19 يونيو، 2010

فرسان المعبد وعبادة "بافوميت"

رسم يظهر فرسان المعبد بملابسهم وعلمهم وشعارهم في الأعلى
Music player Here
في القرن الـ  12 الميلادي نجحت مجموعة من الأوروبيين المتشددين في إقامة موطء قدم لهم في مدينة القدس العربية وبعض النقاط الواقعة على الساحل الشرقي لبلاد الشام ضمن إطار الحملات الصليبية المتلاحقة التي دامت 200 سنة (1095 إلى 1291 ) والتي كان يشنها بعض ملوك أوروبا بإيعاز من البابا بحجة "إنقاذ القدس (أروشليم) " من أيادي المسلمين العرب الذي كانوا يصفهم الصليبيون بـ "الهمج" على حد زعمهم، عرفت تلك الجماعة باسم "فرسان المعبد " Knights Templar وكانت تتمتع بنفوذ قوي تجلى بالقوة العسكرية والإقتصادية التي فاقت في بعض الأ حيان قوة العديد من عروش أوروبا، الأ مر الذي أكسبهم إعجاب معظم الشعوب الأ وروبية .

- غير أنه بعد فترة من الزمن تكشفت معلومات حول ممارسات سرية داخل الجماعة تبدأ بالهرطقة وتنتهى بطقوس عرف فيما بعد أنها تدخل في إطار عبادة الشيطان حيث كشفت التحقيقات التى جرت فيما بعد عن ممارسات وثنية وجنسية فاضحة تجرى سراً داخل المعابد وتحت الأ قبية من بينها تدنيس رموز المقدسات المسيحية وتسخير قوى الشيطان لاكتساب النفوذ والسيطرة والمتعة .

النشأة
كما فعلت المسيحية فى القرون الأ ولى حينما انزوت فى الخفاء كذلك فعلت الأديان القديمة في هذا العصر وكان من نتيجة هذا أن ظهرت الجمعيات السرية بكثرة فى جميع أنحاء أوروبا ، فقد وصلت بعض هذه الجمعيات إلى حد من القوة اضطرت البابوات إلى شن حروب عليها . وربما كان من أهم الجمعيات السرية أو لعلها أهمها جميعاً " جمعية فرسان المعبد" Knights Templar وكان الغرض الظاهر لهذه الجمعية هو حماية المسيحيين .وهم في طريقهم إلى الحج إلى الأماكن المقدسة ، أما غرضها الحقيقي فهو إعادة بناء معبد سليمان فى أورشليم وبالتالي ينتقل نفوذ كرسي البابوية من روما إلى هناك .

وتؤكد وثائق تاريخية أن الغرض السري من تأسيس الجمعية يتضح من خلال حقيقة في غاية الأهمية وهي أنه كانت توجد في الوقت الذي تأسست فيه الجمعية طائفة تسمى "طائفة يوحنا المسيحية" تزعم أن للأناجيل الأربعة معان باطنية وأن يوحنا هو الذي يملك مغاتيح حل هذه الرموز . وترى هذه الطائفة أن السيدة مريم أنجبت المسيح سفاحاً (حاشا لله) ، وقد اتخذ رؤساء هذه الجماعة لقب ( المسيح) وانحطت نظرياتهم بسرعة لتصل إلى عبادة الأوثان والإعتراف برموز وشعائرأساتذة السحر الأ سود ، وهو ما ورثته عنهم جماعة فرسان المعبد ومارسته بحذافيره .

