4 سبتمبر، 2010

جزيرة إيستر وصروحها الغامضة

إعداد : كريم شوابكه و كمال غزال
إيستر هي تلك الجزيرة الصغيرة النائية والواقعة في وسط جنوب المحيط الهادئ الواسع والتي أثارت حيرة العلماء والمستكشفين حول سبب وكيفية بناء تماثيلها الضخمة التي أقيمت عليها منذ أكثر من 1000 سنة والتي جسدت ملامح بشرية نصفية دون أطراف (أقدام أو أذرع) ، مالذي ترمز إليه ؟ ومن أي أتى سكان تلك الجزيرة خاصة أنها تبعد مسافات شاسعة عن أقرب الحضارات المجاورة ؟ !

الأسطورة
تقول الاسطورة البولينيزية بأن الملك هوتو ماتوا Hotu Matu'a المرسل من عبر البحار وربما من جزر الماركيز قدم لهذه المنطقة لإيجاد وطن جديد له ولشعبه وهو من بين الموائيين Moai السبعة الذين واجهوا البحار حيث يطلق عليهم اسم " المبدعون السبعة " أو المكتشفون.

وتقول الأسطورة أيضاً أن تلك التماثيل التي أبدعها سكان الجزيرة الأوائل والتي تسمى موائي شيدت لتكريم الآلهة والأجداد البولينزيون آنذاك حيث يدفنون موتاهم بجانب هذه الصخور في قبور جماعية نظراً لاعتقادهم بما تحويه من رموز تحاكي السماء والعالم الآخر.

صروح عملاقة محيرة
اليوم ينتشر ما يقارب 1000 تمثال في أماكن موزعة على طول ساحل الجزيرة. حيث يتراوح طول أغلبها بين 3.5 إلى 6 أمتار، بينما يشمخ بعضها ليصل إلى إرتفاع 12 متراً ، ويزن ما يصل إلى 82 طنًا متريًا.

وقد استخدم سكان الجزيرة معاول يدويةً حجريةً لنحت التماثيل من صخور بركان خامد، ثم قاموا بنصب التماثيل على مصاطب مرتفعةٍ لمعبدٍ يُسمى أهُو. ووضعوا أسطوانات حجرية حمراء ضخمة تُشبه القبعات على رؤوس بعض التماثيل في شكل متوازن.

ويعد نصب هذه التماثيل الضخمة على المصاطب وموازنة الأسطوانات على رؤوسها من المهارة التي يصعب إنجازها حتى في يومنا هذا.

في عام 1680 اندلعت حربٌ دموية بين مجموعتين من سكان الجزيرة وخلال الفترة التالية التي امتدت حوالي 150 سنة قلب المنتصرون في الحرب وأبناؤهم تماثيل الموائي من قواعدها، وكانوا في أغلب الأحوال يكسرون رقاب التماثيل إلا أنه قد أُعيد حوالي 15 تمثالاً من المواي إلى مواضعها الأصلية.

حراس الجزيرة
في عام 1914 زار الجزيرة فريق بحث بريطاني ثم تبعه فريق بحث فرنسي عام 1934 ولقد أظهرت نتائج الأبحاث أن الجزيرة كانت مأهولة بالسكان من شعب غير محدد من العصر الحجري الأخير أي منذ حوالي 4500 عام قبل الميلاد وأنهم قاموا في القرن الأول الميلادي بصنع التماثيل الصغيرة التي في حجم الإنسان ثم بعد ذلك بقرون أمكنهم صنع هذه التماثيل الضخمة.

يقول المستكشف ( رون فيشر ) وهو احد الباحثين في هذا المجال:
" إن صنفاً من الاجناس البشرية كانت تعيش في هذه الجزيرة كان لها الشكل البشري نفسه المنحوت وسبب بناءها لتلك الصروح هو جعلها تبدو كالقلاع التي يحتمي بها سكان هذه الجزيرة نتيجة الحروب والمعارك التي كانت تجري في ذلك الوقت حيث كانوا يطلقون عليها اسم (حراس الجزيرة )".

- أيضاً يقول الباحث ( جيمس كوك ) التابع لفريق البعثه الاسبانية بأن ماحدث للتماثيل الموائي في عام 1774 المحطمة والمبعثرة هو نتيجه لبركان رانو راراكو الواقع في المنحدرات السفلية لـ تيرفاكا ، ونتج عن ذلك تشكل الرماد البركاني والأحجار البركانية في تلك المنطقة.

المبدعون السبعة
هناك رواية تقول ان هناك تميز لهذه التماثيل في الشكل والوزن والطول وان هناك سبع تماثيل Moai تختلف عن باقي Moai السبع الذين يمثلون (العرش الكريم ) التي تحدثت عنه الرواية التوراتية في سفر التكوين ابتداء من اليوم الأول ولغاية اليوم السابع في عملية الخلق ،حيث أن لكل واحد من هذه الموائي السبعة اسم يتم جمعه من خلال أية تطابق في المعنى الاسم الذي نقش على هذا الموائي.

