25 أكتوبر 2010

نيكرونوميكون : كتاب الموتى

إعداد : كريم شوابكه و كمال غزال
ترافقت نشأة السحر مع نشأة الدين منذ القدم (إقرأ هنا عن تلك الصلة)  وتميز السحر بنوعين، الأول يقوم على عبادة الكواكب وإستغلال طاقاتها الخفية المزعومة في قضاء الحاجات والثاني يستعين بالمخلوقات الغيبية كالجن والأرواح الشريرة من خلال إقامة جلسات إستحضار الأرواح بهدف التأثير في الأجسام وطبيعة الأنفس البشرية .

على مر التاريخ جمعت تلك الأفكار والطرق ( قد يصفها البعض بـكلمة " علوم قديمة" )  في كتب ومراجع ، بعض تلك الكتب انتقل من جيل إلى آخر في السر وأخرى  لم تعد إلى الظهور مجدداً فدفنت أسرارها مع الساحر المؤلف نفسه ، في حين كان يتم التخلص عمداً من الكثير منها مخافة أن تشكل تهديداً لسلطة الدين أو الحكم على حد سواء.  فكتب الشعوذة كانت وما تزال هدفاً لحرب الدين عليها لأنها تمثل عهوداً شيطانية تتناقض مع الإيمان بالله (أو الآلهة) وتستبدله بسلطة الشيطان .

لقد كان لليهود قديماً دور لا ينكره الباحثون في إنتشار الكتب التي تعلم أصول السحر وفنونه منذ أيام الملك سليمان الحكيم عليه السلام وحتى قبل ذلك بكثير منذ أيام إستبعادهم في مصر الفرعونية إلى حين خلاصهم بني إسرائيل على يد موسى عليه السلام، ويقال أن القبائل التي كانت تحرس هيكل سليمان في القدس كانت تحتفظ بالعديد من تلك الكتب وعندما هدم الهيكل هاجرت باقي القبائل إلى أماكن مختلفة ومنها أوروبا. ومنهم  المنجم اليهودي نوسترداموس المعروف بـ رباعياته المشهورة والذي يعد من أواخر تلك السلالة . 

 يوجد العديد من كتب السحر ويعتبر "  كتاب الموتى " Necronomicon من أبرزها  إذ يرجع تاريخه إلى الطقوس الفرعونية القديمة وهو كغيره من كتب الشعوذة يمر بمراحل عدة من الإضافات والتعديلات من قبل عدد من الذين امتهنوا السحر والشعوذة . إلى حد أنه  انتشر في أوروبا وترجم إلى عدة لغات.

ما هو النيكرونوميكون Necronomicon ؟
هو عبارة عن كتاب يصف الأساليب السحرية لتقصي الماضي الغامض عن طريق إنطاق الجثث و استحضار الأرواح وهو نموذج عكسي لفكرة قراءة المستقبل . ويحتوى الكتاب على طرق تحضير الموتى Necromancy وكيفية رسم الدوائر المستخدمة في التحضير والتعاويذ المستخدمة من طقوس شيطانيه وقرابين ويحتوي هذا الكتاب على أسماء الموتى وقوانين الموت .

أصول الكتاب
 تُرجم " كتاب الموتى " إلى الإغريقية بواسطة ثيودور فيلاتاس وأخذ اسم نيكرونوميكون من وقتها واحرقت هذه النسخة بواسطة البطريك مايكل الأول في عام 1050 ومن ثم ترجم الكتاب على يد مترجم وكاتب يوناني اسمه تيودر فيليتاس إلى اليونانية ، وفي عام 1232 أمر البابا آنذاك أن تتم حرق كل النسخ وبمنع تداوله تكرر الأمر نفسه مع قصة شفرة دافنشي ولكن الأمر لم ينجح.

بعد هذا بوقت طويل وتحديداً في فترة إخراج العرب قسراً من الأندلس ، احتك راهب اسمه " فيرمياس " كثيراً في الثقافة العربية وسمع عن وجود نسخة من هذا الكتاب في مكتبة الفاتيكان وهي المكتبة التي أدرك أنها تحتوي على كل شيء .

وبطريقة ما حصل على كتاب النيكرونوميكون وترجمه إلى اللاتينية ، ولكن أمر الكتاب تسرب وألصقت تهمة "الهرطقة" بالرجل ونفذ فيه حكم الإعدام. ومع ذلك سربت نسخ كثير من الكتب إلى درجة أنه اطلقت كلمة " نكرومانسر " على من  يتدارس فيه، وكان من ضمن هؤلاء " نكرومانسر " محترف وهو يهودي اسمه "  يعقوب اليتزر"  ترجم الكتاب إلى العبرية وأسماه "  سفر هاشاري حاداث "  أو بالعريبة  كتاب بواب المعرفة وكان ذلك في عام 1664.

انتقل الكتاب وكتب عنه عدة سحرة من ضمنهم ناتان غزة Nathan of Gazza ومن دراسته تأثر بها ساحر شهير اسمه"  دي " تجرأ وترجم الكتاب إلى الانجليزية وأسماه ( إينوخ ) و زعم فيه انه التقى بالكيانات القديمة و وجد شفرة يستطيع بواسطتها أن يتحدث معهم.

كتاب " العزيف "
وقعت ترجمة " دي " لكتاب نيكرونوميكون بيد أشهر ساحر في العصر الحديث وهو اليستر كراولي Aleister Crowley،  تأثر اليستر كرولي كثيراً بشخصية عربية اسمها " الحظرد"  لدرجة انه تقمص شخصيته وسافر إلى كل مكان يعتقد أنه ذهب إليه .

وفي عام 1918 تعرف كراولي على امرأة يهودية ألا وهي ( سونيا جرين ) والتي أغرم بها و حكى لها عن تجاربه وعن نيكرونوميكون وكل ما مر به من تراجم . وظلوا فترة متحابين إلى أن انفصلوا ، ثم تزوجت سونيا من كاتب الرعب الشهير لوفكرافت.

ومن هنا نستطيع القول أن مصدر أفكار لوفكرافت بخصوص الثقافة العربية والشمالية ، ربما كانت سونيا التي كانت تسليه بهذه القصص علما بأنه كاتب قصص رعب – و هذا لا يمنع موهبته بالطبع – وهو دليل على استمداده لأسماء مثل عبدالله الحظرد والعزيف – وهي أسماء قد تدل على العربية – أو أسماء مثل كثوللو و يوج سوثو – وهي أسماء شمالية أو فايكانجية بحتة النيكرنوميكون أشتهر لدرجة أن ثلاثية أفلام ( الموتى الأحياء ) قامت على أساسه.

من هو الحظرد ؟
الحظرد هي شخصية ذكرت مراراً في قصص الكاتب الأمريكي هوارد فيليبس لوفكرافت (1890-1937 ) ويقال انه شخصية خيالية من تأليف لوفكرافت نفسه .  ما يدحض هذا الكلام هو أن لوفكرافت وبعض المؤرخين مثلما ذكرنا يزعموا أن الحظرد حقيقة . اسمه الكامل هو عبد الله الحظرد وهو شاعر عربي يمني مجنون من النخاع إلى الثمالة ، يقال أن كلمة الحظرد تمثل لقب مثل سيد أو أمير .

وقيل أيضاً أن اسمه عبد الحظرد  Abdul Alhazred ، وبالطبع هذا غير صحيح لان الحظرد ليس من أسماء الله تعالى الحسنى . على ذمة المؤرخين الذين عاصرو عهد الأمويين في عام 700 .  ولد الحظرد في صنعاء في شبابه سافر كثيراً إلى أطلال بابل ، خلال أسفاره تعرف إلى مجموعة من الناس كانوا مستقرين في مدينة بغداد هؤلاء الناس أصلاً من الكلت أو الفايكنج قاموا بإنشاء مجتمع خاص لهم و منغلق تماماً حتى أن الإسلام لم يدخله وأطلق عليهم اسم الصابئة ، الحظرد كان يزورهم كثيراً لدرجة أن أفكاره تأثرت بهم ، من بغداد ذهب إلى الربع الخالي وهناك استقر عشر سنين زعم فيها انه اكتشف بقايا مدينة إرم وهي المذكورة في القرآن الكريم أنها ( إرم ذات العماد ) والتي تقع في منطقة الأحقاف مابين وادي حضرموت وعمان وهي مدينة سيدنا عاد عليه السلام والتي يقال أن قاطنيه هم من نسل ملوك جرهم الذين كانوا عمالقة ، الحظرد زعم انه تقابل مع الجن والشياطين والكيانات القديمة ومنهم تعلم السحر و أسرار وخفايا الموتى ويقال انه عبد شياطين كان أسمائهم كثوللو و يوج سوثوث.

بعد ذلك أستقر الحظرد في دمشق ليكتب كتابه المخيف " العزيف " ومعناها صوت الحشرات التي تصدر بالليل والتي كان يعتقد العرب أنها أصوات الجن والشياطين وهم يتحاورون - وهو دراسة سحرية لمعرفة أسرار الماضي .

أساء الحظرد استغلال ما تعلمه من شياطين إرم لدرجة أنهم عاقبوه وقتلوه شر قتلة.  وككل من لهم تعاملات مع تحضير الأرواح جاء موته أو اختفاؤه النهائي عام 738 غامضاً كما يقول (ابن خلكان) -المؤرخ في القرن 13- : " اختطف من قبل وحش مخيف التهمه في وضح النهار في وجود شهود جمدهم الخوف".

وقد حاولت فرق البحث والتقصي من جامعة ميسكاتونيك التنقيب عن الآثار الذي تكلم عنها الحظرد في كتابه العزيف ومن خلال هذا البحث حاولوا التعرف على الأماكن التي كان يقيم بها وبعض الرفاة الموجودة في الأماكن التي أشار اليها. حيث تم حفظ هذه البقايا البشرية في الأقسام التاريخية  في الجامعات.

كتاب الموتى : بين الواقع والخيال
استعان الحظرد بالعديد من الأحداث التي تم التلميح لها في سفر التكوين وكتاب إينوخ وبعض الأساطير القديمة. واعتقد بأن هناك أجناس أخرى سكنت الأرض قبل الإنسان وأن المعرفة البشرية انتقلت للبشر من أجناس تعيش خارج هذه الأرض ومن وراء هذا العالم (تشبه إلى حد ما أفكار الحركة الرائيلية في عصرنا).

وظن بأنه اتصل بالكيانات القديمة عن طريق السحر وحذر من أنهم قادمون لاسترجاع الأرض من البشر.  إدعى الحظرد أن الكيانات القديمة تعيش في ما وراء هذا العالم وأنها كانت تريد الإتصال بالأرض بأي طريقة ممكنه للوصول إليها والسيطرة عليها. وقد استطاعوا أن يتقمصوا شكل الإنسان وأن يعيشوا بين بني البشر وأن يتزوجوا منهم ليكاثروا نسلهم على هذه الأرض.

وتم ذكر تلميحات كهذه في سفر التكوين وخاصة في قسم العمالقة في سفر التكوين (6.1 و 6.2). ويتم تفسير وتفصيل القصة أكثر في كتاب إينوخ حيث يذكر الكتابان أن مجموعة من الملائكة قد أُرسلو ليعتنوا ويهتموا بكوكب الأرض. وأن بعضاً من هؤلاء الملائكة قد عشقوا بنات الإنسان.  فهبط 20 منهم إلى الأرض وتزوجوا من الإنسيات وأنجبوا منهم. ولكن ذريتهم عاثت فسادا في الأرض. ويذكر سفر التكوين أن الفيضان الذي حدث ما هو إلا لتطهير وغسل الأرض من هذه الذرية.

صلة مع  الكابالا
تستخدم الكابالا (ضرب من أفكار التصوف اليهودي التي خالطتها الرمزية والسحر)  الحروف الابجدية العبرية بدلاً من الأرقام في التعبير العددي وتسخير القوه الخفية والشيطانية من خلال نطق الحروف نطقا صائباً بالأسماء مثلا أسماء الملائكة والشياطين أو الالهه.

ومن الجدير بالذكر أن الكهنه كانوا يعتمدون على الحرص في تعليم أي تلميذ بنطق الاسم الصحيح ومثال على ذلك كان نطق "يهوه " مره واحده كل سبع سنوات ويشترط بأن يكون الكتبه الذين ينقلون هذه الأسماء بحالة ذهنيه وتعبديه عند الكتابه فأذا ما أخطأو في كتابة حرف واحد .بات الخطأ غير قابل للتصحيح لأنه غير مسموح بمحو أي حرف أو أي جزء من الاسم بعد أن يكتب.ومن هنا نجد أن الحظرد أعتمد في كتابه على تلك الطقوس والطلاسم والرؤى الشيطانيه لجعل كتابه فرعا من فروع السحر الذي يعتمد على استخدام الحروف والأرقام لاستحضار وتصنيف أرواح الأموات عن طريق الأسماء حيث وضح قانون يرتب فيه التسلسل الزمني والأبجدي لقانون الموت الذي يخص كل قرين أو شيطان موكل بكل انسان تم موته سابقا.  ومن خلال ذلك يتضح لنا أن التشابه بين كتاب الحظرد وبعض الكتب الأخرى التي اختصت في علوم السحر مثل "شمس المعارف " من جانب وبين سحر الكابالا من جانب آخر هو هذه الطلاسم والحروف والأرقام في عمليات الاستحضار وليس كما يظن البعض وخاصه فيما تعرضه اغلب المنتديات الثقافيه والمواقع التي تحدثت عن هذا الموضوع .