عبادة بافوميت
رسم يوضح الشيطان بافومت برأس تيس وجسد بشري وبجانبه تمثيل للشيطان بشكل خفاش على كنيسة ماري في فرنسا
عرف عن فرسان المعبد تقديسهم لصنم برأس قط أسود ، وقد ارتبط هذا الصنم بأشكال أخرى منها : صنم برأس جمجمة - رأس بوجهين - شخص ملتح - شخص متعددالرؤوس - أو الشكل الأشهر وهو جسد آدمي برأس تيس وجناحين وظلفين مشقوقين . وهو يمثل الشيطان ويمثل الربط بين فكرة الخصوبة الذكرية والسيطرة على عناصر الخليقة بواسطة علوم السحر . وكان هذا الصنم يعرف باسم "بافوميت" Baphomet (انظر يمين الصورة) و كانت له تماثيل متعددة ، إلا أن أشهرها كان موجوداً على واجهة كنيسة سانت ميري Merri Saint في فرنسا ولا زال موجوداً حتى الآن (إنظر يسار الصورة) .

وكان بافوميت بالنسبة إلى فرسان المعبد رمزاً لعدد من لمفاهيم منها النور السماوي لإله وثني يدعى "بان" ، بينت الإكتشافات الحديثة صحة تورط فرسان المعبد في عبادة بافوميت وهي مستندات ترجع إلى القرن الثالث عشر.

نهاية أم تحول إلى الماسونية ؟
انتهت جمعية فرسان المعبد مع الإتهامات التي وجهها إليها البابا والملك فيليب وهي تتضمن مزاولة السحر وأنهم خلال حفلاتهم كانوا يبصقون على صورة المسيح وينكرون الرب ويقبلون قائدهم في مواضع داعرة ويعبدون رأساً نحاسياً ذي عينين من عقيق أحمر ويجلسون فى اجتماعاتهم مع قط أسود كبير ويضاجعون شيطانات ، وفي سنة 1312 أصدر البابا كليمنت الخامس Clement V مرسوماً بإنهاء الجمعية على أساس تهمة التجديف أو المروق الديني .

تقديس بافومت في محفل ماسوني بمناسبة ترقية أحد أعضائها إلى المرتبة 18 في سلم الماسونية
- وقبل إحراق جاك دي مولاي في 1314 آخر قادة فرسان المعبد مع أصحابه ، تأسست 4 محافل دولية للماسونية السحرية ، أحدها فى نابولي للشرق و أدنبرة للغرب و ستوكهولم للشمال وباريس للجنوب ، حيث سجلت بعض الأ عمال الفنية جانباً من تقديس تمثال بافوميت فى المحفل الماسوني الاسكتلندي ، وذلك فى حفل ترقية أحد أعضاءه إلى الدرجة 18 كما يظهر في الرسم إلى اليمين.

ومع ذلك لم يختلف المؤرخون على شىء قدر اختلافهم على هذه الاتهامات التي وجهت إلى فرسان المعبد حيث يذهب المدافعون عنهم إلى أن طمع الملك فيليب الرابع واحتياجه الدائم إلى المال هو الذي حدا به إلى دفع البابا إلى إصدار الاتهامات بالسحر والكفر والشعوذة ضد جماعة فرسان المعبد .

شاهد الفيديو
يتعرض هذا المقطع صلة فرسان المعبد بالمحافل الماسونية من خلال عرض القواسم المشتركة بينهما والصلة مع طقوس الكابالا ، ويزعم بأن جماعة فرسان المعبد لم تنتهي وإنما استمرت بشكل سري وتحولت فيما بعد إلى الماسونية التي تريد الهيمنة على العالم وإلغاء أي فكر ديني وإحلال النظرة المادية بدلاُ منه وأنها حققت أهدافها مع قدوم الثورة الفرنسية قي عام 1789 وانتقمت لإحراق قائدها.


المصادر
- كتاب أسرار بافوميت - التجسدات البشرية للشيطان - ياسر منجي
- Wikipedia

إقرأ أيضاً ...
- كتاب الشيطان
- محاكمة وإعتراف مشعوذات جزيرة غيرنسي
- هتلر والطائفة الشيطانية السرية
- شخصيات غامضة : أليستر كراولي
- طقوس التعذيب لدى عبدة الشيطان

39 تعليقات:

غير معرف

يقول...

شكرا على المعلومات واتمنى نشر المزيد عن الماسونية

العصر الذهبي يقول...

انا من المهتمين بالماسونية وحركة الرائليين, واتمنى فضحهم, والمواضيع رائعة جدا , والموقع اكثر من رائع...وشكرا للاخ كمال كثير.

الاسطوره يقول...

من يوم ما نشر الموضوع الخاص بالشيطان كراولى
وانا كان نفسى اعرف مين هم فرسان المعبد
معلومات قيمه
شكرا لك استاذ كمال وفى انتظار المزيد

غير معرف

يقول...

يتم أستخدام نجمة بداخلهاراس هذا المخلوق وتعدى بنجمة الكبش PENTAGRAM التي تستعملهامعظ فرق الميتال الغنائية

كريم شوابكه

يقول...

الماسونية معناها "البناؤون الأحرار". هي عبارة عن منظمة أخوية عالمية يتشارك أفرادها عقائد وأفكار واحدة فيما يخص الأخلاق الميتافيزيقيا وتفسير الكون والحياة والإيمان بخالق إلهي. تتصف هذه المنظمة بالسرية والغموض
*الماسونية لها العديد من الرموز :
تعامد مسطرة المعماري مع فرجار هندسي. وله معنيين
*معنى بسيط والذي يدل على حرفة البناء.
*معنى باطني والذي يدل على علاقة الخالق بالمخلوق أذ يرمز إلى زاويتين متقابلتين: الأولى تدل على اتجاه من أسفل إلى أعلى ويرمز إلى علاقة الأرض بالسماء والأخرى من أعلى إلى أسفل ليدل على علاقة السماء بالأرض.
*وهناك حرف G بين زاوية القائمة والفرجار، وله أكثر من تفسير
الله God الحرف الأول لكلمة الخالق الأعظم
هندسة Geometry
قانون التفسير ( ( gematria أي 32 قانون وضعه أحبار اليهود لتفسير الكتاب المقدس.
كوكب الزهره ( يمثل العضو الذكري لدى الرجل )

هناك 3 مراتب في الماسونية وهي:
مرتبة المبتدئ(Entered Apprentice Degree)
مرتبة أهل الصنعة ( Fellowcraft Degree)
مرتبة الخبير ( Master Mason Degree)

أحمد مجدي

يقول...

شكراً لك أستاذ كمال مع أن الموضوع هو مجرد بداية للماسونية وتعمق جميل في فرسان المعبد، والشكر الجزيل للأخ كريم شوابكة على المعلومات القيمة...
ومن مشاهدتي لسلسلة (القادمون) قد علمت (أو زرع في نفسي) انهم قوم لا يقهرون ومتحكمون في العالم بكامله، أم أن هذا مجرد (شماعة) نعلق عليها نحن المسلمين ضعفنا وتركنا لديننا الذي إن تمسكنا به سنكون نحن السادة لا هم.!!!

الاسطوره يقول...

مع كامل احترامى للاخ كريم شوابكه
ارجو تفسير تعليقك
هل تحب الماسونيه
ولا ايه
اصل انا مش فاهم بصراحه
اصلك بتتكلم عليهم كأنهم ناس كويسين
يا ريت توضحلى اكثر

غير معرف

يقول...

يا جماعه وانا بقرا فالموقع عن فرسان المعبد نزلت صوره علي الكلام مش عارف جت منين صوره غريبه عمري ما شفتها قبل كده صوره راس وكانه ملاك وكانه فيه حياه هل دي صوره تبع المواقع ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ارجو الافاده

كريم شوابكه

يقول...

