8 نوفمبر، 2010

فيديو شابلن المحير: دليل على سفر عبر الزمن أم ماذا ؟

تحقيق : أحمد بشير
في 19 اكتوبر الفائت برز مقطع فيديو على موقع YouTube أثار جدلاً واسعاً وهو مأخوذ من فيلم ترويجي سبق إفتتاح العرض الرسمي لفيلم "السيرك" في تركيا وهو من بطولة الفنان الكوميدي العالمي شارلي شابلن في سنة 1928 ، يوضح المقطع سيدة تمشي من اليمين نحو اليسار وتمسك بشيء قريب جداً من أذنها فيما بدا أنها تتكلم أو تجري إتصال بواسطة جهاز هاتف محمول والغريب في الأمر أن ذلك سبق إختراع الهاتف المحمول بأكثر من 40 سنة !، حيث كانت تلك السيدة تحمله بنفس الطريقة التي نستخدمه في هذه الايام .

فكيف إذن يمكن للسيدة أن تقوم باستخدام جهاز الهاتف المحمول في العشرينيات وأول مكالمة جرت من جهاز هاتف محمول كانت في 3 ابريل عام 1973 ؟

يعتبر الأيرلندي جورج كلارك أول شخص لاحظ ذلك وهو من عشاق أفلام شارلي شابلين ولديه مكتبة من أفلامه، ثم قام بنشر الفيديو على صفحات الانترنت قائلاً ( نقلا عن مدونته ) :

" لقد حيرني هذا الشيء الذي سوف تشاهدونه لسنة أو اكثر ولم اعرف له حلاً ، إلى كل محبي و عشاق شارلي شابلن ...كنت اعتبر نفسي من اكثر محبين شارلي شابلن، و لكن  فجاة و أنا اشاهد احد العروض المتعلقة بفيلم يحمل عنوان السيرك The Circus الذي صور في المسرح الصيني في هوليوود صدمت فجاة و لم استطع ان اصدق عيني ، اعدت الفلم 100 مرة و بتصوير بطئ و سريع و باستخدام عارض الصورلتحليل الفيلم وكانت النتيجة واحدة , أن هناك امرأة كانت تتحدث بالجهاز المحمول ( الموبايل )" .

شاهد الفيديو


فرضيات التفسير
كالعادة الغموض سيد الموقف . و السؤال الوحيد .. كيف حدث هذا ؟

الكلام من هذا المنطلق قد يفتح أبواباً عديدة لطرح تفسيرات ، تُرى ما هو حل هذا اللغز ؟

قبل ان نبدأ بطرح الفرضيات المتعلقة كجزء من عملنا في فريق موقع ما وراء الطبيعة سوف نقوم بطرح ومناقشة النظريات والفرضيات التي تناولتها مواقع علمية متخصصة في هذه

المجالات (مواقع موثقة و لها مكانتها العلمية ):

1 - سفر عبر الزمن Time Travel
لقد اثار مقطع الفيديو المذكور كل المتحمسين لفكرة السفر عبر الزمن Time Travel حيث قام كل منهم بوضع فرضية تفسر المقطع، على أن ماحدث ليس الا شخص قد سافر عبر الزمن ، أي من زمن قد يسبق زمن المقطع بـأكثر من 40 سنة وقد لاقت هذه النظرية قبول بعض من الاشخاص الذين أكدوا ان ما حدث هو عبارة عن تأكيد لنظريات السفر عبر الزمن خصوصاً أن العلم لا يعتبر القيام بمثل تلك الرحلات مستحيلاً في المستقبل (إقرأ عن تقنيات التحكم بالزمن).

الرد
السفر عبر الزمن أشبه بالخيال العلمي في وقتنا الحالي وحتى لو افترضنا بأن الشخص الذي قام بتلك الرحلة قد أتى من زمن مستقبلي عن حاضرنا ربما بآلاف السنين ، حيث قدم من حضارة تمكنت من تنفيذ تلك الرحلة الزمنية إلى الماضي بالنسبة لهم (هو الحاضر بالنسبة لنا)فسوف نواجه على الفور هذه الاسئلة :

- ترى لماذا لم يظهروا في عصرنا هذا ؟

- ان كانت السيدة التي في المقطع هي فعلاً مسافرة عبر الزمن فكيف يمكنها استخدام الهاتف المحمول في زمن يجرع للعشرينيات ؟؟ حيث عدم وجود أبراج الإتصال الخليوية أو أقمار الإتصال الصنعية ؟ أو المستقبلات والمرسلات او حتى شبكات الاتصال ؟!

- ترى لماذا لم نعثر على نصوص في العشرينات توضح حدوث مثل هذه الزيارات ؟

لا وجود لأي إجابات منطقية لمثل هذه الاسئلة .

2 - جهاز لتقوية السمع
قد أصرت بعض المواقع بل و وضعت حلاً نهائيًا للغز موضحين بأن ماحصل ليس إلا عبارة عن السماعات المستخدمة لضعاف السمع و يمكنك مشاهدة نماذج عنها كما في الصورة المبينة

الرد
أتفق معظم من شاهد المقطع على أن الشيء الذي تحمله السيدة هو عبارة عن آلة تستخدم لضعاف السمع ، ليس ألا ، مهلاً ...نحن في العشرينات .. و هذه النظرية أقرب الى الخطأ لعدة اسباب منها :

- معظم ألات تقوية السمع تعتمد على نظام معقد كما هو مبين بالصورة في الاسفل كما انها تحتاج الى "سماعة " و مثل هذه القطع سوف تبدو ظاهرة بعض الشئ في المقطع و لكن ما نشاهده ينفي ذلك .

- طبقا لما قاله "جورج " في تحليله بأن السيدة كانت " تتحدث " ولكن الاجهزة المصممة هي لتكبير الصوت القادم إلى الأذن (اتجاه واحد) وليس بهدف إجراء إتصال ذو إتجاهين (مايكرفون وسماعة) ومن دون أسلاك ظاهرة ! ، البعض فسر أنها تتحدث مع نفسها وبأنها قد تكون مصابة بنوع من الفصام (تتكلم مع نفسها) ! وقد يكون هذا إحتمال.

- استخدام مثل هذه الاجهزة ذلك الوقت كان نادراً و ليس محبذاً استخدامها في مثل هذه الاماكن .

3 - مقطع مزيف
لن نخوض في كلام طويل ، لان المقطع صحيح و موثق من اكثر من جهة . ولم يشكك خبير بصريات أو مونتاج بأنه مزيف.  وهو موجود في الوثائق التاريخية عن الأفلام، ولكن مع ذلك قد يرى البعض أنها أحد أساليب الترويج الفيروسي لمجموعة أفلام شابلن (إقرأ عن الادلة المزيفة وأهدافها).

4 - أجهزة حكومية سرية
قد يندرج هذا الإحتمال في باب "نظريات المؤامرة " التي تبنى معظمها على التكهنات ودراسة النماذج والقواسم المشتركة بين أحداث قد لا يبدو فيها ترابط سببي مثبت.

الرد
يميل جورج صاحب المقطع إلى ذلك الإحتمال ، و لكن هذه التقنية تسبق زمن اللغز بـ اكثر 40 سنة ، فهل يمكن أن تكون الاجهزة الحكومية تمتلك تقنيات متقدمة الى هذه الدرجة وأن لا تقوم بالكشف عن أسرارها ولا تنعكس إستخداماتها في الحرب العالمية الثانية على الأقل التي شنت منذ عام 1942 ، ولم تعرف الإستخبارات العسكرية عن سر صناعتها ؟ سواء أكانوا من دول المحور أو الحلفاء لما لها من أهمية بالغة في استراتجية الدفاع والهجوم.

-  أمر مستبعد الحدوث تماماً حيث لا تشير أية أدلة موثقة أو مسجلة إلى إستخدام مثل تلك التقنية، إذ أنه لم يعد سراً فما الذي يخشونه من إكتشافه ؟ خصوصاً أن انتقال أسرار القنبلة النووية قد كشف عنه. وهو سر ذو أهمية أكبر من سر أعجوبة في الإتصالات .

5 - مذياع (راديو)
قد تكون السيدة تحمل مذياعاً متطوراً و أنها تسمع وتردد مع الجهاز كما نفعل نحن هذه الايام بترديد الاغاني بطريقة لا إرادية .

الرد
لقد ثبت ان أصغر مذياع في العشرينات اكبر بكثير من ان يمكن حمله بيد واحدة و بمثل هذه الطريقة.

6 - فرضية كيس الثلج Ice Pack
وهو عبارة عن كيس ثلجي يوضع على منطقة "الخد"من اجل تخفيف ألم الاسنان ، ولن ندخل في كيفية حدوث مثل هذه العملية لانها عملية فيزيولوجية طبية معقدة و لن تخدم الموضوع .

و يمكنكم ملاحظة الصورة في الاسفل التي توضح كيفية استخدمه ، وبحسب راي جورج والاغلبية فإن السيدة تظهر بلحظة من اللحظات مبتسمة ، فكيف يمكن لمن لديه ألم ان يبتسم ؟؟

الرد
سوف تقرأه بين السطور التالية .

تفسير خاص بموقع ما وراء الطبيعة
الآن و بعد ان انتهينا من مناقشة أفكار المواقع و المنتديات الاخرى سوف نقوم بوضع التفسير الخاص بموقع ما وراء الطبيعة .

تفسيرنا قائم على عدة فرضيات منها :

1 - أن السيدة لاتحمل أي شئ على الاطلاق و تلك الحركة الشبيهة بحركة حمل الهاتف المحمول قد يكون لها تفسير منطقي كرفض السيدة للظهور على الكاميرا فلو نلاحظ أن المقطع بدا وأن السيدة تضع يدها على وجهها .فلا داعي وضع يدها على وجها الامامي لان الكاميرا كانت من الجانب و ليست من الامام .

2 - قد تكون السيدة تعاني من احد الامراض العقلية وهذه التصرفات تفسر ما شاهدناه، فعندما نشاهد أي مريض عقلي نشاهد مئات من الحركات الغير مفهومة، و لعل هذه الحركة واحدة من تلك الحركات (يمكن خبير نفسي أن يفيدنا بهذا الخصوص).

3 - رد على نظرية Ice - Pack

نحب ان نرد بحجة قوية على كل من قال بأن السيدة كانت مبتسمة ، بصراحة لو دققنا النظر لعشرات المرات ، سوف نلاحظ انها كانت طبيعية من ثم ابتسمت أي في اللحظة التي نظرت فيها الى الكاميرا و اعتقد انه فعل طبيعي حتى لو كانت تشعر بألألم تخيل انك شاهدت كاميرا في الشارع و انت تعاني من ألم في فمك سوف تقوم بالابتسامة البسيطة كما حدث في المقطع

4 - لن نقوم هنا بتفسير كل تفاصيل الفرضية و لكننا سوف نقوم هنا بتوضيح جزء بسيط منها نتيجة لعدم علمنا بحالة السيدة تلك الايام . فلو دققنا فسوف نجد ان ظل كف اليد منعكس على "خد" السيدة أي أن ماتحمله السيدة هو شئ اصغر بكثير من كف اليد لأن مساحة كف اليد قد غطت عليه فمنعت الضوء من الوصول اليه و بذلك عدم تكوين ظل خاص به ،

ترى ماهو سر تلك الحركة ..؟؟ بصراحة قد يكون هناك سبب خاص لتلك الحركة كالشعور بالغضب او حركة انعكاسية لا إرادية .

5 - قد تكون تلك الحركة هي عادة من عادات السيدة عندما تشعر بالخجل نتيجة لملاحظتها للكاميرا ، وعند وصولها بالقرب من الكاميرا تكلمت و ابتسمت ، لذلك لم نلاحظ كلام السيدة قبل الوصول بالقرب من الكاميرا بصراحة كما ذكر بعض الخبراء في المواقع الاخرى.

شكر خاص
شكراً لمهندس الإتصالات بشير العايد و ذلك لتفسير تكنولوجيا الاتصالات في العشرينات .

وأخيراً ... ما زال فيديو شابلن لغزاً محيراً حد هذه اللحظة على الرغم من أن بعض المواقع قد اصدرت قرارها الحاسم والنهائي بشأنه. وكل لغز تحوم حوله الأساطير ونظريات المؤامرة.

تحقيق : أحمد بشير
جمع مصادر ومراجعة وإعداد: كمال غزال

نبذة عن أحمد بشير
منذ الصغر كان أحمد بشير متابعاً للماورائيات وعاشقاً لكل ما هو غير معروف و شغوفاً بالوصول لحل مثل هذه الالغاز، اطلع على معظم المصادر العربية والأجنبية التاريخية المتعلقة في ظهور الاطباق الطائرة ودرس ظاهرة اليوفو لمدة 6 أشهر في أحد المعاهد، ومع أن أحمد بشير ما زال طالباً جامعياً يدرس طب الفم والأسنان إلا أنه يملك العديد من الخبرات بالمقارنة مع صغر سنه ( 21 سنة) نذكرها كما يلي :

عضو في
- عضو في فريق خبراء موقع ما وراء الطبيعة .

- عضو في موقع الفيزيائين العرب .
- عضو في فريق UFO Inv.Team
- عضو في فريق Search for Fact Team وهو فريق يبحث في الظواهر الماروائية .

مشاركته في الندوات والمؤتمرات
- ندوة مثلث برمودا - العراق - 2006
-11 مؤتمراً غير رسمياً و مؤتمراً أوروبيا واحداً فعلية و الكترونية على شبكة الانترنت .
- ندوات علمية متنوعة في علوم الفيزياء .

آخر نشاطاته
- بدء الإعداد لكتاب يخص كل ما يعرفه عن مثلث برمودا .
- خبير معتمد لدى موقع ما وراء الطبيعة ParanormalArabia.com فيما يخص ظواهر اليوفو.

المصادر
- مدونة جورج كلارك
- بعض المواقع المتخصصة في المجال
- Daily Mail - UK
- Geeks Of Doom
- UFO Blogger

إقرأ أيضاً ...
- تحقيقات : فيديو شبح بدون رأس

150 تعليقات:

غير معرف

يقول...

يعطيك الف عافيه الشيخ عالموضوع
بصرااحه موقعك اكثر من رائع واتوقع له نجاااح كبير باذن الله والمثابره
سامحني بس اضفت موقعك عندي في www.w9ltk.com
لنشر مواضيعك وليس من الضروري نشر ردي بس اهني علي هالموقع الرائع والمواضيع الحلوه

غير معرف

يقول...