فالاختلاف هو أن فكرة الكابالا (سيتم تناولها في مقال قادم) تمجيد للآلهة ضمن طقوس وقرابين يقدمها الكهنه والعارفين بالتوراه أليه تتضمن السير قدما نحو المستقبل أما كتاب الحظرد فهو طقوس وقرابين تقدم للشياطين لمعرفة الأسرار السحريه التي تتضمن محاكاة واستنطاق الجثث بنوع من الاسترجاع وليس القراءه للمستقبل.ومن هنا نستطيع أن نقول أن الأفكار التي وجدت لدى شخصية الحظرد هي أفكار تخص شخصيته وليس هذا الكتاب.

المصادر
- Necronomicon Laws of the Dead

شاهد الفيديو
شاهد مقطع من فيلم Necronomicon من إنتاج عام 1993 والمستند على رواية لافكروفت.



إقرأ أيضاً ...
- الكابالا
- السحر والدين
- كتاب شمس المعارف الكبرى
- أليستر كراولي : كبير سحرة القرن العشرين
- حقيقة جلسات إستحضار الأرواح

42 تعليقات:

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

موضوع شيق استحق إعداده مجهوداً كبيراً.. وقد فاق في إعداده كل المواضيع التي كتبت عن الحظرد والعزيف في المواقع الأخرى..
شكراً لمعده كائناً من كان.. فهو يستحق كل تقدير وإعجاب..وإن كان منطق المهنة يقتضي أن يرفق اسمه مع المقال.. وإني أتساءل هل هو للأستاذ كمال غزال أم للأستاذ كريم الشوابكة..ام للأثنين معاًً..؟
أرجو الإجابة على صفحات الموقع.

غير معرف

يقول...

يفترض عدم كتابة مواضيع عن السحر لانها تلفت نظر المراهقين وتجعلهم يكتشفون مثل هالاشياء

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

الأخ غير معروف..
الموضوع يتحدث عن تاريخ السحر.. وليس عن تعليمه.كما أنه نشر بناء على رغبة الكثيرين وإلحاحهم..

غير معرف

يقول...

أبوحمد

مقال أكثر من رائع نشكر عليه الأخوة كريم شوابكة و كمال غزال.

قرأت بعض المواقع الاجنبية التي تتحدث عن النكرومانسي و عن التعاويذ و الادوات و المعادن المستخدمة لعبور بوابات نجمية او هكذا فهمت و كلها شرك بالله و العياذ بالله

وليد القسام يقول...

شكـــــــــــــــــــــــــــــراً على الإعداد الرائع أستاذي . كريم شوابكه . , . كمــــــــال غزال . أبدعتم حقاً

كـــل هذه التعويذات و الطلاسم الغير معروفة تعتبر شرك بالله ... و من ناحية الإتصال بالموتى و التكلم معهم هذه تعتبر من السحر و العياذ بالله فإن هذه الكتب كلها تجتمع في طلسم واحد اي أنها تتشابه في تأليفها .. و كل مواضيعها سحر و شرك بالله و لا توجد لها حقيقة و هي منحرفة الى الخيال بعض الشيء ..

محمد علي .ب

يقول...

أعتقد أن كتاب شمس المعارف الكبرى أكثر كتب السحر خطورة بما يحتويه من أشياء أصبح الكثيرين بعد قرائتها مجانين و لا يعلمون بشيئ
كتاب نيكرونوميكون أراه يضع بعد الطرق التي أعتبرها طرق لا تأثير كبير لها خاصة قضية إستحضار الموتى و التي يقال أنهم يستحضرون الموتى في حين يكون عادة كذب و إن حدث فيكون هذا قرين وليس روح الميت
ثاني شيئ هناك قضية إستنطاق الجثث و هذا غير ممكن تماما فالجسد بال روح ولا يمكن أن ينطق في حال الموت و هنا يبدو أنها قضية تلاعب الجن بعقول هؤلاء المشعوذين
على كل حل أطروحة رائعة جدا من سيادة الدكتورين مشكورين على هذا العمل و لكن شتان بين كتاب شمس المعارف الكبرى و كتاب نيكرونوميكون

د. سليمان المدني - خبير معتمد يقول...