حضارة متقدمة ؟!
مما لاشك فيه بأن هناك أماكن مختلفة في مختلف أنحاء العالم تشترك مع تلك التماثيل الضخمة والغريبة في أنه لديها سر تتركه وراءها كما نرى في حجارة ستوهنغ Stonhenge في بريطانيا أو في بناء الأهرامات في مصر أو مدينة بابل وغيرها من الأماكن التاريخية والقديمة والتي يصعب على العلم أيجاد تفسيرات مقنعة لتشييدها على ضوء الإمكانيات والادوات البدائية المتوفرة في تلك العصور ،حيث اثبتت الدراسات الحديثة أن تلك الصروح تمثل تحدي لعلماء اللغة من خلال النقوش والرموز الموجودة على الكهوف مثل رموز رونغورنغو هو نظام رموز منقوشة اكتشف في هذه الجزيره في القرن التاسع عشر ويبدو أنه نظام كتابة.

لم تفك رموزه بعد رغم المحاولات العديدة. لكن أكدو وجود معلومات عن التقاويم والأنساب فيه. وإن كان نظام كتابة فهو أحد أربعة أنظمة مستقلة لاختراع الكتابة في التاريخ البشري. ويعتقد أنها كتابه تمثل الكوريغرافيا ، والملاحة ، والفلك ، أو الزراعة. بالاضافة ، يمثل هذا الجدول في الصورة  معظم رموز تدعى رونغورونغو.
صلة مزعومة مع المخلوقات الفضائية
تفسر إحدى النظريات السبب وراء صنع تماثيل جزيرة إيستر وترى أن الأمر متعلق بكائنات خارجية قدمت من الفضاء ولم تستطع العودة إلى كوكبها فقامت بنحت تلك التماثيل لملئ فراغها وبسبب الملل وان القبعات الحمراء هي لتقليد قبعات الكائنات الفضائية.

ويفسر أصحاب تلك النظرية ذلك بسبب الدقة في أماكن تواجد التماثيل حيث تمثل رموز فلكية معقدة جداً ويتضح هذا من معامدتها لأشعة الشمس بصورهندسية وهناك أيضا الرسومات والمنحوتات الخشبية والصخرية التي تغطيها الرموز والطلاسم المبهمة والتي تمثل واقع فعلي لحضاره ذكية اندثرت بشكل غامض.

وهناك أيضاً عدد من التقارير التي تتحدث عن مشاهدات لأجسام طائرة مجهولة (يوفو) في هذه المنطقة تثير تساؤلات وفضول لدى الكثير من الباحثين والسكان المحليين .

طريقة نقل حجارة البناء
كانت النظريات السابقة تقول ان هذه الجزيرة لم يكن يوجد فيها أي نوع من الاشجار في السابق لذلك تم نقل تلك التماثيل بطريقة غريبة جداً إلى ان جاءت فرق البحث الحديثة وأكدت أن هذه الجزيرة كان يوجد فيها الكثير من الاشجار التي كانوا يعتمدون عليها سكان هذه الجزيرة بصنع القوارب والسفن ومن خلال أيضا تتبعهم لتلك الحضارة وجدو أنها كانت تهتم بالزراعة التي توضحها الرسوم على جدران الكهوف والصخور .

اما طريقة النقل لتلك التماثيل العملاقة (الموائي ) فكانت بوضع خشب الاشجار الذي يقطعونه اسفل تلك التماثيل التي كانوا يمددونها على الخشب ومن ثم سحبها بواسطة الحبال.

تاريخ إكتشاف الجزيرة
في 1772 كان المكتشف الهولندي جاكوب روجيفين أول أوروبي يرى هذه الجزيرة بعد أن اكتشفها في يوم يوافق عيد الفصح (إيستر Easter ) لذلك سمى الجزيرة باسم تلك المناسبة .

وفي عام 1862 وصلت سفن تجار العبيد من بيرو إلى الجزيرة، فاختطفوا حوالي 1400 من سكان الجزيرة، وأحضروهم إلى بيرو ليعملوا في المزارع لكن مات جميع هؤلاء الأبرياء المختطفين في بيرو إلا مئة منهم، ثم أُعيد الأحياء منهم إلى جزيرتهم عام 1863، فمات أيضاً 85 منهم أثناء رحلتهم إلى وطنهم، أما الخمسة عشر الباقون على قيد الحياة فقد نقلوا إلى وطنهم جراثيم مرض الجُدري، وجراثيم أمراض أخرى انتشرت بين سكان الجزيرة المتبقين فمات الكثير من سكان الجزيرة بسبب تلك الأمراض.

وفي أوائل السبعينيات من القرن التاسع عشر غادر كثير من سكان إيستر آيلاند موطنهم، وفي عام 1877 بقى 110 نسمة فقط هناك. ومنذ ذلك الحين أخذ عدد السكان الأصليين في الازدياد وقد انتقل بعض التشيليين إلى الجزيرة.

وفي عام 1996 أعلنت منظمة اليونسكو جزيرة إيستر موقعاً من التراث العالمي

ولا زال هناك مئات الموائي في مختلف مراحل النحت مُوزعة على مُنحدر بُركان رانو راراكو مطمورة في التراب بعمق ( 20-40) قدم عدا الجزء البارز منها.