Cool Story, Thank you very much for Clearing it, it really makes sins now :)

parapsychologyarabia يقول...

أرجوا مراجعة تحليل الفيديو وخصوصا مشهد القدمين ؟؟؟ ونريد تفسيرا مقنعا وشكرا.لدي موضوع وتحليل حول هدا
 ولكن من منظور اخر ولكن المساحة لاتقبل د لك 

غير معرف

يقول...

تحية للسادة اصحاب الموقع وللسادة القراء
مع احترامي الشديد لارائكم واستنتاجاتكم وتحليلاتكم للقطة المرأة في الفيلم فهي بعيدة جدا عن التحليل السليم ولا تفسر اي شئ
فعند مشاهدة هذه اللقطة ان كان بالسرعن العادية او البطيئة سنلاحظ ان وضعية يد المرأه وهي تضعها على اذنها تطابق تماما وضعية اي شخص في زماننا يستعمل هاتفا نقالا هذا من النظرة الاولية
واذا اعدنا اللقطة بالتصوير البطئ او تقريب الصورة لبدت لنا نفس الاستنتاجات بان المرأ تقوم بعملية اتصال بهاتف محمول
اما التفسيرات المبينة اعلاه فهي غير واقعية ابدا
اولا اذا ارادت المرأة ان تحجب وجهها عن الكامير ستقوم ببساطة ببسط يدها لا بقبضها
ثانيا لو كانت مختلة او مصابة بمرض عقلي واذا ارادت ان تقلد احدهم لقلدت شئ معروف لها او شئ تراه يوميا في حياتها
ثم ان موضوع الغضب او الحركة الخاصة لا يفسر شيئا فهي تقوم عملية اتصال كاي شخص في زماننا الحالي ولا تبدو عليها اثار الجنون او الخبل
فهي تضع يدها على اذنها وواضح انها تحمل شيء وتقبض عليه وتتكلم في نفس الوقت
فلست ارى اي من التفاسير المذكورة ما يفسر او حتى قريبا من تقسير هذه الحالة وهذا يعيدنا الى ان نصنف هذه الحالة تحت بند الامور المستعصية على الفهم والحل لا ان نقوم بوضع تحليلات وتفسيرات بعيدة عن الواقع فقط لاننا ننكر اي شئ لا نستطيع فهمه
وكمثل الظواهر الكثيرة واللتي لا تحصى ولم تجد تفسيرا يتنطع كثير ممن يدعون المنطقية والعلم الى تفاسير لهي اقرب الى السذاجة والسطحية وعدم المنطقية ايضا فقط لاننا لا نريد ان نصدق ان الكون من حولنا لهو اكبر واعقد من ان نحيط بكل ما فيه عوضا عن ان نفسره لذلك نميل الى رفض كل شئ خارج عن فهمنا وننسبه الى الوهم او الخرافات
وصدق العرب قديما عندما قال احدهم
الانسان عدو ما يجهل
وشكرا لسعة صدركم

أحمد بشير - خبير معتمد يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

شكرا لك اخي غير المعرف على اطرائك ..
قبل ان نتحدث عن كيفية ردة فعل المراة لاي حالة من الحالات سواء لتخفي وجهها او لتعبر عن غضبها الى اخره , فردة الفعل تلك تختلف من زمن الى اخر وفق القواعد و السلوك المتبعة في ذلك الوقت و لا اعتقد بأننا على اطلاع
تام على تلك العادات , من ثم انصحك بمراجعة الفرضيات المكتوبة سابقا فلو دققت بكل فرضية و اعدت مشاهدة المقطع سوف ترسم لك صورة واضحة عما تم ايضاحه في كل فرضية , و نحن حاولنا قدر الامكان ان ندعم بعض الفرضيات بالصور لتكون الفكرة اقرب للواقع .. فلماذا لاتكون مهدئ الالام الخاص بالاسنان .
او غيرها من الفرضيات ..
تقبل تحياتي ..

أحمد بشير - خبير معتمد يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

بالنسبة لأخ "parapsychologyarabia"

بصراحة لم افهم اول جملة من كلامك , و أرحب بقراءة و جهة نظرك و تفسيرك للمقطع ..

parapsychologyarabia يقول...

أرجو التدقيق في حجم القدمين ومدا مرونتهما ولاحظ جيدا أنهما غير طبيعيتين المقطع 8:27/6:11

parapsychologyarabia يقول...

الحكمة الســرّية

إن كل من يتعمّق في دراسة الدلائل والإثباتات التاريخية سيتوضّح لديه، رويداً رويداً، حقيقة أن الكرة الأرضية كانت في يوم من الأيام مأهولة بحضارات قديمة متطوّرة جداً استطاعت التوصّل إلى فهم الفيزياء والإحداثيات الدقيقة الكامنة وراء الأحداث التي نعيشها اليوم على الأرض والنظام الشمسي والكوني بشكل عام. تلك الحضارات جاهدت بقدر الإمكان من أجل حفظ وصون إرثها الثقافي المتطوّر لكي نتمكن نحن فيما بعد من اكتشاف الحقائق الكونية الأزلية التي توصّل إليها هؤلاء الأسلاف القدماء جداً. إن أكثر الآثار وضوحاً التي خلفتها تلك الحضارات وراءها هي الصروح الجبّارة المنتشرة حول العالم، والمؤلفة من أحجار عملاقة تزن مئات الأطنان، والتي هي أكثر تعقيداً وأكبر حجماً من أن تتعامل معها أي تقنية متطورة توصل إليها الإنسان العصري.

منذ زمن بعيد جداً ، فإن المعارف السرية "الحكمة الأصيلة" قد تم حجبها عن أغلبية الناس في جميع أنحاء العالم. وهذه العلوم السرية كانت من بقايا معارف الحضارات المتطوّرة جداً و المندثرة منذ زمن سحيق، مثل حضارتي أطلنطس و راما الأسطوريتين. فالتطوّر التكنولوجي لهذه الحضارات المندثرة كان أكثر رقياً وتطوراً من ما نشهده اليوم، بما في ذلك قدرة التغلّب على الجاذبية، هذه التقنية التي استخدمت للأسفار الفضائية كما لرفع أحجام حجرية عملاقة لبناء الصروح الجبارة مثل الأهرامات والأبنية المقدّسة التي يمكن مشاهدتها حول العالم. وكان لدى الأطلنطيين أيضاً، نوع من التقنية التي وفّرت كميات هائلة من الطاقة لتشغيل جميع الأجهزة والآلات التي كانت بحوزتهم، وهذه الطاقة كانت تُستخلص من الفراغ الجوي المحيط، والذي أشار إليه الإغريق بـ"الأيثر" aether، والذي معناه "يشعّ" (من إشعاع). وفي الحقيقة، فإن كلمة "بيراميد" (أي هرم باللغة الإغريقية) هي من قسمين: "بايرَ" Pyre و"أميد" Amid، مما يعني: "..النار في الوسط.." هذا يعني أن هناك نوع من إنتاج للطاقة في هذا النوع من المجسّمات الهندسية. بالإضافة إلى التكنولوجيا، كان الأطلنطيون أكثر إلماماً بالجانب الروحي، الفطري، والرمزي من الحياة، وهذا مجال أصبحت حضارتنا الحالية بعيدة كل البعد عنه.

parapsychologyarabia يقول...

لقد تلاشت هذه المعرفة المتطوّرة تدريجياً نتيجة لكوارث كبيرة حلّت بالأرض وما عليها كالطوفان العظيم. ولكن مع مرور الوقت وعبر العصور المتعاقبة عادت هذه المعلومات المفقودة للبروز بين المنتمين للمدارس السرّية الكبرى Great Mystery Schools، الذين قاموا بعزل أنفسهم عن باقي البشر كي يحافظوا على هذه المعارف وتناقلوه عبر الزمن بواسطة تابعين مختارين بعناية. هؤلاء التابعون كانوا حكماء ومتصوفين كما كانوا أيضاً فقهاء، وأطباء يعملون في شفاء الناس، وفلاسفة، كفيثاغورس الذي كان كما يقال متأثراً جداً بحضارة درويد Druid culture (درويد تطلق على الكهنة لدى قدامى الإنكليز).وتشير مصادر كثيرة إلى أن أفلاطون تلقى المعلومات عن أطلنطس، بشكل سرّي، من كبار الكهنة في مصر، وقد أدى كشفه لهذه الأسرار إلى حصول خلاف كبير في أوساط هذه الطبقة الكهنوتية الغامضة في ذلك الوقت. يمكن اعتبار هذه المعلومة الصغيرة، والتي تم نشرها بالنصوص الفلسفية في تلك الفترة، كمفتاح أوّلي يؤدي إلى حل اللغز الجوهري القائم. وحسب هذه المصادر (خاصة كتابات أفلاطون)، يُعتبر كهنة مصر من إحدى المجموعات الصغيرة (المنتشرة حول العالم) والتي انفصلت من الكيان الأساسي الذي كان قائماً (مجموعات أخرى تتضمّن كهنة التبت، والفيدا في الهند، والمايا في أمريكا الجنوبية، وكهنة الدرويد في أوروبا، والشمانيون الكبار في كل من أمريكا الشمالية وأفريقيا)، وهذه المجموعات التي كانت مؤتمنة على حفظ وصيانة ما يعتبرونه "الشعلة المقدّسة القديمة"، وهذا المصطلح يمثّل الإلمام الشامل بعلم الكون، الفيزياء، والعلوم الروحانية العائدة أساساً لأطلنطس و"راما" (وغيرها من حضارات عتيقة لازالت مجهولة)، والتي أشير إليها أيضاً بـ"التقليد" The Tradition، أو "الأسرار The Mysteries. وكانت تُتلى أقسام وتعهدات صارمة بعدم إفشاء السرّ عن هذه العلوم التي سيتعرّف عليها المنتسب الجديد إلى الكيان السرّي، وكانت عقوبة كل من ينقض هكذا تعهّد هي الموت تعذيباً وبالألم الشديد. من المعروفة جيداً اليوم بأن الكيانات المتفرّعة من هذه المجموعات السرّية هي قائمة حتى الآن من خلال منظمات مثل الماسونية التي لديها تأثير كبير بين أرقى طبقات النخبة الاجتماعية حول العالم.

ahmadalweshah يقول...

اولا كل الشكر والتقدير
ما يميز المقطع ان الرجل الذي سار قبل العجوز لم ينتبة للكاميرا وان العجوز انتبهت بمعنى انها تعرف انة يوجد تصوير
وثانيا والاهم انة في نهاية المقطع عندما تقوم العجوز بالاتفات الى الكاميرا تظهر يدها عند راسها لكن كفة يدها لم تشكل الحرف "ر" يعني لو كان يوجد اي شيء في يديها لكان وقع منها لانه لا يوجد هاتف معلق بالهواء

مما يلغي نظرية وجد شيء في يدها اساسا

ارجو ان تكون وصلتكم الفكرة المنطقية بنظري

parapsychologyarabia يقول...

ـ عند نهاية القرن التاسع عشر، فإن فكرة "القوة الإحيائية الدينامية" dynamic life force، أو "الجوهر الكوني" essence universal ، قد نهضت من خلال شذرات المفاهيم والنظريات الميتافيزيقية والهرمزية القديمة، وبدأت تدخل في مرحلة التحليلات المنطقية والمنهجية. وهنا يتوجب علينا بالتأكيد الاعتراف بفضل بعض المجتمعات والحركات السحرية القديمة ومجموعات فكرية من أمثال "الثيوسوفيين" Theosophists لقيامها بحمل مشعل هذه الأفكار عبر الزمن حتى يومنا هذا.

في العام 1875، أثناء الفترة التي اعتبرت قمة رواج الحركة الأرواحية Spiritualism، تم نشر كتاب بعنوان "الكون غير المرئي" The Unseen Universe أثار هذا الكتاب حالة من الهياج بين العلماء في أوروبا وأمريكا، وكذلك بين عدد كبير من العلمانيين ذوي العقلية العلمية والباحثين بنفس الوقت في المجالات الروحية والماورائية. هذا الكتاب هو من تأليف كل من "بي.جي تايت" P.G. Tait و"بلفور ستيوارت" Balfour Stewart وهما فيزيائيان اسكتلنديان ذوي مكانة رفيعة في ذلك الوقت.

كان الهدف الأساسي من هذا الكتاب هو لفت الانتباه إلى حقيقة أنه ضمن إطار النظريات الثيرموديناميكية thermodynamics، والكهرومغناطيسيةelectromagnetic، وميكانيكا نيوتن Newtonian mechanics، يكمن عالم كامل غير مرئي وسط العالم الفيزيائي الذي نحس به ونلمسه كل يوم. علاوة على ذلك، قد يحتوي هذا الكونِ الخفي على قواه الخاصة، نموذجه الخاص من الطاقة، وقوانين العمل الخاصة به. وقد أصبح مفهوم "الأيثر الديناميكي" Dynamic Aether أقرب إلى المعقول وأكثر احتراماً بين الأوساط العامة. وكان ذلك بسبب قيام العالمان "تايت" و"ستيوارت" بعرض نقاشهما بعناية ووفقاً للمصطلحات الفيزيائية المنهجية والمقبولة آنذاك، وكذلك بسبب استخدامهم الصحيح للمنطقِ والبرهانِ بحيث أن أكثر النقاد صخباً وفجوراً في تلك الأيام، من أمثال الكاتبِ "جون فيسك" John Fiske، لم يجدوا الكثير من المآخذ حتى يطلقوا شكوكهم الفاجرة. وقد كان جدال "فيسك" فلسفياً أكثر من كونه أكاديمياً، واستنتج، على الرغم مِنْ وجاهة آراء "تايت" و"ستيوارت"، بأنه: ".. مادام هذا الكون غير المرئي هو غير قابل للإدراك، فهذا يعني بأنه غير موجود!. نقطة انتهى..".

لقد ظهر في العقود القليلة الماضية الكثير من الحقائق المناقضة للمفهوم العلمي المنهجي حول موضوع الوعي. جميعها تشير إلى أنَّ الوعي هو نوع من الطّاقة.. طاقة كونيّة واعية تتوغّل في كل شي من حولنا وداخلنا وتشكّل المحتوى الجوهري لكل جسم مادي، جامداً كان أو حياً. إنها طاقة منظّمة.. طاقة عاقلة مجهولة المصدر.. آلية عملها غامضة.. لكن إذا قمنا بتغير نظرتنا التقليديّة تجاه موضوع الوعي.. لا بدّ من أن نقترب إلى الحقيقة أكثر وأكثر..