الى الاخ الاسطوره
انت تعلم بأنني باكثر من تعليق ورد في هذا الموقع
ذكرت بأنني اساهم في نشر المعلومه بالشكل الذي يحقق
للقاريء التعرف على الحقائق التي من خلالها تفسر المقال باكثر من جانب مما يتح لك ولغيرك الرؤيه الفكريه لعدة جوانب من المقال....ولا اخوض بالمعتقدات التي من شأنها النيل من الهويه الدينيه او الفكريه للكاتب او القارىء مهما كانت حيث انني احترم الاديان ولا انظم لاي هيئه او منظمه ...
هل تعلم لماذا؟ لان ديني الاسلام وافخر بذلك
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(( لا يكن أحدكم إمعةً يقول: إن أحسن الناس أحسنت وإن أساءوا أسأت ولكن وطنوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تحسنوا وإن أساءوا أن تجتنبوا إساءتهم".))

ولانني عربي وهمي هو ان نصل لمرحلة السمو الفكري
وليس الانحطاط الذي من شأنه قتل القيم النبيله التي
نتحلى بها...
لنكن اصحاب رساله وليس اصحاب منظمات فكريه شاذه
ارجو ان تكون رسالتي ايضا وصلتك ايها الاسطوره باشا

الاسطوره يقول...

والله يا كريم باشا وصلتنى فكرتك
بس انته برضه مريحتنيش
الاراء كلها تقول ان الماسونيه
منظمه ليس لها دين وتعبد الشيطان ويهوديه ايضا
وانت تقول عنهم غير كده خالص
فهمنى طب ازاى انت تقول كده
والاراء الاخره تقول غير كده
بصراحه مش فاهم

كريم شوابكه

يقول...

الى الاسطوره

الماسونية هي جمعية سرية سياسية تهدف إلى القضاء على الأديان والأخلاق الفاضلة وإحلال القوانين الوضعية والنظم غير الدينية محلها ، وتسعى جهدها في إحداث انقلابات مستمرة وإحلال سلطة مكان أخرى بدعوة حرية الفكر والرأي والعقيدة . وهذا ما صرحوا ويصرحون به .

واعتقد انني بذلك قد وضحت اكثر لك ................

كمال غزال يقول...

في رأيي كل منظمة سرية تخلق حولها مناخاً من الشكوك والإشاعات وهكذا تختلف الروايات في شأنها إلى درجة الإختلاف حتى في تاريخ نشأتها، ولكن إن كان هدفها نبيل فعلاً فلم لا يتم الكشف عنه ؟ أعتقد أن أن لها مخطط معين ويبدو أنه أمر خطير وشرير كأن يكون دعماً لفكر أقلية بهدف الهيمنة والنفوذ (ولا يستبعد دور بعض اليهود هنا ، لأنهم أقلية في العالم وتخشى فضح مخططاتها لكي تضمن استمراريتها) أو أن يشكل خطراً على المنظومة الأخلاقية والدينية وتكون من أتباع الشيطان للتحضير إلى معركة نهاية العالم، هذه المنظمة السرية ما زالت تختلف حولها الأقاويل من شرق وغرب حول صلتها بمنظمات اخرى تعمل في الخفاء، وهنا يجب أن تفرق بين أصحاب نظريات المؤامرة وأصحاب القراءة الموضوعية والساعين إلى الحقيقة وأنا مع الطرف الثاني الذي لم يتمكن بعد من التيقن التام من هدفها النهائي، على أية حال ما زالت مجرد فرضيات ولا يمكن التيقن منها ما لم يتمكن أحدهم من كشف سرها الدفين. ويجدر بالذكر أن معرفة السر مقتصر على عدد قليل من أفرادها ذوي الدرجات العليا المنتمين إلى الماسونية ، أما باقي الأعضاء يتحركون لتحقيق مخططات الماسونية دون علم منهم وهم جاهلون بالهدف النهائي لها. ومن الملاحظ أن أعضاءها من البيض وكثير من اليهود ؟ لماذا ؟ هل هذه مجرد مصادفة ؟

الاسطوره يقول...