أصول السكان وتحليل الحمض النووي
أثبتت تحاليل الحمض النووي للأوائل الذين قدموا إلى الجزيرة بأنهم ينحدرون من بولينيزيا وليس من أمريكا الجنوبية الأقرب من جزيرة إيستر كما كان يظن سابقاً أي أنهم قدموا من مكان بعيد جداً .

حيث كان الشعب البولينيزي وهو عرق مستقل من العروق البشرية يسكنون أرخبيل الجزر التي تقع إلى الشرق من أستراليا ونيوزيلندا الآن يستوطن أكثر من 1000 جزيرة وكانوا يسافرون من جزيرة إلى أخرى.

وتشير قياسات الكربون المشع المستخدم في التأريخ أن حضارة الموائي البعيدة في جزيرة إيستر تعود إلى 700 سنة بعد الميلاد وطوال 1000 سنة لم يثبت أن قدم أحد إلى الجزيرة من عرق آخر . اشتغل قاطنوا الجزيرة في الصيد والزراعة ووصل عددهم إلى حوالي 12000 نسمة أي 3 أضعاف سكانها الحاليين .

نبذة عن جزيرة إيستر
تقع جزيرة إيستر Easter Island في جنوب المحيط الهادئ على بعد حوالي 3,700 كيلومتر إلى الغرب من تشيلي. وقد حكمت تشيلي الجزيرة منذ عام 1888، وتعني كلمة "إيستر" عيد الفصح أو القيامة Easter Island لدى معتنقي الدين المسيحي، الجزيرة في الأصل منطقة بركانية تكثر فيها الصخور حيث لا يوجد مياه سوى الآبار الجوفية و يبلغ عدد سكان الجزيرة نحو 4000 نسمة معظمهم من السكان الأصليين البولينيزيين. والبقية تشيليون واللغة الرسمية فيها هي الأسبانية غير أن الناس يتكلمون بلغتين هما الأسبانية ولغة بولينيزية تُسمى رابانوي والاسم الأسباني لجزيرة إيسترآيلاند هو إيسلادُوباسكوا واسمها البولينيزي هو رابانوي. والسياحة وإنتاج الصوف للتصدير هما الصناعتان الرئيسيتان في الجزيرة.

بولنيزيا
هي مجموعة كبيرة لأكثر من 1000 جزيرة مبعثرة في المحيط الهادي المركزي والجنوبي. التعبير "بولنيزيا" ابتكر أولاً من قبل تشارلز دي بروزسيس في 1756، ليشير إلى كل جزر المحيط الهادي. جولز دومونت دورفيل اقترح في محاضرة عام 1831 للمجتمع الجغرافي لباريس تقييد استعماله، واقترح استخدام التعبيرين ماكرونيزيا وميلانيسيا أيضاً.

جغرافياً، بولنيزيا قد توصف كمثلث بزواياه في جزر الهاواي، ونيوزيلندا، وجزيرة عيد الفصح. مجموعات الجزر الرئيسية الأخرى التي تقع ضمن المثلث البولينيزي هي: ساموا وتونغا. هناك مجموعة جزيرة بولينيزية خارج هذا المثلث الكبير وهي توفالو. هناك جيوب بولينيزية خارجية صغيرة أيضاً في جزر سليمان وفي فانواتو

لغز مستمر للعلماء والباحثين
بالنظر إلى النموذج الخاص للموائي والذي تتشابه به جميع التماثيل كالوجه المميز الحاد القسمات والأنف المستطيل الطويل والشفاه الرفيعة المزمومة وتلك العيون الغائرة والجبهة الضيقة فليس من بين الحضارات القديمة كحضارتي الأزتك والمايا في أمريكا الجنوبية أو حتى سكان الجزر في المحيط الهادئ من شعب بولينيزيا من يمتلك تلك الملامح, وكلها صفات وملامح لا توجد في المنطقة أو بالقرب منها ثم كيف إستطاع هؤلاء القدماء الإنتقال لآلاف الكيلومترات وسط أهوال المحيط الأطلسي الذي يعتبر ثاني أكبر محيطات العالم بعد المحيط الهادي ؟!.. ولأي سبب أقيمت هذه التماثيل الضخمة بذلك الشكل المتشابه والمميز بصفة متلاصق على طول الشاطئ ؟!

شاهد الفيديو
أنتجت هيئة الإذاعة البريطانية فيلماً وثائقياً عن جزيرة إيستر .



إقرأ أيضاً ...
- مدينة نان مادول الغامضة

- جدران ساك سايهوامان
- أسطورة أتلانتس المفقودة
- تشاوتشيلا : مقبرة الأشباح

51 تعليقات:

narnia يقول...

السلام عليكم :

الشكر موصول للأخ كمال غزال وللأخ كريم شوابكة ..

على المواضيع الشيقة

سيف الحمد

يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

أود في هذا الموضوع الشيق والمثير للإهتمام أن أشكر
الأستاذ(( المبدع كريم شوابكة ))
والدكتور كمال غزال
وأتمنى لهم المزيد من التقدم والنجاح
وأود أن أسأل : هل تسمى تلك الجزيرة المذكورة جزيرة القيامة ؟؟؟
ولكم مني جزيل الشكر....

كريم شوابكه - خبير معتمد يقول...