بعد هذا الكم الهائل من النظريات والاكتشافات الجديدة، أصبحنا أمام خيارين، إما أن نكتفي بمعتقداتنا ومسلّماتنا الخاصة الضيّقة التي صُمّمت أساساً لتفرّقنا عن بعضنا البعض، أو نتوحّد جميعاً حول فكرة أن الكون بأكمله هو كائن واحد وعقل واحد وكيان فيزيائي واحد مؤلّف من تداخل وتفاعل كل من عنصري الأيثر الكامن ما وراء المادة، والمادة الصلبة المتجسّدة بأشكالها المختلفة. جميع التعاليم الروحية حول العالم تقول لنا بأن الله ينشد الوحدة، الاتحاد والتواصل، وجميعهم يربطون هذه الفكرة مباشرة بمفهوم الرنين المتناغم.

parapsychologyarabia يقول...

فقد طرح لوباتشفسكي عام 1828 هندسة لاإقليدية ذات أسطح منحنية مفتوحة معتمدة على منحنى القطع الزائد. ثم طرح برنارد ريمان عام 1850 هندسة لاإقليدية معتمدة على السطح الكروي المغلق، وطورها ويليام كليفورد عام 1870 وافترض احتمال أن يكون الفضاء الكوني رباعي الأبعاد ينطوي على منحنيات تشابه تضاريس سطح الأرض. ولم يكن ينقص تصور كليفورد سوى التفسير الفيزيائي الصحيح حتى يتطابق مع النظرية النسبية العامة، التي طرحت بعد 45 عاما. فالبعد الرابع في الفضاء لم يكن سوى الزمن وانحناء الفضاء يحدث بتأثير جاذبية الأجسام.
وبتقديم أينشتاين النظرية النسبية الخاصة عام 1905 والتي وضع فيها معادلات حركة الأجسام في فضاء مستو رباعي الأبعاد، وبوجود الهندسة اللاإقليدية وطرحه لفكرة انحناء الزمان والمكان بتأثير الجاذبية، تكونت لدى آينشتين المادة الخام لنظرية متكاملة للجاذبية يمكن أن تكون بديلاً لنظرية نيوتن. ولما كان آينشتاين غير بارع في الرياضيات فقد لجأ لصديقه في الدراسة مارسيل جروسمان، وكان قد أصبح آنذاك عميدا لمعهد البوليتكنيك بزيوريخ، وكان بارعا في الهندسة اللاإقليدية، ووجد الحل في هندسة ريمان للأسطح المنحنية المغلقة. وقدم أينشتاين الصيغة النهائية للنظرية في ثلاث جلسات في أكاديمية العلوم في برلين عام 1915م, وطبعت عام 1916م.
وكان من أهم نتائج النسبية العامة تغير نظرتنا إلى الكون، فالمكان والزمان ليسا خلفية ثابتة للأحداث، وإنما هما مساهمان نشيطان في ديناميكا الكون. والفكرة الأساسية هي أنها تضم "بعد" الزمان إلى أبعاد المكان الثلاثة لتشكّل ما يسمى (الزمكان). وتدمج النظرية تأثير الجاذبية بأنها "تحني" الزمكان بحيث لا يكون مسطحا. ولما كان الزمكان منحنيا فإن مسارات الأجسام تظهر منحنية، وتتحرك كما لو كانت متأثرة بمجال جاذبية. وانحناء الزمكان لا يؤدي فقط إلى انحناء مسار الأجسام ولكنه يؤدي أيضاً إلى انحناء الضوء نفسه. وقد وجد أول برهان تجريبي لذلك عام 1919 م حيث تم إثبات انحناء الضوء الصادر من أحد النجوم عند مرور الضوء بالقرب من الشمس بتأثير جاذبيتها. وتم ذلك بمراقبة الموقع الظاهري للنجم خلال كسوف الشمس ومقارنته بموقعه الحقيقي (خلف الشمس). فالزمكان ينحني بشدة في وجود الأجسام ذات الكتل الضخمة مثل النجوم والشمس، ويعني ذلك أن مسار الأجسام ينحرف في المكان أثناء الحركة وكذلك تنحني في الزمان بأن تبطئ زمنها الخاص نتيجة لتأثير الجاذبية الواقعة عليها. فإذا تصوّرنا فضاءا رباعي الأبعاد له ثلاثة أبعاد تمثل المكان وبعداَ رابعا للزمان ورسمنا خط الحركة المنحنية للجسم مع تباطؤ الزمن على المحور الرابع، لظهر لنا الزمكان منحنياَ بتأثير الكتلة الجاذبة.

parapsychologyarabia يقول...

خلاصتي قد تكون هده التقنية فعلا وجدت دللك الوقت وقد
 صورت عن طريق الصدفة وقد تكون من اسرار دالك الوقت مثلما يوجدالكثير منها ولانعلم اى شئ عنها وقد تكون
 مجرد دعاية للفلم

غير معرف

يقول...

ابوحمد

الغير طبيعي في رأيي عيون جورج،سوادهاكبير

و يبدو لي ان الذي يمشي و يتكلم رجل و ليس امرأة و الله أعلم

li0nz يقول...

ردي علي الفيديو ده هو

ان المشهد ده شوفته في افلام كتير جدا

وهو ببساطه متعلق بالساعه بكتينه

فكرنهااا

والحركه الللي في الفيدو

هي حركه تقايديه

الغرض منها هي التاكد من انها تعمل

ويس

وليد القسام يقول...

شكـــــراً استاذ احمد على التحليلات الرائعة

هذا غريب بالفعل ثم ما الذي جعلهم يفكرون انها تضع كيس الثلج ؟

مسيد المومني

يقول...

السلام عليكم
فعلا فيديو محير وقد شاهدته قبل ان تتطرق اخ احمد لتحليله وحاولت فهم وجود لقطه كهذه في فيلم قديم صامت
ولكن وبعد أن قمت بقراءت التحليل لم أجد اي وجهة نظر مقنعه
وفعلا اخ احمد فلو دققنا النظر في الفيديو فان المرأه لم تكن حتى منتبهه للتلفزيون في اخر لقطة لهافعلا ابتسمت ولكنها كمن يتم المكالمه الهاتفيه التي كانت مشغوله بها
كما انها فعلا كانت تمسك بما يشبه الهاتف الخلوي
وهذا اختلف به مع الاخ الذي قال انها لا تمسك بيدها اي شيء.

أحمد بشير - خبير معتمد يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
بالنسبة لاخي "مسيد" :
لو تلاحظ ان الفلم من الصعب انه تميز فيه اشياء كثيرة
فتقنية التصوير لم تكن متطورة أنذاك , فلو تخيلنا مثل هذا الفلم في الوقت الحاضر لعرفنا حتى اسم المراءة على
سبيل المثال , فكل من وجهات النظر قد تكون قابله للخطا و الصواب , كما أنني اعتمد في وضع وجهة النظر على الاسس العلمية التي قد تكون صحيحة في 90 % مما يحدث
هذه الايام .

بالنسبة لأخي وليد القسام:
كيس الثلج كما موضح بصورة المراءة الشقراء يستخدم
لامتصاص الالم عن طريق عملية طبية معقدة لا داعي لذكرها ,و قد يكون حجم الكيس الذي كانت تحمله صغيرا جدا لدرجة انه لايمكن ملاحظته خلال المقطع .

بالنسبة لاأخ parapsychologyarabia :
كلامك منطقي و لكن الكلام الذي ذكرته ليس كله صحيحا,
فلم يتم اثبات نظرية "التطور عند القدماء" لحد هذا اليوم , على الرغم من اكتشاف ادلة أعتبرها برأي دامغة , كما أننا نتكلم في حقبة 1925 , أي في حالة وجود اي تطور لأنعكس على الامور الاخرى , أو ان نقوم
بأكتشاف نصوص من تلك الحقبة تدل على تطور الحقب التي سبقتها و الله اعلم .. كما ان وجهة نظرك اعتبرها اقرب الى الصحة في حالة ثبوت أن السيدة كان فعلا تتكلم بجهاز متطور.

أحمد بشير - خبير معتمد يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

"li0nz" : اهلا و سهلا بك اخي العزيز بصراحة لم افهم كل كلامك ياريت تقوم بالايضاح اكثر , و اتمنى ان تحضر مقاطع الافلام التي تكلمت عنها , علنا نتمكن من حل هذا
اللغز .

مسيده المومني

يقول...

بسم الله
اخ احمد صحيح ان المقطع غير واضح في اجزاء منه
ولكن لو تتبعت مسار المراه وطريقتها فإنها في المقطع الذي ضمها وفي التصوير البطيء فإنها كانت تحرك شفتاها ومنفعله بالحديث
وعندما نظرت للتلفاز وللعدسه فإنه لم تكن منتبهه لها ولكن منهمكه بالحديث وعندما ابتسمت لم تكن الابتسامه موجهه للكميرا
وبالنسبه للأخ الذي قال ان قدميها غريبتين فهذا بسبب الحذاء الكبير ليس الا!
بالمناسبه سأقوم بإضافة تاء التأنيث للتمييز
فقد اصبحت اعاني من الاسم فعلا :-)

The one message يقول...

لاول وهلة يبدو للمشاهد انها تحمل شيئا وتتحدث ثم تمشي وتقف مبتسمة...لكن لو دققنا النظر نجد انها لا تتحدث ابدا ولا تبتسم ايضا! فهي لم تلاحظ الكاميرا اصلا...لو شاهدتم الفيديو بالكامل(لا اقصد هذا بل فيديو العرض المسرحي) لرايتم النساء ترتدي حلق اما ان تضع الحلقة على الاذن واما ان تزين شعرها بها (كأن تضع وردة مثلا) وهذه الست واضح انها ثرية من ثيابها وحذائها ومشيتها..من بداية طريقها كانت تحاول تثبيت هذه الحلقة على شعرها ولاحظوا كيف كانت تحرك باصابعها وعندما وقفت ..وقفت لسبب منطقي..وهي تثبت الحلقة او فلنسميها زينة الشعر نزعت شعرها فآلمها او حتى لو كانت حلقة باذنها فستؤلمها وهي تثبتها...في اخر ثواني يظهر شيء اشبه بالخيط خلف يدها على شكل حلقة وهذا ما علق بشعرها..لذلك تألمت ووقفت تفتح فاهها..ولم تبتسم..حل اللغز هو في اخر ثواني(تحريك اصابع+خيط+فتح الفم من الالم)..تحياتي..

أحمد بشير - خبير معتمد يقول...

شكرا اخوان للتوضيح .
THE ONE حطلع على الحلقة ان شاء الله و اعود بالرد .

ahmadalweshah

يقول...

ارجو مشاهدة هذة الصور التي توضح وجهة نظري
تم رفع الصورة على imageshack.us
http://img200.imageshack.us/img200/7886/98328482.jpg

utopia يقول...

ما هو غريب فى المقطع انها تتكلم ولا يوجد معها احد
بغض النظر عن ما تمسك او تفعله بقبضتها ولو كانت حالة ةنفسية فالارجح هو تحريك الذراع لا تثبيتها على الاذن.
وهنا شىء لا حظه صاحب المقطع ولا حظته ولم يحاول احد التعليق عليه!!!
هذه المرأة تبدو كرجل ليس بسبب حجمها الضخم ولكن من حجم وتكوين الكف والاصابع.
وفى تقديرى انه ليس هناك مانع من وجود اختراعات حديثة وغير معروفة للعامة قبل ظهورها بزمن
ولنتذكر ان شبكة الانترنت كانت شبكة عسكريةغير معروفة للعامة وتم الاستغناء عنها للعامة بعد الاعتماد على شبكة او نظام احدث لا للاستخدام العسكرى لا يعلم احد عنها شيئا حتى يقررون التخللى عنها واخيرا شكل المرأة المريب وكأنها رجل متنكر يدعوا للتساؤل

غير معرف

يقول...

صورة الحمار المخطط تذكرني بالجواد الاصيل نظرا لقرب الحمار من السيده موضوع الحديث بانتظار الجواد الاصيل حيث ان الحمار هو الاقدر على كشف السر نظرا لقربه من السيده حيث ان الحمار والجواد من عالم واحد

غير معرف

يقول...

شاهده مليون ونصف في اسبوع ،مقطع على اليوتوب لهاتف جوال من العشرينات يثير حيرة العلماء
لا علاقة بين الحصان المخطط في الصوره والسيده

Black(.)Circle يقول...

ملاحظات ربما تفيدكم في التحليل:
اولا في اللقطة لافتة مكتوب فيها على ما اضن :

now playing charlie chapline وهي عبارة نجدها في افلام dvd.
تانيا ان الشخص التاني في المقطع لم يهتم بتصرفات الشخص موضوع الللقطة ، ومر مرور الكرام رغم ان الشخص كان يتكلم مما يدل على ان الوضع عادي.

parapsychologyarabia يقول...

هناك ملاحظة صغيرة هده المرأة التي تمشي وهي تتكلم بحريةهل من المعقول انه لم يلاحظها غيرنا نحن ومادا عن
الناس والمارة الدين يمشون في نفس الشارع أمن المعقول أنه لا أحد أنتبه لها إلا نحن وفي هدا الوقت بالدات لما طيب كم مليون شاهدوا هادا الفيلم أمن المعقول أن لا
أحد تسأل عن ما تحمله هده المرأة الغريبة ولما 
تصرفاتها أمام الكاميرا مريبة كيف يعقل أن الناس أو ناشر هادا الفيديو في هدا الوقت لاحظوها  عفوا ولكن المسألة لا تعدوا ان تكون او هي نفس عملية النصب 
الشهيرةاتتدكرون غورين التجربة التي قام بها غورين 
نفسه وأنتج فيها -باستخدام أدوات وتقنيات مختبرية معينة- نقشاً مماثلاً تماماً بمواصفاته لنقش يهوآش المزعوم،كشف التزوير إذن وظهر الحجر على حقيقته عارياً من الصحة، وكان على سلطة الآثار الإسرائيلية أن تتدخل وتقول كلمتها، وهي صاحبة الاختصاص، في هذا الذي يجري وينبعث منه ضجيج كبير ساد الأوساط الأكاديمية المهتمة بالآثار والدراسات التوراتية معاً، وقد جاء تدخلها ليس فقط بسبب ما أثاره "نقش يهوآش" من جدل، بل أيضاً بسبب ضجة مماثلة زامنته وقد تسبب بها "اكتشاف" مثير آخر –أعلن عنه مع "اكتشاف" النقش- لصندوق حجري مخصص لدفن عظام الموتى ossuary نقشت عليه عبارة "جيمس بن يوسف أخو المسيح"(39)، وهو الذي اعتبر أول دليل آثاري على الوجود التاريخي للسيد المسيح، ومثلما تصدى علماء عديدون لـ "نقش يهوآش" وأثبتوا زيفه، كذلك فعل آخرون بما أصبح يعرف بـ "بصندوق جيمس" وبينوا زيفه أيضاً مع وجود معارضة شديدة واجهوها من جانب من صدّق بتاريخية هذا الصندوق.

parapsychologyarabia يقول...

