراق الذي أتى به جبريل للرسول محمد في رحلة الإسراء والمعراج ووصفه الرسول محمد بأنه دابة فوق الحمار ودون البغل يضع حافره عند منتهى طرفه واسم البراق قريب من البرق في سرعته

وأعلى من الصافنات الجياد والبراق في السرعة ما اختص الله به الملائكة من أجنحة مثنى وثلاث ورباع ويزيد الله في الخلق ما يشاء وقد راى الرسول محمد الصورة الملائكية لجبريل وأجنحته العظيمة

ولقد كانت الصافنات الجياد من الجند التي لا قبل لبشر بها وهي من المعني بقول سليمان لرسول بلقيس ملكة سبأ حينما أرسلت لسليمان هدية فقال لمن جاء بالهدية أرجع إليهم فلنأتيهم بجنود لا قبل لهم بها. فقد كانت الصافنات الجياد من وسائل النقل والمواصلات التي اختص الله بها سليمان وجنده دون سائر البشر ولم يعرف لغيره مثل هذا الفضل إضافة لتسخير الرياح والجن

غير معرف

يقول...

والله الاسطورة حقيقية

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .