22 فبراير، 2011

المدني يحلل التقمص على شاشة MBC

عرضت قناة MBC 1 يوم السبت الفائت حلقة من البرنامج الجديد "شواهد" الذي يتناول ظواهر ما وراء الطبيعة في العالم العربي وأتت أول حلقة عن ظاهرة التقمص حيث شارك في البرنامج عدد من أصحاب التجارب كما شارك علماء من الدين الإسلامي ومن الطائفة الدرزية التي تعتنق فكرة التقمص وباحثين في علم النفس والماورائيات وقد حلل كل طرف منهم ظاهرة التقمص بحسب معتقداته وقناعاته الفكرية والعلمية.

ويفخر موقع ما وراء الطبيعة بأن يكون أحد خبرائه المعتمدين وهو د.سليمان المدني ضيفاً شارك في خبرته في هذه الحلقة حيث مثل وجهة النظر البارسيكولوجية للظاهرة المذكورة، وجاء تفسير المدني (يمكن الإطلاع عليه في الفيديو أدناه) متوافقاً مع مفاهيم الطاقة الكونية ، ويمكننا القول أن البرنامج كان بانورامياً وموضوعياً في طرحه لفكرة الحياة الأخرى ومثيراً في التجارب التي تناولها من واقع الحياة.

ملاحظة
أتت مشاركة د.سليمان المدني كجزء من التعاون الذي ما زال مستمراً بين موقع ما وراء الطبيعة ومجموعة MBC الإعلامية،  وقدسبق للموقع التعاون مع MBC بخصوص حلقة في برنامج كلام نواعم كانت تتناول  الأحلام التنبؤية ( إقرأ هنا ).

شاهد الفيديو


نبذة عن د.سليمان المدني
يحمل د. سليمان المدني (59 سنة) دبلوم دراسات عليا في الباراسيكولوجيا (ما وراء النفس) من كلية ولاية نيويورك ، ولديه من الخبرة 30 سنة حيث زاول العلاج بطريقة التنويم المغناطيسي واكتسب مع الوقت طرقاً للتمييز بين حالات المس الشيطاني والحالات النفسية الأخرى كما عالج ما يسمى بحالة "المس الشيطاني" بالتنويم المغناطيسي. وأصدر العديد من المؤلفات حول التنويم وتفسير الأحلام والتقمص وآخر مؤلفاته (الصيدلية الروحية) الصادر عن دار دمشق عام 2010 ويزود موقع ما وراء الطبيعة بخبرته في هذا المجال كخبير معتمد فيه.

ملاحظة
ما تقدم يعبرعن رأي خبير معتمد لدى موقع ما وراء الطبيعة له إختصاص محدد، بنى رأيه وفقاً لما توفر له من معطيات، ولكن هذا لا يعني أنه الرأي الوحيد فقد يكون لخبراء معتمدين آخرين رأي مختلف أو يناقض ما أتى ،  إدارة الموقع ترحب بتنوع الآراء حيث تجد فيه أمراً صحياً وطبيعياً.

آخر تحليلات  د. سليمان المدني

إقرأ أيضاً ...

86 تعليقات:

dalia

يقول...

ساتحدث عن حادثة حصلت مع والدتي حفظها الله ..كان والدي رحمه الله في الجيش الاردني الذي يقاتل اليهود في فلسطين لا اذكر التاريخ وساعود لاخبركم به بعد ان اسال والدتي وكانت والدتي تضطر لمغادرة بعض القري في فلسطين وتتوجه الي اخري عند طلب والدي منها نتيجة اما ضرب اليهود لتلك المنطقة او حتي تكون قريبة من الكتيبة التي يرابط فيها للعلم كان والدي فعلا بطلا فقد كان قائد لكتيبة الصاعقة هناك رحمه الله
تقول والدتي انها سكنت في احد القري وهي جنه كما ذكرت فقري فلسطين تترنم امي دوما بمدي جمال زهورها التي تحوي جميع الالوان ..تقول حصل ف تلك القرية مجزرة فقد كان اليهود عليهم لعائن الله يستدرجون الفلسطينين وخصوصا الاطفال بالحلوي الملغمة وكذلك الالعاب وقد مات الكثير عندها تم القتال بين الفلسطينين واليهود في تلك القرية وكانت الخسائر عند اليهود كثيرة ومات الكثير منهم عندها قام الفلسطينيون باخذ الجثث ورميها في بئر وصب عليها الاسمنت وقد كان من سوء حظ والدتي السكن في مكان قريب من تلك البئر دون ان تعلم تقول كانت القرية في منتهي الجمال نهارا لكنها ليلا تصبح موحشة جدا ولم تلعم عن السبب الا ان امي من النوع الصبور جدا فلم تتحدث بالامر لكنها كانت بمجرد ان ان تغرب الشمس كانت تاخذ جميع احتياجاتها ثم تغلق عليها الغرفة فلا تعود بحاجة للخروج لاي سبب ثم حصل في احد الليالي ان سمعت في البداية صوت صياح وكانه عويل او اشبه بنعيق طائر حزين تقول فخفت واستعذت بالله من الشيطان ومع انها رات امور مخيفة نتيجة اقامتها في فلسطين الا انها خافت حقيقة من هذا الصوت ثم تكرر ذلك الصوت مع انين واضح ثم بعدها تقول لم اعي الا علي كائن اسود يقف خلف شباك الغرفة له مثل الجناحان اخذ يصرخ ويضرب علي الشباك بجناحية فكادت والدتي ان يغمي عليها من شدة الخوف فاخذت تقرا القران الا انها لم تستطع مغادرة الغرفة من شدة الخوف وفي الصباح سالت جاراتها عن ذلك فقالوا انهم سمعوا ماسمعت تماما واخبروها عن ذلك البئر
سؤال هل تعتبر هذه طاقة الانسان الميت ام قرنائهم وهل يتجسد القرين علي هيئة طائر !!؟؟

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

الأخت العزيزة داليا:
يبدو من خلال القصة أن هناك ضحية بشرية سبق لها أن تعرضت للموت بطريقة عنيفة في ذات المكان، ولكنها كانت في لحظة نزاعها الأخير تتمنى أن يكون لها جناحان تستطيع بواسطتهما الطيران، للهروب أو لتتمكن من خلالهما من بث شكواها، إلا أنها في اللحظات التي كانت تطرح فيها أمنياتها كانت في حالة النزاع الأخير وفقدان الأمل، مما جعل أمنياتها تتحول إلى شحنة فكرية انفعالية تنفلت منها لتكون لذاتها شخصية مستقلة في عالم الأثير، ولما عجزت هذه الشحنة عن التنفيس عن ذاتها ومن ثم التلاشي، فإنها كونت لنفسها شخصية دراماتيكية تعود لتجسد آخر لحظات حياتها وهي تتعرض للموت، بطريقة تمثيلية تعيد فيها تجسيد حالة موتها بحيث ترفرف بجناحيها أمام النافذة التي يبدو أنها كانت ترغب بإبلاغ من هم خلف النافذة بما كانت تتعرض له راجية منهم المساعدة، ولكنها مع فقدان الأمل يتحول صياحها وعويلها إلى صوت حزين فاقد للأمل.

ام محمد

يقول...

رائع ياد- سليمان كالعادة ولو انني لااملك قدرات الاخت داليا ولكنني رايتك قبل هذا اللقاء اما في الحلم او لااعلم في مرحلة قبل النوم لااستطيع وصفها وانت تمسك بقلم وتكتب وعلى سطح مكتب لونه صاجي وفيه بريق وانت عيناك تعبة من كثرة الكتابة وحاولت ان تخبرني شيئا لم افههمه. وفقك الله لما فيه الخير للناس اجمعين خصوصا وانني امر كثيرا بحالات ناس ماتو وطلبو اشياء مني او حتى انهم قالو لي اسبب الموت ولكن هيهات لااحد يصغي .

papillon يقول...

السلام عليكم
في واقع انا متايعة من زمن لهذا الموقع المفيد احب ان اهنأ الاستاذكمال والدكتور المدني على هذا النجاح ولقد
كنت متيقنة انو هذاالموقع سوف يلفت اليهالانظارلانه
يتمع بالمصداقيةوعلى قدرمن المهنيه في نشرالمواضيع ومناقشتها

إسماعيل صديق عثمان - خبير معتمد يقول...

شاهدت الحلقة وبانتباه شديد ، وقد بثت فى الحادية عشرة مساء بتوقيت السودان ، ولعل التحليل الذى تفضل به د.سليمان المدنى هو الاقرب للموضوعية والمنطق ، فللروح طاقات كتلك التي تنشأ عن الحسد والعين وان كان هناك فارقا فى القياس ، غير انى أتبنى رأى أرجو ان يخضعه الدكتور للدراسة فالمتأمل فى النصوص التي وردت في كتاب الله وسنة نبيه الكريم صلي الله عليه وسلم تجعله يعتقد جازماً أن التقمص غير وارد وأن ذلك محال وأن تصور رجوع الأرواح إلي ميدان الحياة الدنيا تصور منكور لا صلة له بالدين ، فقد وكل الله بالأنفس ملائكة يعذبونها إن كانت كافرة وينعمونها إن كانت صالحة وقد بين لنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) كيفية قبض الأرواح ( انظر حديث البراء بن عاذب ) وما يفعل بها بعد ذلك ولا يمكن لها أن تفلت من قبضة هؤلاء الملائكة وتهرب منهم لتجلس في جلسة لتحضير الأرواح أو تحاول تقمص بدن أخر. ثم إذا كانت الروح صالحة كيف لها أن تترك النعيم الذي تعيش فيه في جنات الخلد لتمطى بدنا أخر. يقول تعالي ( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون .. ) آل عمران آية (169) . فهذه الآية تخبرنا أن الشهداء أحياء عند ربهم كما يخبرنا المصطفي (لى الله عليه وسلم) في الحديث – ( أن أرواح الشهداء في حواصل طير خضر تسرح في رياض تأكل من ثمارها ، وتشرب من أنهارها وتأوي إلي قناديل معلقة في سقف عرش الرحمن ) .. إذن فمن نصدق الصادق المصدق أم مدعى التقمص؟
والرد بكل بساطة فى وجهة نظري هو أن هذا الذي يزعم أنه روح قد تقمص كان قرين ذاك الشخص والذي كان يلازمه وهناك نصوص كثيرة تدعم هذا القول وهذا القرين الملازم للإنسان يعلم عنه كل كبيرة وصغيرة ويعلم عاداته وصفاته ويعرف من يعرف من أقاربه وأبنائه وأصدقائه .
ثم أن الإيمان بالتقمص ينفي عن الكافرين العذاب في القبور ففي الآية الكريمة يقول تعالي (وحاق بآل فرعون سوء العذاب النار يعرضون عليها غدوا وعشيا ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب ) . وفي هذا إثبات واضح لعذاب القبر بالنار لأنه لا غدو ولا عشي يوم القيامة ولقوله تعالي ( ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون اشد العذاب ) وهذه دلالة علي أن هناك عذاب أدني قبل يوم الساعة وهو عرضهم علي النار . كما أن هناك الكثير من الأحاديث تثبت ذلك منها الحديث الصحيح . عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلي الله عليه وسلم مر بقبرين فقال : ( إنهما ليعذبان وما يعذبان في كبيرة أما أحدهما فكان لا يستبرئ من البول وأما الآخر فكان يمشي بالنميمة . فدعا بجريدة رطبة فشقها نصفين وغرز علي كل قبر واحدة وقال : لعله يخفف عنهما ما لم ييبسا . إذن فليقل لنا مدعى التقمص كيف لهذه الأرواح التى يفترض انها عادت للاجساد مرة اخرى أن تفلت من العذاب وتأتي ممتطية بدنا اخر . وقد ثبت أن المصطفي صلي لله عليه وسلم كان يستعيذ من عذاب القبر في صلاته ويأمر أصحابه بذلك ولو لم يكن عذاب القبر ثابتا لم يستعذ بالله منه ولا أمر أصحابه بذلك .

إسماعيل صديق عثمان - خبير معتمد يقول...

مواصلة:إذن فبالموت مباشرة تبدأ المثوبة أو العقوبة ويقضي الأمر أما من أهل اليمين أو من أهل الشمال وليس هناك توسط أو مجال لتكليف أو فرصة جديدة . يقول تعالي مخبرا علي لسان أحدهم : ( حتى إذا جاء أحدهم الموت قال ربي أرجعوني . لعلي أعمل صالحا فيما تركت كلا أنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلي يوم يبعثون ) آية 98 – 100 سورة المؤمنون .
وهو نفس المعني الذي نجده في سنة نبينا محمد صلي الله عليه وسلم ( إذا مات ابن آدم أنقطع عمله إلا من ثلاث : صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعوا له ) رواه أحمد والبخاري ومسلم وأبو داؤد والترمذي والنسائي عن أبي هريرة .
وفي الموسوعة الفلسفية هو مذهب {Transmigration} ويقال أن منشؤها – عقيدة التناسخ- في الفكر الهندي وفيها يعتقدون أن الروح الواحدة تحل في عدد من الأجسام وأن الشخص ربما تكون روحه قد حلَّت في مئات من الأشخاص أو الحيوانات أو الحشرات قبل ذلك .. وتقوم هذه العقيدة علي الاعتقاد بخلود الأرواح وأن الأرواح بعد مزاولة الجسم تكون في حنان دافع إلي الأجسام ، لما انطبع فيها من المحسوسات ، وأثر فيها من الماديات وأن كان ذلك التأثير قد عكر صفاءها وكدر نقاءها ويعتقد معتنقو هذه العقيدة بأن النفس في بقاءها في الجسم تحيط علما بالجزئيات وأن كان علمها بالصورة الكلية ثابتاً لها ، وهي في تنقلها من جسم إلي جسم تستفيد من كل جسم علما جديداً بجزئيات لم تكن تعلمها
يقول ابن القيم عن التناسخ : ( تقول به أعداء الرسل من الملاحدة وغيرهم الذين ينكرون المعاد وهو أن الأرواح تصير بعد مفارقتها الأبدان إلي أجناس من الحيوان والحشرات والطيور التي تناسبها وتشاكلها ، فإذا فارقت هذه الأبدان انتقلت إلي أبدان تلك الحيوانات فتنعم فيها أو تُعَّذب ثم تفارقها وتحل في أبدان أخرى تناسب أعمالها وأخلاقها ، وهكذا أبدا فهذا معادها عندهم ونعيمها وعذابها ، ولا معاد لها عندهم غير ذلك ، فهذا التناسخ الباطل المخالف لما اتفقت عليه الرسل والأنبياء من أولهم إلي آخرهم وهو كفر بالله وباليوم الآخر .

إسماعيل صديق عثمان - خبير معتمد يقول...

مواصلة :والدروز بالهند يعتقدون بهذه العقيدة، واليوم الآخر عندهم ليس يوم القيامة وليس هناك بعث بل يظهر المعبود الحاكم بأمر الله في الصورة الناسوتية في بلاد الصين ومعه ياجوج وماجوج ويكونون مليونين من العساكر مقسمة إلي خمسة أقسام كل قسم يترأس أحد الحدود فيدخلون مكة المكرمة وفي صباح اليوم ثاني يوم وصولهم يتجلى لهم الحاكم بأمر الله علي الركن اليماني من الكعبة ويتم بعد ذلك تخليص الأرواح وإعادة توزيعها علي الأجسام كما يزعمون . فهل تعود الأرواح مرة أخري للحياة ببدن آخر ؟ هذا السؤال للمسلم المعتقد العقيدة الصحيحة لا تصلح له إجابة غير النفي . وبشدة .
والثابت دينياً كما تعلم أن لكل إنسان قريناً من الجن وقد قال المصطفي صلي الله عليه وسلم : ما منكم من أحد إلا وقد وكل به قرينه من الجن وقرينه من الملائكة . قالوا : وإياك يا رسول الله ، قال : وإياي إلا أن الله أعانني عليه فأسلم ، ) رواه البخاري ومسلم .
وهذا القرين ملازم للإنسان إلي الممات ولا يعلم لنفسه شخصية غير صاحبه الأنسي ويلازمه في جميع حركاته وسكناته وبالتالي يعلم ما يتعلمه ويعلم كل أسراره فإذا مات ذلك الشخص كان ذلك القرين دون عمل وبإمكانية أن يقترن بشخص آخر وهكذا يمكن لإنسان عند التنويم المغناطيسي أن يتكلم بمعلومات صحيحة تكون لأشخاص آخرين قبله وقارنهم قرينه الحالي وبما أن الجن يعيش طويلاً وعمره أطول من عمر الإنسان فيمكنه أن يقارن ثلاثة أو أربعة أو خمسة أشخاص أو أكثر من ذلك . وبذلك يكون لغز التناسخ محلولاً بتفسير منطقي فى رأي

إسماعيل صديق عثمان - خبير معتمد يقول...

فلا عودة إلي حياة أخري ولم يسبق لجميعنا أن عاش غير هذه الحياة ولن يحدث فقد قال عز من قائل : ( وكل امرئ بما كسب رهين ) فليس لدي الله أزمة أرواح حتى يكرر الواحدة لأكثر من مرة .
ويقول تعالي ( اليوم تجزون بما كنتم تعملون ) و(رب أني ظلمت نفسي ) فأي نفس من النفس يكون قد ظلمها المتحدث إذا كانت له عدة حياوات وكيف يحاسب الإنسان ويخلد في الجنة أو النار وكيف يحكم أصحاب التناسخ ؟
في الديانة اليهودية الروح تتجدد كل سبت لتعطيه الشهية للأكل والشرب وتتميز أرواحهم عن باقي الأرواح بأنها جزء من الله كما أن الابن جزء من والده ومن ثم فأن أرواح اليهود عزيزة عند الله بالنسبة لباقي الأرواح ولأن الأرواح الغير يهودية هي شيطانية وشبيهة بأرواح الحيوانات ثم يمضي التلمود شارحاً مسألة التناسخ عند اليهود مبيناً ( … أن نطفة غير اليهود هي كنطفة الحيوانات وبعد موت اليهودي تخرج روحه وتشغل أجسام نسله حديثي الولادة أما اليهود الذين يرتدون عن دينهم بقتلهم يهودياً فإن أرواحهم تدخل بعد موتهم في الحيوانات أو النباتات ثم تذهب إلي الجحيم وتعذب عذاباً أليماً مدة أثني عشر شهراً ثم تعود ثانياً وتدخل في الجمادات ثم في الوثنين ثم ترجع إلي جسد اليهود بعد تطهيرها . أما هذا التناسخ فقد فعله الله رحمة باليهود لأن سبحانه وتعالي أراد أن يكون لكل يهودي نصيب في الحياة الأبدية (!!!) .
هذا والله تعالى أعلم ...وقد ارسلت رسالة بنفس المعنى لدكتور / سلمان فى بريده الالكترونى رأيت وتعميما للفائدة وبعد نشر التحليل على الموقع ان أنشرها هنا

Zeek يقول...

عادة عند بث برامج في التلفاز أعلم بها مسبق و حصل اني قد أعلمت الأستاذ كمال غزال عن حلقة ال NDE "Near Death Experience" التي بثت على تلفزيون المستقبل قبل فترة في برنامج زفين. و هذه المرة فوجئت بهذه الحلقة على ال MBC و أول ما تحسرت عليه اني لم ابعث برسالة الى الأستاذ كمال لعلم الخبراء و يتابعوا هذه الحلقة و كم كنت سعيدا و فخورا اني أعرف الدكتور مدني و فعلا أرشد وأكثر تحليل واقعي في الحلقة كان تحليل الدكتور مدني .....الى الأمام د. سليمان و نحن نفخر بك .

و أيضا انا مدين لك بالشكر على موضوع القرين الذي طلبناه منك فلبيتنا شكرا لك د.سليمان

ملاحظة: اين الأخت العزيزة الأخت صدى الذكرى!! عسى ان تكون بخير لاني لا أرى تعليقاتها و مشاركاتها كما فس السابق

أخوكم زيد شعبان

مُسيَّد يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
مُسيَّد يقول...

الدكتور الرائع سليمان المدني :
شاهدت الحلقه بعد أن وصلني دعوة لمشاهدتها ..وكان تحليلك واقعيا ومنطقيا ...
ولكن دكتور خلال مشاهدتي للحلقه فاجئني الأعداد الكبيره في هذه لقرى التي تعاني من حالات التقمص
وكلها تقريبا في نفس المحيط...ويستطيع الشخص المتقمص أن يذهب لمنزله القديم كما قالوا مشيا على الاقدام ؟؟؟
يعني المقصود من السؤال لماذا يحدث التقمص بكثره في هذه الأماكن دونا عن غيرها ؟؟...فلو حدث واتاني طفل صغير يدعي أنه جدتي لقلت أنه كاذب وما التفت له ابدا ولادعائه .ولكنهم كانوا يصدقونه دون شك !!
اتمنى لك دكتور مزيدا من التقدم وأنت فعلا مثال للعلم والرأي الرشي

Zeek يقول...

الى الأخت مسيد :

لقد رأيت حلقة كلام نواعم التي استضافتك و أعتقد انك ظلمت في حقك بالتكلم و حتى بالتحاليل التي صدرت من الدكاترة المحترمين الذين (برأي الشخصي) تقليديين.

أتمنى ان تمنحي فرصة أحسن بالمستقبل لاني قرات تجاربك و أعتقد انها أهم من ما صورت في ذلك البرنامج.

والسلام عليكم

أخوك زيد شعبان

narnia يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
مُسيَّد يقول...

أخي زياد شعبان :
سعيده بك وبرأيك
كثيرا من الاحيان لا يعطى الشخص فرصه لابداء رائيه حتى وليس تجاربه !!!
وفعلا فقد لمت نفسي على المشاركه بالحلقه وشعرت بضيق كبير
ولكن هي تجارب لا نخسر بالمشاركه بها ولكنها تعطينا دروسا لإعادة التفكير بأمور تخصنا في المستقبل ..

شكرا لمشاعرك النبيله
واخ عزيز

narnia يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
مُسيَّد يقول...

اخي NARNIA
أعلم يا أخي بأن التقمص غير موجود فنحن كمسلمين مقتنعين
بأن كل روح تحاسب عن نفسها فلو ..كان هناك تقمص كما أشارت هذه الطوائف ..فالحساب للروح يتم أكثر من مره ولأكثر من شخصيه ....وهذا ينافي التفكير السليم !!!
وقد سألت الدكتور بأنه لماذا لا يسمع أحدنا عن ظاهعرة التقمص في مجتمعنا ؟؟؟وبين أهلنا
ولماذا أنتشرت بكثره بين هذه الطوائف ؟؟؟
وإذا كان التفسير بتعرض الإنسان لحادثه عنيفه أدت لموته ؟؟؟
ففي حياتنا ومجتمعنا الكثير من الجرائم والكثير من القتلى ...ولكن لا أسمع عن تقمص طفل لروح الميت أو المقتول!!!
كان هذا قصدي اخي العزيز

narnia يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

غير معرف

يقول...

السلام عليكم السادة الأساتذة أريد ان أسأل فقط بمناسبة هذا الموضوع من الذي يعذب النفس أم الروح وما الفرق بينهما وفيما يخص مسألة التقمص التي يفسرها البعض بأنها تلبس لقرين الميت بصراحة لم أقتنع بهذه القضية ومعنى ذلك أنه سيكون للشخص الثاني قرينان الخاص به وقرين الميت وهذا غريب اعذروني إن بدت أسألتي ساذجةولكن هذا ما يدور في خلدي ودمتم في حفظ الله

غير معرف

يقول...

قشطة يامدني للامام دوما

غير معرف

يقول...

قمر ياسليمان ,,,, بالستر

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

الأخ narnla : يبدو أنك لم تستوعب الفكرة التي طرحتها، فأنا لم أقل بعودة الروح إلى جسد آخر، والشحنة الفكرية الانفعالية التي تحدثت عنها لاعلاقة لها بالروح، فالروح تذهب إلى بارئها، أما هذه الشحنة فهي محفوظات تشبه فلم سينمائي لايفنى بفناء الممثلين، بل تبقى تكرر عروضها إلى مالانهاية في الفضاء الأثيري حتى يتم تنفيس طاقتها.
ففي السنة الشريفة حديث لاأذكره مفصلاً ولكنه يتحدث عن دعوة المظلوم بأنها تبقى بين السماء والأرض حتى ينصفها الله بإحقاق حقها، (وأرجو ممن يحفظ الحديث أن يسعفنا بذكره) وهذه الصرخة هي الشحنة الانفعالية المقصودة والمنطلقة من إنسان يتعرض للموت بشكل عنيف ظلماً وعدواناً، وهذه الشحنة هي التي تعبر دماغ الطفل فيتخيل أن ما يحس به هو جزء من تاريخ حياته السابقة وليس شحنة فكرية دخيلة.
وهذا الشرح أنقله للأستاذ الزميل اسماعيل صديق عثمان الذي أسهب مشكوراً بالحديث عن التقمص بشكل عام، وأكد أنه مخالف للشريعة الإسلامية، ولكن شرحي لفهم الظاهرة لايتعارض مع الدين الحنيف.
أما سؤال الأخت مسيد المومني عن سبب ظهور هذه الظاهرة في المجتمعات التي تؤمن بها حصراً فالإجابة أنها كظاهرة تقع في كل المجتمعات، ففي المجتمعات التي تؤمن بفكرة التقمص سرعان ما يهتم الأهل بالطفل الذي يتحدث عن حياة لاتمت لواقعه بصلة ويحتضنوا الفكرة لكونها تؤكد قناعاتهم الدينية. أما في المجتمعات العادية فينظروا للطفل على أنه يحتخيل هذه الأشياء ويكبحوا الفكرة بتعنيف الطفل فيكبت الفكرة في أعماقه، وعندما يكبر يظن أن ما يشعر به هو من هلوسات الطفولة لاأكثر.

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

الأخت أم محمد.. لقد أحسست بوجودك الأثيري في وقت كنت أفكر به بالرد على رسالتك، ولكن وضعي الصحي المتقلب هو ما أخر الرد حتى الآن.
لك تحياتي.

إسماعيل صديق عثمان - خبير معتمد يقول...

الاخ الكريم /د سلمان المدنى . تحياتى ، بالطبع أنا لم أقل أن شرحك وتحليلك لفهم الظاهرة يتعارض مع الدين الحنيف ، بل قلت أن ما تفضلت به هو الاقرب للموضوعية والمنطق ، وقاربت بين ذلك وطاقات الحسد والعين مع الفارق ، ثم بينت الرأى الذى اتبناه مع احترامى لك وطلبت فى تعليقى أن تخضعه للدراسة ، وهو ما يطمئن اليه خاطرى أنه الصواب دون حجر على رأى وفكر ،

هدى عز الدين يقول...

الدكتور المحترم سليمان المدني أشكرك جزيل الشكر على تحليلك المنطقي و المجانب للصواب في هذه الحلقة و هذا شرف كبير لموقع ما وراء الطبيعة ..

أنا أيضاً أرى التقمص نوع من التدخل الشيطاني في سهب عقل المتقمص ,, و نحن كمسلمين لا تنتشر هذه الظاهرة بيننا كما يؤمن بها بقية الطوائف , فنحن نمشي على خطى ديننا الحنيف ..

إسماعيل صديق عثمان - خبير معتمد يقول...

يسأل أحد الاخوة فيما سبق عن الفرق بين النفس والروح ، أرجو ان أوضح ان هناك خلاف بين العلماء بين انهما شئ واحد أو هما متباينان، وحسب معلوماتى أن :
الروح في القرآن علي عدة أوجه :-
أحدهما: الوحي ، كقوله تعالي ( وكذلك أوحينا إليك روحاً من أمرنا ) ، وقوله تعالي ( يلقي الروح من أمره علي من يشاء من عباده ) ، وسمي الوحي روحاً لما يحصل به من حياة القلوب والأرواح .
الثاني: القوة والثبات والنصرة التي يؤيد بها من يشاء من عباده المؤمنين كما قال ( أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ) .
الثالث: جبريل عليه السلام ، كقوله تعالي ( نزل به الروح الأمين علي قلبك ) ، وقال تعالي ( قل نزله روح القدس ) .
الرابع: الروح التي سأل عنها اليهود فأجيبوا بأنها من أمر الله وقد قيل : أنها الروح المذكورة في قوله تعالي (يوم تقوم الروح والملائكة صفاً لا يتكلمون ) وأنها الروح المذكورة في قوله تعالي (تنزل الملائكة والروح فيها بإذن الله ) .
الخامس:المسيح ابن مريم ، قال تعالي (إنما المسيح ابن عيسي مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلي مريم وروح منه)
أما أرواح بني آدم فلا تقع تسميتها في القرآن إلا بالنفس قال تعالي (يا أيها النفس المطمئنة ) وقال تعالي (إن النفس لأمارة بالسوء ) ، وقال تعالي ( أخرجوا أنفسكم ) وقال تعالي (ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها ) ، وفال تعالي (كل نفس ذائقة الموت ) .وأما في السنة فجاءت بلفظ النفس والروح .والله تعالى أعلم .

هدى عز الدين يقول...

أستاذي المحترم سليمان لدي سؤال : هل حقاً هناك مناطق طاقة ثمانية في الجسم بعبارة أخرى أنا أعرف أن الجسم يحتوي على مراكز طاقة حيوية مثل الدماغ , العين و غيرها و لكن أريد أن أعرف هل عددها ثمانية حقاً و هل هي تمثل بشكل بوابات في الجسم ؟

إسماعيل صديق عثمان - خبير معتمد يقول...

وعن الشق الثانى من السؤال الاخ أعلاه يرد:فيما يخص مسألة التقمص التي يفسرها البعض بأنها تلبس لقرين الميت بصراحة لم أقتنع بهذه القضية ومعنى ذلك أنه سيكون للشخص الثاني قرينان الخاص به وقرين الميت وهذا غريب ؟
أقول : لن يكون له قرينان بل هو قرين واحد هو قرين ذلك الشخص المتوفى حيث أوضحت أن القرين ملازم للإنسان إلي الممات ولا يعلم لنفسه شخصية غير صاحبه الأنسي ويلازمه في جميع حركاته وسكناته وبالتالي يعلم ما يتعلمه ويعلم كل أسراره فإذا مات ذلك الشخص كان ذلك القرين دون عمل وبإمكانية أن يقترن بشخص آخر وهكذا يمكن لإنسان عند التنويم المغناطيسي أن يتكلم بمعلومات صحيحة تكون لأشخاص آخرين قبله وقارنهم قرينه الحالي وبما أن الجن يعيش طويلاً وعمره أطول من عمر الإنسان فيمكنه أن يقارن ثلاثة أو أربعة أو خمسة أشخاص أو أكثر من ذلك .والله أعلم .

هدى عز الدين يقول...

أخي إسماعيل لديك خطأ إملائي في الآية الكريمة (( يا أيتها النفس المطمئنة )) و ليس " أيها " أرجوا الإنتباه عند كتابة الآيات القرآنية

غير معرف

يقول...

أشكرك أستاذنا الفاضل اسماعيل صديق عثمان على الرد وعلى التفاتك لسؤالي بارك الله بك وبعلمك

إسماعيل صديق عثمان - خبير معتمد يقول...

جزاك الله خير أخت هدى عز الدين ، وفى ميزان الحسنات ، هى العجلة طبعا .والمقصود ما ذكرتى .

غير معرف

يقول...

مرحبا جميعا

موضوع جميل جدا الذي يتمحور عن التقمص

لا ادري انا لا اوفق بأنها قرائن من الجن ولا اعتقد ذلك ابدا لم استوعبها ولا اريد ان اتعمق في مسألة الدينات السماوية لانها ترفض ذلك بشأن الروح ولا اريد ان اكفر ايضا

لا ادري يا اخوان اكاد اجن التقمص , الخروج من الجسد , الموت الوشيك عالم الذر انها اسرار ما وراء العالم

وانا لم افهم طاقات من الشخص المتوفي المسموعة او على شكل وميض تدخل الى الجسد الاخر كما ذكر دكتور سليمان المدني
ان افترضنا انها صحيح فلماذا تدخل وما شأن الانسان الاخر ان يتحمل همين همه الاول وهمه الثاني وهو هم الشخص الذي مات

محمود

narnia يقول...