اشكرك على اهتمامك يا كريم باشا
معلش اصل انته كاتب فى اول تعليق ليك
انها منظمه اخويه
وان افراد جماعتها لهم افكار
فيما يختص بالاخلاق والايمان بخالق الهي
وانا معلوماتى عنهم وكما ذكرت انت
انهم لا يؤمنون بالاديان
فنا قلت ازاى بقى همه كده
وانت بتقول كده
اظاهر انى كنت فاهم غلط؟
شكرا يا كريم على الاهتمام بالرد

كمال غزال يقول...

الأخ الأسطورة.. تجدر الملاحظة أن هناك أمور معلنة وأخرى غير معلنة ... المحافل الماسونية بالفعل تعلن أن القيم الأخلاقية لها لأولوية العليا ، فهم يختارون خيرة الناس من حيث الأخلاق وفي نفس الوقت أكثرهم نفوذا من طبقة السياسيين والتجار لجرهم للإنتساب إليها ويروجون لشعارات نبيلة في ظاهرها بينما تخفي أهدافاً مبطنة لا تعلنها إلا للذين بلغوا مراتب عليا، لذلك كان هناك التشكيك في أهدافها غير المعلنة ومن أنها تهدم القيم الدينية والأخلاقية من خلال ترسيخ الأفكار المادية ونبذ الأفكار الروحية، الاخوة في الماسونية تعلو المعتقد الديني أين أن كل عضو ماسوني ينصر زميله الماسوني ضد أخوه في الدين فالأولوية هنا للأخوة في الماسونية وهذا هو المقصود ، والماسونية تقبل كل منتسب الأديان من المسحيين واليهود والمسلمين وكان الأمير الثائر عبد القادر الجزائري منتسباً لها أيضاً ويشاع أن الرئيس الراحل أنور السادات حضر أحد إجتماعاتها، وكان الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك ماسونياً بإعترافه هو، كما كان عدد كبير من الرؤساء الأمريكيين من بينهم المؤسس جورج واشنطن وبنيامين فرانكلين، وقد يكونوا مخدوعين في أهدافها وذلك لعدم إطلاعهم على السر الأكبر، ولكنهم كالدمى تحركهم إرادة زعمائها الكبار بحسب بعض الآراء.

العصر الذهبي يقول...

الماسونية هي ذات جذور يهودية تعمل في الخفاء, فهي تسيطر على كل شيء تسمعه او تقراه او تشاهده, خطة خبيثة للسيطرة على العالم وتمهيد قدوم الدجال الذي برايهم يخلد اليهود في الارض لانهم شعب الله المختار كما يزعمون , واما باقي البشر فهم من اصل حيواني كما يزعمون, وكل ما يجري ويخطط له لهذا الهدف , وللماسونية منظمات تعمل تحت رايتها كالرائليين وغيرهم الكثير.

KAREEM SHAWABKA يقول...

شكرا استاذ كمال على هذه المداخله....واشكر الاخ الاسطوره على لفت النظر لذلك ..؟

غير معرف

يقول...

لا تصدقوا اي حكي انكتب عن الجمعية الماسونية
هي جمعية سرية جدا ولا يعرف عنها اي شيء سوى انها موجودة
الحكي هو حكي صحفيين وجرايد وناس عم يحاولوا يتحركشوا بالجمعية عن طريق تشويه صورتها ليخلوها ترد عليون وتكشف عن حالها واسرارها
الماسونية عيمة جدا واعضاؤها اكثر من عظماء
يوجد الكثيرون من العظماء الذين ذكروا بالتاريخ وقلة تعرف انتمائهم للماسونية

غير معرف

يقول...

الماسونيه القديمه غير الماسونيه التي هي الان.. الماسونيه الان تتبع شيء اخر تماما عما انتم تقولوه ..
ليسو عبدة شياطين ولا للتقولوا عنه المسيح الدجال لا ..
انظروا حولكم ورح تفهمو ماذا تريد هي الان ,,

"ولصاحب الموقع "
واذا تريدني ان اتكلم زياده بدون مقاطعه او زعل من الكلام الذي سأقوله
اذا ابديت الموافقه على اني اتكلم بدون زعل او حذف سأتكلم..