يكثر الحديث بين مناسبة وأخرى عن كتاب شمس المعارف الذي وصفه لي أحدهم بقوله: (إنه شمس العارف) لأنه يوصل المعلومة إلى القارئ ناصعة كالشمس. وبدوري أطلقت على الكتاب اسم: (شمس المخارف)، لأنه يوصل الخرافة إلى الإنسان بطريقة تبدو وكأنها علوم أصيلة وحقيقية. أما الحقيقة فإن كل محتويات الكتاب من تجارب التعامل مع الجن وغيره هي معلومات مبتورة.. إذ تجد أن عليك الاجتهاد لإكمال كل معلومة ناقصة.. وهذا الاجتهاد غير ممكن في مثل هذه العلوم.
ومن ناحية أخرى فإن كل محتويات الكتاب حتى ولو كانت كاملة غير منقوصة ولا تحتاج إلى الاجتهاد، هي معلومات أكل الدهر عليها وشرب، وأصبحت غير ذات جدوى.. لأن الخدم الذين يتم استدعاءهم وتسخيرهم من خلال النصوص المتوارثة قد ماتوا جميعاً، لأن مصدر تلك النصوص يعود لكتب اليهود القديمة التي مر عليها آلاف السنين.
ومن ناحية أخرى فإن الأقسام (أقسمت عليك بكذا وكذا) التي يحتويها الكتاب لم يعد لها تأثير على الجن المعاصرين ولم يعودوا يخافون منها. ومثال على ذلك: لو عدنا إلى تاريخ البشرية فإن اسم هتلر كان يثير الرعب عند ذكره بين الناس. ولذلك فكانوا يخافون انتقامه ويطيعون أمره. أما الآن فإن ذكر اسمه بين الناس يثير السخرية والتندر بحماقاته، وعليه فإن الأقسام التي يحتويها الكتاب تثير السخرية عند الجن المعاصرين لأنها تذكر أسماء ملوك الجن الذين كانت لهم سلطة في مرحلة ما، ثم اندثروا واندثرت معهم سلطتهم. ولذلك فالكتاب في وقتنا الحاضر كتاب للمطالعة حيث يتعرف القارئ من خلاله على مرحلة منقرضة من مراحل تاريخ السحر.. وكل من يحاول استخدام أي معلومة فيه يضيع وقته وعقله معاً. والله أعلم.

الجواد الاصيل يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اود ان اقدم جزيل الشكر والعرفان لكلا من
الاستاذ الفاضل / كمال غزال
الاخ الفاضل / كريم شوابكه
على ما بذلوه من جهد كبير لكى يلبيان اقتراحى بنشر هذا الموضوع .

الجواد الاصيل يقول...

الحظـــــــــــــــــــــــــرد
لو ركزنا جيدا فى هذا الاسم لوجدنا انه اسم غير مالوف فى اللغه العربيه كلمة الحظرد نفسها ليس لها معنى
يعتقد الباحثين الغربيون الذين يجيدون اللغه العربيه
ان اسم الحظرد هو اختصار لاسم (عبد الله ظهر الدين) او (عبد العزى الراهب بن عاد)ولكن اسم كهذا يستحيل وجوده بعد انتشار الاسلام.....اذن ماهو سر ذلك الاسم

الغريب ان تلك الشخصيه يحيط بها الغموض من كل جانب حتى اسمه يكتنفه الغموض.
وفى تاريخ حكاه لافكرافت وحكاه بعض المهتمين بهذه الامور لاتزال شخصيه الحظرد تثير التساؤلات لدى الباحثين والباحثين عن الحقيقه .
ان الحظرد شخصيه غير عاديه بالفعل وهو شاعر عربى نصف مجنون ولد فى صنعاء ويقال انه قد جاب العالم كله وزار خرائب بابل وامضى هناك وقتا اكثر من اللازم كما قام بتعلم عدة لغات .
دخل الحظرد بفلسفة اليونانى (بروكلوس) وقضى حياته فى دراسات غامضه وذهب الى دمشق حيث قام بتاليف كتاب العزيف.
يقال ان هذا الكتاب ما هو الا نموذج لفكر المشعوذ الشهير (نوستراداموس) وهذ خطا شائع بين المهتمين بهذه الامور لان (نوستراداموس) استخدم اساليب سحريه لتقصى الغد ام كتاب العزيف فقد اعتمد على اساليب سحريه لتقصى الماضى المبهم.
يقال ايضا ان كتاب (شمس المعارف) ما هو الا تحريف واقتباس لكتاب (العزيف).

الجواد الاصيل يقول...

بعد ان ادعى الحظرد انه وجد مدينة ارم ذات العماد ادعى ايضا بانه وجد مدينه لااسم لها بالقرب من اطلال ارم حيث قال الحظرد ان سكان تلك المدينه القديمه كانوا من عرق شبيه بالزواحف واشكالهم تجمع مابين التمساح والفقمه وان معظم مبانيها ذات ارتفاع منخفض وبعضها يستحيل على الانسان الدخول اليها
ولكن لم يصدق احد ادعاءات العربى المجنون الذى كان يعبد الهه الكيانات القديمه مثل (كوثولو) و(يوك سوثوث)

ملحوظه
لو نظرنا الى اسماء تلك الالهه لاكتشفنا ان هذه الاسماء لا وجود لها فى اللغه العربيه وانها اسماء لافكرافتيه صميمه

parapsychologyarabia يقول...

 اتدكران احد الاخوة المتابعين للموقع قد طلب مناقشة
 هدا الموضوع وقد وفيتم بوعدكم ولكن لم اتوقع انه
 سيكون بهدا الشكل الرائع فعلا تستحقا كل التقديرو
الاحترام مجهود فعلا جبار وغير سهل 

غير معرف

يقول...

مقال رائع إستمتعت بقرآءته.
وبإنتظار الكابالا.

الجواد الاصيل يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
الجواد الاصيل يقول...

اتمنى من الاستاذ / كمال غزال
انشاء مقال عن عبد الله الحظرد نفسه
وضمه الى تصنيف شخصيات غامضه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كما اتمنى ان يتسع صدره لى لانى املك اقتراحات بنشر مواضيع كثيره ـــــــــــــــــــــــــــ
شكــــــــــــــــــــــــــــــــــرا

غير معرف

يقول...

شكراً لكما أيها الأخوين العزيزين كريم شوابكه و كمال غزال.

لفت نظري شيئين و هما:

1- سيدنا عاد عليه السلام.

2- العزيف: صوت الحشرات بالليل.


و الصواب كالتالي:

1- سيدنا هود عليه السلام المبعوث لقوم عاد.

2- العزيف: هو صوت كثبان و تلال الرمال إذا تحركت بفعل الريح أو حركت بالمشي عليها (كما هو معروف عن قوز الحنان ؛ إبحث عنه بالقوقل على موقع مكشات أو اليوتيوب) ، وصته يشبه صوت قرع الطبول و كان العرب يظنون أنه صوت معازف الجن ؛ لذلك سموه بالعزيف.

هذا و لكم جزيل الشكر و فائق الإحترام...

الجواد الاصيل يقول...

لمعرفه معلومات اضافيه عن كتاب العزيف وعن علم النكرومانسى
ينصح بقراءه سلسله ما وراء الطبيعه للكاتب احمد خالد توفيق
اسطورة الجاثوم ج1
اسطورة اخر الليل ج2
اسطورة العلامات الداميه
شكرا

غير معرف

يقول...

موضوع جيد
النيكرونوميكون حقيقي
ولكنه ليس كتاب اينوخ
ولم يترجم لاي لغة ولم تحرق نسخ له
ولم تراه مكتبه الفاتيكان يوما
الكتاب حقيقي ولكن قصته من تاليف مؤلف عبقري
وكذلك شخصية عبد الله الحظرد

azazel

غير معرف

يقول...

الموضوع شيق وانا بالفعل سمعت عن العزيف والحظرد من قبل في روايات قراتها مشكورين علا المجهود.

مااثار استغرابي اكثر من المقال هو الرد الاخير تحت اسم وتاريخ
غير معرفJan 21, 2011 03:06 PM

واكثر مافي رده من غرابه الاسم الذي اطلقه علا نفسه "AZAZEL"
هذا الاسم مر علي كثيرا في الافلام والمسلسلات الامريكية والبارحة كنت ابحث عن الاسم وعن المعلومات المتعلقه به بعد ان حضرت فلم لدنزل واشنطون اسمه "FALLEN"

الغريب في الامر ان
AZAZEL
هو اسم احد العشرين شيطان المذكورين في المقال او الملائكة التي هبطت وتناسلت مع البشر كما ورد في الموضوع اعلاه بانها وردت في كتاب اينوخ وفي بحثي امس وجدت انها مذكورة في عدد من الكتب الاخرى سواء التوراة او الانجيل بان azazel هذا من علم البشر كل انواع الشر والكثير من الاختلافات والتشابهات بين الكتب والمراجع التاريخية والدينيه لا اريد ان اطيل عليكم بذكرها.
لكن الاسم اثار في اشياء غريبة عندما قرئته هنا ولا ادري لماذا قام الذي رد قبلي هنا بكتابته كلقب له؟؟؟؟؟؟
وشكرا

lebanon cat يقول...

لدي سؤال بعد كل هذه الكتابات هل الخلاصة أن شخصية الحظرد و كتابه العزيف كانت من خيال لافكرافت ام انه اقتبس معظم مؤلفاته من شخصية الحظرد و كتابه فقد ذكرت في موضع بالمقال


كتاب " العزيف "

وقعت ترجمة " دي " لكتاب نيكرونوميكون بيد أشهر ساحر في العصر الحديث وهو اليستر كراولي Aleister Crowley، تأثر اليستر كرولي كثيراً بشخصية عربية اسمها " الحظرد" لدرجة انه تقمص شخصيته وسافر إلى كل مكان يعتقد أنه ذهب إليه .