السلام عليكم :

أنعم الله عليك بالصحة والعافية أخي سليمان المدني وأرجو منك أن لا تفهم من ردي تسخيف الرأي الآخر حاشا لله فقد ذكرت من قبل أنه ما _ منا إلا راد ومردود عليه _ لكن قياسك هذه المسألة التي طرحتها على مسألة دعوة المظلوم الواردة في السنة إسمح لي بأن أقول بأن هذا (( قياس مع الفارق )) فالقياس تعريفه عند أهل الأصول : إلحاق فرع بأصل لعلة تجمع بينهما .

ولاتوجد هناك علة تجمع بين مسألتك ودعوة المظلوم حتى نقيس ..

ولي بعض الحوار القليل معك أستاذي لذا أرجو منك أن تصبر علي قليلا وتشرح لي صدرك :

أنت قلت : (( ... مما جعل أمنياتها تتحول إلى شحنة فكرية انفعالية تنفلت منها لتكون لذاتها شخصية مستقلة في عالم الأثير، ولما عجزت هذه الشحنة عن التنفيس عن ذاتها ومن ثم التلاشي، فإنها كونت لنفسها شخصية دراماتيكية تعود لتجسد آخر لحظات حياتها وهي تتعرض للموت، بطريقة تمثيلية تعيد فيها تجسيد حالة موتها بحيث ترفرف بجناحيها أمام النافذة التي يبدو أنها كانت ترغب بإبلاغ من هم خلف النافذة بما كانت تتعرض له راجية منهم المساعدة، ولكنها مع فقدان الأمل يتحول صياحها وعويلها إلى صوت حزين فاقد للأمل. ))


ـ (( شحنة فكرية انفعالية تنفلت منها لتكون لذاتها شخصية مستقلة في عالم الأثير )).

في الحقيقة لم توضح بعد ما هي حقيقة الشحنة الفكرية مع أنك شبهتها بالفيلم السينمائي لا يفنى بفناء الممثلين ، ويظهر والله أعلم بأن هذه الشحنة على قولك تستطيع أن تتجسد لتكون لنفسها ذاتا مستقلة تحمل أفطار الجسد الأول _ الفاني _ كما قلت (( لتكون لذاتها شخصية مستقلة في عالم الأثير ))والدليل على ما نقول هو قولك : (( فإنها كونت لنفسها شخصية دراماتيكية تعود لتجسد آخر لحظات حياتها وهي تتعرض للموت، بطريقة تمثيلية تعيد فيها تجسيد حالة موتها بحيث ترفرف بجناحيها أمام النافذة التي يبدو أنها كانت ترغب بإبلاغ من هم خلف النافذ ))

معنى هذا أن هذه الشحنة الفكرية التي لم تتلاشى بعد في الفضاء كونت لنفسها جسدا خاصا بها مزودا بأجنحة ترفرف بها كما جاء قي قصة الأخت (( dalia)).

وهذا لا أذكر أنه قال به أحدا من المسلمين الأوائل ...

وأعتقد إعتقادا جازما بأن هذه مسألة فلسفية لا طائل تحتها

ملاحظة :كلمة التقمص جاءت من كلمة قميص وقد شُبّه الجسد بالقميص, فكلما يخلع الإنسان قميصه القديم ويرتدي قميصاً جديداً, هكذا تخلع الروح قميصها - أي جسدها القديم بعد موته لتلبس قميصاً جديداً - أي طفل جديد في هذا العالم.

واستميحك عذرا استاذ سليمان على إطالة النقاش الذي هدفي منه التعلم والتعليم وتبيين بعض الحقائق .

وأسأل الله لك الشفاء العاجل

أخوك: NARNIA

dalia

يقول...

اخواني جميعا كلماتكم وشروحاتكم اكثر من رائعة فبارك الله فيكم ورزقكم العلم والحكمة
ساحكي لكم امرا انا حقيقة منذ صغري وانا منفتحة علي عوالم رايت الجن ورايت امور اخري حدثت معي امور جعلتني افكر وافكر الا انني مازلت احتار وساحدثكم بما اشعر به
ومالذي افكر فيه
انا اعتقد ان النفس تختلف عن الروح مجرد حدس رغم اني تناقشت مع شيوخ واوضحوا انها وجهان لعملة واحدة الا انني اري ان النفس تكون مقتصرة علي رغبات الناس والطعام والشراب ومقومات الحياة بينما الروح شئ اجل واعلي فبها كان التكريم لبني البشر ومنها كنت اقارن بين مخلوقات الله فوجدت ان هذا التحليل هو الاقرب ..ربمافهو مجرد فكرة وحدس
ثانيا :بما ان الخروج من الجسد رافقني منذ صغري فقد كنت افكر في الخروج ثم اتخيل نفسي انني ان خرجت ساخرج علي هيئتي وانا طفلة في العاشرة من عمري وبعد خروجي اري نفسي كما ذكرتها وكنت اغير في شكلي احيانا وذلك بعد مقولة ذكرتها الدكتورة مها ان الانسان ان خرج من جسده ربما يخاف مما يري فلا يري نفسه افضل "كلامها مقارب لماقلته "وقد سبق لي ان خرجت من جسدي فرايت انني مرتفعة عن الارض ولكن بدون ساقين وقدمين الشاهد في القصة انه ربما مع اقتناعي ان التقمص هو ليس روح الميت وهذا كحقيقة عند المسلمين جميعا الا ان طاقات الناس كوني اراها فانني اصبحت اراها متجسده فعلا ولها بصمة واضحة فمااراه في انسان مختلف تماما عن مااراه في انسان اخر
بخصوص مارات والدتي قد تكون طاقة وقد تكون قرين لكنها قد تجتمع معا فالقرين ايضا له طاقة وقد تختلط بطاقة الانسان فتصبح لها كينونة مختلفة وخصوصا ان كان الانسان مات ميته بشعة
والله اعلي واعلم

غير معرف

يقول...

الأخ نارنيا:

أخذنا في الفيزياء.مفهوم الطاقة وهو "الطاقة لا توجد ولا تفنى من العدم، بل تتحول من شكل لآخر"

كل جسم مادي له طاقة، وهو عبارة عن شحنات كهربائية،جسم الانسان عندما يولد يأخذ حيز فراغي زماني ومكاني، ولكن بموت هذا الجسد، وعندما تذهب الروح إلى بارئها، يفنى الجسد، وتبقى طاقة الجسد، هذه الطاقة يستطيع بعض الناس استخدامها، ومنهم هؤلاء الشعوب الذين وصفت دينهم (بالباطلة)مثل البوذيين، برأي أن جميع الديانات نزلت من عند الله، فلا يجب وصفها بالباطلة، ولكن قد تكون بعض المفاهيم والمعتقدات قد تحورت مع الزمن وبقيت بعض المعتقدات الخاطئة.