انظروا لهدا التعليق لأ حد المحللين للفلم مادا يقول ولكن باللغة الأنجليزية أرجو من الأخ كمال ترجمته ان امكن دالك و سامحني لعدم سعة الوقت لفعل دلك دمت مشكوراوفي حفظ الله.

To me, the cell doesn't make sense because even if two people went back in time with cell phones they'de need satellites or cell towers to use them.

The Tesla theory is good, since he did have radio invented in the 1890s, this is 20 years later. (Think 1980s PCs to Windows XP). Yet if this is a gov agent making use of advanced tech you never would have gotten that clip. But then, things do slip through the cracks.

I personally think time travel is rubbish. Our creator of this universe did not allow for it. But things hidden from the public I do. I could go into volumes of this, and of ancient tech that was highly advanced. Just look up Baalbek, Vimana, Piri Rease, Dainiken, Stichin, etc...

What I believe is that you have stumbled upon a proof of what some may term Illuminati, the Watchers, or even if you can believe it, fallen angels residing among mankind, not in the guise of demonic 'grays' and their UFOs, but in a very human-like form.

Cheak out the Ramayana and Mahabharata, compare that to Greek & Sumerian Mythology, then to the Book of Enoch and Genesis 6 and you'll see what I'm getting at.

Good thing you got this out there all over the place, it's probably your only security if you can understand.

Sholom and Yah bless you!
Tzephanyahu

علاء العمري يقول...

فرضيات تحليل الموقع منطقية وقد يكون اي منها هو السبب وراء حركة السيدة
هناك فيديو موجود على اليوتيوب عن شخص يسمى هاكان نورد فيكسد يدعي انه سافر عبر الزمن والتقى بنفسه وهو في عمر السبعين وصور نفسه , ونفسه المستقبلية معا في كاميرا الموبايل
وهذا روابط الموضوع

http://www.youtube.com/watch?v=Yuhr6nUH31k&feature=related

http://www.youtube.com/watch?v=JY-5qTSErf0&feature=related


http://www.youtube.com/watch?v=JY-5qTSErf0&feature=related

le conseilleur يقول...

يا عمي هاي حجة مخرفنه بتحكي مع حالها والناس فكرتها بتحكي من خلوي ... ولكن الاعلام اشهر هذه القصة لالهاء الناس لا اكتر

Black(.)Circle يقول...

اخ علاء جمجمتهما مختلافان تماما عن بعضهما البعظ.
عمل طفولي من جانبهما.

parapsychologyarabia يقول...

عندي تساؤل اداكان فعلا هناك سفر عبر الزمن وأغلب 
العلماء يرجحون دلك عن طريق الثقوب السوداء فلما 
لم يرسلوا مكوك فضائي مع روبوت ليدخل فيها ويصور على الأقل لن يخسروا اي انسان وفي نفس الوقت يتأكدون علميا من النظريات والتكهنات

Black(.)Circle يقول...

ياصديقي جادبية الثقب الاسود تسحب حتى الضوء وتمدده، يستحيل تصويره، ولعلمك تم اثباث وجود الثقوب السوداء عن طريق الحسابات الرياضية و المراقبة للنجوم ، اما ماتشهاده من صور فهي محاكاة للظاهرة فقط.

أحمد بشير - خبير معتمد يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

الاخ العزيز parapsychologyarabia :

ملاحظة رائعة حول عدم انتباه الاشخاص في الماضي لمثل
هذه الامور , و أرجحه بمعرفتهم لذلك اللغز , اي كانت
تلك الحركة امر طبيعي لأسباب معينة كانت معروفه عندهم.

الاخ العزيز Black.Circle:
بصراحة كنت بأنتظار رايك و كالعادة ملاحظة دقيقة و سوف اعيد الاجابة فعلا قد يكون الامر عادي لسبب لم نعرفه و كان معروفا لدى الناس في تلك الحقبة . و الله اعلم ..

_________

اما بالنسبة للثقب الاسود فاعتقد انه بعيد جدا لمسافات تقاس بالسنين الضوئية .. فالامر مستحيل ..

The one message يقول...

اخواني كما قلت الامر لا يعدو كونها تثبت زينة شعرها وآلمتها ..انظروا الى اخر لحظة عندما تقف سترون تحرك اصابعها وفتح فاها كانها تقول اخخ

غير معرف

يقول...

من الممكن ان تكون المرأة "او الرجل" تحك وجهها او المنطقة التي بالقرب من اذنها(اي اصابتها حكة ) و هي حركة شائعة جدا,, اما موضوع انها تتكلم فقد تكون من الكمبارس ان كان يوجد كمبارس و كانت لا تعرف ان التصوير بدأ و كانت موجهة الكلام لاحد ما من طاقم العمل على مسافة منها و استبعد اي تفسير له علاقة بانه موبايل او انها مسافرة عبر الزمن

parapsychologyarabia يقول...

لدي طلب للاخوة المشرف والخبراء الاعزاء طرح سلسلة من ملفات الكي جي بي للدراسة اعتقد انها ملفات قوية

الجواد الاصيل يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاخ الكريم / احمد بشير
اود ان اشكرك على هذا الموضوع الشيق واشكر كل من ادلى بوجهة نظره فى الموضوع
ومن وجهة نظرى ان تلك السيده كانت تحمل جهاز تسجيل حديث انذاك وانها كانت تسجل بعض الكلمات بصوتها بدليل ان لم يكن هناك احدا قد التفت اليها حتى الكاميرا لم تعرها انتباه ولو كان المصضور قد لفت نظره شيئا ما لكان قد تابعها بالكاميرا
شكرا

parapsychologyarabia يقول...

غير معرف

يقول...
من الممكن ان تكون المرأة "او الرجل" تحك وجهها او المنطقة التي بالقرب من اذنها(اي اصابتها حكة ) و هي حركة شائعة جدا,, اما موضوع انها تتكلم فقد تكون من الكمبارس ان كان يوجد كمبارس و كانت لا تعرف ان التصوير بدأ و كانت موجهة الكلام لاحد ما من طاقم العمل على مسافة منها و استبعد اي تفسير له علاقة بانه موبايل او انها مسافرة عبر الزمن

اوافقك الراي بدون مناقشة شكرا لك

Shiznit

يقول...

قرأت احد التعليقات في اليوتوب تقول : ربما تكون لقطة مدمجة ( مدخلة ) على الفيديو . لست اؤيد الراي تماما ولكن فعلا ما الذي يضمن لنا ان النسخة صحيحة ولم يتم تحريفها .

غير معرف

يقول...

أنا أعتقد أنه ثمة جانب تم إغفاله لدى كل من حاول أن يحل هذا اللغز وهو هوية المرأة الموجودة في الفلم لماذا لم يتم التحقيق حول هويتها طبعا الأمر ليس سهلا لكنه ليس مستحيل أنا أقصد أن التحقيق في مثل هذه الحالة يجب أن يتم على عدة مستويات منها التحليل الفني للفلم ومنها تحليل كل مايتعلق بالفلم وربما الحصول على مخطط المشهد الترويجي المذكور لمعرفة هل السيدة كانت من الكومبارس مثلا وكانت حركة السيدة من ضمن المشهد أم كان وجودها مصادفة(يفترض إيجاده في أرشيف الشركة المنتجة للفلم ) بالإضافة إلى محاولة معرفة هوية هذه السيدة أنا أعتقد أن حل اللغز يجب أن يتم وفق عملية منهجية تتضمن كل العناصر السابقة

p.O.D

يقول...

ان اكثر ما لفت انتباهي في هذا المقطع هو حجم اقدام تلك المرأه ... فهي كبيره جدا !!!!!!!!!!!!!!

ولا اظن انها اقدام سيده !!

غير معرف

يقول...

الموضوع ابسط من كده..باين جدا ان ايديها مش فييها محمول ..وشىء عادى ان اى حد ممكن يحط ايده على اذنه وممكن لانها شافت كاميرا قدامها

little princess

يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

نحن نحاول هنا تفسير شىء غير قابل للتفسير....!!!!!

أنتم تريدون معرفة ماذا كانت تفعل المرأة فى تلك اللحظة تماما.........!!!!
أولا : لا أؤمن بالسفر عبر الزمن بجميع المقاييس على الاقل حاليا.....الى ان يصوروا الثقوب السوداء من الداخل
ثانيا : انا لا اظن انها كانت تمسك شيئا ....ربما بالفعل كانت (أو كان) تحك.....تثبت القرط.....أو حتى تصلح شعرها فالفتاة مشهورة بتلك الحركة وهى وضع الشعر وراء الأذن وبعدها ظلت قابضة على يديها فترة ربما لانها ارتبكت عند رؤية الكاميرا.....
وليس هناك عدد للحركات التى قد تقوم بها....أظننا نسير فى دائرة مغلقة

غير معرف

يقول...

السادة / المحترمين
حقيقة اعجبت بكل التعليقات التى وردت ولكن هناك شئ
غريب حقا . السيدة واضح جدا انها تتحدث بالموبايل ولكن ما لم يفطن ايه احد من المحترمين اصحاب التعليقات المشوقة هو هل هذه السيدة رقمها يبدأ ب 012 او 011

little princess

يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم...
أولا : أرجو ألا يستهزىء البعض بآرآء المعلقين .....فنحن هنا للنقاش لا للاستهزاء

ثانيا :سأسلم فقط للحظة أنها كانت تتحدث بهاتف محمول ...وأنها حصلت عليه من السفر عبر الزمن (اذا كانت تعرف ماذا يعنى ذلك أصلا )......كما سأسلم أنها كانت تعرف كيف تستخدم ذلك الصندوق المزود بشاشة وازرار.....فهناك سؤال سيطرح نفسه :
مؤكد أنها كانت تدرك بعدم وجود الهاتف المحمول فى هذا الوقت.....فكيف تستخدمه على الملأ أمام الجميع؟؟
لا أظنها تحتاج كثيرا من الذكاء لتدرك أن الهاتف المحمول شىء غريب وقتها.......
مع احترامى لجميع الآرآء......

...................

يقول...

اعتقد ان هناللك 1000 تفسير لهدا الفيديو وجميعها منطقية لاننا نتعامل مع شخص لانعرفه ولا نعرف تصرفاته ومعرفت ماتفعله المراة شيىء مستحيل قد تكون تحاول تجنب التصوير وقد تكون تعدل في شعرها وغيرها ولا احد يستطيع انكار اي شيىء لان البشر مختلفون في الطباع

غير معرف

يقول...

ههههههههههههههههههههههههههه
ابه اللي هيخلي واحدة جاية بالزمن تتكلم بالمحمول في الشارع

غير معرف

يقول...

معليش تحليلات الغالبيه , غير صحيحه بل مع احترامي الشديد غير سويه .

اللي يقول آلة تسجيل , بالله عليك هل هذه طريقة شخص يسجل صوته , أم أنه يستخدم الهاتف هي أقرب للواقع.!
واللي يقول تحك اذنها ,كيف تحك اذنها أو وجهها وهي لا تحرك أصابعها لكي تحك , ولو كانت تحك وجهها أو اذنها لأستبان ذلك وبوضوح .
أو الذي يقول بأنها تخفي وجهها عن الكاميرا , هذا غير صحيح أبداً فلو كانت تخفي وجهها لأخفت بيديها ولأستبان ذلك , والمرأه من الواضح أنها لا تدري عن الكاميرا كما الرجل , يمشون في طريقهم ولم يعلموا بوجود الكاميرا ًوهذا الواضح .

بالنسبه للسفر عبر الزمن , فهذه مسألة معقده فيزيائيا , ولكنها ليست مستحيله أبداً , فنحن ننتقل من مكان لمكان فمالذي يمنع من أن ننتقل من زمان لزمان , وكلها ابعاد فيزيائيه .
ولكن عموما لا يعتبر هذا المقطع دليلاً ثابتا ًعلى السفر عبر الزمن , فالسفر عبر الزمن أكبر من أن يمثله مقطع من فلم قديم .

أخوكم : خالد

وحش الوحوش

يقول...

السلام عليكم

تحياتي اخ أحمد بشير وشكرا على الموضوع..

وأنا اتفق مع رأي الأخ الغير معروف الذي يقول أنه يجب التحقق من هوية المرأة فهذا التحقق هو الذي سيحل اللغز كله..

ويعطيكم العافية.

كمال غزال يقول...

هناك إحتمال لا أستبعده (وقد ذكرته في المقال) وهو أن جورج كلارك قد يكون عميلاً لشركة توزع مجموعة من أفلام شارلي شابلن _خصوصاً بأنه يعرف عن نفسه كمحب أفلام شارلي شابلن) .

وقد أقحم هذا المشهد عن عمد في الفيلم الترويجي لكي يثير الأسئلة ويسلط الضوء على أفلام شارلي شابلن فيقوم الناس لشراء تلك النسخ من الأقراص المدمجة .

وهذا النوع من الترويج إن حصل يسمى بالتسويق الفيروسي ، حيث لا تلجأ الشركات المعلنة لوسائل الإعلان التقليدية التي تكلفها الكثير من المال بل تلجأ إلى إفتعال خبر (من دون ذكر اسم الشركة) وهذا بدوره يزيد من إهتمام الناس في ما تنتجه أو توزعه في السوق.

مثال على ذلك ما يصرح به الأطباء عن خطورة السمنة في المقابلات التلفزيونية ، فقد يكون بعض هؤلاء الأطباء يعملون لشركة تروج لمنتجات التنحيف.