ولك جزيل الشكر

كمال غزال يقول...

إلى صاحب التعليق الأخير .. بالطبع يمكنك كتابة ما شئت وحتى إن كان مختلفاً عن رأيي أحترم الرأي الآخر ..ولكن بشرط :
- النقاش حول الموضوع ذاته دون الخروج منه.
- تجنب أسلوب الإتهامات المتبادلة أو اللغة السيئة التي لا تفيد في أي نقاش ناجح.

ولكن لا تنس أن أي منظمة ذات هدف سري تكون عرضة للإشاعات ونظريات المؤامرة. ولا أعتقد أن منظمة بهدف سري ستكون سمعتها طيبة في نظر الناس غلى الأقل. خصوصاً أن لها طقوس. وتضم كبار المتنفذين في العالم فما هو السر في ذلك ؟

وشكراً لك.

غير معرف

يقول...

اغتقد ان هذة المنظمة سيثة السمعة الي قام بالانضمام اليها النخبة مثل رؤساء ووزراء واصحاب وظائف حساسة اعتقد ان في ظاهرها خير وباظنها شر انا متاكد من ذلك وخصوصاعندي مشاهدتي لتقرير قناة الجزيرة "سري للغاية" ولاكن شغلي الشاغل ماهو هدف النهائي لهذة المنظمة بمعني نحن نعرف انها تحاول الاستيلاء علي مراكز القوة في كل دول العالم هدم الاخلاق والاعتقاد الديني فما هو هدفهم الرئيسي اذ ان منظمة تدعو الا عدم وجود الله استغرف اللة اظن هدفهم الرئيسي مروع جدااااااااا ولاكن اعتقد انة قارب علي الظهور

غير معرف

يقول...

الماسونية منظمة اشد سرية ولها ايد طويلة في رسم مستقبل البشرية وهم وراء كل ازمات سياسية في العالم وبإلاخص الشرق الاوسط حتى هم وراء النزاعات المسلحة للاقليات لخلق المجتمع العلماني الذي ينتظره زعيمهم الدجال وهذه بشهادة احد اعضائها سمعته باذني وهو يقول ذلك

غير معرف

يقول...

الله اكبر الله اكبر فوق كل شيء.. اللهم انصر الأسلام والمسلين واجمع كلمتهم واجعلهم سادة على كل العالم وعلى الطوائف والمنظمات الفاسدة التي هي من صنع الأنسان والتي تسعى الى تخريب العالم..ياعزيز ياقهار..الله اكبر الله اكبر الله اكبر.

غير معرف

يقول...

شكراً على هذا الموضوع اخي العزيز

بس احنه عارفين كل هذا ولكن للعجب ان انته جالس تعلمنه عن الماسونيه وبنفس الوقت واضع شعار ماسوني في موقعك حتى الاعمى يشوفه
الا وهو العين الواحده
انشر هذا الكلام ياصاحب الموقع رجاءاً لان حابين نعرف منك جواب شنو معنى هذه العلامه الي انت واضعها

وشكراً

the-king-101 يقول...

عن فرسان ألمعبد فهذه ألصفحه غاطئه و مغلوطة صحيح أنهم أتهمو بالهرطقة و ألسحر لعدة أسباب:
1-ترجمتهم لنصوص يهودية قديمه وأجذاء من ألقرأن وكان (أليهود و ألمسلمون) مكروهون فى أروبا
2-رفضهم ل تصرفات ألملك ألماجن في نهاية عصرهم و كانو يخططون لأنقلاب علية
3-كانو قوة عظمى في أوروبا و جميع ألملوك يهابونهم
4-عدم كراهيه ألأديان ألأخري (أثبتو ذالك فى ألحروب ألصليبية) حيث هم من أقامو سلام مع صلاح ألدين في فتره فأعتبرو خونة

لذالك شوه ألملك فيليب سمعتهم و تخلص منهم و من بعض ألنصوص ألمترجمة و أتهامهم بالهرطقة

منقول من www.wikipedia.com

غير معرف

يقول...