وفي عام 1918 تعرف كراولي على امرأة يهودية ألا وهي ( سونيا جرين ) والتي أغرم بها و حكى لها عن تجاربه وعن نيكرونوميكون وكل ما مر به من تراجم . وظلوا فترة متحابين إلى أن انفصلوا ، ثم تزوجت سونيا من كاتب الرعب الشهير لوفكرافت.

ومن هنا نستطيع القول أن مصدر أفكار لوفكرافت بخصوص الثقافة العربية والشمالية ، ربما كانت سونيا التي كانت تسليه بهذه القصص علما بأنه كاتب قصص رعب – و هذا لا يمنع موهبته بالطبع – وهو دليل على استمداده لأسماء مثل عبدالله الحظرد والعزيف – وهي أسماء قد تدل على العربية – أو أسماء مثل كثوللو و يوج سوثو – وهي أسماء شمالية أو فايكانجية بحتة النيكرنوميكون أشتهر لدرجة أن ثلاثية أفلام ( الموتى الأحياء ) قامت على أساسه.

أي أن سونيا هي من زودت لافكرافت بمعلومات عنه و لكن هل معلومات سونيا اختراع من لافكرافت ليبرر شخصية الحظرد أم انها فعلا حدثت و نقلت له سونيا المعلومات


و لنقل أن طقوس لنيكرونوميكون حقيقة عندها لكان السحرة يمكنهم جعل جثث تحكي و تبوح بأسرار الماضي أو تكشف أماكن الكنوز القديمة (وهذا ما كنت لأفعله ... ;P)
و لكنهم عوضا عن هذا حاولوا استدعاء كيانات قديمة لتسخيرها
مع أن كتاب العزيف أشبه بكتاب تاريخ لما حدث في الماضي و عكس كتاب القرون لنسترداموس الذي يتنبأ بالمستقبل
لذى فكان الاولى بكل هؤلاء الاغبياء عدم العبث بالسحر و الشعوذة و انما أخذ العبرة لما حدث لمن قبلهم
ولكن لو كان هذا الكتاب في حوزتكم يا سيد كمال و كريم ماذا كنتم صنعتم

غير معرف

يقول...

هل يوجد نسخه للكتاب بالعربي

تامر عطوة يقول...

اشكر كاتب المقال والذى اتسم بحيادية العلماء فى طرحه وابتعد عن الشائع من التشنج والمتأثر بالعلم او الطائفية واعتقد ان فن استجواب الجثث علم بدائى تم نقله مع الاسفار والاكتشافات من العالم البدائى الى العالم المتحضر وتطويرة وتنمكيته وفقا لاهواء الناقلين خصوصا وان الحظرد نفسه يكتنفه الغموض وان ان نقل لكتاب العزيف جاء نقلا مشوها ملئ بالخواطر الطائفية وهذا ينطبق على الكابالا نفسها والتى يزعم البعض ان القسم بها اصبح غير مفعل بفعل انضاء الزمن واحب ان اوضح ان الشياطين والجن معمرة باضعاف مضاعفة عن الانسان وانهم يتوارثون تراثهم بمنتهى الحرص لانها توتزى الدين عند بنى الانسان نفسهم وارجو نشر مواضيع العزيف والكابالا بنفس منطق الحيايدة الراقى الذى رأيته فى هذا المقال

غير معرف

يقول...

لا وجود لهكذالا اشيلاء وشكرا

غير معرف

يقول...

انا اوفق انة كتاب مهم واكن الايمان بتلك الاشياء وعالم الالهه شرك بالله

غير معرف

يقول...

السلام عليكم مقال رائع اتمنى منكم المزيد بنفس الاسلوب والطرح خدمة للتراث الانساني وشكرا للجميع المشاركين والمعلقين

غير معرف

يقول...

هاد كتاب رائع بعدين نحنا المراهقين لازم نتثقف
احسن ما يضل حولنا هالة سودة من الجهل
كل ماعرفنا اكتر صار اصعب جرنا لاي شي
وانا مع هل موضوع 100%

غير معرف

يقول...

اما للعالم يلي بشكو بوجود السحر في رقيات
وفي أبات قرانية موجودة ولسحر موجود لن ما بدك تسدق ولا بدك تسدق هاد شي خارج نطاق وذكاء العقل البشري

marmar mora يقول...

موضوع رائع بجد انا من الناس اللى مولعة بالموضيع دى ونفسى اجربها لانى مش مؤمنة بيها اصلا علشان كدا نفسى اقرأ الكتاب دا علشان اقدر اصدق وجود الاشباح والحن وعلى العلم انى جربت دا قبل كدا لانك محصلش اى حاجة ولا ظهور ولا اى حاجة خالص

غير معرف

يقول...

موضوع جميل جدا

mounir osama يقول...

اريد تحميل كتاب العزيف باللغة العربية لو سمحتوا

غير معرف

يقول...

موضوع شيق جدا وسرد رائع تقبل مروري اي شكرا على هده الصفحة المميزة

غير معرف

يقول...

من قال ان تكليم الموتى ليس حقيقه لقد قام به احد الانبياء ومنهم عيسى وطبعا هذه معجزة ولايستطيع اي شخص عادي فعلها
اما بالنسبة للسحر والجن فالمسلم عليه أن يؤمن بكل ماذكره القرآن ويسأل أهل العم
اشكركم على هذا الموضوع

Momia يقول...

هل أجد عندك نسخة مترجمة للعربية من الكتاب ؟

غير معرف

يقول...

عندي الكتاب بالنسخة الانكليزية شنو رأيكم نتساعد على ترجمته هو تقريبا 140 صفحة اذا تحبون حتى ادزلكم الايميل او الفيس بوك

Ahmed Eslam يقول...

يا جماعة وحيات ابوكو حد يجبلنا الفيلم مترجم انا دوخت من التدوير عليه

ممدوح بن مرزوق مبارك بن علي يقول...

بخصوص ( الحظرد) وهل هذه الشخصية حقيقية أم لا ، فأنا من وجهة نظري الشخصية ومن خلال عدة بحوث متواضعه أجد أنها شخصية غامضة وليس من السهل أن نقول انها غير حقيقية فقد يكون هناك أسم آخر غير هذا وقد يكون هناك أحداث غريبة حصلت لهذا الشخص، فأذا مانظرنا لتاريخ العلماء والمفكرين والرحالة نجد أن هناك اسماء كثيرة وكتب كثيرة أنتشرت وأخرى أندثرت ، نحن نتحدث عن تاريخ طويل من الأحداث وغالبا مايشوب رواة القصص من غرائب وعجائب الكثير من التناقضات والزيادات والخرافات ولاكن هذا لايمنع أن يكون جزء مما قيل حقيقه

Salah Bouizgma يقول...

كتاب عادي مليء بالطلاسم و الخرافات, لدي النسخة الانجليزية من هذا الكتاب (نسخة سايمن) اقراها كاي كتاب عادي.

غير معرف

يقول...

مما عُلمت انه لم ينج من عبث بجثث الموتي وحاول ان ياتي بالموتي كما اوتي نبي الله عيسي عليه السلام
فمن يحاول العبث بقواعد الغطاء يصبح ملعوناً وتلوث نفسه بدوافع الشر لدي عدو بنو ادم

salmeu Ahmeud يقول...

شكرا جدا علي المنشور فعلا كنت اتسأل من هوا الحظرد

Rose R. Collins يقول...

ههههههههههههههههه لحظه شوي امسك نفسي..... الصابئه فايكنغ وكلت؟؟ شدتحجي انت؟؟ حبيب قلبي حتى الأنبياء حرفتوا بيهم؟؟ الصابئه دين نبينا يحيى بن زكريا عليه السلام .. لا فايكنغ ولا خرابيط ^^ دين ومذكورين بقرآنكم !!!

fatah bacha

يقول...

مقال وبحث رائع وتسلسل الاحداث مربوط جيدا لاكن مازال هناك الكثير من لغموض وكيف استعمل فرسان المعبد هده الكتب من اجل السيطرة

Ahmed Ayad يقول...

بغض النظر عن حقيقة الكتاب والشخصية التي الفته فالفكرة الرئيسية هو وجود عالم موازي لعالمنا هو عالم الجن والشياطين يريد السيطرة على عالمنا بكل طريقة وهذا ما يسعى اليه الماسونيون اتباع الشيطان الان هذا ما علينا ان ننتبه اليه ونقاومه ونحاربه هو حقيقة لا شك في هذا ولا يمكن انكاره وماهو ملاحظ الان ان هذه الثقافة الشيطانية بدات تنتشر بكثافة في الكتب والافلام وحيثما التفتنا نجد ترويجا للثقافة الشيطانية

huosin bahjat يقول...

هل اليهود او الاسرائليين في يومنا هذا يستعملون هذه الكتاب

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.