اشكرك جزيلا أخ سيف على المشاركه القيمه
بخصوص استفسارك عن سبب التسميه أعتقد أنه عندما عثر عليهاالمستكشف الهولندي جاكوب روجينفين وهي منعزلة عن العالم. كان ذلك في يوم يوافق عيد الفصح (عيد القيامة) كما يسمونه،ولذلك سميت جزيرة القيامه

simard يقول...

هل الجماد يشعر ؟
و ما علاقة الجماد بالطاقة ؟

في كوريا ً أكد العلماء الذين يعكفون على هذه الدراسات أنَّهم قد أصبحوا على (يقين) من ذلك الإحساس الجمادي،
بل إنهم قد حدَّدوا موطن الإحساس في بعض قطع الجماد وتخاطبوا معه بأنواع من الأشعَّة التي تحركه، وتبيّن لهم أن للجماد مواطن إحساس،
وذاكرة يمكن التعامل معها بصورة عملية، وقد أكد مهندس عربي زار مركزاً من المراكز المعنيَّة بهذا الجانب أن الدراسات قطعت
مسافة كبيرة في هذا الطريق، وأنه هو والوفد الذي كان معه رأوا ذلك حقيقة، فقد وضعوا أمامهم قطعة حديد مطويَّة تعرف عند الناس باسم (سسته)، ثم سحبوها حتى أصبحت سلكاً مستقيماً من الحديد، ثم أرسلوا إليها أشعة من جهاز صغير يشبه القلم فعادت إلى حالتها الأولى
(الحلزونية)، وقالوا لقد أجريت على هذه القطعة دراسات مركزة حتى وصلنا إلى موطن الإحساس فيها فأصبحنا نخاطب هذا الموطن بالأشعة

وفي علم الفيزياء، تنـص نظرية الذرة على:
" كل مادة تحتوي على ذرات صغيرة جدا ً لاترى بالعين المجردة .. وكل ذرة تحتوي على إلكترونات تدور حول النواة .. وتتكون النواة من البروتونات والنيترونات
وتتحكم حركة الإلكترونات من حيث سرعتها و إتجاهها بحسب الطاقة التي تسلط عليها .. "


وبكذا يمكن القول أن كل الأجسام بما في ذالك الجمادات يتحركون على مستوى الذرة .. والذرة تتأثر بالطاقة التي تسلط عليها .. والطاقة الي نتكلم عنها هنا هي
الأحاسيس الإيجابية أو السلبية التي ينقلها الإنسان إلى هذا الجماد ،
الشيء الي يميز الجدران (مثلا) أنها تتأثر بالمشاعر على المدى الطويل ولها ذاكرة .. تخزن المشاعر الحلوة أو السيئة .. "الطاقة السلبية أو الإيجابية"
فلذالك تحصلون اذا دخلتوا مسجد تحسون بهيبة وخشوع .. حتى لو كان المكان فاضي .. والسبب لأن الجدران تنشر هذا الإحساس لأنها مخزنته
وكذالك الي يدخل مرقص أكرمكم الله أو أماكن سوء أو مجالس جدال يحس بإكتئاب أو إحساس مو حلو .. هنا الجدران تخزن وتنشر ..


لذالك الدكتور إبراهيم كريم في أحد محاضراته يقول ( إذا خرج الضيوف من مجلسك .. فصفق عند كل زاوية في المجلس أو الغرفة لتذهب طاقتهم السلبية )
وجود ناس في الغرفة أو المجلس تؤدي إلى أرسال أحاسيسهم وطاقتهم .. سواء إيجابية أو سلبية للجدران .. والجدران لها ذاكر تخزن هالأشياء .. وبنظر الدكتور
أن عند التصفيق تتشتت هذه ِ الأشياء في لحظتها .. لأن قلنا أنهم مايخزنون على طول يحتاجون مدة ..

الخلاصة: ربما كان القدماء يحصنون جزيرتهم من الطاقة السلبية أو ربما كانوا يجلبون إليهم الطاقة الإيجابية عبر شعائر دينية خصوصا وأن تلك المنحوتات تُطوّق جميع جنبات الجزيرة .

هذا ما خلص في الموضوع و الله أعلم .

لاديني يقول...

طريقة تشييدها مدهشة لكن لا دليل قطعي على أنها غير بشرية..
ملامح التماثيل أصلاً بشرية وإن كانت تمت إلى أعراق أخرى بعيدة عن عرق سكان هذه الجزيرة عبر ذلك التاريخ الموغل في القدم فلعل ثمة وافد أتاهم بتلك الملامح فاعتبروه نبياً أو ألهوه..
عادةً في مثل هذه القصص المثيرة ابحث عن الدين

تحياتي للموقع المتميز..

simard يقول...

الإنسان مثلا إن اعتقد في شعيرته الدينية فإنه يتخلص من الطاقة السلبية خصوصا إذا سجد
ربما كانوا يسجدون لتلك المنحوتات للتخلص من الطاقة السلبية .

كريم شوابكه - خبير معتمد يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
كريم شوابكه - خبير معتمد يقول...

الأخ simard أشكرك على أثراء المقال وأنا أؤيد وجهة نظرك والتي تعبر عن دراسات جديده يقوم العلماء والباحثين بأجراءها في هذا المجال ..