اخي اتمنى ان تفهم المقالة جيدا. فقد طرح الاخ تاريخهم ولك يبدي رايه الخاص اطلاقا

Husein يقول...

Husein
i would like to explain one thing must differ between the jweish as religion and between the free masson and the knight templar was pretending the christianism but in the reality were adorin satan the same thing for the free mason big part of the hold jewish background so many muslim but we cant say the islam is bad because there r muslims joing this satanic organisation..

غير معرف

يقول...

أنا أئسف على هذا التشويه لي حقيقة فرسان المعبد و قد أثبت إن كل هذذه الهرطقات والإعترافات التي تتحدث حصلت تحت التعذيب على ياد ملك فرنسا حينها ... بسبب ديونه لفرسان المعبد ! فكفى تشويهاً وتضليلاً

غير معرف

يقول...

لا يجب ان تتهموا منظمة وانتم لا تعرفون شيئا عنها

Alaa Radi يقول...

كل ما قيل عن فرسان المعبد والماسونية هو شيء بصيط جدا فلو لاحظنا الشخصيات المنتمية الا هذه الجماعة لارينا ان اهم الرموز السياسية والعلمية و المالية الاعلامية تنتمي الى هاذه الجماعا اذن لهاذه الجماعة اهداف كبيرة جدا وهي مسيطرة على كل شيء تقريبن في العالم الان وشكرا

غير معرف

يقول...

انا في الحقيقة شاهدت فلم قبل سن و حللته كثير ووجدته واقعي و فيه اسرتر كثير و عن جد خطيرة و يتعلق بكل الديانات السماوية و كنت ابحث عن اسرار المنظمة هاي عشان تساعدني في كشف هذيك الاسرار الخطيرة ووجدت ان صاحب الفلم يعني المخرج يهودي

غير معرف

يقول...

لا تهتموا بالماسون و الالوميناتي فانتم لا تعرفون الحقيقة

نواف نواف يقول...

الماسونية , فرسآن المعبد , ومآ الا ذالك

كلهم مفضوحين ومعروفين .. ولآكن هل يوجد احد يتصدى لهم .!!
أذآ كآن من المرتبه العليه وأل 33 كلهم روؤسآء وحكآم العرب والاجآنب كيف سوف يتصدون لهم ألا بحرب عآلمية أخيره ,ْ
ودي لكمم .ْ

غير معرف

يقول...

الرب يريد

غير معرف

يقول...

الماسونيه هي التي تعمل انقلابات وحروب ومن يقول غير ذلك فهو لايفهم مع احترامي للجميع

yoyo ashour يقول...

معلش للى بيقول انها هرطقة يعنى لو مصدر الصفحة غلط ليه يبقى مصدرك انت كمان صح ليه الكلام اللى تعرفه منزل من السماء ما يمكن كلامكوا انتوا الاتنين غلط مش لازم انت تكون الصح وهو لا يسئ لجماعة وكتب مصادرره مش اكتر وهو مش بيشوه صورة حد واعتقد انك لازم تبحث اكتر واكتر مش موضوع كام موقع او جبته من ع الويكبيديا يبقى صح ياريت الكل يبحث بصورة صحيح محدش يعد يغلط التانى وخلاص مايمكن انتوا الاتنين غلط

غير معرف

يقول...

المهم، هل توجد اين منظمه تحارب الماسونيه. و ما الرساله التي يريدون إيصالها لنا عبر
Assassin's Creed

محسن محمد يقول...