أو كما حدث في مركز الغرير سنتر عن خبر تحليق طبق طائر فوقه ونشر في الصحف المحلية مع صورة غير واضحة وأحد شهود العيان.

كل هذه الإحتمالات ممكنة وكما يقول المثل الأمريكي :

" في كل سر إبحث عن رائحة المال " .

غير معرف

يقول...

تخاريف
لو كانت سافرت عبر الزمن بيكون النقال بدون فائدة لعدم وجود شبكات اتصال .. شلون بتستخدمه ؟؟

غير معرف

يقول...

ألسلام عليكم ورحمة ألله وبركاته
أما بعد
أخواني ألاعزاء قرات هذا ألمقال بالتفصيل أمنت بكل وجهات ألنظر وتمعنت فيها وأعتقدها كلها منطقية وصحيحةومقبولة
ألى أن شاهدت ألفيديو وبقيت صامتا لوهلة وثبت لي شئ واحدوهو
أن هذه/هذا ألشخص يتحدث بالهاتف ألمحمول

كل فرضية تعبر عن شئ مختلف
تفسيري أنا لبعض ألفرضيات
1 ألسفر عبر ألزمن لكن هذا مستحيل
2 أجهزة حكومية سرية لكن في هذه أنظم مع كاتب ألموضوع
فلماذا لم تستخدم مثل هذه ألاجهزة في ألحرب ألعالمية ألثانية
3 كيس ألثلج ألمرأة كانت تضحك ومثلما قال أستاذ كمال
من ألذي يضحك وهو يحس بالالم
4 أدلة مزيفة ربما لان ألرجل ألذي مر بجانبها لم يحس بشئ ولا ألأمصور لكن يوجد ظل لها ولا أعرف أن كان يمكن وضع ألظل أثناء ألدمج

وفي ألنهاية شكرا لاستاذ كمال وألمشرفين على هذا ألموقع ألرائع

غير معرف

يقول...

اخوتي الافاضل اسمحو لي ان ابدي برأيي
اولا :لا اعتقد ان ماكنت تحمله هذه السيدة هو موبايل والدليل كل حمل الموبايل لا يحتاج منا لا نحمله باصابعنا الخمسة كما تحمله السيدة فالموبايل نحمله فقط باصبعين او ثبلثة ليس كما تحمله هذه السيدة
ثانياً:انظرو الي زي هذه المرأة ولباسها اعتقد انه هو الزي السائد في ذلك الوقت ليس بزمننا هذا
ثالثاً بعض العلماء انكرو مسألة السفر عبر الزمن لسبب وهو مثلا اني لو سافرت عبر الزمن زمن والدي قبل الزواح وتسببت بمشكلة منعت من حدوث ذلك الزواج لما كنت موجودا لكن بعض العلماء قالو بأنه لو عاد الانسان عبر الزمن فلن يستطيع ان يغير شيئ لان ماسيراه هو عبارة عن ضوء ساقط للاشخاص وليس اجسادهم سيكونون عبارة عن نور ليس اكثر وبالحالة هذه فانهم لن يرو الذي سيزورهم ولو رأووه فانه سيكون ضوءا لا اكثر وهذه المرأة لها خيال مايدل على انها من ذلك الزمن لا مسافرة عبر الزمن
(ومع اني اوافق استحالة السفر غبر الزمن لسبب واحد
وهو ان في السفر عبر الزمن فانك تفضح اناس وتعرف اسرارهم بعد ان ستر الله عليهم والله لايقبل ان يتم هذا وهو القادر على كل شي
من هنا اخوتي اعتقد ان ماكانت تحمله هذه السيدة هو محفظة نقود ليس الا وانظرو الى الطريقة التي تمسكها كيف انها بحجم قبضة يدها كاملا مما يعني ان ما تمسكه شي رخو ليس صلبا كجهاز الموبايل
وكلامها ربما عندما مرت قالو لها ان هذا مكان تصوير فغطت وجهها بمحفظتها وكانت تبتسم بخجل وتتعتذر لا اكثر
ارجو ان اكون قد وفقت في تحليلي كما ارجو ان تأخذوه بعين الاعتبار
ولكم مني فائق احترامي
اخوكم احمد

غير معرف

يقول...

هههه..أولا دعوني أقلد لكم مشهد ظهور المرأة العجوز حتى وقوفها واستدارتها للكاميرا فهي كما كنت تتكلم بالموبايل وبعدها توقفت ونظرت الى الكاميرا معنى ما حدث كالتالي "المرأة كانت تتحدث بالموبايل وفجأة سمعت كلمة من المتصل بها أو الذي اتصلت به لم تفهمها فقالت "ماذا تقول لا أسمعك؟؟" وهو سبب وقوفها لتقول تلك الجملة امذكورة بالأعلى لكن المحير بالأمر بأننا في عام 1928 !!! يعني أمر محير فعلا!! ربما لو جلبنا شخصا كان موجودا في هذا العام لاستطاع تفسير ما يحدث...

غير معرف

يقول...

هههه..أولا دعوني أقلد لكم مشهد ظهور المرأة العجوز حتى وقوفها واستدارتها للكاميرا فهي كما لو كانت تتكلم بالموبايل وبعدها توقفت ونظرت الى الكاميرا معنى ما حدث كالتالي "المرأة كانت تتحدث بالموبايل وفجأة سمعت كلمة من المتصل بها أو الذي اتصلت به لم تفهمها فقالت "ماذا تقول لا أسمعك؟؟" وهو سبب وقوفها لتقول تلك الجملة المذكورة بالأعلى لكن المحير بالأمر بأننا في عام 1928 !!! يعني أمر محير فعلا!! ربما لو جلبنا شخصا كان موجودا في هذا العام لاستطاع تفسير ما يحدث... المحير في أمر هذا الفيديو وقوف المرأة ويدها على أذنها وقدكانت تتحدث هل من الممكن أن يكون سببه الفلاش الخارج من الكامير!!!!

غير معرف

يقول...

أخيرا لحظه لحظة يا جماعة الخير...لقد عرفت أخيرا سبب وضعية المرأة بهذا الشكل يالله فعلا... مافكرت فيه لا يخطر على بال أحد ولا حتى الجن والله...لكن لاسباب خاصة سأحتفظ في السر لوحدي لاني على علم بأنه لايوجد أحد على وجه الأرض يعلم بالسر وراء وضعية المرأة بهذا الشكل...

غير معرف

يقول...

خلاص قررت أن أقول لكم السر..ولكن قبل أن اقول لكم هل فكرتم بالسرعة التي مشا فيها المشهد لو لاحظتم كانت السرعة اعتيادية جدا كأفلامننا حاليا ولكن في تلك السنة بالضبط كانت كل الأفلام تمشي بسرعة"يعني كأنك تضغط على زر "fast forward" ".

غير معرف

يقول...

امر محير فعلا لكن راى المحترم الاخير اقرب برأى الى الحقيقه ولن يسبت ذلك الا اذا رجعنا الى الشركه المنتجه اخوكم محمد حسن

little princess

يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
كلام غير معرف صحيح.......لا أدرى كيف فاتنا جميعا ذلك..
كيف ستتحدث فى الهاتف النقال ولم يكن هناك شبكات وقتها؟؟؟؟

أعتقد انه يجب علينا استبعاد احتمال الهاتف النقال

أحمد بشير - خبير معتمد يقول...

بصراحة مستغرب من تكرار نفس النقاش في الهاتف المحمول
الرجاء قراءة هذه الفقرة في الموضوع :
"- ان كانت السيدة التي في المقطع هي فعلاً مسافرة عبر الزمن فكيف يمكنها استخدام الهاتف المحمول في زمن يجرع للعشرينيات ؟؟ حيث عدم وجود أبراج الإتصال الخليوية أو أقمار الإتصال الصنعية ؟ أو المستقبلات والمرسلات او حتى شبكات الاتصال ؟!"

ATLAS يقول...

ألا يمكن أن تكون السيدة تكلم الرجل العجوز
الذي يمشي أمامها

فلو فرضنا
أنهو زوجها و أنه حصل بينهما خصام أو زعل
وكان على أثرة هاذا زعل أن الزوج (الرجل الذي يمشي أمامها) قد أخذ يمشي عنها مسرعا و دون أن يعطياها وجة أو يكلمها و ربما هذا يفسر وجهة الذي يبدو لي كل غير مبالي والغاضب في نفس الوقت

وأنا السيدة العجوز قد علمت أنها أغضبت زوجها أو أدركت أنها على خطاء فئخذت تمشي خلفة وهي تحاول
أن تراضية وهي تحك وجهاها بشكل الذي نراه وهاذا النوع من الحك يشبه تماماً الحك الذي يكون عند بعض ناس عندما يخجلون
أو يكذبون أوأوأو
ومن يمارسون هذة العادة
يقومون بلحك بشكل بطيء و مستمر حتى يذهب الشعور
بل خجل أو خطاء أو الكذب مثلاً

وأما سبب توقفها وتغير مسار سيرها فهوا راجع برائي
إلي تغير الرجل العجوز لمساره وسبب قولي ذالك
أن السيدة غيرت مسارها بشكل مفاجئ

مع العلم أنهو لايبدو لي أن كانت تمسك بشيء أو لا

هذا والله أعلم
و
عذراً على الأملاء

سر الأرض يقول...

مرحبا يا شباب , تاخرت لاسباب شخصية , التفسير:
1-من الممكن أنه تجسيدا للخيال العلمي في الماضي , كما نفعل اليوم .. ومن الممكن ان تؤثر لقطة من أفلامنا على سكان المستقبل.
2-نحن نعرف ان الفيلم اسمه "السيرك" يعني مجرد تمثيل لا معنى له .
3-الشخص الذي في الفيديو هو رجل وليس امرأة..بعد تقريب الصورة ترى ملامح وجه رجل وليس امرأة
4-خجل من الكاميرا , اي شخص يرى كاميرا يضع اي شيء على وجهه المقابل للكاميرا ليغطيه .. ومن الروتين ان يتمتم مع الشخص الذي امامه او مع نفسه .
5-يحمل خشبة أو لا يحمل شيء .. لتمثيل دور الهاتف النقال
6-لا يمكن السفر من المستقبل الى الحاضر لان المستقبل لم يأتي بعد , اما لو قلنا سفر من الحاضر الى الماضي ممكن نتقبل الفكرة.
7- ضرس الشخص يؤلمه ويضع يده على ضرسه .
انتهى

the justice prince

يقول...

ألاخ atlas راي يعبر عن سرعة بديهة وتفكير عميق ولكن أذا كان كلامك صحيح فلماذا أبتسمت وتحدثت في ألنهاية
وهل يخرج ألزوجان ألمتخاصمان
أرجو ألتوضيح

غير معرف

يقول...

انااشكر كمال علا ما قالة

غير معرف

يقول...

من المستحيل أن يوجد في ذلك الوقت هاتف محمول و لو افترضنا ذلك فكيف عساها أن تتكلم و لا يوجد شبكة اتصالات !! فمن وجهة نظري أعتقد أنها تقوم بحك خدها أو ماشابه و هي تتذمر .. أليس هذا معقولا؟؟

أو أنها تقوم بتعديل حلقها الذي آلمها..
أو .. أو ..

أما فكرة أنه جهاز نقال و هي تقوم بالتحدث فهو تفسير غير منطقي بتاتا!! و خصوصا في سنة1928..!

و إذا افترضنا ذلك فمن الممكن أن يكون هذا الشخص من الجن ! أليس الجن سابقين البشر من جميع النواحي و لديهم قدرات لا يعلمها إلا الله عز و جل.. و مع ذلك فإن هذا التفسير يعتبر غير منطقي أيضا بسبب استحالة أو ندرة تصوير الجن ..!

فالفسيرات الأولى أعتقد هي التي من المنطق ..
و شكرا لكم ..

ATLAS يقول...

شكراً أخ
the justice prince على الرد الجميل

في رأي أنهم زوجين كبيرن في العمر والخلاف قد
يقع و بختفي بينهما بسرعة كلأطفال تقرياً
ونحن لايمكن لنا أن نحدد مانوع الخلاف أوحتي ربما عتاب الذي وقع بينهما
أماقولك: وهل يخرج ألزوجان ألمتخاصمان
فقصدي كان أن الخلاف وقع اثناء الخروج

وأما عن قولك: لماذاأبتسمت وتحدثت في ألنهاية
فأناأظن وعلا حسب مارئيت أنها كانت تبتسم و من البداية وحتي النهاية
وكاما أنها كانت تتكلم من حين لاأخر ببعض العبارات البسيطة
شكراً

naceryo

يقول...

من الممكن ان نركز ايضاعلى الملابس التي لبستها هل لاحظتم السترة وطريقة لباسها حتى القبعة تحمل علامة ريش او ماشابها ذلك اكيد انها جاءت من المستقبل ما

غير معرف

يقول...

بسم الله وبعد اولا الناظر الى حبل مفاجئ يخيل له ثعبان
ثانيا الفديو به مرمور رجل ثم الشخص المحير حتى شكله مش طبيعى ممكن تليفون لاسلكى

M_Youssef

يقول...

السلام عليكم
من الملاحظ ان كل من وضع تعليقه لم يلاحظ شيئا هام ألا و هو أن ملابس السيدة في الفيلم مطابق تمام للزي المستخدم في ذلك العصر مما ينفي فكرة أناه مسافرة عبر الزمن (المستحيلة).
و بالتالي أني مع فكرة أن هذه السيدة كانت تحك في أذنها أو خدها و بالتالي أبتسمت و تحدثت (كنوع من التعليق) عندما رأت الكاميرا

غير معرف

يقول...

hunter

غير معرف

يقول...

بصراحة قرأت كل العليقات ووجهات النظر ولكن عندي استفسار
سأسلم انها سافرت للمستقبل
وسأسلم انها كانت تتكلم بالهاتف المحمول
وسأسلم ان هافها ذو تقنية تسمح لها بالتكلم دون ابراج وشبكات اتصال
ولكن السؤال من هو الشخص الذي كانت تتكلم معه عالهاتف؟؟
وهل كان معه هاتف محمول اذا هل سافر هو ايضا عبر الزمن ؟؟
هنا بدخل الشك والغموض
اخوكم محمد

yasser mohamed

يقول...

حل اللغز .....الدقيقة ..5:20.. القفاز...
كتبه ياسر محمد.
اعزائي ، مع انني من المترددين شبه الدائمين علي هذا الموقع العربي الفريد من نوعه .. والذي طالما اردت ان اعلق فيه علي الكثير من المواضيع الشيقة الا انها المرة الاولي التي ادلي فيها بتعلق حول احدي الحوادث الغامضة .. وان كنت اتمني الا تكون الاخيرة

دعونا ندخل الي لب الحدث..
عند مشاهدتي للمقطع، وللوهلة الاولي قد اندهشت للغاية ، بل نقل لقد صدمت فالذي حدث هو الاتي
1- رجل يمر مسرعا ( او تقنية التصوير هي ما جعلته يبدوا كذلك) ، ثم تتلوه تلك المراة .. يبدو عليها انها (تستمع الي احد ما يحدثها في هاتف محمول ) .. ثم تتوقف فجأة .. كما لو انها سمعت كلام ازعجها فجعلها ترد علي محدثها بحدة وعصبية..
حتي هنا هذا هو اهم ما يظهر في المقطع .. ولكن . فلتعلم دائما ان للحواس خداعاً..
ومع خداع الحواس هناك عامل اخر مهم .. وهو ان هذا مستحيل ان يحدث بتلك الكيفية في منتصف العشرينات من القرن الماضي ..
مستحيل ان يكون هناك هاتف جوال في ذالك الوقت .
ولكن قبل ان استعرض تفسيري ، ادعوكم اولا الي تفنيد اهم التفسرات السابقة ...
-1- تفسير الهاتف الجوال.
هذا التفسير غير منطقي بالمرة حتي مع فرض السفر عبر الزمن ، لان هذا النوع ن الهواتف يحتاج الي شبكات ثابتة وتجهيزات كثيرة ومعقدة يصعب الا يلحظها الناس في ذالك الوقت .. وهذا يقودنا الي الاحتمال الثاني
-2- اللاسلكي-
هذه التكنولوجيا كانت متوفرة ف هذا الوقت وان كانت محصورة علي الاستخدمات العسكرية وبحجم كبير يحتاج الي غرفة كاملة لحمله وليس مجرد قبضة يد .. وهذا يقودنا الي
-3- معدات اتصال لاسالكي متقدمة من المستقبل
وهذا التفسير ايضا غير مقبول اذ ان السفر الي الماضي غير محتمل الحدوث( وهذا موضوع اخر قد نناقشه قريبا ان شاء الله) حتي اذا سلمنا بهذا التفسير فمن المضحك ان نتصور احد قد سافر الي الماضي والتزم بزي هذا العصر (البوت ذي الرقب الطويلة والمقدمة الكبيرة ، القبعة ، >القفاز< ، المعطف)حتي يتخفي ويذوب وسط اناس هذا العصر .. ثم يسير ممتحدثا خلال وسيلة اتصال متقدمة كما لو كان الشيء عادي وبديهي

هذا عن اهم التفسيرات السابقة .. اما تفسيري لمل شهدناه ما هو الا خداع بصري بسبب سرعة التصوير في هذا الوقت بالاضافة الي عامل الايحاء النفسي بسبب عصر الهاتف الجوال الذي نحياه الان ..
ولكن مالذ كانت تفعله تلك السيدة بالضبط؟؟؟؟

اذا دققنا النظر قلليلا .. سنجد تلك السيدة ترتدي قفازا.. نعم تلك ليست اصابعها .. وانما قفاز..

وكما تعلمون ان التحكم في الاشياء الدققة (مثل خصلة شعر او توكة شعر) يكون صعب من خلال اصابع القفاز
واذا فحصنا الدققة 5:20 لوجدنا اليسيدة تستعمل اصابعها الخنصر والبنصر في اصلاح شيء ما في شعرها اسفل القبعة .. بينما اصبعيها السبابة والوسطة مفرودتان (اي انها لا تمسك بشيء) ويبدو انها شكة نفسها بدبوس التوكة او شدة خصلة شعر مما سبب لها الالم فتوقفت واطلقت تأوه او سباب .. ثم ادخلت خصلة الشعر تحت القبعة باصبعها الوسطي
..........

غير معرف

يقول...

اخى الكريم لم اشاهد الفديو بعد ولكن لو كانت تحمل جهاز محمول بهذا الصغر وهو جهاز معاصر تماما وحديث تماما فاولة بها ان تستخدم سماعة بلتوث وهو امر متزامن مع التكنولوجيا الحديثة نادراً ما نجد احدا لا يستخدم هذا النوع من السماعات فلو كنت مكنها وفى نفس العصر ولا اريد لفت الأنتباة لاستخدمت السماعة البلوتسية اسهل واقوة مع ملاحظةنقاء هذا النوع من السماعات

وردة الجزائر

يقول...

بسم الله الرحمان الرحيم
السلام على من اتبع الهدى رايت المقطع و فكرت ان اقدم ما استطعت ان استخلصه
بالنبة لحديث المراة
1-اظن اناالرجل الذي يسبقها هو زوجها او مرافقها و الاكيف يظهر شخصان متقاربان في السن رجل و امراةو عن طريق الصدفة في لقطة واحدة
المراة كانت تتحدث اليه ثم انشغلت في تعديل شىء ما ازعجها او شغلها مما جعلها تتاخر في السير الى جانب الرجل الذي يسبقهاو مع ذلك الانشغال واصلت حديثها معه و ترون انها كانت تسرح قليلا للحاق به
2- المراةلا تحمل شيئا في يدهالماذا
لاحظوا من طريقة لبسها ان الوقت وقت شتاء و في الشتاء نشعر ببرد شديد بالاذنين او على الجانب من وجهناو اظن ان المراة كانت تحاول ان تقوم بتسخين اذنيها و هذا ما يفعله اكثر الناس و انا واحدة منهم اوكما قال احد المتدخلين تشبيت شعرهافوق اذنيها او ماشابه ذلك و لكن اظن انها انتقلت فيما بعد الى تثبيت شعرها فنلاحظ جيدا في اخر اللقطة و حين تريد ان تستدير كيف ان اسابع يديها تنفرج و لم تعد مضمومة كما كانت و نرى جيدا انها دفعت باصبها الاوسط و السبابة معا الى داخل القبعة اي انها لو كانت تحمل شيئا في يدها لسقط هذا الشئ من يدها و وقوفها بهذه الطريقة و تغييرها لمسارها و ابتسامتها يوحي وكأن انشغالها جعلها تفقد الشخص الذي كان معها و كانها تبحث عنه في الاتجاه المغايرلمسارها وتضحك من نفسها .
3-اما بالنسبة لنظرية السفر عبر الزمن فهذا بعيد كل البعد فهو اقرب الى الخيال منه الى الحقيقة لاسباب منها
- انه لم تكن هناك تكنلوجيا متقدمة من شبكات و الاجهزة الخاصة بالجوال .
-ان ملابس المراة و ملامحها لا توحي انها قادمة من المستقبل
-مع من كانت تتحدث ان كانت قادمة من المستقبل هل مع شخص سافر معها او شخص بقي في الزمن المستقبل .
-و هل ملات هاتفها بالرصيد قبل ان تسافر عبر الزمن و في الاخير اقول ان كل سنة هناك حادثة تطغى على الاحداث في هذا الزمن و كانه عمل مقصودمن بعض الدوائر السرية و من اجل ان تشغل العالم عن احداث اخرى اهم ثم ينطفا ضوء هذا الحدث بمرور السنة و يصبح من الماضي و كان شيئا لم يكن وهذا ما كان لسنة 2010 لا ادري ما الحدث الذي سيميز سنة 2011
و كل عم و انتم بالف خير

غير معرف

يقول...

مرحبا يااخوان ... محسوبتكم بطاطا معاكم

يمكن تستغربون تفسيري شوي بس انا 99 بالميه متاكده انه عندها نوع من المرض العقلي...بنات اختي الثنتين عندهم تاخر عقلي بالاضافه الى اعراض توحديه ومايتكلمون الله يشفيهم..والله العظيم نفس حركة هذي العجوز دايما يسوونها..يحطون يدهم مقوسه عند اذنهم واحيانا عند جبهتم بنفس الطريقهيعني اصابعهم للداخل ويطلعون اصوات غريبه.. واحيانا يجطونها ويضحكون من غير سبب ...يعني كانهم يفكرون او كانهم بعالم ثاني ثم ينظرون وكان عينهم علقت على احد منا ويبتسمون او يضحكون بدون سبب...والله لما شفتها كانهم قدامي..فانا متاكده ان عندها اعاقه عقليه... ركزو بالفيلم بلييييز وحتفهمون فكرتي...

نواف

يقول...

انا من الاشخاص ان هذه السيده تتكلم بجهاز لاادري ماهو لكن اعتقد يااخواني انه ليس هاتف نقال وانما هو جهاز لاسلكي لان جهاز اللاسلكي اخترع في عام 1906 على يد العالم هيرتز

غير معرف

يقول...

يا استاذ نواف الجهاز الاسلكى كبير جدا فى هذةالفترة من العشرينيات و كان لة ماتقت اشارة اكبر من الجهاذ نفسة استخدم زكاءك

غير معرف

يقول...

بردةك

hatem يقول...

كانت المرة تمسك نظارة بيدها
وكانت هذة النظارات بيد (او حامل)

بيلا يقول...

لايمكن ان تكون نظرية ان المراة تحمل الموبيل صحيحة وذلك لانة لايعلم الغيب الا الله ولو انها سافرت عبر الزمن فعلا لكن الخبر انتشر فى كل مكان ولكان تزامن زمن اختفائها مع تاريخ ظهورها فى المسرحية

غير معرف

يقول...

ياجماعة ممكن سؤال اللحين كيف يكون عندها تخلف عقلي ويخلونها تمثل في فلم؟؟
الان هذا مقطع من فلم او شنو

بالله لو عندها تخلف ماكان خلوها تمثل

ممكن تفهموني اكثر؟؟

غير معرف

يقول...

في البداية أريدأن أشكر المشرفين على الصفحة على تقديمهم لهذا الموضوع
في البداية تقريبا كل ما طرح قريب من الحقيقة الى فكرة السفر عبر الزمن
ولاكن لدي فكرة وهي أنها لم تكن تحمل شئ فهي مارة أخدت بحك شعرها وقامت بشد وجنتها لفوق وتبدو كأنها تضحك وتتكلم واريد من الجميع حك المنطقة اليسرى من وجههم وستكون ردت فعلهم هي اشداد الوجه وتبدوا مثل الضحك

غير معرف

يقول...

موجود ظل عاكس على وجهها ويوضح انها كانت تشيل شي بيدها

غير معرف

يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم الحقيقه الموضع محير جدااولا مع كل الاحترام لكل الاخوه فى تقديم التفسيرات المختلفه الا انه فعلا يستبعد نظرية حك الاذن او ماشابه لان وضعية السيد او السيده فعلا وضع شخص يتكلم فى هاتف محمول والصوره واضحه جدا جدا اماالذى غير واضح كيف حدث هذا اما موضوع سفر عبر الزمن وغير ذلك هذا هو التخريف كله لان الزمن بيد الله عزوجل فكيف لنا ان تحكم فيه وانا ارفض هذا الموضوع بشده لانه ينحرف عن سنة الله عزوجل اما واعتقد فى الحقيقه ان هذ او هذه السيده تندرج تحت بند الغموض الذى لا يوجد به تفسير وشكرا

nawaf يقول...

يااخوان انا في اعتقادي انها كانت تحك اذنها... ممكن ليش لا

غير معرف

يقول...

انا ارى ان هذا نت نظريات المؤامرة فالكل يعرف و بشكل قاطع ان الحكومات تستبق شعوبها باكثر من 30 سنة
شاهدوا هذا الفيديو من عالم بناسا و هو يخاطب اليكس جونز و ذلك عن طريق فيديو القادمون
http://www.youtube.com/watch?v=tJmib29jdEs

غير معرف

يقول...

السفر عبر الزمن ضرب من ظروب الخيال العلمي ولا يقبله العقل الا اذا كان بالأحلام :)
شكرا على الموقع الرائع

رنيم

يقول...

لو فرضنا انها فعلا عم تحكي تلفون فمن وين جابت ارسال اذا بهديك الفترة أصلا ما كان في لا تلفون ولا شبكات ارسال

غير معرف

يقول...

اريد ان اعرف شيئا كيف لها ان تتحدث فى الهاتف...فلو انتقلت بالزمن بالهاتف فكيف ان يوجد شبكة لاسيلكية فى هذا الزمان !!!!!!

غير معرف

يقول...

اعتقد ان السبب الضرس يؤلمها والعصب المركزي للاسنان عندما يؤلم احد فإنه يمسك بكفه على خده كما لو كان يتكلم بالموبايل.
هذا تفسيري انا وارجوا ان اكون صاحب الاجابة الصحيحة.
ههههههههههه

mas evidencia يقول...

اذا كان ما فعلته خجلا من الكاميرا فلم استدارن وواجهتها في النهاية !!!!!!!!!

غير معرف

يقول...

يبدو لي ان الموضوع عبارة عن دعاية للفلم لزيادة الارباح خدعة فقط ليقع فيها بعض المغفلين ويستفيد منها الموزع
هذا رأيي

غير معرف

يقول...

ابي اسافر عبر الزمن
كيف؟؟

غير معرف

يقول...

من الممكن ان يكون القفاز او الجوانتي خلعت من يدها لانه كان من ازياء هذا الوقت اانساء لانها وان افنرضنا انها ذهبت عبر الزمن فهي لم تصطحب معها ايضا شبكات محمول معها لتغطية ارسال هذا الجوال

عالم غريب فعلا يقول...

يالهووووي يعني انتوا عاوزين تفهموني انها لم تكت تستخدم الهاتف في ذالك الوقت ؟؟؟ ولماذا تحللون اصلا الحكاية واضحة عندها هاتف خلوي بس كان موجود مع بعض الناس المهمين ربما

غير معرف

يقول...

إن ما حصل مع السيدة بالفعل إذا لاحظ البعض عند الدقيقة 4:26 أن السيدة التي تظهر خلال الفيديو قامت برخي أصابعها عن أذنها بطريقة تظهر أنها لا تحمل أي شيء في يدها أو أنه كانت لديها نوع من الحكة بالمنطقة التي كانت فوق الأذن مباشرة وبعدها وضعت إصبعها (السبابة) داخل أذنها وربما كانت في هذه الأثناء تتمتم بشيء حيال ما يحصل معها خصوصا وأنها إمرأة كبيرة في السن
أو أنه كان يهيأ لها أن أحدا يكلمها وكانت ترد عليه أثناء سيرها وهي تضع يدها على أذنها

غير معرف

يقول...