قال تعالى :بسم الله الرحمن الرحيم
(وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ)الانبياء79

قال تعالى (ألم تر أن الله يسجد له مَن فِي السموات ومن فِي الارض وَالشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب
{لو أنزلنا هَذَا القرآن عَلَى جَبَلٍ لرأيتهُ خَاشِعاً متصدعا مِنْ خشية الله}


وفي الايات اعلاه أشاره الى أن الجبال تسبح وتسجد وتخشى عذاب الله أيضا

simard يقول...

و أنا بدوري أشكرك أخي كريم على هذا المقال .

كريم شوابكه - خبير معتمد يقول...

أخ simard تعقيبي أعلاه عن الجبال والصخور بشكل عام .ولكن ليس عن تلك التماثيل بالذات فالاساطير حول بناء تلك الصروح كما وضحنا أعلاه في المقال أرجو مراجعته سيتضح لك أنها تشكل رموز والغاز تعود لمن سكنوا بتلك الجزيره.

simard يقول...

نعم كريم أنا بدوري أظن أن صانعوا الثماثيل ربما لديهم عقيدة دينية و كما قلت فهي رموز والغاز تعود لمن سكنوا بتلك الجزيرة

الجواد الاصيل يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
الجواد الاصيل يقول...

لدى تعقيب بسيط على نقطه مهمه فى المقال بعد اذن الاستاذ كمال غزال والاستاذ كريم شوابكه 000000 لم يستطع العلماء تحديد نوع الكارثه التى اصابت تلك الجزيره فقد اثبت التاريخ بالكربون المشع ان كارثه مروعه اصابت الجزيره مما ادى الى التوقف عن نحت التماثيل وهجرة جميع السكان الى مكان مجهول ولم يستطع احد تحديد المكان الذى اختفوا فيه سكان الجزيره حتى الان

BLACKCIRCLE

يقول...

الملامح و الاشكال موحدة ، وكأنها شكلت بالاعتماد على قالب أو نموذج.
مايوحي بالالتزام بالشكل ، وهو يوحي بانه شيء مقدس لا يمكن تغييره ، كما هو الحال في أشكال بوذا متلا أو المسيح.

الـــغـــلا

يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

من المعلوم أن الأقوام السابقة كانت تتمتع بأجسام ضخمة وأعمار طويلة,وكلما تقدم الأنسان بالزمن إلى الأمام قلة الأعمار وصغرت الأجسام.

بناءاً على ذلك فتفسيري لهذه التماثيل, أن من عملها قوم تمتعوا بأجساد ضخمة مكنتهم من نحت هذه التماثيل ونقلها بكل سهولة.

وكان لهم نبي أو رسول يدعوهم إلى عبادة الله وحدة سبحانة وتعالى, ولكنهم عصوه وكفروا بالله الواحد الأحد,أو أنهم أشركوا هذه التماثيل في عبادتهم لله, أو أنهم تحدوا الله بأن يوقع بهم عذابة وبنوا هذه التماثيل بهذا الشكل لأعتقادهم أنها قادرة على حمايتهم من عذاب الله.

فأنزل الله بهم عقابة, وترك هذه التماتيل التي بنوها عضة وعبرة لمن بعدهم ودليل على قدرته العظيمة, وهي دعوة لأصحاب الألباب للتفكر والتدبر.

والله تعالى أعلى وأعلم.

أحمد بشير - خبير معتمد يقول...

"من المعلوم أن الأقوام السابقة كانت تتمتع بأجسام ضخمة وأعمار طويلة" ممكن دليل ديني او علمي على هالكلام .. ؟؟

غير معرف

يقول...

كلها تماثيل عاديه جدا النحت ليسى صعب جدا وهذه اتوقع انها حضاره قديمه اما ما يقال انها مخلوقات من الفضاء صنعت تلك التماثيل فهذا كذب وافتراء لان القران لم يذكر غير الانس والجن والملائكه في هذا العالم

غير معرف

يقول...

أولا احب أن أشكركم على هذا الموقع والذي يجيب عن تساؤلات لطالما دارت في عقولنا كما أنه يثري محبي الظواهر الغريبة والعجيبة...
ثانيا لدي طلب بسيط وهو أن يكون هناك قسم خاص بالخروج الأثيري أو ما يسمى بـ( الخروج من الجسد) مع أني لا أحبذ هذه التسمية وخاصة أن الخروج يكون جزئيا لا كليا وإذا كان يتعذر إنشاء قسم خاص لذلك فعلى الأقل يتم الإكثار من المقالات عن هذا الموضوع وانا هنا أقصد مقالات تعليمية حيث انه لا يوجد موقع عربي يهتم بتعليم الخروج الأثيري بل إن البعض يهاجمه ويقول بأن الخروج الأثيري ما هو إلا ضرب من الخيال.

W A N A

سر الأرض يقول...

جميل

الجواد الاصيل يقول...

اعتقد ان سكان جزيرة ايستر كانوا يخوضون حروبا كثيره وانهم صنعوا تلك التماثيل بطول شاطئ الجزيره لاخافة اعدائهم

ليث الرباع

يقول...

نعم هذه المواضيع التي تجعل هذا الموقع متجدد دائما...

شكرا للأستاذ كمال غزال
واللأخ كريم شوابكه

كريم شوابكه - خبير معتمد يقول...

الأخ غير المعرف بخصوص طلبك حول قسم خاص ومقالات عن الخروج من الجسد سيتم بأذن الله قريبا تزويد القارىء بكل مايتعلق بهذا الجانب ...
الأخ الجواد الأصيل/ أعتقد ذلك أنا أيضا ولهذا السبب تكون منتشره على أطراف الجزيره.

sahim kamal يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
sahim kamal يقول...

مشكورين على الموضوع,كتعقيب على هده الدراسة ايمكن ان يكونوا امتدادا لشعب المايا مثلا او فرضيا شعب اطلانتيس لما لا الا حتمالات واردة؟

unforgiven69

يقول...

اشكر الاستاذ كمال والاستاذ كريم
على هذا الابداع الرائع والذي لطالما تزودونا به بما يغذي معارفنا وينمي القدره على التفكر والتأمل بالحضارات القديمه التي تضعنا امام تساؤلات عن كيفيه حياتهم...
unforgiven

الجواد الاصيل يقول...

شكرا استاذ كمال على الموسيقى الرائعه000 انى اشاهد فيلم اسد الصحراء دائما لكى استمع لهذه الموسيقى

غير معرف

يقول...

ردا على الاستاذ احمد بشير والغلا

اعتقد أن الانسان في الحضارات القديمه كان أكثر طولا...لأسباب من أهمها

-طول الاضرحه للصحابه التي نشاهدها التي تعود ل 1400 سنه وعلما بان الرسول والصحابه في اخر الزمان
-بناء الأهرامات الذي نشاهده بالصوره المتقنه وكثيرا من المواقع الاثريه التي تنفي ان يكون الذي نقل الحجار -انسان حجمه اصغر من حجر البناء،
- عمر سيدنا نوح 950 سنه
- ان نوح ما كان له ان يلبث فى قومه الف سنة الا خمسين عاما الا إذا كان هذا هو متوسط عمر الانسان فى زمانه. من غير المنطقى ان يكون نوح نبى معمر عاصر عشرة اجيال عاشت ثم ماتت وهو ما زال حى – هؤلاء اقوام ولسوا قوما’ علما بان الطوفان قد اخذ الظالمين من قومه وليس الجيل العاشر منهم. كل نبى يبعث فى قومه ويشترك معهم فى كل صفات الحياة من لسان ومأكل ومشرب ومهنة وعمر لكنه يأتيهم برسالة جديدة فقط.
من هنا يمكننا الإفتراض ان الإنسان فى عصر نوح كان يعيش ما عاشه نوح...لكن كم عاش نوح اصلا؟وكم متوسط عمر الانسان قبل نوح

-ارجو الاجابه؟؟؟؟

Nascosto Angel

يقول...

أرم ذات العماد في سورة الفجر:
"ألمْ ترَ كيفَ فعلَ ربُكَ بعاد، إرمَ ذاتِ العماد، التي لم يُخْلَقْ مثلُها في البلاد" (سورة الفجر/6-8).
والعماد أي أصحاب الطول

غير معرف

يقول...

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( خلق الله آدم وطوله ستون ذراعا ، ثم قال : اذهب فسلم على أولئك من الملائكة فاستمع ما يحيونك ، فإنها تحيتك وتحية ذريتك . فقال السلام عليكم فقالوا : السلام عليكم ورحمة الله . فزادوه : ورحمة الله فكل من يدخل الجنة على صورة آدم ، فلم يزل الخلق ينقص حتى الآن ) . رواه البخاري ومسلم وفي لفظ مسلم : ( فكل من يدخل الجنة على صورة آدم وطوله ستون ذراعاً فلم يزل الخلق ينقص حتى الآن ) .

وفي قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( فلم يزل الخلق ينقص حتى الآن ) وهذا دليل على أن اجدادنا كانو يتمتعون ببنية جسمية فائقة الضخامة والقوة وحسابيا لنفترض أن الإنسان العادي في عصرنا بطول 6 أذرع يمكنه أن ينقل حجر بوزن 40 كيلو غرام لمسافة 25 متر فإذا ضربنا الـ 6 بـ 10 الناتج 60 والـ40 تصبح 400 فما بالكم بمجموعة تحمل حجر بوزن عشرة أطنان مع وجود ادوات مساعدة كجذوع الأشجار والحبال وما شابه وتوجد دلائل أخرى تدل على ضخامة أجدادنا مثل مقام هابيل في منطقة التكية طريق الزبداني في الريف الدمشقي

غير معرف

يقول...

لا اصدق

W A N A يقول...

"كلها تماثيل عاديه جدا النحت ليسى صعب جدا وهذه اتوقع انها حضاره قديمه اما ما يقال انها مخلوقات من الفضاء صنعت تلك التماثيل فهذا كذب وافتراء لان القران لم يذكر غير الانس والجن والملائكه في هذا العالم "


سؤال : هل هناك مخلوقات أخرى غير الإنس والجن والملائكة ؟

الجواب : الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فلا شك أنه توجد مخلوقات أخرى غير ما ذكر، ولا يلزم من ذلك معرفتنا بهذه المخلوقات، فقد قال الله تعالى: وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ {النحل: 8 } وقال تعالى: وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ دَابَّةٍ وَالْمَلَائِكَةُ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ {النحل: 49 } وقال تعالى: وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ {ص: 88 } وقال تعالى لِكُلِّ نَبَإٍ مُسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ {الأنعام: 67 } فهذه الآيات وما أشبهها تدل على أن لله تعالى مخلوقات أخرى غير ما نعلمه أو نشاهده، قال أبو السعود في تفسيره: ويخلق ما لا تعلمون أي يخلق في الدنيا غير ما عدد لكم من الأصناف مما لا تعلمون كنهه وكيفية خلقه، وللمزيد من الفائدة نرجو أن تطلع على الفتوى رقم : 71621 .

والله أعلم .

المصدر : http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=80147&Option=FatwaId

W A N A يقول...

أشكرك أخي " كريم شوابكه" وانا بإنتظار المقالات وخاصة أنني مهتم بالخروج من الجسد وأود تجربتها ولكن بعد معرفة كل شئ عنه حتى أعرف ما أنا مقدم عليه.

كريم شوابكه - خبير معتمد يقول...

الأخ wana والاخوه القراء

بأذن الله سنقوم بتغطيه شامله لتجربة الخروج من الجسد من الألف الى الياء،وذلك من خلال أحدث ما توصلنا إليه عالميا بالتجارب العمليه وليست النظريه،ونحن بانتظار مشاركاتكم ومساهمتكم الفعاله في هذا المجال..

نورهان

يقول...

اولا كان سكان هذه الجزيره بشر عاديين ولااعتقد انها مخلوقات فضائيه ابدا لاني لا اعتقد بوجودها
واعتقدان سكان هذه الجزيره صنعوا هذه التماثيل لكي يعبدوها اعتقادا منهم انها تمثل الهه وشكل هذه التماثيل
تتكون من وجه انسان وجسم مطاول بدون ارجل وفوق راسهم شئ ليميز هذه التماثيل عنهم التي يعتبروها الهه واعتقد ان الاشياء التي وضعت فوق رؤسهم وضعوها لتدل علي الحكمه باعتبارها انها الهه وهذه التماثيل كلها شكل واحد وهذا يدل في اعتقادهم ان الالهه شكل واحد عندهم مما ادي الي انتشارها في كل مكان في الجزيره وبهذا الشكل الموحد وهذه وجهة نظري

little princess

يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

انا أتفق مع الاستاذ بلاك سيركل فى ان تلك التماثيل منحوتة لشىء مقدس......وخاصة أن ملامح جميع التماثيل متشابهة وقد تكون منحوتات تمثل آلهتهم وقد نحتوها على أطراف جزيرتهم لاعتقادهم انها ستحميهم

أما عن تفسير أصحاب نظرية الكائنات الفضائية فهو بصراحة غير مقنع...فالرموز الفلكية المعقدة و غيرها قد تدل على تقدم تلك الحضارة وليس بالضرورة ان ننسبه للكائنات الفضائية والا لجاز قولنا بأن المخلوقات الفضائية هى من شيدت الاهرامات المصرية والحضارة الفرعونية

أشكر الاستاذ كمال والاستاذ كريم على ذلك الموضوع الرائع والجدير بالمناقشة....وليس ذلك بجديد عليكما فقد اعتدنا منكما على ذلك الاسلوب الرائع والمبسط فى طرح المواضيع

أحمد بشير - خبير معتمد يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

الكلام من غير اي دليل موثق اقرب الى الخطا .
نناقش اول فكرة : الطول و علاقته بالعمر .
لقد اثبت علميا ان الانسان بعد البلوغ يتوقف طوله .
وهذه اول فكرة .
فكرة الموت بأعمار قليلة مقارنة بما عاش بها الانسان في الزمان . نحن الان في عصر التكنلوجيا فنلاحظ الاعمار
تقل اسرع بمرور الزمن لانتشار التلوث بصورة اكير مع انتشار الموجات المستخدمة التي بدورها تضر الـ DNA
الخاص بالانسان مع تعقد اساليب الحياة و اصبحت الحياة
الان عبارة عن سباق سريع .
ولايوجد اي دليل قاطع على هذا الكلام ..

مسيد المومني

يقول...

أحمد البشير كنت سأشير لنفس النقطه فمن المعروف ان الاقوام الذين عاشوا في غابر الازمان تميزوا بالضخامة هذا حسب ما وصلنا من الدراسات المتواصلة عن الحضارات القديمه !!!!
وهذا ما تزال كثير من الدراسات تحاول اثباته ، فإذا أخذنا ما نشر في البحث هنا على انهم قاموا بنحت تماثيل بحجمهم؟ ثم استطاعوا نحت تماثيل بحجم أكبر ؟؟
هناك حلقه مفقوده ليس في هذا البحث بل في الحقائق التي طرحت حول حياة هذاالشعب وحقيقة هذه التماثيل؟

غير معرف

يقول...

لقدت شاهدت تقرير عن هذه الجزر و كيف أن البولينيزيون كانوا يتنقلون بين هذه الجزر على قناة Natural geographic

little princess

يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

سمعت أنهم عندما عثروا على الجزيرة كان بها بعض السكان فهل ذلك صحيح؟؟؟

غير معرف

يقول...

ممكن يكون ذو القرنين الذى وصل الى جزيرة تعانى من الاستبداد

غير معرف

يقول...

بصراحه موضوع ممتاز جداً واعتقد ان سكان الجزيره كانو من العماليق.....الله اعلم ولاكن الف شكر للجميع وجداً الموضوع ممتاز

غير معرف

يقول...

موضوع جميل جدا
اشكرك
معز

غير معرف

يقول...

الله اعلم الوحيد الدي يعلم ماهو الدي حصل دلك الوقت ولكن حسب اعتقادي انها نوع من اعتقادات قديمة وانه نو ع من حماية لان توجد تللك تماثيل علي حول جزيرة فاكيد كان يوجد لديهم شي معين او تفكير او اعتقاد معبن ان سوف تحميهم تللك تماثيل من الشر او لحماية جزيرة
لكم جزيل شكر ع موضوع رائع  

ajabkamal

يقول...

اتفق معا اخي الغلاء ول اخوان ودلليل قوم عاد التي لم يخلق مثلوه فل بلاد

هدى عز الدين يقول...

هذا غريب بالفعل ..

ربما كان أهل الجزيرة يتعبدون هذه التماثيل كما الأصنام مثلاً .. أو ربما كانت شكلاً مجسداً لأحد الآلهة الميتين منذ زمن لذلك يتعبدونهم ..

أو ربما بنوها على حدود ( سواحل الجزيرة ) لإخافة الأعداء مثلما قال أحدهم .. أظن أن معارك طاحنة حصلت للجزيرة في عهد سكانها

و مسألة الكارثة أتوقع أنها براكين لأن الجزيرة محيطة بالصخور العملاقة و الرخام و الرماد الذي صُنِعَت منه التماثيل ..

و بمسألة شكل التماثيل ربما كان شكل أو خلق الناس كشكل الإنسان الحديث ( كورومانيون ) مع أن الجزيرة تعود للآف السنين حيث شكل الإنسان كالإنسان القديم ( نياندرتال )

و منها كشف العلماء و المستكشفين في الكهوف الأزلية بقايا عظام الإنسان القديم في المانيا و فلسطين و شمال العراق و غيرها ربما تعود هذه الهياكل لسكان الجزيرة المهاجرين ..

لكن موقع الجزيرة مميز و منعزل عن العالم هذا يثير الإهتمام

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــراً استاذي كريم و كمال على المقالات الرائعة

black snow

يقول...

شكرا على الموضوع الرائع الذي يثير الحيرة بالفعل ..... خاصة كيفية وصلهم لهذه الجزيرة

غير معرف

يقول...

الله تعالى يقول في كتابه العزيز (( الاعراب اشد كفرا و نفاقا ))عندما ادخل الى اي موضوع في هذا الموقع المتميز اجد كثير من الجهلة يردون بلا علم كانهم اعلم الناس او اعلم الخلق يكذبون كل من ينشر خبرا و يقولون مثلا هذه خدعة و هذه صورة مفبركة بينما الله يبعدهم عنا هم اشد جهلا من ابي جهل لماذا لا يقولون على ابعد و اقل تقدير الله اعلم لانه الله تعالى يعلم انه لديه كائنات غيرنا في هذا الكون سوءا في الارض او في الكون الخارجي الخ لذلك ما اتفه ان ياتي انسان جاهل خاصة ممن يدعون الاسلام و يكذبون الناس جميعا رغم انه كان عليهم قول الله اعلم و ثانيا من قال انه يمكن الناس الي مو من الارض يمكن هم الي بنو الحجارة ده او يكون فعلا انسان هو الي فعل ده اولا و اخيرا نقول الله اعلم و السلام

غير معرف

يقول...

اعتقد انها جزيره المسيح الدجال وهذه التماثيل من صنع الجن والله اعلم ولا تحسباوننى على تعليقى هذا رأيى

غير معرف

يقول...

هذه التماثيل لها ألف معنى فلا يمكن لاحد ان يعرف ربما الله تعالى اخفى عنا حقيقتها لان قوم الجزيرة اشركو بالله او قاموا بشيئ يغضب الله ...
مثل أهل لوط لا احد يستطيع الوصول اليهم ولا يوجد لهم اثر و الارض اللي هم فيا ميتة ( البحر الميت )
طبعا هاد رأيي و أسف عالازعاج ... ^_^ ....

غير معرف

يقول...

شكرا اخى الكريم على التحقيق الرائع ده وانا فعلا من اشد المعجبين بالموقع الجميل ده

غير معرف

يقول...

السلام علبكم ان عالمنا ملئ بالاسرارالتي ماوجد الانسان لها اجابة مقنعه فهذه التماثيل مثلها مثل الاهرامات في مصر التي اقيمت بصخور عظيمه تعجز العصبة من أولي القوة عن تحريك واحدة منها ناهيك عن الالاف منها وصخور ستوتهنج في انجلترا وما تفسبر عتماء الاثار عن كيفية تقلها و بنائها يبقى مجرد تصور ممكن رفضه و استبداله بترجيح اخر.والصلام.

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.