نحن نسعى الى المعرفة لنفهم.والمعرفة التي نسعى اليها هي المعرفة المؤصلة بالحقائق والوقائع والتحليل العلمي الرصين.اماالشائعات والاحكام المؤدلجة وتصورات الفنتازيا والنفس المأزومة بشتى احتقانات الواقع وكبتة فلايفيدنا في شيئ,بل يزيد من تشوة تصورنا لحقائق العالم المعاصر فوق ماهي علية من اختلال وتشوة.ان نستند الى حكم اصدرة احد طغاة اروبا الفاسدين اومااصدرة احد البابوات الظلاميين في عصر غابر وسحيق لهو امر فية خفة وهروب من جهد السعي الى معرفة الحقائق او مايقرب منها.هناك تساؤلات عديدة لااجد لها اجابات..مثل كيف تأتى لهذة المنظمة الكونية ان تصمد وتبقى لما يقارب الالف عام في الوقت الذي اضمحلت فية امم واختفت امبراطوريات وتهاوت عروش وتفسخت تيارات فكرية ونظريات فلسفية وتبخرت آيدلوجيات جبارة؟.ماالذي يجعل من هذةالمنظمة الكونية جذابة لصفوة النخب المجتمعيةعبر تاريخها الطويل ؟هل تعجز استخبارات اليوم في البلاد المتقدمة بكل امكانياتهاواذرعها الاخطبوطية من ان تسبر اغوار حقائق هذا التشكيل ومنظومتة او قل منظوماتة على المستويين المحلي والكوني وتفك غموض نظامة الداخلي (والهيرارشية)الهيكلية البنائية؟ولماذا يصر هذا التنظيم على الاستمرار في السرية والصمت المطلق تجاة الخارج وتساؤلاتة؟اما القول ان هذا التنظيم هو وراءكل كارثة ومأساة تحل في اي جزء من العالم لهو في رأيي الهراء بعينة .

bahgat

يقول...

لصحاب التعليق الاخير-"محسن محمد"
الجواب على سؤالك هو و بكل بساطة......
لآن الماسونية ذات نفسها تتحكم بمعظم المنظمات الحكومية.....
انت الذى قلت كيف لهذه المؤسسة ان تبقى لما يقارب الف عام فالبتأكيد استطاعت تلك المنظمة بسط نفوذها على العالم فى هذا الوقت الكافى و استطاعوا ان يجعلوا عامة الشعب لا يعرفون ذلك.... فهم الذين يتحكمون باستخبارات اليوم(على قوادها على الاقل)و لها اذرع اخطبوطية فى كل مكان.
كما انى احببت ان انوه واشير الى:ان عامة الشعب فقط الذين لا يعلمون امكانيات هذه المنظمة و اهدافها و اسرارها و لكن الجهات السيادية و الجهات العليا فى العالم تعلم كل شئ عن المنظمة لآنهم ببساطة اعضاء فيها و لابد انك تتسائل:لما تنضم تلك الجهات الى المنظمة رغم انهم يعرفون مدى خطورتها؟؟؟
بسبب خطورتها....؟؟؟ فهولاء الناس يزيدون من نفوذهم عن طريق الانضمام فى منظمة كبيرة ذات سيطرة على كل شئ فى العالم فى بذلك يؤمنون انفسهم.
ويصر ذلك التنظيم على الاستمرار فى السرية لآنه الان استطاع السيطرة على حكومات العالم و لكنه لم يستطع السيطرة على عامة الشعب .فهدف تلك المنظمة من وجهة نظرى هو السيطرة على الشعوب و حكوماتها... اى السيطرة على العالم كله مما سيسهل عليهم نشر دعواتهم لعباده الشيطان و ترك عباده الله...
اللهم احفظنا من شرهم

الحرية نت يقول...

هل لهذه المنظمة التي تسمى باسم فرسان المعبد لا زالت موجودة؟
وما هو دورها في النشاط السياسي العالمي اليوم؟

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.