غير معرف

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

غير معرف

يقول...

اعتذر عن الخطأ في البسملة اعلاه ..

الوشاح الأسود

ام محمد

يقول...

شافاك الله وعافاك دكتو سليمان وسخرك لخدمة البشرية اجمع.
انا لدي سؤال للاخوة وارجو من لديه العلم ان يتفضل بالاجابة, هل وردت ايات قرانية تنفي امكانية ان يكون الشخص بعد وفاته منقطع عن العالم الخارجي نهائيا ؟؟؟ اليس من الممكن ان يكون الشخص المتوفي والذي هو في عالم البرزخ (واخص منهم من مات بحادثة او ميتة فجائية ) اليس من الممكن ان يكون هذا الميت يدعو الله ان ينتقم من قاتله مثلا او ان يظهر ملابسات جريمته او حتى ان يبلغ اهله بوصيته على الاقل التي لم يستطع ايصالها الى اهله. اليس من الممكن ان تكون هذه الاشارات الصادرة من الميت اصلها الميت نفسه وهو في قبره وبرحمة من الله تصل الى الناس بطرق شتى احداها قد تكون تلك الطاقة التي تكلم عنها الدكتور سليمان باعتبار الشخص الميت قد تحول من صورة مادية الى صورة اخرى نورانية هذا مجرد افتراض

narnia يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
Shireen يقول...

د.سليمان اتمنى الحصول على ايملك الخاص لاستشارتك في حالة قريبه عزيزه اتمنى الاستفاده من خبرتك في محاولة فهم مايحدث معها و مساعدتها بالشكل الصحيح.

غير معرف

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

غير معرف

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

صدى الذكرى

يقول...

السلام عليكم ورحمة الله
دكتورنا المحترم سليمان اهلييين بهالطله ,اخييييرا شفتك ؟ رااااائع كعادتك لكن العتب على الفيديو كان مدته دقيقتان ولا تكفي وحقيقي تفاجئت ماكان عندي خبر عن الحلقه لانني كنت خارج البلاد , شكرا اخي زيك الله يذكرك بالشهاده كما ذكرتني ,
رائع اخي نارنيا ,مداخلاتك رائعه اعجبني هذا الموضوع فكل المناقشات جميله ومفيده حتى لو اختلفت الاراء فهو نقاش مثمر
الى الامام دائما

غير معرف

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

غير معرف

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

غير معرف

يقول...

الأخ نارنيا والأخ الوشاح الأسود
أستحلفكما بالله أن لا تكفرا أحدا، تكفير شخص ما هذا أمر خطير، الله هو الأعلم بما في الصدور، كيف تستطيعون تحمل مسؤولية تكفير أناس، ياأخوتي ديننا دين تسامح ودين سلام، ولهذا السبب نشأت هذه الطوائف،استهدوا بالرحمن، طريقة حديثك فيها الكثير من العدائية، الآن البلاد العربية تثور ضد الظلم ولكن الديموقراطية لن تحل إذا أنتم شعرتم بهذه العدائية تجاه المعتقدات الأخرى، أنا معك بأننا كمذهب سنة هو الأكثر شرعية، ولكن مازال بعض الفئات في بلادنا تؤمن بمعقتدات اجتماعية خارجة عن اطار الدين، لتحسبها مشروعة في الدين، الله أعلم ما في صدور الخلق، منهم الصالح ومنهم الفاسد.
استهدوا بالرحمن يا أخوان، الظن و تكفير الناس مسؤولية كبيرة أمام الخالق جل جلاله.

غير معرف

يقول...

الى الاخ NARNIA : اقسم انني عندما قرأت مقالك هذا احسست بضيق كبير لان من المعيب جدا ان تتحدث بهذه الطريقة عن المذاهب التي ذكرتها والتي هي في الحقيقة مذاهب اسلامية وأنا مسلمة وانتمي الى احد هذه المذاهب التي ذكرتها وواضح من مقالك انك متحيز جدا ومتعصب لطائفتك ناكرا كل الطوائف الاخرى ، انا اؤمن بالتقمص كل الايمان واؤمن ايضا باليوم الآخر وأرجو ان توسع ادراكك قليلا لكي تستطيع ان تستوعب مثل هذه الامور وأن لا تأخذ الظاهر فقط من السنة النبوية والقرآن الكريم بل يجب ان تتعمق بباطنة لكي تفهم وتتقبل هذه الامور كالتقمص ، وأعود واقول انه من غير اللائق التقليل من قيمة الطوائف الاخرى حفاظا على مصداقية وسمعة الموقع ، وهذه المرة الأولى لدخولي الموقع ولكنني تفاجأت بهذا الهجوم على الطوائف المختفلة . وشكرا

dalia

يقول...

اليوم اختي بتحكيلي عن الحلقة شافتها وبتمدحها كثير صراحة فرحت وقلتلها انا بعرف الدكتور سليمان "لصقت حالي "ههههه بالتوفيق د سليمان وربي يحميك
سؤال كيف بقدر احصل ع الحلقة كاملة عشان نتوسع اكثر في الحوار
اختي صدي الحمدلله ع السلامة ويااامطول الغيبات :)

غير معرف

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

غير معرف

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

الأخت العزيزة شيرين:
عنواني الإلكتروني هو:
sliman.madani@gmail.com
أهلاً بك وبرسائلك.

غير معرف

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

غير معرف

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

امنيات

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

غير معرف

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

عيوني000

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

امنيات

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

غير معرف

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

غير معرف

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

dalia

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

صدى الذكرى

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

غير معرف

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

صدى الذكرى

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
كمال غزال يقول...

الأخ نارنيا ...
أنت صديق على الموقع وقد عودتنا دائماً على أن تكون متجرداً وموضوعياً بطرحك العميق ولكن للأسف وقعت في المحظور الذي لا أقبل به ولا يقبل به أي شخص يؤمن بحرية الفكر.

فأنت تتهم طوائف بعينها على أنها باطلة ولا أعتقد أن هذا يفيد المقال المطروح.

- هل كان موضوع المقال مناقشة فيما إذا كانت طائفة دينية تتماشى من ما تعتقد أنه يمثل الإسلام ؟

لم يكن المقال هكذا ولم ولن يكون الموقع مكاناً لهذا النوع من النقاش الذي يفرق بين الأخوة.