الأخوة الأعزاء
من إيجابيات الموقع لإتاحة الفرصة للرد حتى لغير المشترك فشكرا لكم
من الواضح تماما ودون قابلية للجدل انها كانت تتحدث بطريقة مشابهة تمامالطريقة تحدثنا الأن فى المحمول وهو امر غريب ومحير فعلا
ومع فرضية السفر عبر الزمن التى استبعدها تماما
فمن الممكن ان تكون التقنية التى تتكلم بها أكثر تقدما من المحمول
اما مع من تتحدث وكيف ولماذا فهذا امر لن يضيف للموضوع شيئا
ورأى الشخصى المتواضع ان هذا المقطع هو من اغرب المقاطع التى شاهدتها فى حياتى حتى أنى اقوم الن بمشاهد أفلام كثير قديمة وخاصة افلام شارلى شابلن لعلى اكتشف شيئا
وفى النهاية كل ما يمنكنى إضافته اننى مت اكد تماما انها تحدث فى شىء مشابه للمحمول وهو لم يكن معها فى المكان
وفوق كل ذى علم عليم وما اؤتيتم من العلم إلا قليلا

غير معرف

يقول...

اخوانى واصحاب موقع ما وراء الطبيعة اود ان اخبركم بانني اليلة الفارطة حلمت باالسيدة صاحبة الهاتف الخلوي واقفة امامى وهي تتكلم بلهاتف وقد قلت لها ماهاذا الذي تحملينه وانت في العشرينات وقد اشارت جهازها الخلوي اذ به هاتف خلوي من سنة 1975 فنهضت وانا مندهش لكن اقسم ان كلامي على حق ربما قد حل الغز ولكن ربما يكون مذياع لاسلكى قريب المدى MW الذبذبة ولكن قد تسال كيف وجدت هذه الاجهزة اجيبك بان الحرب العالمية الاولى سنة 1910 وقد استخدمت هذه من قبل الاقلية لكن هنالك اجابة اخرى وقد اكون حللت الغز السيدة التي ظهرت بجانب الكاميرا تستمع ال اذاعات القديمة وتتوهم بنفسها انها تتحدث مع المذيع ان شاء الله قد حل الغز

غير معرف

يقول...

قد تكون هذه السيده من الجن وليس من الانس
كل حركاتها تشير الى انها كانت تتكلم بالموبايل ,,كانت تمشي وتتحدث ولو كانت تتجنب الكامره لما واصلت حديثها بالموبل مبتسمه وهي تعاين الكامره .والله اعلم

غير معرف

يقول...

في ذاك الوقت كان في اقمار صناعيه ؟؟؟ اذا الجواب ايي فمعناها كانت تتصل بثريا وهي اتصال مباشر ع القمر متحتاج شبكات لاسلكيه ,,واذا تكولو كان ماكو اقمار صناعيه لح اتجنن لانها فعلالالالا بتحكي موبايل

hassan يقول...

قد تكون متضايقة من أشعة الشمس المسلطة على خدها الأيسر!.. لاحظ أشعة الشمس ساقطة على نفس الجهة التي تضع كفها على خدها وقد تتحدث بضجر بسبب قوة الأشعة وحرارة الشمس والله أعلم .

غير معرف

يقول...

عنجد شي غريب جدا .. بس انا ما بتوقع كان موبايل ,, يعني شي مو منطقي ابدا مع انو انا خيالي واسع وضليت ساعة كاملة مصدومة .. بس الحياة فيها العجائب .. بس ما حدا بيعرف .. يمكن عنجد كان موبايل و يمكن لااا .. بس مستحيل السفر عبر الزمن لان هاد الوحيد يللي هو ابدا مو منطقي ...

غير معرف

يقول...

جهاز لتقوية السمع وانا شخصيا ادرس هندسة الاجهزة الطبية ودخلنا بشكل موسع في الاجهزة السمعية وكانت المتطورة منها في تلك الفترة تحمل بشكل يشبه الهواتف في ايامنا هذه .. قد يتسائل شخص حول استخدامها للسماعة في مكان عام وحديثها مع نفسها وافسر ذلك بأنها ربما كانت تضبط قوة التكبير وموضع السماعه قبل الدخول لمكان ما

غير معرف

يقول...

السيدة تمسك شئ ما و تتحدث به هل هو جهاز محمول او اى شئ اخر لا اعلم لكنها تمسك بشئ ما و تتحدث من خلاله و لكل واحد حقه فى الاقتناع من عدمه و انا مقتنع و مذهول من هذا المشهد

mustafs shafaamri يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
mustafs shafaamri يقول...

اعتقد انه جهز يساعد على السمع لانه في تلك الايام لم تكن هناك محادثات مسجلة مع الفلم بين الممثلين بل كانت ايقاعات موسيقية تضاف في ما بعد وسبب حمل المراة للجهاز فمن الممكن انها تستمع لتوجيهات المخرج هاذا هو اعتقادي ولكن الله اعلم

mustafs shafaamri يقول...

اول قمر صناعي اطلق عام 1957 و الفيلم صور في العشرينات

غير معرف

يقول...

السلام عليكم

يا أخي حقا موقعك به مواضيع تذجب القارئ اليها

كلما أقرأ مقالة أجد نفسي قد علقت في دوامة مقالاتك الأخرى

غير معرف

يقول...

فعلا دى مكالمه تليفونيه وبالنسبه لموضع ابراج الاتصال وتغطية الشبكه فهل من الصعب على شخص قادر على السفر بجسمه عبر الزمن ان يخترع ادوات اتصال شبكيه عبر الزمن ايضا كلنا نعرف الثقب الدودى ونظرية المسالك الدوديه حيث اضطراب الموجات والاشعه والتى تتنبا بحدوث اى شئ غير منطقى بالنسببه لنا فهل انتقال الموجات اصعب من اتقال الجسدلو صدق انه انتقال فعلى عبر الزمن !!!!!!!!!!!!!!!!!!

wiem wisem يقول...

يا جماعة لم افهم كيف تؤمنون بالسفر عبر الزمن فلا زمن الا الحاضر فالماضي قد زال و مات و لم يبق منه الا الآثار و لا يمكن الرجوع اليه و المستقبل لم يأت بعد و لا وجود له الآن. اما عن تفسيري للفيديو فممكن ان يكون جهاز متطور تم اخفاؤه عن العامة و ممكن أنها تثبت القرط او ماسك الشعر و في النهاية التقت بشخص ما فابتسمت إليه

يوسف عطا يقول...

بعد تفكير ومشاهدة للمقطع عدة مرات أعتقد أنه لاسلكى صغير ووحدة اللاسلكى نفسها غير موجودة بالصورة لأن حجمها كبير ولكن ماكان بيدها مجرد المايك والسماعة فى قطعة أشبه ما تكون بسماعة تليفون صغيرة جداًتماثل حجم ولاعة السجاير البلاستيك

غير معرف

يقول...

اول شي شكلها رجال مو بنت يعني رجال متنكر و موبايل بتاريخ 1928 مالك الا تفسير واحد هذا جيمس بوند مالهم ههههه

ترى المشهد الي شفناه مو من الفلم اتوقع افتتاح الفلم و ثاني شي لحد يستغرب يكون الجهاز موبايل او لاسلكي صغير الحجم انا الي اشوفه ان امريكا وراء الطبق الطائر و انه احد اسلحتها الجديده و الي احنا نشوفه بوقتنا الحالي شي غريب .يعني ممكن عندها تجارب و اجهزه راح انشوفها بعد 30 سنه

اما فكرة واحد مسافر عبر الزمن و طلع ب فيديو هذي صعبه يعني لو انا اسافر عبر الزمن و اروح حق الفراعنه بيتغير شكله ابوالهول و بينحط شكلي مكانه مو منطق

غير معرف

يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذا الفيديو صحيح لسيدة تتحدث في جهاز لاسلكي فعلا ولكن هناك فيديو اوضح لسيدة في سن 17 سنة في نفس العام تتحدث في جهاز لاسلكي وهذه السيدة حية الى الآن وأفادت عند سؤالها ان هناك شركة اتصالات اصدرت جهاز تليفون لاسلكي مداه كان قير حوالي 500 متر تقريبا وانها كانت تتحدث لصديقتها في هذا الجهاز وهذا الخبر نشر بجريدة الفجر المصرية مع الفيديو وسأحاول ارسال الرابط لسيادتكم وجزاكم الله خيرا أخوكم علاء من مصر

غير معرف

يقول...

هذا يعني انه بع مرور زمن من الان لو احد شاهد افلامنا من العبور عبر الزمن او من مخلوقات فضائية وصحون طائرة سيقول بأنه في الماضي عاشو هذه التجارب وصنعو الات السفر عبر الزمن_______لماذا لا نقول بأن هدا كان من الخيال العلمي في زمنهم

z

يقول...

رغم غرابة الفيديو ولكن اظن انها لو كانت مسافرة عبر الزمن لن تظهر امام الكاميرا خطوة غبية منها ...اللا ان كانت تريد تحيير البشرية

غير معرف

يقول...

الله اعلم

KRBON BO يقول...

فكرة انها مسافره عبر الزمن شيلوها من راسكم هههه

السبب :

1_ لماذا تذهب لمسرح قديم .

2_ كيف تكلم في الهاتف امام اناس .
وكيف لم يسمعها الذي امامها وهي تتكلم .

3_ان كان هاتف من وين شبكات الاتصال ؟!

تحليلي

انها خدعه من نفس الشركه او ان لها دور غنائي

فشخص اذ اراد ان يغني يضع يده عند أذنه مثل من يريد ان يصلي .

وهذا هو اتحليل الأقرب انها تتدرب على الغناء

غير معرف

يقول...

بعد مشاهدتي للفديو اكقر من مرة استطيع ان اقول بكل ثقة ان هذه السيدة لا تحما اي شئ في يدها لأن يدها كانت تتحرك في اوضاع متغيرة وليس ثابتة على وضع معين فلو كان معها اي شئ في يدها لسقط في الحال ، وفرضيتي انا ان هذه السيده كانت تعدل من وضع شئ موجود على أذنها كقرط أو شنبر نضارة

غير معرف

يقول...

على ايامة كان فية تلفونات

غير معرف

يقول...

سأقدم فكرة بسيطة جدا للتفسير وهي هل كانت فكرة الهواتف المحمولة موجودة في تلك الحقبة ؟ فكما نعلم أن وجود الفكرة يختلف عن زمن تطبيقها كما الطيران مثلا وحلم الإنسان به منذ بدايات التاريخ , وكما في أفلام الخيال العلمي أيضا , فإن كانت موجودة فيصبح الأمر عادي , كلمسة خيال علمي مثلا في الخلفة .

غير معرف

يقول...

لا مشكله في هذا دا سفر عبر الزمن انا ولدت عام 2090 و عندما اصبح عمري 23 عام تطوعت للدخول في تجربه للسفر عبر الزمن الي 5 اكتوبر 2011 و من المقرر ان اعود الي زمني 13 اغسطس 2015 . الهدف من الرحله هو التحقق من عدد من الاحداث منها ثورات الربيع العربي.هم يقومون الان بأرسال الات و معدات في عمليه تستغرق سنتين و يضعوها في جزيره بالمحيط الهادي لاتمكن من العوده الي زمني .
انا وجدت هذا الموقع صدفه اثناء قيامي بعمليه بحث عبر شبكات المعلومات لدراسه رؤيه عامه الناس لفكره السفر عبر الزمن
يمكنني الاطلاع علي كافه المعلومات المشفره علي كل اجهزه الحواسيب في مختلف انحاء العالم لان تقنياتنا لا تتوقف في قدرتها علي اختراق الانظمه المحميه و لكننا نجد صعوبه في اختراق الانظمه المحميه بنظام تشفير كمومي Quantum cryptograhiy
شكرا .


غير معرف

يقول...

استكمالا لتعليقي السابق امتلك كميه ضخمه من المعلومات عن اشياء لم و لن تتخيلوهل قمت بجمعها من ازمنه مختلفه يجب ان تقولو لي ماذا تريدون ان تعلرفو بالتحديد لاخبركم .
شكرا .

rabia guengue يقول...

السلام عليكم ، يبذو أنها تستتر من اشعة الشمس بخف لباس اليد اليمنى لأنها الأكثر إستعمالآ و لأنها تلبس واحدة في اليد اليسرى فتوقفت لتنادي على زوجها المتقدم لمشورة ما

rabia guengue يقول...

ربما قفاز يدها اليمني لتستتر من أشعة الشمس لأنها الاكثر إستعملا و لأنها تلبس قفاز في يدها اليسرى و توقفت لتنادي على زوجها المتقدم أو شخصآ تعرفه إلتقته

saeed ghonem يقول...

الموضوع دا انا بحثت فيه من فتره وعرفت ان حفيد حفيد اللي كانت ماسكه المحمول دا اتكلم بعدها وقال بناء علي ما سمع من اساطير ابوه ان كانت شركه جديده بتصنع اجهزه كاجهزت اللاسلكي ولاكن مداها لا يزيد عن 20 متر وكانت جدت جده تعمل ف الشركه وكانت مستلمه هيه وزميلتها جهازين منهم كنوع من انواع الدعايه للشركه انما هو مش محمول

غير معرف

يقول...

اريد ان اشير الى نظرية ان المراة تخفي وجهها وكل مايتعلق بتفسير دلك ان موعق تصوير خاص في مدينة هوليود ادن ليس مستبعد ان تكون تحمل الجهاز كما بينه مكتشف اللقطة كما ان كارتلات هوليود دائما تبعث رسائل خفية في موادها الاعلامية

ahmed hadadia يقول...

انا في نظري ان كل هذه الاختراعات التي نستخدمها الان كانت في الماضي او بالاحرى في القرن العشرين مخترعة لكن كان يقتصر استخدامها على النخبة فقط ! اي رؤساء الحكومات واغنياء الدول
ولم يعلن عن اختراعها احتكارا لها لانها كانت تخدم مصالحهم ولعلمكم ليس كل اختراع يخترع يتم الاعلان عنه مباشرة لا بل يتسترو عنه لمدة طويلة من الزمن حتى يخترعو جهاز اخر احسن منه تم يتم الاعلان عنه لصالح العام
خلاصة القول: ان تلك المرة ربما كانت من النخبة مما مكنها من شراء دالك الجهاز بتمن باهض جدا
اضافة: الاجهزة التي نستخدمها الان ماهي الا(مخلفات) كانت تستخدمها النخبة في ماقبل اقصد بالنخبة الطبقات الفاحشة الثراء في العالم ومتخفية اصلا عن وسائل الاعلام اي انها غير معروفة لدى العموم والتي تتحكم بزمام الامور والعالم

str0ke يقول...

ببساطه شديده
احنا دلوقت عندنا تقنيات تخطت المحمول ومازلنا مسافرناش عبر الزمن
اذا كانت السيده دى سافرت عبر الزمن يبقى اكيد متقدمه عننا بكتير
وبالتالى مش هتكون وسيلة اتصالها تليفون محمول ظاهر كده
التحليلات المنطقيه اعتقد افضل كتير ومقبوله فى الحاله دى

غير معرف

يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
اشكركم على هذا الموقع الاكثر من رائع .. المختلف كثيرا بما يقدمة ويطرحة من مواضيع متميزة جدا ومشوقة.

بالنسبة لمقطع السيده وهي تتحدث بالهاتف المحمول في وقت لم يكن الهاتف المحمول موجودا أو مخترعا فهناك عدة افتراضيات من زاويتي هي كالاتي:
(1): ربما تكون السيده تقوم بتجربة لجهاز لاسلكي وتتحدث مع المخترع .. ولكن كتب لهذا الاختراع في ذالك الوقت النهاية قبل ان الظهور.

(2): يكون الجن متلبس السيده ويتحكم بحركاتها وما شاهدناه في المقطع هو حركة الجن وليس حركة السيده.

(3): تكون هذه السيده سافرت عبر الزمن من زمننا إلى ذلك الزمن بطريقة او باخرى ولم تجد وسيلة للاتصال بعائلتها الى جهازها الخليوي الذي كان في حقيبتها .. وحاولت الاتصال ولكن الجهاز لظروف الشبكات والابراج الخاصة بالاتصال غير موجوده ولم يتم الإتصال ..واخذت تسب وتشتم وتتكلم مع نفسها .. وظهرت بالمقطع وكانها تتحدث مع شخص أخر.

(4): أو انه اندماج روحين بروح واحده اي اندماج روح من زمننا الحاضر مع روح في ذلك الزمن بلحظة معينة نتيجتها ظهور هذا المقطع القديم بحركة تستخدم بالوقت الحاضر من تلك السيده وذلك باستخدامها الموبايل الذي لم يكن معروفا انا ذاك.

الاسم / كاهف مروان

غير معرف

يقول...

لا أؤيد فكرة السفر عبر الزمان لان الزمن شئ غير ملموس ومحسوس لأن الزمن هو الوقت ولا يمكن ان نقدمه ولا نؤخره لأننا بالتأكيد مجبرين علي تقضية هذا الوقت في حياتنا كلها مع استمرار الزمن .. ولكنني وجدت بعد تفكير عميق حلا ربما يكون واقعيا وهو ان هذه السيدة في زمنها ربما توصلت التكنولوجية عندهم الي اختراع ونحن نعلم ان بغض النظر ان هذا الفيلم قديم لكن بالتأكيد كانت توجد تكنولوجيا متطوره بالنسبه لعصرهم والدليل وجود كاميرات تصوير الافلام وغيره ونحن هنا نتحدث عن ايمكانية وجود اختراع مبسط جدا جدا وهو اشبه مثلا بالهواتف الخلوية ولكن يعمل بدون شبكه بين طرفين فقط بمعني ان هذه السيدة كانت تتحدث مع طرف اخر يمتلك نفس هذا الاختراع الذي يوجد معها ربما موصل عن طريق اسلاك دقيقه او شبكه صغيره خاصه بالطرفين .

غير معرف

يقول...

انا اظن انها تعدل قبعتها يعني نزلت على اذنها قليلا وايضا تعلمون ان كبار السن تكون ايديهم شبه مقبوضه واوحت لنا بأنها تحمل شي جربو بانفسكم واحكمو

غير معرف

يقول...

التكنولوجيا مش شئ جديد واحنا لو خنحط افتراضيات للبحث في الموضوع دة يبقي هنفكر في كذا محور واهمهم ان التكنولوجيا بيتعملها خطط مستقبلية يعني لو رحت لائي شركة سيارات كبيرة هتلاقيها عاملة تصور ومعتقدات للتكنولجي الي هيشتغلو بيها كمان 40 سنة بس كل تكنولوجي يتنزل في وقتها زي قصة الهولوجرام دا اصبح واقع في حياتنا دلوقتي مع انهم بيتخيلو فية من ايام الافلام الابيض واسود والطيارات وانتوا طبعا عارفين سر الاطباق الطائرة والتكنولجي الي بيستخدم من زمان علشان كل الكلام دة ممكن يبقي واقع في حياتنا انا عارف انك هتسألني سؤال اية الرسالة المباشرة في الوقت دة للتلارويج مثلا عن موبايل مع ان الست دي كانت كومبارس ماشية ورا قدام الكاميرة وخلاص هقولك ان كلامي دة مش شرط يكون اكيد وصح بس نعتبر ان دة جهاز ضعاف السمع فعلا الحاجة الاولي دة فيلم والفيلم بيحتاج مخرج والمخرج عايز كومبارس والافلام دي كانت افلام صامتة لية متفرضش بقي ان المخرج مستغل الصمت دة لمصلحتة بانة يتكلم مع الناس ويحركهم ويقول لدة ادخل ودة اخرج ومين يلف ومين يكمل انت مش سامع حاجة انت شايف بس الست بقي بطلة الجدل علشان تسمع المخرج بيقول اية حاطة الجهاز علي ودنها لية متعتبرش ان المخرج قالها حاجة وهي ردت علية بطريقة تلقائية انت لما تشوف بقي الفيلم وهو صامت تقول انها ماسكة موبايل وبتتكلم دخل بقي الصوت هتلاقي بلاوي دة تصوري الشخصي

غير معرف

يقول...

http://www.youtube.com/watch?v=oRuMK6Q6lAk

غير معرف

يقول...

انا مش مؤيدة لحكاية السفر عبر الزمن لكن اللى متأكدة منه انها كانت بتتكلم فى التليفون دا كان باين جدا من حركاتها

غير معرف

يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

أولاً: أود أن أثني على الباحث السيد كمال غزال على مجهوده الرائع المشكور في إقامة هذا المنبر المتميز لإبداء الآراء المتعلقة بالماورائيات وخوارق الطبيعة الكونية المعروفة.

ثانياً: فيما يتعلق بموضوع هذه المقالة "السيدة التي يُزعم أنها تحمل هاتفاً وأنها قد تكون مسافرة عبر الزمن" سأقوم الآن بتقديم
جواب أطمح أنه سيلغي فرضية السفر عبر الزمن ويستبعدها تماماً.

فرضية السفر عبر الزمن:

أرى أنها لا يمكن أبداً أن تكون مسافرة عبر الزمن والسبب كالتالي:-

أنه لا يمكن للإنسان أن يسافر للزمن أبداً والسبب أنّ هناك مقادير كونية لا يمكن للبشر اختراقها مهما حاولوا لإنهم لو فعلوا

فسيختل توازن الكون بل والتاريخ بأكمله ولن يسمح مهندس هذا الكون ( الله سبحانه وتعالى ) لهذا الأمر أن يحدث والدليل

قوله تعالى: ( وكل شيء خلقناه بقدر ) فبالتالي إذا اختل هذا القدر اختل توزان الكون برمته لهذا لن يسمح لله لأي أحد أن يعبث

بالأنظمة الكونية التي قام سبحانه بتقديرها فيما يقوم بالإخلال بها أو بجزء من أجزائها مما يؤثر على حد اتزانها المقدّر.

الدليل الأكبر على أنّ السفر عبر الزمن أمر مستبعد تماماً هو أنه إذا كان من الممكن السفر عبر الزمن فهذا يعني أننا نستطيع

العودة إلى الماضي, إذاً هذا يعني أننا نعيد إنشاء الماضي من جديد والأشخاص الذين ماتوا فإننا نعيد إحياؤهم من جديد

وكل الأحداث التي حصلت وانتهت فإننا إذاً نعيد إحداثها من جديد. سيأتي الآن شخص ويقول نحن سنعود فقط لماذا نحتاج إلى

القيام بكل هذه الأمور سأقول الزمن عبارة عن ماضي + حاضر + مستقبل, فالماضي قد حدث وانتهى ولا يمكننا أن نعيده

أو نعود إليه لأنه حدث وانتهى وأكبر دليل على أنه انتهى أنّ الأعمال تسجّل بواسطة الملائكة الذين كلفهم الله بذلك والماضي

قد كان حاضراً ثم انقضى ولا يمكن أن نعود إليه في نفس وقته لإنّه إذا حدث ذلك فإنّ الملائكة إذاً ستحتاج لأن تسجل الأعمال

مرة أخرى! هذا تلاعب واستخفاف بالمقادير الكونية! إذاً لا يمكن أبداً أن نعيد صياغة الأشياء ونقوم بإحياء الأشخاص الذين

كانوا في الماضي في نفس وقتهم الذي انقضى ولو كان ذلك ممكناً فيمكننا أيضاً أن نعيش إلى الأبد لإنه كلما تقدمنا سنة إلى

الأمام إذاً يمكننا أن نعود سنة إلى الوراء وهكذا ولا نموت أبداً! هذا ينافي القرآن الذي ينص بأنّ لكل إنسان أجل!

هذا فيما يخص الماضي وأما المستقبل فهو ما ينافي العقل بشكل أكبر وأجلّ! كيف يمكن أن نذهب إلى أحداث لم تحدث بعد!

ونسافر عبر الزمن إلى أشخاص لم يولدوا بعد! ما هذا الاستخفاف؟! هل يمكننا مثلاً أن نسافر إلى مدينة لم يتم إنشاؤها بعد؟

هي الآن مجرد صحراء! كيف يمكننا السفر إليها وهي مدينة تزهر بالحياة والعمران بينما اليوم هي لا تزال صحراء لم تبنى بعد!

هذا غير ممكن على الإطلاق!

إذاً بهذا أرجو أنني قد وضحت أنه من غير الممكن السفر عبر الزمن بأدلة القرآن وهذا رأيي يحتمل الصواب ويحتمل الخطأ

وأتمنى أن يأتي أحد ليرد على كلامي رداً مقنعاً حيث أنني أتقبل أي رأي مناقض بكل رحابة وسعة وشكراً على القراءة.


غير معرف

يقول...

ربما كانت تحمل شي وحكت اذنها فيه واثناء سيرها كانت تردد اغنية

غير معرف

يقول...

اذا كانت فعلا تتكلم بهاتف خلوي
فمن تكلم؟

غير معرف

يقول...

هناك امر اخر يدحض نظرية السفر عبر الزمن
يقول اينشتاين لكي تستطيع ان تسافر عبر الزمن يجب ان تكون كتلتك اخف من كتلة الماده
والمعروف ان الهواء ماده
يعني اذا صار وزنك اخف من الهواء ستسافر عبر الزمن هههه

غير معرف

يقول...

لا ادري. ولكن اذا كانت تلك المراة تتحدث عبر التلفون فلا بد ان يكون هناك متلقى وايضا شركة اتصالات تنفذ الخدمة للمشتركين والا ان تكون هذة المراة اخترعت هاتف لنفسها تكلم بها روحها

tamer

يقول...

الغريب فى الموضوع ايضا ، أن الرجل الذى كان يسير بجوار السيدة لم تظهر علية أى علامات إستغراب أودهشة لما تفعلة المرأة ، ـ كالنظر إليها على وجه الإستغراب والإستفسار مثلا كما نفعل فى المواقف المشابهة ـ فهل هذا راجع إلى أنها تفعل شيئا معتادا فى عصرها لايثير الغرابة أو الدهشة أم ماذا ؟!!!!!

سو

يقول...

انا ليا تعليق على حكاية ابراج الاتصالات . انا اعتقد ان الست اتية من المستقبل من زمن احدث من زماننا بفترة .. فى وقت اخترعوا اجهزة الموبايل بدون ابراج المراقبة .. لانهم اخترعوا الة الزمن و نحن لم نتوصل لاختراعها بعد .. والله ورسوله اعلم

سو

يقول...

نظرية اخرى .. ده جهاز لاسلكى .. ومن المعروف انه مخترع من قبل الحرب العالمبة الاولى كمان و تم التكتم على اختراعه ولم يتم الاعلان عنه الا بعدها بفترة كبيرة .. و كان له الدور الاكبر فى المعارك فى الحرب العالمية الاولى نظرا للتكتم الشديد

SANIYA MED يقول...

الموضوع ببساطة أنها كانت تحك أذنها أو تتحسس هذه المنطقة بشكل طبيعي،، و الدليل أنها في آخر المقطع بدأت بإرخاء أصابعها، لكن ناشر هذا الفيديو لم يواصل عرض المشهد لنهايته لأن الأمر مكشوف
هذه لم تكن إلا دعاية للنظرية السفر عبر الزمن المزعومة

غير معرف

يقول...

ببساطة التاريخ هو الحل لهذا اللغز...................كانت تحمل شيئا في يدها ثم وضعتها بالقرب من اذنها لسبب ما ثم تكلمت فوافقت من بين ملايين الحركات حركة الهاتف النقال... لايمكن لهكذا صورة او فيديو اثبات امر كبير كالانتقال في الازمان او المؤامرة

غير معرف

يقول...

وليه متكونش ماسكه راديو ترانزيستور بتسمع ولانها مسنه واكيد سمعها ضعيف مقرباه اوي من ودنها

قناص

يقول...

هناك فيديو اخر دون فيديو شابلن يرينا شاب يلبس نظارات و حلاقة شعر عصرية جدا و يحمل كاميرا حديثة بين عدة اشخاص في سنوات الثلاثينات

Hossam Mohamed يقول...

انا من اشد المعجبين بالفكرة . يوجد سؤال
هل اذا تمكن اهل المستقبل باستخدام تقنيه السفر عبر الزمن .
لما لم نصادف اى حاله تدل على ذلك .؟. بكوننا من الماضى ؟

غير معرف

يقول...

أين صاحب جزيرة المحيط الهادي ......نريد أمثلة للمعلومات التي جمعتتها من السفر عبر الزمن؟؟؟؟!!!!!
أتحفنا بما يقنع

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.