- نعم حذفت تعليقاتك ومداخلاتك لأنها كانت سلبية جداً وولدت موجة من السباب والشتائم المتبادلةوالتي تثير الكراهية ضد أتباع المعتقدات المختلفة.

- تذكر أن الموقع ليس لطائفة محددة وليس لتيار فكري معين فإذا كنت تؤمن بحرية الفكر لا تلغي رأي الآخر حتى لو كان ملحداً .

تذكر أن الموقع للجميع لك ولغيرك ممن يختلفون معك في المعتقد ..يمكنك بالطبع تناول طريقة تفسيرهم للتقمص ولكن ليس من حقك إبداً إلغائهم أو وصفهم بالباطل هنا.

أرجو أن لا يتكرر ذلك منك أو من أي شخص يشارك في التعليق . وسأكون بالمرصاد لكي من يثير الكراهية الدينية أو العرقية أو الجنسية.

يمكننا أن نعيش في عالم أفضل إذا سمعنا لصوت الآخر ، كثير من العرب يتشدقون بأنهم موضوعيين وأصحاب فكر حر ويحترمون الرأي الآخر ..

هل هذا إحترام ؟ وهل هذه لغة مناسبة ؟ الرجاء إعادة التفكير في ذلك.

موقع ما وراء الطبيعة ...
----------------------------
..........ضد إثارة الكراهية .....
الدينية والعرقية والقومية والجنسية

........ ضد الخروج عن الموضوع ...

........ ضد لغة الإستهزاء بشخص أوالتهجم عليه أو سبه


----------------------------------------------
فلتقل خيراً أو فلتصمت ... التفكير وليس التكفير .

غير معرف

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

غير معرف

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

غير معرف

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

غير معرف

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

غير معرف

يقول...

قصدي عاجبكم كلامه

غير معرف

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

غير معرف

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

غير معرف

يقول...

عنجد الغاء ها الموضوع اسلم اشي

غير معرف

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

pretty yoyo

يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم...
لا حول ولا قوة الا بالله.....

استاذ كمال غزال : انا احييك على تصرفك اعلاه.....حذفت التعليقات كى لا تحدث المشاكل...بكلمات اخرى....استأصلت المشكلة من جذورها....
أرجوك استاذى العزيز...من فضلك...افعل ذلك الآن ايضا فى هؤلاء الذين يشتمون صدى الذكرى وغيرها دون وجه حق.....احذف المناقشة الدائرة بينهم كلها...كلماتها البذيئة والحسنة ((لا اظن ان اختى صدى الذكرى ستمانع.... فقط اختى لنمنع المشاكل....وحتى لا يقولون :لماذا نحن فقط تحذف تعليقاتنا؟؟))....وبالنسبة لمن يشتمون فاختى صدى الذكرى لم ترد عليهم بالمثل...لذا هى لم تخطىء (بالمناسبة استمرى فى ذلك ولا تردى عليهم)

نصيحة للذين يشتمون الناس تحت اسم "غير معرف":
دون اى موقف بينى وبينكم........مجرد نصيحة.......فالتفكروا فى الكلام الذى ستقولونه لرب العباد عندما تقفون بين يديه...ويسألكم: لماذا وبأى حق تشتمون الناس؟؟وستسالون كذلك عن كل كلمة قلتوها فى حق اى شخص.......
حضروا الجــــــواب.....لأن الحساب سيكون عـسيرا...

وبدون اى موقف بينى وبينكم ايضا.......كلما تكتبون شتيمة لأى شخص....ضعوا انفسكم مكانه اولا...

غير معرف

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

غير معرف

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

غير معرف

يقول...

عفوا "تحسبونه هينا وهو عند الله عظيم "
صدى الذكرى

غير معرف

يقول...

لا حول ولاقوة الا بالله
اخ كمال
ارجوووووووك الحق بالمسح ارجوووووووك
ماتخلي ولا كلمة شط الكل ارجوووووووووووك

غير معرف

يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

dalia

يقول...

د سليمان شاهدت الحلقة كاملة تبارك الرحمن كلامك منطقي جدا ..والحقيقة بحثت عن مسالة التقمص وقريت قصة شانتي ديفي هندية حصل معاها نفس التقمص سبحان الله ..المسالة اذن ان الروح تذهب للباري فتحاسب وما يظهر للناس هو طاقتهم المتجسده ولا ننكر ان للقرين دور في ذلك
وجهة نظر
حفظك الله دكتور سليمان
دمت في خير

pretty yoyo

يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم....

نعم استاذ كمال.....هذا ما اتحدث عنه....بارك الله فيك....

اخي..........را....هـــــــدوء....ولا شتائم....

استرحت نفسيا.....

narnia يقول...

السلام عليكم :

الأخ كمال غزال :

قرأت مقالك ويعلم الله أني لم أشتم ولم أسب ولم أقذف _ أعاذنا الله من ذلك _ ولن يحدث هذا أبدا لأن الردود إن لم تكن علمية فلا فائدة منها على الإطلاق ...


ثم إني بينت منهج الطوائف في التقمص وما يقولون به ولم أقصد أن أجرح أحدا ولو كنت أعلم أن أحد هذه الطوائف موجود معنا في هذه المدونة لما تطرقت لذكر مذهبه من باب : (( وجادلهم بالتي هي أحسن ))

وأنا أعلن هنا وأمام الجميع المعروفين والغير معرفين إعتذاري الشديد لمن ناله قلمي من جرح غير مقصود ...

وأكرر أسفي أيضا للأستاذ كمال ...

أخوكم : NARNIA

mm3 يقول...

good

mm3 يقول...

good

Ayman

يقول...

يوجد فرق بين النفس والروح على حسب وجهة نظر الدكتور محمد شحرور وانا وجدت ان تحليله منطقي كل كائن حي يمتلك نفس ولكن الانسان فقط من يمتلك الروح فالنفس هي المسؤولة عن حياة الكائنات الحية بما فيها الانسان وتتعلق بها الرغيات والغرائز اما الروح فهي تتعلق بملكة التفكير والعلم الخاصة بالانسان فقط وقد قال عز وجل (نفخت فيه من روحي)فقد ذكرها للانسان فقط طبعا توجد ادلة كثيرة لا يسعنا ذكرها الان ولكن احببت ان اذكر احدها والله اعلم وارجو من الدكتور سليمان المدني وكمال سحيم اذا كانت لديهم فكرة عن هذا الموضوع ان يعطونا ارائهم المفيدة دائما وشكرا

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .